St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 15 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ عَشَرَ

الانتصار على عماليق ورفض الله لشاول

 

(1) محاربة عماليق (ع1-9)

(2) رفض الله لشاول (ع10-31)

(3) قتل أجاج (ع32-35)

 

(1) محاربة عماليق (ع1-9):

1 وَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «إِيَّايَ أَرْسَلَ الرَّبُّ لِمَسْحِكَ مَلِكًا عَلَى شَعْبِهِ إِسْرَائِيلَ. وَالآنَ فَاسْمَعْ صَوْتَ كَلاَمِ الرَّبِّ. 2 هَكَذَا يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ: إِنِّي قَدِ افْتَقَدْتُ مَا عَمِلَ عَمَالِيقُ بِإِسْرَائِيلَ حِينَ وَقَفَ لَهُ فِي الطَّرِيقِ عِنْدَ صُعُودِهِ مِنْ مِصْرَ. 3 فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلًا وَامْرَأَةً, طِفْلًا وَرَضِيعًا, بَقَرًا وَغَنَمًا, جَمَلًا وَحِمَارًا». 4 فَاسْتَحْضَرَ شَاوُلُ الشَّعْبَ وَعَدَّهُ فِي طَلاَيِمَ, مِئَتَيْ أَلْفِ رَاجِلٍ وَعَشَرَةَ آلاَفِ رَجُلٍ مِنْ يَهُوذَا. 5 ثُمَّ جَاءَ شَاوُلُ إِلَى مَدِينَةِ عَمَالِيقَ وَكَمَنَ فِي الْوَادِي. 6 وَقَالَ شَاوُلُ لِلْقِيْنِيِّينَ: «اذْهَبُوا حِيدُوا انْزِلُوا مِنْ وَسَطِ الْعَمَالِقَةِ لِئَلَّا أُهْلِكَكُمْ مَعَهُمْ, وَأَنْتُمْ قَدْ فَعَلْتُمْ مَعْرُوفًا مَعَ جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عِنْدَ صُعُودِهِمْ مِنْ مِصْرَ». فَحَادَ الْقِيْنِيُّ مِنْ وَسَطِ عَمَالِيقَ. 7 وَضَرَبَ شَاوُلُ عَمَالِيقَ مِنْ حَوِيلَةَ حَتَّى مَجِيئِكَ إِلَى شُورَ الَّتِي مُقَابِلَ مِصْرَ. 8 وَأَمْسَكَ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ حَيًّا, وَحَرَّمَ جَمِيعَ الشَّعْبِ بِحَدِّ السَّيْفِ. 9 وَعَفَا شَاوُلُ وَالشَّعْبُ عَنْ أَجَاجَ وَعَنْ خِيَارِ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ وَالْحُمْلاَنِ وَالْخِرَافِ وَعَنْ كُلِّ الْجَيِّدِ, وَلَمْ يَرْضُوا أَنْ يُحَرِّمُوهَا. وَكُلُّ الأَمْلاَكِ الْمُحْتَقَرَةِ وَالْمَهْزُولَةِ حَرَّمُوهَا.

 

ع1: ذكَّر صموئيل شاول أن الله هو الذي مسحه ليتمِّم مشيئته، قال هذا قبل أن يطلب منه ما أمر الله به في الأعداد التالية.

 

ع2: عماليق: شعب قوى سكن في سيناء وجنوب فلسطين.

يذكر الله شاول بما فعله عماليق حين قاوم شعب الله وهو في برية سيناء وحاول إهلاكه، ولكن الله تدخل وساند يشوع وموسى فتغلبوا على عماليق (خر17) وحان الآن وقت معاقبة عماليق الشرير.

 

ع3: فلهذا كان أمر الرب بضرب عماليق والانتقام منه، وقتل كل ما له من رجال ونساء وأطفال وبهائم لإزالة الشر وكل ما يتعلق به، ليعلم شعب الله خطورة الشر وعقابه فيبتعدوا عنه.

 

ع4: راجل: أي يمشى على رجليه ولا يركب حصانًا كالفرسان.

