St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 18 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ عَشَرَ

صداقة يوناثان وعداء شاول لداود

 

(1) صداقة يوناثان لداود (ع1-5)

(2) غيرة شاول من داود (ع6-9)

(3) شاول يحاول قتل داود (ع10-16)

(4) زواج داود من ميكال (ع17-30)

 

(1) صداقة يوناثان لداود (ع1-5):

1 وَكَانَ لَمَّا فَرَغَ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَ شَاوُلَ أَنَّ نَفْسَ يُونَاثَانَ تَعَلَّقَتْ بِنَفْسِ دَاوُدَ, وَأَحَبَّهُ يُونَاثَانُ كَنَفْسِهِ. 2 فَأَخَذَهُ شَاوُلُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَمْ يَدَعْهُ يَرْجِعُ إِلَى بَيْتِ أَبِيهِ. 3 وَقَطَعَ يُونَاثَانُ وَدَاوُدُ عَهْدًا لأَنَّهُ أَحَبَّهُ كَنَفْسِهِ. 4 وَخَلَعَ يُونَاثَانُ الْجُبَّةَ الَّتِي عَلَيْهِ وَأَعْطَاهَا لِدَاوُدَ مَعَ ثِيَابِهِ وَسَيْفِهِ وَقَوْسِهِ وَمِنْطَقَتِهِ. 5 وَكَانَ دَاوُدُ يَخْرُجُ إِلَى حَيْثُمَا أَرْسَلَهُ شَاوُلُ. كَانَ يُفْلِحُ. فَجَعَلَهُ شَاوُلُ عَلَى رِجَالِ الْحَرْبِ. وَحَسُنَ فِي أَعْيُنِ جَمِيعِ الشَّعْبِ وَفِي أَعْيُنِ عَبِيدِ شَاوُلَ أَيْضًا.

 

ع1: كان يوناثان ابن شاول حاضرًا الحديث بين شاول أبيه وبين داود بعد المعركة، وأحب يوناثان داود جدًا، وللتعبير عن شدة هذا الحب وُصف بأنه يحبه كنفسه. وصارت صداقة يوناثان وداود قوية لتوفر شروطها فيهما وهي:

  1. هدفهما واحد وهو محبة الله والغيرة على اسمه التي ظهرت في منازلة يوناثان للفلسطينيين ومقاتلة داود لجليات.

  2. تشابههما في الإيمان القوى بالله والذي أعطاهما شجاعة نادرة ضد الأعداء.

  3. استعدادهما للتضحية كل في سبيل الآخر كما سيظهر في دفاع يوناثان عن داود أمام أبيه فاغتاظ شاول وقام ليقتل ابنه.

 

St-Takla.org Image: Jonathan loved David as his own soul: (I Samuel 18:1) - from "Standard Bible Story Readers", book 3, Lillie A. Faris. صورة في موقع الأنبا تكلا: يوناثان أحب داود كنفسه: (1 صموئيل 18: 1) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الثالث، ليلي أ. فارس.

St-Takla.org Image: Jonathan loved David as his own soul: (I Samuel 18:1) - from "Standard Bible Story Readers", book 3, Lillie A. Faris.

صورة في موقع الأنبا تكلا: يوناثان أحب داود كنفسه: (1 صموئيل 18: 1) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الثالث، ليلي أ. فارس.

ع2: أما شاول الملك الذي أحب داود جدًا وتعلق به أيضًا، لم يدعه يرجع ثانية إلى بيت لحم بل احتفظ به مع رجاله.

 

ع3: أما يوناثان فقد عبر عن حبه لداود بأنه قطع معه عهدًا بأن يكون صديقًا له إلى آخر عمره، وبالفعل حافظ كلاهما على عهدهما بل أن صداقة يوناثان وداود صارت مثلًا لجميع الأجيال.

 

ع4: جبة: رداء خارجي فاخر.

منطقة: حزام.

كعلامة على العهد بين الصديقين، قدم يوناثان رمزًا لصديقه "داود" وهو أنه خلع "جبته" الخاصة به وقدمها كهدية لداود، وكذلك قدم أيضًا سيفه وقوسه وحزامه الجلدى، وهي كل أشياء خاصة جدًا بالإنسان وليس من السهل التنازل عنها، ولكنه فعل هذا بكل الحب كأنه يقدم أغلى ما عنده لصديقه الجديد.

