St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التكوين 31 - تفسير سفر التكوين

 

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اَلأَصْحَاحُ الْحَادِي وَالثَّلاَثُونَ

رجوع يعقوب إلى كنعان

 

(1) رحيل يعقوب (ع1-21)

(2) سعي لابان وراء يعقوب (ع22-25)

(3) عِتاب بين لابان ويعقوب (ع26-42)

(4) معاهدة الصلح (ع43-55)

 

(1) رحيل يعقوب (ع1-21):

1 فَسَمِعَ يَعْقُوبُ بَنِي لاَبَانَ يَقُولُونَ: «أَخَذَ يَعْقُوبُ كُلَّ مَا كَانَ لأَبِينَا وَمِمَّا لأَبِينَا صَنَعَ كُلَّ هَذَا الْمَجْدِ». 2 وَنَظَرَ يَعْقُوبُ وَجْهَ لاَبَانَ وَإِذَا هُوَ لَيْسَ مَعَهُ كَأَمْسٍ وَأَوَّلَ مِنْ أَمْسِ. 3 وَقَالَ الرَّبُّ لِيَعْقُوبَ: «ارْجِعْ إِلَى أَرْضِ آبَائِكَ وَإِلَى عَشِيرَتِكَ فَأَكُونَ مَعَكَ». 4 فَأَرْسَلَ يَعْقُوبُ وَدَعَا رَاحِيلَ وَلَيْئَةَ إِلَى الْحَقْلِ إِلَى غَنَمِهِ 5 وَقَالَ لَهُمَا: «أَنَا أَرَى وَجْهَ أَبِيكُمَا أَنَّهُ لَيْسَ نَحْوِي كَأَمْسِ وَأَوَّلَ مِنْ أَمْسِ. وَلَكِنْ إِلَهُ أَبِي كَانَ مَعِي. 6 وَأَنْتُمَا تَعْلَمَانِ أَنِّي بِكُلِّ قُوَّتِي خَدَمْتُ أَبَاكُمَا 7 وَأَمَّا أَبُوكُمَا فَغَدَرَ بِي وَغَيَّرَ أُجْرَتِي عَشَرَ مَرَّاتٍ. لَكِنَّ اللهَ لَمْ يَسْمَحْ لَهُ أَنْ يَصْنَعَ بِي شَرًّا. 8 إِنْ قَالَ: الرُّقْطُ تَكُونُ أُجْرَتَكَ وَلَدَتْ كُلُّ الْغَنَمِ رُقْطًا. وَإِنْ قَالَ: الْمُخَطَّطَةُ تَكُونُ أُجْرَتَكَ وَلَدَتْ كُلُّ الْغَنَمِ مُخَطَّطَةً. 9 فَقَدْ سَلَبَ اللهُ مَوَاشِيَ أَبِيكُمَا وَأَعْطَانِي. 10 وَحَدَثَ فِي وَقْتِ تَوَحُّمِ الْغَنَمِ أَنِّي رَفَعْتُ عَيْنَيَّ وَنَظَرْتُ فِي حُلْمٍ وَإِذَا الْفُحُولُ الصَّاعِدَةُ عَلَى الْغَنَمِ مُخَطَّطَةٌ وَرَقْطَاءُ وَمُنَمَّرَةٌ. 11 وَقَالَ لِي مَلاَكُ اللهِ فِي الْحُلْمِ: يَا يَعْقُوبُ. فَقُلْتُ: هَئَنَذَا. 12 فَقَالَ: ارْفَعْ عَيْنَيْكَ وَانْظُرْ! جَمِيعُ الْفُحُولِ الصَّاعِدَةِ عَلَى الْغَنَمِ مُخَطَّطَةٌ وَرَقْطَاءُ وَمُنَمَّرَةٌ لأَنِّي قَدْ رَأَيْتُ كُلَّ مَا يَصْنَعُ بِكَ لاَبَانُ. 13 أَنَا إِلَهُ بَيْتِ إِيلَ حَيْثُ مَسَحْتَ عَمُودًا. حَيْثُ نَذَرْتَ لِي نَذْرًا. الْآنَ قُمِ اخْرُجْ مِنْ هَذِهِ الأَرْضِ وَارْجِعْ إِلَى أَرْضِ مِيلاَدِكَ». 14 فَأَجَابَتْ رَاحِيلُ وَلَيْئَةُ: «أَلَنَا أَيْضًا نَصِيبٌ وَمِيرَاثٌ فِي بَيْتِ أَبِينَا؟ 15 أَلَمْ نُحْسَبْ مِنْهُ أَجْنَبِيَّتَيْنِ لأَنَّهُ بَاعَنَا وَقَدْ أَكَلَ أَيْضًا ثَمَنَنَا؟ 16 إِنَّ كُلَّ الْغِنَى الَّذِي سَلَبَهُ اللهُ مِنْ أَبِينَا هُوَ لَنَا وَلأَوْلاَدِنَا. فَالْآنَ كُلَّ مَا قَالَ لَكَ اللهُ افْعَلْ». 17 فَقَامَ يَعْقُوبُ وَحَمَلَ أَوْلاَدَهُ وَنِسَاءَهُ عَلَى الْجِمَالِ 18 وَسَاقَ كُلَّ مَوَاشِيهِ وَجَمِيعَ مُقْتَنَاهُ الَّذِي كَانَ قَدِ اقْتَنَى: مَوَاشِيَ اقْتِنَائِهِ الَّتِي اقْتَنَى فِي فَدَّانِ أَرَامَ لِيَجِيءَ إِلَى إِسْحَاقَ أَبِيهِ إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. 19 وَأَمَّا لاَبَانُ فَكَانَ قَدْ مَضَى لِيَجُزَّ غَنَمَهُ فَسَرِقَتْ رَاحِيلُ أَصْنَامَ أَبِيهَا. 20 وَخَدَعَ يَعْقُوبُ قَلْبَ لاَبَانَ الأَرَامِيِّ إِذْ لَمْ يُخْبِرْهُ بِأَنَّهُ هَارِبٌ. 21 فَهَرَبَ هُوَ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُ وَقَامَ وَعَبَرَ النَّهْرَ وَجَعَلَ وَجْهَهُ نَحْوَ جَبَلِ جِلْعَادَ.

