St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   genesis

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التكوين 1 - تفسير سفر التكوين

 

* تأملات في كتاب تكوين:
تفسير سفر التكوين: مقدمة سفر التكوين | التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | ملخص عام

نص سفر التكوين: التكوين 1 | التكوين 2 | التكوين 3 | التكوين 4 | التكوين 5 | التكوين 6 | التكوين 7 | التكوين 8 | التكوين 9 | التكوين 10 | التكوين 11 | التكوين 12 | التكوين 13 | التكوين 14 | التكوين 15 | التكوين 16 | التكوين 17 | التكوين 18 | التكوين 19 | التكوين 20 | التكوين 21 | التكوين 22 | التكوين 23 | التكوين 24 | التكوين 25 | التكوين 26 | التكوين 27 | التكوين 28 | التكوين 29 | التكوين 30 | التكوين 31 | التكوين 32 | التكوين 33 | التكوين 34 | التكوين 35 | التكوين 36 | التكوين 37 | التكوين 38 | التكوين 39 | التكوين 40 | التكوين 41 | التكوين 42 | التكوين 43 | التكوين 44 | التكوين 45 | التكوين 46 | التكوين 47 | التكوين 48 | التكوين 49 | التكوين 50 | التكوين كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

خلقة العالم

 

(1) اليوم الأول (خلقة النور) (ع 1-5)

(2) اليوم الثاني: خلقة السماء (ع 6-8)

(3) اليوم الثالث: خلقة الأرض والنباتات (ع 9-13)

(4) اليوم الرابع: خلقة الشمس والقمر والنجوم (ع 14-19)

(5) اليوم الخامس: خلقة الحيوانات البحرية والطيور (ع 20-23)

(6) اليوم السادس: خلقة الحيوانات والإنسان (ع 24-31)

 

(1) اليوم الأول (خلقة النور) (ع 1-5):

1 فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ. 2 وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ. 3 وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ» فَكَانَ نُورٌ. 4 وَرَأَى اللهُ النُّورَ أَنَّهُ حَسَنٌ. وَفَصَلَ اللهُ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. 5 وَدَعَا اللهُ النُّورَ نَهَارًا وَالظُّلْمَةُ دَعَاهَا لَيْلًا. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا وَاحِدًا.

 

ع1: البدء : أي بدء خلقة العالم وليس الأزل كما يُقصَد في (يو1: 1). وهو ليس زمنًا محددًا لأنه لم يكن حينئذ زمن ولكنه يعلن بداية العالم ولا يعرفه إلا الله الذي كان موجودًا وقتذاك وحده ولم يعلنه الله للإنسان، وقبله الأزل ولم توجد خلائق قبل ذلك سواء سماوية أو أرضية.

خلق: تعنى أن الله هو خالق العالم من العدم وهذا ضد نظرية أزلية العالم التي ينادى بها بعض الفلاسفة.

الله: أتت في اللغة العبرية "ألوهيم" أي بالجمع وتعنى الله المثلث الأقانيم مع أن كلمة خلق أتت في العبرية بالمفرد، ومعنى ذلك الله الواحد المثلث الأقانيم هو الذي خلق العالم.

سموات: تعنى كل ما يعلو على الإنسان أي عالم الأرواح بكل رتب الملائكة وكل السموات بدرجاتها المختلفة.

الأرض: تعنى العالم المنظور وتشمل اليابسة والبحار وكل الكائنات المحسوسة.

تعلن هذه الآية أن الله وحده هو خالق العالم بكل ما فيه.

 

St-Takla.org Image: The beginning of the creation - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: بداية عملية الخلق - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: The beginning of the creation - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: بداية عملية الخلق - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع2: خربة وخالية: بالعبرية قفر وتشويش وباليونانية في الترجمة السبعينية غير منظورة وغير كاملة، فهي تعنى أن الغموض وعدم التكامل يحيط بالأرض وهي غير منظورة لأن الإنسان لم يخلق بعد. وليس معناها أن كائنًا أحدث تشويشًا فيها ولكن عدم التكامل ولا الحياة فيها لأن الله لم يخلق العالم بعد بشكله المعروف والذي خلقه من أجل حياة الإنسان.

الغمر : أي مياه تغطى كل شيء فلا ترى منها أرضًا أو أي كواكب أو شمسًا.

