St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 2 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّانِي

تسبحة حنّة وخطية ابني عالي

 

(1) تسبحة حنة (ع1-11)

(2) شر ابني عالي (ع12-17)

(3) خدمة صموئيل وبركة الله لحنّة (ع18-21)

(4) عتاب عالي لابنيه (ع22-26)

(5) توبيخ الله لعالي (ع27-36)

 

(1) تسبحة حنة (ع1-11):

1 فَصَلَّتْ حَنَّةُ: «فَرِحَ قَلْبِي بِالرَّبِّ. ارْتَفَعَ قَرْنِي بِالرَّبِّ. اتَّسَعَ فَمِي عَلَى أَعْدَائِي, لأَنِّي قَدِ ابْتَهَجْتُ بِخَلاَصِكَ. 2 لَيْسَ قُدُّوسٌ مِثْلَ الرَّبِّ, لأَنَّهُ لَيْسَ غَيْرَكَ, وَلَيْسَ صَخْرَةٌ مِثْلَ إِلَهِنَا. 3 لاَ تُكَثِّرُوا الْكَلاَمَ الْعَالِيَ الْمُسْتَعْلِيَ, وَلْتَبْرَحْ وَقَاحَةٌ مِنْ أَفْوَاهِكُمْ. لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهٌ عَلِيمٌ, وَبِهِ تُوزَنُ الأَعْمَالُ. 4 قِسِيُّ الْجَبَابِرَةِ انْحَطَمَتْ وَالضُّعَفَاءُ تَمَنْطَقُوا بِالْبَأْسِ. 5 الشَّبَاعَى آجَرُوا أَنْفُسَهُمْ بِالْخُبْزِ, وَالْجِيَاعُ كَفُّوا. حَتَّى أَنَّ الْعَاقِرَ وَلَدَتْ سَبْعَةً, وَكَثِيرَةَ الْبَنِينَ ذَبُلَتْ. 6 الرَّبُّ يُمِيتُ وَيُحْيِي. يُهْبِطُ إِلَى الْهَاوِيَةِ وَيُصْعِدُ. 7 الرَّبُّ يُفْقِرُ وَيُغْنِي. يَضَعُ وَيَرْفَعُ. 8 يُقِيمُ الْمِسْكِينَ مِنَ التُّرَابِ. يَرْفَعُ الْفَقِيرَ مِنَ الْمَزْبَلَةِ لِلْجُلُوسِ مَعَ الشُّرَفَاءِ وَيُمَلِّكُهُمْ كُرْسِيَّ الْمَجْدِ. لأَنَّ لِلرَّبِّ أَعْمِدَةَ الأَرْضِ, وَقَدْ وَضَعَ عَلَيْهَا الْمَسْكُونَةَ. 9 أَرْجُلَ أَتْقِيَائِهِ يَحْرُسُ, وَالأَشْرَارُ فِي الظَّلاَمِ يَصْمُتُونَ. لأَنَّهُ لَيْسَ بِالْقُوَّةِ يَغْلِبُ إِنْسَانٌ. 10 مُخَاصِمُو الرَّبِّ يَنْكَسِرُونَ. مِنَ السَّمَاءِ يُرْعِدُ عَلَيْهِمْ. الرَّبُّ يَدِينُ أَقَاصِيَ الأَرْضِ, وَيُعْطِي عِزًّا لِمَلِكِهِ, وَيَرْفَعُ قَرْنَ مَسِيحِهِ». 11 وَذَهَبَ أَلْقَانَةُ إِلَى الرَّامَةِ إِلَى بَيْتِهِ. وَكَانَ الصَّبِيُّ يَخْدِمُ الرَّبَّ أَمَامَ عَالِي الْكَاهِنِ.

 

ع1: قرنى: تعبير عن قوة حنة فاستعارت لها قرن الحيوان الذي يمثل قوته.

اتسع فمى: صار لى إمكانية الرد على معيّريَّ.

في فرح بعد حزن وانكسار وقفت حنّة أمام الله تردد صلاتها وتسبيحها وتمجيدها للرب على عطيته لها، وبدأت صلاتها بإعلان هذا الفرح، وأنه فرح بعمل الرب معها أكثر مما هو فرح بابنها نفسه، فقد أعاد لها عزتها بعد انكسارها ورفع رأسها أمام معيّريها واعتبرت أن ما صنعه الله معها هو خلاصًا من خزيها وعارها؛ وتعبير "ابتهجت بخلاصك"، يذكرنا أيضًا بتسبحة القديسة العذراء "تبتهج روحي بالله مخلصى" (لو1: 46).