 

ع1، 2: تضايق أولاد لابان عندما رأوا يعقوب يزداد في الغنى أكثر من أبيهم وتكلموا مع أبيهم في هذا فتضايق هو أيضًا من يعقوب ولم يعد يعامله بمحبة، وفهم يعقوب ذلك.

لا تتضايق من تقدم المحيطين بك ولا تقارن نفسك بهم وإن رأيت تقدمهم وأردت أن تكون مثلهم فاطلب من الله وتمنى لهم الخير فيعطيك الله ويعطيهم.

 

St-Takla.org Image: Jacob prepares to leave (Genesis 31:1-16) صورة في موقع الأنبا تكلا: يعقوب يدبر للرحيل (تكوين 31: 1-16)

St-Takla.org Image: Jacob prepares to leave (Genesis 31:1-16)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يعقوب يدبر للرحيل (تكوين 31: 1-16)

ع3: عضّد الله يعقوب الذي شعر بغربته بين لابان وأولاده واشتاق أن يرجع إلى أرض كنعان بأن ظهر له وأمره بالرجوع.

 

ع4-9: استدعى يعقوب زوجتيه ليئة وراحيل إلى الحقل حيث كان يعمل في الرعى بعيدًا عن أعين وآذان العبيد ليتكلم معهم في قرار الرحيل وأخبرهم بتغير معاملة لابان له بسبب بركة الله في ممتلكاته مع أنه خدم لابان بكل قوته وبأمانة شديدة طوال عشرين عامًا تشمل الأربعة عشر عامًا مهر الزيجة ثم ستة أعوام يعمل بأجرة عنده. وذكر لهما كيف احتمل المعاملة السيئة لأبيهما الذي غيَّر أجرته عشر مرات خلال الستة سنوات التي حدّد له فيها أجرة، فأحيانًا كان يقول له أن أجرتك هي الغنم المخططة فعندما تزداد هذه الغنم المخططة عنده يعود فيقول له من الآن تكون أجرتك هي الغنم السوداء ... وهكذا كان لابان يريد أن يأخذ لنفسه الأفضل، وعلى العكس كان الله يبارك ليعقوب في أغنامه فتزداد. وببركة الله هذه سلب الله قوة وغنى لابان وأعطاها ليعقوب.