ظلمة: تعنى ضباب كثيف جدًا يمنع الرؤيا فيجعل كل شيء مبهمًا وغامضًا.

روح الله: الروح القدس فهو إعلان واضح للأقنوم الثالث.

يرف: أى يتحرك وتعنى الكلمة السريانية يحتضن، أي أن الأمل معلق بروح الله القادر أن يعطى حياة من هذا الخراب والخواء.

يعلن لنا أن الله خلق من العدم، كما نفهم من (ع1)، مبادئ السموات والأرض وهي هذا الماء والضباب الكثيف الذي يغطى الأرض وكل الكواكب، وكان روح الله يحتضن هذه الخليقة التي سيعطى فيها حياة في هذا الماء والأرض المختفية فيه.

 

ع3: كيف سبق النور خلقة الشمس التي أتت في اليوم الرابع ؟!

النور المقصود هنا هو خلقة المجرات الكونية والتي تحمل كل مجرة منها ملايين النجوم ومئات الملايين من الكواكب وكل كوكب وكل نجم وكل مجرة في حالة دوران حول نفسها بسرعة عالية جدًا وهذا الكيان الكونى كله (المجرات) وما يتخللها أطلق عليه النور وهو كيان ضوئى سبق ظهور الشمس التي نعرفها ... وأكبر دليل على وجود النور خارج الشمس هو تمكن العلماء حاليًا من رؤية المجرات وتحديدها وهي أمور لا يمكن رؤيتها إن كانت مظلمة. أما الشمس التي نعرفها فهي إما كانت موجودة في اليوم الأول ولكن في حالة غازية ضبابية كونية واستكمل نضوجها وظهورها في اليوم الرابع، أو أنها أخذت من المجموعة الضوئية في اليوم الرابع ويتمشى هذا مع العلم ولا يتعارض معه وهو الرأى الذي أيَّده قداسة البابا شنودة الثالث في كتابه "سنوات مع أسئلة الناس" الجزء الأول ونيافة الأنبا بولا أسقف الغربية في كتابه "الكتاب المقدس والعلم".

 

ع4: يعلن الله رضاه عن النور الذي خلقه بوصفه أنه حسن أي حقق مشيئة الله وهي خطوة هامة وأولى قبل خلقة باقي الأمور من أجل الإنسان.

فصل بين النور والظلمة: أي أنه صارت هناك منطقة منيرة وهي منطقة السديم والمجرات الكونية، ومنطقة أخرى هي الظلمة التي خرج منه النور المخلوق. وفى تأمل روحي يرى القديس أغسطينوس أن هذه الظلمة تعنى سقوط الملائكة الذين صاروا شياطين ففصل الله بين النور والظلمة أي الملائكة والشياطين.

 

ع5: أعطى الله للنور اسم النهار أما الظلمة فدعاها ليلًا، وهذا النهار غير النهار الناتج من الشمس والذي يعنى ساعات محددة كما سيبدأ في اليوم الرابع، ولكن اليوم عند الله مدة زمنية غير معلومة قد تشمل ملايين السنين بالحساب المعروف الآن.

أعلن نهاية اليوم بوجود مساء ثم صباح يليه لأن الظلمة كانت موجودة أولًا ثم خلق الله النور، وإن كنا نعتاد أن يبدأ اليوم بالصباح ثم المساء ولكن بعض الشعوب مثل اليهود يبدأون اليوم بالمساء ثم الصباح.

والمساء مقصود به العتمة أي النور الضعيف وليس الليل الذي يحدث بعد غروب الشمس لأن الشمس لم تكن قد خلقت بعد، فالله يعمل في الصباح والنهار.

وذِكرْ المساء ثم الصباح يعطى رجاءً حسنًا بأن كل ظلمة يعقبها نور.

