St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 14 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ عَشَرَ

الانتصار على الفلسطينيين

 

(1) انتصار يوناثان على الفلسطينيين (ع1-17)

(2) مطاردة الفلسطينيين الهاربين (ع18-23)

(3) صوم الشعب (ع24-31)

(4) أكل الذبائح بدمائها (ع32-37)

(5) مَنْ الذي كسر الصوم؟ (ع38-45)

(6) انتصارات شاول (ع46-52)

 

(1) انتصار يوناثان على الفلسطينيين (ع1-17)

1 وَفِي ذَاتِ يَوْمٍ قَالَ يُونَاثَانُ بْنُ شَاوُلَ لِلْغُلاَمِ حَامِلِ سِلاَحِهِ: «تَعَالَ نَعْبُرْ إِلَى حَفَظَةِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ الَّذِينَ فِي ذَلِكَ الْعَبْرِ». وَلَمْ يُخْبِرْ أَبَاهُ. 2 وَكَانَ شَاوُلُ مُقِيمًا فِي طَرَفِ جِبْعَةَ تَحْتَ الرُّمَّانَةِ الَّتِي فِي مِغْرُونَ, وَالشَّعْبُ الَّذِي مَعَهُ نَحْوُ سِتِّ مِئَةِ رَجُلٍ. 3 وَأَخِيَّا بْنُ أَخِيطُوبَ أَخِي إِيخَابُودَ بْنِ فِينَحَاسَ بْنِ عَالِي كَاهِنُ الرَّبِّ فِي شِيلُوهَ كَانَ لاَبِسًا أَفُودًا. وَلَمْ يَعْلَمِ الشَّعْبُ أَنَّ يُونَاثَانَ قَدْ ذَهَبَ. 4 وَبَيْنَ الْمَعَابِرِ الَّتِي الْتَمَسَ يُونَاثَانُ أَنْ يَعْبُرَهَا إِلَى حَفَظَةِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ سِنُّ صَخْرَةٍ مِنْ هَذِهِ الْجِهَةِ وَسِنُّ صَخْرَةٍ مِنْ تِلْكَ الْجِهَةِ, وَاسْمُ الْوَاحِدَةِ «بُوصَيْصُ» وَاسْمُ الأُخْرَى «سَنَهُ». 5 وَالسِّنُّ الْوَاحِدُ عَمُودٌ إِلَى الشِّمَالِ مُقَابِلَ مِخْمَاسَ, وَالآخَرُ إِلَى الْجَنُوبِ مُقَابِلَ جِبْعَ. 6 فَقَالَ يُونَاثَانُ لِلْغُلاَمِ حَامِلِ سِلاَحِهِ: «تَعَالَ نَعْبُرْ إِلَى صَفِّ هَؤُلاَءِ الْغُلْفِ, لَعَلَّ اللَّهَ يَعْمَلُ مَعَنَا, لأَنَّهُ لَيْسَ لِلرَّبِّ مَانِعٌ عَنْ أَنْ يُخَلِّصَ بِالْكَثِيرِ أَوْ بِالْقَلِيلِ». 7 فَقَالَ لَهُ حَامِلُ سِلاَحِهِ: «اعْمَلْ كُلَّ مَا بِقَلْبِكَ. تَقَدَّمْ. هَئَنَذَا مَعَكَ حَسَبَ قَلْبِكَ». 8 فَقَالَ يُونَاثَانُ: «هُوَذَا نَحْنُ نَعْبُرُ إِلَى الْقَوْمِ وَنُظْهِرُ أَنْفُسَنَا لَهُمْ. 9 فَإِنْ قَالُوا لَنَا: دُومُوا حَتَّى نَصِلَ إِلَيْكُمْ. نَقِفُ فِي مَكَانِنَا وَلاَ نَصْعَدُ إِلَيْهِمْ. 10 وَلَكِنْ إِنْ قَالُوا: «اصْعَدُوا إِلَيْنَا. نَصْعَدُ, لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَفَعَهُمْ لِيَدِنَا, وَهَذِهِ هِيَ الْعَلاَمَةُ لَنَا. 11 فَأَظْهَرَا أَنْفُسَهُمَا لِصَفِّ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. فَقَالَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ: «هُوَذَا الْعِبْرَانِيُّونَ خَارِجُونَ مِنَ الثُّقُوبِ الَّتِي اخْتَبَأُوا فِيهَا». 12 فَأَجَابَ رِجَالُ الصَّفِّ يُونَاثَانَ وَحَامِلَ سِلاَحِهِ: «اِصْعَدَا إِلَيْنَا فَنُعَلِّمَكُمَا شَيْئًا». فَقَالَ يُونَاثَانُ لِحَامِلِ سِلاَحِهِ: «اصْعَدْ وَرَائِي لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَفَعَهُمْ لِيَدِ إِسْرَائِيلَ». 13 فَصَعِدَ يُونَاثَانُ عَلَى يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ وَحَامِلُ سِلاَحِهِ وَرَاءَهُ. فَسَقَطُوا أَمَامَ يُونَاثَانَ, وَكَانَ حَامِلُ سِلاَحِهِ يُقَتِّلُ وَرَاءَهُ. 14 وَكَانَتِ الضَّرْبَةُ الأُولَى الَّتِي ضَرَبَهَا يُونَاثَانُ وَحَامِلُ سِلاَحِهِ نَحْوَ عِشْرِينَ رَجُلًا فِي نَحْوِ نِصْفِ فَدَّانِ أَرْضٍ. 15 وَكَانَ ارْتِعَادٌ فِي الْمَحَلَّةِ فِي الْحَقْلِ وَفِي جَمِيعِ الشَّعْبِ. الصَّفُّ وَالْمُخَرِّبُونَ ارْتَعَدُوا هُمْ أَيْضًا, وَرَجَفَتِ الأَرْضُ فَكَانَ ارْتِعَادٌ عَظِيمٌ. 16 فَنَظَرَ الْمُرَاقِبُونَ لِشَاوُلَ فِي جِبْعَةِ بِنْيَامِينَ, وَإِذَا بِالْجُمْهُورِ قَدْ ذَابَ وَذَهَبُوا مُتَبَدِّدِينَ. 17 فَقَالَ شَاوُلُ لِلشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ: «عُدُّوا الآنَ وَانْظُرُوا مَنْ ذَهَبَ مِنْ عِنْدِنَا». فَعَدُّوا, وَهُوَذَا يُونَاثَانُ وَحَامِلُ سِلاَحِهِ لَيْسَا مَوْجُودَيْنِ.