أطاع شاول في الحال وبدأ بجمع جيش كبير في بلدة طلايم، والتي تقع جنوب أرض سبط يهوذا وقام بعد الشعب المجتمع للحرب فكان مئتى ألف رجل من المشاة من جميع الأسباط. وذكر الوحى عدد رجال يهوذا منفردًا فكان عشرة آلاف رجل، وهو عدد صغير بالقياس بحجم السبط الكبير، وهذا يظهر أن سبط يهوذا مازال متذمرًا لاختيار شاول كملك من سبط صغير هو سبط بنيامين، فتعاونهم معهم كان محدودًا.

ويظهر هنا أن عدد جيش شاول صار كبيرًا وهو مائتى ألف، في حين يذكر في (1 صم 13: 15) أن عدد جيشه كان 600 رجل. ومعنى هذا أنه قد مرت سنوات ليست بقليلة بين هذين الحدثين.

 

St-Takla.org Image: They moved south towards Amalekite territory. On the way they warned the Kenites who lived nearby to stay away from the battle and they would be spared. The Kenites had shown kindness to all the Israelites when they came up out of Egypt. (1 Samuel 15: 5-6) - "King Saul attacks the Amalekites" images set (1 Samuel 15: 1-35): image (4) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء شاول إلى مدينة عماليق وكمن في الوادي. وقال شاول للقينيين: «اذهبوا حيدوا انزلوا من وسط العمالقة لئلا أهلككم معهم، وأنتم قد فعلتم معروفا مع جميع بني إسرائيل عند صعودهم من مصر». فحاد القيني من وسط عماليق" (صموئيل الأول 15: 5-6) - مجموعة "الملك شاول يهاجم العماليق" (صموئيل الأول 15: 1-35) - صورة (4) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: They moved south towards Amalekite territory. On the way they warned the Kenites who lived nearby to stay away from the battle and they would be spared. The Kenites had shown kindness to all the Israelites when they came up out of Egypt. (1 Samuel 15: 5-6) - "King Saul attacks the Amalekites" images set (1 Samuel 15: 1-35): image (4) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ثم جاء شاول إلى مدينة عماليق وكمن في الوادي. وقال شاول للقينيين: «اذهبوا حيدوا انزلوا من وسط العمالقة لئلا أهلككم معهم، وأنتم قد فعلتم معروفا مع جميع بني إسرائيل عند صعودهم من مصر». فحاد القيني من وسط عماليق" (صموئيل الأول 15: 5-6) - مجموعة "الملك شاول يهاجم العماليق" (صموئيل الأول 15: 1-35) - صورة (4) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع5: لم يكن للعماليق بلدة أو مدينة، فهم كالبدو الرحالة، والمقصود بمدينة العماليق هي أرضهم التي حلوا فيها ونصبوا خيامهم عليها، أما شاول فقد اختبأ بجنوده حولهم في انتظار أفضل الأوقات للهجوم عليهم.

 

ع6: كانت هناك صلة قرابة بين اليهود والقينيين، لأن موسى تزوج ابنة يثرون وهو من القينيين (خر 3: 1)، ورافقهم ابنه حوباب في برية سيناء (عد10: 29)، بالإضافة إلى أن ياعيل زوجة حابر القينى ساعدت بني إسرائيل بقتلها سيسرا عدوهم (قض4: 11). لهذا طلب شاول من القينيين الذين كانوا يسكنون بجوار عماليق أن يبتعدوا عنهم لئلا يهلكوا معهم في الحرب فابتعدوا.

 

ع7: حويلة: أرض واسعة كانت تشغل المنطقة من الكويت الحالية وتمتد نحو أرض العرب جنوبًا، أي جنوب فلسطين.

شور: هي برية شور وكانت غرب حويلة وتمتد في مقابل مصر من شرقها.

قام شاول بالحرب والهجوم على كل أرض عماليق بجيشه الكبير، وكانت حربًا ممتدة من جنوب شرق فلسطين إلى أقصى الغرب في مواجهة مصر، وذلك لأن عماليق لم يكن لهم مدن ثابتة بل منتشرين في الصحراء كالبدو تمامًا.

 

ع8، 9: أجاج: كان لقب لملوك عماليق مثل فرعون لملوك مصر.

