St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   27-Sefr-Asheia
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

إشعياء 23 - تفسير سفر أشعياء

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب أشعيا:
تفسير سفر إشعياء: مقدمة سفر إشعياء | إشعياء 1 | إشعياء 2 | إشعياء 3 | إشعياء 4 | إشعياء 5 | إشعياء 6 | إشعياء 7 | إشعياء 8 | إشعياء 9 | إشعياء 10 | إشعياء 11 | إشعياء 12 | إشعياء 13 | إشعياء 14 | إشعياء 15 | إشعياء 16 | إشعياء 17 | إشعياء 18 | إشعياء 19 | إشعياء 20 | إشعياء 21 | إشعياء 22 | إشعياء 23 | إشعياء 24 | إشعياء 25 | إشعياء 26 | إشعياء 27 | إشعياء 28 | إشعياء 29 | إشعياء 30 | إشعياء 31 | إشعياء 32 | إشعياء 33 | إشعياء 34 | إشعياء 35 | إشعياء 36 | إشعياء 37 | إشعياء 38 | إشعياء 39 | إشعياء 40 | إشعياء 41 | إشعياء 42 | إشعياء 43 | إشعياء 44 | إشعياء 45 | إشعياء 46 | إشعياء 47 | إشعياء 48 | إشعياء 49 | إشعياء 50 | إشعياء 51 | إشعياء 52 | إشعياء 53 | إشعياء 54 | إشعياء 55 | إشعياء 56 | إشعياء 57 | إشعياء 58 | إشعياء 59 | إشعياء 60 | إشعياء 61 | إشعياء 62 | إشعياء 63 | إشعياء 64 | إشعياء 65 | إشعياء 66 | ملخص عام

نص سفر إشعياء: إشعياء 1 | إشعياء 2 | إشعياء 3 | إشعياء 4 | إشعياء 5 | إشعياء 6 | إشعياء 7 | إشعياء 8 | إشعياء 9 | إشعياء 10 | إشعياء 11 | إشعياء 12 | إشعياء 13 | إشعياء 14 | إشعياء 15 | إشعياء 16 | إشعياء 17 | إشعياء 18 | إشعياء 19 | إشعياء 20 | إشعياء 21 | إشعياء 22 | إشعياء 23 | إشعياء 24 | إشعياء 25 | إشعياء 26 | إشعياء 27 | إشعياء 28 | إشعياء 29 | إشعياء 30 | إشعياء 31 | إشعياء 32 | إشعياء 33 | إشعياء 34 | إشعياء 35 | إشعياء 36 | إشعياء 37 | إشعياء 38 | إشعياء 39 | إشعياء 40 | إشعياء 41 | إشعياء 42 | إشعياء 43 | إشعياء 44 | إشعياء 45 | إشعياء 46 | إشعياء 47 | إشعياء 48 | إشعياء 49 | إشعياء 50 | إشعياء 51 | إشعياء 52 | إشعياء 53 | إشعياء 54 | إشعياء 55 | إشعياء 56 | إشعياء 57 | إشعياء 58 | إشعياء 59 | إشعياء 60 | إشعياء 61 | إشعياء 62 | إشعياء 63 | إشعياء 64 | إشعياء 65 | إشعياء 66 | إشعياء كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

قامت صور أولًا على البر، ومع تقادم الزمن نقلت إلى جزيرة صخرية في مقابلها وذلك ليسهل الدفاع عنها، وسميت صور أيضا، وسميت المدينة التي على البر صور القديمة. وحينما حاصرها نبوخذ نصر هربوا إلى صور الجزيرة وحينما دخلها نبوخذ نصر لم يجد فيها شيء. أما حينما حاصرها الإسكندر الأكبر وهرب شعبها إلى صور الجزيرة ردم الإسكندر الممر المائي بين صور الجديدة والقديمة.

