St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

مزمور 30 (29 في الأجبية) - تفسير سفر المزامير

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 

المزمور الثَّلاَثُونَ

شكر الله المخلص

مزمور أغنية تدشين البيت . لداود

"أعظمك يا رب لأنك نشلتنى" (ع1)

 

مقدمة:

1. كاتبه: داود النبي كما يظهر من العنوان، وليس أرميا كما ادعى البعض أنه كاتبه، اعتمادًا على ما كتب في المزمور "أحييتنى من بين الهابطين في الجب" (ع3)، لأن المعنى المقصود رمزى؛ إذ أن الله انتشل داود من الموت.

2. متى قيل ؟

أ - في تدشين بيت داود الخاص لسكناه.

ب - قاله في حقل أرونا اليبوسى، حيث بنى مذبحًا، وشكر الله الذي أوقف الوبأ. وهناك أقيم هيكل سليمان.

ج - قاله داود عندما غفر له الله خطيته الكبيرة مع إمرأة أوريا الحثى، وكان ذلك على يد ناثان النبي، فهذه الخطية هى المرض الشديد، الذي يحدثنا المزمور عنه، والذي قارب به إلى الموت، وشفاه الله منه.

3. كان يقال هذا المزمور في تدشين الهيكل، سواء أيام سليمان، أو زربابل، أو يهوذا المكابى، وظل يقال في عيد التدشين حتى أيام المسيح.

4. لعل داود كتب هذا المزمور بروح النبوة عن حزقيا الملك، الذي سيتعرض لمرض الموت، وبعد صلاة أشعياء شفاه الله. وكذلك عن إنقاذ الله لحزقيا من جيش سنحاريب، حيث قتل ملاك الله 185000 جنديًا من هذا الجيش في ليلة واحدة.

5. هذا المزمور يشير إلى ميلاد المسيح وقيامته بقوله "أصعدت من الهاوية نفسي من بين الهابطين في الجب" (ع3).

6. في عنوان هذا المزمور نجد "مزمور أغنية"، وهذا معناه أنه كان يقال بآلتين موسيقيتين، أو بآلة موسيقية وهي المزمار، أي "المزمور"، وصوت الإنسان وهو "الأغنية".

7. هذا المزمور مع الأربعة مزامير التالية، أي حتى مز34 هي مزامير شكر لله.

8. هذا المزمور يردده الكاهن عندما يلبس ملابس الكهنوت؛ ليبدأ صلاة القداس الإلهي.

9. هذا المزمور تردده الكنيسة في صلاة الساعة الثالثة، وهي ساعة حلول الروح القدس؛ لأن هذا المزمور تظهر فيه بركات عمل الروح القدس في حياة المؤمن، فيمجد الله.

 

(1) الله الشافي والمنقذ (ع1-3)

(2) تسبيح الأتقياء (ع4، 5)

(3) طلب الله المخلص وتسبيحه (ع6-12)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) الله الشافي والمنقذ (ع1-3):

 

ع1: أُعَظِّمُكَ يَا رَبُّ لأَنَّكَ نَشَلْتَنِي وَلَمْ تُشْمِتْ بِي أَعْدَائِي.

  1. يبدأ هذا المزمور بشكر الله، بل تمجيده وتعظيمه؛ لأنه ليس إله مثله في رعايته وعنايته بأولاده؛ لذا يشكره داود من أجل أعماله معه.

  2. كان داود غارقًا في خطيته، ولم يشعر بجرمها، فتدخل الله عن طريق ناثان النبي، ونبهه، فأفاق وقام يشكر الله، الذي انتشله من طين الخطية، الذي كان منغمسًا فيه، ورفعه إلى مجد الطهارة والنقاوة التي نالها بغفران الله.

  3. إن الأمم المحيطة بداود، وكذا الشياطين يريدون إهلاك داود، ولكنهم لم يقدروا؛ لأن الله نجاه وانتشله من بين أيديهم، فلم يستطيعوا أن يشمتوا به.

  4. يشعر داود بعناية الله الخاصة به، فيقول نشلتنى ولم تشمت بى، فهو يشعر أنه موضوع عناية الله ومحبته وحمايته من أعدائه.

  5. ينطبق نفس الكلام على حزقيا الملك، الذي تعرض للهلاك بيد سنحاريب الأشوري، وكذلك بالمرض، فأنقذه الله وقتل جيش سنحاريب، وشفاه من مرضه.

