St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التكوين 7 - تفسير سفر التكوين

 

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ السَّابِعُ

الطوفان

 

(1) الاستعداد للطوفان (ع1-5)

(2) دخول الفلك (ع6-9)

(3) الطوفان (ع10-16)

(4) تعاظم المياه على الأرض (ع17-24)

 

(1) الاستعداد للطوفان (ع1-5):

1 وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ لأَنِّي إِيَّاكَ رَأَيْتُ بَارًّا لَدَيَّ فِي هَذَا الْجِيلِ. 2 مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَأْخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرًا وَأُنْثَى. وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ اثْنَيْنِ: ذَكَرًا وَأُنْثَى. 3 وَمِنْ طُيُورِ السَّمَاءِ أَيْضًا سَبْعَةً سَبْعَةً: ذَكَرًا وَأُنْثَى. لِاسْتِبْقَاءِ نَسْلٍ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ. 4 لأَنِّي بَعْدَ سَبْعَةِ أَيَّامٍ أَيْضًا أُمْطِرُ عَلَى الأَرْضِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً. وَأَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ كُلَّ قَائِمٍ عَمِلْتُهُ». 5 فَفَعَلَ نُوحٌ حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَهُ بِهِ الرَّبُّ.

 

ع1: أعظم شهادة لنوح هي التي قالها الله عنه هنا أنه بار بل هو الوحيد في جيله المؤمن والخائف الله، لذا أمره أن يستعد لدخول الفلك هو وزوجته وأولاده الثلاثة وزوجاتهم لينجيهم من الهلاك مع الأشرار.

هل أنت بار في عينى الله، أي تؤمن به وتحيا معه وإن أخطأت تسرع للتوبة والإعتراف والتناول؟

لا تنشغل كثيرًا بمديح الناس فهو لن يدخلك الملكوت، بل إفحص قلبك دائمًا لتكون نقيًا أمام الله كل حين.

 

St-Takla.org Image: Noah and His family enter the ark (Genesis 7:1-9) صورة في موقع الأنبا تكلا: نوح وعائلته يدخلون الفلك (تكوين 7: 1- 9)

St-Takla.org Image: Noah and His family enter the ark (Genesis 7:1-9)

صورة في موقع الأنبا تكلا: نوح وعائلته يدخلون الفلك (تكوين 7: 1- 9)

ع2، 3: في الأصحاح السابق أمر الله نوح أن يأخذ في الفلك ذكرًا وأثنى من جميع الحيوانات والطيور (تك 6: 19، 20) وذلك ليحفظ جميع الحيوانات والطيور للتناسل فلا تفنى. وهنا يذكر تفاصيل أكثر فيأمره أن يأخذ سبعة أزواج من الحيوانات الطاهرة أو الطيور وزوجًا واحدًا من الحيوانات غير الطاهرة. وهذا معناه أن الحيوانات الطاهرة وغير الطاهرة كانت معروفة قبل شريعة موسى وغالبًا قد أعلمها الله لآدم أما شريعة موسى فأكدتها وكتبتها.

وقد أخذ سبعة أزواج من الحيوانات الطاهرة وكذا الطيور حتى يستطيع أن يقدم منها ذبائح لله، فالحيوانات الطاهرة هي فقط المسموح بتقديم ذبائح منها، وكذلك ليأكل منها كما سيسمح الله له بهذا بعد خروجه من الفلك. ويأخذ سبعة أزواج من الطيور لأنها ترمز بتحليقها في الجو إلى السمو والنظر إلى السماويات. أما الحيوانات الغير طاهرة والطيور الجارحة التي لا يأكل منها الإنسان فاكتفى الله بأخذ زوج واحد من كل منها وذلك لحكمته في حفظ إتزان الخليقة.

 

ع4: كل قائم : كل حى سواء إنسان أو حيوان.

