St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   28-Sefr-Armia
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

إرميا 22 - تفسير سفر إرميا

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | دراسة في إرميا | الخلاص بالخليقة الجديدة | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | إرميا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نجد في هذا الإصحاح 3 رسائل إلى 3 ملوك من نسل الملك القديس يوشيا:-

1) بيت يهوآحاز - شلوم: الآيات (1-12).

2) يهوياقيم: الآيات (13-19).

3) يهوياكين - كنياهو: الآيات (20-30).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الرسالة الموجهة إلى بيت ملك يهوذا

الآيات 1-12:- "«هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: انْزِلْ إِلَى بَيْتِ مَلِكِ يَهُوذَا وَتَكَلَّمْ هُنَاكَ بِهذِهِ الْكَلِمَةِ، وَقُلِ: اسْمَعْ كَلِمَةَ الرَّبِّ يَا مَلِكَ يَهُوذَا الْجَالِسَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ، أَنْتَ وَعَبِيدُكَ وَشَعْبُكَ الدَّاخِلِينَ فِي هذِهِ الأَبْوَابِ. هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: أَجْرُوا حَقًّا وَعَدْلًا، وَأَنْقِذُوا الْمَغْصُوبَ مِنْ يَدِ الظَّالِمِ، وَالْغَرِيبَ وَالْيَتِيمَ وَالأَرْمَلَةَ. لاَ تَضْطَهِدُوا وَلاَ تَظْلِمُوا، وَلاَ تَسْفِكُوا دَمًا زَكِيًّا فِي هذَا الْمَوْضِعِ. لأَنَّكُمْ إِنْ فَعَلْتُمْ هذَا الأَمْرَ يَدْخُلُ فِي أَبْوَابِ هذَا الْبَيْتِ مُلُوكٌ جَالِسُونَ لِدَاوُدَ عَلَى كُرْسِيِّهِ رَاكِبِينَ فِي مَرْكَبَاتٍ وَعَلَى خَيْل. هُوَ وَعَبِيدُهُ وَشَعْبُهُ. وَإِنْ لَمْ تَسْمَعُوا لِهذِهِ الْكَلِمَاتِ فَقَدْ أَقْسَمْتُ بِنَفْسِي، يَقُولُ الرَّبُّ، إِنَّ هذَا الْبَيْتَ يَكُونُ خَرَابًا. لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ عَنْ بَيْتِ مَلِكِ يَهُوذَا: جِلْعَادٌ أَنْتَ لِي. رَأْسٌ مِنْ لُبْنَانَ. إِنِّي أَجْعَلُكَ بَرِّيَّةً، مُدُنًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ. وَأُقَدِّسُ عَلَيْكَ مُهْلِكِينَ، كُلَّ وَاحِدٍ وَآلاَتِهِ، فَيَقْطَعُونَ خِيَارَ أَرْزِكَ وَيُلْقُونَهُ فِي النَّارِ. وَيَعْبُرُ أُمَمٌ كَثِيرَةٌ فِي هذِهِ الْمَدِينَةِ، وَيَقُولُونَ الْوَاحِدُ لِصَاحِبِهِ: لِمَاذَا فَعَلَ الرَّبُّ مِثْلَ هذَا لِهذِهِ الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ؟ فَيَقُولُونَ: مِنْ أَجْلِ أَنَّهُمْ تَرَكُوا عَهْدَ الرَّبِّ إِلهِهِمْ وَسَجَدُوا لآلِهَةٍ أُخْرَى وَعَبَدُوهَا. « لاَ تَبْكُوا مَيْتًا وَلاَ تَنْدُبُوهُ. ابْكُوا، ابْكُوا مَنْ يَمْضِي، لأَنَّهُ لاَ يَرْجعُ بَعْدُ فَيَرَى أَرْضَ مِيلاَدِهِ. لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ عَنْ شَلُّومَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا، الْمَالِكِ عِوَضًا عَنْ يُوشِيَّا أَبِيهِ: الَّذِي خَرَجَ مِنْ هذَا الْمَوْضِعِ لاَ يَرْجِعُ إِلَيْهِ بَعْدُ. بَلْ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي سَبُوهُ إِلَيْهِ، يَمُوتُ. وَهذِهِ الأَرْضُ لاَ يَرَاهَا بَعْدُ."

