St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

مزمور 80 - تفسير سفر المزامير

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المزمور الثمانون

يمين الله ترجعنا وترعانا

لإمام المغنين على السوسن. شهادة. لآساف. مزمور

"يا راعى إسرائيل اصغ ..." (ع1)

 

مقدمة:

  1. كاتبه: آساف رئيس المغنين أيام داود.

  2. لماذا كتب ؟ هو نبوة عن اليهود المسبيين في السبي البابلي، ويطلبون من الله أن يرجعهم من السبي، ويهتم بشعبه، وبهيكله الذي أحرقه الأعداء.

  3. يقال هذا المزمور بمصاحبة آلة موسيقية تسمى السوسن كما يظهر في عنوان المزمور. وهي آلة تشبه زهرة السوسن.

  4. يعلن عنوان المزمور أنه شهادة؛ أي يشهد على إيمان شعب الله المسبى ومعاناته، وصلواته، ورجائه في العودة من السبي.

  5. يعلن العنوان أنه مزمور؛ أي يرنم بمصاحبة المزمار.

  6. يتكلم هذا المزمور عن الكنيسة، أو النفس البشرية المتألمة، لكن تؤمن بالله فتصلى وتتضرع إليه، ليرفع عنها آلامها، ويتعهدها برعايته.

  7. يترجى هذا المزمور الله ليتجسد ويفدى البشرية، ويتعهد أولاده المؤمنين به، ويرعاهم إلى الأبد.

  8. هذا المزمور لا يوجد بصلاة الأجبية.

 

(1) طلب الخلاص والرجوع (ع1-3)

(2) لماذا تركتنا؟ (ع4- 7)

(3) تعهد كرمتك (ع8-19)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) طلب الخلاص والرجوع (ع1-3):

 

ع1: يَا رَاعِيَ إِسْرَائِيلَ، اصْغَ، يَا قَائِدَ يُوسُفَ كَالضَّأْنِ، يَا جَالِسًا عَلَى الْكَرُوبِيمِ أَشْرِقْ.

  1. يتضرع المزمور إلى الله، ويصفه بأنه راعى إسرائيل، أي شعب الله قبل الانقسام. ويذكره بأنه قائد يوسف، الذي احتمل أتعابًا كثيرة من إخوته، وظل متمسكًا بعفافه. وهو مسكين مثل الضأن، أي الخروف الضعيف أمام الذئاب. فهو محتاج لرعايتك وقيادتك يا الله، خاصة أنك أنت الإله العظيم، القادر على كل شيء، الجالس على الشاروبيم المملوئين أعينا، ويسبحونك على الدوام. فأنت الإله القوى، والحنون، الراعى لشعبك في نفس الوقت.

  2. عندما ينادى المزمور على الله الجالس على الشاروبيم يذكره بأنه خلق شعبه بطبيعة سماوية، عندما خلق فيهم الروح؛ ليعرفوه، ويسبحوه مثل الملائكة، لذا يطلب المزمور من الله أن يرعى شعبه، ويقوده ويحرره من سبيه؛ ليمجدوه.

 

ع2: قُدَّامَ أَفْرَايِمَ وَبِنْيَامِينَ وَمَنَسَّى أَيْقِظْ جَبَرُوتَكَ، وَهَلُمَّ لِخَلاَصِنَا.

ينادى المزمور الله القوى الجبار ليستيقظ؛ إذ اعتبر سكوته على مذلة شعبه كأنه شخص نائم. فيطلب منه أن يتحرك ويستيقظ من نومه، ويخلص شعبه. ويذكر هذه الأسباط الثلاثة أفرايم، وبنيامين ومنسى لترمز إلى كل شعب إسرائيل، وأن هذه الأسباط الثلاثة كانت تسير أمام تابوت عهد الله عندما تتحرك الأسباط في مسيرتها أثناء وجودها في برية سيناء؛ لأنها أسباط قوية، ولكنها الآن مستعبدة في السبي وضعيفة، فيترجى المرنم الله أن ينقذ شعبه الضعيف، ويعيده إلى قوته، مثلما كانت هذه الأسباط الثلاث.

 

ع3: يَا اَللهُ أَرْجِعْنَا، وَأَنِرْ بِوَجْهِكَ فَنَخْلُصَ.

  1. في نهاية هذه الفقرة يطلب من الله أن يرجع لرعاية شعبه الذي أهمله بتأديبه في فترة السبي، أي عُد إلى رعايتك لشعبك لترجعنا من السبي، فنستعيد حريتنا وكرامتنا.

  2. يطلب أيضًا من الله أن ينير بوجهه على شعبه، فينال الخلاص. لأن ظهور وجه الله، أو سكناه في وسط شعبه هو الحياة التي يمنحها لهم، فيتركوا ظلمة الخطية، ويحيوا حياة روحانية فيه، مملوءة بالبر والفضائل، وهذا هو الخلاص، ليس فقط من عبودية السبي، بل هو الحرية والتمتع بعشرة الله.

