الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب (والشماس بيشوي بشرى فايز)
سلسلة "من تفسير وتأملات الآباء الأولين"

يشوع ابن سيراخ 39 - تفسير سفر حكمة يشوع بن سيراخ
دارسو شريعة العلي وخطته

 

* تأملات في كتاب حكمه يشوع بن سيراخ:
تفسير سفر يشوع ابن سيراخ: مقدمة سفر يشوع ابن سيراخ | يشوع ابن سيراخ 1 | يشوع ابن سيراخ 2 | يشوع ابن سيراخ 3 | يشوع ابن سيراخ 4 | يشوع ابن سيراخ 5 | يشوع ابن سيراخ 6 | يشوع ابن سيراخ 7 | يشوع ابن سيراخ 8 | يشوع ابن سيراخ 9 | يشوع ابن سيراخ 10 | يشوع ابن سيراخ 11 | يشوع ابن سيراخ 12 | يشوع ابن سيراخ 13 | يشوع ابن سيراخ 14 | يشوع ابن سيراخ 15 | يشوع ابن سيراخ 16 | يشوع ابن سيراخ 17 | يشوع ابن سيراخ 18 | يشوع ابن سيراخ 19 | يشوع ابن سيراخ 20 | يشوع ابن سيراخ 21 | يشوع ابن سيراخ 22 | يشوع ابن سيراخ 23 | يشوع ابن سيراخ 24 | يشوع ابن سيراخ 25 | يشوع ابن سيراخ 26 | يشوع ابن سيراخ 27 | يشوع ابن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | ملخص عام

نص سفر يشوع ابن سيراخ: يشوع بن سيراخ 1 | يشوع بن سيراخ 2 | يشوع بن سيراخ 3 | يشوع بن سيراخ 4 | يشوع بن سيراخ 5 | يشوع بن سيراخ 6 | يشوع بن سيراخ 7 | يشوع بن سيراخ 8 | يشوع بن سيراخ 9 | يشوع بن سيراخ 10 | يشوع بن سيراخ 11 | يشوع بن سيراخ 12 | يشوع بن سيراخ 13 | يشوع بن سيراخ 14 | يشوع بن سيراخ 15 | يشوع بن سيراخ 16 | يشوع بن سيراخ 17 | يشوع بن سيراخ 18 | يشوع بن سيراخ 19 | يشوع بن سيراخ 20 | يشوع بن سيراخ 21 | يشوع بن سيراخ 22 | يشوع بن سيراخ 23 | يشوع بن سيراخ 24 | يشوع بن سيراخ 25 | يشوع بن سيراخ 26 | يشوع بن سيراخ 27 | يشوع بن سيراخ 28 | يشوع بن سيراخ 29 | يشوع بن سيراخ 30 | يشوع بن سيراخ 31 | يشوع بن سيراخ 32 | يشوع بن سيراخ 33 | يشوع بن سيراخ 34 | يشوع بن سيراخ 35 | يشوع بن سيراخ 36 | يشوع بن سيراخ 37 | يشوع بن سيراخ 38 | يشوع بن سيراخ 39 | يشوع بن سيراخ 40 | يشوع بن سيراخ 41 | يشوع بن سيراخ 42 | يشوع بن سيراخ 43 | يشوع بن سيراخ 44 | يشوع بن سيراخ 45 | يشوع بن سيراخ 46 | يشوع بن سيراخ 47 | يشوع بن سيراخ 48 | يشوع بن سيراخ 49 | يشوع بن سيراخ 50 | يشوع بن سيراخ 51 | يشوع ابن سيراخ كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأصحاح التاسع والثلاثون

دارسو شريعة العلي وخطته

في ختام الأصحاح الثامن والثلاثين، أبرز حاجة المجتمع للقادة والصُنَّاع أو العمال الروحيين، وذلك كمقدمة لهذا الأصحاح. ففي هذا الأصحاح يبرز سمو القادة المُعَلِّمين الدارسين للشريعة والمُدرِكين لخطة الله في حياة البشرية. فبدون ختام الأصحاح السابق ربما يتعرَّض الصُنَّاع والعمال إلى نوعٍ من صغر النفس والحسد نحو القادة.

 

1. القائد المُحِب للشريعة

     

[1-3] (ت: 1-3)

2. دور القائد وسماته

     

[4-7] (ت: 4-10)

3. التعليم بشريعة العليّ

     

[8-11] (ت: 11-15)

4. رائحة الشريعة الذكية

     

[12-14] (ت: 16-19)

5. شريعة العليّ والتسبيح

     

[15-22] (ت: 20-28)

6. بين موقف خائفي الرب والعنيدين

     

[23-35] (ت: 29-41)

* من وحي سيراخ 39: شريعتك تُفَرِّح قلبي!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. القائد المُحِب للشريعة

يليق بالقائد أن يدرك رسالته، فيجد عذوبة في جهاده وتقدُّمه المستمر في الدراسة والمعرفة، خاصة في الكتاب المقدس. هذا ما قَدَّمه لنا الأسقف أمبروسيوس حيث قال إن الأسقف يلزم أن يتعلَّم كل أيام حياته. واحد فقط يُعَلِّم ولا يحتاج إلى التعلُّم وهو الله.

وعلى نقيض ذلك، الذي يصرف نفسه إلى دراسة شريعة العليّ،

إذ يلتمس حكمة جميع الأقدمين، وينشغل بنبوَّاتهم [1].

