St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   27-Sefr-Asheia
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

إشعياء 61 - تفسير سفر أشعياء

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب أشعيا:
تفسير سفر إشعياء: مقدمة سفر إشعياء | إشعياء 1 | إشعياء 2 | إشعياء 3 | إشعياء 4 | إشعياء 5 | إشعياء 6 | إشعياء 7 | إشعياء 8 | إشعياء 9 | إشعياء 10 | إشعياء 11 | إشعياء 12 | إشعياء 13 | إشعياء 14 | إشعياء 15 | إشعياء 16 | إشعياء 17 | إشعياء 18 | إشعياء 19 | إشعياء 20 | إشعياء 21 | إشعياء 22 | إشعياء 23 | إشعياء 24 | إشعياء 25 | إشعياء 26 | إشعياء 27 | إشعياء 28 | إشعياء 29 | إشعياء 30 | إشعياء 31 | إشعياء 32 | إشعياء 33 | إشعياء 34 | إشعياء 35 | إشعياء 36 | إشعياء 37 | إشعياء 38 | إشعياء 39 | إشعياء 40 | إشعياء 41 | إشعياء 42 | إشعياء 43 | إشعياء 44 | إشعياء 45 | إشعياء 46 | إشعياء 47 | إشعياء 48 | إشعياء 49 | إشعياء 50 | إشعياء 51 | إشعياء 52 | إشعياء 53 | إشعياء 54 | إشعياء 55 | إشعياء 56 | إشعياء 57 | إشعياء 58 | إشعياء 59 | إشعياء 60 | إشعياء 61 | إشعياء 62 | إشعياء 63 | إشعياء 64 | إشعياء 65 | إشعياء 66 | ملخص عام

نص سفر إشعياء: إشعياء 1 | إشعياء 2 | إشعياء 3 | إشعياء 4 | إشعياء 5 | إشعياء 6 | إشعياء 7 | إشعياء 8 | إشعياء 9 | إشعياء 10 | إشعياء 11 | إشعياء 12 | إشعياء 13 | إشعياء 14 | إشعياء 15 | إشعياء 16 | إشعياء 17 | إشعياء 18 | إشعياء 19 | إشعياء 20 | إشعياء 21 | إشعياء 22 | إشعياء 23 | إشعياء 24 | إشعياء 25 | إشعياء 26 | إشعياء 27 | إشعياء 28 | إشعياء 29 | إشعياء 30 | إشعياء 31 | إشعياء 32 | إشعياء 33 | إشعياء 34 | إشعياء 35 | إشعياء 36 | إشعياء 37 | إشعياء 38 | إشعياء 39 | إشعياء 40 | إشعياء 41 | إشعياء 42 | إشعياء 43 | إشعياء 44 | إشعياء 45 | إشعياء 46 | إشعياء 47 | إشعياء 48 | إشعياء 49 | إشعياء 50 | إشعياء 51 | إشعياء 52 | إشعياء 53 | إشعياء 54 | إشعياء 55 | إشعياء 56 | إشعياء 57 | إشعياء 58 | إشعياء 59 | إشعياء 60 | إشعياء 61 | إشعياء 62 | إشعياء 63 | إشعياء 64 | إشعياء 65 | إشعياء 66 | إشعياء كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

عمل المسيح كما نراه في هذا الإصحاح هو:

1- مبشر: بالإنجيل للبائسين والمتواضعين. (كلمة إنجيل تعني بشارة مفرحة). المسيح جعل مريم المجدلية التي كان بها 7 شياطين مبشرة بالقيامة ولَمَن؟ للتلاميذ. وهذه هي البشارة للعالم، المسيح أتى ليغيرنا مهما كنا لنصير فيه قديسين هنا على الأرض، وفي السماء نأخذ صورة جسد مجده بدل صورة جسدنا الحالية الوضيعة (في 3: 21).

2- شافي: منكسري القلوب من الخطية وأثارها. "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة" (2كو5: 17).

3- محرر: هو أُرسِل كملك يحرر شعبه ويعتقهم وكان كورش رمزًا له. وكان رمزًا لهذا سنة اليوبيل، السنة المقبولة التي يتم فيها تحرير العبيد وعتق المرهونات. في هذه السنة المقبولة حين أتى المسيح حررنا بنعمته. "إن حرركم الابن..." (يو8: 36).