 

ع1: كان اليأس يحيط بالشعب الإسرائيلى بسبب قوة الفلسطينيين وقلة عدد الجيش المرافق لشاول، ولكن امتلأ يوناثان رجاءً وفكر بشجاعة في عبور الوادى الفاصل بين مخماس مكان الفلسطينيين وبين جبعة بنيامين، فطلب من الرجل الذي يحمل السلاح ويرافقه أن يذهب معه وتعمد ألا يخبر أباه لأنه علم أنه سيمنعه من ذلك.

 

ع2: أما شاول والستمائة رجل الذين معه فقد اختبأوا واحتموا تحت ظلال شجر للرمان لمراقبة الفلسطينيين من أحد أطراف الجبعة، وكانت حديقة الرمان هذه تقع في منطقة تسمى مغرون ومعناها "المنحدر".

 

St-Takla.org Image: Jonathan and his armourbearer kill the Philistines (image 2): "And Jonathan climbed up upon his hands and upon his feet, and his armourbearer after him: and they fell before Jonathan; and his armourbearer slew after him" (I Samuel 14:13) - from "Figures de la Bible" book, 1728. صورة في موقع الأنبا تكلا: يوناثان وحامل سلاحه يقتلان الفلسطينيين (صورة 2): "فصعد يوناثان على يديه ورجليه وحامل سلاحه وراءه. فسقطوا أمام يوناثان، وكان حامل سلاحه يقتل وراءه" (صموئيل الأول 14: 13) - من كتاب "صور كتابية"، 1728.

St-Takla.org Image: Jonathan and his armourbearer kill the Philistines (image 2): "And Jonathan climbed up upon his hands and upon his feet, and his armourbearer after him: and they fell before Jonathan; and his armourbearer slew after him" (I Samuel 14:13) - from "Figures de la Bible" book, 1728.

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوناثان وحامل سلاحه يقتلان الفلسطينيين (صورة 2): "فصعد يوناثان على يديه ورجليه وحامل سلاحه وراءه. فسقطوا أمام يوناثان، وكان حامل سلاحه يقتل وراءه" (صموئيل الأول 14: 13) - من كتاب "صور كتابية"، 1728.

ع3: هذا العدد اعتراضى ولا شأن له بالأحداث فهو ينقلنا إلى "شيلوه" حيث خيمة الاجتماع ويعلمنا أن الكاهن الحالي أو رئيس الكهنة الحالي الذي يلبس الأفود (من ملابس الكهنة) هو "أخيا" والذي كان عمه "إيخابود" ابن فينحاس ابن عالى وإيخابود هذا هو الذي ماتت أمه بعد ولادته (1 صم 4: 21). ولعل أخيا هو أخيمالك الذي ذهب إليه داود في مدينة نوب (1 صم 22: 9) ويذكر أخياهنا لأن شاول الملك سيستشيره في أمور الحرب كما سيأتى فيما بعد (ع18، 19). ونرجع بعد هذا لتتابع الأحداث فنعلم أن يوناثان ذهب لمكان الفلسطينيين دون علم أحد من الشعب.

 

ع4، 5: بوصيص: لامع.

سنة: اسم يطلق على شجرة السنط.

حتى يصل يوناثان إلى الفلسطينيين كان عليه العبور من ممر ضيق في الوادى، وعلى جانبى هذا الممر صخرتان متقابلتان ومدينتان، اسم الأولى بوصيص والثانية سنة، وكانت قمة الصخرة الأولى مدينة تتجه نحو الشمال في اتجاه مخماس والأخرى إلى الجنوب في اتجاه جبعة بنيامين.

 

ع6: الغلف: هم غير المختونين والمقصود الفلسطينيون.

بعد أن اختمرت الفكرة في ذهن يوناثان، فاتح حامل سلاحه بما في قلبه ليشجعه في المضى معه، فدعاه للعبور إلى معسكر الفلسطينيين موضحًا قوة الله الذي يستطيع أن يخلص في كل حين بصرف النظر عن عدد الأعداء.

 

ع7: كانت إجابة الرجل قوية وتلقائية وقال ليوناثان افعل كل ما يحلو لك وتراه صائبًا، فأنا معك وتابعك في كل ما تصنع وتفعل ويدفعك عليه قلبك وفكرك.

كانت إجابة الرجل ليوناثان تحمل أكثر من معنى جميل؛ فبالرغم من الخطر الشديد إلا أننا نجد أنفسنا أمام تبعية وطاعة ووفاء ورجولة لا مثيل لهم. ليتنا نتعلم أن نطيع الكنيسة وآباءنا الروحيين الذين لن يعرضونا للمخاطر بل يحمونا منها.

 

ع8-10: بعد أن صلى يوناثان تحدث مع حامل سلاحه قائلًا، سنطلب من الله أن يعطينا علامة، وهي أننا أولًا نظهر أنفسنا للفلسطينيين في مكان متوسط بين الجبعة ومخماس، فإذا قالوا لنا قفوا مكانكم حتى نأتى إليكم نعلم أن الله لا يريدنا أن نصعد إليهم ونعود إلى الجبعة، أما إذا طلب الفلسطينيون الصعود إليهم، نعلم أن الله سيعطينا القوة والنصرة حتى نصعد وننتصر عليهم.