يحسب القائد نفسه امتدادًا لحياة الأقدمين، فلا يتوقَّف عن التعلُّم ممن سبقوه في دراسة الكتاب المقدس، والتعرُّف على نبوات الأنبياء. يكشف ابن سيراخ عن شريعة العليّ وتَمَايُزها عن الفلسفات البشرية، مُبرِزًا أن شريعة العليّ مع تقديمها كحوارٍ شخصيٍ بين الله والإنسان، غير أن الله محب البشر يود من مؤمنيه، قادة كانوا أو شعبًا، أن يكونوا صورة له، يحملون قلبًا متسعًا إن أمكن لكل البشرية. لذلك يهتم المؤمن بدراسة الميراث الذي تسلَّمه من الأقدمين عبر الأجيال. أما الفيلسوف فغالبًا ما تشغله نفسه بفكر خاص أناني، وكأنه هو مركز الكون.

v إنَّني أرغب في الجهاد في التعلُّم حتى أكون قادرًا على التعليم. لأنَّه يوجد سيِّد واحد (الله) الذي وحده لا يتعلَّم ما يُعَلِّمه للجميع. أمَّا البشر فعليهم أن يتعلَّموا قبل أن يُعَلِّموا، ويتقبَّلوا من الله مُعَلِّمهم ما يُعَلِّمون به الآخرين.

القديس أمبروسيوس

إنه يحفظ أحاديث الناس المشهورين،

ويتغلغل في روائع الأمثال [2].

يقصد بالمشهورين أناس الله الذين حقَّقوا رسالتهم بروح التقوى والشهادة للحياة الإيمانية.

v ذكر بأكثر تدقيق أن أسماء أسباط إسرائيل الاثني عشر كانت تُكتَب على صدرة القضاء. فإن حمل أسماء الآباء مكتوبة على الصدرة تجعل الكاهن دائم التفكير في حياة الآباء الأولين. عندئذ يسلك الكاهن بلا لومٍ في أثر خطوات الآباء القديسين الذين سبقوه متأملاً حياتهم، مبتعدًا عن الخيالات الباطلة، لئلا يخطو خطوة غير لائقة[1].

الأب غريغوريوس (الكبير)

يبحث في خفايا معاني الأمثال proverbs،

وينشغل بألغاز الأمثال parables [3].

يُشَجِّع ابن سيراخ تلاميذه طالبي الحكمة على الأسفار للانتفاع بحكمة وخبرة الآخرين في الربّ، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى. ومن جانبٍ آخر يطلب من المؤمن أن يُمارِس أسفاره عبر العصور من آدم إلى العصر الذي يعيش فيه، حيث يدرس معاملات الله مع خائفي الربّ العظماء، ويفحص الأمثال proverbs وألغاز الأمثال parables، كما الشريعة والأنبياء وأسفار الحكمة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. دور القائد وسماته

يخدم بين أيدي العظماء، ويظهر أمام الحكَّام.

يجول في أرض الأمم الغريبة، ويختبر الخير والشرّ بين الناس [4].

من يتأمل فيما ورد في هذا النص [4- 11] يشعر أن الكاتب يُقَدِّم عرضًا لسيرة القديس بولس. تتطلَّب الحكمة القيام برحلات بين المدن [٤]، وبين العصور [٣]، وبين أسفار الكتاب المقدس.

كان الملوك والعظماء ينجذبون إلى الحكماء لتدبير شئون الدولة أو أعمالهم الخاصة أو تربية أبنائهم.

تمتُّعهم بهذه الشهرة لا يدفعهم إلى التمسُّك بخبرتهم الشخصية فحسب، وإنما يتعطَّشون إلى التعرُّف على خبرات الغير حتى بين الأمم الغريبة، لذلك فهم مُحِبّون للأسفار.

يضع في قلبه القيام مبكّرًا أمام الرب خالقه، ويتضرَّع أمام العليّ،

ويفتح فمه بالصلاة، ويتضرَّع عن خطاياه [5].

هذا العمل من الجانب الجغرافي والتاريخي والكتابي يتطلَّب من الراغب في الحكمة أن يقوم مبكرًا، ويقف في خلوة مع الربّ خالقه، ويتضرَّع إليه ويصلي ويطلب مغفرة خطاياه [٥]، فيتأهَّل للفهم والمعرفة والتدبير الصالح.

القائد الروحي، أكثر احتياجًا من أي إنسانٍ إلى حياة السكون والتأمُّل الهادئ، بعيدًا عن جو الخدمة والتعليم لأجل نفعه ونفع مخدوميه، لئلاَّ في وسط تيَّارات الخدمة الجارفة وبين الانهماك المُستمِر بلا هوادة ينحرف قليلاً. فتتحوَّل خدمته إلى روتينٍ أو واجبٍ أو إلى مُجرَّد خدمة شكليَّة أو خدمة بعيدة عن الروح التي ليس لها فاعليَّة روحيَّة.

v الذين قد أُنيط بهم أعمال الخير ورعاية النفوس مُلزَمون أن يحملوا للناس شهادة عن الحياة الأخرى (حياة التأمُّل)، لذلك يجب أن يتفرَّغوا للدراسة والتأمُّل في الحق والحياة الأبديَّة.