ويظهر هنا اهتمام حنّة بشكر الله الذي يهمله الكثيرون بعد انفراج ضيقاتهم. وإن كانت حنّة قد صلت في صمت أثناء مرارتها (1 صم 1)، فعندما شكرت ارتفع صوتها لتمجد الله. وسبب هذا الشكر هو تمجيد الله وليس إغاظة أعداءها. وقد تم الخلاص لبني إسرائيل من أعداءهم الفلسطينيين بعد ذلك على يد صموئيل (1 صم 7: 8-13) ثم في ملء الزمان انتصر المسيح على الشيطان وقيده بالصليب.

 

St-Takla.org Image: Hannah prays (1 Samuel 2:1-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: حنة تصلى (صموئيل الأول 2: 1-11)

St-Takla.org Image: Hannah prays (1 Samuel 2:1-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: حنة تصلي (صموئيل الأول 2: 1-11)

ع2: ليس أحد مثلك يا الله في قداستك، ولا يستطع أحد أن يدنو منها فليس لك شبيهًا، ولا يوجد من هو في قوتك فأنت كالصخرة التي يستند عليها الإنسان.

 

ع3: تخاطب "حنّة" الأشرار فتنتهرهم على كبريائهم وغطرستهم في كلامهم، وتدعوهم أن يتركوا كلام الوقاحة والتهكم لأن الله عالم بما يفكرون به ويضمرونه في قلوبهم، وتعبير "به توزن الأعمال" يقابل "أنه يجازى كل واحد بحسب عمله".

 

ع4: قسى الجبابرة: أقواس الجبابرة.

تمنطقوا بالبأس: لبسوا القوة والشجاعة.

تستمر "حنة" في وصف أعمال الله، فتصفه بأنه هو الذي يكسر شوكة المتكبرين وكل ما يعتمدون عليه كأسلحة الحرب التي يرمز إليها القسى، أما الضعفاء المتضعون فأعطاهم القوة والنصرة والشجاعة.

 

ع5: وكذلك كل من افتخر بامتلاكه لوسائل الحياة والرفاهية .. وصل بهم الحال إلى أنهم افتقروا لدرجة أنهم عملوا كأجراء وعبيد ليجدوا الخبز الذي يأكلونه، أما الجياع الذين ليس لهم أحد سوى الله فقد شبعوا حتى الكفاية. والعاقر (والمقصود حنّة) صار لها بنون عددهم سبعة في كناية عن وفرة أولادها أما كثيرة البنون (فننة) فقد ذبلت وزال مجد افتخارها لأن سبب افتخارها كان شرًا وهو إغاظة الآخرين.

وترمز العاقر (حنّة) إلى الأمم المتنصرين والذين صار عددهم كبيرًا، أما اليهود الذين رفضوا المسيح والذين ترمز إليهم فننة، فقد صاروا ضعفاء. والعدد سبعة يرمز للكمال، أي أعطى الله لحنّة نسلًا كافيًا مع أنها ولدت فعلًا ثلاثة بنين وبنتين (ع21).

 

ع6، 7: الله هو وحده الذي له السلطان أن يميت من يريد وينجى من يريد، وهو أيضًا يفقر من يريد ويغنى من يريد، ينزل المتكبرين لأسفل ويرفع المتواضعين لأعلى..؛ وهذا يشبه أيضًا تسبحة السيدة العذراء حينما قالت "أنزل الأعزاء عن الكراسى ورفع المتضعين" (لو1: 52).

 

ع8: أعمدة الأرض: تعبير أن الله هو خالق ومؤسس الأرض كمن يقيم مبنى على أعمدة.

تستمر "حنّة" في تمجيد الرب في أعماله، فتشير إليه في رفعه للمسكين المُداس من الناس في تراب الأرض، والفقير المحتقر في أعين الناس ليعطيهم كرامة ومجدًا فيصير مجلسهم مع الشرفاء أي يصيروا من العظماء، لأن الله هو مؤسس الأرض ومقيمها وخالقها ويملك كل شيء عليها وهو جابل خلقته من الناس فهو القادر على كل شيء.

 

ع9: الله هو الحارس خائفيه ويثبت أرجلهم أمام الشدائد، أما الأشرار فمصيرهم الخزي وظلام الجحيم، فمن ذا الذي يظن أن قوة الإنسان من ذاته، فلا أحد يغلب أو ينتصر ما لم يكن الله سنده ورجاءه.