وخطية صور هو انغماسها في الشهوات نتيجة الغني ثم الكبرياء. والخراب المشار إليه هنا يشير لخراب كل نفس تتشبه بصور من جهة ارتباكها بالغني مع الرجاسات. صور تشير لمن أعطاه الله خيرات كثيرة فاستغلها لا لشكر الرب وتمجيده بل لإرضاء شهواته فيزداد كبرياؤه.

وتشير صور للعالم باعتباره نظام تجاري عظيم يسعى فيه الناس لامتلاك المادة لإغناء ذواتهم فيتنعمون بكل أنواع الرفاهية ناسين الله وهذا نجده متفشي في العالم كله. ولكن ستأتي أيام يزول فيها شكل هذا العالم وهيئته كما خَرِبَت صور نفسها. إذًا خطايا صور هي الافتخار الباطل وتجارتها في بضائع العالم وشهواته والزيغان عن الله.

وكما اشتهرت بابل بأنها مملكة حربية على الأرض وتمثل القوة العسكرية بجبروتها اشتهرت صور بأنها مملكة تجارية مالية على البحر. فالشيطان إما يحاربنا حرب مباشرة وبقوة أو يحاربنا عن طريق إرضاء شهواتنا بالغني والمال ثم الكبرياء، فالشيطان قال للرب "خر واسجد لي وأنا أعطيك كل ممالك الأرض" ومن يرفض هذا الخداع فهناك حرب الصليب.

 

آية (1):- "وَحْيٌ مِنْ جِهَةِ صُورَ: وَلْوِلِي يَا سُفُنَ تَرْشِيشَ، لأَنَّهَا خَرِبَتْ حَتَّى لَيْسَ بَيْتٌ حَتَّى لَيْسَ مَدْخَلٌ. مِنْ أَرْضِ كِتِّيمَ أُعْلِنَ لَهُمْ."

سُفُنَ تَرْشِيشَ = ترشيش هي أسبانيا ولها تجارة مع صور. وتعني سفن ترشيش أيضًا السفن الضخمة التي يمكنها الإبحار إلى أسبانيا. وَلْوِلِي = فثروة ترشيش قائمة على علاقتها بصور. ولقد خربت صور القديمة على يد نبوخذ نصر أما الخراب التام لصور القديمة وصور الجزيرة فكان على يد الإسكندر الأكبر.

من أرض كتيم = كتيم هي قبرص التي وصلتها أنباء خراب صور، فكان التجار القادمين إلى صور يسمعون بأنباء خرابها حين يتوقفون عند قبرص للراحة.

 

آية (2، 3):- "اِنْدَهِشُوا يَا سُكَّانَ السَّاحِلِ. تُجَّارُ صِيدُونَ الْعَابِرُونَ الْبَحْرَ مَلأُوكِ. وَغَلَّتُهَا، زَرْعُ شِيحُورَ، حَصَادُ النِّيلِ، عَلَى مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ فَصَارَتْ مَتْجَرَةً لأُمَمٍ."

السَّاحِلِ = هنا هو فينيقية. وتجار صيدون ملأوا صور بتجارتهم. وكان اسم كنعان يشمل صور وصيدا. ملأوك = التجار الكثيرون دليل على إزدهار التجارة والغنى في صور.

غَلَّتُهَا = غلة صور هو ربحها من تجارتها في زَرْعُ شِيحُورَ = شيحور هو نهر النيل فمعني الكلمة أسود وهي راجعة للطمي الذي يملأ النيل. وغلة مصر وفيرة. هنا نرى غنى صور الكبير لذلك حين تخرب سيندهش الجميع.

 

آية (4):- "اِخْجَلِي يَا صِيدُونَ لأَنَّ الْبَحْرَ، حِصْنَ الْبَحْرِ، نَطَقَ قَائِلًا: «لَمْ أَتَمَخَّضْ وَلاَ وَلَدْتُ وَلاَ رَبَّيْتُ شَبَابًا وَلاَ نَشَّأْتُ عَذَارَى»."