 

ع11: بالفعل عبر الاثنان الممر الضيق وأظهرا أنفسهما للفلسطينيين، أما الفلسطينيون فبمنتهى التهكم والسخرية وبتعبير مجازى وصفوا الرجلين بأنهما كالفئران التي تخرج من ثقوب منقورة في الجبال، وبالطبع المقصود ليس يوناثان ورفيقه بل كل العبرانيين.

 

St-Takla.org Image: Jonathan deceives the Philistines (1 Samuel 14:4-18) صورة في موقع الأنبا تكلا: يوناثان يخدع الفلسطينيين (صموئيل الأول 14: 4-18)

St-Takla.org Image: Jonathan deceives the Philistines (1 Samuel 14:4-18)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوناثان يخدع الفلسطينيين (صموئيل الأول 14: 4-18)

ع12: طلب رجال الفلسطينيين من يوناثان وغلامه الصعود، وقالوا لهما لنعلّمكما شيئًا والمقصود أنهم سينتصروا عليهما ليعلما ضعفهما أمام قوة الفلسطينيين.

أما يوناثان فقد اعتبر ما قاله الفلسطينيون لهما بالصعود، إنما هي العلامة المنتظرة من الله، ولهذا شجع حامل سلاحه قائلًا أن الرب دفع الفلسطينيين لأيدى إسرائيل، أي أن الله سيعطينا النصرة عليهم.

 

ع13: كان التل الذي يقف عليه عسكر الفلسطينيون مرتفعًا بانحدار، فاضطر يوناثان وحامل سلاحه أن يصعدا على أيديهما وأرجلهما متسلقين، وكان الفلسطينيون ينظرون إليهم باستهزاء، إذ هما مجرد اثنين صاعدين ليحاربا جمع كبير من الفلسطينيين. وهذا غرور من الفلسطينيين سمح به الله ليعرفهم قوته مع المتضعين حتى لو كانوا قليلين جدًا أي جنديين فقط. فأعطى الرب النصرة ليوناثان وحامل سلاحه، فكان يوناثان يقتل من أمام وحامل سلاحه يقتل كل من كان آتيًا من الخلف؛ ولتخيل الوضع وضع يوناثان وحامل سلاحه ظهرهما في ظهر بعض ليحمى كل منهما ظهر الآخر.

 

ع14: نصف تلم فدان: تعبير واصطلاح معناه نصف المساحة التي يحرثها المحراث في يوم واحد وهي مساحة صغيرة.

أما يوناثان والرجل الذي معه فقد تمكنا من قتل عشرين رجلًا من الفلسطينيين في مساحة ضيقة جدًا والتي كان ينتظر فيها رجال الاستطلاع لمعسكر الفلسطينيين، أي أنهما لم يتوغلا داخلًا في مخماس حيث باقي الجيش الفلسطينى.

 

ع15: الصف: الرجال المصطفون والمستعدون للحرب.

حل الخوف والارتعاب في قلوب الفلسطينيين بكل فئاتهم، المستطلعين والمستعدين في المعسكر والموجودين بالحقول والمخربين (قاطعى الطريق) منهم، ولعلهم شعروا أن يوناثان وحامل سلاحه هما مقدمة لأعداد كبيرة من بني إسرائيل بدأت تهجم عليهم، بالإضافة إلى عمل الله الذي أوقع الخوف في قلوبهم فهربوا في ارتباك وخوف شديد.

 

ع16: أما المراقبين، الذين وضعهم شاول لمراقبة جيوش الفلسطينيين من فوق تل جبعة بنيامين، فقد نزلوا وأخبروا شاول بكل ما رأوه وكيف أن الفلسطينيين خافوا وارتعبوا رعبًا عظيمًا وهربوا وتبددوا.

 

ع17: فهم شاول بالطبع أن هناك من ذهب وصنع شيئًا أرهب به الفلسطينيين، فأمر بعدّ وحصر رجاله، وبالفعل تم الحصر ونتج عنه اكتشاف غياب يوناثان والرجل حامل سلاحه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul wins over the Philistines (1 Samuel 14:19-23) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يهزم الفلسطينيين (صموئيل الأول 14: 19-23)

St-Takla.org Image: Saul wins over the Philistines (1 Samuel 14:19-23)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يهزم الفلسطينيين (صموئيل الأول 14: 19-23)

(2) مطاردة الفلسطينيين الهاربين (ع18-23)

18 فَقَالَ شَاوُلُ لأَخِيَّا: «قَدِّمْ تَابُوتَ اللَّهِ». (لأَنَّ تَابُوتَ اللَّهِ كَانَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ مَعَ بَنِي إِسْرَائِيلَ). 19 وَفِيمَا كَانَ شَاوُلُ يَتَكَلَّمُ بَعْدُ مَعَ الْكَاهِنِ, تَزَايَدَ الضَّجِيجُ الَّذِي فِي مَحَلَّةِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَكَثُرَ. فَقَالَ شَاوُلُ لِلْكَاهِنِ: «كُفَّ يَدَكَ». 20 وَصَاحَ شَاوُلُ وَجَمِيعُ الشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ وَجَاءُوا إِلَى الْحَرْبِ, وَإِذَا بِسَيْفِ كُلِّ وَاحِدٍ عَلَى صَاحِبِهِ. اضْطِرَابٌ عَظِيمٌ جِدًّا. 21 وَالْعِبْرَانِيُّونَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ مُنْذُ أَمْسِ وَمَا قَبْلَهُ, الَّذِينَ صَعِدُوا مَعَهُمْ إِلَى الْمَحَلَّةِ مِنْ حَوَالَيْهِمْ, صَارُوا هُمْ أَيْضًا مَعَ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ مَعَ شَاوُلَ وَيُونَاثَانَ. 22 وَسَمِعَ جَمِيعُ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ اخْتَبَأُوا فِي جَبَلِ أَفْرَايِمَ أَنَّ الْفِلِسْطِينِيِّينَ هَرَبُوا, فَشَدُّوا هُمْ أَيْضًا وَرَاءَهُمْ فِي الْحَرْبِ. 23 فَخَلَّصَ الرَّبُّ إِسْرَائِيلَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ. وَعَبَرَتِ الْحَرْبُ إِلَى بَيْتِ آوِنَ.

