St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التكوين 18 - تفسير سفر التكوين

 

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ

إضافة الله والحديث عن سدوم

 

(1) إبرام يستضيف الله (ع1-8)

(2) الوعد بحبل سارة (ع9-15)

(3) حوار حول سدوم (ع16-33)

 

(1) إبرام يستضيف الله (ع1-8):

1 وَظَهَرَ لَهُ الرَّبُّ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ مَمْرَا وَهُوَ جَالِسٌ فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَقْتَ حَرِّ النَّهَارِ 2 فَرَفَعَ عَيْنَيْهِ وَنَظَرَ وَإِذَا ثَلاَثَةُ رِجَالٍ وَاقِفُونَ لَدَيْهِ. فَلَمَّا نَظَرَ رَكَضَ لِاسْتِقْبَالِهِمْ مِنْ بَابِ الْخَيْمَةِ وَسَجَدَ إِلَى الأَرْضِ 3 وَقَالَ: «يَا سَيِّدُ إِنْ كُنْتُ قَدْ وَجَدْتُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ فَلاَ تَتَجَاوَزْ عَبْدَكَ. 4 لِيُؤْخَذْ قَلِيلُ مَاءٍ وَاغْسِلُوا أَرْجُلَكُمْ وَاتَّكِئُوا تَحْتَ الشَّجَرَةِ 5 فَآخُذَ كِسْرَةَ خُبْزٍ فَتُسْنِدُونَ قُلُوبَكُمْ ثُمَّ تَجْتَازُونَ لأَنَّكُمْ قَدْ مَرَرْتُمْ عَلَى عَبْدِكُمْ». فَقَالُوا: «هَكَذَا تَفْعَلُ كَمَا تَكَلَّمْتَ». 6 فَأَسْرَعَ إِبْرَاهِيمُ إِلَى الْخَيْمَةِ إِلَى سَارَةَ وَقَالَ: «أَسْرِعِي بِثَلاَثِ كَيْلاَتٍ دَقِيقًا سَمِيذًا. اعْجِنِي وَاصْنَعِي خُبْزَ مَلَّةٍ». 7 ثُمَّ رَكَضَ إِبْرَاهِيمُ إِلَى الْبَقَرِ وَأَخَذَ عِجْلًا رَخْصًا وَجَيِّدًا وَأَعْطَاهُ لِلْغُلاَمِ فَأَسْرَعَ لِيَعْمَلَهُ. 8 ثُمَّ أَخَذَ زُبْدًا وَلَبَنًا وَالْعِجْلَ الَّذِي عَمِلَهُ وَوَضَعَهَا قُدَّامَهُمْ. وَإِذْ كَانَ هُوَ وَاقِفًا لَدَيْهِمْ تَحْتَ الشَّجَرَةِ أَكَلُوا.

 

ع1: بعد نوال إبراهيم بركة الختان، الذي يرمز للمعمودية، ظهر له الله إذ أن الختان أو المعمودية بداية انطلاقة في حياة جديدة مع الله. وكان إبراهيم جالسًا ليس فقط ليستريح ولكن ليراقب الطريق لعله يصنع خيرًا مع غريب يمر به خاصة في هذا الوقت من النهار حيث الحر الشديد وكلمة ممرا كما قلنا تعنى رؤية.

 

St-Takla.org Image: Abraham the prophet (Gen. 18) صورة في موقع الأنبا تكلا: إبراهيم النبي (التكوين 18)

St-Takla.org Image: Abraham the prophet (Gen. 18)

صورة في موقع الأنبا تكلا: إبراهيم النبي (التكوين 18)

ع2: ثلاثة رجال : أحد ظهورات الله الابن في العهد القديم قبل تجسده ومعه ملاكان.

رأى إبراهيم ثلاثة رجال من بعيد يعبرون في الصحراء، فأسرع إليهم ليستضيفهم ويريحهم في هذا الحر. وتظهر هنا محبة إبراهيم لعمل الخير وإسراعه إليه رغم أنه شيخ بل إن عمره 99 عامًا، ويظهر أيضًا اتضاعه في سجوده لهم إحترامًا وتقديرًا، بالرغم من عدم معرفته أنهم الله وملائكته.