وكما أنه ليس من الإنصاف أن تكون حياة التأمُّل سببًا في إعاقة إنسان كفء للقيام بالمهام الكنسيَّة، كذلك أيضًا ليس من العدل أن يكون الإنسان كفوًا لأمانة القيام بإدارة شئون الكنيسة، ولكونه توَّاقًا وملتهبًا لحياه التأمُّل واستلهام الحكمة، ينسحب من ميدان العمل ليلقي بنفسه في فراغ التأمُّل اللانهائي.

القديس أغسطينوس

فإن شاء الرب العظيم، يمتلئ من روح الفهم،

فيسكب كلمات حكمته (الربّ)، وفي الصلاة يشكر الربّ [6].

إذ ينال الحكمة كهبة إلهية يشكر الربّ، إذ ليست عطية بلا زيادة إلاَّ التي بلا شكر.

يُوَجِّه مشورته ومعرفته باستقامة،

ويتأمل في أمور (الربّ) الخفية [7].

هذه الدراسة وهذه العطية المُقَدَّمة له من فوق تتطلَّب السلوك باستقامة، والتلذُّذ بالتأمل في أمور الله الخفية المملوءة حبًا وعجبًا.

v يُعَرِّف الفصحاء الخطيب بأنه "إنسان صالح قادر على الكلام"، إذ يلزمه أن يكون بلا عيبٍ في سلوكه كما في شفتيه (خطابته) حتى يكون مستحقًا للمديح، لأن المدرس الذي كلماته لا تسندها أفعاله يفقد كل تأثير على سامعيه.

القدِّيس إيرونيموس

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3. التعليم بشريعة العلي

يُعلِن التعليم عندما يُعَلِّم،

ويفتخر بشريعة ميثاق الربّ [8].

سُئِل يوحنا المعمدان: "من أنت؟" وكنا نظنه يقول: "أنا الذي جاء جبرائيل الواقف أمام عرش الله مُبَشِّرًا أبي بمولدي"، أو "أنا هو الملاك الذي يُهَيِّئ الطريق قدَّام المسيَّا المنتظر". لكنَّه قال: "أنا صوت صارخ في البرية، أَعِدُّوا طريق الرب..." هذه هي رسالتي كراعٍ أن أُعِلن صوت الرب عاليًا، وأكشف شريعة الرب لأولادي، وأن أُعلِّم إخوتي كيف يحيون؟! هذا ما يُمَيِّز الراعي أنه قادر أن يُعَلِّم الآخرين طريق الرب.

كثيرون يثنون على فهمه، فلا يُمحَى إلى الأبد،

ذكره لا يزول، واسمه يحيا عبر كل الأجيال [9].

يليق بطالب الحكمة أن يُدرِك أن ما يهبه الله ليس له وحده، بل ليتمتَّع معه الكثيرون بحكمة الله.

تُعلِن الأمم حكمته، وتشيد الجماعة بحمده [10].

إن طال عمره، يترك اسمًا أكثر من ألف،

وإن دخل إلى راحته، يُحسَب عمله كاملاً [11].

الخدمة الناجحة تظهر ثمرتها بالأكثر بعد نياحة القائد مثل الآباء البطاركة الأولين والأنبياء والقديسين في العهدين القديم والجديد وعبر التاريخ أيضًا، فإن طال عمره يسمح الله بأن يُكرَم كثيرًا في حياته، وينتفع بفضله كثيرون. وإِن دَخَلَ إِلى الرَّاحةِ، أي استراح في الفردوس، يُعلَن كمال جهاده ورعايته، كما يدوم ذكره عبر الأجيال.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4. رائحة الشريعة الذكية

لديّ الكثير لأقوله،

سأصفه بالتفصيل: لأني ممتلئ كالبدر الكامل [12].

ابن سيراخ في حالة استنارة كالبدر المُنِير المُكتمِل، لا يقدر إنسان أن يخفيه.

اسمعوني أيّها البنون القديسون،

وانموا كوردٍ مغروسٍ على مجرى ماء [13].

يليق بمن يتعلَّم الحكمة ألاَّ يقتصر فكره عند حدود شعبه، بل يطلب أن تعلن الأمم حكمة الله. فطالبو الحكمة يشبهون الورود المغروسة على مجاري المياه لا يحبسون رائحة المسيح الذكية التي فيهم [١٣-١٤]، وكالبخور الذي ينطلق في الهواء، يستنشقه الجميع. تحدث القديس إكليمنضس السكندري عن اهتمام الله بالإنسان، فخلق له حتى أنواع الزهور المختلفة لمنفعته.

v هذه الزهور والأعشاب خُلِقَت من أجل احتياجاتنا، لا لنُسِيء استخدامها في رفاهية. إننا نترك مجالاً لنوع بسيط من التساهُل، لكن يكفي أن نتمتَّع برائحتها، لا نحتاج أن نتزيَّن بها. الله الآب يتعامل مع الإنسان برعاية عظيمة، فيضع بين أيدينا كل صنع يديه لهذا الغرض الواحد، وكما يقول الكتاب: "الماء والنار والحديد والملح وسميذ الحنطة والعسل ودم العنب والزيت واللباس، جميع هذه الخيرات للقديسين".

القديس إكليمنضس السكندري

v بقراءة اللاهوت تقتني النفس غِنَى عظيمًا فيما لو قبلتها بمحبة.

موضوعة كالينبوع من أجل عطش العالم، وكل من هو عطشان يشرب منها الحياة يوميًا.

الكتب الإلهية هي جداول مباركة؛ يا جميع العطاش هلموا واذهبوا واشربوا ماء الحياة.