يهوآحاز ذهب أسيراً إلى مصر. لذلك نجد أن الرسالة موجهة للعائلة المالكة. وتكون هي رسالة توجيه وإنذار لمن سيجلس على كرسي المملكة بعد يهوآحاز الأسير، وهو يهوياقيم. إنزل إلى بيت ملك يهوذا = قوله إنزل يشير= 1*إرمياء كنبي مركزه عالٍ وسامٍ أما الملك يهوآحاز بخطيته صار في أسفل موضع. 2*إشارة لذهاب الملك يهوآحاز إلى مصر كأسير.

آية (2) أنت وعبيدك وشعبك = إذاً فخطية الظلم والإغتصاب كانت عامة. ولو تاب الملك وحكم بالعدل لخاف الجميع وتابوا. وفي (4) العدل يعطي للمملكة إزدهاراً عكس (5) الخطية سبب الخراب. وفي (6) جلعاد أنت لي. رأس من لبنان = يشبه الملك بجلعاد أي الجبل العالي. ورأس من لبنان فجبال لبنان عالية. هكذا كَرَّمَ الله ملوك شعبه إسرائيل، فهم ثابتين كالجبل رؤوسهم مرتفعة (داود وسليمان) ثم أنظر عمل الخطية. إني أجعلك برية = أي خراباً وهذا الخراب سيتم عن طريق أدوات أُعِدَّها وأُفرِزها وأُخَصِّصها لذلك = أقدسها (7) فأنا الذي حددتهم لهذه الخدمة فيقطعون خيار أرزك = أليس الملك رأس من لبنان وجبال لبنان تتميز بشجر الأرز الذي هو بهاء لبنان. فهذا العدو سيقطع أرزك أي رؤسائك وملوكك الشامخين كالأرز الذي بعد أن يقطع سيلقى أيضاً في النار. وسبب كل هذا خيانة العهد (9،8).

في هذه الأيات قضاء بالموت في الأسر على الملك يهوآحاز الشرير مع أنه إبن ملك قديس هو يوشيا. وشلوم (11) هو يهو أحاز وقد ملكه الناس بعد يوشيا (2مل30:23) وراجع (1 أي 15:3) تجد إسم شلوم من أبناء يوشيا. ولم يكن هو البكر، لكن ملَّكَه الشعب على أمل أنه الأقوى لكن خاب ظنهم وعزله نخو فرعون مصر أيضاً وأسره إلى مصر. وفي (10) يطلب النبي من الشعب ان لا يبكوا ميتاً = أي لا يبكوا على يوشيا. وهذا بالرغم أن النبي نفسه بكى عليه وحرك الناس لتبكي عليه (2 أي 25:35). بل أن يبكوا على يهوأحاز لما سيحدث لهُ فهو لن يرجع من سبيه في مصر. إذاً هو الجدير بالرثاء وليس يوشيا، فيوشيا ذهب لقبره في كرامة وسلام ولم يرى الشر الذي أتى على شعبه. وأما يهوأحاز إبنه فهو حقاً الجدير بالرثاء فهو أسير بائس. فموت القديسين نحسدهم عليه ولكن حياة الأشرار تستحق الشفقة.

 

الرسالة الموجهة إلى يهوياقيم

الآيات 13-19:- "« وَيْلٌ لِمَنْ يَبْنِي بَيْتَهُ بِغَيْرِ عَدْل وَعَلاَلِيَهُ بِغَيْرِ حَقّ، الَّذِي يَسْتَخْدِمُ صَاحِبَهُ مَجَّانًا وَلاَ يُعْطِيهِ أُجْرَتَهُ. الْقَائِلُ: أَبْنِي لِنَفْسِي بَيْتًا وَسِيعًا وَعَلاَلِيَ فَسِيحَةً. وَيَشُقُّ لِنَفْسِهِ كُوًى وَيَسْقُفُ بِأَرْزٍ وَيَدْهُنُ بِمُغْرَةٍ. هَلْ تَمْلِكُ لأَنَّكَ أَنْتَ تُحَاذِي الأَرْزَ؟ أَمَا أَكَلَ أَبُوكَ وَشَرِبَ وَأَجْرَى حَقًّا وَعَدْلًا؟ حِينَئِذٍ كَانَ لَهُ خَيْرٌ. قَضَى قَضَاءَ الْفَقِيرِ وَالْمِسْكِينِ، حِينَئِذٍ كَانَ خَيْرٌ. أَلَيْسَ ذلِكَ مَعْرِفَتِي، يَقُولُ الرَّبُّ؟ لأَنَّ عَيْنَيْكَ وَقَلْبَكَ لَيْسَتْ إِلاَّ عَلَى خَطْفِكَ، وَعَلَى الدَّمِ الزَّكِيِّ لِتَسْفِكَهُ، وَعَلَى الاغْتِصَابِ وَالظُّلْمِ لِتَعْمَلَهُمَا. لِذلِكَ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ عَنْ يَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا: لاَ يَنْدُبُونَهُ قَائِلِينَ: آهِ يَا أَخِي! أَوْ آهِ يَا أُخْتِي! لاَ يَنْدُبُونَهُ قَائِلِينَ: آهِ يَا سَيِّدُ! أَوْ آهِ يَا جَلاَلَهُ! يُدْفَنُ دَفْنَ حِمَارٍ مَسْحُوبًا وَمَطْرُوحًا بَعِيدًا عَنْ أَبْوَابِ أُورُشَلِيمَ."