 

ع10-13: منمرة : جلدها مبقع كجلد النمر ببقع سوداء وبيضاء.

أعلم يعقوب زوجتيه بحلم إلهي رآه وهو عند تزاوج الأغنام رأى ذكور الأغنام مخططة ومنمرة ورقطاء وهي تصعد على الإناث للتزاوج لتعطى أغنامًا مبقعة وقال له الله أنا الذي باركت عملك لتزيد ثروتك من الأغنام، وذكره بوعده له عندما ظهر له على السلم في الحلم ببيت إيل أن يباركه عندما صب زيتًا على الحجر ثم أمره أن يترك لابان ويعود إلى كنعان، فاطمأن يعقوب لبركة الله التي معه. وهذه الرؤيا تعلن بركة الله التي مع يعقوب، ولعله هو الذي أرشده بوضع القضبان في مساقى المياه، وترد على كل من يتهم يعقوب بالتحايل والخداع. فالله هو الذي أرشده إلى ذلك لينقذه من طمع لابان في تغيير أجرته واستغلاله بكل طريقة.

على قدر الضيقات التي تمر بك يعلن الله نفسه لك ويساندك، وكلما كنت خاضعًا له يوجّهك في كل خطواتك فتتقدم بنجاح مهما كانت الصعوبات المحيطة بك.

 

ع14-16: أظهرت ليئة وراحيل ضيقهما من طمع أبيهما، إذ باعهما في زواجهما وقبض الثمن وهو عمل يعقوب 14 سنة ولم يعطهما هدايا بكثرة كما أعطى بتوئيل أبو لابان ابنته رفقة عند زواجها، فبهذا فقدا كل ميراث لهما من أبيهما واعتبرهما غريبتين، وشعرتا أن الغنى الذي نقله الله من لابان إلى يعقوب هو استرداد لنصيبهما المسلوب من بيت أبيهما. وهكذا أظهرا تأييدهما ليعقوب واستعدادهما للرحيل معه وطاعة أوامر الله.

عندما تخضع لله وتسير معه يسَّهل لك طريقك ويجعل من حولك يوافقونك ويخضعون لك، فلا تتعطل عن نموك الروحي وتنفيذ مشيئة الله.

 

St-Takla.org Image: Jacob Leaves for Canaan - Jacob's departure for Canaan: Genesis 31:17-18 صورة في موقع الأنبا تكلا: يعقوب يترك كنعان: التكوين 31: 17-18

St-Takla.org Image: Jacob Leaves for Canaan - Jacob's departure for Canaan: Genesis 31:17-18

صورة في موقع الأنبا تكلا: يعقوب يذهب إلى كنعان: التكوين 31: 17-18

ع17-21: دبرَّ الله أن يكون لابان منشغلًا بجزّ غنمه، وأيام الجزّ هي أيام فرح لأنه يجمع أموالًا كثيرة من بيع الصوف المجزوز، فكان لابان وكل من معه مشغولين بالجزّ. فانتهز يعقوب هذه الفرصة فجمع نساءه وأولاده وعبيده وأركبهم وكذا كل مقتنياته فرحِل بهم وعبر نهر الفرات متجهًا إلى أرض كنعان أي الأرض التي وعد الله أن يعطيها ميراثًا له حيث يقيم أبوه اسحق واتجه إلى منطقة جلعاد الواقعة شرق نهر الأردن في كنعان.

وقد فعلت راحيل أمرًا عجيبًا غير متوقع بأن سرقت بعض تماثيل الأوثان الخاصة بأبيها ورحلت بها مع يعقوب، وهذا لأحد الأسباب الآتية:

إما استغلالًا لقيمتها المادية من الفضة أو الذهب ضيقًا من طمع أبيها واستغلاله لهم.

