الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب (والشماس بيشوي بشرى فايز)
سلسلة "من تفسير وتأملات الآباء الأولين"

يشوع ابن سيراخ 51 - تفسير سفر حكمة يشوع بن سيراخ
الحكمة وروح التسبيح

 

* تأملات في كتاب حكمه يشوع بن سيراخ:
تفسير سفر يشوع ابن سيراخ: مقدمة سفر يشوع ابن سيراخ | يشوع ابن سيراخ 1 | يشوع ابن سيراخ 2 | يشوع ابن سيراخ 3 | يشوع ابن سيراخ 4 | يشوع ابن سيراخ 5 | يشوع ابن سيراخ 6 | يشوع ابن سيراخ 7 | يشوع ابن سيراخ 8 | يشوع ابن سيراخ 9 | يشوع ابن سيراخ 10 | يشوع ابن سيراخ 11 | يشوع ابن سيراخ 12 | يشوع ابن سيراخ 13 | يشوع ابن سيراخ 14 | يشوع ابن سيراخ 15 | يشوع ابن سيراخ 16 | يشوع ابن سيراخ 17 | يشوع ابن سيراخ 18 | يشوع ابن سيراخ 19 | يشوع ابن سيراخ 20 | يشوع ابن سيراخ 21 | يشوع ابن سيراخ 22 | يشوع ابن سيراخ 23 | يشوع ابن سيراخ 24 | يشوع ابن سيراخ 25 | يشوع ابن سيراخ 26 | يشوع ابن سيراخ 27 | يشوع ابن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | ملخص عام

نص سفر يشوع ابن سيراخ: يشوع بن سيراخ 1 | يشوع بن سيراخ 2 | يشوع بن سيراخ 3 | يشوع بن سيراخ 4 | يشوع بن سيراخ 5 | يشوع بن سيراخ 6 | يشوع بن سيراخ 7 | يشوع بن سيراخ 8 | يشوع بن سيراخ 9 | يشوع بن سيراخ 10 | يشوع بن سيراخ 11 | يشوع بن سيراخ 12 | يشوع بن سيراخ 13 | يشوع بن سيراخ 14 | يشوع بن سيراخ 15 | يشوع بن سيراخ 16 | يشوع بن سيراخ 17 | يشوع بن سيراخ 18 | يشوع بن سيراخ 19 | يشوع بن سيراخ 20 | يشوع بن سيراخ 21 | يشوع بن سيراخ 22 | يشوع بن سيراخ 23 | يشوع بن سيراخ 24 | يشوع بن سيراخ 25 | يشوع بن سيراخ 26 | يشوع بن سيراخ 27 | يشوع بن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | يشوع ابن سيراخ كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأصحاح الحادي والخمسون

الحكمة وروح التسبيح

جاء هذا الأصحاح الختامي يؤكد سمات رجل الله ابن سيراخ الحكيم، وحُبّه الدائم للتسبيح. فالسِفْر كله في جوهره دعوة للتمتُّع بالحكمة السماوية بروح البهجة والتسبيح.

يحتوي هذا الأصحاح على قصيدتين من الشعر.

1. تسبحة شكر شخصية

 

 

 

[١-١٢] (ت: 1-17)

2. قصيدة في طلب الحكمة وإقامة مدرسة لتعليم الحكمة

 

 

 

[13-30] (ت: 18-38)

* من وحي سيراخ 51: لأُقَدِّم لك ذبيحة الشكر الدائم يا واهب الحكمة!

 

أ. تسبحة شكر لعمل الله الخلاصي معه شخصيًا [١-12]: في هذه القصيدة يشكر الله الذي خَلَّصه من افتراءات المُقاوِمين له لدى الملك، والتي كادت تُعَرِّض حياته لخطر الموت. وكذلك على موهبة الحكمة التي جمَّله بها، وحثّ تلاميذه على السعي في طلبها. إذ يهبه الله الحكمة، يردّ هذا الحب بالحب، فيُقَدِّم له تسبيحًا: "إن الذي آتاني حكمة أوتيه تمجيدًا" (راجع سي 23:51). "أعطاني الرب اللسان، فبه أُسَبِّحه" (راجع سي 30:51).