روح الله الساكن فيك، مهما كنت مشوشًا أو خربًا أو بعيدًا عن الله بسبب مشاغلك وخطاياك، قادر أن يعمل فيك ويخلق حياة نورانية داخلك. فاخضع له عندما يرشدك إلى كل عمل روحي فتتغير حياتك وتجد خلاص نفسك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: In the beginning God created the heavens and the earth. (Genesis 1:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: في البدء خلق الله السموات والأرض (تكوين 1: 1)

St-Takla.org Image: In the beginning God created the heavens and the earth. (Genesis 1:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: في البدء خلق الله السموات والأرض (تكوين 1: 1)

(2) اليوم الثاني: خلقة السماء (ع 6-8):

6 وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ جَلَدٌ فِي وَسَطِ الْمِيَاهِ. وَلْيَكُنْ فَاصِلًا بَيْنَ مِيَاهٍ وَمِيَاهٍ». 7 فَعَمِلَ اللهُ الْجَلَدَ وَفَصَلَ بَيْنَ الْمِيَاهِ الَّتِي تَحْتَ الْجَلَدِ وَالْمِيَاهِ الَّتِي فَوْقَ الْجَلَدِ. وَكَانَ كَذَلِكَ. 8 وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سَمَاءً. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَانِيًا.

 

ع6، 7: الجلد: كانت الأرض في حالة غليان كما يقول العلماء ثم هدأت وقلت حرارتها في قشرتها الخارجية فصارت الأبخرة المحيطة بها باردة، وهذا الغلاف الهوائى المحيط بالأرض هو الذي يسمى بالجلد وتطير فيه الطيور.

خلق الله في اليوم الثاني الهواء المحيط بالكرة الأرضية، وهو يفصل بين مياه أسفله وهي مياه البحار والأنهار ومياه أخرى فوقه وهي السحب التي تتحرك ثم تتكثف وتنزل على الأرض كمطر ثم تتبخر المياه من الأرض لتتحول إلى سحب.

 

ع8: دعا الله هذا الهواء سماءً وهي السماء الأولى أي سماء الطيور وليس سماء الكواكب. ثم يعلن نهاية اليوم وهو حقبة زمنية غير معروف مدتها كما ذكرنا وأتى المساء أي العتمة وتلاه صباح بداية يوم جديد.

لم يذكر أن الله رأى ما عمله حسنًا في اليوم الثاني مثل باقي الأيام لأنه مرتبط ويستكمل بما عمله في اليوم الثالث حين أظهر اليابسة وسط البحار ثم بعد خلقه النباتات في اليوم الثالث أيضًا قال أن ما عمله حسن للمرة الثانية.

تعلن خلقة السماء وجود ما يسمو ويعلو عن الأرض لتجذب نظرك من الأمور الأرضية الزائلة إلى الأمور السمائية الباقية، فهذه السماء بداية لسموات أخرى آخرها وأسماها هي الملكوت أي الوجود الدائم مع الله. فليكن هدفك هو الوصول إلى السماء وكلما رفعت عينيك إلى السماء ينجذب قلبك للتأمل في الله والسعى لإرضائه ليكون لك تمتع دائم معه في الأبدية.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Creating the land and the waters (Genesis 1:9, 10) صورة في موقع الأنبا تكلا: خلق الأرض والبحار (تكوين 1: 9، 10)

St-Takla.org Image: Creating the land and the waters (Genesis 1:9, 10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خلق الأرض والبحار (تكوين 1: 9، 10)

(3) اليوم الثالث: خلقة الأرض والنباتات (ع 9-13):

9 وَقَالَ اللهُ: «لِتَجْتَمِعِ الْمِيَاهُ تَحْتَ السَّمَاءِ إِلَى مَكَانٍ وَاحِدٍ وَلْتَظْهَرِ الْيَابِسَةُ». وَكَانَ كَذَلِكَ. 10 وَدَعَا اللهُ الْيَابِسَةَ أَرْضًا وَمُجْتَمَعَ الْمِيَاهِ دَعَاهُ بِحَارًا. وَرَأَى اللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. 11 وَقَالَ اللهُ: «لِتُنْبِتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا وَشَجَرًا ذَا ثَمَرٍ يَعْمَلُ ثَمَرًا كَجِنْسِهِ بِزْرُهُ فِيهِ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذَلِكَ. 12 فَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا كَجِنْسِهِ وَشَجَرًا يَعْمَلُ ثَمَرًا بِزْرُهُ فِيهِ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. 13 وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا ثَالِثًا.

 

ع9، 10: كانت المياه تغطى كل الأرض ثم حدثت تشققات في القشرة الأرضية وتكونت مجارى للبحار متصلة بعضها ببعض وظهرت الأرض اليابسة مرتفعة عن البحار بل وتحمل أيضًا جبالًا عالية، وهكذا ظهر مكان يمكن أن يحيا عليه الإنسان وهو اليابسة أما البحار فيستخدمها للتنقل من مكان إلى مكان باليابسة. ودعا اليابسة أرضًا ومجتمع المياه بحارًا وهذا استكمال لما عمله في اليوم الثاني فرأى أنه حسن أي رضى عنه.