  6. تنطبق هذه الآية على كل إنسان روحي يجاهد مع الله ضد الشياطين والخطية، فيشعر بيد الله التي تسانده وتنقذه في سرى الاعتراف والتناول، فيمجده.

 

ع2: يَا رَبُّ إِلهِي، اسْتَغَثْتُ بِكَ فَشَفَيْتَنِي.

  1. الله قادر على كل شيء ويحب أولاده، ولكن ينتظر إيمانهم به، الذي يظهر في التجائهم إليه، واستغاثتهم به، وحينئذ يتدخل بقوة، وينقذهم من كل شر.

  2. إن داود له دالة بنوة عند الله، فيقول له يا إلهى، ويصرخ إليه، فيفرح الله بتمسك داود به، ويجيب طلبته.

  3. إن الله يشفى أولاده، ليس فقط من أمراض الجسد، بل أيضًا الأمراض الروحية، وهي الخطايا. وشفاؤه يكون كاملًا، كما قام داود بكل قوة، وواصل حياته مع الله في صلوات وعمل للخير.

 

ع3: يَا رَبُّ، أَصْعَدْتَ مِنَ الْهَاوِيَةِ نَفْسِي. أَحْيَيْتَنِي مِنْ بَيْنِ الْهَابِطِينَ فِي الْجُبِّ.

  1. تعرض داود للموت من أعدائه اليهود القريبين منه، مثل شاول وأبشالوم، وتعرض أيضًا للموت من الأمم المحيطين به، مثل الفلسطينيين، وكذلك تعرض للموت الروحي بسقوطه في الخطية. ولكن الله أصعده من الموت والهاوية، وأحياه أمامه؛ لذا فهو يشكره.

  2. المقصود بالجب هنا هو الموت والهاوية، وأصعب ما في الجب أنه حفرة عميقة، تبعده عن الحياة والبشر. فهو يرمز لانفصال الإنسان عن الله بسقوطه وذهابه إلى الجحيم. فهو يشكرالله الذي خلصه من هذا الموت.

  3. لقد تعرض حزقيا الملك للموت مرتين؛ على يد سنحاريب، ثم بالمرض ولكن الله أعطاه حياة جديدة. فداود بروح النبوة يتكلم عن حزقيا، الذي نال نعمة الحياة من الموت (أش36-39).

  4. داود كان رمزًا للمسيح الذي مات ودفن في القبر، ثم صعد منه بالقيامة؛ ليكون بكر الراقدين، ويعطى المؤمنين به القيام من الخطية وكل ضعف.

إن قوة الله قادرة أن تنقذك من أية ضيقة، أو خطية، فلا تنزعج من صعوبة الضيقة، ولا من ضعفك، بل قم سريعًا بالتوبة والصلاة، وثق أن الله يسندك فتمجده.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) تسبيح الأتقياء (ع4، 5):

 

ع4: رَنِّمُوا لِلرَّبِّ يَا أَتْقِيَاءَهُ، وَاحْمَدُوا ذِكْرَ قُدْسِهِ.

  1. إن الأتقياء هم الذين يخافون الله، ويشعرون بعدم استحقاقهم لمراحمه وبركاته، فإذا باركهم الله يرنمون شكرًا وفرحًا، ويرنمون من كل قلوبهم. فالأتقياء وحدهم هم الذين يهبهم الله الفرح والتسبيح، أما الذين لا يخافون الله يسقطون بسهولة في التذمر ولا يستطيعون تسبيحه.

  2. الأتقياء الذين يخافون الله يحيون في البر؛ لأنهم تأثروا بقداسة الله وبره، وهم منشغلون دائمًا بجمال الله، فيسبحونه ويتذكرون دائمًا قداسته. وكلما باركوا الله وتذكروا قداسته تنجذب قلوبهم إلى القداسة والبر في كل سلوكهم.

  3. إن ذكر اسم الله وقداسته هو أساس تدشين ومباركة أى بيت. وهذا هو أول إشارة للتدشين في هذا المزمور. وأنت أيضًا فإن مباركة حياتك تأتى بذكر قداسة الله كل يوم.

  4. إن داود الذي اختبر حياة التسبيح وتمتع بها تحرك قلبه نحو باقي المؤمنين، فيدعوهم لمشاركته في التسبيح وذكر قداسة الله، فهو عضو من أعضاء شعب الله لا يستطيع أن ينفصل عنه، كما أن المسيحى عضو في الكنيسة لا يشعر بالحياة بعيدًا عن إخوته.

