الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب (والشماس بيشوي بشرى فايز)
سلسلة "من تفسير وتأملات الآباء الأولين"

يشوع ابن سيراخ 48 - تفسير سفر حكمة يشوع بن سيراخ
تمجيد النبيان إيليا وأليشع وحزقيا الملك

 

* تأملات في كتاب حكمه يشوع بن سيراخ:
تفسير سفر يشوع ابن سيراخ: مقدمة سفر يشوع ابن سيراخ | يشوع ابن سيراخ 1 | يشوع ابن سيراخ 2 | يشوع ابن سيراخ 3 | يشوع ابن سيراخ 4 | يشوع ابن سيراخ 5 | يشوع ابن سيراخ 6 | يشوع ابن سيراخ 7 | يشوع ابن سيراخ 8 | يشوع ابن سيراخ 9 | يشوع ابن سيراخ 10 | يشوع ابن سيراخ 11 | يشوع ابن سيراخ 12 | يشوع ابن سيراخ 13 | يشوع ابن سيراخ 14 | يشوع ابن سيراخ 15 | يشوع ابن سيراخ 16 | يشوع ابن سيراخ 17 | يشوع ابن سيراخ 18 | يشوع ابن سيراخ 19 | يشوع ابن سيراخ 20 | يشوع ابن سيراخ 21 | يشوع ابن سيراخ 22 | يشوع ابن سيراخ 23 | يشوع ابن سيراخ 24 | يشوع ابن سيراخ 25 | يشوع ابن سيراخ 26 | يشوع ابن سيراخ 27 | يشوع ابن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | ملخص عام

نص سفر يشوع ابن سيراخ: يشوع بن سيراخ 1 | يشوع بن سيراخ 2 | يشوع بن سيراخ 3 | يشوع بن سيراخ 4 | يشوع بن سيراخ 5 | يشوع بن سيراخ 6 | يشوع بن سيراخ 7 | يشوع بن سيراخ 8 | يشوع بن سيراخ 9 | يشوع بن سيراخ 10 | يشوع بن سيراخ 11 | يشوع بن سيراخ 12 | يشوع بن سيراخ 13 | يشوع بن سيراخ 14 | يشوع بن سيراخ 15 | يشوع بن سيراخ 16 | يشوع بن سيراخ 17 | يشوع بن سيراخ 18 | يشوع بن سيراخ 19 | يشوع بن سيراخ 20 | يشوع بن سيراخ 21 | يشوع بن سيراخ 22 | يشوع بن سيراخ 23 | يشوع بن سيراخ 24 | يشوع بن سيراخ 25 | يشوع بن سيراخ 26 | يشوع بن سيراخ 27 | يشوع بن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | يشوع ابن سيراخ كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأصحاح الثامن والأربعون

تمجيد النبيان إيليا وأليشع وحزقيا الملك

أشار في الأصحاح السابق إلى يربعام الذي جمع حوله عشرة أسباط، وانشق ليُقِيم مملكة في الشمال عاصمتها السامرة. لم يترك الربّ هذه المملكة المتمردة عليه وعلى عبادته الحقيقية والكهنة بل أرسل لها أنبياء من بينهم نبيين عظيمين هما إيليا وأليشع. هكذا يعلن الله لنا أننا ونحن في وسط الظلمة يُرسِل أناسًا مُشرِقين بالنور الإلهي.

1. مدح إيليا النبي

     

[1-11] (ت: 1-12)

2. مدح أليشع النبي

     

[12-16] (ت: 13-18)

3. مدح حزقيا الملك وإشعياء النبي

     

[17-25] (ت: 19-27)

* من وحي سيراخ 48: بحكمتك تبعث في كل جيلٍ حكماء يَتَحَدُّون الظلمة!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. مدح إيليا النبي

عندئذٍ قام إيليا النبيّ كالنار، واتَّقدَت كلمته كسراجٍ [1].

أبرز ابن سيراخ ما اتَّسم به إيليا النبي رجل الإيمان من قلبٍ ناريٍ مُتَّقِدٍ بالغيرة على كلمة الله والعبادة له لا للأوثان، لذلك قيل عنه: قام إيليا النبي كالنار ليحرق الشرّ والعناد والمقاومة لله خاصة من جانب أخآب الملك وإيزابيل زوجته. وفي نفس الوقت اتَّقدت كلمته كسراج ينير النفوس المشتاقة إلى الحق في وسط ظلام الفساد الحالك. كان إيليا نبيًا عظيمًا، وإن كان في ضعفٍ بشريٍ خاف من الملكة إيزابل الشريرة التي سيطرت على شخصية رجلها أخآب الملك وأفسدت إيمانه، وقتلت الكثير من الأنبياء (1 مل 18-19)، وفي نفس الوقت كان أخاب وإيزابيل في رعبٍ شديد منه.

