St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التكوين 48 - تفسير سفر التكوين

 

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اَلأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالأَرْبَعُونَ

يعقوب يبارك أفرايم ومنسى

 

(1) مرض يعقوب ومباركته ليوسف (ع1-7)

(2) بركة يعقوب لأفرايم ومنسى (ع8-22)

 

(1) مرض يعقوب ومباركته ليوسف (ع1-7):

1 وَحَدَثَ بَعْدَ هَذِهِ الأُمُورِ أَنَّهُ قِيلَ لِيُوسُفَ: «هُوَذَا أَبُوكَ مَرِيضٌ». فَأَخَذَ مَعَهُ ابْنَيْهِ مَنَسَّى وَأَفْرَايِمَ. 2 فَأُخْبِرَ يَعْقُوبُ وَقِيلَ لَهُ: «هُوَذَا ابْنُكَ يُوسُفُ قَادِمٌ إِلَيْكَ». فَتَشَدَّدَ إِسْرَائِيلُ وَجَلَسَ عَلَى السَّرِيرِ. 3 وَقَالَ يَعْقُوبُ لِيُوسُفَ: «اللهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ظَهَرَ لِي فِي لُوزَ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ وَبَارَكَنِي. 4 وَقَالَ لِي: هَا أَنَا أَجْعَلُكَ مُثْمِرًا وَأُكَثِّرُكَ وَأَجْعَلُكَ جُمْهُورًا مِنَ الأُمَمِ وَأُعْطِي نَسْلَكَ هَذِهِ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِكَ مُلْكًا أَبَدِيًّا. 5 وَالْآنَ ابْنَاكَ الْمَوْلُودَانِ لَكَ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَبْلَمَا أَتَيْتُ إِلَيْكَ إِلَى مِصْرَ هُمَا لِي. أَفْرَايِمُ وَمَنَسَّى كَرَأُوبَيْنَ وَشَمْعُونَ يَكُونَانِ لِي. 6 وَأَمَّا أَوْلاَدُكَ الَّذِينَ تَلِدُ بَعْدَهُمَا فَيَكُونُونَ لَكَ. عَلَى اسْمِ أَخَوَيْهِمْ يُسَمُّونَ فِي نَصِيبِهِمْ. 7 وَأَنَا حِينَ جِئْتُ مِنْ فَدَّانَ مَاتَتْ عِنْدِي رَاحِيلُ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ فِي الطَّرِيقِ إِذْ بَقِيَتْ مَسَافَةٌ مِنَ الأَرْضِ حَتَّى آتِيَ إِلَى أَفْرَاتَةَ. فَدَفَنْتُهَا هُنَاكَ فِي طَرِيقِ أَفْرَاتَةَ (الَّتِي هِيَ بَيْتُ لَحْمٍ)».

 

ع1، 2: سمع يوسف بمرض أبيه وشعر أنه قد يكون مرض الوفاة، فأسرع بابنيه أفرايم ومنسى ليباركهما قبل وفاته. ولما علم يعقوب بمجئ يوسف تشدد رغم ضعفه وجلس على سريره.

 

ع3، 4: ملكًا أبديًا: ليس فقط لنسل يعقوب في كنعان بل لأن كنعان ترمز إلى ملكوت السموات فيرثها المؤمنون بالمسيح الذي من نسل يعقوب، فالمٌلك لا يقتصر على المٌلك الأرضى الذي تم في العهد القديم ولكنه يرمز للملك السماوى الذي يتم في العهد الجديد.

أعلن يعقوب ليوسف أن الله قد ظهر له في لوز التي سميت فيما بعد بيت إيل، حينما كان هاربًا من وجه عيسو ثم مرة ثانية عند عودته من عند خاله لابان، وباركه ووعده بنسل كثير وبميراث أرض كنعان، فهو يعلن له أن البركة التي سيعطيها له ولأولاده هي من الله مصدر البركات. كما أن الكنيسة تبارك أولادها من الروح القدس الحالّ فيها.

تمتع ببركات الكنيسة من خلال الصلوات والأسرار المقدسة حتى تصبح مصدر بركة لكل من تقابله وكل مكان تذهب إليه فتكون نورًا للعالم وملحًا للأرض.