الأنهار لشرب الأجساد والحيوانات، وهوذا قراءات اللاهوت لشرب النفوس،

أيها المتميز أعط الجسدَ الماءَ ليشرب، وأعط النفسَ الكتابَ لتقرأ وتتلذَّذ به.

إنها عطشانة إلى الينبوع الموجود في الكتب، تضع فمها وتشرب منها الحياة كل يومٍ.

النفس مُعَذَّبة من مؤانسة العالم الشرير، وهي مملوءة بالحواس والشهوات غير الجميلة...

لكن لو فتحت الكتاب وقرأت بمحبة عظيمة، تستنير حالاً وترى الجمال الذي لا يُدرَك.

ويدخل النور من القراءة إلى الفكر كالشعاع من القرص إلى تجويف العين.

وتهبّ ريح الكتاب من بين الأسطر، وترفع دخان الضلالة عن الفكر.

كلما كانت المحبة مرتبطة بالقراءة، تصير النفس نقية ومملوءة نورًا ولا تضطرب.

يحسد الشرير ويطرق (الباب) حالا مثل الحاكم حتى يبطل الكتابُ بأفكار العالم المُقلِقة.

لو كانت محبة النفس مرتبطة بالقراءة، ستحتقر وترذل كل النشاطات لأجله.

ولو ازدادت محبة العالم بطلت القراءة، فتدخل أفعال لا تنتهي وينتهي العالم.

أيتها النفس التي تريدين أن تعيشي حسنًا مع الله، اربطي محبتكِ بقراءة اللاهوت.

واسكِتي منادمات العالم المضطربة، وأبطليها، وأزيليها عن فكركِ.

وأنصتي إلى الكتاب الذي يكوي الجرح، ويشفي المرض، ويعتني ويضمد ويصلح النفس بالشفاء[2].

القديس مار يعقوب السروجي

أفيحوا عطركم كالبخور، وأزهروا كالزنبق.

وانشروا عطركم، وأنشدوا تسبيح حمدٍ،

وباركوا الرب على جميع أعماله [14].

رفع البخور أثناء العبادة يشير إلى مسرَّة الله بتقدمة الصلاة، وهو تقليد قديم لا يُعرَف متى بدأ، ويمتد لنراه في السماء يُمارِسه القسوس غير المتجسّدين. كتب داود النبي: "لتستقم صلاتي كالبخور قدامك" (مز 141: 2). وتنبأ ملاخي أن الأمم يستخدمونه في العبادة: "لأنه من مشرق الشمس إلى مغاربها اسمي عظيم بين الأمم، وفي كل مكان يُقرَّب لاسمي بخور وتقدمة طاهرة" (مل 1: 11). إحدى الهدايا التي قُدِّمَت للطفل يسوع من المجوس هو البخور.

v يليق بنا أن نبحث عن "البخور" (راجع سي 39: 14)، ولكن ليس أي نوع من البخور، بل ذاك النوع النقي. رئيس الكهنة لا يريد أن يأخذ شيئًا مظلمًا ودنيئًا، إنما يطلب ما هو نقي. إنه يطلب أيضًا الجلبينة (صمغ راتينجي)، بطبيعته يطرد الحيات المؤذية بقوة رائحته. وهو يطلب "المر"، إذ يريد أن تكون كلماتنا وأفعالنا طاهرة ونقية. كما يطلب الجزع أو العقيق اليماني onyx (أظفارًا) (خر 30: 34)، الذي يغطي بعض الحيوانات كنوع من الترس لحمايتها فلا يصيبها أذى[3].

العلامة أوريجينوس

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5. شريعة العلي والتسبيح

تَعَلُّم الحكمة لا ينفصل عن ممارسة التسبيح [١٥-٣٥]. فهي ليست موضوع جدال نظري جاف بل موضوع شركة مع السمائيين في تسابيحهم. إنسان الله يُسَبِّحه على أعماله العجيبة في الخليقة، ولا يضطرب من أجل الكوارث التي تحلّ، إنما تدفعه للالتصاق بمخافة الربّ ورفضه للشرّ.

عَظِّموا اسمه، واشكروه بالتسبيح،

بترانيم شفاهكم والقيثارات، وقولوا هكذا شاكرين: [15]

v الاعتراف بالخطايا هو الاعتراف العادي المعروف لديكم. ليس من حاجة أن أَتحدَّث عن أسباب استخدامه. لذلك يليق بنا أن ننظر في الاعتراف في مديح الله والبراهين عليه.

اعتاد الناس على دعوة "الاعتراف" عن الخطايا، وفي كل مرة يسمعون القارئ يقول الكلمات: "اعترفوا"، يقرعون صدورهم، مع صدور همهمة تصحبها ضجة داخل ضمائرهم، إذ يتذكَّرون ما يلزمهم عمله.

هذا غالبًا ما يحدث، ومع ذلك ليس دائمًا يُقصَد به الاعتراف عن الخطايا. أحيانًا يتحدَّث الإنسان عن الاعتراف بالحمد كما في تلك العبارة في الكتاب المقدس حيث يقول: "اعترفوا للربّ، وهكذا قولوا: أعمال الربّ كلها صالحة جدًا"... هذا واضح أنه اعتراف عن حمد للربّ وليس عن ذنوبكم... بالتأكيد لم يرتكب الربّ يسوع الخطية، مع ذلك قيل في الإنجيل: "أعترف لك أيها الآب ربّ السماء والأرض". وأكمل الحديث بالحمد: "لأنك أخفيت هذه عن الحكماء والفهماء وأعلنتها للأطفال. نعم أيها الآب لأن هكذا صارت المسرّة أمامك" (مت ١١: ٢٥-٢٦). هذا اعتراف من يحمد الله، لا من يتَّهِم نفسه[4].

