St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

مزمور 14 (13 في الأجبية) - تفسير سفر المزامير

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المزمور الرَّابِعُ عَشَرَ

خطورة إنكار الله

لإمام المغنين . لداود

"قال الجاهل في قلبه ليس إله .." (ع1)

 

مقدمة:

1. كاتبه: هو داود وكان يرنم المزمور بمجموعة من المغنين لهم إمام أي قائد.

2. مناسبة كتابة المزمور

أ - نبوة عن سنحاريب الذي عيَّر الله وشعبه أيام حكم حزقيا الملك.

ب - نبوة عن نبوخذ نصر ملك بابل، الذي سبى مملكة يهوذا وعيَّر الله وشعبه.

ج - رفض فساد منكرى الله في كل جيل.

3. المزمور يبين أسباب فساد الملحدين، ويفحص نفسيتهم وشرورهم وقوة الله المخلصة لشعبه من يدهم.

4. يشبه هذا المزمور مزمور 53 ولا يختلف عنه إلا في كلمات قليلة، ولعل السبب تكرار الفكرة في ذهن داود وضيقه من شرور الملحدين.

5. اقتبس بولس الرسول من هذا المزمور (رو3: 10-13)؛ ليظهر أن اليهود والأمم قد ابتعدوا عن معرفة الله وانغمسوا في الشر.

6. يحمل هذا المزمور نبوة عن المسيح المخلص (ع7)، فيمكن اعتباره من المزامير المسيانية.

7. هذا المزمور غير موجود بالأجبية.

 

(1) فساد الأشرار (ع1-3)

(2) عداوة الأشرار للأبرار (ع4-6)

(3) الرب المخلص (ع7)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) فساد الأشرار (ع1-3)

 

ع1: قَالَ الْجَاهِلُ فِي قَلْبِهِ: «لَيْسَ إِلهٌ». فَسَدُوا وَرَجِسُوا بِأَفْعَالِهِمْ. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا.

  1. إنكار وجود الله هو جهل؛ لأنه من ينكر الله يعلن أن طبيعته الإنسانية غير خالدة وستفنى، فهو يحقر من نفسه ويجعلها مثل الحيوانات.

  2. وإما أن الله موجود وهو بجهله ينكر وجوده، فهو يعرض نفسه للعقاب بسبب فساده فهو في الحالتين جاهل.

  3. الجاهل ينكر الله بفكره، ويشعر بذلك في قلبه، سواء أعلن هذا بلسانه أم لم يعلن، فهو في الحالتين ملحد وجاهل.

  4. كلمة جاهل بالعبرية هي "نابال" أو "باهت"، أو "جاف" مثل أوراق الخريف، بمعنى أنه تافه ولا معنى لكلامه وحياته؛ لأنه فقد الله مصدر الحياة.

  5. إنكار الله يبيح للجاهل أن ينغمس في الفساد والشر، ويبتعد عن الصلاح. وانغماس الإنسان في الشر يجعله ينكر الله؛ ليبرر ويبرئ نفسه ولا ينخسه ضميره.

  6. الجاهل يسقط في ضعف العقل والقلب، فالعقل لم يفحص الكتب المقدسة ويفهم الطبيعة، فيفهم أن وراءها الله، والقلب ضعف أمام شهوات العالم وفسد، أي انحرف عن الصلاح وسقط في رجاسات وقذارة الشر.

  7. يسقط الجاهل في خطايا كثيرة أهمها:

أ - يشتاق إلى عدم وجود الله؛ ليستمر في شره؛ لذا يقول "فى قلبه" أي يمنى نفسه ويشتاق.

ب - عندما ينفى الجاهل وجود الله، يندفع في الشر والفساد، بلا ضوابط.

ج - إذا أنكر الجاهل وجود الله، فهو بالتالى لن يطلب معونته وسيستمر في فساده ويعجز عن التخلص منه.

د - يبرر الجاهل فساده ويعتبره من الصفات الطبيعية للإنسان، حتى يتخلص من وخز الضمير.

هـ- إذا رأى الجاهل سلوك الأبرار وبدأ يُنْخَس ضميره حينئذ يسئ إليهم؛ لأنهم في نظره منحرفون، وهو في الحقيقة يحاول أن يقضى عليهم؛ حتى لا يوبخون شره.

و - من ينكر وجود الله بالطبع لن يحفظ وصاياه؛ فلا يعمل الصلاح، الذي تدعو إليه الوصايا، ولأنه لا يؤمن بالثواب والعقاب الإلهي.