 

ع5: أعطى الرب نعمة لداود في عينى شاول، إذ كان الرب مع داود فكان ينجح في كل المهام التي كان يكلفه بها الملك، ولهذا أعطاه شاول مركزًا متقدمًا في جيشه فكان من قواد الحرب، وبارك الله داود بالأكثر فصار محبوبًا من كل عبيد شاول وكذلك من كل شعب إسرائيل.

إن عشت بالتقوى وتمسكت بوصايا الله، سيعطيك نعمة في أعين الآخرين فيحبونك وتعيش في علاقات طيبة معهم مما يساعدك على النجاح في حياتك وأيضًا في خدمة الآخرين وجذبهم للمسيح.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) غيرة شاول من داود (ع6-9):

6 وَكَانَ عِنْدَ مَجِيئِهِمْ حِينَ رَجَعَ دَاوُدُ مِنْ قَتْلِ الْفِلِسْطِينِيِّ أَنَّ النِّسَاءَ خَرَجَتْ مِنْ جَمِيعِ مُدُنِ إِسْرَائِيلَ بِالْغِنَاءِ وَالرَّقْصِ لِلِقَاءِ شَاوُلَ الْمَلِكِ بِدُفُوفٍ وَبِفَرَحٍ وَبِمُثَلَّثَاتٍ. 7 فَغَنَّتِ النِّسَاءُ اللَّاعِبَاتُ وَقُلْنَ: «ضَرَبَ شَاوُلُ أُلُوفَهُ وَدَاوُدُ رَبَوَاتِهِ. 8 فَغَضِبَ شَاوُلُ جِدًّا وَسَاءَ هَذَا الْكَلاَمُ فِي عَيْنَيْهِ, وَقَالَ: «أَعْطَيْنَ دَاوُدَ رَبَوَاتٍ وَأَمَّا أَنَا فَأَعْطَيْنَنِي الأُلُوفَ! وَبَعْدُ فَقَطْ تَبْقَى لَهُ الْمَمْلَكَةُ!» 9 فَكَانَ شَاوُلُ يُعَايِنُ دَاوُدَ مِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ فَصَاعِدًا.

 

ع6: لم تدم محبة شاول لداود طويلًا، إذ أتت بعض الأحداث التي قلبت الأمور كلها رأسًا على عقب. فبعد فترة من الوقت وعندما قرر شاول الرجوع من أماكن الحرب والدخول إلى مدن الشعب، وكعادة الملوك المنتصرين كان الشعب يخرج لاستقبالهم، وبالفعل خرجت النساء لاستقبال الرجال المنتصرين ومعهم آلات الطرب مثل الدفوف والمثلثات الرنانة، وأخذن يرقصن ويهتفن بالغناء.

 

St-Takla.org Image: Now it had happened as they were coming home, when David was returning from the slaughter of the Philistine, that the women had come out of all the cities of Israel, singing and dancing, to meet King Saul, with tambourines, with joy, and with musical instruments. So the women sang as they danced, and said: "Saul has slain his thousands, And David his ten thousands." (1 Samuel 18:6-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: النساء تغنى لداود (صموئيل الأول 18: 6-7)

St-Takla.org Image: Now it had happened as they were coming home, when David was returning from the slaughter of the Philistine, that the women had come out of all the cities of Israel, singing and dancing, to meet King Saul, with tambourines, with joy, and with musical instruments. So the women sang as they danced, and said: "Saul has slain his thousands, And David his ten thousands." (1 Samuel 18:6-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: النساء تغنى لداود (صموئيل الأول 18: 6-7)

ع7: الربوات: عشرات الألوف.

كانت هناك دائمًا الأشعار والأغانى الشعبية التي تطلق في مثل هذه المواقف والاحتفالات، فبدأت النساء الراقصات يهتفن لقد قتل شاول الألوف أما داود فقد قتل عشرات الألوف، وبالطبع لم تقصد النساء إغاظة شاول ولكن هكذا جاءت الكلمات تعبيرًا عن اعترافهم بفضل داود في هذا الإنتصار العظيم على جليات والفلسطينيين.

 

ع8: إغتاظ شاول جدًا بسبب غيرته البشرية من كلام النساء واعتبره نوعًا من الوقاحة والإقلال من شأنه، وقال لقد نسبوا إلىّ الألوف ونسبوا لداود عشرات الألوف، فلم يبقَ شيء إذًا سوى أن يأخذ داود أيضًا المملكة منى ويصير الحكم له !!!

 

ع9: بعد هذه الأحداث صار شاول يضمر الشر لداود وتحولت محبته الأولى إلى كراهية وغيرة ورغبة في التخلص منه.

