St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 30 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اَلأَصْحَاحُ الثَّلاَثُونَ

داود يطارد العمالقة ويهزمهم

 

(1) استيلاء العمالقة على صقلغ (ع1-6)

(2) انتصار داود على العمالقة (ع7-20)

(3) داود يوزع الغنائم (ع21-31)

 

(1) استيلاء العمالقة على صقلغ (ع1-6):

1 وَلَمَّا جَاءَ دَاوُدُ وَرِجَالُهُ إِلَى صِقْلَغَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ, كَانَ الْعَمَالِقَةُ قَدْ غَزُوا الْجَنُوبَ وَصِقْلَغَ, وَضَرَبُوا صِقْلَغَ وَأَحْرَقُوهَا بِالنَّارِ, 2 وَسَبُوا النِّسَاءَ اللَّوَاتِي فِيهَا. لَمْ يَقْتُلُوا أَحَدًا لاَ صَغِيرًا وَلاَ كَبِيرًا, بَلْ سَاقُوهُمْ وَمَضُوا فِي طَرِيقِهِمْ. 3 فَدَخَلَ دَاوُدُ وَرِجَالُهُ الْمَدِينَةَ وَإِذَا هِيَ مُحْرَقَةٌ بِالنَّارِ, وَنِسَاؤُهُمْ وَبَنُوهُمْ وَبَنَاتُهُمْ قَدْ سُبُوا. 4 فَرَفَعَ دَاوُدُ وَالشَّعْبُ الَّذِينَ مَعَهُ أَصْوَاتَهُمْ وَبَكُوا حَتَّى لَمْ تَبْقَ لَهُمْ قُوَّةٌ لِلْبُكَاءِ. 5 وَسُبِيَتِ امْرَأَتَا دَاوُدَ: أَخِينُوعَمُ الْيَزْرَعِيلِيَّةُ وَأَبِيجَايِلُ امْرَأَةُ نَابَالَ الْكَرْمَلِيِّ. 6 فَتَضَايَقَ دَاوُدُ جِدًّا لأَنَّ الشَّعْبَ قَالُوا بِرَجْمِهِ, لأَنَّ أَنْفُسَ جَمِيعِ الشَّعْبِ كَانَتْ مُرَّةً كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى بَنِيهِ وَبَنَاتِهِ. وَأَمَّا دَاوُدُ فَتَشَدَّدَ بِالرَّبِّ إِلَهِهِ.

 

ع1، 2: رجع داود ورجاله واكتشفوا أن العمالقة انتهزوا فرصة خروجه للحرب وهجموا على كل منطقة الجنوب بما فيها "صقلغ" انتقامًا من داود الذي غزا أرضهم سابقًا (1 صم 27)، وقاموا أيضًا بحرق المدينة وأخذوا النساء اللواتى فيها وكذلك الرجال المتبقين والأطفال، ولم يقتلوا أحدًا بل أخذوهم أسرى وعبيد.

 

ع3، 4: عندما دخل داود البلدة، هالهم ما رأوا من حريق ودمار وكذلك خلوها من النساء والبنين وعلموا بالأمر، فصرخوا وبكوا تأثرًا بما شاهدوه واستمر بكاؤهم حتى فقدوا كل قوة فيهم.

 

ع5: وكذلك تم سبى كل من أخينوعم اليزرعيلية وأبيجايل التي تزوجها داود بعد موت زوجها نابال بين النساء اللواتى تم سبيهن.

 

St-Takla.org Image: Battle against the Amalekites (1 Samuel 30) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375. صورة في موقع الأنبا تكلا: المعركة ضد العمالقة: عماليق (صموئيل الأول 30) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

St-Takla.org Image: Battle against the Amalekites (1 Samuel 30) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375.

صورة في موقع الأنبا تكلا: المعركة ضد العمالقة: عماليق (صموئيل الأول 30) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

ع6: تضايق داود جدًا بسبب هذا المصاب، وضاعف من ضيقه وغمه أيضًا أن الرجال مع يأسهم وإحباطهم انقلبوا عليه وأرادوا قتله، لاعتقادهم أنه السبب لكل ما جاء على نسائهم وعلى هذه المدينة التي تركها بلا حراسة واعتبروا ذلك تقصيرًا منه، أما داود فقد وضع ضيقه وألمه كله أمام الله وشعر بوجوده بجانبه فتشددت وقويت نفسه.

