St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   psalms

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

مزمور 16 (15 في الأجبية) - تفسير سفر المزامير

 

* تأملات في كتاب المزامير ل داؤود (مزامير داوود):
تفسير سفر مزمور: فهرس المزامير بالرقم | مقدمة سفر المزاميرمزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 - مقدمة مز 119 - (قطعة: أ - ب - ج - د - ه - و - ز - ح - ط - ي - ك - ل - م - ن - س - ع - ف - ص - ق - ر - ش - ت) | مقدمة مزامير المصاعد | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | ملخص عام لسفر المزامير

نص سفر مزمور: مزمور 1 | مزمور 2 | مزمور 3 | مزمور 4 | مزمور 5 | مزمور 6 | مزمور 7 | مزمور 8 | مزمور 9 | مزمور 10 | مزمور 11 | مزمور 12 | مزمور 13 | مزمور 14 | مزمور 15 | مزمور 16 | مزمور 17 | مزمور 18 | مزمور 19 | مزمور 20 | مزمور 21 | مزمور 22 | مزمور 23 | مزمور 24 | مزمور 25 | مزمور 26 | مزمور 27 | مزمور 28 | مزمور 29 | مزمور 30 | مزمور 31 | مزمور 32 | مزمور 33 | مزمور 34 | مزمور 35 | مزمور 36 | مزمور 37 | مزمور 38 | مزمور 39 | مزمور 40 | مزمور 41 | مزمور 42 | مزمور 43 | مزمور 44 | مزمور 45 | مزمور 46 | مزمور 47 | مزمور 48 | مزمور 49 | مزمور 50 | مزمور 51 | مزمور 52 | مزمور 53 | مزمور 54 | مزمور 55 | مزمور 56 | مزمور 57 | مزمور 58 | مزمور 59 | مزمور 60 | مزمور 61 | مزمور 62 | مزمور 63 | مزمور 64 | مزمور 65 | مزمور 66 | مزمور 67 | مزمور 68 | مزمور 69 | مزمور 70 | مزمور 71 | مزمور 72 | مزمور 73 | مزمور 74 | مزمور 75 | مزمور 76 | مزمور 77 | مزمور 78 | مزمور 79 | مزمور 80 | مزمور 81 | مزمور 82 | مزمور 83 | مزمور 84 | مزمور 85 | مزمور 86 | مزمور 87 | مزمور 88 | مزمور 89 | مزمور 90 | مزمور 91 | مزمور 92 | مزمور 93 | مزمور 94 | مزمور 95 | مزمور 96 | مزمور 97 | مزمور 98 | مزمور 99 | مزمور 100 | مزمور 101 | مزمور 102 | مزمور 103 | مزمور 104 | مزمور 105 | مزمور 106 | مزمور 107 | مزمور 108 | مزمور 109 | مزمور 110 | مزمور 111 | مزمور 112 | مزمور 113 | مزمور 114 | مزمور 115 | مزمور 116 | مزمور 117 | مزمور 118 | مزمور 119 | مزمور 120 | مزمور 121 | مزمور 122 | مزمور 123 | مزمور 124 | مزمور 125 | مزمور 126 | مزمور 127 | مزمور 128 | مزمور 129 | مزمور 130 | مزمور 131 | مزمور 132 | مزمور 133 | مزمور 134 | مزمور 135 | مزمور 136 | مزمور 137 | مزمور 138 | مزمور 139 | مزمور 140 | مزمور 141 | مزمور 142 | مزمور 143 | مزمور 144 | مزمور 145 | مزمور 146 | مزمور 147 | مزمور 148 | مزمور 149 | مزمور 150 | مزمور 151 | المزامير كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

المزمور السادس عَشَرَ

الله نصيبي

مذهبة لداود

"احفظني يا الله لأني عليك توكلت .." (ع1)

 

مقدمة:

1. كاتبه: داود النبي وقد شهد بذلك أيضًا العهد الجديد (أع2: 25-31؛ 13: 35).

2. متى قيل؟

عندما كان داود هاربًا من وجه شاول، فأخبر جواسيس شاول بمكان داود وأسرع إليه بجيش كبير، ليقبض عليه، ووصل إليه. وكان يفصل بينهما جبل، وصلى داود، فأتى إلى شاول من يخبره عن هجوم الفلسطينيين على البلاد، فترك داود وذهب ليحارب الفلسطينيين (1 صم23: 19-29).

