St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 19 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ عَشَرَ

محاولات شاول لقتل داود

 

(1) أمر شاول بقتل داود ونجاح شفاعة يوناثان (ع1-8)

(2) محاولات جديدة لقتل داود وهربه منها (ع9-17)

(3) لجوء داود لصموئيل واستمرار شاول في محاولاته (ع18-24)

 

(1) أمر شاول بقتل داود ونجاح شفاعة يوناثان (ع1-8):

1 وَكَلَّمَ شَاوُلُ يُونَاثَانَ ابْنَهُ وَجَمِيعَ عَبِيدِهِ أَنْ يَقْتُلُوا دَاوُدَ. 2 وَأَمَّا يُونَاثَانُ بْنُ شَاوُلَ فَسُرَّ بِدَاوُدَ جِدًّا. فَأَخْبَرَ يُونَاثَانُ دَاوُدَ: «شَاوُلُ أَبِي مُلْتَمِسٌ قَتْلَكَ, وَالآنَ فَاحْتَفِظْ عَلَى نَفْسِكَ إِلَى الصَّبَاحِ وَأَقِمْ فِي خُفْيَةٍ وَاخْتَبِئْ. 3 وَأَنَا أَخْرُجُ وَأَقِفُ بِجَانِبِ أَبِي فِي الْحَقْلِ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ, وَأُكَلِّمُ أَبِي عَنْكَ, وَأَرَى مَاذَا يَصِيرُ وَأُخْبِرُكَ». 4 وَتَكَلَّمَ يُونَاثَانُ عَنْ دَاوُدَ حَسَنًا مَعَ شَاوُلَ أَبِيهِ وَقَالَ لَهُ: «لاَ يُخْطِئِ الْمَلِكُ إِلَى عَبْدِهِ دَاوُدَ, لأَنَّهُ لَمْ يُخْطِئْ إِلَيْكَ, وَلأَنَّ أَعْمَالَهُ حَسَنَةٌ لَكَ جِدًّا. 5 فَإِنَّهُ وَضَعَ نَفْسَهُ بِيَدِهِ وَقَتَلَ الْفِلِسْطِينِيَّ فَصَنَعَ الرَّبُّ خَلاَصًا عَظِيمًا لِجَمِيعِ إِسْرَائِيلَ. أَنْتَ رَأَيْتَ وَفَرِحْتَ. فَلِمَاذَا تُخْطِئُ إِلَى دَمٍ بَرِيءٍ بِقَتْلِ دَاوُدَ بِلاَ سَبَبٍ؟» 6 فَسَمِعَ شَاوُلُ لِصَوْتِ يُونَاثَانَ, وَحَلَفَ شَاوُلُ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ لاَ يُقْتَلُ». 7 فَدَعَا يُونَاثَانُ دَاوُدَ وَأَخْبَرَهُ بِجَمِيعِ هَذَا الْكَلاَمِ. ثُمَّ جَاءَ يُونَاثَانُ بِدَاوُدَ إِلَى شَاوُلَ فَكَانَ أَمَامَهُ كَأَمْسٍ وَمَا قَبْلَهُ. 8 وَعَادَتِ الْحَرْبُ تَحْدُثُ, فَخَرَجَ دَاوُدُ وَحَارَبَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ وَضَرَبَهُمْ ضَرْبَةً عَظِيمَةً فَهَرَبُوا مِنْ أَمَامِهِ.

 

ع1: بعد أن كان شاول يخطط في نفسه سرًا للتخلص من "داود"، لم يستطع أن يكتم الأمر في نفسه وخاصة بعد نجاحات داود المتوالية، ولهذا أعلن لابنه يوناثان وكذلك لرؤساء جيشه المقربين منه برغبته في أن يقتل "داود" !