قيل عن الملائكة انهم خدام الله الملتهبون بنار الغيرة المقدسة (مز 104: 4)، تشبَّه بهم إيليا، فأنزل نارًا ثلاث مرات (٢ مل ١: ١٠-١٤)، وارتفع إلى السماء في مركبة خيل نارية (٢ مل ٢: ١١). لم يمت إيليا، ويُنتظَر مجيئه مع أخنوخ، ليقاوما ضد المسيح ويسندان المؤمنين في ذلك الحين.

وهو الذي جلب عليهم مجاعة، وبغيرته جعلهم نفرًا قليلاً [2].

بكلمة الربّ أغلق السماء، وأنزل نارًا ثلاث مرات [3].

إن كانت الخطية قد أفسدت حياتنا، فجعلت منا أرضًا تنبت شوكًا وحسكًا (تك 3: 18)، فإننا صرنا في حاجة إلى كلمة الله، النار الآكلة، لكي تحرق هذا الشوك والحسك.

v بالحقيقة توجد أشواك ليست مبعثرة، بل في أيدي من يسكر بالرذيلة بل ومنخوسة بقوة فيها، حتى ينسى الشخص رزانته وكما قيل في الأمثال، "أشواك مختفية في يديّ السكران" (راجع أم 26: 9).

ألا يلزمنا أن نتحدَّث بكلمات تصف أيّة اضطرابات تزرع شرورًا تصيب من يقبلها في كيان نفسه؟ من يقبل شرًا أخلاقيًا عميقًا في نفسه، فتصير أرضًا تنتج أشواكًا (تك 3: 18)، تحتاج إلى كلمة الله الحيّ كي يقطعها من جذورها هذه التي هي أبشع وأَحَدّ من سيف ذي حدّين، وأشد حرارة من النار[1].

v من يضيف شرًا في أعماق نفسه حتى يصير أرضًا تنتج شوكًا، يلزم قطع هذا بكلمة الله الحية الفعَّالة، والتي هي أَحَدّ من أي سيف ذي حدين، وأكثر قدرة من أية نارٍ على الحرق (عب 4: 12؛ سي 48: 1). تلك النار التي تكشف الأشواك، والتي وبألوهيتها توقفها! فلا تحتاج البيادر وحقول الحنطة إلى نارٍ (أخرى) تُرسل إلى مثل هذه النفس[2].

العلامة أوريجينوس

بعجائبك كُرِّمت يا إيليا! ومن يستطيع أن يفتخر مثلك[3]؟ [4]

v من يفسح المجال لكلمتي لتروي جماله (جمال إيليا) منذ طفولته، في أية حياة تربَّى؟

من يهبني كتابًا يُساعِدني لأنظر وأرى كم كان مشعًا بالقداسة منذ صباه؟

اختفى عني جماله السامي والروحي؛ كيف شرع في مسيرة طريقه نحو الله؟

أظهر الكتاب خبره للعالم فقط هنا، حين منع المطر والندى بسبب أخآب (1 مل 17: 1).

إلى هنا كانت طريق برّه وجمال سيرته وتفوّق بتوليته مخفية.

من هنا شرع الكتاب يسرد خبره، لأنه بسبب إثم أخاب ربط السماء بكلمة واحدة.

فكرْ أنت الآن من قبل هذا العمل العظيم، كم كانت أعماله وأتعابه لأجل الله؟

ولهذا أخفى الكتاب سيرته، لأنها كانت سامية، ولم نستطع أن نتكلم عنها.

منذ طفولته تمسَّك بسيرة عظيمة، بأعمال منتصرة، حتى الطبيعة لا تحتملها.

حالما عرف الفرق بين الخير والشر، بدأ بالخير، ولم يغلبه الشر نهائيًا.

حالما عرف العالمَ، تركه لئلا يعيش فيه، وأَحَبّ القفر وسُكنَى الجبال بمفرده.

وما أن شعر بأنه يوجد عالم آخر لله، حتى جعل وجهه إلى هناك، راكضًا ليبلغ إليه.

حالما رأى أن هذا العالم يزول زوالاً، لم يتنازل إلى عِشرته، ولا إلى العمل فيه.

حالما سمع بأن هذا الموضع ليس موضعه، لم يُحِبّه بعد، ولم يشأ أن يدنو من أفعاله.

منذ أن عرف بأنه توجد حياة أخرى لله، كان يفتش عنها بأتعاب عظيمة ليرثها.

حالما فهم أن آدم مات حين تجاوز الوصية، لم يحد عن الناموس الروحي.

نظر إلى الطبيعة (البشرية، وفهم) بأنها لو لم تخطئ لما ماتت، فارتعب من الخطية، لئلا يصير ثمرة للموت.

منذ عرف ما هو الموت، وما هي الحياة، حتى صارع لأجل الحياة لكي يقتنيها.

منذ صغره تربَّى روحيًا نحو العلو العظيم إلى أن وصل إلى هذه المرتبة الأسمى من الكل.

نظر إلى الله، وما أن عرف كم هو جميل، لم يدر عنه نظره بعد ليرى شيئًا (آخر)[4].

