St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   samuel1

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

صموئيل الأول 25 - تفسير سفر صموئيل أول

 

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ وَالعِشْرُونَ

داود وأبيجايل

 

(1) موت صموئيل (ع1)

(2) رفض نابال مساعدة داود (ع2-11)

(3) قرار داود بمعاقبة نابال (ع12-17)

(4) أبيجايل تستعد لمقابلة داود (ع18-22)

(5) حديث أبيجايل وداود (ع23-38)

(6) زواج داود من أبيجايل وأخينوعم (ع39-44)

 

St-Takla.org Image: Then Samuel died; and the Israelites gathered together and lamented for him, and buried him at his home in Ramah. And David arose and went down to the Wilderness of Paran. (1 Samuel 25:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: موت صموئيل النبي (صموئيل الأول 25: 1)

St-Takla.org Image: Then Samuel died; and the Israelites gathered together and lamented for him, and buried him at his home in Ramah. And David arose and went down to the Wilderness of Paran. (1 Samuel 25:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: موت صموئيل النبي (صموئيل الأول 25: 1)

(1) موت صموئيل (ع1):

1 وَمَاتَ صَمُوئِيلُ فَاجْتَمَعَ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ وَنَدَبُوهُ وَدَفَنُوهُ فِي بَيْتِهِ فِي الرَّامَةِ. وَقَامَ دَاوُدُ وَنَزَلَ إِلَى بَرِّيَّةِ فَارَانَ.

 

ع1: يبدأ هذا الاصحاح بخبر موت صموئيل الأب الروحي الأول لداود النبي، وهنا نود أن نذكر بعض الأمور عن هذا الرجل الذي كان له أثر عظيم على شعبه:

  1. كان صموئيل النبي هو أعظم الرجال عند شعب إسرائيل بعد شخصية موسى النبي.

  2. كان صموئيل النبي هو آخر القضاة وكان قاضيًا لشعبه منذ صغره.

  3. بعد بدء الملكية ترك القضاء وظل يجول البلاد في افتقاد روحي متصل.

  4. كان رجلًا غيورًا على اسم الله وكان أيضًا جريئًا أمام أخطاء شاول.

ولهذا نفهم كيف اجتمع كل الشعب عند وفاته ووداعه كأهم زعيم روحي خدمهم بصدق وحب، وقد تم دفنه في مدينة الرامة حيث بيته، أما داود بفقده صموئيل اشتدت وحدته، فآثر أن يذهب بعيدًا عن شاول بقدر الإمكان فاتجه إلى برية "فاران" والواقعة جنوب فلسطين.

 

انظر:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) رفض نابال مساعدة داود (ع2-11):