ب. قصيدة عن مزاولة الحكمة بترتيب أبجدي [١٣-٣٠]: تُعَبِّر عن محبة الكاتب للحكمة، وتُعتبَر ملخصًا رائعًا للسفر كله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. تسبحة شكر شخصية

إن كان السفر يدعو إلى الشركة في التسبيح، فمن جانب آخر، يلزم أن يُقَدِّم المؤمن تسبحة شكر لمعاملات الله المُخَلِّص والملك معه شخصيًا. جاءت هذه التسبحة أو هذا المزمور يحمل صدى لكثيرٍ من التسابيح الواردة في سفر المزامير، خاصة المزمورين ١٢٠ و١٣٦.

جاءت هذه التسبحة نموذجًا عمليًا للشكر من أجل الخلاص من مؤامرات الأعداء الخفيين والظاهرين.

‌أ. الرغبة في تسبيح الربّ: قبل أن يعرض ابن سيراخ ما حلّ به، أوضح في البداية كما في النهاية رغبته الجادة في التسبيح لله [١، ١٢]، وكأن المؤمن سواء دخل في تجارب أو لم يدخل، فإن أعماقه لا تتوقَّف عن الشكر لله. إنما التجارب مهما بلغت حدتها تلهب القلب بالأكثر للشكر لله على أعماله معنا وسط الضيق.

‌ب. خلاص ابن سيراخ من موتٍ مُحَقَّق [٢-٦].

‌ج. خلاص الله العجيب، حين يشعر الإنسان بالعزلة ليس من معين يسنده، يتجلَّى الربّ في حياته كملكٍ ومخلّصٍ.

‌د. استجابة الربّ لصرخات قلبه [١٠].

‌ه. انطلاقه للتسبيح [١٢].

أشكرك أيّها الربّ الملك، وأُسَبِّحك أنت الله مخلصي، وأشكر اسمك [1].

كشف ابن سيراخ عن شوقه للتسبيح للربّ ملكه ومُخَلِّصه. وفي اختصارٍ شديدٍ عَدَّد المخاطر التي لحقت به وأنقذه الرب منها، فقد تخلَّى البشر عنه، واقترب من الموت؛ لقد هَدَّدوه وأرادوا افتراسه.

سرّ التسبيح إدراك المؤمن لحقيقة الله أنه ملك الملوك ضابط الكل، والمُخَلِّص محب كل البشر. الله في أبوته للبشرية لن يتجاهل احتياجات إنسان، وفي عمله الخلاصي قادر أن يُقَدِّم لنا برّه الإلهي عوض خطايانا وضعفاتنا.

لأنّك أنت لي حصني ومعيني، وأنقذت جسمي من الهلاك، ومن فخّ اللسان النمَّام، ومن الشفاه الكاذبة. وتجاه الذين يقاومونني كنت لي عونًا وفديتني [2].

يشبّه لسان النمّام بلدغات الحية السامة، تنشب في جسم الإنسان، وتبث سمها القاتل فيه. الله في تكريمه للإنسان أعطاه كمال الحرية. لكن إذ يسيء ما وهبه الله فيستخدم لسانه في النميمة وفمه في الكذب وينصب فخاخًا للأبرار، لا يسمح الله لعصا الخطاة أن تستقر على رأس البار (مز 125: 3).

v قد يسمح الله أحيانًا لعصا الخطاة أن تصيب الأبرار، لكنه لا يترك هذه العصا تستقر زمانًا طويلاً. ما هي عصا الخطاة إلا قوتهم وسيادتهم وأذيتهم.