أخجلي يا صيدون = نظرًا للعلاقة بين صور وصيدا، فصيدون هي المدينة الأم لصور. وسقوط صور يكون سقوطًا لصيدا وحزن شديد لها. حصن البحر = هو صور المدينة المحصنة. لأن البحر = إذ أن صور مبنية ماليًا على تجارة البحر وسفن صور كثيرة. كـأن صور المدينة التي على الأرض ممتدة في البحر عن طريق سفنها التي تملأ البحر.

ولم أتمخض = كانت صور قد أنشأت مستعمرات كثيرة مثل قرطاجنة فصارت صور أمًا لهم، والآن إذ خربت صارت كأنها لم تلد أبدا، أي انقطعت كل علاقاتها بمستعمراتها وكل مساعدة منها.

 

آية (5، 6):- "عِنْدَ وُصُولِ الْخَبَرِ إِلَى مِصْرَ، يَتَوَجَّعُونَ، عِنْدَ وُصُولِ خَبَرِ صُورَ. اُعْبُرُوا إِلَى تَرْشِيشَ. وَلْوِلُوا يَا سُكَّانَ السَّاحِلِ."

أعبروا إلى ترشيش = النبي يطلب للبقية أن تذهب إلى ترشيش إحدى بنات صور أو مستعمراتها كلاجئين. كل من كان له تجارة مع صور يتوجع. صور أنشأت ترشيش وغيرها وتوجت تجارها كملوك وأمراء والآن في محنتها تلجأ لهم كفقير ليس له مكان.

 

آية (7):- "أَهذِهِ لَكُمُ الْمُفْتَخِرَةُ الَّتِي مُنْذُ الأَيَّامِ الْقَدِيمَةِ قِدَمُهَا؟ تَنْقُلُهَا رِجْلاَهَا بَعِيدًا لِلتَّغَرُّبِ."

المفتخرة = Joyous أي هايصة بمسارحها وملاعبها فليس لهم وقت لسماع إنذارات الله. منذ الأيام القديمة = صور أقدم مدن فينيقية بعد صيدون (يش 19: 28، 29). وتنقلها رجلاها = منظر امرأة فقيرة متغربة.

 

آية (8):- "مَنْ قَضَى بِهذَا عَلَى صُورَ الْمُتَوِّجَةِ الَّتِي تُجَّارُهَا رُؤَسَاءُ؟ مُتَسَبِّبُوهَا مُوَقَّرُو الأَرْضِ."

الْمُتَوِّجَةِ = صور أسست مدنا وتوجت لها ملوك، وكان بعض الملوك يدفعون جزية لها وتجارها يعيشون كالملوك. مُتَسَبِّبُوهَا = تجار عن طريق المقايضة، وفي ترجمة أخرى: هم الذين يتاجرون في تجارة غير مشروعة. ومعنى الكلمة أن التجارة والتجار هم السبب في أن تغتني صور بهذا الشكل.

 

آية (9):- "رَبُّ الْجُنُودِ قَضَى بِهِ لِيُدَنِّسَ كِبْرِيَاءَ كُلِّ مَجْدٍ، وَيَهِينَ كُلَّ مُوَقَّرِي الأَرْضِ."

كل مجدها خرَّبه نبوخذ نصر ثم الإسكندر، لذلك لنقل مع الكتاب، "ليس لنا هنا مدينة باقية"، ولنحتقر العالم الذي ليس له ثبات، أما من تكرمه السماء فيبقي للأبد في مجد حقيقي لا يزول ولا يخربه أحد.

 

آية (10):- "اِجْتَازِي أَرْضَكِ كَالنِّيلِ يَا بِنْتَ تَرْشِيشَ. لَيْسَ حَصْرٌ فِي مَا بَعْدُ."

من الواضح أن ترشيش كانت تحت الجزية من صور. لكن بعد خراب صور ستتحرر ترشيش وتكون كفيضان النيل متنعمة بكل خيراتها.

حصرٌ = أي تعداد لجمع الجزية بحسب عدد الأفراد.

