St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary  >   12_S
 

قاموس الكتاب المقدس | دائرة المعارف الكتابية المسيحية

شرح كلمة

أسوار أورشليم | سور

 

اسم أحد أبواب أورشليم، لعله كان الباب الذي يؤدي من القصر الملكي إلى أفنية الهيكل. وقد أوقف يهوياداع الكاهن عنده ثلث قوة السعاة والجلادين، التي أعدها لحراسة الملك عند القضاء على الملكة الشريرة عَثليْا (2 مل 11: 6) ويسمى هذا الباب أيضا "باب الأساس" (2 أخ 23: 5).


St-Takla.org Image: Nehemiah Rebuilding Jerusalem Walls

صورة في موقع الأنبا تكلا: النبي نحميا يبني أسوار أورشليم

 ويرّجح أن الأسوار اليبوسية كانت تحيط بالتل الجنوبي الشرقي في أورشليم الذي يقع إلى جنوبي منطقة الهيكل وبعد أن أخذ الملك داود المدينة حصّن هذا السور (2صم 5: 9 و1 أخبار 11: 8) بما في ذلك "ملو" التي كانت على ما يرّجح قلعة للطرف الشمالي للتلّ. وبنى سليمان سورًا حول أورشليم بما في ذلك الهيكل والقصر المشيدان على التل الأوسط الشرقي (1مل 3: 1) ولكن لا يعرف مكان سور سليمان على وجه التحقيق. وأما باب الزاوية المذكور في عصر اميصا (2مل 14: 13) فيحتمل أنه كان بالقرب من مكان باب يافا أو باب الخليل، ويدل هذا على أن المدينة كانت تشمل التلّ الجنوبي الغربي. وكان السور الجنوبي الغربي للمدينة في عصر ارميا يصل إلى طرف وادي ابن هنّوم الذي هو الآن وادي الربابة (إر 19: 2) وكان السور الذي إلى الشمال في ذلك الحين، أي في القرن السابع قبل الميلاد، وكان يقع إلى شمال غربي الهيكل (2مل 22: 14).

ويصف نحميا في نحم 2: 12-15 كيف أنه شاهد الأسوار والأبواب التي هدمها البابليون ويخبرنا في نحميا أصحاح 3 كيف أصلح الشعب هذه الأسوار وهذه الأبواب ورمموها. وقد هدم انطيوخس أبيفانيس اسوار أورشليم في القرن الثاني قبل الميلاد (1 مكا 4: 60 و12: 36 و13: 10). وقد حصن هيرودس الكبير سور أورشليم وبنى فيها أبراجًا وبعض ما عمله هو أساس القلعة الموجودة في الوقت الحاضر في الزاوية الجنوبية الشرقية للمدينة وعند المكان الذي كان مبكى اليهود فيما قبل.

أما مكان السور على وجه التحقيق كما كان في أيام يسوع المسيح فغير يقيني. ويظن كثيرون من العلماء أن السور كان يتجه بحيث يجعل موقع كنيسة القيامة خارج المدينة وهذه هي وجهة النظر التقليدية. أما غيرهم فيظنون أن الأسوار كانت تشمل داخلها موقع هذه الكنيسة، وفي هذه الحال لا يكون هذا هو مكان الصلب الذي كان خارج المدينة (عب 13: 12). وقد بنى هيرودس اغريباس الأول السور الشمالي الثالث وقد اكتشفت بعض بقاياه شمالي السور الحالي. وفي سنة 132 ميلادية بنى الإمبراطور الروماني هدريان سورًا كان في الغالب مبنيًا في مكان الأسوار الحالية وقد أقامها السلطان التركي سليمان في القرن السادس عشر بعد الميلاد. ويوجد في الأسوار الحالية 34 برجًا وثمانية أبواب.

 

* انظر أيضًا: سور أورشليم الجديدة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-002-Holy-Arabic-Bible-Dictionary/12_S/S_154_1.html