 

ع2: اَلرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ أَشْرَفَ عَلَى بَنِي الْبَشَرِ، لِيَنْظُرَ: هَلْ مِنْ فَاهِمٍ طَالِبِ اللهِ؟

  1. رغم انتشار الجهل يظهر داود الرجاء في الله الذي يشرف من السماء، أي يراقب العالم وقد عبر بالألفاظ التي يفهمها البشر، فالله فاحص القلوب والكلى ولا يحتاج في وقت ما أن يشرق؛ لأنه يرى دائمًا كل شيء، ولكنه يعطينا رجاء في أن الله يتدخل وهو كامل المعرفة، فينظر إلى الجهل المنتشر في العالم.

  2. الله أشرف من السماء، أي من سموه وكماله، فهو موجود في كل مكان ولكن السماء تعلن سموه، كما نناديه في الصلاة الربانية "أبانا الذي في السموات".

  3. الله يطلب الإنسان الذي يعرفه بعقله، أي "فاهم" ويشتاق إليه بقلبه، فيطلبه ويبحث عنه، أي "طالب" وبالتالي سيجده في النهاية، فهو ينظر بعينه الإلهية على أولاده المؤمنين به، وطالبيه، فهم غير مهملين وسط الكثيرين من الجهلاء الفاسدين، وهذا يظهر عناية الله واهتمامه بأولاده، حتى لو كان عددهم قليلًا.

  4. "الله ينظر هل من فاهم" يبين قلة المؤمنين به، إذ يتأثر البشر ببعضهم البعض ويسيرون في طريق الفساد وإنكار الله، وهذا بالطبع يحزن قلبه.

 

ع3: الْكُلُّ قَدْ زَاغُوا مَعًا، فَسَدُوا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا، لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ.

  1. رأى الله أن عموم البشر قد فسدوا وساروا في الشر وابتعدوا عن الصلاح ولا يوجد واحد من الملحدين يعمل الصلاح.

  2. ليس معنى هذا عدم وجود أي إنسان في الأرض لا يطلب الله ولكنه يبين مدى انتشار الشر.

  3. تُظهر هذه الآية أن كل البشر قد سقطوا في الشر؛ حتى أولاد الله ويحتاجون إلى الخلاص، الذي يقدمه المسيح في ملء الزمان، سواء كان هؤلاء الناس من اليهود، أو الأمم، أي المؤمنين بالله، أو عابدى الأوثان، كما أوضح بولس الرسول ذلك في (رو3: 10). أي أن الطبيعة البشرية قد فسدت بالسقوط وتحتاج إلى تبرير المسيح.

تذكر وجود الله أمامك مع كل صباح؛ حتى تحيا في الفضيلة وتبتعد عن الخطية. وإن سقطت تُسرع للتوبة، فتذكر الله يثبت مخافته في قلبك. حدثه بصلوات قصيرة طوال اليوم؛ لتتذكر وجوده أمامك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) عداوة الأشرار للأبرار (ع4-6)

 

ع4: أَلَمْ يَعْلَمْ كُلُّ فَاعِلِي الإِثْمِ، الَّذِينَ يَأْكُلُونَ شَعْبِي كَمَا يَأْكُلُونَ الْخُبْزَ، وَالرَّبَّ لَمْ يَدْعُوا.

  1. سؤال داود ليس استفهاميًا بل استنكاريًا لما يفعله الملحدون من شر، بل هو يوبخهم ويهددهم بالقضاء الإلهي عليهم؛ لأجل شرورهم في الإساءة للأبرار ويجيب عليهم بحزم في الآية التالية (ع5).

  2. إنكار الأشرار وجود الله يجعلهم يسيئون لشعب الله الأبرار، فيفترسونهم ويهلكونهم بكل قسوة؛ لأن الأشرار أنكروا الله وعقابه.

  3. يتمادى الأشرار الملحدون في قسوتهم، فيهلكون الأبرار بكثرة وسهولة كأنهم يأكلون الخبز، ولا يشعرون بوخز في ضمائرهم؛ لأنهم أنكروا وجود الله ولم يعودوا يدعونه، أو يصلون له.

  4. يفهم من هذه الآية أن ضعف الصلوات تجعل القلب قاسيًا ومعرضًا للإساءة إلى الآخرين، وعلى العكس من يكثر الصلاة، ينتعش ضميره، فيكون رقيقًا ولا يجرح مشاعر أي إنسان.

  5. إذ لم يدعوا الأشرار الله يتكبرون ويتصرفون بأفكارهم الخاصة وهي شريرة، فيهلكون كل من لا يريحهم، أو يغتصبون حقوقه، لأنهم أصبحوا بلا فهم ولا إرشاد من الله.

  6. هؤلاء الأشرار المتمادون في شرهم، هم مثل الأنبياء الكذبة، أو الهراطقة، الذين يضلون شعب الله، فيهلكونه ولا يصلون ويدعون الله حتى يرشدهم ويرجعهم عن ضلالهم.