 

ع10: استمرارًا لنفس المعنى، فمن يعاند الله ويعاديه، ينكسر والله يعلن غضبه من السماء عليه، فهو الديان العادل وحده لكل الأرض، وهو المعطى الكرامة والمجد والبركة لمن اختارهم من ملوكه الممسوحين.

ولا يخفى على القارئ العزيز أن هذا الكلام هو كلام نبوى عن المسيح الإله المتجسد، وأعداؤه صارت لهم المذلة، أما المجد والعزة والقوة فهي الصفات الملازمة لمجد ولاهوت الابن.

 

ع11: يشير هذا العدد إلى عودة ألقانة مع أسرته إلى مكان معيشته بالرامة بعد تركهم صموئيل في عهدة عالى رئيس الكهنة ليعلمه كيفية خدمة بيت الرب.

لنتعلم نحن أيضًا أن نغرس أطفالنا منذ الصغر في الكنيسة لتعلم التسابيح والألحان، وفى السن المناسب نقدمهم لنوال بركة الخدمة كشمامسة، حتى يكبروا في هذا المناخ الروحي والكنسى الجميل فينعكس هذا على حياتهم كلها بعد ذلك بالبركة والروحانية.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Now the sons of Eli were corrupt; they did not know the LORD. (1 Samuel 2:12-17) صورة في موقع الأنبا تكلا: أبناء عالي لا يعرفوا الرب (صموئيل الأول 2: 12-17)

St-Takla.org Image: Now the sons of Eli were corrupt; they did not know the LORD. (1 Samuel 2:12-17)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أبناء عالي لا يعرفوا الرب (صموئيل الأول 2: 12-17)

(2) شر ابني عالي (ع12-17):

12 وَكَانَ بَنُو عَالِي بَنِي بَلِيَّعَالَ, لَمْ يَعْرِفُوا الرَّبَّ 13 وَلاَ حَقَّ الْكَهَنَةِ مِنَ الشَّعْبِ. كُلَّمَا ذَبَحَ رَجُلٌ ذَبِيحَةً يَجِيءُ غُلاَمُ الْكَاهِنِ عِنْدَ طَبْخِ اللَّحْمِ, وَمِنْشَالٌ ذُو ثَلاَثَةِ أَسْنَانٍ بِيَدِهِ, 14 فَيَضْرِبُ فِي الْمِرْحَضَةِ أَوِ الْمِرْجَلِ أَوِ الْمِقْلَى أَوِ الْقِدْرِ - كُلُّ مَا يَصْعَدُ بِهِ الْمِنْشَلُ يَأْخُذُهُ الْكَاهِنُ لِنَفْسِهِ. هَكَذَا كَانُوا يَفْعَلُونَ بِجَمِيعِ إِسْرَائِيلَ الآتِينَ إِلَى هُنَاكَ فِي شِيلُوهَ. 15 كَذَلِكَ قَبْلَ مَا يُحْرِقُونَ الشَّحْمَ يَأْتِي غُلاَمُ الْكَاهِنِ وَيَقُولُ لِلرَّجُلِ الذَّابِحِ: «أَعْطِ لَحْمًا لِيُشْوَى لِلْكَاهِنِ, فَإِنَّهُ لاَ يَأْخُذُ مِنْكَ لَحْمًا مَطْبُوخًا بَلْ نَيْئًا». 16 فَيَقُولُ لَهُ الرَّجُلُ: «لِيُحْرِقُوا أَوَّلًا الشَّحْمَ, ثُمَّ خُذْ مَا تَشْتَهِيهِ نَفْسُكَ». فَيَقُولُ لَهُ: «لاَ, بَلِ الآنَ تُعْطِي وَإِلَّا فَآخُذُ غَصْبًا». 17 فَكَانَتْ خَطِيَّةُ الْغِلْمَانِ عَظِيمَةً جِدًّا أَمَامَ الرَّبِّ, لأَنَّ النَّاسَ اسْتَهَانُوا بِتَقْدِمَةِ الرَّبِّ.

 

ع12-14: بليعال : كلمة عبرية تعنى بلا فائدة، وأطلقت على الشيطان بعد ذلك.

منشال: شوكة طويلة تستخدم في الطبخ وليس كشوكة الأكل المعروفة.

مرحضة: حوض فيه ماء يستخدم هنا لغسل اللحم المذبوح.

المرجل: إناء نحاسى كبير لغلى الماء.