حدَّد الله الفترة الباقية على بدء الطوفان وهي سبعة أيام حيث يجهز فيها نوح نفسه ويدخل الحيوانات وكل احتياجاته واحتياجاتها كما حدد الله نزول المطر الذي سيصنع الطوفان بأربعين يومًا. ورقم سبعة يرمز لعمل الروح القدس في إعداد الإنسان للنجاة من شر العالم والخلاص بالمسيح، ويرمز أيضًا لعمله في الكنيسة طوال أيام الأسبوع السبعة التي تشير لعمر الإنسان وحياته على الأرض، أما رقم (40) فيرمز لأولاد الله العاملين بوصاياه العشرة في أرجاء المسكونة الأربعة، فكل المؤمنين ينالون خلاصًا في الفلك أي في الكنيسة طوال حياتهم على الأرض وينجون من الهلاك مع الأشرار.

 

ع5: كان نوح مطيعًا لله بكل تدقيق في كل ما أمره به.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) دخول الفلك (ع6-9):

6 وَلَمَّا كَانَ نُوحٌ ابْنَ سِتِّ مِئَةِ سَنَةٍ صَارَ طُوفَانُ الْمَاءِ عَلَى الأَرْضِ 7 فَدَخَلَ نُوحٌ وَبَنُوهُ وَامْرَأَتُهُ وَنِسَاءُ بَنِيهِ مَعَهُ إِلَى الْفُلْكِ مِنْ وَجْهِ مِيَاهِ الطُّوفَانِ. 8 وَمِنَ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ وَالْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ وَمِنَ الطُّيُورِ وَكُلِّ مَا يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ: 9 دَخَلَ اثْنَانِ اثْنَانِ إِلَى نُوحٍ إِلَى الْفُلْكِ ذَكَرًا وَأُنْثَى. كَمَا أَمَرَ اللهُ نُوحًا.

 

ع6-9: كان عمر نوح 480 عام عندما أمره الله ببناء الفلك وظل 120 عام يبنى فيه وبالتالي يكرز للعالم كله بالتوبة ولكن للأسف لم يؤمن أحد وفى نهاية هذه المدة صار عمره 600 عام، وبدأ يدخل الحيوانات بأنواعها وكذا النباتات التي سيحتاجها كطعام له وللحيوانات، وظل هذا الموكب يتحرك بهدوء نحو الفلك سبعة أيام وسط سخرية الأشرار وحزن نوح على هلاكهم ومحاولاته الأخيرة في دعوتهم للتوبة حتى أدخل كل الحيوانات وكذا أهل بيته.