لا تتضايق إذا مدحوا إنسان أمامك ولم يمدحوك فليس معنى هذا الإقلال من شأنك .. كن إيجابيًا وتعلم من فضائل من يمدحونه واكتفِ بإرضاء الله فهو أفضل من كل مديح بشري.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) شاول يحاول قتل داود (ع10-16):

10 وَكَانَ فِي الْغَدِ أَنَّ الرُّوحَ الرَّدِيءَ مِنْ قِبَلِ اللَّهِ اقْتَحَمَ شَاوُلَ وَجُنَّ فِي وَسَطِ الْبَيْتِ. وَكَانَ دَاوُدُ يَضْرِبُ بِيَدِهِ كَمَا فِي يَوْمٍ فَيَوْمٍ, وَكَانَ الرُّمْحُ بِيَدِ شَاوُلَ. 11 فَأَشْرَعَ شَاوُلُ الرُّمْحَ وَقَالَ: «أَضْرِبُ دَاوُدَ حَتَّى إِلَى الْحَائِطِ». فَتَحَوَّلَ دَاوُدُ مِنْ أَمَامِهِ مَرَّتَيْنِ. 12 وَكَانَ شَاوُلُ يَخَافُ دَاوُدَ لأَنَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَهُ وَقَدْ فَارَقَ شَاوُلَ. 13 فَأَبْعَدَهُ شَاوُلُ عَنْهُ وَجَعَلَهُ لَهُ رَئِيسَ أَلْفٍ, فَكَانَ يَخْرُجُ وَيَدْخُلُ أَمَامَ الشَّعْبِ. 14 وَكَانَ دَاوُدُ مُفْلِحًا فِي جَمِيعِ طُرُقِهِ وَالرَّبُّ مَعَهُ. 15 فَلَمَّا رَأَى شَاوُلُ أَنَّهُ مُفْلِحٌ جِدًّا فَزِعَ مِنْهُ. 16 وَكَانَ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا يُحِبُّونَ دَاوُدَ لأَنَّهُ كَانَ يَخْرُجُ وَيَدْخُلُ أَمَامَهُمْ.

 

ع10، 11: كما في يوم فيوم: تعبير معناه ما بين الحين والآخر.

في اليوم التالي لغضب شاول من هتاف النساء انتابته حالة هياج بسبب الروح النجس، وكالمعتاد أتوا بداود ضارب العود الذي بدأ عزفه، واستغل الشيطان (الروح النجس) كراهية شاول لداود وغيرته منه، فدفعه لقتل داود وخاصة أنه كان ممسكًا برمحه، فوجَّه شاول الرمح نحو داود المستند على الحائط وحاول أن يقتله، ولكنه استطاع أن يهرب مرتين من شاول فضرب الرمح في الحائط ولم يصب داود.

وهنا نجد شاول الملك، الذي بيده كل السلطان، يخاف من داود ويحسده ويحاول قتله، فيهرب داود من أمامه ويحفظه الله من كل مؤامرات شاول. ومن هذا نستنتج مدى ضعف شاول الداخلي لأنه ليس مع الله حتى ولو كان له سلطان الملك، وداود الذي يبدو بلا سلطان، فمعه كل القوة لأن الله معه.

 

St-Takla.org Image: And it happened on the next day that the distressing spirit from God came upon Saul, and he prophesied inside the house. So David played music with his hand, as at other times; but there was a spear in Saul's hand. And Saul cast the spear, for he said, "I will pin David to the wall!" But David escaped his presence twice. (1 Samuel 18:10-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يحاول قتل داود (صموئيل الأول 18: 10-11)

St-Takla.org Image: And it happened on the next day that the distressing spirit from God came upon Saul, and he prophesied inside the house. So David played music with his hand, as at other times; but there was a spear in Saul's hand. And Saul cast the spear, for he said, "I will pin David to the wall!" But David escaped his presence twice. (1 Samuel 18:10-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يحاول قتل داود (صموئيل الأول 18: 10-11)

ع12: يكشف لنا هذا العدد أنه بالرغم من أن شاول لازال الملك وأن داود مجرد عبد من عبيده، إلاّ أن مفارقة الله لشاول وتعضيده لداود جعل شاول هو الذي يخاف من داود.

وهذا يعلمنا أيها الحبيب أن نقتنى مخافة الله ومحبته، ونحصل على رضاه عنا، فإذا كان الرب معنا من يكون علينا ... فالله يعطى المهابة والقوة الداخلية فلا يقدر أحد أن يخيفك أو يرهب قلبك بل يجعل كل أعدائك يخافونك.