كان لعالى رئيس الكهنة ابنان كاهنان، ولكنهما انحرفا في شرور كثيرة حتى صارا كابنين للشيطان. فتركا شريعة الله، ولم يكتفيا بحق الكهنة من الذبائح، بل إذ كان الشعب يقدم الذبائح ويأكلها في المكان المقدس، أي بجوار خيمة الاجتماع، كان يمر مندوب عنهما وفى يده منشال يغرسه في إناء اللحم، وبالطبع يختار أفضل قطعة، وإن عارضه أحد يقول له بسلطان إن هذا للكهنة فيصمت خوفًا من سلطانهما، وهكذا سقطا في خطية السرقة بالإجبار.

 

ع15، 16: كانت الشريعة توجب أن يقدم نصيب الرب أولًا قبل أية أنصبة أخرى، وكان هذا النصيب من الشحم (الدهن) والكبد والكليتين يحرق على المذبح، أما نصيب الكهنة فكان الصدر والساق اليمنى (لا3: 3-5) والكهنة والشعب يعرفون هذا جيدًا، إلا أنه بسبب جشع الكهنة، ابنى عالى، فقد كانا يطلبان ببجاحة من الشعب أن يأخذا من الذبائح قبل أن يقدم لله نصيبه، وبالرغم من تحذير الشعب البسيط لهما ألا يكسرا الشريعة، إلا أنهما كانا لصين فكانا يأخذان نصيبًا لهما قبل الله، وإن لم يسمح مقدم الذبيحة بهذا، يأخذا بالقوة ما يريدان ... وهذا ما يطلق عليه الآن البلطجة.

 

ع17: الغلمان: المقصود بهم ابنى عالى الكاهن.

نتيجة شرور مندوبى ابنى عالى في اغتصاب حقوق الشعب، أنهم أُعثِروا من الكهنة وفقدوا تقديسهم للهيكل وعبادته واستهانوا بالشريعة.

لا يوجد إنسان مهما كان فوق الخطية، فنحن هنا أمام كهنة يفترض فيهم قدوة الشعب ولكنهم انحدروا إلى أسوأ مستوى، وهذا يعلمنا نحن الخوف والاحتراس، فلا نتكل على بر آبائنا ولا نثق في أنفسنا، بل ندقق جيدًا في كل تصرفاتنا وخاصة ما يتعلق بحقوق الله وواجباتنا نحوه حتى لا نقع في الاستهانة ونغضب الله !؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Young Samuel grew up serving God at the Tabernacle. (1 Samuel 2: 18) - "God speaks to young Samuel" images set (1 Samuel 2: 1, 1 Samuel 4: 22): image (1) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان صموئيل يخدم أمام الرب وهو صبي متمنطق بأفود من كتان" (صموئيل الأول 2: 18) - مجموعة "الله يتحدث مع الطفل صموئيل" (صموئيل الأول 2: 1, صموئيل الأول 4: 22) - صورة (1) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Young Samuel grew up serving God at the Tabernacle. (1 Samuel 2: 18) - "God speaks to young Samuel" images set (1 Samuel 2: 1, 1 Samuel 4: 22): image (1) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان صموئيل يخدم أمام الرب وهو صبي متمنطق بأفود من كتان" (صموئيل الأول 2: 18) - مجموعة "الله يتحدث مع الطفل صموئيل" (صموئيل الأول 2: 1, صموئيل الأول 4: 22) - صورة (1) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(3) خدمة صموئيل وبركة الله لحنّة (ع18-21):

18 وَكَانَ صَمُوئِيلُ يَخْدِمُ أَمَامَ الرَّبِّ وَهُوَ صَبِيٌّ مُتَمَنْطِقٌ بِأَفُودٍ مِنْ كَتَّانٍ. 19 وَعَمِلَتْ لَهُ أُمُّهُ جُبَّةً صَغِيرَةً وَأَصْعَدَتْهَا لَهُ مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ عِنْدَ صُعُودِهَا مَعَ رَجُلِهَا لِذَبْحِ الذَّبِيحَةِ السَّنَوِيَّةِ. 20 وَبَارَكَ عَالِي أَلْقَانَةَ وَامْرَأَتَهُ وَقَالَ: «يَجْعَلْ لَكَ الرَّبُّ نَسْلًا مِنْ هَذِهِ الْمَرْأَةِ بَدَلَ الْعَارِيَّةِ الَّتِي أَعَارَتْ لِلرَّبِّ». وَذَهَبَا إِلَى مَكَانِهِمَا. 21 وَلَمَّا افْتَقَدَ الرَّبُّ حَنَّةَ حَبِلَتْ وَوَلَدَتْ ثَلاَثَةَ بَنِينَ وَبِنْتَيْنِ. وَكَبِرَ الصَّبِيُّ صَمُوئِيلُ عِنْدَ الرَّبِّ.