2 وَكَانَ رَجُلٌ فِي مَعُونٍ وَأَمْلاَكُهُ فِي الْكَرْمَلِ. وَكَانَ الرَّجُلُ عَظِيمًا جِدًّا وَلَهُ ثَلاَثَةُ آلاَفٍ مِنَ الْغَنَمِ وَأَلْفٌ مِنَ الْمَعْزِ وَكَانَ يَجُزُّ غَنَمَهُ فِي الْكَرْمَلِ. 3 وَاسْمُ الرَّجُلِ نَابَالُ وَاسْمُ امْرَأَتِهِ أَبِيجَايِلُ. وَكَانَتِ الْمَرْأَةُ جَيِّدَةَ الْفَهْمِ وَجَمِيلَةَ الصُّورَةِ. وَأَمَّا الرَّجُلُ فَكَانَ قَاسِيًا وَرَدِيءَ الأَعْمَالِ. وَهُوَ كَالِبِيٌّ. 4 فَسَمِعَ دَاوُدُ فِي الْبَرِّيَّةِ أَنَّ نَابَالَ يَجُزُّ غَنَمَهُ. 5 فَأَرْسَلَ دَاوُدُ عَشَرَةَ غِلْمَانٍ وَقَالَ دَاوُدُ لِلْغِلْمَانِ: «اصْعَدُوا إِلَى الْكَرْمَلِ وَادْخُلُوا إِلَى نَابَالَ وَاسْأَلُوا بِاسْمِي عَنْ سَلاَمَتِهِ 6 وَقُولُوا هَكَذَا: حَيِيتَ وَأَنْتَ سَالِمٌ وَبَيْتُكَ سَالِمٌ وَكُلُّ مَالِكَ سَالِمٌ. 7 وَالآنَ قَدْ سَمِعْتُ أَنَّ عِنْدَكَ جَزَّازِينَ. حِينَ كَانَ رُعَاتُكَ مَعَنَا لَمْ نُؤْذِهِمْ وَلَمْ يُفْقَدْ لَهُمْ شَيْءٌ كُلَّ الأَيَّامِ الَّتِي كَانُوا فِيهَا فِي الْكَرْمَلِ. 8 اِسْأَلْ غِلْمَانَكَ فَيُخْبِرُوكَ. فَلْيَجِدِ الْغِلْمَانُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ لأَنَّنَا قَدْ جِئْنَا فِي يَوْمٍ طَيِّبٍ. فَأَعْطِ مَا وَجَدَتْهُ يَدُكَ لِعَبِيدِكَ وَلاِبْنِكَ دَاوُدَ». 9 فَجَاءَ الْغِلْمَانُ وَكَلَّمُوا نَابَالَ حَسَبَ كُلِّ هَذَا الْكَلاَمِ بِاسْمِ دَاوُدَ وَكَفُّوا. 10 فَأَجَابَ نَابَالُ عَبِيدَ دَاوُدَ: «وَقَالَ مَنْ هُوَ دَاوُدُ وَمَنْ هُوَ ابْنُ يَسَّى؟ قَدْ كَثُرَ الْيَوْمَ الْعَبِيدُ الَّذِينَ يَهْرُبُونَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ أَمَامِ سَيِّدِهِ! 11 أَآخُذُ خُبْزِي وَمَائِي وَذَبِيحِيَ الَّذِي ذَبَحْتُ لِجَازِّيَّ وَأُعْطِيهِ لِقَوْمٍ لاَ أَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ هُمْ؟»

 

يعتبر الجزء الباقى من هذا الأصحاح حدث عرضى في حياة داود، ولكن نتعرف من خلاله على شخصية إحدى زوجات داود القادمات، ونخرج من هذه القصة أيضًا بمعانى روحية مفيدة.

 

ع2، 3: نبدأ في التعرف على نابال الغنى صاحب الأملاك الكثيرة وآلاف من الأغنام، وكان من نسل كالب بن يفنة الرجل المشهور بشجاعته عندما تجسس الأرض مع يشوع (عد13: 30)، وكان نابال يسكن "معون" وهي قرية من قرى "الكرمل" جنوب الخليل، وبالرغم من غناه إلاّ أن الرجل يصفه الوحى الإلهي بأنه كان قاسى القلب وردئ الأعمال بعكس زوجته أبيجايل الموصوفة أيضًا بأنها حكيمة وذكية بجانب جمال وجهها. ومن المفارقات العجيبة أيضًا أن اسم نابال معناه "أحمق" وهو اسم يتمشى مع الأحداث القادمة تمامًا.

 

ع4-6: يجز غنمه: موسم الجزّ هو الذي يباع فيه الصوف المجزوز ويحصل صاحب الأغنام على المبالغ الكبيرة، فكان موسم فرح وعمل ولائم وعطاء للمحتاجين مثل موسم جنى القطن في مصر.

علم داود ورجاله أن نابال ورجاله يجزّون صوف الغنم في الكرمل، فأرسل عشرة من رجاله مندوبين عنه وطلب منهم الوصول إلى نابال وإلقاء التحية والسؤال المؤدب عن نابال باسم سيدهم داود، وهكذا فعل الرجال عند مقابلتهم نابال إذ دعوا له بسلامته وسلامة بيته وأهله وأمواله وكل ما تحت يده.