القدِّيس يوحنا الذهبي الفم

بحسب رحمتك العظيمة واسمك من افتراسي كمُعَدّ للأكل، ومن أيدي طالبي نفسي، ومن المضايقات الكثيرة التي قاسيتها [3].

يرى البعض أن أنشودة سيراخ هنا تشير إلى خلاصه من خطر قاتل بسبب اتهامات كاذبة قدمها إنسان مقاوم للحق ضد ابن سيراخ أمام أحد الملوك، وكان ابن سيراخ على وشك أن يُقتَل.

ومن الاختناق باللهيب الذي أحاط بي من كل جانب، ومن وسط النار التي لم أضرمها [4].

خلال لهيب نار ظلم قاسي للغاية تُغلَق كل أبواب المعونة البشرية، ليفتح لنا الربّ باب مراحمه فنكتشف عمق محبته، وندرك حكمة تدبيره لحياتنا.

ومن عمق رحم الهاوية، ومن اللسان الدنس وكلام الكذب [5].

نميمة لسان جائر أمام الملك. دنت نفسي من الموت، واقتربتْ حياتي من أسفل الهاوية [6].

يرى البعض أن شخصًا مجهولاً أو عدة أشخاص قَدَّموا للملك أنطيوخس الثالث تقديرًا عن ابن سيراخ أنه خائن للملك.

أحاطوا بي من كل جهة، وليس من معين. تطلَّعتُ لعون الناس فلم يكن أحد [7].

تذكَّرت رحمتك، أيها الربّ، وعملك الذي منذ القِدَم، لأنك ترفع الذين ينتظرونك، وتُخَلِّصهم من أيدي أعدائهم [8].

فأرسلت من الأرض طلبتي، وصليت عن الاضطراب الذي يسببه الموت [9].

إذ أُغلِقَت كل أبواب البشر في وجهه وجد في الالتقاء مع الله محب البشر السبيل للنجاة من ظـلم الأشرار.

دعوت الربّ أبًا ربي: لكيلا يتركني في أيام الضيق، عندما لا يوجد لي عون ضد المتكبّرين. أُسَبِّح اسمك في كل حين، وأُرَنِّم له بتسبحة الشكر [10].

جاء حديثه عن الله "الربّ، أبو ربّي" [١٠]. من هو أب ربّي؟ لا يمكن أن تُفهم إلاَّ على ضوء الفكر المسيحي بخصوص أقنومي الآب والابن.

يُقَدِّم لنا ابن سيراخ تدريبًا عمليًا للتمتُّع باستجابة الله لصلاتنا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. وهو أن نمزج صرخاتنا وسط الضيق بالشكر والتسبيح لله. وكما يقول العلامة أوريجينوس أن الشكر في وسط الضيق يكشف عن تسليمنا وثقتنا في الله صانع الخيرات. الشكر في وقت الفرج لا يُقارَن بعظمة الشكر وقت الضيق.

v إذ كان الخطر يُصاحِب قانون الوصية التي هي فخرنا، فلنتذكَّر قول الرسول: "خير لي أن أموت من أن يُعَطِّل أحد فخري" (1 كو 9: 15). ويقول بإسهاب أكثر في موضعٍ آخر: "من سيفصلنا عن محبة المسيح، أَشدَّة أم ضيق أم اضطهاد أم جوع أم عُري أم خطر أم سيف؟" (رو 8: 35) هنا نتعلَّم بتعبير أقوى أن نطيع الوصايا، وكيف نُظهِر محبتنا الشديدة لله الذي قال: "إن أحبني أحد يحفظ كلامي" (يو 14: 23)، وأيضًا في مواضع أخرى، لكي تنسكب الراحة في نفوسنا...

من هذه الآيات يتضح أن من يتعدَّى ولو على وصية واحدة، سيخضع للحكم العام، إذ أعلن الرب: "من رذلني ولم يَقْبَلْ كلامي، فله من يدينه في اليوم الأخير" (يو 12 :48). والكلمات التي تلتها أكثر رعبًا... (يو 3: 36)[1].