  3. هذه الآية قرار يتكرر في هذا المزمور ثلاث مرات في (ع3، 7، 19)؛ لأن هذا هو هدف المزمور أن يعيد الله شعبه من السبي، ويمتعهم بنوره وخلاصه.

ليت هذه الآية تكون طلبة دائمة لنا؛ ليرجعنا الله من خطايانا إلى أحضانه، فنستنير بنوره، ونتمتع بخلاصه في كنيسته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) لماذا تركتنا؟ (ع4- 7):

 

ع4: يَا رَبُّ إِلهَ الْجُنُودِ، إِلَى مَتَى تُدَخِّنُ عَلَى صَلاَةِ شَعْبِكَ؟

يذكر الكاتب الله بأنه إله الجنود، أي القوى القادر على كل شيء. ويسأله لماذا تدخن على صلاة شعبك؟ أي ترفضها، وتهملها، ولا تستجيب، فيظل في ذل عبودية السبي؟! ألا يكفى التأديب الذي ناله؛ لتسامحه وتعيده من سبيه؟!

 

ع5: قَدْ أَطْعَمْتَهُمْ خُبْزَ الدُّمُوعِ، وَسَقَيْتَهُمُ الدُّمُوعَ بِالْكَيْلِ.

  1. يصف المزمور حالة الشعب المسبى وكيف سمح له الله أن يختلط طعامه بدموعه؛ دموع الألم، ودموع التوبة.

  2. الدموع التي سمح بها الله لشعبه كانت كثيرة جدًا، فكانت بالكيل، ولكن في نفس الوقت كانت بالكيل؛ أي بمقدار محدد لا تزيد عنه حتى لا يبتلعوا من اليأس. وقد يختلف مقدارها من شخص إلى آخر بحسب احتياجه للتأديب والدموع. والغرض في النهاية هو خلاص شعبه.

 

ع6: جَعَلْتَنَا نِزَاعًا عِنْدَ جِيرَانِنَا، وَأَعْدَاؤُنَا يَسْتَهْزِئُونَ بَيْنَ أَنْفُسِهِمْ.

  1. أعداء شعب الله هم الأمم المحيطة بهم، أي جيرانهم، وهم الموآبيون، والعمونيون من الشرق، والأدوميون في الجنوب، والفلسطنيون في الغرب. هؤلاء تنازعوا بين أنفسهم من يقتص من اليهود، ويسلمهم للبابليين عندما هجم عليهم بنوخذنصر، أي تنازعوا، وتشاوروا على إهلاكهم.

  2. هذه نبوة أيضًا عن المؤمنين بالمسيح، الذين هزأ بهم أعداؤهم، وهم اليهود واليونانيون والرومان، لإيمان المسيحيين بشخص مصلوب قد مات؛ إذ لم يعرف هؤلاء الأعداء أنه الله إلهنا الفادى.

 

ع7: يَا إِلهَ الْجُنُودِ أَرْجِعْنَا، وَأَنِرْ بِوَجْهِكَ فَنَخْلُصَ.

هذه الآية مكررة، فهي القرار الذي يوجد في نهاية كل مجموعة آيات، وقد سبق شرحها في (ع3). وتعنى هنا الرجاء في الرجوع من السبي، والخلاص من كل الآلام التي عانى منها شعب الله في السبي، والمذكورة في (ع 4 –6).

إن كانت تمر بك ضيقات تتألم بها، وتعتصر نفسك، فثق إن الله قد سمح بها لك؛ لتتوب عن خطاياك، وحتى تنمو صلواتك، فتختبر أعماقًا جديدة في علاقتك مع الله، فيتعزى قلبك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) تعهد كرمتك (ع8-19):

 

ع8: كَرْمَةً مِنْ مِصْرَ نَقَلْتَ. طَرَدْتَ أُمَمًا وَغَرَسْتَهَا.

  1. يشبه المزمور شعب الله بكرمة لأنها نبات ضعيف يحتاج إلى رعاية. وعند رعايته يعطى ثمارًا حلوة وكثيرة. فالله نقل شعبه من مصر عندما أخرجه بذراع رفيعه من عبودية مصر بالضربات العشر، وشق البحر الأحمر، وعبر به برية سيناء، وأتى به إلى أرض كنعان، وطرد الأمم الساكنة في الأرض، وأسكنه بدلًا منهم. لأنهم كانوا هم الشعب الوحيد الذي يؤمن بالله بخلاف باقي العالم الوثني، لذا رعاهم الله، وقادهم، وعالهم، وأسكنهم في أرض تفيض لبنًا وعسلًا.