 

ع11، 12: عشبًا: المقصود به النباتات البحرية البسيطة وهي الطحالب التي ظهرت على جوانب البحر.

بقلًا : وهي نباتات المحاصيل المختلفة مثل القمح والفول ... التي تعطى غذاء للإنسان والحيوان.

يبزر بزرًا: يختلف عن الأعشاب السابقة وهي الطحالب بأنه يكون بذور تسقط في الأرض وتعطى نباتات جديدة من نفس نوع النبات الذي أنتج هذه البذور.

شجرًا: وهي جميع أنواع الأشجار الصغيرة والكبيرة التي تعطى ثمارًا لطعام الإنسان والحيوان وتنتج بذورًا مثل البقل يمكن زراعتها لتعطى نفس نوع الأشجار التي أنتجتها. وهكذا لا تفنى هذه النباتات عندما يأكلها الإنسان أو الحيوان بل يتجدد وجودها عن طريق البذور.

بعد ظهور الأرض خلق الله عليها النباتات المختلفة لتكون طعامًا للإنسان والحيوان الذي يخدمه وأعطاها القدرة على التكاثر والاستمرار عن طريق البذور التي تنتجها، ورأى الله ذلك أنه حسن. وتكرار كلمة حسن مرتين في اليوم الثالث يبين أن الأولى مرتبطة بما عمله في اليوم الثاني كما ذكرنا.

 

ع13: ينتهى عمل الله في اليوم الثالث بمجئ المساء الذي يليه صباح اليوم الرابع.

محبة الله كونت لك مكانًا تستقر عليه ووضع حدودًا للبحر حتى لا يغمرك ويهلكك ثم أعطاك نباتات بأنواع كثيرة لتأكل منها كيفما أردت. إنها محبة وعناية تفوق إدراك الإنسان والله ينتظر منك أن تستقر فيه وتشبع بحبه، فكل هذه العطايا المقصود بها أن تجذب قلبك إليه وتراه فيها، وعندما تمشى على الأرض تشعر به يحملك وعندما تأكل النباتات تشعر بيده تطعمك فتفرح بحبه وتلهج بشكره ليلًا ونهارًا.

 

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Creation of the sun, moon and the stars (Genesis 1:14-19) صورة في موقع الأنبا تكلا: خلق الشمس والقمر والنجوم (تكوين 1: 14- 19)

St-Takla.org Image: Creation of the sun, moon and the stars (Genesis 1:14-19)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خلق الشمس والقمر والنجوم (تكوين 1: 14- 19)

(4) اليوم الرابع: خلقة الشمس والقمر والنجوم (ع 14-19):

14 وَقَالَ اللهُ: «لِتَكُنْ أَنْوَارٌ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتَفْصِلَ بَيْنَ النَّهَارِ وَاللَّيْلِ وَتَكُونَ لآيَاتٍ وَأَوْقَاتٍ وَأَيَّامٍ وَسِنِينٍ. 15 وَتَكُونَ أَنْوَارًا فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذَلِكَ. 16 فَعَمِلَ اللهُ النُّورَيْنِ الْعَظِيمَيْنِ: النُّورَ الأَكْبَرَ لِحُكْمِ النَّهَارِ وَالنُّورَ الأَصْغَرَ لِحُكْمِ اللَّيْلِ وَالنُّجُومَ. 17 وَجَعَلَهَا اللهُ فِي جَلَدِ السَّمَاءِ لِتُنِيرَ عَلَى الأَرْضِ 18 وَلِتَحْكُمَ عَلَى النَّهَارِ وَاللَّيْلِ وَلِتَفْصِلَ بَيْنَ النُّورِ وَالظُّلْمَةِ. وَرَأَى اللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. 19 وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا رَابِعًا.

 

ع14: أنوار: وهي النجوم وأهمها الشمس.

في جلد السماء: ويقصد به سماء الكواكب وليس سماء الطيور السابق خلقتها في اليوم الثاني.

النهار والليل: نتيجة دوران الأرض حول الشمس تكون اليوم بقسميه، النهار والليل، وبذلك بدأ في اليوم الرابع التوقيت المعروف الآن وهو اليوم الذي يشمل 24 ساعة.

