St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   28-Sefr-Armia
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

إرميا 39 - تفسير سفر إرميا

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | دراسة في إرميا | الخلاص بالخليقة الجديدة | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | إرميا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كما صنع إشعياء من قبل هكذا فعل إرمياء. فإشعياء بعد أن انتهت نبواته عن أشور روى قصة حصار أشور لأورشليم كتأكيد لنبواته. وهنا أرمياء يحكى قصة سقوط أورشليم حسب نبوته.

 

الآيات 1-10:- 1- في السنة التاسعة لصدقيا ملك يهوذا في الشهر العاشر اتى نبوخذراصر ملك بابل وكل جيشه إلى أورشليم وحاصروها. 2- وفي السنة الحادية عشرة لصدقيا في الشهر الرابع في تاسع الشهر فتحت المدينة. 3- ودخل كل رؤساء ملك بابل وجلسوا في الباب الاوسط نرجل شراصر وسمجرنبو وسرسخيم رئيس الخصيان ونرجل شراصر رئيس المجوس وكل بقية رؤساء ملك بابل. 4- فلما راهم صدقيا ملك يهوذا وكل رجال الحرب هربوا وخرجوا ليلا من المدينة في طريق جنة الملك من الباب بين السورين وخرج هو في طريق العربة. 5- فسعى جيش الكلدانيين وراءهم فادركوا صدقيا في عربات اريحا فاخذوه واصعدوه إلى نبوخذناصر ملك بابل إلى ربلة في ارض حماة فكلمه بالقضاء عليه. 6- فقتل ملك بابل بني صدقيا في ربلة أمام عينيه وقتل ملك بابل كل اشراف يهوذا. 7- و اعمى عيني صدقيا وقيده بسلاسل نحاس لياتي به إلى بابل. 8- أما بيت الملك و بيوت الشعب فاحرقها الكلدانيون بالنار ونقضوا أسوار أورشليم. 9- وبقية الشعب الذين بقوا في المدينة والهاربون الذين سقطوا له وبقية الشعب الذين بقوا سباهم نبوزرادان رئيس الشرط إلى بابل. 10- ولكن بعض الشعب الفقراء الذين لم يكن لهم شيء تركهم نبوزرادان رئيس الشرط في ارض يهوذا وأعطاهم كروما وحقولا في ذلك اليوم.

سقطت المدينة بعد أن إنتهت قوتها كما فقد شمشون قُوته. ولنلاحظ في نهاية الإصحاح السابق أن إرمياء في السجن ولم يعد يُزعج أحداً بنبواته، ثم تسقط أورشليم وتخرب وهذا ما يحدث تمامًا الآن. فصوت تبكيت الروح القدس داخلنا دائمًا ينذر ويحذر. لكن إذا قاومنا صوت الروح القدس يبدأ ينخفض وينخفض ثم يسكت في النهاية. ولكن النهاية تكون خراب لمن صنع هذا. فأرمياء كان هو صوت الله الذي أسكتوه وسجنوه. فماذا كانت النتيجة؟ خراب رهيب. ولاحظ أن من يُسكت صوت الروح داخله لا يعود يسمع صوت تبكيت وهذا معنى "أنهم يشربون الإثم كالماء". وفي الفترة التي سكت فيها أرمياء ولم يزعجهم صوت تبكيته، كانوا غالبًا ما يتمتعون بسلام زائف فيه الكثير من تحجر القلب والضمير وفيه البر الذاتي، وفيه صوت نسمعه كثيرًا من الخطاة الذين لا يريدون التوبة، أن الله حنون جدًا لا يمكنه أن يُعذب أحدًا. ولاحظ في (3) دخل كل رؤساء ملك بابل وجلسوا في الباب الأوسط = هذه تساوي "وذهب روح الرب من عند شاول وبغته روح رديء من قبل الرب" (1صم14:16) فباب المدينة هذا الذي كان يجلس فيه إلياقيم وحلقيا أي من يحملون اسم الرب (ياه) يجلس فيه الآن من يحمل اسم نبو وبيل الآلهة الوثنية. وهكذا كل من يحزن الروح القدس ويبقى قلبه فارغًا من مواهب وثمار الروح القدس يمتلئ قلبهُ من ثمار الشياطين وهي الكآبة والحزن والقلق. بل قد يُنزع الروح القدس من الإنسان "روحك يا رب لا تنزعه مني" وحينئذ يسكن في هذا الإنسان الشياطين مثل شاول، وهذا ما حدث للإنسان بعد سقوطه فلقد استعبدته الشياطين. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وفي (7) أعمى عيني صدقيا فهو قد امتنع أن يرى نور الله وأغلق عينيه أمام النور الواضح لكلمة الله. وخضع كل الشعب لملك بابل الطاغية (رمز الشيطان) وكلمة طاغية كلمة كلدانية تستعمل للسادة الكلدانيين كأن البابليين حينما يسودون يطغون أكثر من أي أحد آخر. ثم لاحظ نصيب الفقراء (10) وهذا لم يكن لهم يومًا ما  "أنزل الأعزاء عن الكراسي ورفع المتضعين" (لو52:1).