 

ع5: لأَنَّ لِلَحْظَةٍ غَضَبَهُ. حَيَاةٌ فِي رِضَاهُ. عِنْدَ الْمَسَاءِ يَبِيتُ الْبُكَاءُ، وَفِي الصَّبَاحِ تَرَنُّمٌ.

  1. يظهر حنان الله -الذي يريد أن الجميع يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون- في أنه يغضب على أولاده فترة قصيرة جدًا، يعبر عنها هنا بلحظة؛ حتى يشعروا بجرم الخطية، ويؤدبهم، فيبتعدون عنها، ويرفضونها، ثم تأتى مراحم الله ورضاه في حياة كاملة سعيدة يحياها المؤمنون به، كما غضب الله على داود عندما أحصى الشعب، فضربهم بالوبأ، ولكنه عاد سريعًا فسامحهم، وقدم داود ذبيحة في حقل أرونا اليبوسى (2 صم24: 25).

  2. إن الحياة هي في رضا الله، أما البعد عنه فهو موت؛ لذا فأولاد الله يسعون لإرضائه بحفظ وصاياه، وعندما يرضونه ينالون بركاته الوفيرة، فيشكرونه ويفرحون.

  3. يحدثنا داود عن البكاء في المساء، وذلك بمحاسبة الإنسان نفسه على خطاياه طوال اليوم، فيندم عليها، ويعترف بها أمام الله في دموع، ثم ينام هادئًا، ويصحو ليسبح الله الذي حفظه طوال الليل، وأعطاه أن يبدأ يومًا جديدًا.

  4. لقد مات المسيح على الصليب ودفن في المساء، وبكت عليه المريمات وكل أحبائه، ولكن في صباح القيامة رأى أحباؤه القبر فارغًا، بل وظهر لهم، ففرحوا بقيامته.

  5. إن المساء يرمز لحياتنا في العالم، حيث نعانى من آلام وضيقات كثيرة يعبر عنها هنا بالبكاء، ولكن في صباح الأبدية، أي عند دخولنا ملكوت السموات نحيا في الترنم والتسبيح إلى الأبد.

  6. في المساء عير سنحاريب الأشوري شعب الله، فكانوا في حزن وبكاء، وفى الصباح تخلص اليهود من الأشوريين، إذ وجدوهم جثثًا بعد أن قتلهم الملاك، أما الباقون فهربوا. وفى المساء حزن حزقيا الملك لمرضه الذي سيؤدى إلى وفاته، وفى الصباح أعطاه الله عمرًا جديدًا لمدة خمسة عشر عامًا (أش36-39).

لا تنسى محاسبة نفسك في كل ليلة، وعلى قدر ما تندم على خطاياك يعطيك الله رجاءً، ويغفر لك خطاياك، فتبدأ بعد هذا بنشاط روحي كبير.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) طلب الله المخلص وتسبيحه (ع6-12):

 

ع6: وَأَنَا قُلْتُ فِي طُمَأْنِينَتِي: «لاَ أَتَزَعْزَعُ إِلَى الأَبَدِ».

  1. داود يعبر عن طمأنينته في حياته القديمة، عندما كان يرعى الغنم، فشعر بيد الله معه، وقتل الأسد والدب. وعندما رأى جليات لم ينزعج وظل مطمئنًا، وخرج له وقتله.

  2. آدم أيضًا كان يحيا مطمئنًا في الجنة مع الله، متمتعًا بعشرته، وكان بعيدًا عن الخطية، فشعر أنه يحيا بهذه الطمأنينة إلى الأبد.

  3. شعر حزقيا الملك بطمأنينة عندما شفاه الله من مرضه، وأطال حياته، ولكنه بكبرياء فتح خزائنه؛ ليُرى عظمته للبابليين الذين أتوا لتهنئته بالشفاء، ففقد سلامه، وغضب الله عليه، وتم سبى أولاده بعد موته بسنوات (2 مل20: 13).

  4. لعل داود في تهاونه عندما صعد إلى سطح منزله شعر بطمأنينة زائفة، فسقط في الزنا مع امرأة أوريا الحثى (2 صم11: 1-5). ولعله أيضًا تكبر عندما أحصى الشعب فجاء عقاب الله له بالوباء.

 

ع7: يَا رَبُّ، بِرِضَاكَ ثَبَّتَّ لِجَبَلِي عِزًّا. حَجَبْتَ وَجْهَكَ فَصِرْتُ مُرْتَاعًا.