آيات: إعجازات إلهية في دوران الأرض والشمس والكواكب والنجوم المختلفة في مسارات محددة.

أوقات: بدأ التوقيت المعروف الآن.

أيام: جمع يوم الذي يشمل النهار والليل.

سنين: السنة التي تشمل الفصول الأربعة: الربيع والصيف والخريف والشتاء.

في اليوم الرابع خلق الله ونظَّم الشمس والقمر والنجوم مع الأرض وباقى الكواكب وبهذا كوّن الزمن بفتراته المختلفة سواء على مدار السنة بفصولها الأربعة أو على مدى اليوم بقسميه الليل والنهار.

 

ع15: المقصود بالشمس والقمر والنجوم أن تنير على الأرض، فهي لخدمتها أو خدمة الإنسان.

 

ع16: النور الأكبر: الشمس.

حكم النهار: تنظيم وخدمة النهار بأن تضئ على الأرض وتعلن ساعات النهار وتوفر الرؤية والحرارة اللازمة لعمل الإنسان.

النور الأصغر: القمر.

حكم الليل: تنظيم الليل وساعاته والإضاءة فيه مع باقي النجوم.

خلق الله الشمس والقمر والنجوم لتنظيم النهار والليل على الأرض، فيكون النهار مناسبًا لعمل الإنسان والليل لراحته حتى يستعيد نشاطه للعمل في اليوم التالي. والشمس ترمز للمسيح شمس البر والقمر للكنيسة لأنها تأخذ نورها مثل القمر عن طريق إنعكاس ضوء الشمس أي المسيح عليها. أما النجوم فترمز للقديسين لأنهم في سمو عن الأرضيات ويضيئون للبشر بعدهم حتى يكملوا جهادهم ويصلوا إلى السماء.

 

ع17-19: كل هذه الأجرام السمائية خلقها الله في سماء الكواكب لتنظيم النهار والليل. ورضى الله عما عمله وشهد أنه حسن، وبهذا انتهى عمل الخلقة في اليوم الرابع وأتى المساء الذي يليه صباح اليوم الخامس.

ليتك تستغل النظام الإلهي بوجود النهار والليل فتعمل بنشاط في النهار مستغلًا الوقت بأمانة لعمل الخير وإظهار أمانتك لله وحبك لمن حولك، أما الليل فتهدأ فيه مع نفسك لتصلى إلى الله وتتمتع بعشرته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Creation of the living creature (Genesis 1:24, 25) صورة في موقع الأنبا تكلا: الكائنات الحية (تكوين 1: 24، 25)

St-Takla.org Image: Creation of the living creature (Genesis 1:24, 25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الكائنات الحية (تكوين 1: 24، 25)

(5) اليوم الخامس: خلقة الحيوانات البحرية والطيور (ع 20-23):

20 وَقَالَ اللهُ: «لِتَفِضِ الْمِيَاهُ زَحَّافَاتٍ ذَاتَ نَفْسٍ حَيَّةٍ وَلْيَطِرْ طَيْرٌ فَوْقَ الأَرْضِ عَلَى وَجْهِ جَلَدِ السَّمَاءِ». 21 فَخَلَقَ اللهُ التَّنَانِينَ الْعِظَامَ وَكُلَّ نَفْسٍ حَيَّةٍ تَدِبُّ الَّتِي فَاضَتْ بِهَا الْمِيَاهُ كَأَجْنَاسِهَا وَكُلَّ طَائِرٍ ذِي جَنَاحٍ كَجِنْسِهِ. وَرَأَى اللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. 22 وَبَارَكَهَا اللهُ قَائِلًا: «أَثْمِرِي وَاكْثُرِي وَامْلإِي الْمِيَاهَ فِي الْبِحَارِ. وَلْيَكْثُرِ الطَّيْرُ عَلَى الأَرْضِ». 23 وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا خَامِسًا.

 

ع20: زحافات: تشمل جميع أنواع الأسماك والحيوانات البحرية التي تحيا داخل البحر مثل الحوت، أو تزحف لتخرج على الأرض أحيانًا مثل التمساح وكلب البحر.

نفس حية: تعطيها الحركة والحيوية والغرائز ولكن ليست هي الروح الإنسانية.