ونرى أن داود هنا في مأزق شديد لم يقابله من قبل لما يلي:

  1. أنه مطارد من شاول الذي يحاول قتله، أي أنه مطرود من وطنه.

  2. هو مرفوض أيضًا من الفلسطينيين لأنهم رفضوا اشتراكه معه في الحرب.

  3. فقدانه نساءه وبنيه.

  4. حرق خيامه ومقتنياته في صقلغ.

  5. قيام رجاله عليه ومحاولتهم قتله لأنه متهم بالتقصير في حماية نساءهم وأولادهم.

إذا انقلب عليك الأحباء والأصدقاء، فالتجئ إلى الله المضمون في محبته والثابت في أبوته، فهو لا يتغير أبدًا فيسندك وتستطيع أن تستعيد الكثيرين من الذين انقلبوا عليك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) انتصار داود على العمالقة (ع7-20):

7 ثُمَّ قَالَ دَاوُدُ لأَبِيَاثَارَ الْكَاهِنِ ابْنِ أَخِيمَالِكَ: «قَدِّمْ إِلَيَّ الأَفُودَ». فَقَدَّمَ أَبِيَاثَارُ الأَفُودَ إِلَى دَاوُدَ. 8 فَسَأَلَ دَاوُدُ مِنَ الرَّبِّ: «إِذَا لَحِقْتُ هَؤُلاَءِ الْغُزَاةَ فَهَلْ أُدْرِكُهُمْ؟» فَقَالَ لَهُ: «الْحَقْهُمْ فَإِنَّكَ تُدْرِكُ وَتُنْقِذُ». 9 فَذَهَبَ دَاوُدُ هُوَ وَالسِّتُّ مِئَةِ الرَّجُلِ الَّذِينَ مَعَهُ وَجَاءُوا إِلَى وَادِي الْبَسُورِ, وَالْمُتَخَلِّفُونَ وَقَفُوا. 10 وَأَمَّا دَاوُدُ فَلَحِقَ هُوَ وَأَرْبَعُ مِئَةِ رَجُلٍ, وَوَقَفَ مِئَتَا رَجُلٍ لأَنَّهُمْ أَعْيُوا عَنْ أَنْ يَعْبُرُوا وَادِيَ الْبَسُورِ. 11 فَصَادَفُوا رَجُلًا مِصْرِيًّا فِي الْحَقْلِ فَأَخَذُوهُ إِلَى دَاوُدَ, وَأَعْطُوهُ خُبْزًا فَأَكَلَ وَسَقُوهُ مَاءً, 12 وَأَعْطُوهُ قُرْصًا مِنَ التِّينِ وَعُنْقُودَيْنِ مِنَ الزَّبِيبِ, فَأَكَلَ وَرَجَعَتْ رُوحُهُ إِلَيْهِ, لأَنَّهُ لَمْ يَأْكُلْ خُبْزًا وَلاَ شَرِبَ مَاءً فِي ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَثَلاَثِ لَيَالٍ. 13 فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «لِمَنْ أَنْتَ وَمِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟» فَقَالَ: «أَنَا غُلاَمٌ مِصْرِيٌّ عَبْدٌ لِرَجُلٍ عَمَالِيقِيٍّ, وَقَدْ تَرَكَنِي سَيِّدِي لأَنِّي مَرِضْتُ مُنْذُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ. 14 فَإِنَّنَا قَدْ غَزَوْنَا عَلَى جَنُوبِيِّ الْكَرِيتِيِّينَ, وَعَلَى مَا لِيَهُوذَا وَعَلَى جَنُوبِيِّ كَالِبَ وَأَحْرَقْنَا صِقْلَغَ بِالنَّارِ». 15 فَقَالَ لَهُ دَاوُدُ: «هَلْ تَنْزِلُ بِي إِلَى هَؤُلاَءِ الْغُزَاةِ؟» فَقَالَ: «احْلِفْ لِي بِاللَّهِ أَنَّكَ لاَ تَقْتُلُنِي وَلاَ تُسَلِّمُنِي لِيَدِ سَيِّدِي فَأَنْزِلَ بِكَ إِلَى هَؤُلاَءِ الْغُزَاةِ». 16 فَنَزَلَ بِهِ وَإِذَا بِهِمْ مُنْتَشِرُونَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ, يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ وَيَرْقُصُونَ بِسَبَبِ جَمِيعِ الْغَنِيمَةِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي أَخَذُوا مِنْ أَرْضِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَمِنْ أَرْضِ يَهُوذَا. 17 فَضَرَبَهُمْ دَاوُدُ مِنَ الْعَتَمَةِ إِلَى مَسَاءِ غَدِهِمْ, وَلَمْ يَنْجُ مِنْهُمْ رَجُلٌ إِلَّا أَرْبَعَ مِئَةِ غُلاَمٍ الَّذِينَ رَكِبُوا جِمَالًا وَهَرَبُوا. 18 وَاسْتَخْلَصَ دَاوُدُ كُلَّ مَا أَخَذَهُ عَمَالِيقُ, وَأَنْقَذَ دَاوُدُ امْرَأَتَيْهِ. 19 وَلَمْ يُفْقَدْ لَهُمْ شَيْءٌ لاَ صَغِيرٌ وَلاَ كَبِيرٌ وَلاَ بَنُونَ وَلاَ بَنَاتٌ وَلاَ غَنِيمَةٌ, وَلاَ شَيْءٌ مِنْ جَمِيعِ مَا أَخَذُوا لَهُمْ, بَلْ رَدَّ دَاوُدُ الْجَمِيعَ. 20 وَأَخَذَ دَاوُدُ الْغَنَمَ وَالْبَقَرَ. سَاقُوهَا أَمَامَ تِلْكَ الْمَاشِيَةِ وَقَالُوا: «هَذِهِ غَنِيمَةُ دَاوُدَ».