 

ع5: هُنَاكَ خَافُوا خَوْفًا، لأَنَّ اللهَ فِي الْجِيلِ الْبَارِّ.

خاف الأشرار من الله، رغم تماديهم في الشر، إذ أن ضمائرهم لم تمت، أي أن صوت الله مازال فيهم ويحاولون إخماده ولكنهم لا يستطيعوا، وهذا يخيفهم لماذا؟

  1. لأنه سينتقم من كل الشر الذي صنعوه.

  2. يخافون من ضياع مركزهم وقوتهم وممتلكاتهم على الأرض.

  3. يشعرون بصعوبة التوبة والتخلص من خطاياهم، التي عاشوا فيها مدة طويلة.

  4. يرون الله في الأبرار فتنكشف خطاياهم، أي أن نور الله في الأبرار يظهر ظلمتهم، فيخافون مما صنعوه.

 

ع6: رَأْيَ الْمِسْكِينِ نَاقَضْتُمْ، لأَنَّ الرَّبَّ مَلْجَأُهُ.

  1. حتى يستمر الأشرار الملحدون في شرهم يرفضون رأى أولاد الله، الذي يُعلن الحق، لكي يتمادوا في فسادهم.

  2. المسكين هو الإنسان البار، الذي يبدو ضعيفًا أمام الأشرار، لكنه جبار وقوى في داخله؛ لأن الله ملجأه.

  3. المسكين هو أيضًا الإنسان المتضع، أي المسكين بالروح، الذي يحاول المتكبرون التسلط عليه؛ لأنه أقوى منهم، إذ أن الله يسكن فيه، فيوبخهم باتضاعه على كبريائهم.

  4. يمكن أن تنطبق هذه الآية على المسيح، فهو المسكين الذي اتضع بتجسده وصليبه، وناقض الكهنة والكتبة والفريسيون تعاليمه؛ لأنها توبخ شرورهم.

التجئ إلى الله عندما تحل بك الضيقات، أو يضايقك الآخرون، لتثبت في إيمانك ويساندك الله، فلا تهتز من الشر، بل تظل في صلواتك؛ حتى تشفق على الأشرار وتصلى ليتوبوا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الرب المخلص (ع7)

 

ع7: لَيْتَ مِنْ صِهْيَوْنَ خَلاَصَ إِسْرَائِيلَ. عِنْدَ رَدِّ الرَّبِّ سَبْيَ شَعْبِهِ، يَهْتِفُ يَعْقُوبُ، وَيَفْرَحُ إِسْرَائِيلُ.

  1. بعد استعراض داود لشر الملحدين يعلن أشواقه للخلاص الإلهي بقوله "ليت"، الذي يأتي من صهيون، كما وعد الله أن من نسل داود يأتى المخلص.

  2. هذه الآية نبوة عن الرجوع من السبي، الذي تممه الله بشكل إعجازى في بداية مملكة مادي وفارس على يد كورش الملك.

  3. الرد من السبي، ليس فقط السبي البابلي، بل أيضًا سبى الخطية، وهذا يتم بخلاص المسيح وتوبة المؤمنين به ورجوعهم إليه.

  4. الخلاص الذي من صهيون ليس فقط بالمسيح الفادى على الصليب وقيامته، بل أيضًا في يوم الدينونة، عندما يخلص المسيح الأبرار أولاده من العالم ويرفعهم إلى ملكوت السموات.

  5. "يهتف يعقوب ويفرح إسرائيل" هذا يرمز إلى فرح يعقوب الذي لم يقابل الله ويصارعه بعد ولكن يحيا معه، فهو يضبط شهواته ويجاهد في طريقه، أما إسرائيل الذي صارع الله وانتصر وتغير اسمه إلى إسرائيل، فهو فرح اللقاء بالله وعشرته (تك32: 22-32). أي أن يعقوب يرمز للمؤمن العادي وإسرائيل يرمز للقديسين الذين رأوا الله بوضوح. ويعقوب أيضًا يرمز إلى الإنسان الذي يسير مع الله ولكن مازال في ضعف ويسقط في الخطايا المختلفة، أما إسرائيل فيرمز للإنسان الروحي القوى الذي ينتصر على الخطية، فيفرح الضعيف والقوى بالله ويكون للإثنين مكان في السماء ولكن لكل واحد درجته.

  6. يعتقد اليهود أن هذه الآية نبوة عن المسيح المخلص وما زالوا ينتظرونه حتى الآن؛ لأنهم لم يؤمنوا بالمسيح المصلوب الفادى.

جيد أن تطلب خلاص الله من كل خطاياك بإيمان ورجاء، مهما كانت سقطاتك وتشكر الله الذي يرفعك ويغفر لك ويحفظك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/psalms/chapter-014.html