 

ع18: كان "أخيا" هو رئيس الكهنة في ذلك الوقت، وكان التابوت قد نُقِلَ من "يعاريم" إلى جبعة بنيامين حيث معسكر شاول ورجاله، فطلب شاول من "أخيا" الكاهن أن يقف أمام التابوت ليسأل الرب عما عساه أن يفعل إسرائيل.

 

ع19: بدأ أخيا فعلًا في الصلاة وطلب مشورة الله، ولكن مع ارتباك الفلسطينيين وازدياد صياحهم عند انسحابهم، اطمأن شاول نسبيًا. وبتسرع أيضًا غير مبرر، أمر الكاهن أن يكف عن الصلاة ورفع الأيدى إلى الله. وهذا يوضح كبرياءه وعدم اهتمامه بالخضوع لصوت الله.

 

ع20: صاح شاول صيحة الحرب دافعًا بذلك كل الشعب الذين معه إلى الحرب والانطلاق إلى مكان الفلسطينيين، الذين بسبب خوفهم أسرعوا للخروج من مضيق مخماس، ومع ازدحامهم، بدأ كل واحد فيهم بقتل القريب منه حتى تكتب له وحده النجاة ... فكانوا يقتلون بعضهم بعضًا.

 

ع21، 22: أما العبرانيون، الذين كانوا مُحَتَلين من الفلسطينيين في مخماس أو حولها، فانضموا إلى شاول، الذي اقترب هو وابنه يوناثان منهم، وقاتلوا معهم باقي الفلسطينيين، وكذلك فعل كل الإسرائيليين المختبئين من الفلسطينيين في كهوف جبل إفرايم عندما سمعوا بانكسار الفلسطينيين، فتشدد الجميع وسعوا وراء الفلسطينيين الهاربين.

 

ع23: بيت أون: بيت الأصنام وتقع بين بيت إيل ومخماس.

أعطى الرب الخلاص لشعبه بعدد الرجال القليل، وبعد أن كانت الحرب في مخماس بأراضي الإسرائيليين، انتقلت إلى مكان يدعى بيت أون غرب مخماس.

الله هو صانع النصرة وعليك أن تتابع وتكمل انتصارك على الشيطان، فعندما يرفع الله عنك خطية ما فلابد أن يزداد تمسكك بوصاياه وتستكمل جهادك الروحي فيخاف الشيطان ويهرب منك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul orders the men not to eat (1 Samuel 14:24-32) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يأمر الرجال بعدم الأكل (صموئيل الأول 14: 24-32)

St-Takla.org Image: Saul orders the men not to eat (1 Samuel 14:24-32)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يأمر الرجال بعدم الأكل (صموئيل الأول 14: 24-32)

(3) صوم الشعب (ع24-31)

24 وَضَنُكَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ لأَنَّ شَاوُلَ حَلَّفَ الشَّعْبَ قَائِلًا: «مَلْعُونٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَأْكُلُ خُبْزًا إِلَى الْمَسَاءِ حَتَّى أَنْتَقِمَ مِنْ أَعْدَائِي». فَلَمْ يَذُقْ جَمِيعُ الشَّعْبِ خُبْزًا. 25 وَجَاءَ كُلُّ الشَّعْبِ إِلَى الْوَعْرِ وَكَانَ عَسَلٌ عَلَى وَجْهِ الْحَقْلِ. 26 وَلَمَّا دَخَلَ الشَّعْبُ الْوَعْرَ إِذَا بِالْعَسَلِ يَقْطُرُ وَلَمْ يَمُدَّ أَحَدٌ يَدَهُ إِلَى فَمِهِ, لأَنَّ الشَّعْبَ خَافَ مِنَ الْقَسَمِ. 27 وَأَمَّا يُونَاثَانُ فَلَمْ يَسْمَعْ عِنْدَمَا اسْتَحْلَفَ أَبُوهُ الشَّعْبَ, فَمَدَّ طَرَفَ النُّشَّابَةِ الَّتِي بِيَدِهِ وَغَمَسَهُ فِي قَطْرِ الْعَسَلِ وَرَدَّ يَدَهُ إِلَى فَمِهِ فَاسْتَنَارَتْ عَيْنَاهُ. 28 فَقَالَ وَاحِدٌ مِنَ الشَّعْبِ: «قَدْ حَلَّفَ أَبُوكَ الشَّعْبَ قَائِلًا: مَلْعُونٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَأْكُلُ خُبْزًا الْيَوْمَ. فَأَعْيَا الشَّعْبُ». 29 فَقَالَ يُونَاثَانُ: «قَدْ كَدَّرَ أَبِي الأَرْضَ. انْظُرُوا كَيْفَ اسْتَنَارَتْ عَيْنَايَ لأَنِّي ذُقْتُ قَلِيلًا مِنْ هَذَا الْعَسَلِ. 30 فَكَمْ بِالْحَرِيِّ لَوْ أَكَلَ الْيَوْمَ الشَّعْبُ مِنْ غَنِيمَةِ أَعْدَائِهِمِ الَّتِي وَجَدُوا! أَمَا كَانَتِ الآنَ ضَرْبَةٌ أَعْظَمُ عَلَى الْفِلِسْطِينِيِّينَ؟» 31 فَضَرَبُوا فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ مِنْ مِخْمَاسَ إِلَى أَيَّلُونَ. وَأَعْيَا الشَّعْبُ جِدًّا.