  1. إن داود يعلن أن سبب قوته وعزه، هو رضا الله عنه. وإن كان الجبل يرمز للقوة والثبات، فداود يعلن أن جبله، أي حياته، صارت ثابتة وقوية برضا الله عنه. وهو بهذا يرجع الفضل في ثبات مملكته وانتصاراته الكثيرة إلى رضا الله عنه. فداود يعلن هنا رجوعه إلى الله، واتكاله عليه، وليس على قوته الشخصية، التي بسببها سقط في خطايا الكبرياء والزنا وإحصاء الشعب.

  2. في نفس الوقت يوضح داود اهتمامه برضا الله عنه، فعلى قدر ما يحفظ وصاياه، ويخضع له، يثبت في حياته الروحية وفى مملكته وقيادته للشعب وانتصاراته على الأمم.

  3. إن ثبات الجبل ينطبق أيضًا على مملكة بني إسرائيل وعاصمتها أورشليم التي كانت مبنية على خمسة جبال، فإن أرضت أورشليم الله، فهو يثبتها فتصير عظيمة وتخضع لها الأمم. أما إن عصت وصاياه تؤدب بالسبي وتخضع للأمم، ثم إن عادت إليه بالتوبة يعيدها من السبي، ويثبتها ثانية.

  4. يعلن داود أنه محتاج لرعاية الله الدائمة، فإن تخلى عنه الله، وحجب وجهه يصير في خوف وذعر، ويغلبه أعداؤه، فهو يعلن احتياجه الدائم لرعاية الله التي هي سبب قوته. وهكذا كل أولاد الله وكنيسته تعلن حاجتها الدائمة لرعايته؛ لتحيا أمامه. من أجل هذا أيضًا رفض موسى أن يتخلى الله عن شعبه، عندما سقط في عبادة العجل الذهبى، ومن أجل تمسك موسى بالله، سامح الله شعبه وقادهم في البرية (خر33: 15-17).

 

ع8: إِلَيْكَ يَا رَبُّ أَصْرُخُ، وإِلَى السَّيِّدِ أَتَضَرَّعُ،

  1. إذ آمن داود أن حياته هي في رضا الله، وإذا أبعد وجهه عنه يفزع ويرتاع، صرخ إلى الله؛ لأنه هو عونه الوحيد، وفيه يجد حياته.

  2. إن الصراخ ليس بارتفاع الصوت، ولكن بتوسل القلب والدموع والتمسك بالله؛ لهذا يسمع الله ويهتم ويعتنى، بل ويرفع أيضًا أولاده.

  3. إن التضرع إلى السيد يبين اتضاع داود ولجاجته، فهو يشعر أنه عبد يترجى سيده، ويتضرع إليه من عمق قلبه؛ لينقذه. والله ينظر إلى صلاة المسكين والمتضع، ويسرع إليه.

 

ع9: مَا الْفَائِدَةُ مِنْ دَمِي إِذَا نَزَلْتُ إِلَى الْحُفْرَةِ؟ هَلْ يَحْمَدُكَ التُّرَابُ؟ هَلْ يُخْبِرُ بِحَقِّكَ؟

  1. إن داود يعاتب الله بدالة البنوة ويقول له، لماذا تتركنى ولا تسمع صراخى؟ لأنه بدونك سأهلك، وتنتهي حياتى بوضعى في الحفرة، أو التراب، أي القبر، وأخسر بنوتى لك، وتمتعى بعشرتك إلى الأبد في الملكوت. فهو بهذا يستحث الله أن يسرع إليه لينقذه من كل خطية، ويسنده في حياته على الأرض.

  2. إن داود يعاتب الله أيضًا، ويطلب منه الإسراع لنجدته؛ لأنه يريد أن يسبح الله، ويظل يسبحه إلى الأبد في الملكوت. ولكن إن مات وهو بعيد عن الله، فسيفقد القدرة على تسبيح الله، وتسبيح الله هو أمل حياته.

  3. إن الذين لا يصلون ولا يسبحون الله هم في نظر الله أموات، رغم أنهم في الظاهر أحياء يتحركون على الأرض، ولكن صفة الأحياء هي الصلاة والتسبيح. وعلى قدر الاهتمام بالصلاة يكون الإنسان حيًا.

  4. إن الإنسان الروحي يشكر الله دائمًا، ويخبر بأمانة الله وحقه؛ لأنه يحب الله. وعندما يخبر بأمانة الله ويسبحه، فهو بهذا يدعو الآخرين إلى محبة الله الأمين في رعايته ومحبته لأولاده.