 

St-Takla.org Image: Now Saul spoke to Jonathan his son and to all his servants, that they should kill David; but Jonathan, Saul's son, delighted greatly in David. So Jonathan told David, saying, "My father Saul seeks to kill you. Therefore please be on your guard until morning, and stay in a secret place and hide. "And I will go out and stand beside my father in the field where you are, and I will speak with my father about you. Then what I observe, I will tell you." (1 Samuel 19:1-3) صورة في موقع الأنبا تكلا: "يوناثان" يتحدث مع أبيه شاول (صموئيل الأول 19: 1-3)

St-Takla.org Image: Now Saul spoke to Jonathan his son and to all his servants, that they should kill David; but Jonathan, Saul's son, delighted greatly in David. So Jonathan told David, saying, "My father Saul seeks to kill you. Therefore please be on your guard until morning, and stay in a secret place and hide. "And I will go out and stand beside my father in the field where you are, and I will speak with my father about you. Then what I observe, I will tell you." (1 Samuel 19:1-3)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "يوناثان" يتحدث مع أبيه شاول (صموئيل الأول 19: 1-3)

ع2: ولكن الله الذي يحمى المتكلين عليه وضع حبًا عجيبًا في قلب يوناثان نحو داود، فسارع الأول بإخبار داود بما أراد شاول أن يفعله ونصحه بأن يختبئ حتى ينجو من أبيه ورجاله. ولم يحاول يوناثان دفع داود للهرب نهائيًا من وجه شاول أبيه لأنه أحبه وأراد أن تنتفع المملكة منه كقائد حربى، وكان عنده أمل أن يهدئ أباه من نحوه فيعامله بلطف، ولكن عندما يأس من هذا شجعه على الهرب كما سيظهر فيما بعد.

 

ع3: أبلغ يوناثان داود أيضًا أنه سوف يذهب مع أبيه لأحد الحقول حيث يتحدث معه محاولًا إثناءه عن عزمه في قتل داود، واتفق يوناثان أن يبلغ داود بنتيجة حواره مع أبيه.

 

ع4، 5: دار هذا الحديث بالطبع في أحد الحقول كما فهمنا من العدد السابق، وبدأ يوناثان كلامه مع شاول أبيه بأن "داود" لم يخطئ يومًا واحدًا في حق شاول، بل بالعكس كل أعماله كانت حسنة في أعين الشعب ولك أنت أيضًا، فلقد خاطر بحياته وذهب لقتل "جليات" الذي خافه كل الرجال فكان أداة خلاص الله لشعبه، ولقد شاهدت أنت بنفسك ذلك وفرحت بالرجل، فلماذا ترتكب اليوم هذا الإثم العظيم وتخطئ إلى الله وإلى سمعتك بقتل هذا الرجل بلا سبب.

 

ع6: أعطى الرب نعمة لكلمات يوناثان في قلب أبيه شاول، فاستجاب الملك وأقسم لابنه باسم الله الحي أنه لن يقتل داود أو يصيبه بسوء.

 

ع7: أسرع يوناثان إلى مكان اختباء "داود" وأخبره بكل الحوار السابق مع أبيه وكيف انتهى، وأحضر داود معه لمقابلة شاول، فكان داود أمام شاول كسابق عهده محبوبًا منه وفى خدمته.

 

ع8: عندما حاول الفلسطينيون مرة أخرى مهاجمة بني إسرائيل، خرج داود ورجاله إليهم وانتصر عليهم فهربوا جميعًا من أمامه وأنشد داود مزموره التاسع والخمسين.

ليتك تدافع عن المظلومين إن كانت لك فرصة حتى ولو احتملت بعض اللوم من الناس أو خسرت أى شيء. ضع نفسك مكان المظلوم لتشعر به فتدافع عنه، واعلم أن الله قد دافع عنك أنت المظلوم والمحكوم عليك بالموت بسبب الخطية التي أسقطك فيها إبليس ومات عنك وفداك... فاهتم من اليوم بكل إنسان مظلوم تستطيع أن تدافع عنه أو تقدم له خدمة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul attempts to drive a spear through David (1 Samuel 19:9-10; 18:11): Saul enthroned, David standing, playing a musical instrument. - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 94) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505. صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يحاول قتل داود بالحربة (صموئيل الأول 19: 9-10؛ 18: 11): شاول جالسًا على العرش، وداود واقفًا وهو يعزف آلة موسيقية. - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 94)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

St-Takla.org Image: Saul attempts to drive a spear through David (1 Samuel 19:9-10; 18:11): Saul enthroned, David standing, playing a musical instrument. - from: Mirror of Human Salvation manuscript (image 94) (Speculum Humanae Salvationis), (Cologne or Westfalia, c1360) - Universitäts-und Landesbibliothek, Darmstadt, Germany, Hs 2505.