 

ع24: ضنك: ضيق ومرارة نفس.

لم يرد شاول أمام هذا النصر أن يعطى أي فرصة للفلسطينيين في إعادة تنظيم صفوفهم، ولهذا أقسم أمام الله ورجاله ألا يذوق أحد منهم طعامًا أو شرابًا حتى نهاية اليوم ليكملوا انتصارهم في مطاردتهم، وأمام هذا القسم لم يستطع أحد من الرجال كسره، ولكن أصابهم الضيق والإعياء والتذمر المخفى، وبالطبع لم يكن هذا بالتصرف الحكيم من شاول الذي لم يراعى احتياج رجاله من راحة وطعام يقوتهم.

ويظهر من هذا عدة أخطاء سقط فيها شاول بقراره هذا :

  1. لم يهتم بسماع صوت الله على فم أخيا (ع19).

  2. أهمل حاجة رجاله للطعام وثقل عليهم بالصوم فكادوا يسقطون من الجوع أثناء الحرب.

  3. أدى جوع الرجال الشديد إلى سقوطهم في خطأ إذ ذبحوا على الدم وأكلوا مع أن الله منع أكل الدم كما سيظهر في الآيات التالية.

  4. اعتبر الفلسطينيين أعداءه وكان ينبغى أن يقول أعداء الله، فبقوة الله ينتصر عليهم وليس بقوته الشخصية (ع24).

 

ع25، 26: الوعر: منطقة أشجار وسط وادى، وتأتى أيضًا بمعنى طريق صعب.

تقدم شاول ورجاله إلى منطقة كثرت فيها الأشجار وصنع النحل خلايا له في هذه الأشجار ملأها بالعسل حتى فاض وسقط من الأشجار وغطى كل أرض المنطقة من كثرته، إلا أن الشعب بالرغم من تعبه وإرهاقه، لم يجرؤ على أن يمد يده ويأكل من هذا العسل وذلك خوفًا من قسمهم أمام الله وأمام شاول.

 

ع27، 28: النشابة: عصا.

استنارت عيناه: عادت له قوته.

لم يكن يوناثان موجودًا عندما ألزم أبوه شاول الشعب بالقسم السابق، ولهذا فعندما لحق هو وحامل سلاحه بالشعب عند الوعر، مد عصاه إلى عسل النحل المتساقط وأكل منه فاستعاد قوته ونشاطه، ورآه واحد من الشعب وهو يأكل من العسل وأخبره بأن أباه ألزم الشعب بالقسم وبحلول اللعنة على الرجل الذي يأكل قبل نهاية المعركة مما أجهد الشعب وضايقه وأعياه جدًا.

 

ع29، 30: لم يجامل يوناثان أباه بل قال في صدق لقد أخطأ أبى بهذا القسم وسبب الضيق للجميع، وضرب مثلًا بنفسه أنه عندما أكل من العسل قد استرد عافيته فكيف فعل أبى هذا الخطأ، فإنه لو أكل بنو إسرائيل الرجال هذا العسل كانوا قد استردوا قوتهم واستطاعوا القضاء على باقي الفلسطينيين.

 

ع31: أيلون: آخر مدينة في سبط دان وتقع على حدود الفلسطينيين.

تبع رجال شاول الفلسطينيين وطاردوهم مسافة طويلة من مخماس إلى "بيت أون" ومن "بيت أون" إلى "الوعر" ومن الوعر إلى "أيلون"، وهي آخر مدينة على الحدود بين أراضي العبرانيين في سبط جاد وأراضي الفلسطينيين، إلا أن الشعب قد وصل إلى أقصى درجات التعب والإنهاك.

اندفع شاول وأقسم ووضع عهدًا ألا يذوق أحد طعامًا حتى يكمل الحرب، فأتعب بهذا جنوده. فكن حكيمًا واطلب مشورة الله قبل أن تندفع في أي تعهد أو نذر، وإن سمح لك الوقت فاطلب مشورة أبيك الروحي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul builds an altar for the Lord (1 Samuel 14:33-35) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يبنى مذبحا (صموئيل الأول 14: 33-35)

St-Takla.org Image: Saul builds an altar for the Lord (1 Samuel 14:33-35)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يبنى مذبحا (صموئيل الأول 14: 33-35)

(4) أكل الذبائح بدمائها (ع32-37)

32 وَثَارَ الشَّعْبُ عَلَى الْغَنِيمَةِ, فَأَخَذُوا غَنَمًا وَبَقَرًا وَعُجُولًا, وَذَبَحُوا عَلَى الأَرْضِ وَأَكَلَ الشَّعْبُ عَلَى الدَّمِ. 33 فَأَخْبَرُوا شَاوُلَ: «هُوَذَا الشَّعْبُ يُخْطِئُ إِلَى الرَّبِّ بِأَكْلِهِ عَلَى الدَّمِ». فَقَالَ: «قَدْ غَدَرْتُمْ. دَحْرِجُوا إِلَيَّ الآنَ حَجَرًا كَبِيرًا». 34 وَقَالَ شَاوُلُ: «تَفَرَّقُوا بَيْنَ الشَّعْبِ وَقُولُوا لَهُمْ أَنْ يُقَدِّمُوا إِلَيَّ كُلُّ وَاحِدٍ ثَوْرَهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ شَاتَهُ, وَاذْبَحُوا هَهُنَا وَكُلُوا وَلاَ تُخْطِئُوا إِلَى الرَّبِّ بِأَكْلِكُمْ مَعَ الدَّمِ». فَقَدَّمَ جَمِيعُ الشَّعْبِ كُلُّ وَاحِدٍ ثَوْرَهُ بِيَدِهِ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَذَبَحُوا هُنَاكَ. 35 وَبَنَى شَاوُلُ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ. الَّذِي شَرَعَ بِبُنْيَانِهِ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ. 36 وَقَالَ شَاوُلُ: «لِنَنْزِلْ وَرَاءَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ لَيْلًا وَنَنْهَبْهُمْ إِلَى ضُوءِ الصَّبَاحِ وَلاَ نُبْقِ مِنْهُمْ أَحَدًا». فَقَالُوا: «افْعَلْ كُلَّ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْكَ». وَقَالَ الْكَاهِنُ: «لِنَتَقَدَّمْ هُنَا إِلَى اللَّهِ». 37 فَسَأَلَ شَاوُلُ اللَّهَ: «أَأَنْحَدِرُ وَرَاءَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ؟ أَتَدْفَعُهُمْ لِيَدِ إِسْرَائِيلَ؟» فَلَمْ يُجِبْهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ.