نرى في عنوان هذا المزمور "مذهبه" وفى الترجمة السبعينية "مذهبه على عامود" ومعنى هذا العنوان أن المزمور كان يكتب بالذهب على عمود، أو نصب تذكارى؛ فالنصب التذكارى يقام 3. للدلالة على النصرة.

4. يعتبر هذا المزمور من المزامير المسيانية، فإن كان المزمور الثاني "لماذا ارتجت الأمم" يتحدث عن أزلية المسيح، ثم ولادته في ملء الزمان، والمزمور الثامن "أيها الرب سيدنا .." يتحدث عن المسيح المتجسد، الذي يمجد الإنسان، فهذا المزمور يحدثنا عن كيف يمجد المسيح القائم الإنسان.

5. هذا المزمور يتكلم عن قيامة المسيح وبالتالي قيامة الإنسان في المسيح، ليحيا معه في الملكوت وهو على الأرض حتى يصل إليه في السماء.

6. يصلى هذا المزمور في صلاة باكر تحت رقم 15 ولأنه يتكلم عن القيامة، فهو يناسب هذه الساعة التي ترمز لقيامة المسيح في الفجر.

 

(1) الاكتفاء بالله (ع1-6)

(2) الله واهب البركات (ع7-11)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) الاكتفاء بالله (ع1-6):

 

ع1: اِحْفَظْنِي يَا اَللهُ لأَنِّي عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ.

  1. يبدأ هذا المزمور بالصلاة، فيطلب داود من الله أن يحفظه من الأخطار والموت، إذ أن داود تعرض كثيرًا لمطاردة شاول له، بالإضافة إلى حروبه مع الأعداء، ثم هروبه من أمام ابنه أبشالوم.

  2. هذه الآية نبوة عن المسيح الذي يتكلم باسم الكنيسة، فيطلب من الآب أن يحفظه؛ لأنه اتكل عليه (عب5: 7 ؛ يو17).

  3. يظهر هنا إيمان داود بالله في اتكاله عليه، فلا يضطرب مهما أحاطت به الأخطار، فهو واثق أنه قادر أن يحفظه.

 

ع2: قُلْتُ لِلرَّبِّ: «أَنْتَ سَيِّدِي. خَيْرِي لاَ شَيْءَ غَيْرُكَ».

  1. إن داود يشعر أن الله هو فقط ربه وسيده وهي نبوة عن المسيح الذي يتكلم مظهرًا ناسوته، فيقول لله سيدى؛ لأن المسيح بتجسده أخذ صورة عبد، فيناسبه لفظ سيدى.

  2. يرى داود أن الله هو مصدر خيراته، فلا يترجى سواه، ويشعر بكفايته فيه، أما العالم بكل مباهجه، فلا يستطيع أن يشبعه.

  3. في الترجمة السبعينية يقول "لا تحتاج إلى صلاحى" فصلاح داود هو من الله، وهو إعلان من داود أنه لا يعتمد على صلاحه، أو قوته، أو أية إمكانيات لديه، بل يعتمد على الله وحده مصدر كل خير وقوة. وهذا يظهر اتضاع داود.

  4. إن الله هو خير داود، ليس فقط بعطاياه، بل الله نفسه بحبه هو خير داود، يتأمل في شخصه ويسبحه ويفرح بعشرته.

 

ع3: الْقِدِّيسُونَ الَّذِينَ فِي الأَرْضِ وَالأَفَاضِلُ كُلُّ مَسَرَّتِي بِهِمْ.

الأفاضل: أي الفضلاء وهم الذين يتميزون بالفضائل.

  1. تظهر محبة داود للقداسة والفضيلة في محبته للقديسين، أي الذين يقدسون حياتهم وقلوبهم لله. والأفاضل الذين يسعون لاقتناء الفضائل، ويقصد بهم كل المؤمنين، الذين يسعون في طريق البر، أي شعب الله. فيتشجع بصحبتهم ويشجعهم. إن داود يحب القداسة والفضيلة، لذلك يرتبط بمحبيها فهو القائل "ما أحسن وما أجمل أن يسكن الإخوة معًا" (مز133: 1).

  2. إن كانت هذه الآية نبوة عن المسيح، فيُظهر المسيح هنا أن مسرته وشهوته وفرحه بأولاده، الذين يسعون في طريق القداسة.