انتصر شاول في حربه وتمكن من أسر أجاج أكبر ملوك عماليق وقتل كل الشعب بحد السيف، ولكنه خالف أمر الرب بتحريم كل شيء واستحيا أجاج ولم يقتله، كذلك فرز الغنائم التي حصل عليها وقام بتحريم (أى ذبح وقتل) كل ما كان سيئًا وهزيلًا فيها، أما ما كان جيدًا وحسن في عينيه فاستبقاه ولم يحرمه واحتفظ به لنفسه ولرجاله. ولعله استحيا أجاج ليرضى غروره بأن تحت يده ملك أسير أو إشفاقًا منه على هذا الملك، وكلا الأمرين عصيان لله. واستحياء الغنم كان بغرض امتلاكها والأكل منها وليس كما سيدعى بأنه سيقدم منها ذبائح لله (ع15). وهذا يظهر مدى انشغاله بالماديات والممتلكات أكثر من طاعة الله. وإذا سأل أحد لماذا تُقتَل الحيوانات التي لم تخطئ، نقول أن الخطية سبب خراب الإنسان وكل الخليقة، فنسأل لماذا مات المسيح مع أنه برئ؟! فقد مات ليرفع عنا الخطية وآثارها عن الإنسان وكل الخليقة فيكون كل شيء مباركًا.

مهما كانت قوة الشر فهي لا شيء أمام قوة الله، لذا فلا تخف من الأشرار وتمسك بالحق وثق أن الله يحميك ويسحق الشياطين تحت قدميك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul saves the animals (1 Samuel 15:9-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول ينقذ الحيوانات (صموئيل الأول 15: 9-11)

St-Takla.org Image: Saul saves the animals (1 Samuel 15:9-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول ينقذ الحيوانات (صموئيل الأول 15: 9-11)

(2) رفض الله لشاول (ع10-31):