القديس مار يعقوب السروجي

أنت أقمت ميتًا من الموت، ومن الهاوية بكلمة العليّ [5].

أقام إيليا النبي ابن أرملة صرفه الأممية (1 مل 17: 1-24). تَمَدَّد إيليا على الصبي الميت ثلاث مرات وهو يصرخ إلى العليّ ليرد للصبي الحياة، يشير هذا إلى التجائه إلى الثالوث القدوس واهب الحياة.

v مات ابن الأرملة، لأن ابن الكنيسة، أي الأمم ماتوا بسبب خطاياهم ومعاصيهم الكثيرة.

بصلوات إيليَّا استردَّ ابن الأرملة الحياة؛ وبمجيء المسيح ابن الكنيسة، أي الشعب المسيحي، خرجوا من سجن الموت.

انحنى إيليَّا في الصلاة، واستردَّ ابن الأرملة الحياة. هكذا غطس المسيح في آلامه، واسترد الشعب المسيحي الحياة. لماذا انحنى إيليَّا ثلاث مرات ليُقِيم الغلام؟.. بالحقيقة انحنى ثلاث مرات مُظهِرًا سرّ الثالوث. الثالوث كلُّه ردَّ لابن الأرملة أو للأمم الحياة. علاوة على هذا، فإن هذا يتحقَّق في سرّ العماد، حيث يغطس الإنسان القديم في الماء ثلاث مرات لكي يتأهَّل الإنسان الجديد للقيام[5].

القديس أغسطينوس

وأسقطتَ ملوكًا إلى الهلاك، والذين تمجَّدوا من أَسِرَّتهم [6].

v دعا الرب عبده البار وتكلم معه: قم، انزل للقاء أخآب الملك (1 مل 21: 17-18)، وأفضح كذبه.

ها قد نزل ليرث الكرم المخطوف. اذهب وقل له: لن تنعم بميراثٍ ليس ملكك.

اذهب وقل لهذا الذي قتل وظن أنه ورث، لقد سلّم لي نابوت كرمه، وهو يموت.

أنا، أنا وارث ذاك الوديع، والكرم هو مُلكي، وأنا قائم على ميراثه، وأجري قضاءه.

ماذا تريد من المقتنى المسلَّم في يديّ؟ دعاني وهو يُرجم وأوصاني، وأنا لن أهمل.

أطالب العدالة بالثأر لنابوت ولكل مظلوم، فإن قضاءه محفوظ لي، ولن أسكت.

في ذلك الموضع الذي فيه لحست الكلاب دمه تلحس دمك (1 مل 21: 19)، ها أنت تُجازَى بكيل الدم الذي كِلت به أيضًا (مت 7: 2)...

يتقدَّم بشجاعة ليطرد الملك من الميراث، وهو مُسلَّح بالرب، ولا يحسب حسابًا لملوك الأرض.

ويتبعه البرّ والاستقامة، ويركض معه الإيمان والكمال (مز 85: 10-11).

احتقر التاج، لأن رائحة الإثم فاحت منه، واستخفّ بالسلطة كثيرًا دون أن يخاف.

وإذ كان أخآب واقفًا في الكرم الذي نزل ليرثه، رأى إيليا آتيًا فارتجف الأثيم.

اِلتقى النبي بالملك مثل اللص ورب البيت، ولم يُخفَ السلبُ.

اصطاده في كرم قُتِل صاحبه لأجله، وخزي الملك أمام رؤية الدم الذي سفكه.

قال الملك: الآن وجدتني يا عدوي (1 مل 21: 20). لقد كان عدو بيت الله والنبي.

أظهر شريك الأصنام وآلهة الأموريين نفسه كيف كان يبغض عبيد الرب.

كانت توجد عداوة عظيمة بينه وبين الرب، لأنه كان صديق جميع آلهة الكنعانيين.

وإذ انتصب النبي إزاءه موبخًا، فإنه كان عدوه، كما دعاه وفضح نفسه.

قال البار: نعم لقد وجدتُك كما قلتَ، لأنه لا يمكن أن تخفي إثمك عن الرب.

يداك مملوءتان بدم بريء، فكيف تزكو؟ الخطف والنهب داخل بابك، فكيف تفلت؟

لا يمكن أن يثبت بيت مدبرته إيزابل، لقد استوليتما على الميراث بالدم، فكيف تخلصان؟

الرب يفتش عن إثمك، ويفضحك، ويُطالِبك بالقتل والسلب وكل الشرور.

وبعدالة يخرب مسكنك المملوء إثمًا، وينتقم منك باستقامة، لأنك أغضبته[6].

القديس مار يعقوب السروجي

إيليا الناري وأخزيا الملك (2 مل 1): سمع أخزيا بن أخآب وإيزابيل عن والديه اللذين لحست الكلاب دمهما، لأنهما حادا عن طريق الحق. الآن إذ لم ينتفع بخبرة والديه، فكما حلّ التأديب على والده بأن لحست الكلاب دمه، جاءه الصوت النبوي: "عن سريرك لن تنزل."

v سمع مبعوثو ابن أخآب من إيليا، فعادوا إليه حاملين أخبارًا سيئة (2 مل 1: 5).