 

St-Takla.org Image: Zedekiah is taken to Babylon (Jeremiah 39:1-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: صدقيا يؤخذ لبابل (إرميا 39: 1-7)

St-Takla.org Image: Zedekiah is taken to Babylon (Jeremiah 39:1-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: صدقيا يؤخذ لبابل (إرميا 39: 1-7)

الآيات 11-18:- 11- واوصى نبوخذراصر ملك بابل على إرميا نبوزرادان رئيس الشرط قائلا. 12- خذه وضع عينك عليه ولا تفعل به شيئًا رديئا بل كما يكلمك هكذا افعل معه. 13- فارسل نبوزرادان رئيس الشرط ونبوشزبان رئيس الخصيان ونرجل شراصر رئيس المجوس وكل رؤساء ملك بابل. 14- ارسلوا فاخذوا إرميا من دار السجن واسلموه لجدليا بن أخيقام بن شافان ليخرج به إلى البيت فسكن بين الشعب. 15- وصارت كلمة الرب إلى إرميا إذ كان محبوسا في دار السجن قائلة. 16- اذهب وكلم عبد ملك الكوشي قائلًا هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل هانذا جالب كلامي على هذه المدينة للشر لا للخير فيحدث امامك في ذلك اليوم. 17- ولكنني انقذك في ذلك اليوم يقول الرب فلا تسلم ليد الناس الذين أنت خائف منهم. 18- بل انما انجيك نجاة فلا تسقط بالسيف بل تكون لك نفسك غنيمة لانك قد توكلت علي يقول الرب.

ما سبق من هذا الإصحاح يظهر قضاء الله على الأشرار. وفي هذه الآيات تظهر رحمته للأبرار. فنجد رحمة الله تحيط بأرمياء. بل أن الله يجعل هذا الملك الطاغية يحيط أرمياء بعنايته، ربما لمشورة أرمياء لصدقيا بأن يستسلم لملك بابل، ونبواته بخراب أورشليم ولكن هذا السبب هو ظاهري فقط لكن المهم أن الله استخدم ملك بابل ليحافظ على أرمياء، مع ملاحظة أن أرمياء قد تنبأ أيضًا بخراب بابل. وهكذا بولس الرسول وجد احترامًا من أغريباس الملك لم يجده عند حنانيا الكاهن. وهذا ما حدث لأرمياء كان الله قد سبق وأنبأه به (11:15). ولاحظ أن أرمياء كان أمينًا مع الله فلم يتخل عنه الله. وما صنعه الله لأرمياء صنعه لعبد ملك الكوشي، وكافأه على عمل رحمته. وكانت هذه الحادثة قد حدثت أثناء سجن أرمياء ولكنها مذكورة هنا لإظهار مراحم الله لرجالهُ. والله ينبئ عبد ملك أنه سينجو من الخراب الآتي على أورشليم. حقًا من يضع ثقته في الله لا يخزيه أبدًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/28-Sefr-Armia/Tafseer-Sefr-Armya__01-Chapter-39.html