القديس باسيليوس الكبير

سُمِعَت صلاتي. إذ خلّصتني من الهلاك، وأنقذتني من زمان السوء [11].

فلذلك أَشكرك وأُسَبِّحك، وأُبارِك اسم الربّ [12].

انتهى المزمور بالتسبيح كما في البداية، وهو في هذا يُشبِه المزمور ١٤٥.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. قصيدة في طلب الحكمة وإقامة مدرسة لتعليم الحكمة

ختم السفر بقصيدة مُرَتَّبة حسب الحروف الأبجدية العبرية، يمدح فيها الحكمة ويعتزّ بها، ويبحث عنها، كما يُقِيم مدرسة لتعليمها. هذه القصيدة تقابل القصيدة المرتبة أبجديًا في نهاية سفر الأمثال حيث يمتدح سليمان الزوجة الفاضلة. تطلع ابن سيراخ إلى الحكمة كما إلى الزوجة المقدسة، عطية الله لمؤمنيه. هذا وقد بدأ السفر بطلب الحكمة من الله، وختمه بفكرٍ إيجابي مُفرِح.

ترتيب القصيدة أبجديًا يمكن القارئ أن يحفظها بسهولة عن ظهر قلب، ويحسبها قصيدة شخصية له. وكأن ما ناله ابن سيراخ من نجاح في تمتعه بالحكمة الإلهية ليس أمرًا خاصًا به وحده، بل يشتهي كل إنسان أن يعتز بنواله إياها.

إذ كنتُ بعدُ شابًا وقبل بدء سفري، التمستُ الحكمة علانية في صلاتي [13].

إن كان قد سبق أن تحدَّث عن بركات الأسفار للتمتُّع بخيرات الآخرين، فإنه يؤكد هنا أن الأسفار وحدها لا تكفي، إنما وهو شاب قبل تجواله في بلاد كثيرة كان يصلي علانية مُعلِنًا عن حاجته إلى الحكمة! فهي ثمرة صلوات وتضرعات لكي تعمل نعمة الله، وتعطيه فهمًا لتمييز الخبرات الصادقة من الخبرات الفاسدة.

أمام الهيكل صلَّيتُ لأجلها، وإلى آخر حياتي سأسعى وراءها [14].

لما كانت الحكمة الإلهية ترفع الإنسان إلى الحياة المقدسة، لذلك كلما وقف أمام الهيكل المقدس يطلب من القدوس أن يهبه الحكمة. وكلما نال الحكمة التهب قلبه شوقًا إلى المزيد منها، ويبقى قلبه هكذا حتى اللحظة الأخيرة من حياته على الأرض! هكذا أبرز هنا أمرين غاية في الأهمية:

أ‌. لا يمكن عزل الحكمة الصادقة التي من عند الله عن الحياة المقدسة، لذا يطلبها في مخدعه كما يطلبها في الهيكل المقدس علانية دون خجلٍ!

ب‌. يشعر أن الإنسان مهما بلغت حكمته لن يبلغ إلى كمال الحكمة، فيبقى يطلبها ما دام في الجسد إلى يوم رحيله من العالم.

ابتهج قلبي بزهرها كما بعنبٍ ينضج. ودرجت قدمي في طريقها المستقيم، ومنذ شبابي فتَّشتُ عنها [15].

يبرز ابن سيراخ لتلاميذه أنهم إذ يرون ما سكبته الحكمة عليه من فرح الروح ليس بالأمر الجديد، إنما منذ شبابه تعرَّف عليها وانطلق في طريقها وتمتع كما بزهورها التي في طريقها أن تصير عنبًا ناضجًا. بهذا يدفع تلاميذه بروح الرجاء والفرح أن يبدأوا رحلة الحكمة، حتى وإن كانوا لم يتمتَّعوا بالعنب الناضج بعد، أي الفرح العميق، فسينالون ذلك ما داموا مُثابِرين في الطريق.