دخلوا، وقالوا له كل ما سمعوه من إيليا، وكَرَّروا أمامه بأنه لن ينزل عن سريره (2 مل 1: 6).

نقلوا إلى هذا الوثني المريض بشرى الموت، وجرحوا قلبه بالكلمة التي سمعوها من إيليا...

تحين الفرص ليغلق طريق الوثنية، لئلا يسير فيها بنو إبراهيم المختونون.

جمعهم من كل جانب لدى الله، بعد أن تَبدَّدوا عند أصنام الكنعانيين.

أعادهم من الطرق الغريبة، ليسيروا في طريق الملك ربّه العظيمة.

حين خرجوا في سُبُل الأموريين، قام الغيور، وأعادهم إلى إلهه.

ترك قطيع إسحق نهر الماء الحي (إر 2: 13)، ليذهب ويشرب من ماء الشرّ الذي يهلكه.

طرده إيليا الراعي الصالح (من هناك)، لئلا يشرب من الينابيع التي تتقيَّأ الموت.

كان سمّ الحية في نهر الكنعانيين، وكان (إيليا) ساهرًا كل يومٍ لئلا يشرب القطيع منه[7].

القديس مار يعقوب السروجي

وسمعت في سيناء توبيخًا،

وفي حوريب أحكام نقمة [7].

أخبر أخآب زوجته إيزابل بما فعله إيليَّا، وكيف قتل كهنة البعل، فثارت جدًا وقرَّرت قتله. اضطر أن يهرب إيليَّا إلى بيت سبع التي ليهوذا، حيث عاله ملاك هناك. قاده الروح للذهاب إلى جبل حوريب، الجبل الذي عليه تسلَّم موسى الشريعة (1 مل 19).

v بعد الإعداد بأربعين يومًا من الصوم رأى إيليَّا الرب على جبل حوريب. وسمع منه الكلمات: "مالك ههنا يا إيليَّا؟" هنا القول متقارب جدًا من القول: "آدم، أين أنت؟" في سفر التكوين. هدف الأخير هو إثارة مخاوف منْ أكَلَ وفُقدَ، والقول الأول موجَّه إلى عبدٍ صائمٍ بحنو وحب[8].

القديس جيروم

v مشى النبي في البرية أربعين يومًا (1 مل 19: 8)، ووصل إلى حوريب جبل الرب، وحلّ هناك.

مشى وأنجز طريق الكمال بنشاطٍ، ودخل إلى الموضع الذي فيه استنار موسى.

بات في مغارة (1 مل 19: 9)، كان اسمها وفعلها محبوبًا، وهي مُفضَّلة على من يحلّ فيها أكثر من قصر الملوك[9].

القديس مار يعقوب السروجي

مسحت ملوكًا للمجازاة،

وأنبياء يخدمون بعدك [8].

الملوك الذين مسحهم إيليا هم حزائيل وياهو، أما عن الأنبياء، فمسح إليشع تلميذه. وإذ ورد عن عوبديا أن خبَّأ مئة نبي من المذبحة التي أمرت بها إيزابل الملكة، ربما هؤلاء الأنبياء جميعًا أو بعضهم مسحهم إيليا النبي (1 مل 18: 3-4).

ارتفعتَ في عاصفة من نار،

في مركبة خيل ناريَّة [9].

v لنتحدث إذا عن إصعاد هذا الجميل، وعن المركبة البهية التي نزلت إليه على الأرض.

وعن الجسداني الذي استحق أن يُقِيم مع الروحيين، وعن الترابي الذي لم يعد إلى الأرض ليصير ترابًا.

وعن السفلي الذي توجَّه في طريقه نحو العلويّين، وعن ابن جنسنا الذي تركنا واختلط مع الملائكة.

وعن العجب الذي استولى على الأرض، لأن العلويين خطفوا واحدًا من حضنها، ليصير معهم بين أجواقهم[10].

القديس مار يعقوب السروجي

وستأتي لتوبِّخ في الوقت المناسب كما هو مكتوب،

لتسكين غضب الله قبل حدّته،

وترد قلب الأب إلى الابن، وتُجدِّد أسباط يعقوب [10].

تُعلن حكمة إيليا النبي أنه يسلك في كل شيءٍ في الوقت المناسب.

طوبى للذين عاينوك، وللذين رقدوا في المحبة،

فإننا نحن أيضًا بالتأكيد سنحيا (بعد الموت) [11].

v اتحاد الجسد بالنفس يعدّه للظهور إلى النور من ظلام الرحم. أما اتحاد النفس بالجسد (خضوعها له) فيحبسها في ظلام الجسد. لهذا يجب علينا ألا نُشفِق على الجسد، بل نقمعه كعدو للنفس وخصم لها. فالانهماك في المأكولات الشهية يثير الشهوات الشريرة، والمعدة الزاهدة تخمد الشهوات وتنقذ النفس[11].