 

ع18، 19: أفود : قميص من الكتان يشبه الصديرى، له شريطان كحزام يشد بهما حول وسط الإنسان، وكان الأفود من ملابس اللاويين وقد يلبسه الكهنة أحيانًا.

بدأ صموئيل الطفل والصبى خدمته في بيت الرب، وبسبب تقواه ومحبة عالى الكاهن له، ألبسه أفودًا كعلامة تميزه، بالرغم من صغر سنه، وواظبت أمه على زيارته كالمعتاد كل سنة، واهتمامًا منها بابنها الذي لم تنساه، يذكر لنا الوحى أنها صنعت له رداء من الصوف (جبة) ليلبسه الصبى تحت الأفود أيام الشتاء.

ويتضح اهتمام حنة بتربية ابنها وتلقينه التعاليم الروحية، فحفظته في نقاوة رغم شرور الكهنة في الهيكل.

 

ع20: عارية: أعارت الرب وقدمت ابنها له (راجع 1 صم 1: 28).

أعجب عالى بتقوى صموئيل ووالديه خاصة حنَّة، وباركهما من الله وتنبأ لحنّة بأن تلد بنين عوضًا عن صموئيل الذي نذرته لله. وبعد نوالهما البركة، انصرفا من شيلوه ورجعا إلى بلدهما الرامة.

 

ع21: افتقد الرب : أعطى نعمة.

مرت السنوات وتحقق وعد الله، فولدت حنَّة ثلاثة بنين وبنتين، وأثناء هذه السنوات كان صموئيل ينمو في التقوى أمام الله في بيته.

طوباه من قدم حياته أو أبناءه إلى الله بقلب راضٍ، ألم يعده السيد المسيح بمئة ضعف..؟! فالله لا يبقى مديونًا أبدًا لأبنائه، فهو بأبوته يقبل عطاياهم وبأبوته أيضًا يجزل لهم العطاء والمكافأة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) عتاب عالي لابنيه (ع22-26):

22 وَشَاخَ عَالِي جِدًّا, وَسَمِعَ بِكُلِّ مَا عَمِلَهُ بَنُوهُ بِجَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَبِأَنَّهُمْ كَانُوا يُضَاجِعُونَ النِّسَاءَ الْمُجْتَمِعَاتِ فِي بَابِ خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ. 23 فَقَالَ لَهُمْ: «لِمَاذَا تَعْمَلُونَ مِثْلَ هَذِهِ الأُمُورِ؟ لأَنِّي أَسْمَعُ بِأُمُورِكُمُ الْخَبِيثَةِ مِنْ جَمِيعِ هَذَا الشَّعْبِ. 24 لاَ يَا بَنِيَّ, لأَنَّهُ لَيْسَ حَسَنًا الْخَبَرُ الَّذِي أَسْمَعُ. تَجْعَلُونَ شَعْبَ الرَّبِّ يَتَعَدُّونَ. 25 إِذَا أَخْطَأَ إِنْسَانٌ إِلَى إِنْسَانٍ يَدِينُهُ اللَّهُ. فَإِنْ أَخْطَأَ إِنْسَانٌ إِلَى الرَّبِّ فَمَنْ يُصَلِّي مِنْ أَجْلِهِ؟» وَلَمْ يَسْمَعُوا لِصَوْتِ أَبِيهِمْ لأَنَّ الرَّبَّ شَاءَ أَنْ يُمِيتَهُمْ. 26 وَأَمَّا الصَّبِيُّ صَمُوئِيلُ فَتَزَايَدَ نُمُوًّا وَصَلاَحًا لَدَى الرَّبِّ وَالنَّاسِ أَيْضًا.

 

ع22: تقدم عالى في الأيام جدًا، وقد أبلغه الناس كل ما كان يصنعه أبناؤه الكهنة من سلب ونهب واغتصاب لأنصبة الرب من الذبائح، بل سقطا في الزنا مع النساء المجتمعات عند باب خيمة الاجتماع كمتطوعات للمساعدة في الخدمة (كغسل الذبائح وتنظيفها) أمام بيت الرب.