ما حدث أيام نوح يحدث اليوم أمام عينيك عندما تناديك الكنيسة لتتوب وتدخل فيها حتى تجد خلاصك، فإن استهنت بكلامها وتماديت في الخطية ينظر إليك الله وكل قديسيه بحزن لإصرارك على هلاك نفسك فتب والتصق بالكنيسة ولا تضيع الوقت الباقى من عمرك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: God then closed the door of the ark and the rain began to fall. For 40 days it rained heavily; rivers burst their banks, and flood waters got higher and higher. (Genesis 7: 10-23) - "Noah and the ark" images set (Genesis 6:9 - Genesis 9:17): image (10) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وحدث بعد السبعة الأيام أن مياه الطوفان صارت على الأرض. في سنة ست مئة من حياة نوح، في الشهر الثاني، في اليوم السابع عشر من الشهر في ذلك اليوم، انفجرت كل ينابيع الغمر العظيم، وانفتحت طاقات السماء. وكان المطر على الأرض أربعين يوما وأربعين ليلة. في ذلك اليوم عينه دخل نوح، وسام وحام ويافث بنو نوح، وامرأة نوح، وثلاث نساء بنيه معهم إلى الفلك. هم وكل الوحوش كأجناسها، وكل البهائم كأجناسها، وكل الدبابات التي تدب على الأرض كأجناسها، وكل الطيور كأجناسها: كل عصفور، كل ذي جناح. ودخلت إلى نوح إلى الفلك، اثنين اثنين من كل جسد فيه روح حياة. والداخلات دخلت ذكرا وأنثى، من كل ذي جسد، كما أمره الله. وأغلق الرب عليه. وكان الطوفان أربعين يوما على الأرض. وتكاثرت المياه ورفعت الفلك، فارتفع عن الأرض. وتعاظمت المياه وتكاثرت جدا على الأرض، فكان الفلك يسير على وجه المياه. وتعاظمت المياه كثيرا جدا على الأرض، فتغطت جميع الجبال الشامخة التي تحت كل السماء. خمس عشرة ذراعا في الارتفاع تعاظمت المياه، فتغطت الجبال. فمات كل ذي جسد كان يدب على الأرض من الطيور والبهائم والوحوش، وكل الزحافات التي كانت تزحف على الأرض، وجميع الناس. كل ما في أنفه نسمة روح حياة من كل ما في اليابسة مات. فمحا الله كل قائم كان على وجه الأرض: الناس، والبهائم، والدبابات، وطيور السماء. فانمحت من الأرض. وتبقى نوح والذين معه في الفلك فقط" (التكوين 7: 10-23) - مجموعة "نوح والفلك" (التكوين 6: 9 - التكوين 9: 17) - صورة (10) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: God then closed the door of the ark and the rain began to fall. For 40 days it rained heavily; rivers burst their banks, and flood waters got higher and higher. (Genesis 7: 10-23) - "Noah and the ark" images set (Genesis 6:9 - Genesis 9:17): image (10) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وحدث بعد السبعة الأيام أن مياه الطوفان صارت على الأرض. في سنة ست مئة من حياة نوح، في الشهر الثاني، في اليوم السابع عشر من الشهر في ذلك اليوم، انفجرت كل ينابيع الغمر العظيم، وانفتحت طاقات السماء. وكان المطر على الأرض أربعين يوما وأربعين ليلة. في ذلك اليوم عينه دخل نوح، وسام وحام ويافث بنو نوح، وامرأة نوح، وثلاث نساء بنيه معهم إلى الفلك. هم وكل الوحوش كأجناسها، وكل البهائم كأجناسها، وكل الدبابات التي تدب على الأرض كأجناسها، وكل الطيور كأجناسها: كل عصفور، كل ذي جناح. ودخلت إلى نوح إلى الفلك، اثنين اثنين من كل جسد فيه روح حياة. والداخلات دخلت ذكرا وأنثى، من كل ذي جسد، كما أمره الله. وأغلق الرب عليه. وكان الطوفان أربعين يوما على الأرض. وتكاثرت المياه ورفعت الفلك، فارتفع عن الأرض. وتعاظمت المياه وتكاثرت جدا على الأرض، فكان الفلك يسير على وجه المياه. وتعاظمت المياه كثيرا جدا على الأرض، فتغطت جميع الجبال الشامخة التي تحت كل السماء. خمس عشرة ذراعا في الارتفاع تعاظمت المياه، فتغطت الجبال. فمات كل ذي جسد كان يدب على الأرض من الطيور والبهائم والوحوش، وكل الزحافات التي كانت تزحف على الأرض، وجميع الناس. كل ما في أنفه نسمة روح حياة من كل ما في اليابسة مات. فمحا الله كل قائم كان على وجه الأرض: الناس، والبهائم، والدبابات، وطيور السماء. فانمحت من الأرض. وتبقى نوح والذين معه في الفلك فقط" (التكوين 7: 10-23) - مجموعة "نوح والفلك" (التكوين 6: 9 - التكوين 9: 17) - صورة (10) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا
 

(3) الطوفان (ع10-16):