القديس أنطونيوس الكبير

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. مدح أليشع النبي

بعد صعود إيليا النبي إلى السماء، تسلَّم العمل النبوي تلميذه أليشع الذي اشتهى أن يحلّ عليه روحين من مُعَلِّمه حتى يستطيع أن يُحَقِّق رسالته، ويُواجِه تيار الشرّ المتزايد. وهبه الله أن يتم على يديه ضعف المعجزات التي صنعها مُعَلِّمه، لتأكيد حاجة المجتمع إلى عملٍ متزايدٍ بسبب تزايد الفساد.

v أيها المتميزون، أصغوا إليَّ فأتكلم بعد عن التلميذ الذي حيَّرني بجمال طريقه.

غلبني مُعَلِّمه (إيليا النبي)، فصَمَتُّ عنه ولم أصفه، وهذا أيضًا يُثيرني بعجبه وتصرفاته.

نعم، بالحقيقة هو تلميذ ذاك الجميل، وجماله ينبع من أفعاله حيثما سار.

صنع نصرًا على المياه الرديئة التي شفاها، وأعطى الصحة للأرض المريضة القفرة.

بنبوته وضع حدًّا للموت ومنعه، فمضى خارجًا بعد أن رأى جبروته[12].

القديس مار يعقوب السروجي

تغطَّى إيليا بالعاصفة، وامتلأ أليشع من روحه، وفي أيَّامه لم يهتزّ أو يرتعد أمام أي حاكمٍ، ولم يقمعه[13] أحد [12].

يُعلِنُ لنا المشهد الأخير في حياة إيليا النبي عُمْقَ العواطف الرقيقة التي كان يكنَّها أليشع لمُعَلِّمه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. وإذ أدرك أن النهاية قريبة، صمَّم أن يكون معه إلى المنتهى. لا شيء كان يمكن أن يقنعه بترك إيليا، وعندما سأله ماذا يفعل له قبل أن يُؤخَذ منه، طلب نصيب الابن البكر، نصيبًا مزدوجًا من روح مُعَلِّمه (2 مل 2: 9). رأى مُعَلِّمه وهو في منظر رهيب، فمزَّق ثيابه، وأخذ رداء مُعَلِّمه، وعاد إلى الأردن، يضرب الماء ليرى إن كانت روح إيليا قد استقرت عليه فعلاً، وعندما انشق الماء عبر على اليابسة. بهذا أدرك أبناء الأنبياء الذين كانوا يُراقِبون المشهد من التلال، أن روح إيليا قد استقرت على أليشع، فسجدوا له في احترامٍ وخضوعٍ (2 مل 2: 12-15). هنا بدأ أليشع خدمته التي دامت حوالي الخمسين عامًا، لأنها امتدت طيلة حكم يهورام وياهو ويهوآحاز ويوآش.

لم تستطع كلمة أن تغلبه،

وحتى بعد رقاد الموت تنبأ جسده [13].

صنع في حياته عجائب،

وحتى بعد موته كانت أعماله مُدهِشة [14].

إذ انشقَّت الأسباط العشرة (مملكة الشمال) وتمرَّدوا على الله، وأقاموا هياكل ومذابح وعبادة حسب هواهم، أرسل إليهم إيليا الناري وتلميذه أليشع النبي صانع العجائب. لا يحتاج المؤمنون إلى صنع عجائب، وإنما تُقَدَّم إلى غير المؤمنين. يقول الرسول: "إذا الألسنة آية لا للمؤمنين بل لغير المؤمنين، أما النبوة (الوعظ) فليست لغير المؤمنين بل للمؤمنين" (1 كو 14: 22).

كان أليشع صانع عجائب حتى بعد موته، حيث أقامت عظامه الجافة ميتًا أُلقي في القبر (٢ مل ١٣: ٢١). سمح الربّ بهذه المعجزة حتى متى سقط الشعب تحت السبي وحسبوا أنفسهم أشبه بموتى فليعلموا أن الله يرسل لهم من يردّهم إلى أرض الموعد. أن إنسان الله يتقدَّس كل ما له حتى عظامه بعد موته. يقول القديس أغسطينوس إن النبوات لم تقف عند إعلانها بالكلام، وإنما بالأعمال الرمزية[14] مثل إقامة الميت بعظام اليشع.

v تحدث عنه الأنبياء وهم مندهشون (وقالوا): حلَّ عليه روح مُعَلِّمه وفاض (2 مل 2: 15).

طلبوا منه أن يشفي – كما من طبيبٍ روحيٍ – الأرض المريضة (الفاسدة) والمقفرة التي كانت مجدبة. شاهدوا فيه قوة، فسألوه أن يشفي المياه الرديئة، ويفرج على كل الأرض بفضيلته المختبرة. قالوا له: القرية طيّبة وموقعها جميل، ولكن المياه رديئة والأرض مقفرة وتضايقنا (2 مل 2: 19).