4- معزى: لمن ينوح على خطيته وليس لمن ينوح على العالم، من يجلس في التراب تائبًا يقيمه من التراب ويعطيه جمالًا، ودهن فرح أي ثمار الروح. المسيح الابن أرسل لنا الروح الْمُعَزِّي (يو15: 26). والمسيح هو أيضًا معزى بوجوده معنا (يو14: 16) .

5- زارع: فالكنيسة هي حقل الرب والمؤمنون أشجار مثمرة، بثمار بر. ليتمجد الله في قديسيه. وهو زرع في المؤمنين به المُعَمَّدين حياته الأبدية المقامة من الأموات. فصارت لنا حياة المسيح (في 1: 21) + (غل2: 20).

6- بكر: ليعطينا ميراث الأبكار، أي السماء وميراث الأبكار هو الضِعْف. المسيح صار "بكرا بين إخوة كثيرين" (رو8: 29).

 

آيات (1-3):- "رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَعْصِبَ مُنْكَسِرِي الْقَلْبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَسْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ، وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ. لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ، وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ. لأَجْعَلَ لِنَائِحِي صِهْيَوْنَ، لأُعْطِيَهُمْ جَمَالًا عِوَضًا عَنِ الرَّمَادِ، وَدُهْنَ فَرَحٍ عِوَضًا عَنِ النَّوْحِ، وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ عِوَضًا عَنِ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ، فَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ، غَرْسَ الرَّبِّ لِلتَّمْجِيدِ."

رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ = فارق روح الرب الإنسان بسبب فساده إذ أخطأ، فهو لا يسكن في فساد (تك3:6). وحينما جاء الإنسان الكامل المسيح يسوع، عاد الروح القدس ليسكن فيه ومن ثم في الكنيسة جسده، وبالتالي في أعضاء جسده الذين هم نحن. وكان هذا بإتفاق داخل المشورة الثالوثية "مُنْذُ وُجُودِهِ أَنَا هُنَاكَ. وَٱلْآنَ ٱلسَّيِّدُ ٱلرَّبُّ أَرْسَلَنِي وَرُوحُه" (إش16:48). وهنا نجد أن الآب والروح القدس إتفقوا على إرسال الإبن ليتجسد ويتمم الفداء. ثم وجدنا أن الآب والإبن والروح القدس قد إتفقوا على إرسال الروح القدس ليكمل ما بدأه الإبن، قارن "وَأَمَّا ٱلْمُعَزِّي، ٱلرُّوحُ ٱلْقُدُسُ، ٱلَّذِي سَيُرْسِلُهُ ٱلْآبُ بِٱسْمِي" (يو26:14) مع "وَمَتَى جَاءَ ٱلْمُعَزِّي ٱلَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ ٱلْآبِ" (يو26:15). نجد أن الرب يسوع يقول مرة أن الآب سيرسل الروح القدس، ويقول مرة أخرى أنه هو الذي سيرسل الروح القدس. وهذا معناه:-

1) الإتفاق على هذا داخل المشورة الثالوثية.

2) أن الآب سيرسل الروح القدس بعد أن تمم الإبن الصلح بين الآب والبشر وهذا معنى "سيرسله الآب بإسمي" فقوله بإسمي يعنى بعملي الفدائي على الصليب.

وكان عمل الروح القدس أن يجدد الخليقة "وَلَكِنْ حِينَ ظَهَرَ لُطْفُ مُخَلِّصِنَا ٱللهِ وَإِحْسَانُهُ - لَا بِأَعْمَالٍ فِي بِرٍّ عَمِلْنَاهَا نَحْنُ، بَلْ بِمُقْتَضَى رَحْمَتِهِ - خَلَّصَنَا بِغُسْلِ ٱلْمِيلَادِ ٱلثَّانِي وَتَجْدِيدِ ٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ" (تى5،4:3).

لأُنَادِيَ لِلْمَسْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ، وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ = إذاً هناك مسبيين وهناك مأسورين.

لِلْمَسْبِيِّينَ = المسبيين هم الذين إستعبدهم الشيطان، هم كل البشر في هذا العالم. وجاء المسيح ليحررنا منه "فَإِنْ حَرَّرَكُمْ ٱلِٱبْنُ فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ أَحْرَارًا .." (يو36:8).

