St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

مزمور 95 - تفسير سفر المزامير

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المزمور الْخَامِسُ والتسعون

شكر الله وطاعته

"هلم نرنم للرب نهتف لصخرة خلاصنا... ع1"

 

مقدمة:

1. كاتبه: هناك آراء في هذا الأمر.

أ - ليس له عنوان في النسخة البيروتية أي غير معروف كاتبه، فهو يعتبر من المزامير اليتيمة.

ب - ينسب بولس الرسول هذا المزمور لداود (عب4: 7)، وكذلك في الترجمة السبعينية يوجد في عنوان هذا المزمور أنه لداود.

2. متى كتب ؟ قد يكون عندما نقل داود تابوت عهد الله من بيت عوبيد أدوم الجتى إلى أورشليم وتقدم أمام التابوت بالترنيم والرقص والذبائح.

3. هذا المزمور ليتورجى كان يردد من الجماعة أمام الهيكل، وخاصة عند تدشين الهيكل الجديد بعد الرجوع من السبي أيام زربابل، ويهوصاداق رئيس الكهنة، وأيام زكريا وحجى النبيين.

4. يعتبر هذا المزمور من المزامير الملكية التي تتكلم عن الله الملك، وتمجد اسمه القدوس، وهذه المزامير هي من (مز95-99) ويضاف إليها (مز93).

5. يوجد تشابه بين هذا المزمور ومزمور 81 في الدعوة للترنيم للرب، بالإضافة إلى التحذير من عدم طاعته.

6. كان هذا المزمور يردد عندما يتحرك الموكب من مكان مقدس، مثل جيحون ووادى قدرون، وهي منطقة تقع شرق أورشليم، ويتجهون نحو الشمال إلى أن يدخلوا من باب أورشليم إلى الهيكل ويسجدون أمامه. وكان الشعب يرددون الآيتين الأوليتين في هذا المزمور، ويرد عليهم الخورس، أي باقى المرنمين، بالآيات من (ع3-5)، ثم يعود الشعب فيردد الآية (ع6) ثم يرد عليه الخورس بالآية (ع7).

7. لا يوجد هذا المزمور في صلاة الأجبية.

 

(1) الترنيم للرب (ع1-5)

(2) طاعة الرب (ع6-11)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) الترنيم للرب (ع1-5):

 

ع1، 2: هَلُمَّ نُرَنِّمُ لِلرَّبِّ، نَهْتِفُ لِصَخْرَةِ خَلاَصِنَا. نَتَقَدَّمُ أَمَامَهُ بِحَمْدٍ، وَبِتَرْنِيمَاتٍ نَهْتِفُ لَهُ.

  1. لا يستطيع أن يرنم إلا التائب، فهنا دعوة للتائبين المؤمنين بالله ليرنموا له؛ بل يرفعوا أصواتهم بالحمد والشكر في هتاف لأنه قدم الخلاص الجبار الثابت مثل الصخرة، قدمه للعالم كله، فهو وحده مخلص العالم، وهذه نبوة واضحة عن تجسد المسيح الفادى للبشرية.

  2. الهتاف يعنى إيمان داخلي وصوت مرتفع ليدعو البعيدين. فهذه الآية دعوة من المؤمنين لغير المؤمنين ليؤمنوا ويشتركوا في الترنيم والحمد لله المخلص. وهذا الاشتراك هو في فرح روحي، وليس مثل أفراح العالم الزائلة.

  3. إن الترنيم للرب والهتاف؛ أي الحمد بصوت عالٍ لله مخلصنا، يفرح بالتأكيد قلوبنا، ويؤثرفيمن حولنا. فيجذبهم للشكر والترنيم والمشاركة في الفرح؛ كما يحدث في الأعياد الكنسية التي نسبح فيها الله وأعياد القديسين، وفيها نتقدم أمام الله بالحمد والترانيم، ونصرخ ليس فقط بأصواتنا، بل بقلوبنا متهللين.

 

ع3: لأَنَّ الرَّبَّ إِلهٌ عَظِيمٌ، مَلِكٌ كَبِيرٌ عَلَى كُلِّ الآلِهَةِ.

  1. في تمجيد الله يعلن كاتب المزمور أن الله إله عظيم، وليس مثل الأمم الوثنية؛ هذه الآلهة الضعيفة فهو أسمى من كل الآلهة، وروحانى، أما آلهة الأمم فهي شياطين تميل إلى الخطايا والشهوات الردية.

  2. الرب ملك كبير على كل الآلهة وهذه الآلهة هي:

أ - الملائكة بكل رتبها بما فيها من رئاسات وسلاطين وأرباب.

ب - رؤساء وملوك العالم.

جـ- الأمم وآلهتها الوثنية التي يدعون أنها آلهة؛ مع أنها شياطين.

فالرب ملك يملك على كل هذه الأشكال من القوة والسلطان؛ لأنه أعظم من الكل.

 

ع4، 5: الَّذِي بِيَدِهِ مَقَاصِيرُ الأَرْضِ، وَخَزَائِنُ الْجِبَالِ لَهُ. الَّذِي لَهُ الْبَحْرُ وَهُوَ صَنَعَهُ، وَيَدَاهُ سَبَكَتَا الْيَابِسَةَ.

مقاصير الأرض: الأجزاء العميقة من الأرض.