إبتداء من الآية (13) يتحول الكلام إلى يهوياقيم الذي خلف يهوأحاز وهو أيضاً ليس البكر لكنه أكبر من يهوأحاز. وكان هذا أسوأ من سلفه وكانت خطاياه الكبرياء والخيلاء، كأن كل واجب الملوك أن يظهروا عظماء. وليس الخطأ في العظمة في حد ذاتها بل في مشاعر الكبرياء التي تفسِد الإنسان، أضف إلى ذلك طريقة الحصول عليها فيبدو أن يهوياقيم بَنَى لنفسه قصراً فخماً إستخدم فيه خشب الأرز كبيت الله وإستخدم عمالاً بالسخرة لم يدفع لهم شيء فهو الملك وظلمهم. ولا ندري كيف حصل على الأموال هل بالسرقة أو الظلم أو فرض ضرائب جديدة على الشعب. فهي مصيبة أن يشتهي الإنسان ويسير وراء شهوته بل تحركه شهوته فيظلم الناس ليحققها. وفي (13) ويل لهذا الملك الذي بَنَى قصره بالظلم. وفي (14) المغرة = هي نوع من الألوان المستخدمة للدهانات. وفي (15) هل تملك لأنك تحاذى الأرز = أي هل تملك وتحس بالأمان لأنك أحطت نفسك بالأرز مثل بيت الله، أو هل تملك لأنك إرتفعت في قلبك وتشامخت فشابهت الأرز الشجر العالي؟ هل كبريائك هو ضرورة حتى تملك؟ أما أكل أبوك وشرب = ما ضاعف من خطية يهوياقيم أنه إبن رجل قديس. والله يسألهُ أن يقارن نفسه به. ألم يكن لأبوك كل الخير وأكل وشرب في فرح بالرغم من أنه لم يكن لهُ بيتاً فخماً مثل بيتك، ولكن سر فرح أبوك تواضعه وقداسته وهو لم يظلم أحداً. فكان الله راضياً عليه. حينئذ كان لهُ خير. وفي (16) من يقضي قضاء الفقير والمسكين يكون في هذا معرفة الرب فمن يعرف الرب يحكم بالحق والعدل. ثم لاحظ طريقة إرمياء وكلامه الصعب على يهوياقيم الملك، ولكن كلام الله لا يستطيع إرمياء أن يغير حرف منه، حتى لو كان هذا سيعرضه لخطورة من هذا الملك الشرير. وهذا الملك لن يبكيه أحد في موته ولن يرثيه أحد لظلمه ولوحشيته بل سيفرحون بموته عكس ما حدث مع أبيه الصالح يوشيا. بل يدفن دفن حمار وبلا مقبرة بل تجر جثته إلى أي جب ويطوحونها هناك. وهناك 3 نصوص مختلفة عن موت يهوياقيم أحدها هو هذا النص.

والنص الثاني :- (2مل6:24) ثم إضطجع يهوياقيم مع أبائه.

والنص الثالث:- (2 أي 6:36) قيده نبوخذ ناصر بسلاسل نحاس ليذهب بهِ إلى بابل.

ويبدو للوهلة الأولى أن النصوص مختلفة لكن يوسيفوس المؤرخ اليهودي يذكر أن نبوخذ نصر قتله في أورشليم وَرَمَى جثته بعيداً عن أسوار أورشليم. وخلاصة القول أن نصوص الكتاب المقدس الثلاثة مع قول يوسيفوس يمكن ضمهم معاً لنأخذ صورة كاملة عما حدث. فنبوخذ نصر قيده بسلاسل وكان مزمعاً أن يقوده لبابل رمزاً لإنتصاره ولكن يبدو أنه مات فجأة أو هو قتلهُ ورمى جثته في مهانة فأتَى بعض من الشعب وأخذوا جثته ودفنوها سراً حتى لا يثيروا نبوخذ نصر، دون أن يندبه أحد كما قال إرمياء تماماً.