لِلْمَأْسُورِينَ = والمأسورين فهم الذين ماتوا على رجاء مجيء المخلص وذهبوا إلى الجحيم، وحينما مات المسيح ذهبت روحه الإنسانية المتحدة بلاهوته إلى الجحيم لتحرر الذين كانوا مأسورين فيه "لِذَلِكَ يَقُولُ: «إِذْ صَعِدَ إِلَى ٱلْعَلَاءِ سَبَى سَبْيًا وَأَعْطَى ٱلنَّاسَ عَطَايَا. وَأَمَّا أَنَّهُ «صَعِدَ»، فَمَا هُوَ إِلَّا إِنَّهُ نَزَلَ أَيْضًا أَوَّلًا إِلَى أَقْسَامِ ٱلْأَرْضِ ٱلسُّفْلَى. اَلَّذِي نَزَلَ هُوَ ٱلَّذِي صَعِدَ أَيْضًا فَوْقَ جَمِيعِ ٱلسَّمَاوَاتِ، لِكَيْ يَمْلَأَ ٱلْكُلَّ" (أف8:4-10).

هذا هو الجزء الذي دُفِع للمسيح ليقرأه في الهيكل (لو 4 : 16- 21) فقرأ ووقف عند كلمة بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ. ولم يكمل بعدها، لأن ما قبلها يشير للمجيء الأول، السنة المقبولة، وحتى الآن فنحن في السنة المقبولة، وكل مَن يتوب يُقبَل.

St-Takla.org Image: The Spirit of the Lord GOD is upon Me (Isaiah 61:1-2) صورة في موقع الأنبا تكلا: روح السيد الرب على (إشعياء 61: 1-2)

St-Takla.org Image: The Spirit of the Lord GOD is upon Me (Isaiah 61:1-2)

صورة في موقع الأنبا تكلا: روح السيد الرب على (إشعياء 61: 1-2)

وما بعدها... وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا = هذا سيكون في المجيء الثاني، والمسيح لم يقرأه فالوقت لم يحن بعد. رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ = فهو حُبِل به بالروح القدس وحل عليه الروح القدس ليمسحه = مَسَحَنِي أي كرسه وخصصه لعمله الكهنوتي الملوكي النبوي. وحل عليه الروح القدس لحسابنا فالروح القدس حل على المؤمنين بالميرون ليجدد طبيعتهم ولم يكن ممكنًا أن يحل على المؤمنين ما لم يحل على جسد المسيح، وجسد المسيح أي كنيسته. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ. لأَجْعَلَ لِنَائِحِي صِهْيَوْنَ = يستحسن ترجمتها "لأعزي كل مَنْ ينوح، ولأجعل هذه التعزية لكل النائحون". النائحون بمعنى التائبين المتذللين أمام الرب الذين يحزنون على خطاياهم، الذين خدعهم الشيطان وظلمهم البشر، وهؤلاء يعطيهم المسيح جمال روحي ناشئ عن فرح الروح القدس داخلهم = دُهْنَ فَرَحٍ هؤلاء يسبحون دائمًا. رداء تسبيح = واللباس يدل على حالة لابسه فما يعبر عن الفرح الداخلي التسبيح الدائم (في العصور الأولى للمسيحية في مصر كان الوثني حينما يقابل وثنيا آخر ويجده فرحًا متهللًا يقول له: هل تقابلت مع مسيحي). وَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ = شبه المؤمنين بالأشجار الثابتة، وثمار هذه الأشجار هي أعمال بر، وبرهم هو راجع لأن المسيح زرع فيهم حياته. وبرهم هذا يظهر للناس جميلاً. وهم بالروح القدس الذي فيهم ويبكتهم ناحوا على خطاياهم، يأخذون صورة المسيح (غل4 : 19) = لأُعْطِيَهُمْ جَمَالاً عِوَضًا عَنِ الرَّمَادِ = فالجمال هنا هو صورة المسيح الأبرع جمالا من بنى البشر التي حصلوا عليها عِوَضًا عَنِ الرَّمَادِ (النوح على الخطية).

 

آية (4):- "وَيَبْنُونَ الْخِرَبَ الْقَدِيمَةَ. يُقِيمُونَ الْمُوحِشَاتِ الأُوَلَ، وَيُجَدِّدُونَ الْمُدُنَ الْخَرِبَةَ، مُوحِشَاتِ دَوْرٍ فَدَوْرٍ."