 

ع5، 6: أعطى يعقوب بركة ليوسف نصيبين بدلًا من نصيب واحد الذي أعطاه لكل أخ من إخوته وذلك بسبب محبته وتميزه في التسامح والعطاء وبهذا قد صار يوسف هو البكر (1 أى5: 1) بدلًا من رأوبين الذي فقد بكوريته باضطجاعه مع امرأة أبيه (تك 35: 21-26)، فيكون ابنا يوسف في ميراثهما مثل باقي إخوة يوسف في الميراث، أما الأولاد الذين يعطيهم الله ليوسف بعد أفرايم ومنسى فيرثون في أرض الميعاد تبعًا لأخويهم أفرايم ومنسى أي لا يكون لهم نصيب ثالث لأن نصيب يوسف أصبح هو نصيبى أفرايم ومنسى.

 

ع7: فيما كان يعقوب يبارك يوسف، تذكر والدته راحيل التي كان يحبها جدًا والتي دفنها بجوار أفراتة التي هي بيت لحم وذلك ليربط قلب ابنه يوسف بأرض الموعد كنعان، فيشعر أنه غريب في أرض مصر رغم تسلطه عليها.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider

St-Takla.org Image: Mosaic of the 12 Tribes of Israel. From Givat Mordechai synagogue wall in Jerusalem. Top row, right to left: Reuben, Judah, Dan, Asher - Middle: Simeon, Issachar, Naphtali, Joseph - Bottom: Levi, Zebulun, Gad, Benjamin - by Ori229 صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء تصور أسباط إسرائيل الاثني عشر (الـ12 سبطا)، من حائط مجمع جيفات مردخاي في أورشليم. بأعلى (من اليمين لليسار): سبط رأوبين - سبط يهوذا - سبط دان - سبط أشير | بالوسط: سبط شمعون - سبط يساكر - سبط نفتالي - سبط يوسف | بأسفل: سبط لاوي - سبط زبولون - سبط جاد - سبط بنيامين -- لأوري229

St-Takla.org Image: Mosaic of the 12 Tribes of Israel. From Givat Mordechai synagogue wall in Jerusalem. Top row, right to left: Reuben, Judah, Dan, Asher - Middle: Simeon, Issachar, Naphtali, Joseph - Bottom: Levi, Zebulun, Gad, Benjamin - by Ori229 - Click on each one for more about that tribe in Arabic.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء تصور أسباط إسرائيل الاثني عشر (الـ12 سبطا)، من حائط مجمع جيفات مردخاي في أورشليم. بأعلى (من اليمين لليسار): سبط رأوبين - سبط يهوذا - سبط دان - سبط أشير | بالوسط: سبط شمعون - سبط يساكر - سبط نفتالي - سبط يوسف | بأسفل: سبط لاوي - سبط زبولون - سبط جاد - سبط بنيامين -- لأوري229 - اضغط على صورة السبط لتقرأ المزيد عنه هنا في موقع الأنبا تكلا.

(2) بركة يعقوب لأفرايم ومنسى (ع8-22):