 

ع7-9: الكلام هنا يقوله الرجال على لسان داود النبى الذي بدأ رسالته "سمعت أن عندك جزازين"، ويكمل كلامه بأنه عندما كان رجال نابال يرعون أغنامهم في الكرمل بجوار داود ورجاله، لم يتعرضوا لأى اعتداء، بل على العكس حافظوا عليهم ووفروا الحماية لأغنامك، ولعل غلمانك هم أدرى الناس بذلك ليخبروك به، ولعل غلمانى يجدون نعمة في عينيك في هذه المناسبة الطيبة، فتعطى بسخائك أية تقدمة تراها مناسبة لنا؛ وبعد أن قال غلمان داود هذه الرسالة صمتوا منتظرين رد نابال.

لاحظ أسلوب داود اللطيف الذي بدأ بالدعاء ثم الإشارة إلى اليوم الطيب، وباتضاع دعا نفسه ابنًا لنابال قبل أن يسأل طلبه؛ ليتنا نتعلم أن نبدأ حديثنا دائمًا بكلمات رقيقة وتمنى الخير لمن نخاطبه. فبهذا الأسلوب تستطيع أن تكسب الكثيرين وتلين القلوب.

 

ع10، 11: يفحصون: يهربون.

بكبرياء وقسوة وحماقة أجاب نابال عبيد داود، وقال لهم في صورة سخرية واستهزاء واستنكار لشخص داود "من هو"، وكأنه نكرة ولا يعلم عنه شيئًا بالرغم من شهرة داود وسط الشعب كله، بل وصفه بالعبد، وداود لم يكن عبدًا أبدًا، واتهمه أيضًا بالعبد الهارب لأنه هارب من شاول مع أن داود مظلوم والكل يعرف شر شاول. وهذا معناه أن داود لا يستحق المعروف بل العقاب، فهل يأخذ طعامه وشرابه وما ذبحه لرجاله الجازين ليعطيه لداود ورفاقه الذين لا يعلم من هم؟!

ونابال بهذا القول يكشف أيضًا عن بخله الشديد بالرغم من غناه، فلقد كان العرف السائد أن لا يرد الإنسان أي سائل عن خبز، ولكنه لم يشفق على احتياج داود ورجاله وخاصة أنه يعلم جيدًا صلاح داود.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) قرار داود بمعاقبة نابال (ع12-17):

12 فَتَحَوَّلَ غِلْمَانُ دَاوُدَ إِلَى طَرِيقِهِمْ وَرَجَعُوا وَجَاءُوا وَأَخْبَرُوهُ حَسَبَ كُلِّ هَذَا الْكَلاَمِ. 13 فَقَالَ دَاوُدُ لِرِجَالِهِ: «لِيَتَقَلَّدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ سَيْفَهُ». فَتَقَلَّدَ كُلُّ وَاحِدٍ سَيْفَهُ. وَتَقَلَّدَ دَاوُدُ أَيْضًا سَيْفَهُ. وَصَعِدَ وَرَاءَ دَاوُدَ نَحْوُ أَرْبَعِ مِئَةِ رَجُلٍ, وَمَكَثَ مِئَتَانِ مَعَ الأَمْتِعَةِ. 14 فَأَخْبَرَ أَبِيجَايِلَ امْرَأَةَ نَابَالَ غُلاَمٌ مِنَ الْغِلْمَانِ: «هُوَذَا دَاوُدُ أَرْسَلَ رُسُلًا مِنَ الْبَرِّيَّةِ لِيُبَارِكُوا سَيِّدَنَا فَثَارَ عَلَيْهِمْ. 15 وَالرِّجَالُ مُحْسِنُونَ إِلَيْنَا جِدًّا, فَلَمْ نُؤْذَ وَلاَ فُقِدَ مِنَّا شَيْءٌ كُلَّ أَيَّامِ تَرَدُّدِنَا مَعَهُمْ وَنَحْنُ فِي الْحَقْلِ. 16 كَانُوا سُورًا لَنَا لَيْلًا وَنَهَارًا كُلَّ الأَيَّامِ الَّتِي كُنَّا فِيهَا مَعَهُمْ نَرْعَى الْغَنَمَ. 17 وَالآنَ اعْلَمِي وَانْظُرِي مَاذَا تَعْمَلِينَ, لأَنَّ الشَّرَّ قَدْ أُعِدَّ عَلَى سَيِّدِنَا وَعَلَى بَيْتِهِ, وَهُوَ ابْنُ لَئِيمٍ لاَ يُمْكِنُ الْكَلاَمُ مَعَهُ».