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يحاول قتل داود بالحربة (صموئيل الأول 19: 9-10؛ 18: 11): شاول جالسًا على العرش، وداود واقفًا وهو يعزف آلة موسيقية. - من مخطوط مرآة خلاص البشرية (صورة 94)، صدر في كولونيا أو وستفاليا بألمانيا، 1360 م. تقريبًا - جامعة دارمشتات التقنية، ألمانيا.

(2) محاولات جديدة لقتل داود وهربه منها (ع9-17):

9 وَكَانَ الرُّوحُ الرَّدِيءُ مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ عَلَى شَاوُلَ وَهُوَ جَالِسٌ فِي بَيْتِهِ وَرُمْحُهُ بِيَدِهِ, وَكَانَ دَاوُدُ يَضْرِبُ بِالْيَدِ. 10 فَالْتَمَسَ شَاوُلُ أَنْ يَطْعَنَ دَاوُدَ بِالرُّمْحِ حَتَّى إِلَى الْحَائِطِ, فَفَرَّ مِنْ أَمَامِ شَاوُلَ فَضَرَبَ الرُّمْحَ إِلَى الْحَائِطِ. فَهَرَبَ دَاوُدُ وَنَجَا تِلْكَ اللَّيْلَةَ. 11 فَأَرْسَلَ شَاوُلُ رُسُلًا إِلَى بَيْتِ دَاوُدَ لِيُرَاقِبُوهُ وَيَقْتُلُوهُ فِي الصَّبَاحِ. فَأَخْبَرَتْ دَاوُدَ مِيكَالُ امْرَأَتُهُ: «إِنْ كُنْتَ لاَ تَنْجُو بِنَفْسِكَ هَذِهِ اللَّيْلَةَ فَإِنَّكَ تُقْتَلُ غَدًا». 12 فَأَنْزَلَتْ مِيكَالُ دَاوُدَ مِنَ الْكُوَّةِ فَذَهَبَ هَارِبًا وَنَجَا. 13 فَأَخَذَتْ مِيكَالُ التَّرَافِيمَ وَوَضَعَتْهُ فِي الْفِرَاشِ, وَوَضَعَتْ لُبْدَةَ الْمِعْزَى تَحْتَ رَأْسِهِ وَغَطَّتْهُ بِثَوْبٍ. 14 وَأَرْسَلَ شَاوُلُ رُسُلًا لأَخْذِ دَاوُدَ, فَقَالَتْ: «هُوَ مَرِيضٌ». 15 ثُمَّ أَرْسَلَ شَاوُلُ الرُّسُلَ لِيَرُوا دَاوُدَ قَائِلًا: «اصْعَدُوا بِهِ إِلَيَّ عَلَى الْفِرَاشِ لأَقْتُلَهُ». 16 فَجَاءَ الرُّسُلُ وَإِذَا فِي الْفِرَاشِ التَّرَافِيمُ وَلِبْدَةُ الْمِعْزَى تَحْتَ رَأْسِهِ. 17 فَقَالَ شَاوُلُ لِمِيكَالَ: «لِمَاذَا خَدَعْتِنِي, فَأَطْلَقْتِ عَدُوِّي حَتَّى نَجَا؟» فَقَالَتْ مِيكَالُ لِشَاوُلَ: «هُوَ قَالَ لِي: أَطْلِقِينِي, لِمَاذَا أَقْتُلُكِ؟».