  3. في الترجمة السبعينية، أي الأجبية يقول "أرضه" أي القديسون يعيشون في أرض الله، فهو إحساس من أولاد الله، أن حياتهم متكلة على الله وفى حمايته ويحيون له، لذلك يفرح بهم الله، فهم يفرحون بحياتهم في الله، والله يفرح باتكالهم عليه. والترجمة السبعينية تقول "صنع فيهم كل مشيئته"، أي أن القديسين سلموا حياتهم لله واتكلوا عليه، فتمم الله مشيئته فيهم.

 

ع4: تَكْثُرُ أَوْجَاعُهُمُ الَّذِينَ أَسْرَعُوا وَرَاءَ آخَرَ. لاَ أَسْكُبُ سَكَائِبَهُمْ مِنْ دَمٍ، وَلاَ أَذْكُرُ أَسْمَاءَهُمْ بِشَفَتَيَّ.

  1. يُظهر داود فساد طريق الأشرار غير المؤمنين، الذين يعبدون آلهة أخرى غير الله، ويعلن أن أوجاعهم كثيرة، ويقصد المتاعب الجسدية والروحية، التي تصيبهم؛ لأن الله تخلى عنهم. ولعلهم إذا آمنوا يتوبون ويرجعون إلى الله.

  2. هؤلاء الأشرار يرمزون إلى كل من يعتمد اليوم على قوى العالم من أموال وشهوات، أو مراكز، ولا يتكل على الله، فتصيبه المتاعب النفسية والروحية، وحتى لو كسب في البداية بعض الماديات، لا يستطيع أن يتمتع بها نتيجة اضطرابه.

  3. يعلن داود بوضوح أنه لا يشترك مع هؤلاء الأشرار الذين يعبدون الأوثان في أية ذبائح ولا يسكب دمائها أمام الآلهة الغريبة، أي أن أولاد الله اليوم لا يتعلقون بالشهوات، ولا يشتركون مع محبيها، بل يتكلون على الله.

  4. وداود أيضًا، ليحمى نفسه من الشر لا يذكر أسماء هؤلاء الأشرار ولا آلهتهم بشفتيه؛ حتى لا يتعلق قلبه، أو يشوش فكره بالشر.

  5. إن الله يعلن على لسان داود أنه لا يحل ولا يبارك العبادات الوثنية وسكب دماء ذبائحهم، وهو يرفض هؤلاء الأشرار ولا يذكر أسماءهم، أى أنه لا مكان لهم في السماء معه.

  6. اضطر داود أثناء مطاردة شاول له أن يلتجئ إلى مدينة جت الفلسطينية وإلى بلاد موآب (1 صم27: 3؛ 22: 3، 4) وعاش فترة في وسطهم، هروبًا من شاول، لكنه لم يشترك في عبادتهم الوثنية؛ فيبرر نفسه من ذلك بقوله "لا أسكب سكائبهم من دم".

 

ع5: الرَّبُّ نَصِيبُ قِسْمَتِي وَكَأْسِي. أَنْتَ قَابِضُ قُرْعَتِي.

  1. من ناحية أخرى يعلن داود إيمانه بالله ونظره إلى السماء، حيث ميراثه الأبدي والله أيضًا هو كأسه، أي كل ما يسمح به الله له من آلام، أو بركات. وإن كان قد خسر شيئًا من الماديات بمطاردة شاول، أو غيره له، فالله سيعوضه عنها، ويردها له؛ لأنه قابض قرعته، أي ميراثه ليس فقط في هذا العالم، بل ببركات عظيمة في السماء.

  2. إن أخذنا هذه الآية كنبوة عن المسيح، نجد أن المسيح يقول للآب أن ميراثه فيه، فهو يعلن كإنسان أن رجاءه ليس في الأرض، بل في السماء.

ويقبل كأس الآلام التي يسمح بها له الآب، أي الموت على الصليب، ويفرح بإتمام خلاص البشرية.

والآب سيرد له ميراثه، إذ هو "قابض قرعتى"، أي يحفظ لى ميراثى ويعنى خلاص نفوس البشر فيؤمنون بالمسيح، ويفرح بخلاصهم. أي أن ميراث المسيح هو كنيسته التي اقتناها بدمه.

  1. نرى داود لا يفرح بكونه ملكًا على الأرض، بل يفرح بأن الله نصيبه وقرعته.

