St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms

تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

مزمور 119 (118 في الأجبية) - قطعة ه - تفسير سفر المزامير

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القطعة الخامسة (هـ)

قائد الحياة (ع 33-40):

الهدف:

إذا اختبر الإنسان الروحي عمل كلمة الله فيه التي تقيمه من أحزانه وأتعابه، أحب كلمة الله فصارت قائدة له في طريق الحياة، وطلب أن يتعلم ويفهم ويتدرب على حفظ كلام الله، فابتعد عن أباطيل العالم وعاش في مخافة الله وتوبة حقيقية، فالتهب قلبه باشتهاء أحكام الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ع33: عَلِّمْنِي يَا رَبُّ طَرِيقَ فَرَائِضِكَ، فَأَحْفَظَهَا إِلَى النِّهَايَةِ.

  1. يظهر داود حاجته للتعلم والتلمذة، فهذا يؤدى لاتضاعه، وميله لمعرفة الله والحياة معه. وهو يريد أن يتعلم طريق فرائض الله، فالتعلم مستمر طوال الحياة: ليعرف كيف يعبد الله، ويسلك بشريعته.

  2. لعل داود اشتاق بروح النبوة أي يتعلم أيضًا طريق العبادة المسيحية، التي بالروح والحق.

  3. هذا التعلم يحتاج لجهاد روحي؛ لأنه سيستمر طوال الحياة، بل على أساسه تكون العبادة في السماء، أي يكتسب روح محبة الله، وكيف يوجد في حضرته بالصلوات والتسابيح والتأمل في الله.

 

ع34: فَهِّمْنِي فَأُلاَحِظَ شَرِيعَتَكَ، وَأَحْفَظَهَا بِكُلِّ قَلْبِي.

  1. يطلب داود ليس فقط تعلم عبادة الله، بل أيضًا أن يفهم شريعته؛ حتى يستطيع أن يعبده بلسانه وذهنه. وذلك عن طريق ملاحظة شريعته المطبقة في حياة أولاده الصالحين، بالإضافة على ملاحظة الشريعة، أي التأمل في معانيها؛ لينعم عليه الله بفهمها.

  2. بعدما يفهم داود شريعة الله يحتاج أن يحفظها ليس فقط بذهنه، بل عمليًا في حياته، يشعر بها في قلبه، ويطبقها في سلوكه، فتصبح جزءًا حيًا من حياته، بل هي حياته.

 

ع35: دَرِّبْنِي فِي سَبِيلِ وَصَايَاكَ، لأَنِّي بِهِ سُرِرْتُ.

  1. أحب داود وصايا الله فعرفها وفهمها بإرشاد الله له، ولكنه يريد أن يحيا بها، وهذا ليس أمرًا سهلًا، بل يحتاج إلى تدريب مدى الأيام. والله هو المدرب، كما أنه هو الذي يعرف أولاده، ويفهمهم وصاياه، ويتعهدهم أيضًا، ويساندهم بالتداريب الروحية لتطبيق الوصية، ويساعدهم أيضًا في الجهاد الروحي لمحبتهم وسرورهم بوصاياه.

  2. من يفهم وصايا الله يُقبل عليها ليحفظها، بل ويقبل على التدرب عليها، ويكشف له الله أعماقًا جديدة فيها أثناء هذا التدريب. من كل هذا نفهم أن داود بحريته يطلب أن يعرف ويفهم ويتدرب؛ لذا تعمل فيه نعمة الله وتعطيه كل ما يحتاجه. فالنعمة تعمل مع من يريد ويطلب. والله يساعد من يطلب ويجاهد، ليس فقط في التدرب على الوصية، بل يزيد رغبته في التعلم (في 2: 13).

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

 

ع36، 37: أَمِلْ قَلْبِي إِلَى شَهَادَاتِكَ، لاَ إِلَى الْمَكْسَبِ. حَوِّلْ عَيْنَيَّ عَنِ النَّظَرِ إِلَى الْبَاطِلِ. فِي طَرِيقِكَ أَحْيِنِي.

  1. يتجرأ داود إذ تذوق حلاوة كلام الله، فيطلب منه أن يميل مشاعره إلى شهاداته، وتصير هدفًا وحيدًا لحياته، وبالتالي لا تنشغل نفسه بالمكاسب المادية كهدف، ولا ينحرف إلى ظلم الناس للحصول على هذه المكاسب.

  2. إذ وضع داود وصايا الله هدفًا له تحولت عيناه عن أباطيل العالم، وشعر أن كل مكاسب الأرض باطلة، فأصبح طريق الله مفتوحًا له ليحيا بوصاياه دائمًا. هذا ما حدث مع كل القديسين في العهدين، أما عكس هذا، أي الإنشغال بأباطيل العالم، هو سلوك الأشرار، مثل أيام نوح، وعندما أحب شمشون شهوة النساء، وكذا عندما سقط داود في الزنا، أو يهوذا الاسخريوطي في محبة المال.

 

ع38: أَقِمْ لِعَبْدِكَ قَوْلَكَ الَّذِي لِمُتَّقِيكَ.

إذا ذاق داود نعمة الله التي حولت عينيه عن الشر، وعاش مشاعر التوبة، تجرأ بدالة الابن الذي يخاف أباه، ويوقره، فطلب منه أن يقيم ويحقق وعوده له، ولكل أولاده التي نطق بها في وصاياه، فيهبه الحياة معه على الأرض وإلى الأبد.

 

ع39: أَزِلْ عَارِي الَّذِي حَذِرْتُ مِنْهُ، لأَنَّ أَحْكَامَكَ طَيِّبَةٌ.

  1. يترجى داود الله أن يزيل عنه عار الخطية الذي لصق به، والذي سبق وحذره الله منه بوصاياه، ويزيل عنه وعن كل الأبرار أيضًا تعييرات الأشرار التي ليست لها قيمة، بل من يحتملها ينال مكافأة من الله، لأن العار الحقيقي هو عار الخطية.

  2. إزالة عار الخطية يكون بأحكام الله الطيبة التي ترشده لينتبه، ويبتعد عن الخطية، ويقدم توبة، فيغفر له الله، ثم يسلك بوصايا الله الطيبة التي تشبع نفسه، فيحيا ويفرح بها.

 

ع40: هأَنَذَا قَدِ اشْتَهَيْتُ وَصَايَاكَ. بِعَدْلِكَ أَحْيِنِي.

إذ تمسك داود بوصايا الله، وهبه الله شهوة الوصية، فسار في طريقها، وتلذذ بها، واكتشف خطاياه، فرفضها، وكرهها، ونال الغفران منها بالصليب الذي رآه بروح النبوة، وعليه وفىَّ المسيح العدل الإلهي، وأعطى حياة لكل من يؤمن به.

افحص نفسك بكلام الله الذي تقرأه في الكتاب المقدس، فيقودك إلى التوبة، وينزع عنك خطاياك في سر الاعتراف والتناول، فتحيا مع الله في حياة توبة يومية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/psalms/chapter-119-05.html