 

ع7، 8: كان أبياثار هو الكاهن الذي نجا بعد أن قتل شاول كل الكهنة (1 صم 22)، وقد هرب إلى داود آخذًا معه الأفود وحجرى الأوريم والتميم، ولهذا طلبه داود وسأل الله من خلاله ليعرف هل يلحق بهؤلاء العماليق المعتدين وهل تكون له النصرة إذا لحقهم، فجاءته إجابة الله بأنه سينتصر وينقذ الأسرى من النساء والأطفال، وكان هذا التصرف جيدًا من داود إذ سأل الله ولم يدع غيظه ورغبته في الانتقام يقودانه، وبهذا تعلم من التجربة السابقة حين التجأ إلى جت دون أن يسأل الله. ونلاحظ هنا أنه عندما صلى، باركه الله وخضع له رجاله.

ونتعلم هنا أيضًا ألا ننزعج من التجارب إذا التجأنا إلى الله، لأن التجربة تتحول إلى اختبار لله واسترجاع كل ما فُقِدَ بل والحصول على غنائم. هذا ما حدث مع داود ويحدث في حياتنا أيضًا حين ننال بركات من أي تجربة.

 

St-Takla.org Image: So David inquired of the LORD, saying, "Shall I pursue this troop? Shall I overtake them?" And He answered him, "Pursue, for you shall surely overtake them and without fail recover all." So David went, he and the six hundred men who were with him, and came to the Brook Besor, where those stayed who were left behind. But David pursued, he and four hundred men; for two hundred stayed behind, who were so weary that they could not cross the Brook Besor. (1 Samuel 30:8-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود ورجاله يتعقبون العمالقة (صموئيل الأول 30: 8-10)

St-Takla.org Image: So David inquired of the LORD, saying, "Shall I pursue this troop? Shall I overtake them?" And He answered him, "Pursue, for you shall surely overtake them and without fail recover all." So David went, he and the six hundred men who were with him, and came to the Brook Besor, where those stayed who were left behind. But David pursued, he and four hundred men; for two hundred stayed behind, who were so weary that they could not cross the Brook Besor. (1 Samuel 30:8-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود ورجاله يتعقبون العمالقة (صموئيل الأول 30: 8-10)

ع9، 10: وادى البسور: منخفض جنوب صقلغ يمر فيه جدول أي نهر صغير من جبال أدوم ويصب في البحر الأبيض المتوسط عند غزة، ولعله هو ما يطلق عليه نهر مصر الموجود على حدود مصر.