ليتك تركز على محبتك للمسيح، فهو أغلى شيء في الوجود، وعندما ترتفع إلى السماء لن يجذبك إلا جماله، فتتأمل فيه إلى الأبد، لذا فاهتم اليوم بالصلاة والتسبيح والتأمل.

 

ع6: حِبَالٌ وَقَعَتْ لِي فِي النُّعَمَاءِ، فَالْمِيرَاثُ حَسَنٌ عِنْدِي.

حبال: جمع حبل ويقصد به حبل القياس الذي تقاس به مساحات الأراضي قديمًا.

النعماء: الحالة الحسنة وهي مأخوذة من نعمة والمقصود الأرض الخصبة.

  1. يتكلم داود بثقة بعد أن اتكل على الله، معلنًا أن عطية الله له في الأرض ستكون أرضًا جيدة وحسنة، ويقصد أن الله سيوفر له احتياجاته ويعطيه عطايا مادية وفيرة.

  2. الميراث الأفضل والعطية الإلهية لداود هي مكانه في السماء، في الأرض الجديدة، فهي أحسن من كل ما على الأرض.

  3. إن داود يتمتع بالله هنا على الأرض، فيعطيه عطايا روحية هي سلام قلبى وفرح، فعطايا الله له وفيرة وحسنة.

  4. إن كان داود يعبر بلسان كل إنسان روحي أن ميراثه هو الله نفسه وهذا هو أعظم شيء في الوجود، فالله أيضًا يفرح بامتلاك قلب داود وكل مؤمن. فهذه النفوس هي ميراث الله التي يهبها عطايا بلا حصر في الأرض وفى السماء، وميراث الله هم القديسون، الذين أحبوه بكل قلوبهم.

  5. يقول "حبال وقعت لى"، أي أنها اختيار إلهي ونعمة مجانية من الله، وبالتالي فهي عطية غالبة تملأ القلب فرحًا.

  6. إذا نظرنا في الآيات من 1-6، نفهم أن من يتكل على الله ويرفض شهوات العالم والآلهة الغريبة يكون نصيبه هو الله، فيحيا مطمئنًا في الأرض وفى تمتع عظيم في الأبدية. والعكس صحيح، فمن يختار لذات العالم يحرم من عشرة الله وملكوت السموات.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الله واهب البركات (ع7-11):

 

ع7: أُبَارِكُ الرَّبَّ الَّذِي نَصَحَنِي، وَأَيْضًا بِاللَّيْلِ تُنْذِرُنِي كُلْيَتَايَ.

  1. شعر داود بنعمة الله عليه في إرشاده طوال اليوم إلى الحق؛ ليسلك باستقامة، فشكر الله وباركه؛ لأنه ينصحه ويهديه.

  2. إنه عمل الروح القدس الذي عمل في العهد القديم بشكل جزئى، وفى العهد الجديد على الدوام في قلب كل مؤمن في الكنيسة.

  3. الشكر والتسبيح ومباركة الله تثبت الإنسان في علاقة قوية مع الله وتفيض عليه ببركات أوفر، فيسمع صوت الله أوضح ويرشده في كل خطواته.

  4. إن داود لا يمل من الصلاة، فهو يصلى طوال النهار وفى الليل أيضًا، بل يجلس ليتأمل أعمال الله معه طوال النهار وحينئذ يسمع صوت الله من أعماقه، التي ترمز إليها كليتاه. فهو منتبه طوال النهار عن طريق الشكر، وكذلك في الليل يراجع نفسه، فيسمع أيضًا صوت الله وبهذا يبتعد عن الخطية نهارًا وليلًا.

  5. الليل فرصة يحاسب فيها داود نفسه على أخطائه طوال النهار، ويرشده الله من داخله وينذره ليتوب عن خطاياه، حتى أنه كان يبكى ويعوم سريره بدموعه، كما يذكر في (مز6).

  6. الليل يرمز لظلمة الخطية وأثناءها يحرك الله أعماق الإنسان، فتنبهه للتوبة والرجوع إلى الله.

  7. يظهر في هذه الآية عمل الروح القدس، فهو ينصح داود وكل مؤمن خاضع لله أثناء النهار، وفى الليل يرتفع صوته ويسمعه الإنسان بوضوح في شكل إنذارات قوية للأخطاء التي حدثت أثناء النهار وتجعله محترسًا طوال الليل، فهو في حماية الروح القدس، ولذا يحيا باستقامة.

