St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   05-Sefr-El-Tathneya
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

التثنية 14 - تفسير سفر التثنية

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | مقدمة الأسفار الخمسة لموسى | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات 1-3:- انتم أولاد للرب الهكم لا تخمشوا اجسامكم ولا تجعلوا قرعة بين اعينكم لأجل ميت. لانك شعب مقدس للرب الهك وقد اختارك الرب لكي تكون له شعبا خاصا فوق جميع الشعوب الذين على وجه الأرض. لا تاكل رجسا ما.

قرعة بين أعينكم = أي حلاقة شعر الحاجبين فوق الأنف أو حلق الرأس كاملًا

تخمشوا أجسادكم = أي إحداث جروح وتشويهات بها. وهذه الأعمال كان يعملها الوثنيون إظهارًا لحزنهم على الميت (هو حزن بلا رجاء وبلا تسليم لإرادة الله) وربما يفعلون هذا من أجل إرضاء الآلهة أو إستعطافها (1مل28:18). والله يُنهى شعبه عن مثل هذه الأعمال فهم شعب مقدس عليهم ألا يتشبهوا بالوثنيين في أحزانهم (1تس 13:4) فهؤلاء الوثنيين يدخلون في يأس إذ يموت لهم أحد، أما المؤمنين فلهم رجاء.

 

آية 5:- و الايل والظبي واليحمور والوعل والرئم والثيتل والمهاة.

اليحمور = شبيه بالغزال ولونه يميل للحمرة ويوجد في آسيا وأوربا. والوعل = نوع من الغزال. والرئم = حيوان ضخم من الحيوانات المنقرضة (مثل الثور) وغالبًا يُسمى الأوردمنس.

الثيتل = هو البقر الوحشي. والمهاة = نوع آخر من البقر الوحشي.

 

St-Takla.org Image: Vultures in Bahir Dar, from Saint Takla's website journey to Ethiopia, 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: نسور في بحر دار، من رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت للحبشة عام 2008

St-Takla.org Image: Vultures in Bahir Dar, from Saint Takla's website journey to Ethiopia, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: نسور في بحر دار، من رحلة موقع الأنبا تكلاهيمانوت للحبشة عام 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

آية 6-20:- و كل بهيمة من البهائم تشق ظلفا وتقسمه ظلفين وتجتر فاياها تاكلون. إلا هذه فلا تاكلوها مما يجتر ومما يشق الظلف المنقسم الجمل والارنب والوبر لانها تجتر لكنها لا تشق ظلفا فهي نجسة لكم. والخنزير لأنه يشق الظلف لكنه لا يجتر فهو نجس لكم فمن لحمها لا تاكلوا وجثثها لا تلمسوا. وهذا تاكلونه من كل ما في المياه كل ما له زعانف وحرشف تاكلونه. لكن كل ما ليس له زعانف و حرشف لا تاكلوه أنه نجس لكم. كل طير طاهر تاكلون. وهذا ما لا تاكلون منه النسر والانوق والعقاب. والحداة والباشق والشاهين على اجناسه. وكل غراب على اجناسه. والنعامة والظليم والساف والباز على اجناسه. والبوم و الكركي والبجع. والقوق والرخم والغواص. واللقلق والببغا على اجناسه و الهدهد والخفاش. وكل دبيب الطير نجس لكم لا يؤكل. كل طير طاهر تاكلون.

(راجع سفر اللاويين).

 

آية 21:- لا تاكلوا جثة ما تعطيها للغريب الذي في ابوابك فياكلها أو يبيعها لاجنبي لانك شعب مقدس للرب الهك لا تطبخ جديا بلبن امه.

لا تاكلوا جثة ما = المسيحي أيضًا لا يجب أن يشترك في ملاهي هذا العالم الميتة. هذه يتركها لأموات العالم = "دع الموتى يدفنون موتاهم وتعالى أنت واتبعني".

ولنلاحظ أن كل ميت ينجس حسب الشريعة فلا يجب أن يلمسوه فضلًا عن أن هذا غير صحي لا تطبخ جديًا بلبن أمه   = هذه عادات سحرية وثنية لزيادة الخصب.

 

آية 22:- تعشيرا تعشر كل محصول زرعك الذي يخرج من الحقل سنة بسنة.

أي لا تسوِّف وتؤجل إخراج العشور. وكان إخراج العشور كيوم عيد يحتفل الكل به.

 

آية 23:- و تاكل أمام الرب الهك في المكان الذي يختاره ليحل اسمه فيه عشر حنطتك و خمرك وزيتك وابكار بقرك وغنمك لكي تتعلم أن تتقي الرب الهك كل الأيام.

اختار لهم الله عدة مناسبات يتوجهوا فيها للهيكل حتى يكونوا على اتصال دائم بالله.

 

St-Takla.org Image: Great cormorant bird (Phalacrocorax carbo, great black cormorant) - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 28, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: طائر الغاقة كبيرة (غراب البحر، الغواص) - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 28 إبريل 2017

St-Takla.org Image: Great cormorant bird (Phalacrocorax carbo, great black cormorant) - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 28, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: طائر الغاقة كبيرة (غراب البحر، الغواص) - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 28 إبريل 2017

آية 25،24:- و لكن إذا طال عليك الطريق حتى لا تقدر أن تحمله إذا كان بعيدا عليك المكان الذي يختاره الرب الهك ليجعل اسمه فيه إذ يباركك الرب الهك. فبعه بفضة وصر الفضة في يدك واذهب إلى المكان الذي يختاره الرب الهك.