 

ع13، 14: وكما يفعل السياسيون الخبثاء، هكذا فعل شاول مع داود، فهو لا يستطيع أن يؤذى بطل الشعب أو يقتله بل أعطاه مركزًا أدبيًا وسلطة محدودة، ولكن أبعده عن نفسه وعن حاشيته وجعله رئيسًا على ألف، فكان أمينًا في عمله وأعطاه الرب النجاح وعضّده وصار محبوبًا من كل الشعب.

 

ع15، 16: بلغت الأخبار شاول عن نجاح داود، فزاد خوفه بالأكثر من شخصه، الذي صار في مقام رجل الشعب الأول، إذ أحبه الجميع من سبطه ومن جميع أسباط الشعب، فالشعب يحب القائد الذي يختلط بهم ويعيش بينهم مثل المسيح الذي عاش وسط الجموع وتألم بآلامهم (عب2: 17).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) زواج داود من ميكال (ع17-30):

17 وَقَالَ شَاوُلُ لِدَاوُدَ: «هُوَذَا ابْنَتِي الْكَبِيرَةُ مَيْرَبُ أُعْطِيكَ إِيَّاهَا امْرَأَةً. إِنَّمَا كُنْ لِي ذَا بَأْسٍ وَحَارِبْ حُرُوبَ الرَّبِّ». فَإِنَّ شَاوُلَ قَالَ: «لاَ تَكُنْ يَدِي عَلَيْهِ, بَلْ لِتَكُنْ عَلَيْهِ يَدُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ». 18 فَقَالَ دَاوُدُ لِشَاوُلَ: «مَنْ أَنَا وَمَا هِيَ حَيَاتِي وَعَشِيرَةُ أَبِي فِي إِسْرَائِيلَ حَتَّى أَكُونَ صِهْرَ الْمَلِكِ!» 19 وَكَانَ فِي وَقْتِ إِعْطَاءِ مَيْرَبَ ابْنَةِ شَاوُلَ لِدَاوُدَ أَنَّهَا أُعْطِيَتْ لِعَدْرِيئِيلَ الْمَحُولِيِّ امْرَأَةً. 20 وَمِيكَالُ ابْنَةُ شَاوُلَ أَحَبَّتْ دَاوُدَ, فَأَخْبَرُوا شَاوُلَ, فَحَسُنَ الأَمْرُ فِي عَيْنَيْهِ. 21 وَقَالَ شَاوُلُ: «أُعْطِيهِ إِيَّاهَا فَتَكُونُ لَهُ شَرَكًا وَتَكُونُ يَدُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ عَلَيْهِ». وَقَالَ شَاوُلُ لِدَاوُدَ ثَانِيَةً: «تُصَاهِرُنِي الْيَوْمَ». 22 وَأَمَرَ شَاوُلُ عَبِيدَهُ: «تَكَلَّمُوا مَعَ دَاوُدَ سِرًّا قَائِلِينَ: هُوَذَا قَدْ سُرَّ بِكَ الْمَلِكُ, وَجَمِيعُ عَبِيدِهِ قَدْ أَحَبُّوكَ. فَالآنَ صَاهِرِ الْمَلِكَ». 23 فَتَكَلَّمَ عَبِيدُ شَاوُلَ فِي أُذُنَيْ دَاوُدَ بِهَذَا الْكَلاَمِ. فَقَالَ دَاوُدُ: «هَلْ هُوَ مُسْتَخَفٌّ فِي أَعْيُنِكُمْ مُصَاهَرَةُ الْمَلِكِ وَأَنَا رَجُلٌ مِسْكِينٌ وَحَقِيرٌ؟» 24 فَأَخْبَرَ شَاوُلَ عَبِيدُهُ: «بِمِثْلِ هَذَا الْكَلاَمِ تَكَلَّمَ دَاوُدُ». 25 فَقَالَ شَاوُلُ: «هَكَذَا تَقُولُونَ لِدَاوُدَ: لَيْسَتْ مَسَرَّةُ الْمَلِكِ بِالْمَهْرِ, بَلْ بِمِئَةِ غُلْفَةٍ مِنَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ لِلاِنْتِقَامِ مِنْ أَعْدَاءِ الْمَلِكِ». وَكَانَ شَاوُلُ يَتَفَكَّرُ أَنْ يُوقِعَ دَاوُدَ بِيَدِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. 26 فَأَخْبَرَ عَبِيدُهُ دَاوُدَ بِهَذَا الْكَلاَمِ, فَحَسُنَ الْكَلاَمُ فِي عَيْنَيْ دَاوُدَ أَنْ يُصَاهِرَ الْمَلِكَ. وَلَمْ تَكْمُلِ الأَيَّامُ 27 حَتَّى قَامَ دَاوُدُ وَذَهَبَ هُوَ وَرِجَالُهُ وَقَتَلَ مِنَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ مِئَتَيْ رَجُلٍ, وَأَتَى دَاوُدُ بِغُلَفِهِمْ فَأَكْمَلُوهَا لِلْمَلِكِ لِمُصَاهَرَةِ الْمَلِكِ. فَأَعْطَاهُ شَاوُلُ مِيكَالَ ابْنَتَهُ امْرَأَةً. 28 فَرَأَى شَاوُلُ وَعَلِمَ أَنَّ الرَّبَّ مَعَ دَاوُدَ. وَمِيكَالُ ابْنَةُ شَاوُلَ كَانَتْ تُحِبُّهُ. 29 وَعَادَ شَاوُلُ يَخَافُ دَاوُدَ بَعْدُ, وَصَارَ شَاوُلُ عَدُوًّا لِدَاوُدَ كُلَّ الأَيَّامِ. 30 وَخَرَجَ أَقْطَابُ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. وَمِنْ حِينِ خُرُوجِهِمْ كَانَ دَاوُدُ يُفْلِحُ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ عَبِيدِ شَاوُلَ, فَتَوَقَّرَ اسْمُهُ جِدًّا.