10 وَكَانَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى صَمُوئِيلَ: 11«نَدِمْتُ عَلَى أَنِّي قَدْ جَعَلْتُ شَاوُلَ مَلِكًا, لأَنَّهُ رَجَعَ مِنْ وَرَائِي وَلَمْ يُقِمْ كَلاَمِي». فَاغْتَاظَ صَمُوئِيلُ وَصَرَخَ إِلَى الرَّبِّ اللَّيْلَ كُلَّهُ. 12 فَبَكَّرَ صَمُوئِيلُ لِلِقَاءِ شَاوُلَ صَبَاحًا. فَأُخْبِرَ صَمُوئِيلُ: «قَدْ جَاءَ شَاوُلُ إِلَى الْكَرْمَلِ, وَهُوَذَا قَدْ نَصَبَ لِنَفْسِهِ نَصَبًا وَدَارَ وَعَبَرَ وَنَزَلَ إِلَى الْجِلْجَالِ». 13 وَلَمَّا جَاءَ صَمُوئِيلُ إِلَى شَاوُلَ قَالَ لَهُ شَاوُلُ: «مُبَارَكٌ أَنْتَ لِلرَّبِّ. قَدْ أَقَمْتُ كَلاَمَ الرَّبِّ». 14 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «وَمَا هُوَ صَوْتُ الْغَنَمِ هَذَا فِي أُذُنَيَّ, وَصَوْتُ الْبَقَرِ الَّذِي أَنَا سَامِعٌ؟» 15 فَقَالَ شَاوُلُ: «مِنَ الْعَمَالِقَةِ, قَدْ أَتُوا بِهَا لأَنَّ الشَّعْبَ قَدْ عَفَا عَنْ خِيَارِ الْغَنَمِ وَالْبَقَرِ لأَجْلِ الذَّبْحِ لِلرَّبِّ إِلَهِكَ. وَأَمَّا الْبَاقِي فَقَدْ حَرَّمْنَاهُ». 16 فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «كُفَّ فَأُخْبِرَكَ بِمَا تَكَلَّمَ بِهِ الرَّبُّ إِلَيَّ هَذِهِ اللَّيْلَةَ». فَقَالَ لَهُ: «تَكَلَّمْ». 17 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «أَلَيْسَ إِذْ كُنْتَ صَغِيرًا فِي عَيْنَيْكَ صِرْتَ رَأْسَ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ وَمَسَحَكَ الرَّبُّ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ, 18 وَأَرْسَلَكَ الرَّبُّ فِي طَرِيقٍ وَقَالَ: اذْهَبْ وَحَرِّمِ الْخُطَاةَ عَمَالِيقَ وَحَارِبْهُمْ حَتَّى يَفْنُوا؟ 19 فَلِمَاذَا لَمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ, بَلْ ثُرْتَ عَلَى الْغَنِيمَةِ وَعَمِلْتَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ؟» 20 فَقَالَ شَاوُلُ لِصَمُوئِيلَ: «إِنِّي قَدْ سَمِعْتُ لِصَوْتِ الرَّبِّ وَذَهَبْتُ فِي الطَّرِيقِ الَّتِي أَرْسَلَنِي فِيهَا الرَّبُّ وَأَتَيْتُ بِأَجَاجَ مَلِكِ عَمَالِيقَ وَحَرَّمْتُ عَمَالِيقَ. 21 فَأَخَذَ الشَّعْبُ مِنَ الْغَنِيمَةِ غَنَمًا وَبَقَرًا, أَوَائِلَ الْحَرَامِ لأَجْلِ الذَّبْحِ لِلرَّبِّ إِلَهِكَ فِي الْجِلْجَالِ». 22 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «هَلْ مَسَرَّةُ الرَّبِّ بِالْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ كَمَا بِاسْتِمَاعِ صَوْتِ الرَّبِّ؟ هُوَذَا الاِسْتِمَاعُ أَفْضَلُ مِنَ الذَّبِيحَةِ وَالْإِصْغَاءُ أَفْضَلُ مِنْ شَحْمِ الْكِبَاشِ. 23 لأَنَّ التَّمَرُّدَ كَخَطِيَّةِ الْعِرَافَةِ, وَالْعِنَادُ كَالْوَثَنِ وَالتَّرَافِيمِ. لأَنَّكَ رَفَضْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ رَفَضَكَ مِنَ الْمُلْكِ!». 24 فَقَالَ شَاوُلُ لِصَمُوئِيلَ: «أَخْطَأْتُ لأَنِّي تَعَدَّيْتُ قَوْلَ الرَّبِّ وَكَلاَمَكَ, لأَنِّي خِفْتُ مِنَ الشَّعْبِ وَسَمِعْتُ لِصَوْتِهِمْ. 25 وَالآنَ فَاغْفِرْ خَطِيَّتِي وَارْجِعْ مَعِي فَأَسْجُدَ لِلرَّبِّ». 26 فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «لاَ أَرْجِعُ مَعَكَ لأَنَّكَ رَفَضْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ, فَرَفَضَكَ الرَّبُّ مِنْ أَنْ تَكُونَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ». 27 وَدَارَ صَمُوئِيلُ لِيَمْضِيَ, فَأَمْسَكَ بِذَيْلِ جُبَّتِهِ فَانْمَزَقَ. 28 فَقَالَ لَهُ صَمُوئِيلُ: «يُمَزِّقُ الرَّبُّ مَمْلَكَةَ إِسْرَائِيلَ عَنْكَ الْيَوْمَ وَيُعْطِيهَا لِصَاحِبِكَ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ مِنْكَ. 29 وَأَيْضًا نَصِيحُ إِسْرَائِيلَ لاَ يَكْذِبُ وَلاَ يَنْدَمُ لأَنَّهُ لَيْسَ إِنْسَانًا لِيَنْدَمَ». 30 فَقَالَ: «قَدْ أَخْطَأْتُ. وَالآنَ فَأَكْرِمْنِي أَمَامَ شُيُوخِ شَعْبِي وَأَمَامَ إِسْرَائِيلَ, وَارْجِعْ مَعِي فَأَسْجُدَ لِلرَّبِّ إِلَهِكَ». 31 فَرَجَعَ صَمُوئِيلُ وَرَاءَ شَاوُلَ وَسَجَدَ شَاوُلُ لِلرَّبِّ.

 

ع10، 11: ندم: لم يعد الله راضيًا وحزن بسبب تصرفات شاول.

اغتاظ: تألم جدًا بسبب عصيان شاول.

رجع من ورائى: لم يتبع ما أمرت به.