كما أقيمت أورشليم الجديدة على أنقاض القديمة، هكذا نحن بالمعمودية، يموت الإنسان العتيق فينا ويولد ويقوم إنسان جديد، المسيحية جددت وأصلحت الإنسان الذي خربته الخطية.

 

آيات (5، 6):- "وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعَوْنَ غَنَمَكُمْ، وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ. أَمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ، تُسَمَّوْنَ خُدَّامَ إِلهِنَا. تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ، وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ."

الأَجَانِبُ = أي الذين ليسوا يهودًا. وهؤلاء الأجانب سيكون فيهم كَهَنَة وَرْعَاه وحَرَّاثِين وَكَرَّامِين في حقل الرب. فالكرمة أصبحت للكل والزيتونة القديمة طُعِمَّت بالأمم. وحقل الرب الجديد أي الكنيسة يحرث فيه الجميع ويعملون كشركاء للروح القدس. أمَّا أَنْتُمْ فَتُدْعَوْنَ كَهَنَةَ الرَّبِّ = كل المؤمنين لهم كهنوت روحي عام أي تقديم ذبائح صلاة وتسبيح. وتَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ، = كل ثروات الأمم من طاقات وجهد أبنائها ومجدهم سيصبح ملكًا للكنيسة تتباهى به. وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأمَّرُونَ = تتأمرون أي تتباهون، الكنيسة تستخدم كل هذا لمجدها وتتباهى به. فكنيسة الإسكندرية تتباهى حتى الآن بأن خرج منها واضع قانون الإيمان أي أثناسيوس الرسولى والذي كان وثنيًّا.

 

آية (7):- "عِوَضًا عَنْ خِزْيِكُمْ ضِعْفَانِ، وَعِوَضًا عَنِ الْخَجَلِ يَبْتَهِجُونَ بِنَصِيبِهِمْ. لِذلِكَ يَرِثُونَ فِي أَرْضِهِمْ ضِعْفَيْنِ. بَهْجَةٌ أَبَدِيَّةٌ تَكُونُ لَهُمْ."

الخيرات الموعود بها هي ضِعْفين عن كل خزيهم السابق كما حدث مع أيوب فالله يعطي بسخاء ولا يُعيِّر. ونصيب الضعف هو نصيب البكر. ونحن صرنا أبكارًا في المسيح البكر. وصارت الكنيسة تسمى كنيسة أبكار (عب 12: 23)، من ناحية بسبب فداء المسيح كما فدى خروف الفصح أبكار الشعب في مصر فكانت لهم حياة. وبهذا تصبح كلمة أبكار تعني مفديين بالدم. وتعني أيضًا من لهم حق الميراث فالبكر يرث ضعفي إخوته . ولنرى ماذا يرث المسيحي! يقول القديس بولس الرسول "فَإِنْ كُنَّا أَوْلَادًا فَإِنَّنَا وَرَثَةٌ أَيْضًا، وَرَثَةُ ٱللهِ وَوَارِثُونَ مَعَ ٱلْمَسِيحِ. إِنْ كُنَّا نَتَأَلَّمُ مَعَهُ لِكَيْ نَتَمَجَّدَ أَيْضًا مَعَهُ" (رو17:8) ويقول السيد المسيح للقديس يوحنا في رؤياه "مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَجْلِسَ مَعِي فِي عَرْشِي" (رؤ21:3). "ٱلَّذِي سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ" (في 21:3). ويؤكد القديس يوحنا هذا ويقول "وَلَكِنْ نَعْلَمُ أَنَّهُ إِذَا أُظْهِرَ نَكُونُ مِثْلَهُ، لِأَنَّنَا سَنَرَاهُ كَمَا هُوَ" (1يو2:3).

 

آية (8):- "«لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ مُحِبُّ الْعَدْلِ، مُبْغِضُ الْمُخْتَلِسِ بِالظُّلْمِ. وَأَجْعَلُ أُجْرَتَهُمْ أَمِينَةً، وَأَقْطَعُ لَهُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا."