 

ع17: زادت الغيرة جدًا في قلب شاول مع نجاح داود ومحبة الشعب له، فدارت في عقله فكرة خبيثة جدًا للتخلص منه وقتله، وهي أن يعرض عليه شرفًا عظيمًا وهو تزويجه من ابنته "ميرب" الكبرى في مقابل أن يكون داود قائدًا لجيشه في محاربة الفلسطينيين، وبالتالي يكون داود عُرضة للقتل في هذه الحروب، فيقتل بيد الفلسطينيين وتظل يد شاول نظيفة من دمه. ونرى هنا اتضاع داود، فلم يطالبه بحقه في الزواج بابنته دون مهر، لأنه قد دفعه بقتله جليات، فشاول قد وعد بهذا، ولكنه أطاع.

 

St-Takla.org Image: David marries Michal (1 Samuel 18:17-21) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يتزوج ميكال (صموئيل الأول 18: 17-21)

St-Takla.org Image: David marries Michal (1 Samuel 18:17-21)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يتزوج ميكال (صموئيل الأول 18: 17-21)

ع18: في اتضاع وإنكار للذات، جاوب داود شاول بأنه غير مستحق لهذا النسب الشريف، قائلًا من أكون أنا أو من هي عشيرتى حتى استحق مصاهرة الملك.

 

ع19: وفى وقت الزواج الذي تم تحديده نفاجأ بأن ابنة شاول أعطيت لرجل آخر غير معروف من بلدة "محولة" في وادي الأردن اسمه "عدرئيل"، ولا نعرف سبب هذا التحول فربما يكون شاول نكث بعهده لمضايقة وإذلال داود بين الشعب. ونرى هنا أنه في حين ينكث شاول بعهده مع داود ولا يزوجه ميرب، أن الله يكافئه بمكافآت كثيرة هي:

  1. النجاح في حروبه مع الفلسطينيين فظهر كقائد حربى عظيم.

  2. صداقة يوناثان ابن شاول له.

  3. محبة ميكال له والتي ستقف معه ضد أبيها كما سيظهر فيما بعد.

  4. محبة الشعب والتفافه حوله.

 

ع20: من ناحية أخرى وبعد زواج "ميرب"، أحبت "ميكال" الابنة الصغرى لشاول داود، فلما علم رجال شاول أخبروه فرحب بالأمر جدًا.

 

ع21: شركًا: فخًا ومصيدة.

جاء تصريح ميكال بحبها لداود متمشيًا مع ما سبق شاول وأعده في قلبه للتخلص منه على يد الفلسطينيين، فعرض على داود المصاهرة والزواج.