  8. عمل الكلية في الجسم هو تنقية الدم من السموم؛ لذا استعارها داود؛ لتعبر عن عمل الروح القدس في أعماق الإنسان، لينقيه من كل خطية ويقوده للتوبة.

 

ع8: جَعَلْتُ الرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ، لأَنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلاَ أَتَزَعْزَعُ.

  1. يرى داود أن حياته لا تكون بدون وجود الله أمامه؛ لذا فقد سعى حتى يتذكر أن الله أمامه دائمًا؛ ليقوده في كل خطواته.

  2. نفهم من كلمة "جعلت" أهمية إرادة الإنسان، فلابد أن يجاهد؛ ليذكر نفسه بوجود الله وحينئذ ينعم عليه الله بالإحساس بالحضرة الإلهية. هكذا شعر إيليا أيضًا حينما قال "حى هو الرب إله إسرائيل الذي وقفت أمامه" (1 مل17: 1)، وكذلك يوسف الذي شعر بحضرة الله، فلم يقبل الخطية مع امرأة فوطيفار (تك39: 9). ولذا نقول في القداس الإلهي إهدنا يا رب إلى ملكوتك، وفى الأصل القبطى نجد المعنى أدق وهو "خذ طريقًا أمامنا إلى الداخل إلى ملكوتك" أي أن الله هو القائد المستمر للمؤمن في كل خطوات حياته، حتى يوصله إلى الملكوت.

  3. إذ يشعر داود بوجود الله معه، مساندًا له ويقول عن يمينه، أي معطيًا إياه كل القوة فبالطبع لا يتزعزع، مهما اضطربت الدنيا حوله.

  4. إن الله أمامي، أي مرشدى وعن يمينى، أي سندى، فالله هو كل شيء في حياتى ومعى في كل حين، فلا أتزعزع.

  5. هذه الآية هي أيضًا نبوة عن المسيح، الذي أكمل خدمته على الأرض، جاعلًا الآب أمامه وعن يمينه، بل هو في الآب والآب فيه؛ لذلك لم يتزعزع من اضطهاد له واحتمل كل آلام الصليب من أجلنا. فالآب عن يمين الابن والإبن عن يمين الآب (مر16: 19)؛ لأن الاثنين متساويان في الجوهر.

 

ع9: لِذلِكَ فَرِحَ قَلْبِي، وَابْتَهَجَتْ رُوحِي. جَسَدِي أَيْضًا يَسْكُنُ مُطْمَئِنًّا.

  1. إن كان الله أمام داود دائمًا، فبالطبع يكون في فرح وسلام عجيب على الدوام.

  2. إن القلب يرمز للمشاعر وأعماق الإنسان، ففرح القلب هو الفرح الحقيقي الثابت. وروح الإنسان تتعلق بالله مشبعها فتبتهج وحينئذ يشعر داود أن جسده في هدوء يخلو من كل قلق واضطراب.

  3. إن جسد داود يسكن مطمئنًا، أي يستقر في سلام، وروحه متهللة في داخله؛ لأنها تتمتع برؤية الله وعشرته.

  4. جسد داود يسكن مطمئنًا، أي يرقد في القبر مطمئنًا؛ لأنه ينتظر الفردوس والملكوت. والترجمة السبعينية التي في الأجبية أوضح فتقول "جسدي أيضًا يسكن على الرجاء"، والمقصود هو رجاء القيامة.

  5. إن كان المسيح هو المتكلم، أي أن هذه نبوة عن المسيح، فهو يشعر أنه أكمل جهاده واحتماله الآلام على الأرض وثباته في الآب الذي أمامه وعن يمينه (ع8). فالآن في هذه الآية يفرح بعد أن مات على الصليب بأنه أتم الفداء وخلاص البشرية وجسده يرقد متحدًا بلاهوته، مطمئنًا في القبر على رجاء قيامته في اليوم الثالث، عندما يتحد جسده النورانى بروحه المتحدة باللاهوت، ثم يظهر لتلاميذه.

 

St-Takla.org Image: The symbols of the Resurrection (Psalm 16:10) صورة في موقع الأنبا تكلا: رمز القيامة (المزامير 16: 10)

St-Takla.org Image: The symbols of the Resurrection (Psalm 16:10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: رمز القيامة (المزامير 16: 10)

ع10: لأَنَّكَ لَنْ تَتْرُكَ نَفْسِي فِي الْهَاوِيَةِ. لَنْ تَدَعَ تَقِيَّكَ يَرَى فَسَادًا.