أو لوجود بعض التعلق في قلبها بعبادة الأوثان التي كان يستخدم فيها هذه التماثيل لطلب المشورة والحماية والتفاؤل، رغم أنها عاشت في الإيمان مع يعقوب سنينًا طويلة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) سعي لابان وراء يعقوب (ع22-25):

22 فَأُخْبِرَ لاَبَانُ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ بِأَنَّ يَعْقُوبَ قَدْ هَرَبَ 23 فَأَخَذَ إِخْوَتَهُ مَعَهُ وَسَعَى وَرَاءَهُ مَسِيرَةَ سَبْعَةِ أَيَّامٍ فَأَدْرَكَهُ فِي جَبَلِ جِلْعَادَ. 24 وَأَتَى اللهُ إِلَى لاَبَانَ الأَرَامِيِّ فِي حُلْمِ اللَّيْلِ وَقَالَ لَهُ: «احْتَرِزْ مِنْ أَنْ تُكَلِّمَ يَعْقُوبَ بِخَيْرٍ أَوْ شَرٍّ». 25 فَلَحِقَ لاَبَانُ يَعْقُوبَ وَيَعْقُوبُ قَدْ ضَرَبَ خَيْمَتَهُ فِي الْجَبَلِ. فَضَرَبَ لاَبَانُ مَعَ إِخْوَتِهِ فِي جَبَلِ جِلْعَادَ.

 

ع22، 23: اكتشف لابان بعد ثلاثة أيام أن يعقوب قد رحل عن المكان، ولم يكتشف ذلك في الحال لانشغاله بجزّ الغنم، ولاحظ أيضًا سرقة تماثيله فجمع إخوته والمقصود أقاربه وأولاده ورجاله الأشداء وسعى وراء يعقوب حتى لحقه بعد سبعة أيام أي بعد مسيرة حوالي 100 ميل في جبل جلعاد الواقع شرق نهر الأردن، وإذ رأى يعقوب ومن معه من بعيد نصب لبان خيامه عند الجبل.

 

ع24: وصل لابان إلى يعقوب ومعه رجال أقوياء يستطيعون أن يسلبوا أولاده وممتلكاته، ولكن الله الذي يحمى يعقوب ظهر للابان وحذَّره من الإساءة إلى يعقوب بأى كلمة أو تصرف.

إن إلهك قوى قادر على كل شيء فلا تنزعج إن أحاط بك الأشرار وهددوك أو أساءوا إليك، فهو يحميك وينقذك من أيديهم ويزعجهم بل يحول إساءاتهم إلى منفعتك الروحية.

 

ع25: نظر كل فريق خيام الآخر بجوار جبل جلعاد ولم يتقدم لابان للإساءة إلى يعقوب بعد أمر الله له.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Laban reaches Jacob (Genesis 31:25-35) صورة في موقع الأنبا تكلا: لابان يلحق بيعقوب (تكوين 31: 25-35)

St-Takla.org Image: Laban reaches Jacob (Genesis 31:25-35)

صورة في موقع الأنبا تكلا: لابان يلحق بيعقوب (تكوين 31: 25-35)

(3) عِتاب بين لابان ويعقوب (ع26-42):