أَمَلت أذني قليلاً وتَقَبَّلتها، ووجدت لنفسي تعليمًا كثيرًا [16].

هنا يدعو تلاميذه أن يميلوا أذنهم إلى صوت الربّ خلال الشريعة ليتقبَّلوا الحكمة، وينموا فيها خلال التعليم الكثير غير المنقطع.

وتقدمت بفضلها، أُمَجِّد الذي وهبني الحكمة [17].

إذ تَقَدَّم في معرفة الحكمة لم يتشامخ، إنما ألهبت هذه المعرفة قلبه بالتسبيح وتمجيد الله.

فإني عزمتُ أن أُمارِس الحكمة، وغِرْت على الخير فلم أخزَ [18].

تقدمه المستمر في معرفة الحكمة يدفعه للتصميم على ممارستها لا في تراخٍ، بل بغيرةٍ صادقةٍ واعتزازٍ بها دون الخجل منها حتى إن انتقده الآخرون.

سَعَت نفسي لأجلها، وامتحنت نفسي بحزمٍ في إتمام الشريعة. وبسطت يديّ إلى الأعالي، ونُحْت على جهلي لها [19].

كثيرًا ما يربط الحكمة بالشريعة، بل وبالسلوك فيها في جديةٍ وحزمٍ، خشية التهاون في السلوك خلال الانشغال بالأفكار الفلسفية الجافة. هذا السلوك لا يتحقَّق بدون معونة الله وممارسة التوبة. لهذا يربط نموه في الحكمة ببسط يديه إلى الأعالي والبكاء على جهله وخطاياه.

وجَّهت نفسي إليها، وفي الطهارة وَجَدتُها، ولأجلها اكتسبت قلبًا منذ البدء، لذلك لم أُترَك [20].

يربط بين التمتُّع المستمر بالحكمة وطهارة اليدين والقلب، أي طهارة السلوك والعمل مع طهارة القلب والفكر.

تحرَّك قلبي في طلبها، لذلك اقتنيت اقتناءً صالحًا [21].

يؤكد أنه إذ يتحدَّث عن طهارة القلب، إنما يعني تحرك كيانه كله للتمتُّع بالقداسة وطلب الحكمة، لذلك حسب اقتناءها مكافأة عظيمة.

أعطاني الربّ اللسان كمكافأة، وبه أُسَبِّحه [22].

"اللسان" هنا يعني القدرة حتى عن التعبير عما في قلبه من عذوبة واشتياق للتسبيح للربّ. هذه القدرة هي عطية إلهية وموهبة يلزم اضرامها.

اقتربوا مني أيها الغير مُتعلِّمين، وأَقِيموا في مدرستي [23].

جاءت كلمة مدرستي "بيت همدراش" أو بيت التعليم، حيث كان ابن سيراخ يجتمع مع تلاميذه بكونهم أهل بيته، أو أسرته المحبوبة لديه. ما فعله ابن سيراخ هو ظل لعمل السيد المسيح الذي اختار تلاميذه الذين التصقوا به.

كانت المدارس مُلحَقة بالمجامع synagogues؛ وكان بعض القادة يطالبون بوجود مدرسة في كل قرية، ويلتزم كل طفلٍ بالالتحاق بها، وكان العلم لا ينفصل عن العبادة والحياة التقوية.

عاش الكاتب متفاعلاً مع كل الطبقات، يدخل إلى العمق فيما هو لبنيان البشر حسب ظروفهم الخاصة المتنوعة.

v وُجِّهت كلمة الله إلينا. أُعلِنَت لكي تنصحنا، وكما يقول الكتاب المقدس. "تسلَّموا التعليم في بيت التعليم. يُعطى التعليم لكي نتعلَّم، ومدرسة التعليم هي كنيسة المسيح.