 

ع12، 13: تقلد ... سيفه: أعد كل واحد سيفه للحرب.

رجع رجال داود إليه وأخبروه بكل ما قالوه، وكذلك رد نابال عليهم، مما أغضب داود جدًا، فاندفع بغضب آمرًا رجاله بحمل السلاح إذ أخذ قرارًا بالصعود على نابال وقتله، وأخذ معه أربعمائة رجل وترك مئتين من رجاله مع الأمتعة.

إذا كان نابال بحماقته قد جلب على نفسه كل هذا، فداود أيضًا بغضبه الذي سيطر عليه كاد يرتكب هو أيضًا حماقة كبيرة بقتله نابال، ولو كان قد فعل ذلك لكان اتهم كل عمره بأنه قاطع طريق وقاتل دموى ... فإحذر من أن تكون نابال القاسى المتسرع أو تكون داود في لحظة غيظه وغضبه اللذين أعمياه.

 

ع14-16: أسرع أحد غلمان نابال إلى أبيجايل زوجته الحكيمة وأخبرها بكل ما حدث وكيف كانت قوة نابال في جوابه على عبيد ورجال داود، وأكمل الرجل كلامه لأبيجايل موضحًا كيف أن رجال داود كانوا لطفاء وغير مؤذيين لهم أثناء رعايتهم لغنم "نابال"، بل أكثر من ذلك كانوا بمثابة الحراس لهم ومنعوا عنهم الأذى الخارجي.

 

ع17: يكمل الرجل كلامه لأبيجايل ويقول والآن وقد علمت بما حدث كله، فعليك تدبير الأمر وعمل اللازم حتى لا نهلك جميعنا، إذ أن داود ورجاله قادمون لقتلنا دون محالة ولن ينجو أحد من بيت نابال، وكذلك نابال هو "ابن لئيم" أي شخص قاسى وحاد ولا يمكن التفاهم معه، ولا يسمع لأحد.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) أبيجايل تستعد لمقابلة داود (ع18-22):

18 فَبَادَرَتْ أَبِيجَايِلُ وَأَخَذَتْ مِئَتَيْ رَغِيفِ خُبْزٍ وَزِقَّيْ خَمْرٍ وَخَمْسَةَ خِرْفَانٍ مُهَيَّأَةً وَخَمْسَ كَيْلاَتٍ مِنَ الْفَرِيكِ وَمِئَتَيْ عُنْقُودٍ مِنَ الزَّبِيبِ وَمِئَتَيْ قُرْصٍ مِنَ التِّينِ وَوَضَعَتْهَا عَلَى الْحَمِيرِ 19 وَقَالَتْ لِغِلْمَانِهَا: «اعْبُرُوا قُدَّامِي. هَئَنَذَا جَائِيَةٌ وَرَاءَكُمْ». وَلَمْ تُخْبِرْ رَجُلَهَا نَابَالَ. 20 وَفِيمَا هِيَ رَاكِبَةٌ عَلَى الْحِمَارِ وَنَازِلَةٌ فِي سُتْرَةِ الْجَبَلِ إِذَا بِدَاوُدَ وَرِجَالِهُِ مُنْحَدِرُونَ لاِسْتِقْبَالِهَا, فَصَادَفَتْهُمْ. 21 وَقَالَ دَاوُدُ: «إِنَّمَا بَاطِلًا حَفِظْتُ كُلَّ مَا لِهَذَا فِي الْبَرِّيَّةِ فَلَمْ يُفْقَدْ مِنْ كُلِّ مَا لَهُ شَيْءٌ, فَكَافَأَنِي شَرًّا بَدَلَ خَيْرٍ. 22 هَكَذَا يَصْنَعُ اللَّهُ لأَعْدَاءِ دَاوُدَ وَهَكَذَا يَزِيدُ إِنْ أَبْقَيْتُ ذَكَرًا مِنْ كُلِّ مَا لَهُ إِلَى ضُوءِ الصَّبَاحِ».

 

ع18، 19: زق الخمر: إناء جلدى لحفظ الخمر مثل القربة.