 

ع9، 10: هذان العددان هما نفس المشهد الذي حدث في (1 صم 16: 14) من مباغتة الروح النجس لشاول ومحاولة قتله لداود (1 صم 18: 11) وتمكن داود من الهرب.

 

ع11، 12: نجد أن شاول قد عاد لطبعه الشرير وبدأ يخطط مرة أخرى للتخلص من "داود"، فأمر بعض الرجال بمراقبته طوال الليل وقتله عند ظهور الشمس، ولكن بعض الرجال المخلصين لداود عرفوا بالأمر وأبلغوا "ميكال" زوجته التي بدورها نبهت داود ليهرب في هذه الليلة من منزله وإلاّ سيتم قتله صباحًا، وبالفعل استجاب داود لنصيحة زوجته التي تمكنت من تهريبه من خلال نافذة البيت. وبدأ داود رحلة الهرب من مكان إلى مكان أمام مطاردات شاول، فلم يكن له مكان إقامة ثابت حتى موت شاول، وهو في هذا يرمز للمسيح الذي ليس له أين يسند رأسه.

 

ع13: ترافيم: تمثال الصنم أو تماثيل صغيرة كان يحتفظ بها الناس لجلب الحظ.

بعد أن اطمأنت ميكال على هروب زوجها، أتت بحيلة جديدة إذ وضعت مكان فراش داود تمثالًا في مثل حجم الرجل، ووضعت تحت رأسه قطعة من جلد الماعز كوسادة، وغطته بثوب كنوع من التمويه.

واحتفاظ ميكال بتماثيل أوثان شيء غريب يبين أن قلبها ليس مستقيمًا مع الله، وبالقطع احتفظت بهذه التماثيل دون علم داود، ولعلها كانت تود أن هذه التماثيل ترزقها نسلًا.

 

ع14: علم شاول أن "داود" لم يخرج صباحًا كالمعتاد ولم يستطع الرجال قتله، فأرسل رجاله في طلب داود حتى ينزل إليه، أما ميكال فلكى تستهلك الوقت وتعطى زوجها فرصة أكبر للهرب، أعادت الرجال إلى أبيها بحجة أنه مريض ولا يستطيع أن يغادر فراشه.

 

ع15، 16: اشتد غضب شاول جدًا فأرسل رجاله ثانية إلى بيت داود آمرًا إياهم أن يأتوا به حتى ولو كان مريضًا جدًا ليتمم مشورته الشريرة بقتله، وعندما اقتحم الرجال بيته لم يجدوا في الفراش سوى التمثال وجلد الماعز تحت رأسه.

 

St-Takla.org Image: David's wife Michal helps him flee from Saul (1 Samuel 19:11-17) صورة في موقع الأنبا تكلا:  ميكال زوجة داود تساعده على الهروب من شاول (صموئيل الأول 19: 11-17)

St-Takla.org Image: David's wife Michal helps him flee from Saul (1 Samuel 19:11-17)

صورة في موقع الأنبا تكلا:  ميكال زوجة داود تساعده على الهروب من شاول (صموئيل الأول 19: 11-17)

ع17: عندما انكشف الحال، لام شاول ابنته على خداعها وتهريب زوجها، فأجابته بإجابة تنجيها من غضبه وانتقامه، وهي أنها فعلت ذلك تحت ضغط داود وتهديده بقتلها.

آمن بالله القادر ان يحميك مهما حاول الأشرار الإساءة إليك، فهو يعطيك نعمة في أعين بعض من حولك ويحرك الظروف لتنجو من الشر، فتظهر قوة الله وتشكره وتحيا حياتك لتمجيد اسمه القدوس.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) لجوء داود لصموئيل واستمرار شاول في محاولاته (ع18-24):