القديس أغسطينوس

كلّ الأشياء هي أعمال الربّ وهي صالحة جدًا،

وجميع أوامره تتمّ في أوقاتها.

لا يمكن لأحدٍ أن يقول: "ما هذا؟ ولِمَ هذا؟"

فكل سؤال سيُجاوَب عليه في وقته المُعَيَّن [16].

كل أعمال الرب صالحة جدًا، لكن الخطية أفسدت بصيرة الإنسان ليرى ما هو صالح أنه رديء.

v يليق بنا أن نُبارِك خالق كل الأشياء قبل أن نشترك في الطعام، وهكذا أيضًا في الاحتفالات عندما نتمتَّع بعطاياه التي خلقها. إنه من المناسب أن نترنَّم بمزامير مُوَجَّهة إليه. بالحقيقة الترنُّم بمزمورٍ في توافقٍ هو بركة؛ إنه عمل من أعمال ضبط النفس. يدعو الرسول المزمور تسبيحًا روحيًا (كو ٣: ٦؛ أف ٥: ٩). مرة أخرى إنه لواجب مقدس أن نُقَدِّم الشكر لله من أجل إحساناته وحُبِّه الذي يُقَدِّمه لنا، قبل أن ننام. يقول الكتاب: "احمدوه بالتسبيح بترانيم الشفاه، من أجل أوامره التي تبرز كل إحسان، وليس من نقص في خلاصه"[5].

القديس إكليمنضس السكندري

v الله صالح، ليس فيه انفعالات، ولا يتغيَّر. يَقْبَل الإنسان هذا القول كحقيقة صادقة بأن الله لا يتغيَّر، لكنه يحار متسائلاً كيف يفرح الله بالصالحين، ويترك الأشرار، ويغضب على الخطاة ويظهر لهم رحمة إن تابوا؟! والإجابة على هذا هي أن الله لا يفرح ولا يغضب، لأن الفرح والغضب انفعالات، ومن السخافة أن نظن أن اللاهوت يمكن أن ينتفع أو يُضَرّ بواسطة تصرُّفات بشرية. فالله صالح، ولا يصنع إلا الصلاح. إنه لا يضر أحدًا ويبقى كما هو عليه على الدوام. أما بالنسبة لنا، فإننا عندما نكون صالحين ندخل في شركة مع الله بتشبُّهنا به. وعندما نصير أشرارًا نحرم أنفسنا من الله بعدم تشبُّهنا به.

عندما نعيش حياة فاضلة نكون مِلْكًا لله، وعندما نصير أشرارًا نهجره. هذا لا يعني إنه يغضب منا بل من خطايانا التي تحجب وجهه عنا وتربطنا بالمضايقين الذين هم الشياطين.

أما (عند التوبة) فبالصلوات وصنع الخير (مع الإيمان به) نحصل على نزع الخطايا. هذا لا يعني أننا نسترضيه ونُغَيِّره، بل بأعمالنا هذه وعودتنا إليه نكون قد شفينا (بنعمته) من الشر الذي في أنفسنا، وصرنا قادرين على أن نكون شركاء لله في صلاحه. هكذا أيضًا بالنسبة للقول "إن الله يترك الأشرار"، فإننا كمن يقول بأن الشمس تخفي ذاتها عمن يفقدون بصرهم[6].

القديس أنطونيوس الكبير

بكلمته وقف الماء مثل كتلة.

وبكلمة فمه كانت حياض مياه [17].

هنا يشير إلى انفصال المحيطات عن الأرض في الخليقة (تك 1: 9-10).

بأمره يتمّ كل شيءٍ بحسب مسرَّته،

وليس أحد يقدر أن يُقَلِّل من خلاصه [18].

v بحنان خالقنا توجد طرق كثيرة للخلاص، هذه التي تهدئ الأرواح وتقودها نحو السماء[7].

القديس أنطونيوس الكبير

v بعد أن خُدِع الإنسان الأول بواسطة الحيَّة، ونال مشورة في الخطيَّة، وبالخطيَّة واجه الموت، وبالموت البؤس، لم يَنْسَه الله. لم ينسَنَا صلاح الله بالرغم من جفافنا نحو حنو الله ومقاومتنا صانع الخيرات بعنفٍ. مع هذا لن نقدر أن نطمس حُبَّه لنا، فإنَّنا قد قُمنا من الموت، وصرنا أحياء بربّنا يسوع المسيح نفسه... هذا ولم يكفه بأن يدعونا إلى الحياة من جديدٍ، بل يعدّنا للراحة الأبديَّة، التي في عظمة فرحها تفوق كل فكرٍ بشريٍ[8].

القديس باسيليوس الكبير

أعمال جميع البشر أمامه،

وليس شيء يمكن أن يُخفَى عن عينيه [19].

يمتدّ نظره إليهم من دهرٍ إلى دهرٍ،

وليس شيء عجيبًا بالنسبة له [20].