26 وَقَالَ لاَبَانُ لِيَعْقُوبَ: «مَاذَا فَعَلْتَ وَقَدْ خَدَعْتَ قَلْبِي وَسُقْتَ بَنَاتِي كَسَبَايَا السَّيْفِ؟ 27 لِمَاذَا هَرَبْتَ خُفْيَةً وَخَدَعْتَنِي وَلَمْ تُخْبِرْنِي حَتَّى أُشَيِّعَكَ بِالْفَرَحِ وَالأَغَانِيِّ بِالدُّفِّ وَالْعُودِ 28 وَلَمْ تَدَعْنِي أُقَبِّلُ بَنِيَّ وَبَنَاتِي؟ الْآنَ بِغَبَاوَةٍ فَعَلْتَ! 29 فِي قُدْرَةِ يَدِي أَنْ أَصْنَعَ بِكُمْ شَرًّا وَلَكِنْ إِلَهُ أَبِيكُمْ كَلَّمَنِيَ الْبَارِحَةَ قَائِلًا: احْتَرِزْ مِنْ أَنْ تُكَلِّمَ يَعْقُوبَ بِخَيْرٍ أَوْ شَرٍّ. 30 وَالْآنَ أَنْتَ ذَهَبْتَ لأَنَّكَ قَدِ اشْتَقْتَ إِلَى بَيْتِ أَبِيكَ وَلَكِنْ لِمَاذَا سَرِقْتَ آلِهَتِي؟» 31 فَأَجَابَ يَعْقُوبُ: «إِنِّي خِفْتُ لأَنِّي قُلْتُ لَعَلَّكَ تَغْتَصِبُ ابْنَتَيْكَ مِنِّي. 32 اَلَّذِي تَجِدُ آلِهَتَكَ مَعَهُ لاَ يَعِيشُ. قُدَّامَ إِخْوَتِنَا انْظُرْ مَاذَا مَعِي وَخُذْهُ لِنَفْسِكَ». (وَلَمْ يَكُنْ يَعْقُوبُ يَعْلَمُ أَنَّ رَاحِيلَ سَرَقَتْهَا). 33 فَدَخَلَ لاَبَانُ خِبَاءَ يَعْقُوبَ وَخِبَاءَ لَيْئَةَ وَخِبَاءَ الْجَارِيَتَيْنِ وَلَمْ يَجِدْ. وَخَرَجَ مِنْ خِبَاءِ لَيْئَةَ وَدَخَلَ خِبَاءَ رَاحِيلَ. 34 وَكَانَتْ رَاحِيلُ قَدْ أَخَذَتِ الأَصْنَامَ وَوَضَعَتْهَا فِي حِدَاجَةِ الْجَمَلِ وَجَلَسَتْ عَلَيْهَا. فَجَسَّ لاَبَانُ كُلَّ الْخِبَاءِ وَلَمْ يَجِدْ. 35 وَقَالَتْ لأَبِيهَا: «لاَ يَغْتَظْ سَيِّدِي أَنِّي لاَ أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقُومَ أَمَامَكَ لأَنَّ عَلَيَّ عَادَةَ النِّسَاءِ». فَفَتَّشَ وَلَمْ يَجِدِ الأَصْنَامَ. 36 فَاغْتَاظَ يَعْقُوبُ وَخَاصَمَ لاَبَانَ. وَقَالَ يَعْقُوبُ لِلاَبَانَ: «مَا جُرْمِي؟ مَا خَطِيَّتِي حَتَّى حَمِيتَ وَرَائِي؟ 37 إِنَّكَ جَسَسْتَ جَمِيعَ أَثَاثِي. مَاذَا وَجَدْتَ مِنْ جَمِيعِ أَثَاثِ بَيْتِكَ؟ ضَعْهُ هَهُنَا قُدَّامَ إِخْوَتِي وَإِخْوَتِكَ! فَلْيُنْصِفُوا بَيْنَنَا الِاثْنَيْنِ. 38 اَلْآنَ عِشْرِينَ سَنَةً أَنَا مَعَكَ. نِعَاجُكَ وَعِنَازُكَ لَمْ تُسْقِطْ. وَكِبَاشَ غَنَمِكَ لَمْ آكُلْ. 39 فَرِيسَةً لَمْ أُحْضِرْ إِلَيْكَ. أَنَا كُنْتُ أَخْسَرُهَا. مِنْ يَدِي كُنْتَ تَطْلُبُهَا. مَسْرُوقَةَ النَّهَارِ أَوْ مَسْرُوقَةَ اللَّيْلِ. 40 كُنْتُ فِي النَّهَارِ يَأْكُلُنِي الْحَرُّ وَفِي اللَّيْلِ الْجَلِيدُ وَطَارَ نَوْمِي مِنْ عَيْنَيَّ. 41 اَلْآنَ لِي عِشْرُونَ سَنَةً فِي بَيْتِكَ. خَدَمْتُكَ أَرْبَعَ عَشَرَةَ سَنَةً بَابْنَتَيْكَ وَسِتَّ سِنِينٍ بِغَنَمِكَ. وَقَدْ غَيَّرْتَ أُجْرَتِي عَشَرَ مَرَّاتٍ! 42 لَوْلاَ أَنَّ إِلَهَ أَبِي إِلَهَ إِبْرَاهِيمَ وَهَيْبَةَ إِسْحَاقَ كَانَ مَعِي لَكُنْتَ الْآنَ قَدْ صَرَفْتَنِي فَارِغًا. قَدْ نَظَرَ اللهُ مَشَقَّتِي وَتَعَبَ يَدَيَّ فَوَبَّخَكَ الْبَارِحَةَ».