أخذ داود رجاله جميعًا، وعند وصولهم إلى حدود وادي البسور أخذ الإجهاد والتعب مائتين من رجاله ولم يقدروا أن يكملوا الذهاب، فتركهم داود وأكمل طريقه وعبر الوادى مع أربع مئة رجل.

كن رؤوفًا بقدرات الناس ولا تطلب منهم ما هو فوق طاقتهم أو تشعرهم بالتقصير إذا أجهدوا، فالشفقة والإحساس بالآخر من صفات الإنسان المسيحى !!

 

ع11، 12: أرسل الله عونًا جديدًا لداود عن طريق مرشد سوف يساعده في الوصول للعمالقة، وكان هذا العون هو رجل مصرى أخذه الإعياء وقارب من الموت، وجده رجال داود مُلقَى في أحد الحقول، فأعطوه طعامًا وشرابًا، وعندما أكل استرد بعضًا من عافيته إذ كان له ثلاثة أيام لم يأكل فيها أو يشرب. وهذا يبين محبة داود واهتمامه بالضعفاء، إذ أسعف هذا الرجل المشرف على الموت قبل أن يعلم أنه هو الذي سيرشده، وقد فعل هذا رغم انشغاله بمطاردة الغزاة.

 

ع13: بدا من ملامح الرجل وملابسه أنه عبد وليس من أهالى هذه المنطقة، ولهذا سأله داود عن صاحبه "مالكه" وعن موطنه الأساسى، فأجابه الرجل بأنه عبد من مصر وصاحبه هو رجل من العمالقة ولكنه مرض فتركه صاحبه بقسوة خلفه ليلاقى مصيره بالموت في هذا المكان؟!!

 

ع14: الكريتيين: قوم من جزيرة كريت نزحوا شرقًا للأراضي الفلسطينية واندمجوا مع أهلها.

أكمل الرجل حديثه موضحًا سبب إرهاقه وإعيائه وهو أنه شارك العمالقة كعبد لسيده في غزو الأراضي الجنوبية للكريتيين وكذا حقول يهوذا الجنوبية وجنوب أراضي كالب كما هجموا على صقلغ وحرقوها بالنار.

 

St-Takla.org Image: Then they found an Egyptian in the field, and brought him to David; and they gave him bread and he ate, and they let him drink water. And they gave him a piece of a cake of figs and two clusters of raisins. So when he had eaten, his strength came back to him; for he had eaten no bread nor drunk water for three days and three nights. Then David said to him, "To whom do you belong, and where are you from?" And he said, "I am a young man from Egypt, servant of an Amalekite; and my master left me behind, because three days ago I fell sick. "We made an invasion of the southern area of the Cherethites, in the territory which belongs to Judah, and of the southern area of Caleb; and we burned Ziklag with fire." And David said to him, "Can you take me down to this troop?" So he said, "Swear to me by God that you will neither kill me nor deliver me into the hands of my master, and I will take you down to this troop." (1 Samuel 30:11-15) صورة في موقع الأنبا تكلا: غلام مصري يعهد لداود بأن يقوده للعمالقة (صموئيل الأول 30: 11-15)

St-Takla.org Image: Then they found an Egyptian in the field, and brought him to David; and they gave him bread and he ate, and they let him drink water. And they gave him a piece of a cake of figs and two clusters of raisins. So when he had eaten, his strength came back to him; for he had eaten no bread nor drunk water for three days and three nights. Then David said to him, "To whom do you belong, and where are you from?" And he said, "I am a young man from Egypt, servant of an Amalekite; and my master left me behind, because three days ago I fell sick. "We made an invasion of the southern area of the Cherethites, in the territory which belongs to Judah, and of the southern area of Caleb; and we burned Ziklag with fire." And David said to him, "Can you take me down to this troop?" So he said, "Swear to me by God that you will neither kill me nor deliver me into the hands of my master, and I will take you down to this troop." (1 Samuel 30:11-15)