18 فَهَرَبَ دَاوُدُ وَنَجَا وَجَاءَ إِلَى صَمُوئِيلَ فِي الرَّامَةِ وَأَخْبَرَهُ بِكُلِّ مَا عَمِلَ بِهِ شَاوُلُ. وَذَهَبَ هُوَ وَصَمُوئِيلُ وَأَقَامَا فِي نَايُوتَ. 19 فَأُخْبِرَ شَاوُلُ وَقِيلَ لَهُ: «هُوَذَا دَاوُدُ فِي نَايُوتَ فِي الرَّامَةِ». 20 فَأَرْسَلَ شَاوُلُ رُسُلًا لأَخْذِ دَاوُدَ. وَلَمَّا رَأُوا جَمَاعَةَ الأَنْبِيَاءِ يَتَنَبَّأُونَ, وَصَمُوئِيلَ وَاقِفًا رَئِيسًا عَلَيْهِمْ, كَانَ رُوحُ اللَّهِ عَلَى رُسُلِ شَاوُلَ فَتَنَبَّأُوا هُمْ أَيْضًا. 21 وَأَخْبَرُوا شَاوُلَ, فَأَرْسَلَ رُسُلًا آخَرِينَ, فَتَنَبَّأُوا هُمْ أَيْضًا. ثُمَّ عَادَ شَاوُلُ فَأَرْسَلَ رُسُلًا ثَالِثَةً, فَتَنَبَّأُوا هُمْ أَيْضًا. 22 فَذَهَبَ هُوَ أَيْضًا إِلَى الرَّامَةِ وَجَاءَ إِلَى الْبِئْرِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي عِنْدَ سِيخُو وَسَأَلَ: «أَيْنَ صَمُوئِيلُ وَدَاوُدُ؟» فَقِيلَ: «هَا هُمَا فِي نَايُوتَ فِي الرَّامَةِ». 23 فَذَهَبَ إِلَى هُنَاكَ إِلَى نَايُوتَ فِي الرَّامَةِ, فَكَانَ عَلَيْهِ أَيْضًا رُوحُ اللَّهِ فَكَانَ يَذْهَبُ وَيَتَنَبَّأُ حَتَّى جَاءَ إِلَى نَايُوتَ فِي الرَّامَةِ. 24 فَخَلَعَ هُوَ أَيْضًا ثِيَابَهُ وَتَنَبَّأَ هُوَ أَيْضًا أَمَامَ صَمُوئِيلَ وَانْطَرَحَ عُرْيَانًا ذَلِكَ النَّهَارَ كُلَّهُ وَكُلَّ اللَّيْلِ. لِذَلِكَ يَقُولُونَ: «أَشَاوُلُ أَيْضًا بَيْنَ الأَنْبِيَاءِ؟».

 

ع18: نايوت: تقع على أطراف الرامة وجعلها صموئيل مقرًا لمدرسة الأنبياء ولعل داود تعلم فيها على يد صموئيل.

عندما هرب داود تاركًا بيته اتجه إلى الرامة وبات حيث يقيم صموئيل، وما أن وجده حتى قصَّ عليه كل ما فعله شاول به وكيف يخطط لقتله، فأخذه صموئيل إلى "نايوت" وأقامها بها.

ما أجمل أن يلتجئ الإنسان في ضيقته إلى أب اعترافه ليسمع صوت الله ويبتعد عن الشر.

 

St-Takla.org Image: So David fled and escaped, and went to Samuel at Ramah, and told him all that Saul had done to him. And he and Samuel went and stayed in Naioth. (1 Samuel 19:18) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يذهب إلى صموئيل النبي في الرامة (صموئيل الأول 19: 18)

St-Takla.org Image: So David fled and escaped, and went to Samuel at Ramah, and told him all that Saul had done to him. And he and Samuel went and stayed in Naioth. (1 Samuel 19:18)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود يذهب إلى صموئيل النبي في الرامة (صموئيل الأول 19: 18)

ع19، 20: يتنبأون: يسبحون الله.

علم شاول بمكان اختباء داود مع صموئيل في "نايوت"، فأرسل بعضًا من رجاله للقبض عليه، إلا أن هؤلاء الرسل عندما وصلوا إلى "نايوت" وجدوا مجموعة الأنبياء يسبحون الله ويقودهم في ذلك صموئيل النبى، وبدلًا من القبض على داود أخذتهم حالة روحية وحركهم الروح القدس فشاركوا الأنبياء فيما كانوا يفعلونه وأخذوا يسبحون الله هم أيضًا، أي أن الروح القدس حلّ على الرسل وحولهم من حالة الشر والانتقام من داود إلى فكر روحي هادئ وهو تسبيح الله.