 

الرسالة الموجهة إلى بيت ملك يهوذا

الآيات 20-30:- "«اِصْعَدِي عَلَى لُبْنَانَ وَاصْرُخِي، وَفِي بَاشَانَ أَطْلِقِي صَوْتَكِ، وَاصْرُخِي مِنْ عَبَارِيمَ، لأَنَّهُ قَدْ سُحِقَ كُلُّ مُحِبِّيكِ. تَكَلَّمْتُ إِلَيْكِ فِي رَاحَتِكِ. قُلْتِ: لاَ أَسْمَعُ. هذَا طَرِيقُكِ مُنْذُ صِبَاكِ، أَنَّكِ لاَ تَسْمَعِينَ لِصَوْتِي. كُلُّ رُعَاتِكِ تَرْعَاهُمُ الرِّيحُ، وَمُحِبُّوكِ يَذْهَبُونَ إِلَى السَّبْيِ. فَحِينَئِذٍ تَخْزَيْنَ وَتَخْجَلِينَ لأَجْلِ كُلِّ شَرِّكِ. أَيَّتُهَا السَّاكِنَةُ فِي لُبْنَانَ الْمُعَشِّشَةُ فِي الأَرْزِ، كَمْ يُشْفِقُ عَلَيْكِ عِنْدَ إِتْيَانِ الْمُخَاضِ عَلَيْكِ، الْوَجَعِ كَوَالِدَةٍ! حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ الرَّبُّ، وَلَوْ كَانَ كُنْيَاهُو بْنُ يَهُويَاقِيمَ مَلِكُ يَهُوذَا خَاتِمًا عَلَى يَدِي الْيُمْنَى فَإِنِّي مِنْ هُنَاكَ أَنْزِعُكَ، وَأُسَلِّمُكَ لِيَدِ طَالِبِي نَفْسِكَ، وَلِيَدِ الَّذِينَ تَخَافُ مِنْهُمْ، وَلِيَدِ نَبُوخَذْرَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ، وَلِيَدِ الْكَلْدَانِيِّينَ. وَأَطْرَحُكَ وَأُمَّكَ الَّتِي وَلَدَتْكَ إِلَى أَرْضٍ أُخْرَى لَمْ تُولَدَا فِيهَا، وَهُنَاكَ تَمُوتَانِ. أَمَّا الأَرْضُ الَّتِي يَشْتَاقَانِ إِلَى الرُّجُوعِ إِلَيْهَا، فَلاَ يَرْجِعَانِ إِلَيْهَا. هَلْ هذَا الرَّجُلُ كُنْيَاهُو وِعَاءُ خَزَفٍ مُهَانٍ مَكْسُورٍ، أَوْ إِنَاءٌ لَيْسَتْ فِيهِ مَسَرَّةٌ؟ لِمَاذَا طُرِحَ هُوَ وَنَسْلُهُ وَأُلْقُوا إِلَى أَرْضٍ لَمْ يَعْرِفُوهَا؟ يَا أَرْضُ، يَا أَرْضُ، يَا أَرْضُ اسْمَعِي كَلِمَةَ الرَّبِّ! هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: اكْتُبُوا هذَا الرَّجُلَ عَقِيمًا، رَجُلًا لاَ يَنْجَحُ فِي أَيَّامِهِ، لأَنَّهُ لاَ يَنْجَحُ مِنْ نَسْلِهِ أَحَدٌ جَالِسًا عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَحَاكِمًا بَعْدُ فِي يَهُوذَا."