إهتم بعمل الخير فهي فرصتك لتقدم شيئًا لله في شكل المحتاجين، وإن شعرت أنه مقدم لله ستسرع إليه وتتضع وأنت تقدم محبتك لهم لأنها بركة كبيرة لك لا تستحقها وهي أن يقبل الله منك شيئًا وستفرح حينئذ بمحبته التي تغطيك وتشبعك.

 

ع3: تحدث إبراهيم مع الشخص المتميز بين الثلاثة، الذي علم فيما بعد أنه هو الله، وقدم له إحترامًا حينما قال يا سيد وترجى أن يقبل استضافته والراحة قليلًا عند خيمته.

 

ع4: ترجى إبراهيم أن يقوم بواجبات الضيافة المعتادة في هذا الوقت لهم وهي غسل الأرجل لأنهم يسيرون بأحذية مفتوحة (صنادل) وسط الرمال، وهذا العمل يعنى محبة واتضاع كبير من هذا الشيخ الغنى الذي يملك مئات العبيد وماشية كثيرة جدًا، وهو أب عظيم له علاقة مستمرة مع الله ولكنه ينسى كل هذا ليغسل أرجل ثلاثة يمرون في الصحراء أمامه.

 

ع5: باتضاع أيضًا يطلب منهم، بعد غسل أرجلهم واستراحتهم تحت ظلال الأشجار، أن يقدم لهم طعامًا قليلًا يعبر عنه بكسرة خبز مع أنه في الحقيقة سيقدم وليمة كبيرة. فوافقوا وقبلوا ضيافته واتجهوا نحو الخيمة.

 

ع6: كيلة : تساوى 7.5 لتر تقريبًا.

سميذًا : الدقيق الأبيض الفاخر.

خبز ملة : خبز يعمل على الحجر بعد تسخينه بالجمر وهو نوع فاخر من الخبز.

تظهر محبة إبراهيم لعمل الخير في إسراعه نحو سارة ودعوتها لتسرع بإعداد أفخر الخبز وبكمية وافرة من الدقيق هي ثلاث كيلات. ورقم ثلاثة يرمز للثالوث القدوس أو الإيمان والرجاء والمحبة.

 

ع7: رخصًا : صغيرًا فيكون سهل الطهى وطعم لحمه لذيذ.

واصل إبراهيم سرعته في إعداد الوليمة فأخذ عجلًا صغيرًا وأعطاه لأحد عبيده ليقوم بذبحه وطهيه.

 

ع8: بعد إعداد الطعام وضع اللحم والخبز وزبدًا ولبنًا أيضًا أمام ضيوفه الثلاثة ووقف هو رغم شيخوخته ليكون في خدمتهم إذا احتاجوا شيئًا وهم يأكلون، إذ باتضاعه لم يجد نفسه مستحقًا أن يأكل معهم بل وقف لخدمتهم ولم يسند هذا العمل لأحد عبيده. وبالطبع فالله وملاكاه غير محتاجين للطعام المادي ولكنهم تصرفوا بشكل معجزى في أكلهم للطعام لأن الروحانى يسهل عليه أن يقوم بأعمال البشر المادية.

ليكن عطاؤك بسخاء كما أعطاك الله بسخاء، فوفرة عطاءك تعبر عن فيض محبتك، فاهتم باحتياجات الآخرين خاصة المحيطين بك واعطهم أكثر مما طلبوا فيشعروا في عطاءك بالله الذي يهتم بهم أكثر مما يطلبون.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: I will certainly return to you according to the time of life, and behold, Sarah your wife shall have a son (Genesis 18:9-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: "سارة سوف يكون لها أبن" (تكوين 18: 9- 11)

St-Takla.org Image: I will certainly return to you according to the time of life, and behold, Sarah your wife shall have a son (Genesis 18:9-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "سارة سوف يكون لها أبن" (تكوين 18: 9- 11)

(2) الوعد بحبل سارة (ع9-15):