10 وَحَدَثَ بَعْدَ السَّبْعَةِ الأَيَّامِ أَنَّ مِيَاهَ الطُّوفَانِ صَارَتْ عَلَى الأَرْضِ. 11 فِي سَنَةِ سِتِّ مِئَةٍ مِنْ حَيَاةِ نُوحٍ فِي الشَّهْرِ الثَّانِي فِي الْيَوْمِ السَّابِعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ انْفَجَرَتْ كُلُّ يَنَابِيعِ الْغَمْرِ الْعَظِيمِ وَانْفَتَحَتْ طَاقَاتُ السَّمَاءِ. 12 وَكَانَ الْمَطَرُ عَلَى الأَرْضِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً. 13 فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ دَخَلَ نُوحٌ وَسَامٌ وَحَامٌ وَيَافَثُ بَنُو نُوحٍ وَامْرَأَةُ نُوحٍ وَثَلاَثُ نِسَاءِ بَنِيهِ مَعَهُمْ إِلَى الْفُلْكِ. 14 هُمْ وَكُلُّ الْوُحُوشِ كَأَجْنَاسِهَا وَكُلُّ الْبَهَائِمِ كَأَجْنَاسِهَا وَكُلُّ الدَبَّابَاتِ الَّتِي تَدُبُّ عَلَى الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا وَكُلُّ الطُّيُورِ كَأَجْنَاسِهَا: كُلُّ عُصْفُورٍ كُلُّ ذِي جَنَاحٍ. 15 وَدَخَلَتْ إِلَى نُوحٍ إِلَى الْفُلْكِ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ مِنْ كُلِّ جَسَدٍ فِيهِ رُوحُ حَيَاةٍ. 16 وَالدَّاخِلاَتُ دَخَلَتْ ذَكَرًا وَأُنْثَى مِنْ كُلِّ ذِي جَسَدٍ كَمَا أَمَرَهُ اللهُ. وَأَغْلَقَ الرَّبُّ عَلَيْهِ.

 

ينابيع الغمر: حدث في البحار والأنهار فيضانات بالإضافة لانفجار ينابيع أو عيون ماء قوية من الأرض.

طاقات السماء: تعبير عن غزارة الأمطار والسيول النازلة من السماء.

يلاحظ في هذا الجزء مجموعة أمور:

1. يحدد الله ميعاد الطوفان بالضبط ويختلف بهذا عن الأساطير التي تترك الأمور مبهمة وغامضة، فقد حدث الطوفان في السنة الستمائة من حياة نوح في الشهر الثاني باليوم السابع عشر وهو يقابل عام 1656 من تاريخ العالم أي من بدء حياة آدم وهو أيضًا عام 2349 ق.م حسب التوقيت العبري.

وقد ظل المطر وانفجار الينابيع من الأرض أربعين يومًا ثم استمر إرتفاع الماء على الأرض حتى كملت فترة 150 يوم، فالمائة والخمسون يوم تشمل الأربعين يومًا التي كان المطر ينزل فيها بعنف وبعد ذلك تناقص الماء حتى خرج نوح من الفلك بعد 371 يوم من بدء دخوله الفلك أي في سنة 601 من عمره في الشهر الثاني في اليوم السابع والعشرين لأن السنة القمرية 360 يوم، أي ظل في الفلك عام و11 يومًا.

2. كان الطوفان عنيفًا جدًا إذ كانت المياه تهطل متواصلة وبغزارة من السماء مدة 40 يومًا ويصاحبها فيضانات من البحار والأنهار مع انفجار ينابيع وعيون من الأرض فاجأت كل سكان الأرض فارتبكوا وحاولوا النجاة على المرتفعات ولكن غطت المياه أعلى الجبال أيضًا.

3. يظهر حنان الله في إدخال نوح وأسرته وكل الحيوانات خلال السبعة أيام قبل بدء الطوفان، ثم أغلق الله باب الفلك بيده على نوح ليطمئنه أنه محكم الإغلاق ولن يصيبه أي ضرر.

ما أجمل أن تشعر بيد الله التي تحفظك وتحرسك وتختم بالبركة على حياتك فلا يستطيع أحد أن يؤذيك مهما كانت المخاطر المحيطة بك. فإن واجهت أي مشكلة، أسرع بتذكر يده التي تحرسك واطلب معونته فتحفظ سلامك الداخلي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: The ark rises above the water of the deluge (Genesis 7:10-24) صورة في موقع الأنبا تكلا: الفلك يرتفع بسبب فيضان المياه (تكوين 7: 10- 24)

St-Takla.org Image: The ark rises above the water of the deluge (Genesis 7:10-24)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الفلك يرتفع بسبب فيضان المياه (تكوين 7: 10- 24)