8 وَرَأَى إِسْرَائِيلُ ابْنَيْ يُوسُفَ فَقَالَ: «مَنْ هَذَانِ؟». 9 فَقَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ: «هُمَا ابْنَايَ اللَّذَانِ أَعْطَانِيَ اللهُ هَهُنَا». فَقَالَ: «قَدِّمْهُمَا إِلَيَّ لِأُبَارِكَهُمَا». 10 وَأَمَّا عَيْنَا إِسْرَائِيلَ فَكَانَتَا قَدْ ثَقُلَتَا مِنَ الشَّيْخُوخَةِ لاَ يَقْدُِرُ أَنْ يُبْصِرَ فَقَرَّبَهُمَا إِلَيْهِ فَقَبَّلَهُمَا وَاحْتَضَنَهُمَا. 11 وَقَالَ إِسْرَائِيلُ لِيُوسُفَ: «لَمْ أَكُنْ أَظُنُّ أَنِّي أَرَى وَجْهَكَ وَهُوَذَا اللهُ قَدْ أَرَانِي نَسْلَكَ أَيْضًا». 12 ثُمَّ أَخْرَجَهُمَا يُوسُفُ مِنْ بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ وَسَجَدَ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ. 13 وَأَخَذَ يُوسُفُ الِاثْنَيْنِ أَفْرَايِمَ بِيَمِينِهِ عَنْ يَسَارِ إِسْرَائِيلَ وَمَنَسَّى بِيَسَارِهِ عَنْ يَمِينِ إِسْرَائِيلَ وَقَرَّبَهُمَا إِلَيْهِ. 14 فَمَدَّ إِسْرَائِيلُ يَمِينَهُ وَوَضَعَهَا عَلَى رَأْسِ أَفْرَايِمَ وَهُوَ الصَّغِيرُ وَيَسَارَهُ عَلَى رَأْسِ مَنَسَّى. وَضَعَ يَدَيْهِ بِفِطْنَةٍ فَإِنَّ مَنَسَّى كَانَ الْبِكْرَ. 15 وَبَارَكَ يُوسُفَ وَقَالَ: «اللهُ الَّذِي سَارَ أَمَامَهُ أَبَوَايَ إِبْرَاهِيمُ وَإِسْحَاقُ - اللهُ الَّذِي رَعَانِي مُنْذُ وُجُودِي إِلَى هَذَا الْيَوْمِ - 16 الْمَلاَكُ الَّذِي خَلَّصَنِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ يُبَارِكُ الْغُلاَمَيْنِ. وَلْيُدْعَ عَلَيْهِمَا اسْمِي وَاسْمُ أَبَوَيَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ. وَلْيَكْثُرَا كَثِيرًا فِي الأَرْضِ». 17 فَلَمَّا رَأَى يُوسُفُ أَنَّ أَبَاهُ وَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى رَأْسِ أَفْرَايِمَ سَاءَ ذَلِكَ فِي عَيْنَيْهِ فَأَمْسَكَ بِيَدِ أَبِيهِ لِيَنْقُلَهَا عَنْ رَأْسِ أَفْرَايِمَ إِلَى رَأْسِ مَنَسَّى. 18 وَقَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ: «لَيْسَ هَكَذَا يَا أَبِي لأَنَّ هَذَا هُوَ الْبِكْرُ. ضَعْ يَمِينَكَ عَلَى رَأْسِهِ». 19 فَأَبَى أَبُوهُ وَقَالَ: «عَلِمْتُ يَا ابْنِي عَلِمْتُ! هُوَ أَيْضًا يَكُونُ شَعْبًا وَهُوَ أَيْضًا يَصِيرُ كَبِيرًا. وَلَكِنَّ أَخَاهُ الصَّغِيرَ يَكُونُ أَكْبَرَ مِنْهُ وَنَسْلُهُ يَكُونُ جُمْهُورًا مِنَ الأُمَمِ». 20 وَبَارَكَهُمَا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ قَائِلًا: «بِكَ يُبَارِكُ إِسْرَائِيلُ قَائِلًا: يَجْعَلُكَ اللهُ كَأَفْرَايِمَ وَكَمَنَسَّى». فَقَدَّمَ أَفْرَايِمَ عَلَى مَنَسَّى. 21 وَقَالَ إِسْرَائِيلُ لِيُوسُفَ: «هَا أَنَا أَمُوتُ وَلَكِنَّ اللهَ سَيَكُونُ مَعَكُمْ وَيَرُدُّكُمْ إِلَى أَرْضِ آبَائِكُمْ. 22 وَأَنَا قَدْ وَهَبْتُ لَكَ سَهْمًا وَاحِدًا فَوْقَ إِخْوَتِكَ أَخَذْتُهُ مِنْ يَدِ الأَمُورِيِّينَ بِسَيْفِي وَقَوْسِي».

 

ع8-10: ضعفت عينا يعقوب من الشيخوخة فسأل يوسف عن الرجلين اللذين معه، فقد بلغ يوسف وقتذاك 56 عامًا من عمره أما أفرايم ومنسى فكانا شابين في أوائل العشرينات، فقال له يوسف أنهما ابناى اللذان وهبهما لى الله في مصر ثم قربهما إلى أبيه فاحتضنهما وقبَّلهما.