جبل الله الإنسان، ويعرف كل أفكاره وأعماله، وعلى الإنسان أن يُدرِك ذلك جيدًا، فعَيْن الله تُلاحِقه إلى أبعد مكان، وفى كل الأوقات "مِن دهرٍ إِلى دهْرٍ" ولا يستعصي عليه شيء.

لا يقدر أحد أن يقول: "ما هذا؟ ولِمَ ذاك؟"

لأن كل الأشياء خُلِقَت لتقوم بعملها [21].

خلق الله كل شيءٍ لهدف حتى ما نراه ضارًا هو في الواقع مفيد. وللقديس جيروم مقال في أهمية الحشرات التي يعترض البعض على وجودها وهي تقوم بدورٍ بين بقية المخلوقات.

فاضت بركته كنهرٍ غطَّت الأرض اليابسة،

وأروتها كطوفان [22].

ربما كان في ذلك إشارة إلى نهر النيل الذي كان فيضانه يُغَذِّي الأرض في حوض النيل بالكثير من الطمي الخصب، فتنتج الأرض محصولا ً مضاعفًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6. بين موقف خائفي الرب والعنيدين

كما يُحوِّل المياه العذبة إلى ملح، هكذا يرث الوثنيون غضبه [23].

يصب الله غضبه على المُعانِدين، وبسبب العناد تتدنَّس الأرض، فتتحوَّل المياه الحلوة إلى ملح.

كما أن طرقه مستقيمة للقديسين،

كذلك هي مُعثِرة للأشرار [24].

الوصايا الإلهية التي تكون سبب بركة لقديسيه، هي سبب إدانة للأشرار.

v تقودنا نصوص الكتاب المقدس لنفهم أن العثرة هي كل ما يجذبنا بعيدًا عن التقوى الحقيقية بأية صورة من صور الانحراف، أو ارتكاب الأخطاء، أو عدم مراعاة التقوى.

بصفة عامة هي كل ما يعوقنا عن حفظ الوصية، حتى ولو كان نتيجة ذلك الموت[9].

القديس باسيليوس الكبير

كما خُلِقَت الصالحات منذ البدء للصالحين،

كذلك الأشياء الشريرة للخطاة [25].

الأعمال الإلهية التي يراها القديسون صالحة فيُسَبِّحونه، هي بعينها يراها الخطاة شريرة. ليس شيء نجسًا، بل "كل شيء طاهر للطاهرين، وأما للنجسين وغير المؤمنين فليس شيء طاهرًا، بل قد تنجَّس ذهنهم أيضًا وضميرهم" (تي 1: 15). فحيث يكون الإنسان طاهرًا أي نقي القلب، يرى كل شيءٍ في خليقة الله طاهرًا. ويُعَرِّف القديس جيروم[10] القلب الطاهر هو ذاك الذي يتطلَّع إليه الله. إذ بالله القدوس يتقدَّس القلب، فتصير له نظره الله الطاهرة إلى كل أحدٍ وإلى كل شيءٍ.

أما كيف تطهَّر، فيقول القديس أغسطينوس:لحقيقة هي أن الكل يكون غير طاهر، أولئك الذين لم يتطهروا بواسطة الإيمان بالمسيح، وذلك كقول العبارة: "إذ طهَّر بالإيمان قلوبهم" (أع 15: 9)[11].]

احتياجات حياة الإنسان الأساسية هي: الماء، النار، الحديد، الملح، سميذ الحنطة،

اللبن، العسل، دم العنب، زيت الزيتون واللباس [26].

 يتحدَّث عن العناصر الرئيسية في حياة الإنسان باعتبار أن الربّ وفّرها للإنسان، هذه العناصر قد تُستخدَم في الشرّ، فالماءُ الذي يروي الظمأ يمكن أن يفنى كما يحدث في الفيضانات. والحديدُ تُصنَع به آلات المعارك. والمِلْح للحفظ إن زاد في الطعام يُفسِده. القمح واللَّبَنُ والعَسَلُ الذي يشير إلى الرخاء يُسِيء الطمَّاع استخدامه. ودمُ العِنَبِ أي الخمر يشير للسرور والفرح، ويسكر به الأشرار.

جميع هذه الأشياء صالحة للأتقياء،

لكنها تتحوَّل إلى شرٍّ للخطاة [27].

تختلف الأطعمة من دولة إلى أخرى، ومن جيلٍ إلى جيلٍ، الاحتياجات الرئيسية مثل الماء والنار والملح إلخ. لا تتغيَّر.

v من أجل الشفاء قد يستعين الطب ببعض الزهور بغرض استخلاص منها بعض المراهم والعطور وهذا لا يمكن التغاضي عنه. وإذا تساءل البعض قائلاً: أي نفع لهذه الزهور لمن لا يستخدمونها؟ فليعلم هؤلاء أن المراهم تُعَد من أنواع مُعَيَّنة من الزهور وهي نافعة جدًا...

هذه كلها وُجِدَت من أجل أن ننتفع منها ونستخدمها[12].

القديس إكليمنضس السكندري

توجد أرواح خُلِقَت للانتقام،

وفي غضبه (الرب) يُزيدون سياطهم،

وفي وقت الانقضاء يصبُّون قوّتها، ويُسَكِّنون غضب صانعها [28].

ربما يشير إلى العواصف المدمرة، في حين توجد رياح مفيدة، وقد تتحوَّل الرياح الخفيفة إلى عواصف مُدَمِّرة كتأديب للأشرار.

النار، البرَد، الجوع والموت،

هذه كلّها خُلِقَت للانتقام [29].