لنسأل أنفسنا ما هو غرض هذا التعليم وغايته: من الذي يتعلَّم، ومن الذي يُقَدِّم التعليم. واحد يتعلَّم ليعيش حسنًا، وغاية تعلُّمه ليعيش حسنًا هو أن يعيش أبديًّا. يتعلَّم المسيحيون بهذا الهدف، والذي يُعلِّم هو المسيح[2].

القديس أغسطينوس

لماذا تقولون إنَّكم في عوزٍ لهذه الأمور، وإنّ نفوسكم عطشانة جدًا؟ [24]

يتساءل ابن سيراخ كيف طال وقت عطش تلاميذه، فليتقدَّموا إذن بروح الصلاة ويشربوا، فإنه الله مستعد أن يُقَدِّم لهم الحكمة. وكما جاء في سفر الأمثال: "هلموا كلوا من طعامي، واشربوا من الخمر التي مزجتها، اتركوا الجهالات فتحيوا، وسيروا في طريق الفهم" (أم ٩: ٥-٦).

فتحتُ فمي وتكلَّمتُ: اقتنوا الحكمة لكم بدون ثمنٍ[3] [25].

يؤكد ابن سيراخ لتلاميذه أنهم بلا عذرٍ، فإن الحكمة لا تُبَاع بالفضة، مقدمًا نفسه مثالاً أنه فتح فمه بغيرة صادقة واشتياق وإيمان فنالها.

كان التعليم في التقليد اليهودي مجانيًا، وكان الربيون الذين يعلّمون في المدارس يعتمدون في معيشتهم على وسائل أخرى، وفي وقتٍ متأخر كانوا يعملون في التجارة[4]. جاء في المشناة: "إن كنت تتعلَّم الكثير في الشريعة، فستنال مكافأة عظيمة، والملتزم بهذه المهمة (الله) أمين يُقَدِّم لك مكافأة عملك[5]."

ضعوا رقبتكم تحت نيرها، ولتَقْبَل نفوسكم تعليمها. إنها قريبة فتجدوها [26].

الحكمة لا تُفارِق من تمتَّع بها، بل تصحبه في القبر، وتنقذه من مخالب الجحيم. هي قريبة منّا، لأن المسيح حكمة الله يقيم ملكوته فينا (لو 17: 21).

انظروا بأَعينكم كيف تعبتُ قليلاً، فوجدتُ لنفسي راحة كثيرة [27].

يحثّ القارئ أن يخضع لنير الحكمة، فقد اختبر هو نفسه راحة عظيمة تحت هذا النير.

v الذي يغرق في صراعات بلا عددٍ من أجل الفضيلة، ويبلغ إليها، ويُحقِّق متاعب أكثر، فيحيا إلى النهاية مثل لعازر الذي تعب في أحزانٍ كثيرةٍ (لو 16)، ومثل أيوب الذي انهمك في صراعات ضد العدو. إنه يقول: "الذين ينهمكون في تعبٍ يستريحون (راجع أي 3: 17). لذلك دعا الرب المُتعَبين والثقيلي الأحمال إلى الراحة (مت 11: 28).

الآن كيف يُقَال عن الذين يتعبون في الأعمال الصالحة ثقيلي الأحمال؟ لأن: "الذاهبين ذهابًا بالبكاء، حاملين بِذَور الزرع، مجيئًا يجيئون بالترنُّم حاملين حزمهم" (مز 126: 6) مملوءة بالثمار، التي رجعت إليهم من غرسهم البذور. لذلك يُقَال إنهم ثقيلو الأحمال، هؤلاء الذين غرسوا بوفرة وحصدوا بوفرة (2 كو 9: 6)، وبفرحٍ أبديٍ يلقون على أكتافهم حزم الثمار الروحية. إذن، الذي يخلص بواسطة الله، الذي يُقَدِّم له فداء، يتعب في هذه الحياة، وبعد هذا يعيش إلى النهاية. إنه لا يرى فسادًا، عندما يرى الحكماء يموتون.