تكلم الرب في رؤيا مع نبيه صموئيل وأخبره عن حزنه بسبب عصيان شاول وأنه رفضه كملك لإسرائيل، لأن شاول احتقر قول الرب ولم يحرم ملك عماليق ولا الجيد من الغنائم بل استبقاها، وبالطبع هذا كان الخطأ الكبير الثاني لشاول بعد خطئه الأول في الجلجال عندما تطاول على الكهنوت وتسرع ورفع الذبيحة التي هي عمل الكهنة فقط، أما صموئيل الخادم الأمين لشعبه فقد حزن جدًا عندما سمع هذا وظل طوال الليل يصلى بلجاجة إلى الله حتى يرحم شعبه ويغفر لشاول.

 

St-Takla.org Image: So when Samuel rose early in the morning to meet Saul, it was told Samuel, saying, "Saul went to Carmel, and indeed, he set up a monument for himself; and he has gone on around, passed by, and gone down to Gilgal." Then Samuel went to Saul, and Saul said to him, "Blessed are you of the LORD! I have performed the commandment of the LORD." (1 Samuel 15:12-13) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول لم يطع أمر صموئيل (صموئيل الأول 15: 12-13)

St-Takla.org Image: So when Samuel rose early in the morning to meet Saul, it was told Samuel, saying, "Saul went to Carmel, and indeed, he set up a monument for himself; and he has gone on around, passed by, and gone down to Gilgal." Then Samuel went to Saul, and Saul said to him, "Blessed are you of the LORD! I have performed the commandment of the LORD." (1 Samuel 15:12-13)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول لم يطع أمر صموئيل (صموئيل الأول 15: 12-13)

ع12: الكرمل: جنوب حبرون (مدينة الخليل حاليًا) بنحو 11,5 كم.

لم يذق صموئيل النوم طوال الليل، وبسبب قلبه الملتهب، قام باكرًا جدًا لمقابلة شاول وسأل عن مكانه فعلم أنه ذهب إلى الكرمل بعد المعركة ونصب عمودًا أو تذكارًا لانتصاره على عماليق، ثم انتقل إلى الجلجال بالقرب من أريحا. وهذا يبين أن شاول قد بدأ يفتخر بأمجاده وانتصاراته بكبرياء مع أنه عصى الله وصار مرفوضًا منه.

 

ع13: عند وصول صموئيل إلى الجلجال، قابله شاول فرحًا ومتهللًا بقدومه وبنصرته على عماليق، وخاطبه قائلًا مبارك أنت يا رجل الله، فلقد قمت بتنفيذ ما أمرنى به الله وقد أعطانى الرب النصرة.

 

ع14: لم يرد صموئيل التحية لغضبه من شاول، بل كشف عصيان شاول وسأله إذا كان قد نفذَّ أمر الرب فماذا عن أصوات الغنم والماشية التي يسمعها؟!!

 

ع15: أجابه شاول، وهو غير مدرك لمدى الخطأ المرتكب، أن هذه الغنائم أخذوها من العمالقة وقد قرر الشعب عدم تحريمها كلها واستبقى الأفضل منها بعد أن حرَّموا منها أيضًا الكثير.

وفى محاولة ساذجة من شاول لاسترضاء صموئيل قال له أن السبب في عدم قتل الماشية هو تقديمها للرب كذبائح.

ويظهر من ذلك كبرياء شاول وعدم توبته وتبريره خطأه بما يلي:

  1. نسب الخطأ للشعب في استحياء الغنم وليس لنفسه مع أنه هو الذي أمرهم بذلك. فهو غير تائب عن الخطية.

  2. وضع عذرًا لمخالفة الله واستحياء الغنم وهو تقديمها ذبائح لله.

  3. قال "الرب إلهك" في كلامه مع صموئيل فكأنه يقول إذا كنا نرضى إلهك فلماذا تغضب. ولم يقل الرب إلهي فهذا يعنى انفصاله عن الله وعدم تفكيره فيه.

 

St-Takla.org Image: Saul rebuked by Samuel (1 Samuel 15:14-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: صموئيل يوبخ شاول (صموئيل الأول 15: 14-23)

St-Takla.org Image: Saul rebuked by Samuel (1 Samuel 15:14-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: صموئيل يوبخ شاول (صموئيل الأول 15: 14-23)

ع16: بحسم قال صموئيل لشاول كفاك كلامًا، والآن استمع لما أرسلنى به لك الرب من كلام هذه الليلة.