الرب يعلن أنه عادل وفي عدله قام بعمل الفداء، فهو مبغض المختلس بالظلم أي إبليس الذي اختلس أولاده منه، فاستعادهم الله بالفداء. . وَأَجْعَلُ أُجْرَتَهُمْ أَمِينَةً = في الإنجليزية تعنى هذه الآية "سأقود حياتهم وأعمالهم ليسلكوا بحسب الحق. وَأَقْطَعُ لَهُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا = وأجازيهم بالخيرات إن سلكوا بالأمانة. أمين هو الله الذي قدم لنا فداء، ويقود طريقنا للنجاح والبركة والفرح هنا على الأرض. وميراثاً سماوياً أبدياً.

 

آية (9):- "وَيُعْرَفُ بَيْنَ الأُمَمِ نَسْلُهُمْ، وَذُرِّيَّتُهُمْ فِي وَسَطِ الشُّعُوبِ. كُلُّ الَّذِينَ يَرَوْنَهُمْ يَعْرِفُونَهُمْ أَنَّهُمْ نَسْلٌ بَارَكَهُ الرَّبُّ»."

يعرف بين الأمم نسلهم = النسل هم كل من يؤمن بالمسيح ويتصور المسيح فيه. "يا أولادي الذين أتمخض بهم إلى أن يتصور المسيح فيهم" " (غل4: 19)، كان هذا هو هدف خدمة بولس الرسول، أن يتصور المسيح فيمن يخدمهم. ومن يتصور المسيح فيه سُيعرف بسهوله بين الأمم لنوره وسط الظلمة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). والأمم هنا المقصود بهم الذين لم يعرفوا المسيح بعد، ومازالوا في مملكة الظلمة. الله يحب أن يبارك لأولاده ويملأهم بركة فيكونوا نورا ويكونوا إعلانا عن عمل الله فيهم وهذه تكون كرازة، لكن لمن يكون هذا؟ من المؤكد أن هذا لن يكون إلا لِمَنْ يرضي الرب في حياته، فالله لن يبارك أحد فقط لأنه بالإسم مسيحي، فالله قدوس ولا يقبل بالخطية وبالذات فيمن ينتسبون إليه.

 

St-Takla.org Image: "For as the earth brings forth its bud, as the garden causes the things that are sown in it to spring forth, so the Lord God will cause righteousness and praise to spring forth before all the nations." (Isaiah 61:11) - from: Christ's Object Lessons, by Ellen G. White, 1900. صورة في موقع الأنبا تكلا: "لأنه كما أن الأرض تخرج نباتها، وكما أن الجنة تنبت مزروعاتها، هكذا السيد الرب ينبت برا وتسبيحا أمام كل الأمم" (إشعياء 61: 11) - من كتاب دروس المسيح الموضوعية، إلين ج. وايت، 1900 م.

St-Takla.org Image: "For as the earth brings forth its bud, as the garden causes the things that are sown in it to spring forth, so the Lord God will cause righteousness and praise to spring forth before all the nations." (Isaiah 61:11) - from: Christ's Object Lessons, by Ellen G. White, 1900.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "لأنه كما أن الأرض تخرج نباتها، وكما أن الجنة تنبت مزروعاتها، هكذا السيد الرب ينبت برا وتسبيحا أمام كل الأمم" (إشعياء 61: 11) - من كتاب دروس المسيح الموضوعية، إلين ج. وايت، 1900 م.

الآيات (10، 11):- "فَرَحًا أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ نَفْسِي بِإِلهِي، لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِي ثِيَابَ الْخَلاَصِ. كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ، مِثْلَ عَرِيسٍ يَتَزَيَّنُ بِعِمَامَةٍ، وَمِثْلَ عَرُوسٍ تَتَزَيَّنُ بِحُلِيِّهَا. لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الأَرْضَ تُخْرِجُ نَبَاتَهَا، وَكَمَا أَنَّ الْجَنَّةَ تُنْبِتُ مَزْرُوعَاتِهَا، هكَذَا السَّيِّدُ الرَّبُّ يُنْبِتُ بِرًّا وَتَسْبِيحًا أَمَامَ كُلِّ الأُمَمِ."

تكون لنا صورة الله، فنلبس البر، بر المسيح، ونتزين كعروس تتزين لعريسها، ومن يلبسه الرب هكذا فليسبح. وفي (10) نرى تسبيح الكنيسة، فالكنيسة بعد أن عرفت مكانها عند المسيح سبحت "فرحًا أفرح بالرب" هذه بهجة أبدية.