صورة في موقع الأنبا تكلا: غلام مصري يعهد لداود بأن يقوده للعمالقة (صموئيل الأول 30: 11-15)

ع15، 16: سأل داود الرجل أن يرشده لمكان العمالقة واجتماعهم، وخوفًا من الرجل على حياته، طلب من داود عهدًا بألا يقتله أو يسلمه ليد سيده، ووعده داود بذلك، فأخذه الرجل إلى مكان تجمع العمالقة الذين كانوا يحتفلون بالأكل والشرب والرقص والسُكر بعد انتصارهم على بلاد الفلسطينيين ويهوذا، إذ كانوا يظنون انشغال داود والفلسطينيين واليهود بالحرب.

 

ع17-20: انتظر داود حتى الليل، وبعد نوم العمالقة، هاجمهم هو ورجاله وظل يقاتلهم بقوة طوال الليل وصباح اليوم التالي حتى مساءه، ولم ينجُ من العمالقة سوى عدد قليل من الرجال عددهم أربعمائة والذين استطاعوا الهرب بجمالهم، أما داود فقد استطاع أن يسترد امرأتيه وكذلك كل الغنائم التي لم يُفقَد منها شيء، ورجع بكل الغنم والسبايا التي ساقها أمامه، وهتف الجميع بأن هذه الغنيمة هي غنيمة داود. ونلاحظ أن من هتف لداود هم أنفسهم من طالبوا بموته منذ قليل، فعلينا أن نتعلم أن لا نتكل على الناس في شيء، فهم متغيرون تحركهم مشاعر متناقضة، أما الاتكال على الله فهو الملجأ الحقيقي للإنسان الروحي.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) داود يوزع الغنائم (ع21-31):

21 وَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى مِئَتَيِ الرَّجُلِ الَّذِينَ أَعْيُوا عَنِ الذَّهَابِ وَرَاءَ دَاوُدَ, فَأَرْجَعُوهُمْ فِي وَادِي الْبَسُورِ, فَخَرَجُوا لِلِقَاءِ دَاوُدَ وَلِقَاءِ الشَّعْبِ الَّذِينَ مَعَهُ. فَتَقَدَّمَ دَاوُدُ إِلَى الْقَوْمِ وَسَأَلَ عَنْ سَلاَمَتِهِمْ. 22 فَقَالَ كُلُّ رَجُلٍ شِرِّيرٍ وَلَئِيمٍ مِنَ الرِّجَالِ الَّذِينَ سَارُوا مَعَ دَاوُدَ: «لأَجْلِ أَنَّهُمْ لَمْ يَذْهَبُوا مَعَنَا لاَ نُعْطِيهِمْ مِنَ الْغَنِيمَةِ الَّتِي اسْتَخْلَصْنَاهَا, بَلْ لِكُلِّ رَجُلٍ امْرَأَتَهُ وَبَنِيهِ, فَلْيَقْتَادُوهُمْ وَيَنْطَلِقُوا». 23 فَقَالَ دَاوُدُ: «لاَ تَفْعَلُوا هَكَذَا يَا إِخْوَتِي, لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَعْطَانَا وَحَفِظَنَا وَدَفَعَ لِيَدِنَا الْغُزَاةَ الَّذِينَ جَاءُوا عَلَيْنَا. 24 وَمَنْ يَسْمَعُ لَكُمْ فِي هَذَا الأَمْرِ؟ لأَنَّهُ كَنَصِيبِ النَّازِلِ إِلَى الْحَرْبِ نَصِيبُ الَّذِي يُقِيمُ عِنْدَ الأَمْتِعَةِ, فَإِنَّهُمْ يَقْتَسِمُونَ بِالسَّوِيَّةِ». 25 وَكَانَ مِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ فَصَاعِدًا أَنَّهُ جَعَلَهَا فَرِيضَةً وَقَضَاءً لإِسْرَائِيلَ إِلَى هَذَا الْيَوْمِ. 26 وَلَمَّا جَاءَ دَاوُدُ إِلَى صِقْلَغَ أَرْسَلَ مِنَ الْغَنِيمَةِ إِلَى شُيُوخِ يَهُوذَا إِلَى أَصْحَابِهِ قَائِلًا: «هَذِهِ لَكُمْ بَرَكَةٌ مِنْ غَنِيمَةِ أَعْدَاءِ الرَّبِّ». 27 إِلَى الَّذِينَ فِي بَيْتِ إِيلٍ, وَالَّذِينَ فِي رَامُوتَ الْجَنُوبِ, وَالَّذِينَ فِي يَتِّيرَ, 28 وَإِلَى الَّذِينَ فِي عَرُوعِيرَ, وَالَّذِينَ فِي سِفْمُوثَ, وَالَّذِينَ فِي أَشْتِمُوعَ, 29 وَإِلَى الَّذِينَ فِي رَاخَالَ وَالَّذِينَ فِي مُدُنِ الْيَرْحَمْئِيلِيِّينَ وَالَّذِينَ فِي مُدُنِ الْقِينِيِّينَ 30 وَإِلَى الَّذِينَ فِي حُرْمَةَ وَالَّذِينَ فِي كُورِ عَاشَانَ وَالَّذِينَ فِي عَتَاكَ 31 وَإِلَى الَّذِينَ فِي حَبْرُونَ وَإِلَى جَمِيعِ الأَمَاكِنِ الَّتِي تَرَدَّدَ فِيهَا دَاوُدُ وَرِجَالُهُ.