 

ع26-28: سبايا السيف : الأسرى الذين يستولى عليهم العدو في الحرب.

الدف : الذي يسمى حاليًا الرق وهو إطار خشبى يشد عليه جلد ويركب عليه صنوج تحدث صوتًا قويًا عند الضرب على الجلد.

بنىّ : أحفادى.

عاتب لابان يعقوب من أجل هروبه وأخذه بناته كأنهم أسرى يهربون في الخفاء ولأنه حرمه من توديع بناته وأحفاده وتقبيلهم ولم يعطه فرصة أن يعمل له حفل وداع وموكب بالأغانى والآلات الموسيقية.

 

ع29: البارحة : اليوم السابق.

إعترف لابان أنه كان عازمًا على الإساءة إلى يعقوب معتمدًا على قوة الرجال الذين معه ولكن في اليوم السابق ظهر له الله وحذره من الإساءة إلى يعقوب.

 

ع30: عاتب لابان يعقوب لأنه سرق تماثيله وقال له أنت اشتقت أن ترى أباك فلماذا تسرق آلهتى.

 

ع31، 32: برّر يعقوب هربه بخوفه من لابان أن يأخذ بناته أي زوجات يعقوب منه، أما من جهة سرقة التماثيل فنفى ذلك تمامًا، لأنه لم يكن يعلم بما فعلته راحيل، ولذلك قال فتش كل خيامى ومن تجد معه التماثيل فليُقتَل أو يصير لك عبدًا أو لا يعيش حياة طبيعية لأنه أخطأ بهذه السرقة.

 

ع33-35: حداجة الجمل : ما يوضع على الجمل ليركب عليه الإنسان وفيه جيوب كبيرة توضع فيها الحاجيات.

دخل لابان ليفتش بنفسه الخيام فلم يجد في كل الخيام حتى خيمة راحيل، لأنه عندما دخلها كانت قد وضعت التماثيل في حداجة الجمل وجلست فوقها واعتذرت لأبيها بتعبها من آلام العادة الشهرية التي تأتى للنساء ففتش بيده في كل الخيمة ولم يجد .. وهكذا قادت خطية السرقة راحيل إلى الكذب أيضًا، ولكن الله، من أجل يعقوب المظلوم، قد ستر عليها ولم يظهر خطيتها.

إحترس من التهاون مع الخطية وإن أخطأت فاسرع إلى التوبة حتى لا تقودك إلى خطايا أخرى، وعلى العكس إهتم باقتناء الفضائل فكما أن الفضائل سلسلة تؤدى كل منها للأخرى كذلك فالخطايا سلسلة تؤدى كل منهم للأخرى.

 

St-Takla.org Image: The defense of Jacob (Genesis 31:36-42) صورة في موقع الأنبا تكلا: دفاع يعقوب (تكوين 31: 36-42)

St-Takla.org Image: The defense of Jacob (Genesis 31:36-42)

صورة في موقع الأنبا تكلا: دفاع يعقوب (تكوين 31: 36-42)

ع36، 37: حميت ورائى : أسرعت ورائى باندفاع لتسئ إليَّ.

عاتب يعقوب لابان على سعيه وراءه للإساءة إليه وعلى هذا الإتهام الزور بالسرقة، بل طالبه أن يأتي بالمسروقات كدليل اتهام ويضعها بين رجاله الآتين معه ليثبت اتهامه وإلا فكفاه ظلمًا له.