  2. الكنيسة أيضًا تلقب بالكرمة لنفس الأسباب السابقة. فالكنيسة هي شعب الله الجديد، ولذا نطلق على الكنيسة في لحن "أيها الرب إله القوات" لقب الكرمة.

 

ع9: هَيَّأْتَ قُدَّامَهَا فَأَصَّلَتْ أُصُولَهَا فَمَلأَتِ الأَرْضَ.

هيأ الله الطريق قدام شعبه، فأزعج سكان أرض كنعان، وخافوا الله، الذي يسير وسط شعبه، لأنهم سمعوا بشق البحر الأحمر، بالإضافة إلى شق نهر الأردن. وهذا ساعد شعبه في الانتصار على أعدائهم، وسكنوا مكانهم بعد أن طردوهم. وثبتوا كما تثبت الكرمة بمد جذورها في الأرض، أي تأصلت أصولها، وانتشرت الجذور في الأرض فملأتها؛ أي أن الشعب انتصر، وواصل طرد الشعوب الوثنية، وقد حدث هذا في عهد داود وسليمان.

 

ع10، 11: غَطَّى الْجِبَالَ ظِلُّهَا، وَأَغْصَانُهَا أَرْزَ اللهِ. مَدَّتْ قُضْبَانَهَا إِلَى الْبَحْرِ، وَإِلَى النَّهْرِ فُرُوعَهَا.

  1. يواصل المزمور كلامه عن الكرمة، فيعلن أنها امتدت لتغطى الجبال، أي أن الشعب سكن، وانتشر على جبال أرض كنعان. ويشبه الشعب أيضًا بشجر الأرز، أي صار الشعب قويًا، وثابتًا في الأرض، ومرتفعًا إلى السماء. ويعلن أيضًا أنه امتد من البحر، ويقصد البحر الأبيض المتوسط إلى النهر، ويقصد نهر الفرات، ونهر مصر، الذي يمتلئ موسميًا في فصل الشتاء ويوجد في برية سيناء.

  2. ترمز هاتان الآيتان إلى انتشار المسيحية في العالم كله عبر البحار والأنهار، أما الجبال فترمز إلى الارتفاع نحو السماء في حياة المؤمنين. والخلاصة أن المؤمنين في العهد الجديد يحيون حياة سماوية مرتفعين عن الأرضيات، كمن يسكنون على الجبال، ويصيرون أقوياء مثل أرز لبنان، ويحيون على مجارى المياه، أي عمل الروح القدس يفيض في حياتهم.

 

ع12، 13: فَلِمَاذَا هَدَمْتَ جُدْرَانَهَا فَيَقْطِفَهَا كُلُّ عَابِرِي الطَّرِيقِ؟ يُفْسِدُهَا الْخِنْزِيرُ مِنَ الْوَعْرِ، وَيَرْعَاهَا وَحْشُ الْبَرِّيَّةِ.

  1. يتساءل المزمور، ويقول للرب لماذا هدمت جدران هذه الكرمة؟ أي شعبك، ويقصد بهذا هدم أسوار أورشليم، وحرقها هي وهيكلها، وهجوم الأشوريين، ثم البابليين، واستيلائهم على خيراتها، وبعدهم أتى أنطيوخوس الملك أيام المكابين، وهجم على أورشليم واليهودية.

  2. فخنزير الوعر، ووحش البرية يرمزان إلى أشور وبابل، وعابرى الطريق يرمزون إلى أعداء اليهود المقيمين حولهم، وهم الشعوب الوثنية؛ موآب، وبنى عمون، وآدوم، وفلسطين. كل هؤلاء شمتوا بسقوط أورشليم وكل بلاد اليهود، وقبضوا على الهاربين من اليهود، وسلموهم إلى آشور، وبابل.

  3. أعداء شعب الله هم الشياطين في كل جيل، الذين يشمتون بالمؤمنين إن سقطوا، ويذلونهم بالخطية.

 

ع14: يَا إِلهَ الْجُنُودِ، ارْجِعَنَّ. اطَّلِعْ مِنَ السَّمَاءِ وَانْظُرْ وَتَعَهَّدْ هذِهِ الْكَرْمَةَ،

ينادى كاتب المزمور الله ويلقبه بإله الجنود. ويلاحظ تكرار تعبير "إله الجنود" أربع مرات في هذا المزمور؛ لأن الله ضابط الكل القوى، الذي يضبط العالم كله بأركانه الأربعة.

يطلب المزمور من الله أربعة أفعال هي:

  أ- "ارجعن": أي عد إلى أبوتك ومحبتك، واهتمامك الأول بشعبك، بعد أن تخليت عنه فترة لتأديبه.

  ب- "اطلع": أي انظر بعناية وهدوء وهذا الإطلاع من السماء، ويعنى تطلع نقى روحانى، يفيض على الشعب بالحنان والحب ويسمو بهم إلى السماويات.