 

ع17، 18: بدأ صموئيل كلام الرب لشاول بتذكيره ببدايته في أنه كان من أصغر الأسباط وأصغر العشائر وكلا شيء، ولكن الله اختاره وجعله ملكًا على الكل وصاحب أكبر مركز وكرامة بين كل الشعب، والله أيضًا هو الذي أرسله وكلّفه بمهمة محاربة العماليق وأعطاه النصرة عليهم، وكان طلب الله منه واضحًا أن يقتل كل البشر والبهائم ولا يبقى منهم أحدًا.

 

ع19: ثرت على الغنيمة: هجمت بشهوة لامتلاك الغنيمة.

وها الآن فضلت أن تستبقى الغنيمة، وما فعلته كان شرًا عظيمًا أغضب الرب عليك وجعله يرفضك.

 

ع20، 21: أوائل الحرام: بكور المواشى والغنم التي حرّمها الله.

لم يقدم شاول في كلامه جديدًا، بل قال في تضليل جديد لنفسه ومحاولة لتخفيف الاتهام، أنه لم يفعل سوى أمر الله بمحاربة عماليق والانتصار عليهم، وقد تم أسر ملكهم "أجاج" وقتل كل شعبه ولم يستبِق من المواشى سوى بكورها وأفضلها حتى يقدمها ذبائح للرب في الجلجال. وبالطبع كان هذا خطًا لأن الله لا يقبل ذبائح من حيوانات سبق وطلب تحريمها. وهذا يبين إصرار شاول على الكبرياء وتبرير نفسه وابتعاده تمامًا عن التوبة وطلب مراحم الله. وقد قال شاول لصموئيل "الرب إلهك" ولم يقل الرب إلهنا وهذا يبين انفصاله عن الله وعدم بنوته له.

 

ع22: حتى يقنع صموئيل شاول بشدة خطئه سأله سؤالًا استنكاريًا فقال له أيهما أفضل عند الله، هل الاستماع لكلامه وتنفيذ أوامره كما قالها تمامًا أم تقديم الذبائح مع عصيانه؟! وأجاب صموئيل نفس سؤاله بأن الاستماع والخضوع لأوامر الله أفضل بكثير من تقديم الكباش والذبائح.

 

St-Takla.org Image: Samuel prophesizes against Saul (1 Samuel 15:24-31) صورة في موقع الأنبا تكلا: صموئيل يتنبأ ضد شاول (صموئيل الأول 15: 24-31)

St-Takla.org Image: Samuel prophesizes against Saul (1 Samuel 15:24-31)

صورة في موقع الأنبا تكلا: صموئيل يتنبأ ضد شاول (صموئيل الأول 15: 24-31)

ع23: العرافة: محاولة معرفة الغيب عن طريق الشيطان.

الترافيم: تماثيل صغيرة أو نماذج مصغرة للآلهة الوثنية يحتفظ بها الوثنيون في بيوتهم للتبرك بها.

استكمل صموئيل كلامه وتوبيخه لشاول موضحًا له أن ما صنعه هو تمرد وتحدى لأمر الرب وأنه بغبائه وعدم خضوعه كأنه وقع في خطية عرافة أو عبادة أوثان، ولأنه رفض طاعة الله، رفضه الرب أيضًا من قيادة هذا الشعب.

كثير من الناس يصنعون مثل شاول تمامًا، فيكرهون الآخرين ويسيئون إليهم ثم يقدمون أموالًا وعطايا كثيرة للكنيسة ... لا تنخدع أيها الحبيب، بل تعلم أولًا أن تحب الآخرين وتسامحهم، وبعد هذا قدم ما تريد تقديمه، واعلم جيدًا أن الله لا يمكن خداعه أو رشوته.

 

ع24، 25: بعد محاولات الدفاع الفاشلة لشاول، ومحاولته للصق الاتهام بالشعب، وأمام كلام صموئيل الواضح والصريح بمخالفات شاول لكل كلام الله وإعلانه بحكم الله عليه ورفضه كملك لإسرائيل، بدأ شاول بتقديم الاعتذار، وأعلن خطأه وكسره لوصايا الله، وقدم عذرًا أقبح من ذنب وهو الملك والقائد المنتصر خاف من الشعب وسمح لهم وهو بهذا الاعتذار إنما يضيف ذنبًا جديدًا على ذنوبه، وتوسل صموئيل بأن يسامحه وبأن يتجه معه أمام مذبح الله المقام في الجلجال حتى يسجد للرب تائبًا ونادمًا، مع أن قصده الحقيقي لم يكن التوبة والخضوع لله، بل أن يكون برفقة صموئيل عند دخوله بيت الرب حتى يتأكد الشعب أنه مازال ملكًا والله راضى عنه، وهذا عكس الحقيقة.