الفريك: هو القمح الأخضر غير كامل النضج.

أقراص التين: هو التين المجفف.

تحركت أبيجايل سريعًا وأمرت عبيد زوجها بتحضير مائتين من الأرغفة وقربتين من الخمر وخمسة خرفان مذبوحة ومعدة للأكل وخمس كيلات من الفريك وكذلك كميات كبيرة من الزبيب المجفف والتين، وقامت بتحميل كل ذلك على الحمير ووضعت في قلبها الاتجاه بكل هذا لمقابلة داود وتقديم هذا الكم الهائل من الطعام لرجاله، وأمرت غلمانها بالتحرك أمامها ولم تخبر نابال عما عزمت أن تفعله.

 

ع20: سترة الجبل: أي بجواره حيث كان الجبل يعمل كستر وغطاء للذين يسيرون في الوادى.

وفى طريقها لمقابلة داود، كان داود أيضًا قد خرج برجاله لمعاقبة نابال، فتقابلوا جميعًا في منتصف الطريق.

 

ع21، 22: هذان العددان هما كلام لداود نطق به على نفسه من ضيقه مما سمع من رجاله وقبل أن يقابل أبيجايل، فقال بصوت مسموع يعبر عن غضبه ويبرر لنفسه ورجاله ما هو عازم أن يفعله بنابال، فكان يتحدث عن فعل نابال الشاذ والمستفز بأنه كافأ عمل داود الخيّر بالمحافظة على أمواله وأغنامه بالشر والسخرية والاستهزاء، وأخذ عهدًا على نفسه وأقسم بالله بأسلوب معروف في تلك الأيام أنه لن يبقى لنابال شيئًا من ماله أو رجاله وفتيانه، وكان تعبير "بائل بحائط" يعنى أي رجل بالغ يمكنه التبول الإرادى.

من الوسائل الهامة التي تعبر بها عن محبتك للآخرين تقديم الهدايا، فتكسب محبتهم خاصة إن كانوا في ضيق أو غضب أو عداوة، فالمحبة تكسر الكراهية وتعيد السلام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: David and Abigail (I Samuel 25:32-33, 14-35) صورة في موقع الأنبا تكلا: داود وأبيجايل (صموئيل الأول 25: 32، 33؛ 14-35)

St-Takla.org Image: David and Abigail (I Samuel 25:32-33, 14-35)

صورة في موقع الأنبا تكلا: داود وأبيجايل (صموئيل الأول 25: 32، 33؛ 14-35)

(5) حديث أبيجايل وداود (ع23-38):