وجه جلد السماء: أي في الهواء المحيط بالأرض.

خلق الله في اليوم الخامس جميع أنواع الحيوانات البحرية، فامتلأ البحر بها وكذلك ملأ الهواء بالطيور التي تستطيع أن تمشى على الأرض وتطير في الهواء سواء الطيور الكبيرة أو الصغيرة وبعضها يميل للحياة على الأرض مثل الدواجن وبعضها يستقر على الأشجار والجبال والأماكن العالية.

ع21: التنانين: المقصود بها الحيوانات البحرية الكبيرة مثل الحوت، ومعظم هذه الحيوانات البحرية الضخمة قد انقرض.

خلق الله أجناسًا مختلفة من الحيوانات البحرية وكذلك الطيور.

ع22: أعطى الله الحيوانات البحرية والطيور القدرة على التكاثر والتناسل لحفظ أنواعها وللتزايد حتى تملأ البحر والهواء والأرض.

 

ع23: إنتهت خلقة اليوم الخامس وحلَّ المساء الذي يليه صباح اليوم السادس.

يشبَّه الإنسان المسيحى بالسمكة التي تستطيع السباحة ضد التيار أي لا تخضع لأفكار العالم الشريرة، ويشبَّه أيضًا بالطير الذي يميل للإرتفاع نحو السماء. فليتك تتشبه بهذه الكائنات في النظر إلى الله والتمسك بوصاياه حتى لو رفضها من حولك وتميل إلى الصلاة ومحبة التأمل في الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: God gives dominion to man over all creation (Genesis 1:26) صورة في موقع الأنبا تكلا: الله يسلط الإنسان على المخلوقات (تكوين 1: 26)

St-Takla.org Image: God gives dominion to man over all creation (Genesis 1:26)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الله يسلط الإنسان على المخلوقات (تكوين 1: 26)

(6) اليوم السادس: خلقة الحيوانات والإنسان (ع 24-31):

24 وَقَالَ اللهُ: «لِتُخْرِجِ الأَرْضُ ذَوَاتِ أَنْفُسٍ حَيَّةٍ كَجِنْسِهَا: بَهَائِمَ وَدَبَّابَاتٍ وَوُحُوشَ أَرْضٍ كَأَجْنَاسِهَا». وَكَانَ كَذَلِكَ. 25 فَعَمِلَ اللهُ وُحُوشَ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا وَالْبَهَائِمَ كَأَجْنَاسِهَا وَجَمِيعَ دَبَّابَاتِ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا. وَرَأَى اللهُ ذَلِكَ أَنَّهُ حَسَنٌ. 26 وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ». 27 فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ. 28 وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ وَأَخْضِعُوهَا وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ». 29 وَقَالَ اللهُ: «إِنِّي قَدْ أَعْطَيْتُكُمْ كُلَّ بَقْلٍ يُبْزِرُ بِزْرًا عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ وَكُلَّ شَجَرٍ فِيهِ ثَمَرُ شَجَرٍ يُبْزِرُ بِزْرًا لَكُمْ يَكُونُ طَعَامًا. 30 وَلِكُلِّ حَيَوَانِ الأَرْضِ وَكُلِّ طَيْرِ السَّمَاءِ وَكُلِّ دَبَّابَةٍ عَلَى الأَرْضِ فِيهَا نَفْسٌ حَيَّةٌ أَعْطَيْتُ كُلَّ عُشْبٍ أَخْضَرَ طَعَامًا». وَكَانَ كَذَلِكَ.

31 وَرَأَى اللهُ كُلَّ مَا عَمِلَهُ فَإِذَا هُوَ حَسَنٌ جِدًّا. وَكَانَ مَسَاءٌ وَكَانَ صَبَاحٌ يَوْمًا سَادِسًا.

 

ع24: ذوات أنفس حية: الحيوانات العليا التي تعيش على الأرض وهي غير الحيوانات البحرية والطيور.

كأجناسها: أي كل نوع من الحيوانات مختلف عن الآخر خلق الله منه ذكرًا وأنثى لينتجا حيوانات من نفس نوعها وجنسها.

بهائم: الحيوانات الأليفة مثل الماشية المستخدمة في الزراعة.

دبابات: كل الحيوانات ذوات أربعة أرجل التي تدب على الأرض.

وحوش أرض: الحيوانات التي أصبحت مفترسة بعد السقوط.