(4) تعاظم المياه على الأرض (ع17-24):

17 وَكَانَ الطُّوفَانُ أَرْبَعِينَ يَوْمًا عَلَى الأَرْضِ. وَتَكَاثَرَتِ الْمِيَاهُ وَرَفَعَتِ الْفُلْكَ فَارْتَفَعَ عَنِ الأَرْضِ. 18 وَتَعَاظَمَتِ الْمِيَاهُ وَتَكَاثَرَتْ جِدًّا عَلَى الأَرْضِ فَكَانَ الْفُلْكُ يَسِيرُ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ. 19 وَتَعَاظَمَتِ الْمِيَاهُ كَثِيرًا جِدًّا عَلَى الأَرْضِ فَتَغَطَّتْ جَمِيعُ الْجِبَالِ الشَّامِخَةِ الَّتِي تَحْتَ كُلِّ السَّمَاءِ. 20 خَمْسَ عَشَرَةَ ذِرَاعًا فِي الِارْتِفَاعِ تَعَاظَمَتِ الْمِيَاهُ فَتَغَطَّتِ الْجِبَالُ. 21 فَمَاتَ كُلُّ ذِي جَسَدٍ كَانَ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الطُّيُورِ وَالْبَهَائِمِ وَالْوُحُوشِ وَكُلُّ الزَّحَّافَاتِ الَّتِي كَانَتْ تَزْحَفُ عَلَى الأَرْضِ وَجَمِيعُ النَّاسِ. 22 كُلُّ مَا فِي أَنْفِهِ نَسَمَةُ رُوحِ حَيَاةٍ مِنْ كُلِّ مَا فِي الْيَابِسَةِ مَاتَ. 23 فَمَحَا اللهُ كُلَّ قَائِمٍ كَانَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ: النَّاسَ وَالْبَهَائِمَ وَالدَّبَّابَاتَ وَطُيُورَ السَّمَاءِ فَانْمَحَتْ مِنَ الأَرْضِ. وَتَبَقَّى نُوحٌ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ فَقَطْ. 24 وَتَعَاظَمَتِ الْمِيَاهُ عَلَى الأَرْضِ مِئَةً وَخَمْسِينَ يَوْمًا.

 

يلاحظ في هذه الأعداد ما يلي:

1. يكرر كلمة تعاظمت المياه أى ارتفعت جدًا لتغطى جميع الجبال ولم يعد يظهر إلا الماء وفوقه يطفو الفلك. وتعاظمت معناها ظلت عظيمة ومرتفعة وذلك بسبب استمرار نزول بعض الأمطار من السماء وخروج بعض المياه من البحار وباطن الأرض، فرغم توقف السيول النازلة من السماء في نهاية الأربعين يومًا الأولى ولكن للمحافظة على مستوى الماء العالى إستمر نزول بعض الأمطار طوال باقي المائة والخمسين يوم.

2. يحدد إرتفاع المياه بخمسة عشر ذراعًا، فإن كان المقصود ذراع الإنسان يكون الإرتفاع 7,5 مترًا. ويقول بعض المفسرين أن الطوفان حدث في مكان معين من الأرض وليس كل الكرة الأرضية وبهذا قد تكون الجبال في هذه المنطقة منخفضة فتتغطى كلها بهذا الإرتفاع من الماء.

أما القديس أغسطينوس فيعتبر الذراع ذراعًا جغرافيًا وهو ستة أضعاف ذراع الإنسان وبهذا يكون إرتفاع المياه أكبر بكثير من المذكور أعلاه.

3. يحدد هلاك جميع الكائنات الحية سواء البشر أو الحيوانات لأن المياه غطت الكل.

4. يعلن نجاة نوح وأسرته فقط من الطوفان لتحصنهم داخل الفلك.

مهما كان الشر محيطًا بك وكثيرون يسقطون ويهلكون بسبب خطاياهم، فأنت في حماية الله ما دمت مؤمنًا به وثابتًا في كنيسته. فاشكر الله على نعمته وداوم على علاقتك به فتحيا في فرح كل حين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/genesis/chapter-07.html