St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   01-Sefr-El-Takween
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

التكوين 40 - تفسير سفر التكوين

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | مقدمة أسفار موسى الخمسة | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لقد سمح الله ليوسف بالسجن. فالله تكمل خطته ببعض الآلام.

 

آية 2:

" 2 فسخط فرعون على خصييه رئيس السقاة ورئيس الخبازين".

خصييه = أي أن مركزهما سام جدًا.

 

الآيات 4-8:

" 4 فاقام رئيس الشرط يوسف عندهما فخدمهما وكانا اياما في الحبس 5 وحلما كلاهما حلما في ليلة واحدة كل واحد حلمه كل واحد بحسب تعبير حلمه ساقي ملك مصر وخبازه المحبوسان في بيت السجن 6 فدخل يوسف اليهما في الصباح ونظرهما وإذا هما مغتمان 7 فسال خصيي فرعون اللذين معه في حبس بيت سيده قائلًا لماذا وجهاكما مكمدان اليوم 8 فقالا له حلمنا حلما وليس من يعبره فقال لهما يوسف أليست لله التعابير قصا علي "

فخدمهما.. فسأل لماذ وجهاكما مكمدان: لم يجدا من يخدمهما بأمانة ورقة مثل يوسف. وهي خدمة أن يسألهما عما يحزنهما ويعزيهما بقدر إمكانه. ولاحظ قول يوسف أليس لله التعابير = فهو في كل كلامه يعطي المجد لله.

 

الآيات 9-19:

St-Takla.org Image: The chief butler and the chief baker try to understand the interpretation of each of the dreams (Genesis 40:5-8) صورة في موقع الأنبا تكلا: الساقي والخباز يبحثان عن مفسر للأحلام (تكوين 40: 5-8)

St-Takla.org Image: The chief butler and the chief baker try to understand the interpretation of each of the dreams (Genesis 40:5-8)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الساقي والخباز يبحثان عن مفسر للأحلام (تكوين 40: 5-8)

" 9 فقص رئيس السقاة حلمه على يوسف وقال له كنت في حلمي وإذا كرمة امامي 10 وفي الكرمة ثلاثة قضبان وهي إذ افرخت طلع زهرها وانضجت عناقيدها عنبا 11 وكانت كاس فرعون في يدي فاخذت العنب وعصرته في كاس فرعون واعطيت الكاس في يد فرعون 12 فقال له يوسف هذا تعبيره الثلاثة القضبان هي ثلاثة أيام 13 في ثلاثة أيام أيضًا يرفع فرعون راسك ويردك إلى مقامك فتعطي كاس فرعون في يده كالعادة الأولى حين كنت ساقيه 14 وانما إذا ذكرتني عندك حينما يصير لك خير تصنع إلى احسانا وتذكرني لفرعون وتخرجني من هذا البيت 15 لأني قد سرقت من ارض العبرانيين وهنا أيضًا لم افعل شيئًا حتى وضعوني في السجن 16 فلما راى رئيس الخبازين أنه عبر جيدا قال ليوسف كنت أنا أيضًا في حلمي وإذا ثلاثة سلال حوارى على راسي 17 وفي السل الاعلى من جميع طعام فرعون من صنعة الخباز والطيور تاكله من السل عن راسي 18 فاجاب يوسف وقال هذا تعبيره الثلاثة السلال هي ثلاثة أيام 19 في ثلاثة أيام أيضًا يرفع فرعون راسك عنك ويعلقك على خشبة وتاكل الطيور لحمك عنك "

 الخصيان يشيران إلي جنس البشرية الساقط وهو ينقسم قسمين. الأول يجتاز الغضب بالإيمان فيعبر إلي الملكوت والآخر في جحوده يفقد حياته أبديًا. وهنا يوسف حين يخبر كليهما بمصيره فهو يمثل المسيح الذي يخبرنا عن مصير كل قسم منا:

(يو 29:5) وقد قسم المسيح البشرية هكذا لقسمين في مثل العذارى الحكيمات والجاهلات. ولاحظ أن رقم 3 أي الثلاث أيام التي حلم بها كلاهما تشير لفترة الموت وبعدها القيامة التي تكون في اليوم الثالث ويذكر أن يوسف ضعف حين طلب من الساقي (آية 14) أن يذكره أمام فرعون. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ولذلك ركز الوحي علي أن الساقي قد نسيه (22:40). ولنلاحظ أن اللص اليمين طلب من المسيح أن يذكره فلم ينساه المسيح بل قال "اليوم تكون معي في الفردوس" وأما من طلب من البشر أن يذكروه فنسوه. وأعتقد أن هذا الدرس لنا نحن حتى لا نطلب أن يذكرنا البشر. بل نصلي لمن لا ينسي. والله جعل الساقي ينسى يوسف لأنه لو ذكره في هذه الفترة ربما كان فرعون قد أفرج عنه وكان يوسف قد ذهب لأبيه وتعطلت قصة الخلاص ولما أنقذ أحدًا من المجاعة. فنقول أن الله جعل الساقي ينسي حتى تكمل خطة الله. ولكن من الصعب أن نلوم يوسف علي طلبه للساقي وهو في هذه الظروف القاسية. وهو درس لنا لنضع ثقتنا في الله.

ثلاث سلال حوَاري = حوَاري هي نفس الكلمة التي ترجمت سابقًا سميذ (تك 6:18) أي دقيق فاخر. يعلق جسدك = هي عقوبة مخيفة عند المصريين فهو لن يحنط جسده وبالتالي حسب عقيدة قدماء المصريين فلن تكون له قيامة. ولاحظ أن يوسف لم يجرح زوجة فوطيفار ولم يفضحها أمام الساقي والخباز.

 

الآيات (20-23):- "فَحَدَثَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ، يَوْمِ مِيلاَدِ فِرْعَوْنَ، أَنَّهُ صَنَعَ وَلِيمَةً لِجَمِيعِ عَبِيدِهِ، وَرَفَعَ رَأْسَ رَئِيسِ السُّقَاةِ وَرَأْسَ رَئِيسِ الْخَبَّازِينَ بَيْنَ عَبِيدِهِ. وَرَدَّ رَئِيسَ السُّقَاةِ إِلَى سَقْيِهِ، فَأَعْطَى الْكَأْسَ فِي يَدِ فِرْعَوْنَ. وَأَمَّا رَئِيسُ الْخَبَّازِينَ فَعَلَّقَهُ، كَمَا عَبَّرَ لَهُمَا يُوسُفُ. وَلكِنْ لَمْ يَذْكُرْ رَئِيسُ السُّقَاةِ يُوسُفَ بَلْ نَسِيَهُ."

تدبير الله الله يُدبِّر أمورنا بينما نحن لا ندرى. فالله بدأ تدبير خروج يوسف للمجد بأحلام وضعها الله فى رأس الساقى والخباز. وهناك إحتمال كبير أن يوسف كان قد ظن أن الله نسيه، لذلك طلب معونة الساقى ليذكره أمام فرعون. ولكن الله ينفذ إرادته فى ملء الزمان. فجعل الله الساقى أن ينسى قصة يوسف، وفى الوقت الذى رآه الله مناسباً تذكر الساقى يوسف حين أعطى الله حلم فرعون. الله يدبر كل أمور حياتنا بينما أننا فى ضعفنا نظن أن الله قد نسينا إذا طالت مدة التجربة المؤلمة. ولكن فى النهاية يخرج الله من الجافى حلاوة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/01-Sefr-El-Takween/Tafseer-Sefr-El-Takwin__01-Chapter-40.html