الذي يختار الطريق الضيق والكرب عوض الواسع والرحب، ففي وقت افتقاد الله، عندما يُلقَى هؤلاء الذين لم يؤمنوا بكلمات الله، بل يسيرون وراء شهوات قلوبهم الباطلة في عقوبة أبدية، أقول إنه لا يرى الدمار الأبدي، البؤس الدائم. لكنه يقول بالحقيقة إن الحكماء قد تدرَّبوا على الخبث. ويقول إرميا بخصوصهم: "هم حكماء في عمل الشر، ولعمل الصالح ما يفهمون" (إر 4: 22). كما قيل أيضًا: "بينما هم يزعمون أنهم حكماء صاروا جهلاء" (رو 1: 22). "لأن حكمة هذا العالم هي جهالة عند الله" (1 كو 3: 19).

ولأن هذه الحكمة تجعل الناس جهلاء. يقول الله إنه سيُحَطِّم حكمة الحكماء، ويبطل فهم الفهماء. لذلك فإن هذه المعتقدات الباطلة والتي تُدعَى معرفة تجلب موتًا للذين يقبلونها. لكن هذا الموت لا يراه الذين خلصوا بواسطته، هذا الذي يُسر أن يُخَلِّص الذين يثقون في جهالة إعلانه[6].

القديس باسيليوس الكبير

اقتنوا التعليم بمقدار كثير من الفضة، فتكتسبوا بفضلها ذهبًا كثيرًا [28].

في العدد ٢٥ يتحدَّث عن الفضة المادية، فإن الحكمة لا تُبَاع بمالٍ. أما هنا فيتحدث عنها بكونها التعليم بالشريعة، التي قيل عنها: "كلام الربّ كلام نقي، كفضة مصفاة في بوطة" (مز ١٢: ٦). أما المكافأة فهي اكتساب ذهب كثير. هذا الذهب يشير إلى عربون الحياة السماوية.

لتبتهج نفوسكم برحمته، ولا تخجلوا من تسبيحه [29].

مارسوا عملكم قبل الوقت المُحَدَّد، فيُكافئكم في وقته المُعيَّن [30].

يختم القصيدة، بل السفر كله بأن من يسعى بجدية لنوال الحكمة الصادقة يتمتَّع بعربون السماء، فتبتهج نفسه بمراحم الله، ولا يخجل من تسبيحه بلا انقطاعٍ. أما ثوابه ففي يوم الربّ العظيم حيث يتمتَّع بشركة المجد الأبدي، ويرى الله وجهًا لوجه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي سيراخ ٥١

لأُقَدِّم لك ذبيحة الشكر الدائم يا واهب الحكمة!

v ماذا أطلب منك يا حكمة الله المتجسد.

قَدِّس قلبي وحياتي، فأَتأهَّل لنعمتك المجانية!

أُسَبِّحك على كل حال، ومن أجل كل حال، وفي كل الأحوال،

فأنت سرّ بهجة قلبي، وتُقدِّس كل حياتي.

v لترافقني في رحلة حياتي، فلا يتوقَّف قلبي عن تسبيحك.

عطشت نفسي إليك، وجعت إلى حكمتك.

لترفع قلبي إلى سماواتك، وتسكب بهاءك في أعماقي.

تنطلق بي إلى أمجادك يومًا فيومًا!

إلى أن أراك وجهًا لوجه!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1] القديس باسيليوس الكبير: المعمودية المقدسة، ترجمة وإعداد الراهب القمص مرقريوس الأنبا بيشوي.

[2] Sermon 399:1:1.

[3] Money.

[4] The Cambridge Bible Commentary, Ecclesiasticus, p. 261.

[5] Aboth 2; 16.

[6] Homily 19:5, (On Ps 48 LXX). Unto the End, A Psalm for the Sons of Core on the Prosperity of the Wicked.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سيراخ: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حكمة يشوع بن سيراخ بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/26-Sefr-Yashoue-Ebn-Sirakh/Tafseer-Sefr-Yasho3-Ibn-Sira5__01-Chapter-51.html