9 وَقَالُوا لَهُ: «أَيْنَ سَارَةُ امْرَأَتُكَ؟» فَقَالَ: «هَا هِيَ فِي الْخَيْمَةِ». 10 فَقَالَ: «إِنِّي أَرْجِعُ إِلَيْكَ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ وَيَكُونُ لِسَارَةَ امْرَأَتِكَ ابْنٌ». وَكَانَتْ سَارَةُ سَامِعَةً فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَهُوَ وَرَاءَهُ - 11 وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ وَسَارَةُ شَيْخَيْنِ مُتَقَدِّمَيْنِ فِي الأَيَّامِ وَقَدِ انْقَطَعَ أَنْ يَكُونَ لِسَارَةَ عَادَةٌ كَالنِّسَاءِ. 12 فَضَحِكَتْ سَارَةُ فِي بَاطِنِهَا قَائِلَةً: «أَبَعْدَ فَنَائِي يَكُونُ لِي تَنَعُّمٌ وَسَيِّدِي قَدْ شَاخَ!» 13 فَقَالَ الرَّبُّ لإِبْرَاهِيمَ: «لِمَاذَا ضَحِكَتْ سَارَةُ قَائِلَةً: أَفَبِالْحَقِيقَةِ أَلِدُ وَأَنَا قَدْ شِخْتُ؟ 14 هَلْ يَسْتَحِيلُ عَلَى الرَّبِّ شَيْءٌ؟ فِي الْمِيعَادِ أَرْجِعُ إِلَيْكَ نَحْوَ زَمَانِ الْحَيَاةِ وَيَكُونُ لِسَارَةَ ابْنٌ». 15 فَأَنْكَرَتْ سَارَةُ قَائِلَةً: «لَمْ أَضْحَكْ». (لأَنَّهَا خَافَتْ). فَقَالَ: «لاَ! بَلْ ضَحِكْتِ».

 

ع9: تكلم الثلاثة رجال، ولعل المقصود الرجل العظيم فيهم أي الله، مع إبرام وسألوه عن سارة امرأته فأجاب أنها في الخيمة. ولعله تعجب لأنهم عرفوا اسم امرأته سارة دون أن يعلمهم فبدأ يفهم أنهم ليسوا رجالًا عاديين بل روحانيين من السماء.

ع10: زمان الحياة : حوالي سنة إذ تقسم الحياة إلى فترات وهي سنوات.

وعد الشخص العظيم بين الثلاثة، وهو الله، إبراهيم بأن يعطيه نسلًا من سارة بعد حوالي سنة. وسمعت سارة هذا الكلام إذ كانت تقف داخل الخيمة بجوار بابها وإبراهيم يقف أمام الباب يتحدث مع الثلاثة رجال.

 

ع11: بلغ عمر إبراهيم 99 عامًا أما سارة فبلغ عمرها 89 عامًا، أي صارا مسنين وفقدت سارة قدرتها على الإنجاب إذ انقطعت عنها عادة النساء التي تبين قدرتها على الإنجاب.

 

St-Takla.org Image: Sarah laughed within herself (Genesis 18:12) صورة في موقع الأنبا تكلا: سارة تضحك (تكوين 18: 12)

St-Takla.org Image: Sarah laughed within herself (Genesis 18:12)

صورة في موقع الأنبا تكلا: سارة تضحك (تكوين 18: 12)

ع12: ضحكت سارة، إما خجلًا إذ كيف ستحبل وهي عجوز وماذا سيقول الناس عنها، وهذا رأى القديس إكليمندس الإسكندري.

أما القديس أغسطينوس فيقول أنها ضحكت فرحًا بهذا الخبر السعيد الذي كانت تتمناه منذ سنين طويلة. وهناك رأى ثالث وهو أنها ضحكت شكًا في إمكانية حدوث الحبل لامرأة مسنة وزوجها العجوز وليس لهما القدرة الطبيعية على الإنجاب وهذا هو الرأى الأرجح.

وقالت كيف سأنعم بالحبل في هذا السن، ودعت باتضاع زوجها سيدها ووصفته بأنه شيخ يصعب عليه الإنجاب.

 

ع13، 14: عاتب الله إبراهيم بسبب ضحك سارة وضعف إيمانها مؤكدًا قدرته على إتمام وعده بحبل سارة لأنه قادر على كل شيء.