23 وَلَمَّا رَأَتْ أَبِيجَايِلُ دَاوُدَ أَسْرَعَتْ وَنَزَلَتْ عَنِ الْحِمَارِ, وَسَقَطَتْ أَمَامَ دَاوُدَ عَلَى وَجْهِهَا وَسَجَدَتْ إِلَى الأَرْضِ, 24 وَسَقَطَتْ عَلَى رِجْلَيْهِ وَقَالَتْ: «عَلَيَّ أَنَا يَا سَيِّدِي هَذَا الذَّنْبُ, وَدَعْ أَمَتَكَ تَتَكَلَّمُ فِي أُذُنَيْكَ وَاسْمَعْ كَلاَمَ أَمَتِكَ. 25 لاَ يَضَعَنَّ سَيِّدِي قَلْبَهُ عَلَى الرَّجُلِ اللَّئِيمِ هَذَا, عَلَى نَابَالَ, لأَنَّ كَاسْمِهِ هَكَذَا هُوَ. نَابَالُ اسْمُهُ وَالْحَمَاقَةُ عِنْدَهُ. وَأَنَا أَمَتَكَ لَمْ أَرَ غِلْمَانَ سَيِّدِي الَّذِينَ أَرْسَلْتَهُمْ. 26 وَالآنَ يَا سَيِّدِي حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ وَحَيَّةٌ هِيَ نَفْسُكَ إِنَّ الرَّبَّ قَدْ مَنَعَكَ عَنْ إِتْيَانِ الدِّمَاءِ وَانْتِقَامِ يَدِكَ لِنَفْسِكَ. وَالآنَ فَلِْيَكُنْ كَنَابَالَ أَعْدَاؤُكَ وَالَّذِينَ يَطْلُبُونَ الشَّرَّ لِسَيِّدِي. 27 وَالآنَ هَذِهِ الْبَرَكَةُ الَّتِي أَتَتْ بِهَا جَارِيَتُكَ إِلَى سَيِّدِي فَلْتُعْطَ لِلْغِلْمَانِ السَّائِرِينَ وَرَاءَ سَيِّدِي. 28 وَاصْفَحْ عَنْ ذَنْبِ أَمَتِكَ لأَنَّ الرَّبَّ يَصْنَعُ لِسَيِّدِي بَيْتًا أَمِينًا, لأَنَّ سَيِّدِي يُحَارِبُ حُرُوبَ الرَّبِّ, وَلَمْ يُوجَدْ فِيكَ شَرٌّ كُلَّ أَيَّامِكَ. 29 وَقَدْ قَامَ رَجُلٌ لِيُطَارِدَكَ وَيَطْلُبَ نَفْسَكَ, وَلَكِنْ نَفْسُ سَيِّدِي لِتَكُنْ مَحْزُومَةً فِي حُزْمَةِ الْحَيَاةِ مَعَ الرَّبِّ إِلَهِكَ. وَأَمَّا نَفْسُ أَعْدَائِكَ فَلْيَرْمِ بِهَا كَمَا مِنْ وَسَطِ كَفَّةِ الْمِقْلاَعِ. 30 وَيَكُونُ عِنْدَمَا يَصْنَعُ الرَّبُّ لِسَيِّدِي حَسَبَ كُلِّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ مِنَ الْخَيْرِ مِنْ أَجْلِكَ, وَيُقِيمُكَ رَئِيسًا عَلَى إِسْرَائِيلَ, 31 أَنَّهُ لاَ تَكُونُ لَكَ هَذِهِ مَصْدَمَةً وَمَعْثَرَةَ قَلْبٍ لِسَيِّدِي أَنَّكَ قَدْ سَفَكْتَ دَمًا عَفْوًا, أَوْ أَنَّ سَيِّدِي قَدِ انْتَقَمَ لِنَفْسِهِ. وَإِذَا أَحْسَنَ الرَّبُّ إِلَى سَيِّدِي فَاذْكُرْ أَمَتَكَ». 32 فَقَالَ دَاوُدُ لأَبِيجَايِلَ: «مُبَارَكٌ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ الَّذِي أَرْسَلَكِ هَذَا الْيَوْمَ لاِسْتِقْبَالِي, 33 وَمُبَارَكٌ عَقْلُكِ وَمُبَارَكَةٌ أَنْتِ لأَنَّكِ مَنَعْتِنِي الْيَوْمَ مِنْ إِتْيَانِ الدِّمَاءِ وَانْتِقَامِ يَدِي لِنَفْسِي. 34 وَلَكِنْ حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلَهُ إِسْرَائِيلَ الَّذِي مَنَعَنِي عَنْ أَذِيَّتِكِ, إِنَّكِ لَوْ لَمْ تُبَادِرِي وَتَأْتِي لاِسْتِقْبَالِي لَمَا أُبْقِيَ ذَكَرٌ لِنَابَالَ إِلَى ضُوءِ الصَّبَاحِ». 35 فَأَخَذَ دَاوُدُ مِنْ يَدِهَا مَا أَتَتْ بِهِ إِلَيْهِ وَقَالَ لَهَا: «اصْعَدِي بِسَلاَمٍ إِلَى بَيْتِكِ. انْظُرِي. قَدْ سَمِعْتُ لِصَوْتِكِ وَرَفَعْتُ وَجْهَكِ». 36 فَجَاءَتْ أَبِيجَايِلُ إِلَى نَابَالَ وَإِذَا وَلِيمَةٌ عِنْدَهُ فِي بَيْتِهِ كَوَلِيمَةِ مَلِكٍ. وَكَانَ نَابَالُ قَدْ طَابَ قَلْبُهُ وَكَانَ سَكْرَانَ جِدًّا, فَلَمْ تُخْبِرْهُ بِشَيْءٍ صَغِيرٍ أَوْ كَبِيرٍ إِلَى ضُوءِ الصَّبَاحِ. 37 وَفِي الصَّبَاحِ عِنْدَ خُرُوجِ الْخَمْرِ مِنْ نَابَالَ أَخْبَرَتْهُ امْرَأَتُهُ بِهَذَا الْكَلاَمِ, فَمَاتَ قَلْبُهُ دَاخِلَهُ وَصَارَ كَحَجَرٍ. 38 وَبَعْدَ نَحْوِ عَشَرَةِ أَيَّامٍ ضَرَبَ الرَّبُّ نَابَالَ فَمَاتَ.