 

آية (11):- "مَدَّ يَدَهُ عَلَى الْبَحْرِ. أَرْعَدَ مَمَالِكَ. أَمَرَ الرَّبُّ مِنْ جِهَةِ كَنْعَانَ أَنْ تُخْرَبَ حُصُونُهَا."

كنعان تشمل صور وصيدون.

 

آية (12):- "وَقَالَ: «لاَ تَعُودِينَ تَفْتَخِرِينَ أَيْضًا أَيَّتُهَا الْمُنْهَتِكَةُ، الْعَذْرَاءُ بِنْتُ صِيْدُونَ. قُومِي إِلَى كِتِّيمَ. اعْبُرِي. هُنَاكَ أَيْضًا لاَ رَاحَةَ لَكِ»."

بِنْتُ صِيْدُونَ = هي صور نفسها، فصيدون هي أقدم بلاد فينيقية وهي أسست صور. وبعد سقوطها سيهرب شعبها إلى قبرص، وبالذات بعد أن خرَّب الإسكندر جزيرة صور. ولكن أيضًا لن يجدوا راحة فلا راحة سوى بالرجوع إلى الله بالتوبة، وقيل أن ملك صيدون لجأ إلى قبرص في زمان أسرحدون فلحقه هناك وقطع رأسه. المنهتكة = الظالمة، المغتصبة التي تنتهك حرمة الناس.

 

آية (13، 14):- "هُوَذَا أَرْضُ الْكَلْدَانِيِّينَ. هذَا الشَّعْبُ لَمْ يَكُنْ. أَسَّسَهَا أَشُّورُ لأَهْلِ الْبَرِّيَّةِ. قَدْ أَقَامُوا أَبْرَاجَهُمْ. دَمَّرُوا قُصُورَهَا. جَعَلَهَا رَدْمًا. وَلْوِلِي يَا سُفُنَ تَرْشِيشَ لأَنَّ حِصْنَكِ قَدْ أُخْرِبَ."

الْكَلْدَانِيِّينَ = النبي هنا ينظر للمستقبل إلى حوالي 150 سنة بعد النبوة ويرى نبوخذ نصر ملك بابل قادمًا على صور. وكان ملك أشور كعادته قد أتى بالكلدانيين من الشمال وأسكنهم في ذلك المكان، فأصبحوا مملكة عظيمة أسقطت أشور نفسها، بل أطلق اسم الكلدانيين كما ذكرنا سابقًا على بابل كلها.

قَدْ أَقَامُوا أَبْرَاجَهُمْ. دَمَّرُوا قُصُورَهَا = الكلدانيين أي البابليين أتوا لحصار صور، وأقاموا أبراجا حول أسوارها ليهاجموها، وحينما سقطت الأسوار دمروا قصورها.

 

آية (15):- "وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ صُورَ تُنْسَى سَبْعِينَ سَنَةً كَأَيَّامِ مَلِكٍ وَاحِدٍ. مِنْ بَعْدِ سَبْعِينَ سَنَةً يَكُونُ لِصُورَ كَأُغْنِيَّةِ الزَّانِيَةِ:"

يبدو أن مدة السبعين سنة هي نفسها التي سبي فيها شعب الله إلى بابل، وإلى هناك سبي أيضًا شعب صور حيث تعرفوا على اليهود وربما أعجبوا بهم وبعبادتهم واستمر سبي أهل يهوذا وأهل صور 70 سنة طوال فترة حكم بابل، التي سميت هنا كأيام ملك واحد والمقصود مملكة واحدة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وهنا يعبر الوحي بصورة امرأة زانية مشهورة وهي صور (زانية لفسادها وتجارتها وغناها وكبريائها السابق) وقد أصبحت منسية لطول مدة سبيها. ثم عادت من السبي فعادت لتجارتها القديمة. ويبدو كتشبيه لذلك أنه انتشر أيام إشعياء أغنية بطالة فاسدة يرددها الزواني ليجذبن الرجال. وربما تشير أغنية الزانية صور للدعاية لنفسها وقد عادت للتجارة ثانية لجذب الآخرين للتجارة معها. والزنى هو بيع العفة بالمال، وكلا من باع الصدق والأمانة والشفقة لأجل المال يخطيء خطأ الزانية. وهذا التشبيه ينطبق على صور التي عادت من السبي لتجارتها القديمة، فحب الثروة العالمية هو زنا روحي (يع 4 :4) والشهوة وثنية روحية.