 

ع38: ذكَّره بأمانته في رعى غنمه والمحافظة عليها طوال 20 سنة، فلماذا يظلمه ويسئ إليه رغم هذه الأمانة فهو لم يسرق منه شاةً واحدة.

 

ع39: من أمانة يعقوب بل وبذله أنه كان يعوِّض لابان عن أي شاة يفترسها أحد حيوانات البرية، مع أنه كان من المفروض أن يتحمل صاحب الغنم ما يتم افتراسه، ولكن حتى لا يدخل في جدال مع لابان الطماع احتمل أي خسارة كانت تحدث سواء يفترسها حيوان أو يسرقها سارق.

 

ع40: احتمل يعقوب مشقات الرعى نهارًا وليلًا، فاحتمل حرّ النهار وبرودة الليل الذي يصل أحيانًا إلى سقوط الأمطار والجليد. وكان لاهتمامه بالقطعان يسهر أحيانًا طوال الليل يفكر كيف يدبرها ويرعاها.

 

ع41: ذكّر يعقوب لابان كيف حاول أن يستغله طوال خدمته له عشرين عامًا وكيف غير أجرته في الستة سنوات الأخيرة عشر مرات، والمقصود ليس عدد عشرة بل مرات كثيرة، واحتمل يعقوب هذا وظل أمينًا في خدمته.

 

ع42: أظهر يعقوب ظلم وطمع لابان طوال إقامته عنده ولم ينجِه هو وممتلكاته من يديه إلا الله الذي وعد إبراهيم وإسحق بالبركة واحترامًا لإسحق زوج أخته رفقة الذي مازال حيّا. وقد ظهرت قوة الله في تحذير وتوبيخ لابان من الإساءة إلى يعقوب.

كن أمينًا في تحمل مسئولياتك وخدمتك لله مهما كانت أخطاء الآخرين فهو سيحفظك ويحميك ويبارك حياتك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) معاهدة الصلح (ع43-55):

43 فَأَجَابَ لاَبَانُ: «الْبَنَاتُ بَنَاتِي وَالْبَنُونَ بَنِيَّ وَالْغَنَمُ غَنَمِي وَكُلُّ مَا أَنْتَ تَرَى فَهُوَ لِي. فَبَنَاتِي مَاذَا أَصْنَعُ بِهِنَّ الْيَوْمَ أَوْ بِأَوْلاَدِهِنَّ الَّذِينَ وَلَدْنَ؟ 44 فَالْآنَ هَلُمَّ نَقْطَعْ عَهْدًا أَنَا وَأَنْتَ فَيَكُونُ شَاهِدًا بَيْنِي وَبَيْنَكَ». 45 فَأَخَذَ يَعْقُوبُ حَجَرًا وَأَوْقَفَهُ عَمُودًا 46 وَقَالَ يَعْقُوبُ لإِخْوَتِهِ: «الْتَقِطُوا حِجَارَةً». فَأَخَذُوا حِجَارَةً وَعَمِلُوا رُجْمَةً وَأَكَلُوا هُنَاكَ عَلَى الرُّجْمَةِ. 47 وَدَعَاهَا لاَبَانُ «يَجَرْ سَهْدُوثَا» وَأَمَّا يَعْقُوبُ فَدَعَاهَا «جَلْعِيدَ» 48 وَقَالَ لاَبَانُ: «هَذِهِ الرُّجْمَةُ هِيَ شَاهِدَةٌ بَيْنِي وَبَيْنَكَ الْيَوْمَ». لِذَلِكَ دُعِيَ اسْمُهَا «جَلْعِيدَ» 49 وَ «الْمِصْفَاةَ» لأَنَّهُ قَالَ: «لِيُرَاقِبِ الرَّبُّ بَيْنِي وَبَيْنَكَ حِينَمَا نَتَوَارَى بَعْضُنَا عَنْ بَعْضٍ. 50 إِنَّكَ لاَ تُذِلُّ بَنَاتِي وَلاَ تَأْخُذُ نِسَاءً عَلَى بَنَاتِي. لَيْسَ إِنْسَانٌ مَعَنَا. انْظُرْ. اللهُ شَاهِدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكَ». 51 وَقَالَ لاَبَانُ لِيَعْقُوبَ: «هُوَذَا هَذِهِ الرُّجْمَةُ وَهُوَذَا الْعَمُودُ الَّذِي وَضَعْتُ بَيْنِي وَبَيْنَكَ. 52 شَاهِدَةٌ هَذِهِ الرُّجْمَةُ وَشَاهِدٌ الْعَمُودُ أَنِّي لاَ أَتَجَاوَزُ هَذِهِ الرُّجْمَةَ إِلَيْكَ وَأَنَّكَ لاَ تَتَجَاوَزُ هَذِهِ الرُّجْمَةَ وَهَذَا الْعَمُودَ إِلَيَّ لِلشَّرِّ. 53 إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَآلِهَةُ نَاحُورَ آلِهَةُ أَبِيهِمَا يَقْضُونَ بَيْنَنَا». وَحَلَفَ يَعْقُوبُ بِهَيْبَةِ أَبِيهِ إِسْحَاقَ. 54 وَذَبَحَ يَعْقُوبُ ذَبِيحَةً فِي الْجَبَلِ وَدَعَا إِخْوَتَهُ لِيَأْكُلُوا طَعَامًا. فَأَكَلُوا طَعَامًا وَبَاتُوا فِي الْجَبَلِ. 55 ثُمَّ بَكَّرَ لاَبَانُ صَبَاحًا وَقَبَّلَ بَنِيهِ وَبَنَاتِهِ وَبَارَكَهُمْ وَمَضَى. وَرَجَعَ لاَبَانُ إِلَى مَكَانِهِ.