 

ع11، 12: أعلن يعقوب فرحته برؤية واحتضان ابنى يوسف وقال له لقد كنت أتمنى أن أراك، فأعطانى الله ليس فقط أن أراك بل وأولادك أيضًا. ولما أخرج الحفيدين من بين ركبتيه وأحضانه، إذ كان متمسكًا بهما فرحًا بلقائهما، حينئذ سجد الحفيدان لجدّهما احترامًا وتوقيرًا. وكلمة سجد مذكورة في الترجمة السبعينية سجدا.

 

ع13، 14: قرَّب يوسف ابنيه، منسى البكر عن يمين يعقوب وأفرايم الأصغر عن يساره، ليعطى البركة الأكبر للبكر. أما يعقوب فأعلمه الله أن الصغير يكون بركة أكبر من البكر فوضع يده اليمنى على أفرايم واليسرى على منسى، وبهذا تكون يداه بشكل صليب رمزًا لكل بركات العهد الجديد التي تأتى خلال صليب ربنا يسوع المسيح.

 

ع15، 16: بارك يعقوب ابنى يوسف بالبركات التالية:

  1. بركة الله الذي رعاه هو وآباءه يرعاهما بعنايته.

  2. بركة الله الذي خلّصه بملاكه من ضيقات كثيرة، مثل تعرضه للقتل بيد عيسو ثم استغلال لابان ومطاردته له وحمايته من القبائل المحيطة به بعد قتل قبيلة شكيم، يبارك الحفيدين ويخلصهما من كل ضيقة.

  3. ينالا بركة اسم جدهما يعقوب وآبائه إسحق وإبراهيم عندما يرثا أرض الميعاد كوعد الله.

  4. بركة في النسل الكثير.

 

ع17-19: إستاء يوسف من إعطاء البركة الأكبر لأفرايم الصغير وظن أن هذا بسبب ضعف نظر أبيه يعقوب، فحاول تحريك يده اليمنى من على رأس أفرايم إلى منسى وقال له أن منسى هو البكر، فأجابه يعقوب قد أعلمنى الله أن منسى سيكون مباركًا ولكن أخاه الأصغر يكون مثمرًا وبركة أكثر من أخيه. وقد حدث هذا فعلًا كما يظهر من تاريخ شعب أفرايم فيما يلي :

  1. خرج منه عظماء مثل يشوع بن نون وصموئيل النبي.

  2. كان عدده كبيرًا، ففى أول إحصاء عمل في أيام موسى كان عدد المجندين من أفرايم 40500 أما منسى فكان عددهم 32200 (عد1: 32-35).

  3. كانت شيلوه التي وضعت فيها خيمة الاجتماع فترة من الزمن إحدى مدن أفرايم (1 صم1: 3).

  4. انقسم سبط منسى في سكنه، فسكن نصفه شرق نهر الأردن فاختلط بالوثنيين أما النصف الآخر فسكن غربه مما أدى إلى ضعف السبط.

 

ع20: بارك يعقوب ابنى يوسف فصارا بركة حتى كان يكنى بهما عن البركة فيقال يباركك الله مثل أفرايم ومنسى. وقدم أفرايم عن منسى لأنه سيصير بركة أكبر، وكانت تسمى مملكة إسرائيل أحيانًا أفرايم لكبر سبط أفرايم.

الله يعطى بركته للكبير أو الصغير فتشدّد وآمن بالله واطلب معونته وبركته مهما كنت صغيرًا أو مرذولًا ومهملًا، فببركة الله وإيمانك تصير عظيمًا.

 

ع21: أكد يعقوب ليوسف ابنه قبل أن يموت بوعد الله أن يعطيهم أرض كنعان فيردهم من مصر إليها ليرثوها.

 

ع22: قال ليوسف أنه وهبه نصيبًا (سهمًا) أكثر من إخوته كما سبق وقال أنه جعل لأفرايم ومنسى ميراثًا مثل باقي إخوة يوسف. ويضيف هنا معلومة جديدة أنه استولى على بعض الأراضي من الأموريين، ليس فقط القطعة التي اشتراها من حمور أبى شكيم ولكنه قد يكون تعرض لاعتداء بعض الأموريين على قطعة أرضه التي هناك فحاربهم واسترد أرضه واستولى على بعض أراضيهم المجاورة. وقد وهب الأرض والبئر التي فيها ليوسف كما ذكر في (يو4: 5، 6).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/genesis/chapter-48.html