خلق الله في اليوم السادس جميع أنواع الحيوانات التي تعيش على الأرض.

 

ع25: بعدما خلق الله الحيوانات رضى عما عمله وأعلن أنه حسن.

 

St-Takla.org Image: Adam and Eve in the garden of Eden: the paradise on earth - from "Story of the Bible", authored by Rev. Hurlbut, 1904 صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء في جنة عدن: الفردوس الأرضي - من كتاب "قصة الكتاب المقدس"، إصدار الكاهن هيرلبات، 1904

St-Takla.org Image: Adam and Eve in the garden of Eden: the paradise on earth - from "Story of the Bible", authored by Rev. Hurlbut, 1904

صورة في موقع الأنبا تكلا: آدم وحواء في جنة عدن: الفردوس الأرضي - من كتاب "قصة الكتاب المقدس"، إصدار الكاهن هيرلبات، 1904

ع26: نعمل: يتحدث هنا بالجمع ليعلن ثالوثه القدوس الذي قام بخلقة العالم كله، وذكر ذلك هنا لأن هذا هو أهم عمل وهو خلقة الإنسان.

صورتنا: صورة الله ليس في الجسد ولكن في الروح التي يتميز بها الإنسان عن باقي الخلائق والتي تشمل العقل والعاطفة.

كشبهنا: أي الميل للتشبه والتمثل بالله.

يتسلطون: يقصد الإنسان الذي سيتكاثر فيقود ويدبر ويرعى جميع الحيوانات.

بعد خلقة الحيوانات في اليوم السادس، خلق الله أعظم كائن وهو الإنسان وهذا معناه أنه أوجده من العدم وليس هو متطورًا تلقائيًا من حيوانات أدنى منه. وخلقه متميزًا عن باقي الخلائق بوجود روح فيه فيصير على صورة الله ومثاله، وأعطاه أيضًا أن يكون قائدًا ومتسلطًا على جميع أنواع الحيوانات.

 

ع27: يعلن هنا أنه خلق الإنسان ذكرًا وأنثى وهذا ما سيشرحه بالتفصيل في (تك 2).

 

ع28: أعطى الله الإنسان البركة ليتكاثر ويملأ الأرض ويتسلط على جميع الحيوانات وهذه هي خطة الله وليس لها علاقة بسقوط الإنسان، فيمكن أن يتكاثر دون أن يسقط وبالتالي فالعلاقة الجنسية ليس لها صلة بالخطية بل هي علاقة مباركة من الله للإثمار وملأ الأرض. وقد قال باركهم لأنه يقصد في آدم وحواء الجنس البشرى كله.

 

ع29: أعطى الله النباتات لتكون طعامًا للإنسان وبعد ذلك أعطاه أن يأكل العشب مثل الحيوانات (تك 3: 18) بعد السقوط، أما الحيوانات فسمح له بأكلها بعد الطوفان (تك 9: 3). ويلاحظ أنه أعطاه النباتات الراقية وهي البقل وثمار الأشجار أي محاصيل الحقل المعروفة وثمار الفاكهة.

 

ع30: بالنسبة للحيوانات فقد أعطاها الله النباتات أيضًا لتأكلها وتحيا بها ولكن النباتات الأدنى وهي الأعشاب التي تشمل الطحالب والحشائش المختلفة وبعض النباتات المزروعة في الحقل.

 

ع31: يشهد الله بعد خلقة الإنسان أن ما عمله حسن جدًا تمييزًا له عن باقي خلائق العالم لأن هدف الخلقة هو الإنسان ليكون العالم كله في خدمته، وبهذا ينتهى اليوم السادس.

ويلاحظ أنه إن كان الإنسان قد خُلِقَ في اليوم السادس، فقد تم تجديده أيضًا وفداءه في اليوم السادس أي يوم الجمعة العظيمة وفى الساعة السادسة بصلب المسيح.

إن هدف خلقتك أن تتمثل بالله وتنمو نحوه وكل العالم تحت قدميك تستخدمه لتصل إلى الله، فلا تنشغل به عن هدفك بل إبحث عن الله في كل ما تراه من خلائق واشكره على كل عطاياه فتشعر بعشرته على الأرض إلى أن تصل لمكانك الدائم معه في الملكوت.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التكوين: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/genesis/chapter-01.html