 

ع23، 24: رأت أبيجايل داود ورجاله قادمين أمامها في نفس الطريق، فبحكمة واتضاع نزلت على الفور من على الحمار احترامًا لداود، بل سجدت أمامه وعند قدميه، ثم توسلت إليه أن يسمعها ويأذن لها بالكلام، وقالت له أنها تتحمل هذا الخطأ الذي أتى به زوجها. ونلاحظ أن أبيجايل سيدة غنية لها مقام في المجتمع، ولكن من أجل صنع السلام اتضعت وسجدت إلى الأرض وقدمت هدايا لنزع روح الغضب من داود وتحمى زوجها ونفسها وكل رجالهم.

 

ع25: بدأت أبيجايل مرافعتها لإنقاذ زوجها برجاء لداود ألا يتمم قصده في قتل نابال، والذي وصفته بالغباوة والحماقة، ودللت بأن هذا هو اسمه بالفعل فنابال اسم معناه أحمق، وتأسفت بأنها لم تكن في مكان المقابلة عندما أرسل داود رجاله لنابال ولهذا لم ترى منهم أحدًا.

 

ع26: حى هو الرب: أسلوب قسم استخدم قديمًا.

حية هي نفسك: دعاء للإنسان بالحياة.

أقسمت أبيجايل بالله واستحلفت داود ودعت له بالحياة، وطلبت منه ألا يقتل زوجها ويلطخ يديه بالدماء، وقالت أن لقاءها بداود وحديثها معه هو مشيئة إلهية أراد بها الله ألا يتمم داود ما نواه، ثم أكملت وقالت دعاءً آخر لداود وهو أن يكون جميع أعدائه في حماقة نابال ومثله أيضًا كل من يطلب الشر لداود.

 

ع27: ثم قدمت أبيجايل ما أتت به من طعام كهدية لداود ليأكل هو وغلمانه، وبأدب وصفتها أنها بركة، أي تنسبها إلى الله صاحب كل نعمة وبركة ولم تنسبها لنفسها، وقالت أن هذه الهدية مقدمة للعبيد وليس لداود لتعظم مكانة داود.

 

ع28: وبعد أن وضعت ذنب زوجها على رأسها، تطلب أيضًا من داود أن يغفر لها ذنبها، ودعت له بأن يقيمه الله على بيت إسرائيل كلها، وخاصةً أنه يحارب حروب الرب ومعه كل الحق فيما يفعله ولم يرتكب شرًا حتى الآن، ومن الأفضل أن يبقى هكذا أيضًا دون أن ينتقم لنفسه بقتل نابال.

 

ع29: كفة المقلاع: قطعة جلد عريضة يوضع فيها الحصى ليلقى بالمقلاع بعيدًا نحو الهدف.

أعلنت أبيجايل أن شاول قد قام لمطاردة داود، ولكنه لم يستطع أن يؤذيه لأن الله حفظه، وتمنت أن تكون حياة داود داخل حزمة الله أي في حماية الله وفى حياة ترضيه، وبالتالي بأسلوب رقيق تدعوه للابتعاد عن الشر لأن حياته لابد أن تبقى نقية مع الله. وعلى العكس تمنت أن يبعد الله أعداء داود عنه بعيدًا كالحصى الذي يلقى بالمقلاع بعيدًا.

