St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   06_H
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

الحصَاد

 


St-Takla.org Image: Plants in a field at Fasil Bath area, Gonder - from St-Takla.org's Ethiopia visit, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة نباتات في حقل، في منطقة حمام الملك فاسيل، جوندر، من صور رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت لإثيوبيا 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

يمكن أن تنقسم فترة الحصاد في فلسطين القديمة إلى قسمين: حصاد الشعير وحصاد القمح، والأول يسبق الأخير بنحو أسبوعين (راعوث 2: 23). وتكرس بداية الحصاد بإحضار حزمة الباكورات، أول الحصيد، للتردد (لاويين 23: 10). وكان الحصاد يبدأ في الوديان والأراضي المنخفضة قبلما تنضج الغلال على التلال. وكان حصاد الشعير يبدأ في وادي الأردن في أبريل، عندما يكون الأردن ممتلئًا (يشوع 3: 15 وقارنه مع 5: 10)، فكان يحل مباشرة بعد فصل الأمطار (1 صموئيل 12: 17 و18 وأمثال 26: 1). وعندما كان يتم حصاد القمح في الأراضي المرتفعة يتأخر إلى شهر يونيه.

ونجد في سفر راعوث وصفًا مطولًا للحصاد (راعوث 1: 22). وكانت الحنطة تقطع بالمناجل (ارميا 50: 16). وتجمع شمائل (راعوث 2: 16)، وتحزم حزمًا (مزمور 129: 7)، ثم تنتقل إلى البيادر أو الاهراء، وكانت تنقل أحيانًا على العجلات (عاموس 2: 13)، ثم تدرس وتذرّى. وكانوا يستخدمون الثيران للدراس ولم يكن يجوز تكميمها (تثنية 25: 4 و1 كورنثوس 9: 9).

ويرمز الرب يسوع مخلصنا بالحصاد إلى خلاص النفوس، وبالحاصد أو العامل إلى الكارز بالإنجيل (لوقا 10: 2 ويوحنا 4: 35-38). وكذلك يرمز بالحصاد إلى انقضاء العالم (متى 13: 39). وبالحصّادين إلى الملائكة في ذلك الوقت سيرسل الملاك منجله "إذ قد يبس حصيد الأرض" (رؤيا 14: 15).

 

* انظر: سنة، فِلاحة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/06_H/H_122.html