 

ع21: رجع داود لوادى البسور، حيث ترك المائتى رجل المرهقين، فخرجوا لاستقباله بعد انتصاره، وكانت لفتة طيبة من داود أن يسأل عنهم ويطمئن على صحتهم ولم يلومهم على عدم الذهاب معه، إذ قدر ضعفهم الجسدي وعجزهم عن استكمال المسيرة معه.

 

St-Takla.org Image: Now David came to the two hundred men who had been so weary that they could not follow David, whom they also had made to stay at the Brook Besor. So they went out to meet David and to meet the people who were with him. And when David came near the people, he greeted them. Then all the wicked and worthless men of those who went with David answered and said, "Because they did not go with us, we will not give them any of the spoil that we have recovered, except for every man's wife and children, that they may lead them away and depart." But David said, "My brethren, you shall not do so with what the LORD has given us, who has preserved us and delivered into our hand the troop that came against us. "For who will heed you in this matter? But as his part is who goes down to the battle, so shall his part be who stays by the supplies; they shall share alike." So it was, from that day forward; he made it a statute and an ordinance for Israel to this day. (1 Samuel 30:21-25) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يقسم الغنائم على الجميع بالتساوي (صموئيل الأول 30: 21-25)

St-Takla.org Image: Now David came to the two hundred men who had been so weary that they could not follow David, whom they also had made to stay at the Brook Besor. So they went out to meet David and to meet the people who were with him. And when David came near the people, he greeted them. Then all the wicked and worthless men of those who went with David answered and said, "Because they did not go with us, we will not give them any of the spoil that we have recovered, except for every man's wife and children, that they may lead them away and depart." But David said, "My brethren, you shall not do so with what the LORD has given us, who has preserved us and delivered into our hand the troop that came against us. "For who will heed you in this matter? But as his part is who goes down to the battle, so shall his part be who stays by the supplies; they shall share alike." So it was, from that day forward; he made it a statute and an ordinance for Israel to this day. (1 Samuel 30:21-25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يقسم الغنائم على الجميع بالتساوي (صموئيل الأول 30: 21-25)

ع22: أخذ الطمع بعض رجال داود وفكروا في الغنيمة أكثر من إخوتهم، ولهذا تكلموا مع داود قائلين له أن هؤلاء الرجال لم يخرجوا معنا للحرب وبالتالي يكفيهم أن يأخذ كل رجل منهم امرأته وأولاده ولا يكون له نصيب من الغنائم، وقد وصف الوحى كل من فكر هكذا بأنه شرير ولئيم.