 

ع32: ما أن انتهت المعركة حتى التفت الشعب الجائع إلى غنائم الفلسطينيين من حيوانات، فأخذوا لأنفسهم منها وذبحوا وأكلوا على نفس الأرض التي سفك دم الحيوانات عليها، وهو ما يخالف الشريعة (لا17: 10-16)، فمع عجلتهم وسرعتهم لم ينتظروا حتى تصفى الحيوانات دمها بالكامل، ولم يذبحوها على مكان مرتفع يسمح بأن يصفى الدم لأسفل، فاختلط أكلهم بدماء الحيوانات وهو ما يعتبر مخالفًا للشريعة.

 

ع33: خوفًا من غضب الله وعقوبته، ذهب بعض الرجال لشاول وأخبروه بخطأ الشعب عندما أكل الذبائح مع دمها، فأجاب شاول بأن ما فعله الرجال هو خيانة للرب وطلب من الرجال أن يدحرجوا حجرًا كبيرًا ليجعل منه مذبحًا.

 

ع34: أمر شاول قواده بالانتشار بين الشعب وإخبارهم بأن كل من يريد أن يذبح ويأكل من غنائمه عليه أن يقدم ما يريد أن يذبحه على هذا الحجر المرتفع (المذبح) ثم يأكلوا ما طاب لهم، دون أن يخطئوا إلى الله أو يغضبوه، واستجاب الشعب لكلام شاول وذبح جميعهم على هذا الحجر.

 

ع35: اعترافًا من شاول بعمل الله، بنى مذبحًا آخر للرب ليقدم عليه المحرقات وذبائح الشكر، وكان هذا بالطبع عن طريق "أخيا" الكاهن وتعبير "شرع ببنائه مذبحًا للرب" تمييزًا عن الحجر الأول الذي جعله لذبح غنائم الحرب للشعب، وكان شاول قد بدأ ببنائه ولم يكمله، وهذا هو أول مذبح يبنيه شاول للرب.

 

St-Takla.org Image: The people save Jonathan (1 Samuel 14:36-46) صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب ينقذ يوناثان (صموئيل الأول 14: 36-46)

St-Takla.org Image: The people save Jonathan (1 Samuel 14:36-46)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب ينقذ يوناثان (صموئيل الأول 14: 36-46)

ع36: أراد شاول أن يستغل النصر إلى النهاية ويأخذ غنائم الفلسطينيين، فاجتمع مع رؤساء شعبه واقترح أن يستكمل المعركة ليلًا ويهجم على أراضي الفلسطينيين حتى صباح اليوم التالي لكي يفنيهم ويأخذ باقي غنائمهم، ولأن الشعب أكل واستراح، وافق شاول على اقتراحه بأن يفعل ما يراه صائبًا إلا أن "أخيا الكاهن اقترح أن يقف أمام الله ليعرف إرادته قبل الشروع في عمل أي شيء.

 

ع37: وسأل شاول الرب عن طريق رئيس الكهنة على اقتراحه، وهل سيقف الله مع شعبه ويدفع الفلسطينيين لهم، فلم يجاوبه الله بشئ أي لم يقل نعم أو لا. وبالطبع لم يستمر شاول في الحرب إذ لم يعطه الرب الموافقة.

ملاحظة: كان سؤال الرب عن طرق رئيس الكهنة يتم من خلال حجرين كريمين وهما "الأوريم" و"التميم"، مكتوب على أحدهما نعم والآخر لا، فإذا أضئ الحجر الأول كانت الإجابة هي موافقة الله وإذا أضئ الآخر كانت الإجابة برفض الله، أما إذا لم يضئ أي منهما فهذا معناه عدم رد الله على شعبه بشئ.

في نشوة الفرح واحتياج الجوع أكل الشعب الذبائح بدمها... فجيد للإنسان في فرحه ألا يكسر وصايا الله بتصرفات معثرة مثل الرقص وشرب الخمر أو ارتداء الملابس الغير لائقة...

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) مَنْ الذي كسر الصوم؟ (ع38-45)