آية (11) الكنيسة هنا مشبهة بالأرض، إذا نظرنا إليها وهي يابسة بلا خضرة نظن أن هذا هو حالها، ولكن الله هو الذي ينبتها ويكسيها بالمزروعات والأزهار والثمار. فلنسبح الله الذي يكسو كنيسته ثياب البر.

 

ماذا يعطي المسيح لِمَنْ يتبعه بأمانة؟

فَرَحًا أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ = الفرح الداخلي الذي ينتصر على كل ألم (يو16: 22).

لاحظ أن الفرح الذي يعطيه الرب لا يتوقف على الظروف الخارجية، فهو عطية من الروح القدس لا علاقة لها بالظروف الخارجية. لذلك وجدنا الشهداء يتهللون ويفرحون أمام ألام الإستشهاد. ومن هو مملوء سلاما كثمرة من الروح القدس، تجده يحتفظ بسلامه هذا مهما كانت الظروف الخارجية. بل هناك من وصل لأن يفيض من سلامه هذا على من هم في ضيقة. وهذا ما نسميه النصرة في المسيحية، أن نفرح وسط الضيقات، ولاحظ كيف عبَّر بولس الرسول عن تفوق سلام الله على الضيقة التي تحيِّر العقل "وَسَلَامُ ٱللهِ ٱلَّذِي يَفُوقُ كُلَّ عَقْلٍ، يَحْفَظُ قُلُوبَكُمْ وَأَفْكَارَكُمْ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ" (في 7:4).

أَلْبَسَنِي ثِيَابَ الخلاص = ما سبب الفرح؟ الخلاص = سكنى الروح القدس بعد عمل المسيح الفدائي، والذي يشهد في داخلنا برجوعنا لحضن الآب فنصرخ قائلين "يا آبا الآب" (غل4: 6). هو شعور بالبنوة لله ومشاعر الفرح بأحضان الآب وغفرانه كما فرح الابن الضال بأحضان أبيه عندما وقع على عنقه وقبله حينما عاد.

كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ = غفران الخطايا بدم المسيح (رؤ7: 14)، والحصول على خليقة جديدة تسلك ببر المسيح، فلقد صارت لنا حياة المسيح، وصار المسيح يستخدم أعضائي كآلات بِر، لعمل البر. . ما يراه الناس من الشخص مظهره الخارجي أي ملابسه. وقوله كساني رداء البر أي صارت كل أعمالي أعمال البر، وهذا ما يراه الناس في. والعكس فالخطية تفضح وتتسبب في العُرى (كما حدث مع أبوينا آدم وحواء).

مِثْلَ عَرِيسٍ يَتَزَيَّنُ بِعِمَامَةٍ = هذا البر الذي بالمسيح يكون كتاج على رأس من هو ثابت في المسيح يراه الآخرون ويشهدوا للمسيح العامل في هذا الإنسان.

وَمِثْلَ عَرُوسٍ تَتَزَيَّنُ بِحُلِيِّهَا = عروس المسيح سيكون لها فضائل تراها كل عين كما قيل عن عروس النشيد "من هذه الطالعة من البرية كأعمدة من دخان معطرة بالمر واللبان وبكل أذرة التاجر" (نش3: 6).

الْجَنَّةَ تُنْبِتُ مَزْرُوعَاتِهَا = صار الجسد جنة = حديقة مثمرة، هو مأخوذ من تراب الأرض وزرعت فيه بذرة حياة المسيح، ونزلت عليه أمطار الروح القدس فظهرت فيه ثمار الروح القدس (غل5: 22، 23). وأول المزروعات التي تظهر للعيان يُنْبِتُ بِرًّا وَتَسْبِيحًا = حياة البر والفرح الذي يعبر عنه بالتسبيح.

الأرض حين تنبت ثمارًا يقال عنها أنها تسبح الله الذي أنبت هذه الثمار.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إشعياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52 | 53 | 54 | 55 | 56 | 57 | 58 | 59 | 60 | 61 | 62 | 63 | 64 | 65 | 66

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/27-Sefr-Asheia/Tafseer-Sefr-Ash3eia2__01-Chapter-61.html