  ج- "انظر" أي دقق وركز عنايتك بشعبك لأنه ضعيف، ومحتاج لكل اهتمامك، فهو تضرع وترجى من الله أن يعطى الشعب كل حبه.

  د- "تعهد": أي إرع شعبك واهتم بنموه، وإبعاد كل شيء يعطله عنك، كما يهتم الزارع بتسميد النبات، ومقاومة الآفات الضارة.

 

ع15: وَالْغَرْسَ الَّذِي غَرَسَتْهُ يَمِينُكَ، وَالابْنَ الَّذِي اخْتَرْتَهُ لِنَفْسِكَ.

  1. يصف هنا شعب الله بغرس غرسه الله، وهو بالتالي ثابت وقوى، إذ أن يمين الله وقوته هي التي غرست شعبه. ويشبهه أيضًا بالإبن، لأن الله يهتم به كأب، وقد اختاره من بين جميع الشعوب، وأخرجه من مصر ليحيا له في الإيمان المستقيم.

  2. هذه الآية واضحة عن تجسد المسيح الذي غرسه الأب بين البشر بتجسده، وهو ابن الله الذي اختاره من بين جميع البشر، لأنه وحده القادر على فدائنا؛ الإله المتأنس.

 

ع16: هِيَ مَحْرُوقَةٌ بِنَارٍ، مَقْطُوعَةٌ. مِنِ انْتِهَارِ وَجْهِكَ يَبِيدُونَ.

  1. الكرمة التي ترمز لشعب الله عندما انحرفت في عبادة الأوثان سمح الله أن تحرق، وتقطع، وقد تم هذا على يد نبو خذنصر الذي أحرق الهيكل وأورشليم. وهكذا استخدم الله نبوخذنصر لينتهر شعبه ويؤدبه، فمات الكثيرون والباقون عاشوا في عبودية وذل؛ ليرجعوا إلى الله.

  2. بتجسد المسيح انتهر الشر، وأباد الخطية فلم تقو عليه، وعندما رفض اليهود الإيمان قام عليهم الرومان عام 70 م، وأحرقوا، ودمروا أورشليم، وهيكلها.

 

ع17: لِتَكُنْ يَدُكَ عَلَى رَجُلِ يَمِينِكَ، وَعَلَى ابْنِ آدَمَ الَّذِي اخْتَرْتَهُ لِنَفْسِكَ،

هذه الآية تنصب أساسًا على المسيح المتجسد، فتطالب الآب أن تكون يده على رجل يمينه الذي هو المسيح، وابن آدم الذي اختاره الآب، وتكون يد الأب على الإبن، أي اللاهوت يعمل في المسيح فيمايلى:

  1. إعطاؤه قوة، فلا يمسك عليه اليهود خطأ، ولا يقبضوا عليه قبل الأوان (يو8: 59).

  2. يمجده بالمعجزات والتعاليم القوية (يو 17: 4).

  3. يقيمه من الأموات.

  4. يرسل روحه القدوس ليفيض بنتائج الخلاص، وفداء المسيح على الكنيسة من خلال الأسرار، والمواهب، وثمار الروح القدس.

 

ع18: فَلاَ نَرْتَدَّ عَنْكَ. أَحْيِنَا فَنَدْعُوَ بِاسْمِكَ.

  1. إذا اعتنى الله بشعبه يحفظه ويثبته في الإيمان، فلا يرتد عنه، ويعطيه نعمة الحياة فيه، مبتعدًا عن موت الخطية، وحينئذ يمجده، ويسبحه، ويشكره على أعماله.

  2. هذه نبوة أيضًا عن المسيح المتجسد الفادى، الذي يثبت المؤمنين في الإيمان، ويحييهم من موت الخطية، ويرفعهم إلى الحياة الأبدية، فيمجدوه ليس فقط على الأرض، بل أيضًا في السماء إلى الأبد.

 

ع19: يَا رَبُّ إِلهَ الْجُنُودِ، أَرْجِعْنَا. أَنِرْ بِوَجْهِكَ فَنَخْلُصَ.

هذه الآية هي القرار المتكرر هنا للمرة الثالثة، وقد سبق التأمل فيه أنظر (ع3). وإنارة الله علينا تختص بالأبدية، حيث يتمتع المؤمنون بالحياة النورانية السامية الكاملة.

اطلب من الله كل يوم أن يهتم بنفسك، ويرعاها، فتنمو في محبته. واطلبه في كل موقف صعب حينئذ يطمئن قلبك مهما واجهتك ظروف صعبة. ولا ترفض صوته إذا دعاك لأى عمل روحي، سواء بصوت في داخلك أو تسمعه حولك.

 

St-Takla.org                     Divider

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/psalms/chapter-080.html