إذ يباركك الرب = أي حينما يُعطيك الرب أرض الميعاد المترامية الأطراف. فليس من السهل أن يأخذ الحيوانات (العشور) ويُسافر بها بل يبيعها ويأخذ ثمنها ويذهب به للهيكل

 

آية 27،26:- و انفق الفضة في كل ما تشته نفسك في البقر والغنم والخمر والمسكر وكل ما تطلب منك نفسك وكل هناك أمام الرب الهك وافرح أنت وبيتك. واللاوي الذي في ابوابك لا تتركه لأنه ليس له قسم ولا نصيب معك.

وهناك يشترى ما يريد ويأكل هو وبيته واللاوي... إلخ في شركة فرح أمام الرب وطريقة فرح شعب الرب تختلف عن العالم فهي:

1-  أمام الرب أي بطريقة مقدسة.

2- في شركة مع الجميع بما فيهم الفقراء ومن ليس لهم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وفي هذا اعتراف أن الأرض هي للرب وكل ما يملك هو لله وهو يُعطى لله مما هو لله والكل في شركة.

 

ملحوظة عن الخمر:-

في العهد القديم لم يكن أمامهم سوى الأفراح عن طريق الأكل والشرب والغناء (سيراخ5:32-8). "فالروح القدس لم يكن قد أعطى بعد لأن يسوع لم يكن قد مُجِّدَ بعد" (يو39:7). ولكن لنسمع الآن قول بولس الرسول "لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل إمتلأوا بالروح" (أف18:5) ومن ثمار الروح الفرح. وعرس قانا الجليل يشرح كيف تكون أفراحنا، حيث يسوع موجود في وسطنا, وبشركة القديسين (فمريم أمه وتلاميذه كانوا هناك). ويسوع يُحوِّل الماء (جهادنا لتطهير أنفسنا) إلى خمر أي فرح روحي = حُبَّك أطيب من الخمر (نش2:1). والروح القدس الذي إذا إمتلأنا به يسكب محبة المسيح في قلوبنا فيكون لنا الفرح الروحي الذي هو الخمر الجيدة (يو6:2) + (يو22:16)

ولنعرف فكر العهد القديم عن الخمر راجع الآيات الاتية: -

وإنفق الفضة في كل ما تشتهي نفسك في البقر والغنم والخمر والمسكر وكل ما تطلب منك نفسك وكل هناك أمام الرب وإفرح أنت وأهل بيتك (تث 14:26)

فقال لهم اذهبوا وكلوا السمين وإشربوا الحلو وإبعثوا أنصبة لمن لم يعد لهم لأن اليوم إنما هو مقدس لسيدنا ولا تحزنوا لأن فرح الرب هو قوتكم......... فذهب كل الشعب ليأكلوا ويشربوا ويبعثوا أنصبة ويعملوا فرحا عظيما ( نحميا 8: 10-12).

الخمر خلقت من البدء للإنبساط لا للسكر (سيراخ 31: 35)

فهذه اقوال موسى ونحميا ويشوع بن سيراخ، الذين يريدون للشعب أن يفرح. فهذه إرادة الله لشعبه أن يفرح. وكانت هذه هي وسيلة الفرح في العهد القديم. مع ملاحظة أن العهد القديم يحذر من السكر أي شرب الخمر بكميات كبيرة تصل بالانسان لدرجة السكر . وراجع في ذلك (سيراخ 31: 30 – 42).

وراجع ما قاله الانبياء عن رفض الله للسكر وما حدث لرجال شهد لهم الكتاب أنهم أبرار مثل نوح ولوط وراجع أيضًا ما قاله الحكيم عن الخمر مثلا في ( أم 23:29 – 32).

أما العهد الجديد حيث يسكن الروح القدس في أولاد الله , يكون الروح القدس هو مصدر الفرح والتعزية وهذا لم يكن متاحا لشعب العهد القديم. مع ملاحظة الاتي :-

1 – أن كل الاشياء تحل لي لكن ليس كل شيء يوافق أو يبني  1 كو 6: 12  +  1.

    كو 10: 23) والمعني أنه لا يوجد شيء نجس قد خلقه الله لكن كيف نستعمل كل الاشياء.

2- لا مقارنة بين الأفراح والتعزيات التي يعطيها لنا الروح القدس والأفراح التي يعطيها العالم بكل ما فيه من أكل وشرب وخمر وغناء.....إلخ فما يعطيه الله لا سلطان لشيء أو لخليقة أو حتي  الموت أن ينزعه منا  ( يو 16: 22).

3 – إن مشكلة من لا يزال يستخدم العالم لكي يفرح.... انه لا يعرف طريق الفرح الروحي، وكيف يمتلئ من الروح فيختبر هذا الفرح (أف5: 15 – 21).

 

آية 29،28:- في آخر ثلاث سنين تخرج كل عشر محصولك في تلك السنة وتضعه في ابوابك. فياتي اللاوي لأنه ليس له قسم ولا نصيب معك والغريب واليتيم والارملة الذين في ابوابك وياكلون ويشبعون لكي يباركك الرب الهك في كل عمل يدك الذي تعمل

كانوا يذهبون للهيكل للاحتفال بالعُشْر الثاني سنتين متواليتين, وفي السنة الثالثة لا يذهبون للهيكل بل يحتفلون في بيوتهم ومدنهم مع الفقراء واللاويين حتى يفرح الشيوخ والضعفاء غير القادرين على الصعود إلى أورشليم.

 في أبوابهم = أي في مدنهم. وهكذا في السنة السادسة, أما السنة السابعة فلا يوجد فيها أعشار فهم لا يزرعون الأرض في السنة السابعة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/05-Sefr-El-Tathneya/Tafseer-Sefr-El-Tathnia__01-Chapter-14.html