 

ع15: خافت سارة فكذبت وقالت لم أضحك لأنها لم تعرف بعد أنه الله، أما الله فأكد أنها ضحكت. وهذا يبين أن الكتاب المقدس لم يخِف ضعفات القديسين فأظهر خطية سارة حتى نتشجع نحن الضعفاء مهما كانت خطايانا لنحيا مع الله ونتقدم في القداسة.

إن كان إبراهيم وسارة قد قدَّما محبة في إضافة الغرباء فالله باركهم ببركة أعظم وهي حبل سارة لأن الله لا يكون مديونًا لأحد. ثق ببركة الله لك لتتقدم في طريق محبتك لكل من حولك وخاصة المحتاجين أو الساقطين في خطايا واضحة لتحنو عليهم وتشجعهم فيتحنن الله عليك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Abraham prays for Sodom - intercession, by Schirmer (Gen. 18:30) صورة في موقع الأنبا تكلا: إبراهيم أبو الآباء يصلي لأجل سدوم - الشفاعة، رسم الفنان شيريمر (التكوين 18: 30)

St-Takla.org Image: Abraham prays for Sodom - intercession, by Schirmer (Gen. 18:30)

صورة في موقع الأنبا تكلا: إبراهيم أبو الآباء يصلي لأجل سدوم - الشفاعة، رسم الفنان شيريمر (التكوين 18: 30)

(3) حوار حول سدوم (ع16-33):

16 ثُمَّ قَامَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَتَطَلَّعُوا نَحْوَ سَدُومَ. وَكَانَ إِبْرَاهِيمُ مَاشِيًا مَعَهُمْ لِيُشَيِّعَهُمْ. 17 فَقَالَ الرَّبُّ: «هَلْ أُخْفِي عَنْ إِبْرَاهِيمَ مَا أَنَا فَاعِلُهُ 18 وَإِبْرَاهِيمُ يَكُونُ أُمَّةً كَبِيرَةً وَقَوِيَّةً وَيَتَبَارَكُ بِهِ جَمِيعُ أُمَمِ الأَرْضِ؟ 19 لأَنِّي عَرَفْتُهُ لِكَيْ يُوصِيَ بَنِيهِ وَبَيْتَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَنْ يَحْفَظُوا طَرِيقَ الرَّبِّ لِيَعْمَلُوا بِرًّا وَعَدْلًا لِكَيْ يَأْتِيَ الرَّبُّ لإِبْرَاهِيمَ بِمَا تَكَلَّمَ بِهِ». 20 وَقَالَ الرَّبُّ: «إِنَّ صُرَاخَ سَدُومَ وَعَمُورَةَ قَدْ كَثُرَ وَخَطِيَّتُهُمْ قَدْ عَظُمَتْ جِدًّا. 21 أَنْزِلُ وَأَرَى هَلْ فَعَلُوا بِالتَّمَامِ حَسَبَ صُرَاخِهَا الْآتِي إِلَيَّ وَإِلَّا فَأَعْلَمُ». 22 وَانْصَرَفَ الرِّجَالُ مِنْ هُنَاكَ وَذَهَبُوا نَحْوَ سَدُومَ وَأَمَّا إِبْرَاهِيمُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ قَائِمًا أَمَامَ الرَّبِّ. 23 فَتَقَدَّمَ إِبْرَاهِيمُ وَقَالَ: «أَفَتُهْلِكُ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ؟ 24 عَسَى أَنْ يَكُونَ خَمْسُونَ بَارًّا فِي الْمَدِينَةِ. أَفَتُهْلِكُ الْمَكَانَ وَلاَ تَصْفَحُ عَنْهُ مِنْ أَجْلِ الْخَمْسِينَ بَارًّا الَّذِينَ فِيهِ؟ 25 حَاشَا لَكَ أَنْ تَفْعَلَ مِثْلَ هَذَا الأَمْرِ أَنْ تُمِيتَ الْبَارَّ مَعَ الأَثِيمِ فَيَكُونُ الْبَارُّ كَالأَثِيمِ. حَاشَا لَكَ! أَدَيَّانُ كُلِّ الأَرْضِ لاَ يَصْنَعُ عَدْلًا؟» 26 فَقَالَ الرَّبُّ: «إِنْ وَجَدْتُ فِي سَدُومَ خَمْسِينَ بَارًّا فِي الْمَدِينَةِ فَإِنِّي أَصْفَحُ عَنِ الْمَكَانِ كُلِّهِ مِنْ أَجْلِهِمْ». 27 فَقَالَ إِبْرَاهِيمُ: «إِنِّي قَدْ شَرَعْتُ أُكَلِّمُ الْمَوْلَى وَأَنَا تُرَابٌ وَرَمَادٌ. 28 رُبَّمَا نَقَصَ الْخَمْسُونَ بَارًّا خَمْسَةً. أَتُهْلِكُ كُلَّ الْمَدِينَةِ بِالْخَمْسَةِ؟» فَقَالَ: «لاَ أُهْلِكُ إِنْ وَجَدْتُ هُنَاكَ خَمْسَةً وَأَرْبَعِينَ». 29 فَعَادَ يُكَلِّمُهُ أَيْضًا وَقَالَ: « عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ أَرْبَعُونَ». فَقَالَ: «لاَ أَفْعَلُ مِنْ أَجْلِ الأَرْبَعِينَ». 30 فَقَالَ: «لاَ يَسْخَطِ الْمَوْلَى فَأَتَكَلَّمَ. عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ ثَلاَثُونَ». فَقَالَ: «لاَ أَفْعَلُ إِنْ وَجَدْتُ هُنَاكَ ثَلاَثِينَ». 31 فَقَالَ: «إِنِّي قَدْ شَرَعْتُ أُكَلِّمُ الْمَوْلَى. عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ عِشْرُونَ». فَقَالَ: «لاَ أُهْلِكُ مِنْ أَجْلِ الْعِشْرِينَ». 32 فَقَالَ: «لاَ يَسْخَطِ الْمَوْلَى فَأَتَكَلَّمَ هَذِهِ الْمَرَّةَ فَقَطْ. عَسَى أَنْ يُوجَدَ هُنَاكَ عَشَرَةٌ». فَقَالَ: «لاَ أُهْلِكُ مِنْ أَجْلِ الْعَشَرَةِ». 33 وَذَهَبَ الرَّبُّ عِنْدَمَا فَرَغَ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَ إِبْرَاهِيمَ وَرَجَعَ إِبْرَاهِيمُ إِلَى مَكَانِهِ.