 

ع43، 44: قال لابان ليعقوب أن زوجتك وأولادك هم بنىّ وغنمك أيضًا عزيزة لدى لأنها نتاج من غنمى، فنحن متحدان وكل مالك غالٍ عندى وبالتالي فالوضع الطبيعي ألا يسئ أحدنا إلى الآخر، فهيا بنا نقيم معاهدة صلح وميثاق ألا يؤذى أحدنا الآخر طوال العمر.

 

ع45-49: يجرسهدوثا : بالسريانية ومعناها رجمة الشهادة.

جلعيد : بالعبرانية ومعناها أيضًا رجمة الشهادة.

المصفاة : معناها برج المراقبة.

وافق يعقوب على كلام لابان لأنه إنسان مسالم، فأخذ حجرًا وأقامه في الوسط وطلب من الرجال الذين مع لابان أن يجمعوا حجارة حول هذا الحجر فعملوا رجمة أي كومة من الحجارة ثم أكلوا عليها إعلانًا لمحبتهم وتصالحهم، ودعوها رجمة الشهادة لأنها تشهد على الصلح الذي بينهما، ودعوها أيضًا برج المراقبة لأن الله يراقب هذه المعاهدة حتى لا يخالفها أحد.

وترمز رجمة الشهادة للصليب أما الطعام الذي أكلوه فيرمز إلى سر التناول.

 

ع50-52: أعلن لابان أن هذه المعاهدة تعنى المحافظة على زوجات يعقوب اللاتي هن بنات لابان فلا يتزوج نساء أخريات ويذلّ ليئة وراحيل، ولا يتحرك أحد الطرفين ويتجاوز هذه الرجمة للإساءة إلى الآخر.

 

ع53: حلف لابان بآلهته وإله إبراهيم، أما إسحق فأشهد على نفسه بهيبة وكرامة أبيه إسحق التي نالها من الله. وهذا يعنى أن لابان مازال يعبد الأوثان ويعتبر إله إبراهيم أحد الآلهة أما إسحق ويعقوب فيعبدان الله فقط.

 

ع54، 55: ذبح يعقوب ذبائح تثبيتًا للعهد وأكلوا معًا إثباتًا للمحبة ثم انصرف لابان ورجاله راجعين إلى بلادهم.

ما أجمل التصالح بينك وبين جميع الناس. فاسعَ إليه مهما كانت إساءات الآخرين لتحتفظ بسلامك وتنطلق إلى هدفك الذي هو محبة الله وتتفرغ لكل عمل إيجابى.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/genesis/chapter-31.html