قال لهم: احضروا لي جرَّة جديدة وفيها الملح، ففعلوا كما قال. أخذها وخرج إلى النبع، وألقى الملح في المياه الرديئة، فشفاها لأنها كانت مريضة (2 مل 2: 20-22)[15].

القديس مار يعقوب السروجي

مات أليشع النبي، ودُفِنَ في القبر، وتحلَّل جسمه، ولم يبقَ سوى مجموعة عظام جافة. لكن هذه العظام تشهد لروح القوة التي عاشها النبي ولم يستطع الموت أن يُحَطِّمَها. بعد موت أليشع النبي، إذ طرح غزاة موآب رجلاً في قبره، ومسَّ الجثمان عظام أليشع عاش، وقام على رجليه (2 مل 13: 21). يقول القدِّيس أفرآم السرياني: [ليس أحد من الأنبياء بعد موته أقام إنسانًا. لهذا نرى أن روح إيليا استقر مضاعفًا على أليشع. في الواقع، السلطان الذي وهبه الرب لعظام أليشع هو رمز القيامة وبذرتها. والكرامة التي أُعطيت لها تُظهر المجد الذي سيكون لأجساد القديسين تلتحف به في يوم قيامة كل الأموات[16].]

v تراب الأبرار الذي تبدَّد في الهاوية على الغبار، هو ذهب مختار، ونبع مملوء بالخيرات.

الجسد الطاهر، الذي لم تُدَنِّسه الشهوات، هو تراب الأبرار، وهو كنز الذخيرة الموجود فيه الحنان لمن يقترب منه...

تفوح روحيًا كل يوم رائحة زكية من عظامهم لا يُشبهها الدهن الطيب.

في جثثهم تحلُّ السُكْنَى الإلهية كالملكوت في هيكل الذهب واللآلئ.

يجري من أجسادهم جيحون (تك 2: 13) من أجل كل الأشفية، التي كانت تنمو بجوار شجرة الحياة (تك 2: 19)..

من الخاطئ تفوح رائحة كريهة بموته، أما الصديق فهو مبخرة الله المختارة...

رقد في الله وها هي الحياة تستيقظ فيه كل يومٍ، مات عن العالمِ وصار حيًا لربِّه بهجة الوجه[17].

القديس مار يعقوب السروجي

ومع هذا كله لم يَتُبْ الشعب،

ولم يُقلعوا عن خطاياهم،

إلى أن اغتُصِبَت أرضهم، وتشتتوا في الأرض كلّها [15].

يتحدث هنا عن السبي الأشوري لمملكة إسرائيل حيث بقت مملكة يهوذا القليلة العدد، أما الرئيس لبيت داود فهو حزقيا ملك يهوذا (٢ أي ٣٠: ١-١٢).

ولم يبقَ إلا نفر قليل، وحاكم لبيت داود.

بعضهم عملوا ما هو صالح، وبعضهم أكثروا من الخطايا [16].

يقصد ببعضهم الذين صنعوا فضائل حزقيا الملك وإشعياء النبي.

v المجاهدون نحو الحياة الفاضلة وحياة الحب لله، غيورون نحو (اقتناء) فضائل الروح كممتلكات لا تنتقل ملكيتها إلى آخر، وتجلب الراحة الأبدية. هؤلاء يستخدمون الأمور الزمنية لمُجرَّد أنها ضرورية (وليس عن ترفٍ)، وبحسب إرادة الله وعنايته، ويستخدمونها بفرحٍ وكل امتنانٍ، حتى ولو كان بقدر الكفاف. فالمائدة الفاخرة تُطعم الأجساد بكونها مادية، أما معرفة الله والغلبة على الذات والصلاح وصنع الخير مع الجميع والشفقة والوداعة... فهذه تمجد النفس[18].

القديس أنطونيوس الكبير

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. مدح حزقيا الملك وإشعياء النبي

عرف حزقيا أن أباه هو المسئول عما حلّ بالشعب بسبب دعوته لأشور أن يتدخَّل في سياسة الأرض المقدسة (٢ أي ٢٨: ١٦-٢١). بدأ بالإصلاح الديني ليُصلِح ما أفسده والده آحاز، فطهَّر الهيكل من الأوثان. كانت مملكة الله لها الأولوية في حياة حزقيا الملك، مع تجديد الحكمة الروحية.

حفر حزقيا قناة تحت الأرض خلال صخرة حتى يمكن لأورشليم الحصول على المياه سرًا من ينبوع جيحون. سُجِّل هذا العمل البطولي مرتين في العهد القديم (٢ مل ٢٠: ٢٠؛ ٢ أي ٣: ٣٠).

حصَّن حزقيا مدينته، وأدخل في وسطها الماء، حفر الصخر القاسي بالحديد، وبنى أوعية للمياه [17].