 

ع23، 24: عاتب عالى ابنيه من أجل الشرور التي يعملانها، وقال لهما أن أعمالهما ليست سليمة وتعثر الشعب إذ يصيران قدوة شريرة فيسقط الشعب في خطايا كثيرة. ونلاحظ هنا ضعف عالى، فلم يوبخهما بشدة ولا اتخذ أى إجراء ضدهما مثل منعهما عن الخدمة ولو مؤقتًا، مع أنه كان يجب قتلهما أو على الأقل عزلهما تمامًا من الخدمة بحسب ما توصى الشريعة. وهذا أغضب الله فسمح بموتهما وأبيهما عند محاربة الفلسطينيين (1 صم 4).

 

ع25: إن أخطأ إنسان في حق غيره ولم يتب ويعوضه فإن الله يدينه، فكم بالأحرى لو أخطأ الإنسان في حق الله مباشرة، فيستحق عقابًا عظيمًا. هذا ما فعله ابنا عالى لذا سمح الله أن يموتا بسبب شرهما عند محاربة الفلسطينيين.

 

St-Takla.org Image: Meanwhile, Samuel grew taller and in favour with the Lord and with the people. Samuel was sleeping in the Tabernacle near the Ark of God. Suddenly the Lord called out, ‘Samuel!’ (1 Samuel 2: 26; 1 Samuel 3: 1-4) - "God speaks to young Samuel" images set (1 Samuel 2: 1, 1 Samuel 4: 22): image (7) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأما الصبي صموئيل فتزايد نموا وصلاحا لدى الرب والناس أيضا.. وكان الصبي صموئيل يخدم الرب أمام عالي. وكانت كلمة الرب عزيزة في تلك الأيام. لم تكن رؤيا كثيرا. وكان في ذلك الزمان إذ كان عالي مضطجعا في مكانه وعيناه ابتدأتا تضعفان لم يقدر أن يبصر. وقبل أن ينطفئ سراج الله، وصموئيل مضطجع في هيكل الرب الذي فيه تابوت الله، أن الرب دعا صموئيل" (صموئيل الأول 2: 26؛ صموئيل الأول 3: 1-4) - مجموعة "الله يتحدث مع الطفل صموئيل" (صموئيل الأول 2: 1, صموئيل الأول 4: 22) - صورة (7) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Meanwhile, Samuel grew taller and in favour with the Lord and with the people. Samuel was sleeping in the Tabernacle near the Ark of God. Suddenly the Lord called out, ‘Samuel!’ (1 Samuel 2: 26; 1 Samuel 3: 1-4) - "God speaks to young Samuel" images set (1 Samuel 2: 1, 1 Samuel 4: 22): image (7) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأما الصبي صموئيل فتزايد نموا وصلاحا لدى الرب والناس أيضا.. وكان الصبي صموئيل يخدم الرب أمام عالي. وكانت كلمة الرب عزيزة في تلك الأيام. لم تكن رؤيا كثيرا. وكان في ذلك الزمان إذ كان عالي مضطجعا في مكانه وعيناه ابتدأتا تضعفان لم يقدر أن يبصر. وقبل أن ينطفئ سراج الله، وصموئيل مضطجع في هيكل الرب الذي فيه تابوت الله، أن الرب دعا صموئيل" (صموئيل الأول 2: 26؛ صموئيل الأول 3: 1-4) - مجموعة "الله يتحدث مع الطفل صموئيل" (صموئيل الأول 2: 1, صموئيل الأول 4: 22) - صورة (7) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع26: يأتي هذا العدد اعتراضيًا في سياق الحديث عن عالى وأبنائه، فبعد الاستعراض للشر الذي تغلغل في نفوس الكهنة، نرى صورة مضيئة للصبى الشاب صموئيل الذي يشار إليه أنه كان ينمو في محبته لله وكيف أعطاه الله أيضًا نعمة في أعين الناس إذ رأوا صلاحه وسط كل هذا الشر.

لا تلتمس العذر لنفسك وتسقط في الخطية بسبب انتشار الشر حولك، فها صموئيل يحيا في تقوى وسط الجو الشرير، بل إن الله يسمح بوجودك وسط الأشرار لتكون نورًا للعالم، وثق أنه سيساعدك لتحيا بالبر مهما كانت الضغوط المحيطة بك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) توبيخ الله لعالي (ع27-36):