 

آية (16):- "«خُذِي عُودًا. طُوفِي فِي الْمَدِينَةِ أَيَّتُهَا الزَّانِيَةُ الْمَنْسِيَّةُ. أَحْسِنِي الْعَزْفَ، أَكْثِرِي الْغِنَاءَ لِكَيْ تُذْكَرِي»."

أحسني العزف = ستعود لما كانت عليه.

 

آيات (17، 18):- "وَيَكُونُ مِنْ بَعْدِ سَبْعِينَ سَنَةً أَنَّ الرَّبَّ يَتَعَهَّدُ صُورَ فَتَعُودُ إِلَى أُجْرَتِهَا، وَتَزْنِي مَعَ كُلِّ مَمَالِكِ الْبِلاَدِ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ. وَتَكُونُ تِجَارَتُهَا وَأُجْرَتُهَا قُدْسًا لِلرَّبِّ. لاَ تُخْزَنُ وَلاَ تُكْنَزُ، بَلْ تَكُونُ تِجَارَتُهَا لِلْمُقِيمِينَ أَمَامَ الرَّبِّ، لأَكْل إِلَى الشِبَعِ وَلِلِبَاسٍ فَاخِرٍ."

المقصود بالزني هنا هو تجارة صور. واستمرت التسمية بعد عودتهم من السبي، ويبدو أنهم خلال فترة سبيهم أعجبوا بعبادة اليهود وبيهوه فبعد عودتهم أرسلوا عطايا للهيكل وخدموا في بناء الهيكل = أُجْرَتُهَا قُدْسًا لِلرَّبِّ + (عز 3:7). فهم إستفادوا إذن بثروتهم بطريقة مقدسة. وربما أن استمرار تسمية تجارتهم بالزني سببه:-

1. هذا كما إستمر معلمنا يعقوب يطلق على راحاب إسم الزانية (يع 2:25).

2. الزنا هو إرتباط رجل بإمرأة غير زوجته أو إرتباط إمرأة برجل غير زوجها. والوحي يسمى التجارة زنا بسبب مشاعر الإنسان تجاه أمواله، وما هي نوعية إرتباط الإنسان بثروته وأمواله.

3. حقًا هم إستخدموا بعض أموالهم لخدمة الله = تَكُونُ تِجَارَتُهَا وَأُجْرَتُهَا قُدْسًا لِلرَّبِّ، لكن هناك مشاعر طبيعية لدى البشر أنه لو زادت ثرواتهم أنهم يطمإنوا على مستقبلهم، يجدوا في أموالهم حماية لهم وبها يؤمنون مستقبلهم. هم متعلقين بثرواتهم. يصبحون في حالة قلق لو نقصت أموالهم. فيحاولون دائما زيادة أموالهم، وفي هذا تأليه للمال. ولذلك قال الرب "لَا يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْدِمَ سَيِّدَيْنِ ... الله والمال" (مت24:6). وتأليه المال هو نوع من الزنا الروحي.

4. راجع تفسير قصة الشاب الغنى (مر24:10).

5. وكم من تجار الآن وأغنياء ويتبرعون للكنائس. المشكلة ليست في الغنى ولكن في مشاعر الإنسان تجاه المال. وأيضًا في طريقة الحصول على المال وفي طريقة إستخدام الأموال. هل يُدرك كل إنسان أننا وكلاء على ما أعطانا الله (راجع مثل وكيل الظلم لو16).