 

ع16: بعد الحديث عن حبل سارة قام الرجال الثلاثة وساروا في طريق سدوم وسار معهم إبراهيم ليودعهم، وهذا يظهر تدقيقه في استكمال كل واجبات الضيافة.

 

ع17-19: تكلم الله في نفسه وقال كيف أخفى عن إبراهيم ما سأعمله بخصوص سدوم وعمورة. وهذا يظهر محبة الله الفائقة لإبراهيم واتضاعه الغير مدرك حتى يهتم بأولاد القديسين ويكشف لهم أسراره.

فرغم الفارق الشاسع بين الله وخلائقه البشر، لكنه يرفعهم إلى مستوى الصداقة فلا يستطيع إلا أن يعطيهم أسراره بل ويقبل تدخلهم وحوارهم معه في تدبير العالم ... إنها محبة لا يمكن التعبير عنها.

وأعطى الله أسبابًا لصداقته واهتمامه بكشف أسراره لإبراهيم وهي:

  1. سيصير أمة عظيمة وهي شعب الله المختار فله بالتالى قيمة كبيرة في نظر الله.

  2. يكون سبب بركة لكل شعوب العالم من خلال المسيح الآتي من نسله.

  3. لأن الله قد عرف إيمانه ومحبته وسلوكه النقى، فهو يستحق أن يكون ابنًا لله.

  4. حتى يوصى نسله بمحبة الله وعبادته والسلوك بالإستقامة.

 

ع20: أعلن الله أمام ملائكته وأمام إبراهيم أن خطايا مدينتى سدوم وعمورة قد زادت جدًا ومن شناعتها صارت كصراخ يرتفع نحو السماء.

سدوم : معناها إحتراق.

عمورة : معناها طوفان.