 

ع21: علم شاول بما حدث لرجاله الذين أرسلهم، فأرسل مجموعة ثانية لإحضار داود، فحل عليهم روح الله القدوس فصنعوا كسابقيهم، وأرسل أيضًا مجموعة ثالثة فتنبأوا أيضًا.

 

ع22: سيخو: تقع شمال الرامة على بعد 5 كم.

نفذ صبر شاول جدًا بعد تعدد إرسالياته لإحضار داود، ولهذا قرر الذهاب بنفسه، وقبل الوصول إلى الرامة وقف عند "سيخو" بجانب بئر معروف وكبير فيها وسأل بتدقيق أكثر عن مكان صموئيل وداود، فأخبره الناس بأنهما في "نايوت".

 

ع23: ذهب شاول في طريق الرامة ونايوت، إلاّ أنه في الطريق وقبل وصوله، حلّ عليه روح الله، فبدأ يسبح أيضًا الله وهو في طريقه إلى هناك.

ونجد أن الله يدعو شاول للتوبة وطرد الغيرة والحسد ومحاولة قتل داود، فنبّهه إلى ذلك بطرق كثيرة:

  1. توسط يوناثان ومحاولة إرجاعه عن كراهيته.

  2. تهريب ميكال لداود ومساندتها له.

  3. تنبؤ رسل شاول ثم تنبؤه هو عندما حاول القبض عليه في نايوت.

  4. هجوم الفلسطينيين على بلاد اليهود عندما كان يطارد داود فاضطر إلى تركه والذهاب لمحاربتهم (1 صم 23: 27).

  5. وقوعه مرتين في يد داود ولكن داود سامحه وأطلقه (1 صم 24؛ 26).

 

ع24: عندما وصل شاول إلى "نايوت"، عمل فيه روح الرب بالأكثر، فاتضع وخلع كل ملابس الملك ولبسه الحربى أيضًا وظل بملابسه الداخلية، وأخذ يسبح الله طوال النهار والليل حتى أنه سقط وانطرح من الإعياء، فتعجب الناس وقالوا بعدما رأوه ... أهل يُحسَب شاول من بين الأنبياء؟! إلاّ أن هذه المقولة الأخيرة، صارت مثلًا يضرب من باب التندر على الشخص الذي قد يأتي بفعل عظيم لا يتوقعه الناس منه.

ونلاحظ أن هذه هي المرة الثانية التي تنبأ فيها شاول، إذ تنبأ في مرة سابقة بعد مسحه ملكًا (1 صم 10: 10). وهكذا حول الله قلب شاول للهدوء من جهة داود، وبدأ يتنبأ بكلام الله، ولكن لإصرار شاول على الكبرياء عاد ثانية إلى كراهية داود ومحاولة قتله.

ويذكر في (1 صم 15: 35) أن صموئيل لن يعود ليرى شاول ولكنه رآه هنا، ولو دققنا نجد أن شاول لم يأتِ ليأخذ نصائح من صموئيل، وذلك ما قصده صموئيل في أنه لن يلتقى بشاول مرة أخرى لينصحه، والذي حدث في هذه المرة هو أن شاول أتى للبحث عن داود فرأى صموئيل ولكن ليس بغرض الاستفادة من صموئيل.

الله منع شاول من قتل داود كحماية لداود ولإبعاد شاول عن السقوط في الخطية، فحوّل قلبه إلى التنبؤ بدلًا من الشر والقتل.

ليتك تنتبه لمحاولات الله لإبعادك عن الشر وتنتهز هذه الفرص للتوبة، فهي محبة من الله الذي يسعى لتوبتك، لأنك إن لم تفعل هذا تتعرض للهلاك في النهاية كما حدث مع شاول.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-19.html