27 وَجَاءَ رَجُلُ اللَّهِ إِلَى عَالِي وَقَالَ لَهُ: «هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ: هَلْ تَجَلَّيْتُ لِبَيْتِ أَبِيكَ وَهُمْ فِي مِصْرَ فِي بَيْتِ فِرْعَوْنَ, 28 وَانْتَخَبْتُهُ مِنْ جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ لِي كَاهِنًا لِيَصْعَدَ عَلَى مَذْبَحِي وَيُوقِدَ بَخُورًا وَيَلْبَسَ أَفُودًا أَمَامِي, وَدَفَعْتُ لِبَيْتِ أَبِيكَ جَمِيعَ وَقَائِدِ بَنِي إِسْرَائِيلَ! 29 فَلِمَاذَا تَدُوسُونَ ذَبِيحَتِي وَتَقْدِمَتِي الَّتِي أَمَرْتُ بِهَا فِي الْمَسْكَنِ, وَتُكْرِمُ بَنِيكَ عَلَيَّ لِتُسَمِّنُوا أَنْفُسَكُمْ بِأَوَائِلِ كُلِّ تَقْدِمَاتِ إِسْرَائِيلَ شَعْبِي؟ 30 لِذَلِكَ يَقُولُ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ: إِنِّي قُلْتُ إِنَّ بَيْتَكَ وَبَيْتَ أَبِيكَ يَسِيرُونَ أَمَامِي إِلَى الأَبَدِ. وَالآنَ يَقُولُ الرَّبُّ: حَاشَا لِي! فَإِنِّي أُكْرِمُ الَّذِينَ يُكْرِمُونَنِي, وَالَّذِينَ يَحْتَقِرُونَنِي يَصْغُرُونَ. 31 هُوَذَا تَأْتِي أَيَّامٌ أَقْطَعُ فِيهَا ذِرَاعَكَ وَذِرَاعَ بَيْتِ أَبِيكَ حَتَّى لاَ يَكُونَ شَيْخٌ فِي بَيْتِكَ. 32 وَتَرَى ضِيقَ الْمَسْكَنِ فِي كُلِّ مَا يُحْسَنُ بِهِ إِلَى إِسْرَائِيلَ, وَلاَ يَكُونُ شَيْخٌ فِي بَيْتِكَ كُلَّ الأَيَّامِ. 33 وَرَجُلٌ لَكَ لاَ أَقْطَعُهُ مِنْ أَمَامِ مَذْبَحِي يَكُونُ لإِكْلاَلِ عَيْنَيْكَ وَتَذْوِيبِ نَفْسِكَ. وَجَمِيعُ ذُرِّيَّةِ بَيْتِكَ يَمُوتُونَ شُبَّانًا. 34 وَهَذِهِ لَكَ عَلاَمَةٌ تَأْتِي عَلَى ابْنَيْكَ حُفْنِي وَفِينَحَاسَ: فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ يَمُوتَانِ كِلاَهُمَا. 35 وَأُقِيمُ لِنَفْسِي كَاهِنًا أَمِينًا يَعْمَلُ حَسَبَ مَا بِقَلْبِي وَنَفْسِي, وَأَبْنِي لَهُ بَيْتًا أَمِينًا فَيَسِيرُ أَمَامَ مَسِيحِي كُلَّ الأَيَّامِ. 36 وَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَبْقَى فِي بَيْتِكَ يَأْتِي لِيَسْجُدَ لَهُ لأَجْلِ قِطْعَةِ فِضَّةٍ وَرَغِيفِ خُبْزٍ, وَيَقُولُ: ضُمَّنِي إِلَى إِحْدَى وَظَائِفِ الْكَهَنُوتِ لِآكُلَ كِسْرَةَ خُبْزٍ».

 

ع27: رجل الله : تعبير كان يطلق على الأنبياء أو الشخصيات الروحية البارزة مثل "إيليا وأليشع".

لم يخاطب الله عالى مباشرة لخطئه الكبير في تهاونه مع أبنائه، فأرسل له نبيًا (غير معروف اسمه)، كإنذار أخير له بالتوبة قبل أن يأتي عليه العقاب، فأخبره برسالة جاءت أولها "ألست أنا الله الذي ظهرت لآبائك وأجدادك (موسى وهرون) أثناء مذلة شعبى في أرض مصر في عبودية فرعون.

 

ع28: وقد اخترت بيت هارون، أي آباءك، ليكهنوا لى ويقفوا أمام المذبح لتقديم البخور لاسمى القدوس صباحًا ومساءً، وأعطيتهم أن يلبسوا الأفود وكل ملابس الكهنوت، وجعلتهم رؤساء عن الشعب يقبلون ذبائحهم ومرشدين لقادة إسرائيل المدنيين عندما يأتوا ليطلبوا صوتى ومشورتى من خلالهم.