  5. إن المسيح يقول لكل الخطاة الذين رفضوا الإيمان به، ما المنفعة في موتى على الصليب ونزولى إلى القبر، أي الحفرة؟ فإنكم لم تستفيدوا بموتى عنكم، وصرتم أيها الخطاة موتى، أي تراب، لا تصلون، ولا تسبحون، ولا تخبرون بحقى.

 

ع10: اسْتَمِعْ يَا رَبُّ وَارْحَمْنِي. يَا رَبُّ، كُنْ مُعِينًا لِي.

  1. استمر داود في صلواته أمام الله؛ لشعوره أنه ملجأه الوحيد. فيكرر طلبه هنا من الله أن يسمع صلاته، وبهذا يطمئن داود، بل وينتظر من الله أن يجيبه ويشعره برعايته، فيفرح قلبه.

  2. طلب داود الرحمة يبين اتضاعه، واعترافه بخطاياه أمام الله، وأنه محتاج لرحمة الله حتى يعيش. وعلى قدر توبة داود، واتضاعه ينال مراحم وفيرة، مهما كانت خطاياه.وهكذا يرى داود المسيح ليس ديانا، بل شفيعًا وغافرًا للخطايا.

  3. رغم خبرات داود الكثيرة لكنه يثق أن لا نجاح له إلا بمساندة الله ومعونته، فهو يطلب دخول الله في كل تفاصيل حياته، وبهذا يتمتع بعشرته، ويضمن سلامة طريقه، ونجاحه في كل خطواته، وهذا يدفعه إلى شكر الله الدائم، فيتمتع بالفرح الحقيقي.

 

ع11، 12: 11 حَوَّلْتَ نَوْحِي إِلَى رَقْصٍ لِي. حَلَلْتَ مِسْحِي وَمَنْطَقْتَنِي فَرَحًا، 12 لِكَيْ تَتَرَنَّمَ لَكَ رُوحِي وَلاَ تَسْكُتَ. يَا رَبُّ إِلهِي، إِلَى الأَبَدِ أَحْمَدُكَ.

منطقتنى: ألبستنى منطقة، والمنطقة هي ما يلبس على الوسط ويمتد إلى أعلى الفخذين.

  1. بتقديم داود توبة، وطلبه مراحم الله، نال غفرانه، ومسح الله دموعه، فتحول بكاؤه إلى فرح ورقص روحي، أي بهجة قلب. ففى التوبة يمتزج الحزن والفرح معًا في آن واحد بشكل عجيب، فيغطى الفرح الدموع، وتذوب مشاعر الندم بين يدى الله الحنون الغافر.

  2. كان داود في تذللـه أمام الله قد لبس المسوح، وهي ملابس خشنة تعلن ضعفه وتقشفه عن العالم، وطلبه الله. وعندما استمر في الصوم والصلوات، مد الله يده، وخلع عنه ثياب التذلل، وألبسه ثياب الفرح. وقد شدده بالفرح؛ لأن المتمنطق على الوسط يبين التشدد، والاستعداد للانطلاق، فقد امتلأ قلبه فرحًا، وأصبح مستعدًا لكل عمل صالح، ولكل خدمة باذلة. أي مملوء رجاءً، واستعدادًا لإسعاد الآخرين.

  3. أمام أعمال الله العظيمة التي رآها داود في نفسه عبَّرت روحه عن فرحها بالترنيم والتسبيح، بعد سكوتها مدة طويلة؛ لحزنها على خطاياها. وهكذا عادت الحياة إلى روحه؛ لأن الصلاة والتسبيح هما لذة الحياة.

  4. تظهر في النهاية دالة داود عند الله، فهو يشعر ببنوته لله، ويناديه يا إلهى، فهو يشعر أن الله هو سيده وإلهه والمسئول عنه، فيسبحه على أعماله، ليس فقط في هذه الحياة، بل وإلى الأبد. وذلك يبين إيمان داود بالحياة الأخرى بعد الموت، وبثقته في محبة الله، الذي يهبه أمجاد الملكوت.

  5. إن حمد داود لله إلى الأبد، يدل على فرحه بالله مخلصه، وشكره له على كل ما يمر به في حياته. وأن هذا الفرح يدوم إلى الأبد.

اهتم بالصلاة في كل حين؛ حتى ترى الله الأب الحنون، والغافر لخطاياك، فتتشجع مهما سقطت، وتفرح بمحبة الله وتشكره على الدوام.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/psalms/chapter-030.html