ولكن يبدو على المدى البعيد أن هذه النبوة تشير لإيمان الصوريين أيام المسيح (أع 21: 3). إذًا صور هي كناية عن القوة المالية، والنبي ينظر بلا شك ليوم يتقدس فيه مال العالم لخدمة الله (أش 49: 18، 23 + 60: 1-17). فعبادة المال كإله هو زنا روحي، لكن إن إستخدم المال لخدمة الله وللكرازة، فهنا ينطبق قول هذه الآية. وكم من تجار الآن وأغنياء ويتبرعون للكنائس.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نظرة عامة على إشعياء الإصحاح 23

الله أعطانا المال لنستعمله لا ليكون هدفا، فصار المال هدفا نسعى إلى إكتنازه، وأعطانا الله أشياء كثيرة نستمتع بها فأصبحت تجارة في ملذات العالم، جعلت البشر ينسون الله الذي أعطاهم هذه الأشياء بل تحولت لملذات خاطئة تمامًا فَصَلَتْ الإنسان عن الله، وحينما ترك الناس الله سعيا وراء ملذات العالم قيل أن " محبة العالم عداوة لله " (يع4: 4). بل تحول المال إلى وسيلة للسيطرة على الناس وإخضاعهم، ولذل البشر، فصار الأغنياء يفرضون جزية على الناس فيزداد الأغنياء غنى ويزداد الفقراء فقرًا (آية 10)، ولقوة المال صار كإله لبعض الناس، وقال الرب له المجد "لا يقدر أحد أن يخدم سيدين...الله والمال" (مت6: 24). ولذلك قيل هنا في هذا الإصحاح أن المال وما يتبعه من السعي وراء ملذات العام هو زنا روحي، إذ صار الإنسان يجد في المال ضمانا لحصوله على كل ملذاته، وضمانا لمستقبله، ووجد فيه السيطرة وإخضاع البشر وهذا جعل الإنسان يأله المال (يجعل منه إلها) بل ويتأله بزيادة أمواله ، فهو قادر بماله أن يفعل ما يريد . ولكن نسمع في هذا الإصحاح أن بعد خراب صور = إمبراطورية المال، تحرر البشر من هذه العبودية، كما تحررت ترشيش (آية 10) . وذلك كان إشارة لتحرر البشر من عبودية إبليس إذ جاء المسيح المحرر (يو8: 36). فمن صار المسيح له كل شيء ما عاد يهتم بالمال فهو يقول مع عروس النشيد "أنا لحبيبي وحبيبي لي". وحرية البشر يعبر عنها هنا بإنتهاء السبعين سنة = عبودية الشعوب لبابل، وبابل هي رمز للشيطان (إش14) الذي إستعبد البشر.

مِنْ بَعْدِ سَبْعِينَ سَنَةً يَكُونُ لِصُورَ كَأُغْنِيَّةِ الزَّانِيَةِ = (راجع تفسير رؤ12: 15 + 15 : 2) بعد الحرية صارت التجارة لمن تحرر فعلا ليست زنا روحي ولكن تستعمل للحياة ويُعْطَى منها لله = قدسا للرب (آية18) . ولا يسمى التعامل في الأموال زنا بشرط تنقية المشاعر الداخلية من أن المال شريك لله في تأمين الحياة والمستقبل. فالزنا هو ارتباط بإله آخر أتكل عليه.

ولاحظ أن إبليس يحارب الإنسان بوسيلتين:-

1) المال وهنا إتخذت صور رمزًا.

2) القوة المدمرة وهنا إتخذت بابل رمزا لذلك.

ولكن بينما أن المال يمكن أن نخدم به الله نجد أننا لم نسمع ذلك عن القوة " فالله لا يُسَرُّ بقوة الخيل.." (مز147: 10). بل نفهم من تدمير بابل لصور مملكة المال، أن القوة العسكرية هي التي ستدمر خيرات الأرض وإقتصادها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إشعياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/27-Sefr-Asheia/Tafseer-Sefr-Ash3eia2__01-Chapter-23.html