38 فَقَالَ شَاوُلُ: «تَقَدَّمُوا إِلَى هُنَا يَا جَمِيعَ وُجُوهِ الشَّعْبِ, وَاعْلَمُوا وَانْظُرُوا بِمَاذَا كَانَتْ هَذِهِ الْخَطِيَّةُ الْيَوْمَ. 39 لأَنَّهُ حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ مُخَلِّصُ إِسْرَائِيلَ, وَلَوْ كَانَتْ فِي يُونَاثَانَ ابْنِي فَإِنَّهُ يَمُوتُ مَوْتًا». وَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُجِيبُهُ مِنْ كُلِّ الشَّعْبِ. 40 فَقَالَ لِجَمِيعِ إِسْرَائِيلَ: «أَنْتُمْ تَكُونُونَ فِي جَانِبٍ وَأَنَا وَيُونَاثَانُ ابْنِي فِي جَانِبٍ». فَقَالَ الشَّعْبُ لِشَاوُلَ: «اصْنَعْ مَا يَحْسُنُ فِي عَيْنَيْكَ». 41 وَقَالَ شَاوُلُ لِلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ: «هَبْ صِدْقًا». فَأُخِذَ يُونَاثَانُ وَشَاوُلُ. أَمَّا الشَّعْبُ فَخَرَجُوا. 42 فَقَالَ شَاوُلُ: «أَلْقُوا بَيْنِي وَبَيْنَ يُونَاثَانَ ابْنِي. فَأُخِذَ يُونَاثَانُ». 43 فَقَالَ شَاوُلُ لِيُونَاثَانَ: «أَخْبِرْنِي مَاذَا فَعَلْتَ!» فَأَخْبَرَهُ يُونَاثَانُ: «ذُقْتُ ذَوْقًا بِطَرَفِ النُّشَّابَةِ الَّتِي بِيَدِي قَلِيلَ عَسَلٍ. فَهَئَنَذَا أَمُوتُ». 44 فَقَالَ شَاوُلُ: «هَكَذَا يَفْعَلُ اللَّهُ وَهَكَذَا يَزِيدُ إِنَّكَ مَوْتًا تَمُوتُ يَا يُونَاثَانُ». 45 فَقَالَ الشَّعْبُ لِشَاوُلَ: «أَيَمُوتُ يُونَاثَانُ الَّذِي صَنَعَ هَذَا الْخَلاَصَ الْعَظِيمَ فِي إِسْرَائِيلَ؟ حَاشَا! حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ لاَ تَسْقُطُ شَعْرَةٌ مِنْ رَأْسِهِ إِلَى الأَرْضِ لأَنَّهُ مَعَ اللَّهِ عَمِلَ هَذَا الْيَوْمَ». فَافْتَدَى الشَّعْبُ يُونَاثَانَ فَلَمْ يَمُتْ.

 

ع38: كان عجيبًا ألا يجيب الله على شعبه بنعم أو لا، ولهذا استنتج شاول أن الله غاضب عليهم وأن هناك خطية كبيرة صنعها أحد رجال الشعب كانت السبب في هذا وهو ما جعل شاول يحدث شعبه بذلك.

 

ع39: فى تسرع جديد لشاول أقسم بالرب الحي مخلص إسرائيل، بأنه في حال معرفة الشخص المخطئ والذي كان سببًا في عدم استجابة الله، أنه سوف يقتله مهما كان شخصه، حتى لو كان يوناثان ابنه، أما الشعب الذي كان مستمعًا لشاول فلم يجبه ولم ينطق أحد بكلمة واحدة.. لأنهم يعرفون أن السبب هو يوناثان ولكنه كان محبوبًا من الجميع.

 

ع40: قرّر شاول إجراء قرعة لمعرفة المذنب، وحتى لا يستثنى نفسه ولا يوناثان ابنه، قرر أن يلقى القرعة على أكثر من مرحلة، المرحلة الأولى، تكون بينه هو وابنه من جهة وبين جميع الشعب من جهة أخرى، فإذا برأ هو وابنه، يلقى بعد ذلك القرعة على الأسباط ثم العشائر إلى أن يصل إلى الخاطئ، وهو النظام الذي كان متبعًا في ذلك الوقت. أما إجابة الشعب فكانت التسليم لما اقترحه ملكهم عليهم.

 

ع41، 42: هب صدقًا: أرنا الحق واعلن الصدق.

قبل إلقاء القرعة الأولى خاطب شاول الله قائلًا في صلاة سريعة لتعلن يا رب الحق وتكون هذه القرعة بحسب إرادتك لإعلان شخص المخطئ، وعند إلقاء القرعة خرج الشعب منها بريئًا وتبقى شاول وابنه يوناثان، وعندئذ طلب شاول إلقاء القرعة ثانية لتحديد الشخص، فبرأت ساحة شاول وأخذت القرعة ابنه يوناثان.

 

ع43: فوجئ شاول بنتيجة القرعة، وهو أمر كان يستبعده أساسًا، ولهذا طلب توضيحًا من يوناثان عن الخطأ الذي ارتكبه، فأجابه يوناثان بما حدث من أكله قليلًا من العسل (بالرغم من أنه فعل ذلك دون معرفة تحريم أبيه)، وأكمل كلامه أنه مادامت القرعة أخذته فإنه مستعد للموت لأنها إرادة الله. وبهذا تقبل يوناثان الموت دون ذنب منه لأنه لم يعرف قسم أبيه، وهو بهذا يرمز للمسيح الذي مات على الصليب دون أن يخطئ ليفدى شعبه، فيوناثان أعطى النصرة لشعبه وقبل أن يموت عنهم، والمسيح أعطى النصرة على الشيطان بالصليب بموته عن شعبه.

لاحظ معى أيها الحبيب كيف أن يوناثان لم يدافع عن نفسه بأنه لم يكن يعرف أمر أبيه أو أن أمر أبيه كان خاطئًا في الأساس، بل في خضوع عجيب يقدم نفسه للموت مؤمنًا بأن القرعة التي وقعت عليه هي تدبير إلهي وبالتالي عليه الاستجابة!!!... دافع عن نفسك بلطف واترك الأمر في يد الله وعندما تفعل ذلك تجد الله يتمجد ويرسل من يدافع عنك ويظهر الحق كما سنرى الآن فيما حدث.

 

ع44: لم يتراجع شاول بل أصدر حكم الموت على ابنه يوناثان مستخدمًا تعبير "هكذا يفعل الله ويزيد"، وهو تعبير معناه أن الله يفعل ما هو أقسى من الموت إن لم ينفذ حكم الموت في إبنه.