هذه النبوة عن يهوياكين إبن يهوياقيم وهذا خلفه كملك لمدة ثلاثة شهور . وفي (21) تكلمت إليكِ في راحتك = فالله يحذر مبكراً، بينما الإنسان في راحته، قبل أن تأتي المشاكل. ولكنهم كانوا من يومهم غلاظ الرقبة. لذلك سيأتي عليهم رعب يجعلهم يستغيثون من فوق أعلى الأماكن = إصعدى على الجبال وأصرخي آية (20) حتى يسمع أحد صوتهم ولبنان وباشان جبال عالية وجبال عباريم على حدود موآب. ولكن هذه الصرخات ستكون في فراغ فكل رعاتك ذهبوا مع الريح (22)= ترعاهم الريح فهم ذهبوا للسبي والرعاة هم الحكام " وإضرب الراعي تتبدد الرعية " = فحينئذ تخزين. ومحبوكِ يذهبون إلى السبي = كل من إعتمدت عليهم ووثقت فيهم وتركتيني فهم لن يستطيعوا حتى أن ينقذوا أنفسهم لذلك تخزين. وفي (23) الساكنة لبنان = لبنان مشهور بجباله العالية وأرزه الشامخ وهذا يشير لكبريائهم وإطمئنانهم الزائف وثقتهم في أنفسهم وثرواتهم وحكمتهم. ولكن حين يتخلى الله عنهم سيتألمون كوجع الوالدة. مهما كان إرتفاع قلبهم حتى لو كانت معششة في الأرز. وكنياهو (24) هو يكنيا ولكنها صيغة تصغير إشارة ونبوة لصغر مدة حكمه. فالرب لا يبارك الأشرار. وما قيل عن كنياهو هو عكس قول الكتاب عن زربابل "أخذك يا زربابل وأجعلك كخاتم" (حج23:2). وزربابل هو الذي قاد الشعب في العودة من السبي. والخاتم على يده اليمنى = هو الختم الذي يمهر به الملوك القدماء معاملاتهم الرسمية لتكتسب السلطة وتصبح صالحة للتنفيذ فهو يحمل إمضاء الملك الرسمي. وكان يختم به على الشمع فهو أعز ما يمتلكه الملك أو هو رمز سلطته وقوته. ولكن يهوياكين كرئيس لشعب الرب ورمزاً لقوة الرب في حكم شعبه أو وكيلاً للرب قد رُفِضَ لشره. وأتى الله بوكيل آخر هو زربابل. وهكذا فطاعة زربابل أعادت البركة التي فُقِدَتْ بسبب خطية يكنيا وغيره. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وفي (25-27) وقوع يكنيا وأمه في يد نبوخذ نصر(الخطية حولته من خاتم في يد الله (إر 24:22) إلى عبد في السبي). ومات يكنيا وأمه في بابل وليس في أرضهم أورشليم. وفي (28) صار يكنيا كإناء مكسور. فمهما كانت قيمة هذا الإناء فهو حين يُكْسَر يُرْمَى، فلم يصبح لهُ قيمة. ولماذا طُرِحَ = (الأنبياء الكذبة قالوا أنه سيعود) بسبب خطيته وشهوته الأرضية، لذلك في (29) يا أرض يا أرض يا أرض = فهذا موجه لكل إنسان دنيوي أرضي متعلق بالأرضيات. فهذا عليه أن يسمع أن هذه الأرض زائلة ومكانهُ هو السماويات وأن تعلقه بالأرضيات يجعله يفقد السماويات. فيدفن في أرض لم يعرفوها. من إرتبط بالأرضيات سيعيش ويموت فيها ويدفن فيها "ومات الغنى ودُفِن". هذا نهايته ونهاية مسراته... ومات لعازر وحملته الملائكة" فلنترك الأرضيات فهي زائلة. وفي (30) لن يكون من نسلِهِ من يجلس على كرسي يهوذا = كرسي داود فالذي أتى بعده كان عمه صدقيا. وبموت صدقيا هذا إنتهى كرسي داود الزمني. وإنتظر العالم المسيح إبن داود الذي يجلس على عرش داود، على العرش الروحي، الذي يملك على قلوب المؤمنين بالحب وبصليبه. وقد حصل المسيح على عرشه هذا بطاعته التي هي مثال نموذجي سار عَليه زربابل من قبل فباركه الله. وخالف هذه الطاعة يكنيا فإنتهت مملكته. فيكنيا هو رمز آدم الذي خسر الجنة بسبب عدم الطاعة. وزربابل رمز للمسيح الذي حصل على لقب خاتم في يد الله. والمسيح هو ذراع الله وقوته. ونقرأ في (1أي17:3) أن يكنيا لهُ أولاد ويبدو أنهم ولدوا في السبي ولكن لم يجلس منهم أحد على العرش "وإبنا يكنيا أسير (أي المسبي) وشألتيئيل" وقد يكون إبنا يكنيا بالتبني، فشألتئيل إبن منسوب لناثان بدل سليمان ولنيري بدل يكنيا (لو3: 27،31). وبذلك يستمر عقيماً روحياً وجسدياً حسب الآية.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/28-Sefr-Armia/Tafseer-Sefr-Armya__01-Chapter-22.html