 

ع23-25: أما داود فكانت إجابته حكيمة، فتكلم أولًا عن عمل الله معهم وكيف أن الله هو الذي أعطاهم النصرة والعطايا المادية، كذلك حفظهم من كل سوء وأرجعهم سالمين فالنصرة والخير كانا من الله وليس منهم، ولهذا استنكر عليهم داود ما قالوه، ووضع نظامًا جديدًا أخذته الأجيال من بعده، وهو أن الذي يقوم بحراسة الأمتعة ولا ينزل إلى ساحة القتال مع باقي الرجال، يكون له نصيب مساوٍ من الغنائم كمن اشترك في القتال، لأن عمله كان هامًا أيضًا في الحفاظ على المؤن وأن سوء صحته ربما هو الذي منعه عن القتال، فلا ذنب له في أن يحرم من نصيبه. وهذا يتفق مع شريعة الله أن الذي يحرس الأمتعة يأخذ نصيبًا مثل الذي حارب (عد31: 25-27)، مع أن الرجال الذين لم يحاربوا تأخروا لإعيائهم ولم توجد أمتعة يحرسونها، ولكن اعتبرهم مثل حارس الأمتعة والتمس لهم العذر لإعيائهم.

وحكمة داود في توزيع الغنائم على المحاربين وكذلك الذين لم يشتركوا لإعيائهم حفظت الرجال من الانقسام.

 

ع26: عاد داود بعد حربه إلى صقلغ، ولم ينسَ بعد استقراره أصدقاءه من شعبه الحقيقي، فأخذ قسمًا من الغنائم وأرسله لهم تعبيرًا عن حبه لهم، وإثباتًا لهم أن إقامته في أرض الفلسطينيين لم يتأثر بها أو جعلته خارجًا عن شعبه. وعندما أرسل هذه الهدايا قال لهم أنها بركة، أي أنه لا فضل له فيها بل هي عطية إلهية، مما يوضح كم كان داود متضعًا وينسب الفضل دائمًا لله.

ليتنا نتعلم من فضائل داود، فهو أولًا أشفق على من أخذهم الإعياء واحتفظ لهم بنصيبهم، وهو الآن أيضًا يرسل هدايا لشعبه منزهًا نفسه عن أي طمع، وعندما قدّم الهدايا لم يقدمها بارتفاع قلب بل باسلوب ينكر فيه ذاته تمامًا وينسب المجد والبركة لله.

 

ع27-31: في هذه الأعداد يذكر لنا الوحى المدن التي أرسل لها داود العطايا وهي:

  1. بيت أيل: وتقع جنوب أراضي سبط يهوذا وهي غير بيت إيل المشهورة والتي تقع في أراضي سبط بنيامين. وكلمة بيت إيل معناها بيت الله فهي ترمز إلى إعطاء الله أولًا من الغنائم.

  2. راموت الجنوب: وتقع في أراضي سبط شمعون.

  3. يتير: كانت من مدن الملجأ وتقع في جبال اليهودية وجنوب الخليل بنحو 21 كم (يش15: 48).

  4. عروعير: جنوب بئر سبع في جنوب أراضي إسرائيل.

  5. سفموت: من مدن جنوب يهوذا.

  6. إشتموع: تسمى أيضًا أشتموه وهي جنوب الخليل بنحو 17 كم.

  7. راخال: من مدن يهوذا أيضًا.

  8. مدن القينيين: وهم نسل يثرون حمى موسى.

  9. حرمة: بالقرب من صقلغ الفلسطينية.

  10. كور عاشان: كانت من أراضي يهوذا وصارت لشمعون.

  11. عتاك: جنوب يهوذا.

  12. حبرون: هي مدينة الخليل الحالية.

وأيضًا شمل توزيع الهدايا كل الأماكن والبلدان التي تردد فيها داود ورجاله وقام أهلها باستضافتهم أو تعضيدهم.

كن كريمًا مع الآخرين ولا تنسَ المعروف، واعتبر أن الخير الذي أعطاه لك الله هو خير لك ولإسعاد آخرين حولك، فكلما أعطيت، كلما أعطاك الله بزيادة من خيراته وملأ قلبك من كل فرح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-30.html