يداه سبكتا: صنعتها وشكلتها كما تشكل المعادن بعد تسخينها.

  1. إن الله له سلطان ليعرف كل ما في أعماق الأرض، وكذلك كل الكنوز المخبأة في الجبال، وهو صنع البحر العظيم الذي يحمل السفن الجبارة ويقلبها إذا شاء. والله أيضًا هو صانع الأرض التي يحيا عليها الإنسان وترتفع بين البحار والمحيطات.

  2. الله يعرف كل من يسعى إلى العمق وهو يحيا على الأرض، وكل من يسعى ليقتنى خزائن الجبال عندما يصعد عليها ويجاهد روحيًا في خلوة وصلوات وتأملات، ويسعى للسمو الروحي، ويعرف كل ما في الأرض والبحر؛ أي كل الأسرار مكشوفة أمامه؛ حتى لو ارتفع الإنسان فوق قمم الجبال، أو اختفى في بطن البحار. وهذا يبين مدى عظمة الله ومعرفته لكل شيء، وبالتالي يلزم أن تخضع له كل البشرية، وتقدم له التمجيد.

ما أجمل تأمل الله وعظمته حتى نمجده ونسبحه؛ لأن تسبيحه يملأ القلب فرحًا، ويشيع الفرح في كل المحيطين.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) طاعة الرب (ع6-11):

 

ع6-8: هَلُمَّ نَسْجُدُ وَنَرْكَعُ وَنَجْثُو أَمَامَ الرَّبِّ خَالِقِنَا، لأَنَّهُ هُوَ إِلهُنَا، وَنَحْنُ شَعْبُ مَرْعَاهُ وَغَنَمُ يَدِهِ. الْيَوْمَ إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ، فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ، كَمَا فِي مَرِيبَةَ، مِثْلَ يَوْمِ مَسَّةَ فِي الْبَرِّيَّةِ،

نجثو: نركع وننحني.

مسة: كلمة بمعنى تجربة، ومريبة كلمة معناها مخاصمة والكلمتان تذكران بمكان في بداية رحلة بني إسرائيل في رفيديم وهي منطقة غرب سيناء (خر17: 7). ثم يتكرر ذكر مريبة في نهاية الرحلة عند قادش برنيع التي تقع شرق سيناء وجنوب أرض كنعان (عد20: 13) وفى هذين المكانين تذمر الشعب على الله وسقطوا في الشك، فغضب الله عليهم وعلى موسى وهرون

  1. في فرحة التهليل والحمد يدعو كاتب المزمور للخضوع أمام الله، ويعبر عن هذا الخضوع بالسجود والركوع، والانحناء أمامه؛ لأنه هو وحده خالقنا فينبغى له الخضوع والتعبد، والتمجيد، وهو أيضًا راعينا ونحن غنمه التي تتبعه، وتخضع له، فتجد خلاصها وحياتها فيه؛ فقد هيأ لها المرعى والماء والراحة؛ إذ أنه مسئول عنها، فهي لهذا مرتبطة به، وخاضعة له في كل حين لئلا تضل.

  2. السجود بالركوع ولمس الأرض يعلن الإنسان ضعفه وكثرة خطاياه أمام الله ويقدم توبة عنها، ثم يقوم ويقف منتصبًا ليمجد الله غافر خطاياه، ويسبحه ويمجده على كل بركاته.

  3. بعد الحديث عن عظمة الله وضرورة تمجيده والخضوع له، يحذر كاتب المزمور شعب الله من أن يتذمر عليه، أو يرفض طاعته، كما حدث قديمًا في مريبة ومسة؛ لأن الشعب قديمًا كان قاسى القلب، ولكن اليوم، ويقصد به عمر الإنسان الحالي وحياته على الأرض، فينبغى فيه الخضوع لله وطاعته.

 

ع9-11: حَيْثُ جَرَّبَنِي آبَاؤُكُمُ. اخْتَبَرُونِي. أَبْصَرُوا أَيْضًا فِعْلِي. أَرْبَعِينَ سَنَةً مَقَتُّ ذلِكَ الْجِيلَ، وَقُلْتُ: «هُمْ شَعْبٌ ضَالٌّ قَلْبُهُمْ، وَهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا سُبُلِي». فَأَقْسَمْتُ فِي غَضَبِي: «لاَ يَدْخُلُونَ رَاحَتِي».

  1. الله قدم رعاية عظيمة جدًا لشعبه في برية سيناء، فرغم قسوة الظروف في هذه البرية، فإن الله أعطاهم، بطريقة معجزية، الطعام والشراب، وقادهم بعمود النار والسحاب، وحفظ ثيابهم ونعالهم أربعين سنة، وحماهم من كل القبائل المعادية لهم، ولكنهم رفضوا طاعته، وضلوا عنه بقلوبهم وعقولهم، ورفضوا دخول أرض الموعد؛ أرض كنعان، فحرمهم الله منها.

  2. كل مَن يتذمر على الله ولا يطيع وصاياه الآن يحرمه الله من راحته؛ أي الحياة الأبدية.

تمسك بوصايا الله، وأطع كلامه؛ حتى لو بدا صعبًا، وثق أنه سيسندك ويعينك على تنفيذ وصاياه، بل يتلذذ قلبك بعشرته، ثم تفرح في النهاية فرح لا يعبر عنه في الملكوت الأبدي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/psalms/chapter-095.html