 

St-Takla.org Image: David kills two hundred Philistines (1 Samuel 18:22-27) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يقتل مئتي فلسطيني (صموئيل الأول 18: 22-27)

St-Takla.org Image: David kills two hundred Philistines (1 Samuel 18:22-27)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يقتل مئتي فلسطيني (صموئيل الأول 18: 22-27)

ع22، 23: لم يكن حديث شاول مع داود مباشرًا بل جعله من خلال رجال حاشيته، إذ ليس من اللائق أن يعرض الملك ابنته بنفسه على داود، وبالفعل ذهب الرجال وكلموا داود لتشجيعه على الفكرة لمصاهرة الملك الذي أحبه ويفضله عن باقي الرجال، وعندما تحدث الرجال مثل هذا الكلام اللطيف مع داود أجابهم بأنه ليس سهلًا أن يصاهر رجل مثله ابنة ملك إسرائيل وهو رجل مسكين وليس من أغنياء الشعب.

 

ع24، 25: غلفة: أعضاء تناسلية ذكرية غير مختونة.

قام الرجال بنقل كل ما قاله "داود" إلى شاول، فاستغل شاول الفرصة للتخلص من داود.. فأبلغ داود رسالة عن طريق رجاله قائلًا له أنه لا يهتم بالأموال كمهر لابنته بل يريد من داود إحضار مائة غلفة من الفلسطينيين كمهر لميكال. وكان غرض شاول أن يقاتل داود الفلسطينيين فيموت في الحرب ويتخلص منه.

 

ع26، 27: أبلغ رجال الملك "داود" بطلب الملك، ولأن "داود" شجاع، أعجبه الكلام واستهان بالمهمة، فجمع رجاله وقبل أن ينتهى الوقت المحدد من قبل شاول لإتمام هذه المهمة استطاع "داود" المتكل على الله الهجوم على الفلسطينيين وقتل مائتين من الرجال، أي ضعف العدد الذي طلبه شاول، وأتى بغلفهم إلى شاول، فكان هذا مهر ميكال الذي تزوجها به داود.

 

ع28، 29: تأكد شاول بعد هذه الأحداث من مساندة الله لداود في كل أموره، وكذلك تعلقت نفس ابنته ميكال "بداود"، فازداد شاول غيظًا وغيرة وخوفًا من داود وزادت عداوة شاول لداود.

 

St-Takla.org Image: Thus Saul saw and knew that the LORD was with David, and that Michal, Saul's daughter, loved him; and Saul was still more afraid of David. So Saul became David's enemy continually. Then the princes of the Philistines went out to war. And so it was, whenever they went out, that David behaved more wisely than all the servants of Saul, so that his name became highly esteemed. (1 Samuel 18:28-30) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يخاف داود (صموئيل الأول 18: 28-30)

St-Takla.org Image: Thus Saul saw and knew that the LORD was with David, and that Michal, Saul's daughter, loved him; and Saul was still more afraid of David. So Saul became David's enemy continually. Then the princes of the Philistines went out to war. And so it was, whenever they went out, that David behaved more wisely than all the servants of Saul, so that his name became highly esteemed. (1 Samuel 18:28-30)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يخاف داود (صموئيل الأول 18: 28-30)

ع30: بدأ رؤساء الفلسطينيين يخرجون يهاجمون شعب الله مرة بعد الأخرى، ولكن في كل مرة يخرجون كان الله يعطى النصرة لشعب الله، أما داود ورجاله فكانوا أكثر نجاحًا وتميزًا في هذه الحروب حتى أن اسم داود كان محبوبًا ومهابًا جدًا عند كل الشعب.

وبالرغم من أن الشريعة تنص على أن العريس يعفى من الحرب لمدة سنة (تث24: 5) ولكن تنازل داود عن حقه للدفاع عن بلاده ومحاربة الفلسطينيين.

نرى من خلال أحداث هذا الأصحاح كيف كان قلب شاول شريرًا وكل تدبيراته كانت للتخلص من داود، ونرى أيضًا كيف أن الله حول الشر إلى خير وكل الأمور أدت إلى ارتفاع اسم داود بين الشعب تمهيدًا لأن يصبح الملك. وهذا يذكرنا بما قاله يوسف لإخوته بأنهم قصدوا به شرًا ولكن الله حول الشر واستخدمه من أجل خير وبركة يوسف (تك50: 20). فاجعل قلبك ثابتًا واترك لله التعامل مع كل مؤامرات الشر من حولك حتى لو أحاطت بك التهديدات والمؤامرات، فالله قادر أن يحولها لخيرك ويحميك في كل خطواتك ما دمت متمسكًا بوصاياه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-18.html