يبدأ سيراخ بثورة حزقيا الملك على أشور، وقد أَعَدّ نفسه لذلك بتحصين أورشليم عاصمة مملكته، وحفر قناة في صخرٍ صلدٍ لكي يجد الشعب ماءً متى قام أشور بحصار المدينة. هذا سند المدينة أثناء حصار سنحاريب لها عام ٧٠١ ق.م. [١٨-٢٠].

في أيامه صعد سنحاريب، وبعث ربشاقي وانسحب، ثم رفع يده ضد صهيون، وتباهى في كبريائه [18].

"ربشاقي" [18] لقب أشوري معناه ربما "رئيس أركان حرب (هيئة من الضباط العسكريين)" أو حاكم. عسكر سنحاريب ملك أشور في لاخيش وأرسل المتغطرس ربشاقي كي يحاصر مدينة أورشليم وبطلب من حزقيا الملك أن يُسَلِّم له المدينة. لكن حزقيا اتجه نحو الله بروح التوبة، وأرسل الله له إشعياء النبي كي يطمئنه. قتل ملاك الرب 185 ألفًا من جيش سنحاريب (2 مل 19: 35).

حينئذ ارتجفت قلوبهم وأياديهم، وتمخَّضوا كنساءٍ يلدن [19].

فدعوا الربّ الرحيم، باسطين نحوه أياديهم، فسمع لهم القدوس من السماء سريعًا، وأنقذهم بيد إشعياء [20].

ضرب معسكر الأشوريين، وأبادهم ملاكه [21].

v عندما تغلق باب مسكنك وتبقى بمفردك، اعلم أن معك ملاكًا، مُعيَّنًا من قِبل الله لكل إنسانٍ، وهو الذي يُلَقِّبه اليونانيون "روح البيت". إنه لا ينام، ويرى كل شيءٍ بمرافقته الدائمة لك، ولا ينخدع، ولا يختفي عنه شيء في الظلام. واعلم أن الله بجوارك حالُ في كل مكانٍ، فإنه لا يوجد مكان أو حيِّز ليس الله موجودًا فيه. إنه أعظم من الكل ومُمسِك بيده الجميع[19].

القديس أنطونيوس الكبير

لأن حزقيّا صنع ما يُسرّ الربّ،

وازدهر قوةً في طرق داود أبيه،

التي أمره بها إشعياء العظيم الصادق في رؤياه [22].

في أيامه رجعت الشمس إلى الوراء، وأطال عُمْر الملك [23].

أعطى الرب لحزقيا علامة كطلبه (2 مل 20: 8)، لتأكيد تحقيق الوعد الإلهي هكذا: رجوع الشمس عشر درجات (إش 38: 8). يرى البعض أنها مُجَرَّد تراجع للظل على الدرجات التي تقود إلى "بلكونة" في القصر أو تقود إلى العلية. ويرى البعض أنها كسوف للشمس حدث في 11 يناير 689 ق.م. الشمس هي المقياس الصادق للزمن، وهي في يد الله مُحَرِّك التاريخ والأحداث والزمن نفسه، استخدمها علامة في أيام يشوع (يش 10: 12)، وأيضًا في أيام حزقيا، وعند صُلِب ربّ المجد، وقبل مجيئه الأخير حيث تظلم الشمس.

وبروحٍ عظيمة رأى الأمور الأخيرة،

وعزَّى[20] الحزانى في صهيون [24].

رسالة إشعياء الكشف عن آخر الأزمنة، ليبعث في الشعب روح الرجاء، خاصة بتجسد ابن الله وتقديم نفسه ذبيحة خلاص. وقد اقتبس كُتَّاب العهد الجديد، مثل القديس متى الإنجيلي الكثير من نبوات إشعياء عن شخص السيد المسيح وحياته وسماته وخدمته، خاصة عن سرّ الصليب.

وكشف عما سيكون لآخر الأزمنة،

والأمور الخفية قبل حدوثها [25].

امتازت نبوات إشعياء النبي ليس فقط من جهة كثرتها، وإنما عن وضوحها بدقةٍ عجيبةٍ خاصة ميلاد السيد المسيح من عذراء، وتأكيد أنه الإله القدير، وتفاصيل عن سرّ الصليب ورسالته.

موضوع "ملكوت الله" عند إشعياء لا يعطيه الأولوية فحسب عن أي موضوع آخر، وإنما يحسبه العنصر الرئيسي في كل شيءٍ. يود أن ينطلق بكل مؤمنٍ ليرى ويُدرِك خطة الله لا في زمانه فحسب بل وإلي منتهى الدهور.

في نظر إشعياء النبي والرائي الحكيم أن أساس حياة المؤمن ليس تدبير أموره الزمنية، بل أن يكون بعيد النظر. لا ليهتم باحتياجاته عبر عشرات السنين وحياة أولاده وأحفاده، وإنما يتفرَّس فيما يحدث حتى نهاية العالم والعبور إلى الدهر الآتي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي سيراخ ٤٨

بحكمتك تبعث في كل جيلٍ حكماء يَتَحَدُّون الظلمة!

v أُسَبِّحك يا حكمة الله المتجسد،

يا واهب الحكمة والتمييز والقوة والقداسة.