إذا أخطأت فلا تحاول تبرير نفسك، ولكن باتضاع تأسف عما حدث منك فتنال غفران الله واحترام الآخرين إذ يشعروا أنك متحمل للمسئولية فيثقوا بك ويتعاملوا معك بارتياح.

 

ع26: رفض صموئيل رجاء شاول وكان حاسمًا في كلامه، وأوضح لشاول أن الأمر ليس بيده بل بيد الله الذي رفضه وبالتالي هو أيضًا لا يستطيع أن يخالف الله وأوامره.

 

St-Takla.org Image: Saul tries to hold Samuel down, and it tore (1 Samuel 15: 27) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375. صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يمسك بذيل جبة صموئيل فيتمزَّق (صموئيل الأول 15: 27) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

St-Takla.org Image: Saul tries to hold Samuel down, and it tore (1 Samuel 15: 27) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375.

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يمسك بذيل جبة صموئيل فيتمزَّق (صموئيل الأول 15: 27) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

ع27، 28: الجبة: الرداء الخارجي.

أراد صموئيل الذهاب عن شاول وعن المكان، وعندما التفت ليمضى في طريقه مسكه شاول بشدة من رداءه الخارجي فتمزق ذيل الرداء، فأخذ صموئيل تمزيق جبته كعلامة نبوية وأخبر شاول بأنه كما أن ثوبه قد تمزق إلى قسمين هكذا يعزل الله شاول عن شعبه إسرائيل ويعطى الملك لشخص آخر، الذي هو أمام الله أفضل منه، والمقصود بكلمة صاحبك هو شخص "داود" النبي بالطبع، الذي أحبه شاول أولًا وزوّجه لابنته ميكال كما سنرى في أحداث السفر (1 صم 16: 21؛ 18: 20).

 

ع29: نصيح إسرائيل: إله إسرائيل، الذي ينصحه ويرشده.

لا يندم: لا يتراجع عن قراره برفض شاول لأنه هو الله العارف بكل شيء. وندم الله في (ع11) تعبير معناه عدم رضاه عن شاول لأن الله اختاره عندما كان متضعًا ولكنه تكبر وعصى الله فرفضه الله، وعندما رفضه الله لم يكن هذا قرارًا متسرعًا بل بمنتهى الحكمة والفهم والعدل أعلن الله قراره. والله يستخدم الألفاظ التي نعرفها كبشر، وهي الندم، ولكن المقصود بندم الله كما ذكرنا في (ع11) هو عدم رضاه.

يكمل صموئيل كلامه لشاول قائلًا أن الله هو من أعلن رفضك وعزلك عن كرسى الملك، والله مُنزَّه عن الكذب أو الندم، فهو ليس كإنسان يأخذ قرارًا في ساعة غضب ثم يندم بعد ذلك، بل هو إله كلى القدرة والمعرفة ومشيئته المعلنة لا رجوع فيها.

 

ع30: اعترف شاول بخطئه، ولكنه اهتم بمظهره أمام الشيوخ وأمام الشعب أكثر من اهتمامه بعقوبة الله له ورفضه، فألحّ على صموئيل بالعودة معه والسجود أمام الله من أجل كرامته ومنظره وحتى لا يعلم أحد بالعقوبة الإلهية ورفض الله له، فلم يكن غرضه التوبة بل الاحتفاظ بمظهره كملك. ولم يقل شعب الله بل شعبى مما يظهر تكبره وأنانيته وعدم خضوعه لله فينسب الشعب لنفسه وليس لله.