 

ع45: دافع الشعب عن يوناثان دفاعًا شديدًا ومؤثرًا، إذ كان يحبه من جهة ومن جهة أخرى، كان يوناثان هو السبب في انكسار الفلسطينيين وخلاص إسرائيل وأن هذا لم يكن حدوثه لولا مساندة الله له، وأقسم الشعب في وجه شاول بألا يصيب يوناثان مكروه حتى ولو سقوط شعرة واحدة من رأسه. وتعبير افتدى الشعب يوناثان يعنى أنهم بدفاعهم الشديد والقوى أنقذوه من الموت. في الغالب قدم شاول ذبائح عن تسرعه في القسم وقدم أيضًا يوناثان ذبائح عن خطئه غير المقصود.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul the strong king (1 Samuel 14:47-52) صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يُحْكَم بشدة من شاول (صموئيل الأول 14: 47-52)

St-Takla.org Image: Saul the strong king (1 Samuel 14:47-52)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشعب يُحْكَم بشدة من شاول (صموئيل الأول 14: 47-52)

(6) انتصارات شاول (ع46-52)

46 فَصَعِدَ شَاوُلُ مِنْ وَرَاءِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ, وَذَهَبَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ إِلَى مَكَانِهِمْ. 47 وَأَخَذَ شَاوُلُ الْمُلْكَ عَلَى إِسْرَائِيلَ, وَحَارَبَ جَمِيعَ أَعْدَائِهِ حَوَالَيْهِ: مُوآبَ وَبَنِي عَمُّونَ وَأَدُومَ, وَمُلُوكَ صُوبَةَ وَالْفِلِسْطِينِيِّينَ. وَحَيْثُمَا تَوَجَّهَ غَلَبَ. 48 وَفَعَلَ بِبَأْسٍ وَضَرَبَ عَمَالِيقَ, وَأَنْقَذَ إِسْرَائِيلَ مِنْ يَدِ نَاهِبِيهِ. 49 وَكَانَ بَنُو شَاوُلَ يُونَاثَانَ وَيِشْوِيَ وَمَلْكِيشُوعَ, وَاسْمَا ابْنَتَيْهِ: اسْمُ الْبِكْرِ مَيْرَبُ وَاسْمُ الصَّغِيرَةِ مِيكَالُ. 50 وَاسْمُ امْرَأَةِ شَاوُلَ أَخِينُوعَمُ بِنْتُ أَخِيمَعَصَ. وَاسْمُ رَئِيسِ جَيْشِهِ أَبْنَيْرُ بْنُ نَيْرَ عَمِّ شَاوُلَ. 51 وَقَيْسُ أَبُو شَاوُلَ وَنَيْرُ أَبُو أَبْنَيْرَ ابْنَا أَبِيئِيلَ. 52 وَكَانَتْ حَرْبٌ شَدِيدَةٌ عَلَى الْفِلِسْطِينِيِّينَ كُلَّ أَيَّامِ شَاوُلَ. وَإِذَا رَأَى شَاوُلُ رَجُلًا جَبَّارًا أَوْ ذَا بَأْسٍ ضَمَّهُ إِلَى نَفْسِهِ.

 

ع46: إذ لم يتلقَ شاول جوابًا من الله بالاستمرار في الحرب، انصرف هو ورجاله، وهكذا عاد الفلسطينيون كل واحد إلى بلدته. ولكن استمرت الحروب مع الفلسطينيين كما يظهر في الأعداد التالية وفى (1 صم 31) والتي سيموت فيها شاول.

 

ع47، 48: الفلسطينيين: سكنوا على الحدود الجنوبية لبلاد إسرائيل.

موآب وبنى عمون: نسل لوط وسكنوا شرق نهر الأردن والبحر الميت.

أدوم: نسل عيسو وسكنوا في الحدود الجنوبية لبني إسرائيل في جبال سعير.

صوبة: مدينة من مدن الآراميين.

استتب واستقر الملك لشاول تمامًا على إسرائيل ولم يكن معارض له، واستغل شاول التفاف الشعب حوله فقام بمجموعة من الحروب الصغيرة على أعدائه المحيطين بحدود أرض بني إسرائيل، فأعطاه الرب النصرة على الموآبيين والعمونيين والأدوميين والفلسطينيين، وهم كل الشعوب الوثنية التي على حدود إسرائيل، وكان شاول في كل حروبه شديدًا وقويًا، فتمكن أيضًا من ضرب العماليق الأشداء الذين أقاموا في سيناء قديمًا وجنوب فلسطين في أيامه، ومنع كل الناهبين والمخربين من الاعتداء على أراضي الأسباط.

 

ع49-51: هذه الأعداد الثلاثة هي تعريف بعائلة شاول وأسرته الصغيرة والكبيرة ... بدأ التعريف أولًا بأبنائه الذكور، يوناثان بكره والثانى يشوى والمسمى أيضًا "أبيناداب" (1 صم 31: 2) وابنه الثالث هو "ملكيشوع"، كما كان هناك أيضًا ابنًا رابعًا يدعى "إيشبوشث" (2 صم2: 8)، وابنتاه كانتا "ميرب" و"ميكال" التي تزوجها داود لاحقًا. وزوجة شاول الشرعية كانت "أخينوعم" وكان له سرية أخرى وهي "رصفة"، وكان عمه "نير" وابن عمه "أبنير" الذي أمسكه قيادة الجيش، أما جد شاول فكان اسمه "أبيئيل" وكان يدعى أيضًا باسم آخر وهو "نير" (1 أى9: 39) وهو الاسم الذي حمله ابنه أيضًا أي عم شاول.

 

ع52: في ختام الأصحاح يذكر لنا الوحى أن كل أيام ملك شاول على إسرائيل كانت فيها حروب مع الفلسطينيين، ويذكر أيضًا أن شاول كان قائدًا جيدًا فكان يضم كل رجل شديد وقوى إلى جيشه مما أظهر قوة إسرائيل.

كانت صفة جميلة في شاول أن يضم كل إنسان قوى إلى جيشه، فينبغى أن تتمسك بكل شيء يقويك في حربك الروحية ضد الشيطان مثل الكتاب المقدس والتوبة والتناول والصلاة وكل فرصة للاجتماعات الروحية ...

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-14.html