بحكمتك أرسلت إيليا الناري يتحدَّى قاتلة الأنبياء.

وبحكمتك أرسلت أليشع صانع العجائب،

حتى في قبره، أقامت عظامه ميتًا!

وبحكمتك أَقمتَ حزقيا الملك، لا يُداهِن أباه بل يهدم أصنامه!

وبحكمتك بعثت إشعياء النبي ليسند المؤمنين وسط الفساد،

ليتعرَّفوا على مُخَلِّص الخطاة.

v في كل جيلٍ تُرسِل أناس الله، كل منهم يتناسب مع عصره ليُخَلِّص الجميع!

ومع كل مؤمنٍ تُقَدِّم المواهب والقدرات بخطتك الإلهية لخلاص نفسه وإخوته.

قلبي يصرخ إليك قائلاً: نُسَبِّحك على أعمالك العجيبة في كل جيل.

يا ربّ الحصاد أرسل فعلة، فالحصاد كثير والفعلة قليلون.

أعلن لكل مؤمنٍ رسالته، لبنيان ملكوتك الأبدي!

هب لنا ألا نستخفّ بأحد، يا من اخترت جُهَّال العالم لتخزي بهم الحكماء!

لك المجد يا أيها العجيب في حكمتك وتدبيرك وقوتك!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1] Commentary on John 6:57-58

[2] Commentary on John 6: 297- 298.

[3] بحسب NRSV: من يساويك في المجد؟

[4] الميمر 115 على القديس مار إيليا النبي، وعلى صعوده إلى السماء (2 مل 2:1-11) راجع ترجمة الدكتور سوني بهنام. وأيضًا يعقوب السروجي: عظات حول النبي إيليا، الجامعة الأنطونية، لبنان 2003، العظة الخامسة، ص 176-178.

[5] Cf. Fr. Caesarius: Sermon 124:4.

[6] الميمر 113 على إيليا النبي ونابوت اليزرعيلي (1 مل 21) راجع ترجمة الدكتور سوني. ويعقوب السروجي عظات حول النبي إيليا، الجامعة الأنطونية، لبنان 2003، العظة الثالثة، ص 107-110.

[7] الميمر 114 على إيليا النبي وأخزيا الملك (2 مل 1) راجع ترجمة الدكتور سوني. ويعقوب السروجي عظات حول النبي إيليا، الجامعة الأنطونية، لبنان 2003، العظة الرابعة، ص 144-146.

[8] St. Jerome: Against Jovinianus, book 2:15.

[9] الميمر 112 الثاني على إيليا لما هرب من إيزابل (1 مل 19) راجع ترجمة الدكتور سوني. ويعقوب السروجي عظات حول النبي إيليا، الجامعة الأنطونية، لبنان 2003، العظة الثانية، ص 67-68.

[10] الميمر 115 على القديس مار إيليا النبي، وعلى اصعاده إلى السماء (2 مل 2:1-11) راجع ترجمة الدكتور سوني بهنام. وأيضًا يعقوب السروجي: عظات حول النبي إيليا، الجامعة الأنطونية، لبنان 2003، العظة الخامسة، ص 173-174.

[11] الفيلوكاليا، الجزء الأول، 1993، القديس أنطونيوس الكبير 170 نصًا عن حياة القداسة 117.

[12] الميمر 116 على أليشع وإصلاح الماء (راجع نص الأب بولس بيجان ترجمة الدكتور بهنام سوني؛ وترجمة الخوري بولس الفغالي عظات حول أليشع النبي، 2003، ص 31).

[13] بحسب NRSV: يُرعِبه أو يُهَدِّده.

[14] City of God 17: 5.

[15] الميمر 116 على أليشع وإصلاح الماء (راجع نص الأب بولس بيجان ترجمة الدكتور بهنام سوني؛ وترجمة الخوري بولس الفغالي عظات حول أليشع النبي، 2003، ص 25).

[16] On the Second Book of Kings, 13:21.

[17] الميمر 35 على أليشع لما عاش ميت على عظامه (2 مل 13: 21) (راجع نص بول بيجان ترجمة الدكتور بهنام سوني). راجع الخوري بولس الفغالي: عظات حول أليشع النبي، ص 164-165.

[18] الفيلوكاليا، الجزء الأول، 1993، القديس أنطونيوس الكبير 170 نصًا عن حياة القداسة 34.

[19] الفيلوكاليا، الجزء الأول، 1993، القديس أنطونيوس الكبير 170 نصًا عن حياة القداسة 62.

[20] بحسب OSB: وشجَّع.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سيراخ: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حكمة يشوع بن سيراخ بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/26-Sefr-Yashoue-Ebn-Sirakh/Tafseer-Sefr-Yasho3-Ibn-Sira5__01-Chapter-48.html