 

ع31: أمام إلحاح شاول المستمر، وربما بسبب طيبة قلب صموئيل، نجد أن صموئيل بالفعل قد عاد ورجع مع شاول إلى بيت الرب حيث سجد شاول هناك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul lets Agag go (1 Samuel 15:32-33) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يترك اجاج (صموئيل الأول 15: 32-33)

St-Takla.org Image: Saul lets Agag go (1 Samuel 15:32-33)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يترك أجاج (صموئيل الأول 15: 32-33)

(3) قتل أجاج (ع32-35):

32 وَقَالَ صَمُوئِيلُ: «قَدِّمُوا إِلَيَّ أَجَاجَ مَلِكَ عَمَالِيقَ». فَذَهَبَ إِلَيْهِ أَجَاجُ فَرِحًا. وَقَالَ أَجَاجُ: «حَقًّا قَدْ زَالَتْ مَرَارَةُ الْمَوْتِ». 33 فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «كَمَا أَثْكَلَ سَيْفُكَ النِّسَاءَ كَذَلِكَ تُثْكَلُ أُمُّكَ بَيْنَ النِّسَاءِ». فَقَطَعَ صَمُوئِيلُ أَجَاجَ أَمَامَ الرَّبِّ فِي الْجِلْجَالِ. 34 وَذَهَبَ صَمُوئِيلُ إِلَى الرَّامَةِ. وَأَمَّا شَاوُلُ فَصَعِدَ إِلَى بَيْتِهِ فِي جِبْعَةِ شَاوُلَ. 35 وَلَمْ يَعُدْ صَمُوئِيلُ لِرُؤْيَةِ شَاوُلَ إِلَى يَوْمِ مَوْتِهِ, لأَنَّ صَمُوئِيلَ نَاحَ عَلَى شَاوُلَ, وَالرَّبُّ نَدِمَ لأَنَّهُ مَلَّكَ شَاوُلَ عَلَى إِسْرَائِيلَ.

 

ع32: بعد سجود شاول، لم ينسَ صموئيل أمر الله بالتحريم، ولهذا أصدر أمره بإحضار أجاج ملك عماليق، أما أجاج فعندما علم باستدعاء صموئيل له، لم يخطر بباله ما سوف يصنعه به بل فرح واعتقد أنه سيفرج عنه من الأسر ولهذا قال في نفسه أخيرًا سيذهب عنه شبح الموت.

 

ع33: الثكلى: هي المرأة التي فقدت ابنها.

أمام الرب: أمام بيت الرب ليتمم أمر الله أمام بيته.

عندما أحضروا أجاج أمام صموئيل، قال له صموئيل في مقدمة قبل إصدار حكمه، أنه كما كان سيفك سببًا في قتل كثير من الرجال والشباب وجعل أمهاتهم ثكلى يبكين أولادهن، كذلك اليوم تصير أمك وتبكيك أيام حياتها؛ وبعدها أمر صموئيل بقطع رقبة أجاج وتم كل ذلك في الجلجال قبل مغادرة صموئيل.

وأجاج يرمز للخطية الكبيرة التي ينبغى للإنسان أن يقطعها عن حياته مهما كانت مرتبطة بأمور عزيزة عنده لأن طاعة الله أفضل من أي شئ.

 

ع34: عاد صموئيل إلى الرامة التي كانت بلدته ومقر إقامته، أما شاول فصعد إلى بيته وأهله في مكان إقامته بجبعة شاول.

 

ع35: كان اللقاء بين شاول وصموئيل في الجلجال هو آخر اللقاءات التي جمعتهما، ولم يرى صموئيل شاول مرة أخرى طوال حياته، إذ علم بأمر الرب نحوه، ولكنه بكى في صلاته على شاول كثيرًا وكيف أن أول ملوك إسرائيل صار مرفوضًا. وتعبير أن الرب ندم على تمليك شاول مقصود به تأكيد رفض الله وتعيين رجلًا آخر في القصد الإلهي ليملك على إسرائيل.

ومعنى رفض الله لشاول هو رفضه أن يكون ملكًا على شعبه، ولكن استمر صموئيل يبكى عليه طالبًا توبته لعله يتوب كإنسان فلا يخسر أبديته، ولكنه للأسف استمر في شروره حتى نهاية حياته.

كن مطيعًا لأوامر الله في إعلان الحق والحزم مع المخطئين، فالإشفاق على الشر يزيده ويعثر الآخرين فيكون خطية... ولا تفعل مشيئتك بل مشيئة الله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

 

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-15.html