 

ع29: أظهر الله لعالى أنه أكرمه ومجده بالكهنوت، ولكنه استهان بقداسة بيت الرب وعبادته وأكرم أولاده على حساب الله، فتركهم يعملون الشر واكتفى بالعتاب ولم يمنع شرورهما.

 

ع30: أكرم الله بيت عالى بالكهنوت ما داموا متمسكين بشريعته، ولكن إن استهانوا بالله ولم يكرموه فإن الله يعاقبهم ويذلهم.

 

ع31: يذكر الله عقوبة ثانية وهي "قطع الذراع"، والذراع كناية عن القوة وعن زمن شباب الرجل، فتكون العقوبة أن الله يبيد نسل "عالى" من الكهنة في شبابهم ولا يبقى أحد منهم لسن الشيوخ، وكان طول العمر في العهد القديم من علامات بركة الله للإنسان.

 

ع32: كذلك من العقوبات التي ستأتي على "عالى" أن يرى أيامًا صعبة على بيت الرب، الذي سوف يُعتدىَ عليه في أيامه من الفلسطينيين ويأخذون معهم "تابوت العهد" إلى أرضهم، ومع اختفاء التابوت يختفى أيضًا كل مجد إسرائيل وإحساسهم بوجود إلههم بينهم، فتختفى الأعياد والذبائح والأفراح وهي أمور كلها رتبها الله كنوع من الإحسان على شعبه ولفرح قلوبهم.

 

ع33: ومن العقوبات أيضًا الآتية على "عالى الكاهن" أن الله سوف يبقى من نسله كهنة يخدمون المذبح، ولكنهم سيكونون سبب آلام لنفسه وبكاء لعينيه، بسبب سوء أعمالهم من جهة، لمعاناتهم من الضيقات والفقر وفقدانهم لبركة ونعمة الله في حياتهم من جهة أخرى، ويؤكد أيضًا الله كما سبق وقال أنهم لن يعيشوا طويلًا بل سيموتوا شبابًا.

 

ع34: العلامة التي يتركها له ولتؤكد صدق كلماته هي أنه سوف يسمع بموت ابنيه الكاهنين "حفنى وفينحاس" في يوم واحد.

ونلاحظ أن عالى قد أخذ كرامة كبيرة كرئيس كهنة، ولكنه لم يتحمل مسئولية مركزه، بل تهاون مع أولاده فنال عقابًا إلهيًا شديدًا. أما صموئيل الذي رفضه الشعب كصوت لله وطلبوا ملكًا لهم، فاحتمل وحينئذ كرّمه الله وصار من أعظم الأنبياء.

 

ع35: هذا العدد يمكن تفسيره تفسيرًا مباشرًا، بأن هذا ما حدث فعلًا عندما اختار الله صموئيل كاهنًا له ليقدم الذبائح عن الشعب، بالرغم من أنه ليس من نسل هارون الكاهن بل من اللاويين العاديين، ولكن الله هو صاحب السلطان وحده. وكان بالفعل صموئيل أمينًا وغيورًا على الله وبيته، مطيعًا ومنفذًا لمشيئته؛ وتعبير "أبنى له بيتًا" أي يكون الكهنوت في بيته ولنسله من بعده، ويكون قائدًا للشعب، ومرشدًا للملك الممسوح بعد ذلك لحكم الشعب.

أما المعنى النبوى لهذا العدد فقد تم بالكمال في شخص الرب يسوع، الذي كان له الكهنوت الدائم الأبدي، وصار بيته الجديد هو كنيسته والذي صار أيضًا ملكها ومرشدها ومدبرها إلى الكمال.

 

ع36: استمرارًا للحديث عن العقوبة، فكل من يظل حيًا من أحفاد "عالى الكاهن" يأتي إلى الكاهن الجديد المقام بحسب قلب الله، وهو صموئيل، في مذلة وانكسار لطلب بعض المال أو حتى كسرة خبز، ويتوسل له أن يجد مكانًا ونصيبًا في خدمة الكهنوت حتى يستطيع الحياة.

إلهى وسيدى ... كم ارتعد قلبى وارتعشت ركبتاى وأنا أقرأ هذه العقوبات الشديدة والعادلة لمن تهاون بحقوقك، فأرجوك يا إلهي لا تسمح لى أبدًا أن أغفل عن أوامرك ووصاياك، بل أقمنى يقظًا ومنتبهًا دائمًا... وارحمنى كعظيم رحمتك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-02.html