من ثمار الخطية المعاناة من الجوع والعطش والكوارث، لأنها تعزل الإنسان عن الله مصدر شبعه وارتوائه الحقيقي.

v لنَعُدْ ثانيةً إلى نفس النبي (عاموس) الذي سمعناه في بداية المقال: "وأنا أيضًا منعت عنكم المطر، إذ بقي ثلاثة أشهر للحصاد، وأمطرت على مدينة واحدة، وعلى مدينة أخرى لم أُمطر. أُمطر على ضيعة واحدة، والضيعة التي لم يُمطر عليها جفَّت. فجالت مدينتان أو ثلاث إلى مدينة واحدة لتشرب ماءً ولم تشبع. فلم ترجعوا إليَّ يقول الرب" (عا 4: 7-8).

يلزمنا أن نتعلَّم إذن، أنه بسبب بُعْدنا عن الرب، وعدم مبالاتنا بطُرقِه، سَبَّب الله لنا تلك الجراحات.

إنه لا يطلب هلاكنا، بل بالحري يسعى أن يَرُدَّنا إلى الطريق السليم، وذلك كما يهتم الوالدان الصالحان بأطفالهما بحزمٍ، ينتهرانهم عندما يمارسون خطأ ما، لا لأنهما يطلبان أَذيَّتهم، بل بالحري يرغبان في قيادتهم من الإهمال الطفولي وخطايا الصِبَا لبلوغ اليقظة الناضجة[13].

القديس باسيليوس الكبير

أنياب الوحوش المفترسة، العقارب، الأفاعي والسيف المُنتقِم لإهلاك الأشرار [30].

كان الإنسان سيدّا للمخلوقات الأرضية، وكانت الحيوانات المفترسة خاضعة لآدم وحواء، أما وقد عصى الإنسان الله في عنادٍ، صارت هذه الحيوانات مُرعِبة له، بل وصار الإنسان يقتل إخوته بالسيف. حين تذمَّر الشعب في البرية ترك الحيات المحرقة تلدغهم (عد 21: 5-6)، وحين استهزأ بعض الأولاد بأليشع النبي سمح بدبتين قتلتا منهم إثنين وأربعين شخصًا، وحينما أرسل ملك أشور أناسًا وثنيين يسكنون أرض كنعان بعد سبيه للشعب الإسرائيلي أرسل الله وحوشًا تفترسهم (2 مل 17: 24، 26). ما هذه الوحوش التي تنطلق علينا إلاَّ الخطايا التي يحفظنا الله منها مادمنا في حضرته نستجيب لصوته، فإن أعطيناه القفا لا الوجه يترك الوحوش تعدمنا أولادنا أي ثمارنا الداخلية وتقرض بهائمنا أي تفسد جسدنا؟!

يقول العلامة أوريجينوس: [كثيرة هي السيوف التي تعبر في أرضنا إن لم نحفظ ناموس الرب ونتبع وصاياه! ليدخل كل واحدٍ إلى نفسه، وليتأمل داخله لئلا تكون أرضنا أي جسدنا مُثَارة بروح الزنا أو مضطربة بروح الغضب والهياج، أو بحركة البخل، أو بقوس الشهوة واللذات... هذا يعرفه الرسول بولس إذ يقول: "هادمين ظنونًا وكل علوٍ يرتفع ضد معرفة الله" (2 كو 10: 5)، فلا نخضع لهذا السيف ولتلك الحروب بل يحفظ الرب أرضنا في أمان.]

إنها تفرح بتنفيذ وصيّته، وتستعد لخدمته على الأرض،

وعندما يحين الوقت لا تتعدَّى كلمته [31].

بالغريزة الطبيعية تخضع الحيوانات المفترسة لإرادة الله، ولا تتعدَّى كلمته، إذ يستخدمها الله أحيانًا للتأديب.

يرى القديس باسيليوس الكبير[14] أنه يليق بالمؤمن ألا يخاف من الحيوانات المفترسة والسامة إلخ، فإن الله سمح بها لتأديبنا، كما لفائدتنا. تشهد الحيوانات للإيمان. هل لك ثقة في الله؟ "على الأسد والصل (نوع خبيث من الحيات) تطأ، الشبل والثعبان تدوس" (مز 91: 13). بالإيمان لك القوة أن تدوس على الثعابين والعقارب. ألا ترى أن الأفعى التي نشبت في يد الرسول بولس وهو يجمع الحطب لم تؤذِه (أع 28: 3)، لأنها وجدت القدِّيس مملوءً إيمانًا؟ إن كان لك إيمان، فلا تخف من الحيوانات أكثر من خوفك من عدم إيمانك، الذي يجعلك عُرْضَة للفناء.

لذلك منذ البدء كنت مصمَّمًا ومُقَرِّرًا

وتركت هذا في الكتابة: [32]

جميع أعمال الربّ صالحة،

وهو سيوفِّر كلّ احتياج في ساعته [33].

v كن بشيرًا بصلاح الله، لأن الله يسيطر عليك بالرغم من عدم استحقاقك. بالرغم من أن دينك له عظيم جدًا، هكذا فإنه لا يُرَى مطالبًا إياك بالإيفاء بالكامل؛ ومن خلال أعمالك البسيطة جدًا يهبك مكافآت عظيمة. لا تدعو الله عادلاً، فإن عدله لا يُعلن في الأمور التي تخصك. وإن كان داود يدعوه عادلاً ومستقيمًا (مز 24: 8؛ 144: 17)، فإن ابنه يعلن لنا أنه صالح ورؤوف[15].