  1. بإيمان ورجاء ثابت يعلن داود أن الله لن يترك نفسه في الجحيم (الهاوية)، بل هي فترة مؤقتة بعدها ينتقل إلى الفردوس، عندما يتمم المسيح الفداء على الصليب، فداود يرى المواعيد من بعيد ويُحييها (عب11: 13).

  2. داود الذي يخاف الله يؤمن أنه لن يرى الفساد الدائم، أي العذاب الأبدي.

  3. هذه الآية أوضح آية عن المسيح، الذي لن تبقى نفسه في الهاوية، بل نزل فقط إلى الجحيم وأصعد آدم وبنيه إلى الفردوس، بعد أن قيد الشيطان بالصليب. وكذلك كلمة "تقيك" يقصد بها المسيح، الذي شابه الإنسان في كل شيء ما خلا الخطية وحدها، لن يرى جسده فسادًا في القبر بل يحفظه اللاهوت المتحد به حتى يقوم في اليوم الثالث.

  4. تظهر في هذه الآية محبة الله، الذي يبارك خائفيه ويكللهم بالأمجاد في السماء. ويدلل الله على محبته للقديسين، بحفظ أجساد بعضهم بلا فساد حتى اليوم، مثل جسد القديس الأنبا بيشوى.

  5. استخدم بطرس كلمات هذا المزمور في عظته يوم الخمسين، عندما آمن واعتمد ثلاثة آلاف نفس (أع2: 25-31).

 

ع11: تُعَرِّفُنِي سَبِيلَ الْحَيَاةِ. أَمَامَكَ شِبَعُ سُرُورٍ. فِي يَمِينِكَ نِعَمٌ إِلَى الأَبَدِ.

  1. إذ اطمأن داود لوجود الله معه وأن نهايته ستكون مع الله في النعيم الأبدي، يشكر الله الذي عرَّفه ويعرفه الوسائل الروحية التي تعطيه الحياة مع الله، أي الصلاة والتأمل والحب للجميع.

  2. يشكر الله أيضًا، الذي يشبعه فلا يتعلق بالعالم، أو يتذلل له، فيكون ممتلئًا دائمًا بالله وهذا بالطبع يعطيه السرور والفرح.

  3. يرى داود أنه ما دام معتمدًا على الله الذي عن يمينه ومستندًا على قوته، لا على ذاته ولا على إمكانيات العالم، فيظل متمتعًا بنعيم عشرة الله على الأرض، ثم النعيم الأبدي بعد هذه الحياة.

  4. المسيح الذي قام ولم ير جسده فسادًا، يقيم المؤمنين به ليحيوا معه في حياة سامية وهم على الأرض، يعطيهم أيضًا بصعوده إلى السموات فرحًا ونعيمًا معه إلى الأبد لا يعبر عنه ويفوق كل تخيل بشرى.

  5. نعم الله إلى الأبد معناها أن الله سيظل في الملكوت يعطينا من فيض نعمه ويشبعنا، فالحياة في السماء حية ومتجددة ونامية بشكل روحي يفوق عقولنا، فهي ليست مملة على الإطلاق، بل هناك فرح يفوق كل تخيلاتنا.

ذكر نفسك أن الله أمامك في كل حين لتطمئن وتفرح وفى نفس الوقت تخافه، فتبتعد عن الخطية وتنمو كل يوم في معرفته، حتى تنطلق إلى أمجاد لا ينطق بها في السموات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات مزامير: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66 | 67 | 68 | 69 | 70 | 71 | 72 | 73 | 74 | 75 | 76 | 77 | 78 | 79 | 80 | 81 | 82 | 83 | 84 | 85 | 86 | 87 | 88 | 89 | 90 | 91 | 92 | 93 | 94 | 95 | 96 | 97 | 98 | 99 | 100 | 101 | 102 | 103 | 104 | 105 | 106 | 107 | 108 | 109 | 110 | 111 | 112 | 113 | 114 | 115 | 116 | 117 | 118 | 119 | 120 | 121 | 122 | 123 | 124 | 125 | 126 | 127 | 128 | 129 | 130 | 131 | 132 | 133 | 134 | 135 | 136 | 137 | 138 | 139 | 140 | 141 | 142 | 143 | 144 | 145 | 146 | 147 | 148 | 149 | 150 | 151

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/psalms/chapter-016.html