وهما مدينتان تقعان جنوب البحر الميت، ويفهم من معنى اسميهما أنهما تستحقان العقاب الإلهي بالحرق والطوفان.

 

ع21: استكمل الله حديثه بأنه نزل من سمائه ليفحص المدينتين ويعرف مدى خطاياهم وهل يستحقوا العقاب أم لا، ليوضح عدله في عدم التسرع في الحكم بل الفحص الجيد أولًا ليعلن ذنب أو براءة كل إنسان. ويستخدم الله تعبيرات بشرية لنفهم مقاصده مثل أنزل، ولكن الله موجود في كل مكان ولا يتحرك من مكان لمكان، وهو أيضًا عالم بكل شيء ولا يحتاج أن ينزل لكي يفحص.

 

ع22: بعد هذا الجزء من الحديث عن سدوم وعمورة، إنصرف الملاكان وذهبا إلى سدوم أما إبراهيم فكان مازال واقفًا مع الرجل العظيم الذي علم الآن بيقين أنه هو الله، لأنه أعلن علمه بخطايا سدوم وأنه هو الديّان العادل الذي يستطيع أن يعاقب الأشرار أو يبرئهم.

 

ع23-25: تحرك قلب إبراهيم الحنون بالشفقة على سكان سدوم وعمورة الأشرار ليعطيهم فرصة للتوبة، واستند على أمر يتصل بعدالة الله وهو وجود بعض الأبرار في هاتين المدينتين وعدل الله لا يسمح بإهلاك الأبرار مع الأشرار، فيلتمس من الله أن يصفح عن المدينتين إن كان هناك 50 شخصًا من الأبرار. وتظهر هنا حقيقة أخرى هامة وهي أهمية حياة الأبرار التي تكون سببًا في نوال مراحم الله ليس لهم فقط بل لكل من حولهم.

 

ع26: قبل الله شفاعة إبراهيم في مدينتى سدوم وعمورة ووافق أن يصفح عنهما إن وجد فيها 50 بارًا، وهذا يؤكد أهمية الشفاعة عند الله ولكن للأسف لم يوجد في سدوم هؤلاء الخمسون.

 

ع27، 28: تشجع إبراهيم بدالة البنوة واستكمل حديثه مع الله، ولكنه لم ينسَ ضعفه كبشر فأعلن باتضاع أنه تراب ورماد. ولم يحسب نفسه عظيمًا من أجل قبول الله أن يكشف أسراره له والحوار معه وسماع شفاعته، فطلب طلبًا ثانيًا وهو أن ينقص الخمسين بارًا خمسة أي يصفح الله عن المدينة إذا وجد 45 بارًا بها، ووافق الله ولكن للأسف لم يوجد هؤلاء الأبرار بها.

 

ع29: إستمر إبراهيم في شفاعته وطلب طلبًا ثالثًا وهو الصفح عن المدينة من أجل وجود 40 بارًا فقط بها، فوافق الله ولكن للأسف لم يوجدوا.

 

ع30، 31: بمحبة إستمر إبراهيم في شفاعته فاستأذن الله ألا يعاقب الأشرار إن وجد ثلاثين بارًا فقط، ووافق الله ولكن إكتشف إبراهيم أنه لا يوجد هؤلاء الثلاثون ثم أنقصهم إلى عشرين ووافق الله وأيضًا لم يجد بها عشرين بارًا.

 

ع32، 33: إستأذن إبراهيم أن يطلب من الله طلبه الأخير في هذه الشفاعة بعد أن أطال الله أناته عليه جدًا وقبل كل طلباته فالتمس أن يصفح عن المدينة إن وجد بها عشرة أبرار ولكنه لم يجد بها هؤلاء الأبرار، فخجل إبراهيم من نفسه وتأكد من رحمة الله المقترنة بعدله فصمت واختفى الله من أمامه، أما هو فعاد إلى خيمته مملوءًا بمشاعر الحب نحو الله والحزن على الأشرار الذين سيهلكون.

إشفق على الخطاة مهما كان شرهم واطلب من الله أن يسامحهم وساعدهم بمحبتك ليتوبوا ويشبعوا بمحبة الله فلا يحتاجون للخطية بل يكتشفون مرارتها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/genesis/chapter-18.html