مار اسحق السرياني

v لا يمكن أن يُخفي نوره، ولا أن يبقى مجده بلا شاهد، ولا صلاحه لا يُتمتع به، أو أن يبقى كل ما يتعلق بالطبيعة الإلهية غير مُستخدم لصالح الإنسان كي يتمتع به ويشترك فيه. فإن كان الإنسان قد جاء إلى الوجود لهذا الغرض، أي ليشارك الله في صلاحه، فحتمًا في خلقته وُهب القدرة على التمتُّع بكل ما هو صالح. فتتمتع العين برؤية النور الحقيقي بمقتضى الشعاع المزروع فيها طبيعيًا، يجذب إليها ما هو مماثل له بقدرته الفطرية. بالمثل كان من الضروري وجود تماثل للطبيعة البشرية بالإلهية حتى يمكن خلال هذا التماثل أن تتلاحم مع ما هو متجانس معها. كان لابد للكائنات غير العاقلة سواء التي تعيش في الماء أو في الهواء أن يكون لها نظام يتكيف مع البيئة المحيطة بكل كائنٍ أن يجد عشيرته وما يتجانس معه، الواحد في الهواء، والآخر في الماء. هكذا لابد للإنسان الذي جاء إلى الوجود لكي يتمتَّع بصلاح الله أن يكون له شيء ما في طبيعته شبيه بما سيشارك فيه. لهذا تأهَّل الإنسان بالحياة والعقل والحكمة وكل صفات تليق بالله لكي خلال هذه كلها تنشأ فيه الرغبة نحو ما هو متجانس معه[16].

القديس غريغوريوس النيسي

فلا يقدر أحد أن يقول: "هذا أشرّ من ذاك"،

فإن كل الأمور تُسرّ جيدًا في وقتها [34].

عناية الله فائقة، كل الأمور تؤول للخير ما دمنا نستخدمها بما يليق وفي الوقت المناسب.

فالآن أنشدوا بكلّ قلبكم وصوتكم، وباركوا اسم الربّ [35].

يتحدَّث ابن سيراخ هنا عن خطة الله للخلاص كعمل الله الفائق الذي حقّقه بتجسد كلمة الله وتقديم نفسه ذبيحة عن البشرية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من وحي سيراخ 39

شريعتك تُفَرِّح قلبي!

v هب لي أن أكون أمينًا في تكريس حياتي لشريعتك.

لأنهل من خبرات الآباء البطاركة والأنبياء والرسل، أَتمتَّع بخبرات القديسين وأَتفهَّم حكمتهم.

أُبَكِّر إليك مع كل صباح، أعترف بخطاياي وأطلب حكمتك.

ألتمس عملك حتى مع الغرباء، يا محب كل الأمم!

v أفتخر بميثاقك، وأشتهي خلاص كل البشرية. أحرص على كل لحظة للتمتُّع بحكمتك،

فتستريح نفسي عندما تنطلق من الجسد! حكمتك تُحَوِّل حياتي إلى بدر كامل في نوره!

حكمتك ينبوع مياه حيّة تروي الورود المغروسة في داخلي.

v شريعتك تُحَوِّل حياتي إلى قيثارة روحية.

يعزف عليها روحك القدوس نشيد الحكمة ولحن الحب!

تكشف لي عن سرّ رعايتك للبشرية.

كل الأمور تعمل لبنيان أولادك المحبوبين،

ومن يعاند الحق تتحوَّل الأمور لتأديبه.

يعاني منه مقاوميك كتأديبٍ قاسٍ.

بينما يحسبه أبناؤك عطايا فائقة،

عجيب أنت في رعايتك وخطّتك وتدبيرك الإلهي!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1] Pastoral Care, 2:2 ترجمة: مجدي فهيم حنا.

[2] راجع الميمر 171 على ذلك المثل الذي قاله ربنا: يشبه ملكوت السماء رجلا ملكا صنع وليمة لابنه (مت 22: 1-14؛ لو 14: 15-22).

[3] On Levit 9: 8 : 4.

[4] Sermon 8: 2.

[5] Paedagogus, FOTC, vol. 23, p. 132-133.

[6] الفيلوكاليا، الجزء الأول، 1993، القديس أنطونيوس الكبير 170 نصًا عن حياة القداسة 150.

[7] الفيلوكاليا، الجزء الأول، 1993، القديس أنطونيوس الكبير 170 نصًا عن حياة القداسة 140.

[8] Regulae fusius tractatae 2:3.

[9] القديس باسيليوس الكبير: المعمودية المقدسة، ترجمة وإعداد الراهب القمص مرقريوس الأنبا بيشوي، ص 99.

[10] St. Jerome: Letter 22

[11] St. Augustine: Enchiridion, 75.

[12] Paedagogus, 2:8.

[13] In the Time of Famine and Drought, 2.

[14] Cf. Hexamaeron, 9.

[15] The Ascetical Homilies of Saint Isaac the Syrian, 1984, homily 51.

[16] Oratione Cat. 5 ترجمة الدكتورة نورا العجمي

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات سيراخ: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حكمة يشوع بن سيراخ بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Tadros-Yacoub-Malaty/26-Sefr-Yashoue-Ebn-Sirakh/Tafseer-Sefr-Yasho3-Ibn-Sira5__01-Chapter-39.html