 

ع30، 31: من أجل عظمة داود وبره ومن أجل رفض الله لشاول على فم صموئيل، توقع الشعب أن يكون داود هو الملك القادم، ولعل بعضهم قد سمع بمسحه ملكًا بيد صموئيل، ولهذا تنبأت له أبيجايل بأن يكون ملكًا، وعندما يتم الوعد الإلهي ويكون ملكًا على إسرائيل، لا يشوب سمعته أو تاريخه شيء، أو يوصف بأنه سافك دم دون سبب ضرورى لهذا أو أنه منتقم لكرامته. وختمت أبيجايل حديثها مع داود بأنه في حالة إتمام الله لوعوده معه وإقامته ملكًا على إسرائيل ألاّ ينسى عملها ودعواتها ونبوتها له بمكانته القادمة.

تعطينا أبيجايل جميعًا مثلًا للحكمة واللسان الحلو العذب الذي يصرف الغضب ويمنع الشر. ليتنا نأخذ منها درسًا في التعامل مع الغضوب المنفعل، وننظر إليه كإنسان مسكين لا يعلم ماذا يفعل، فنذكِّره بفضائله ونقدم له المحبة والاهتمام والاعتذار باتضاع، فنليّن قلبه ونعيده لهدوئه.

 

ع32، 33: قبل أن يمدح داود رجاحة عقل أبيجايل وحكمتها في كل كلامها الذي تحدثت به معه، وكيف أن حديثها منعه من ارتكاب الشر والانتقام لنفسه وتلويث يده بدماء نابال، قدم الشكر أولًا إلى الله صاحب كل بركة والذي بعنايته أرسل أبيجايل لمنعه من الإتيان بهذا الجرم؛ وهكذا أيضًا الإنسان الروحي يرى يد الله الواضحة في كل أمور حياته ويشكر الله عليها.

 

ع34: يشكر داود الله أيضًا على شيء آخر وهو خروج أبيجايل إليه في الطريق، لأنها لو لم تخرج لكان داود قتلها نفسها مع زوجها، إذ أقسم في غضبه على قتل نابال وكل أهله وعبيده ورجاله في غارته عليه.

 

ع35: بمشاعر الشكر تقبل داود من أبيجايل الهدايا التي أتت بها إليه من أجل إطعام رجاله، ودعا لها بالبركة وودعها وأطلقها بسلام إلى بيتها، وفى مجاملة رقيقة لها ولصنيعها طمأنها بأنه استجاب لكلامها وعدل عن ما كان سيفعله؛ وتعبير رفعت وجهك معناه "استجبت لكلامك وأكرمت مجيئك".

 

ع36: عادت أبيجايل لبيتها فوجدت "نابال" زوجها يحتفل مع رجاله باحتفالات جز الغنم وصنع لهم وليمة عظيمة جدًا، وأكل الجميع وشربوا خمرًا، وإذ وجدت نابال في سكر شديد كانت حكيمة أيضًا أنها لم تخبره بشئ.

ويظهر من هنا شر نابال إذ أنفق ببذخ على الوليمة التي يتمتع بها مع أصدقائه، في حين رفض أن يساعد المحتاجين مثل داود، فهو بخيل على الآخرين ومنغمس في شهواته.

 

ع37: وفى صباح اليوم التالي وبعد أن أفاق نابال من سكره، أخبرته أبيجايل بكل ما دار بينها وبين داود من حديث، وكيف أقسم داود بأن يفنى نابال وكل رجاله، فارتعب الرجل جدًا من الكلام وذهب لون وجهه فصار كميت في منظره وتجمد قلبه كالحجر من الخوف، فرغم أن امرأته أصلحت أخطاءه ولكنه مازال خائفًا جدًا من داود.

 

ع38: بعد عشرة أيام قضاها نابال في الخوف، مات، وسمح الله بهذا كعقاب لشروره التي سبق ذكرها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(6) زواج داود من أبيجايل وأخينوعم (ع39-44):

39 فَلَمَّا سَمِعَ دَاوُدُ أَنَّ نَابَالَ قَدْ مَاتَ قَالَ: «مُبَارَكٌ الرَّبُّ الَّذِي انْتَقَمَ نَقْمَةَ تَعْيِيرِي مِنْ يَدِ نَابَالَ, وَأَمْسَكَ عَبْدَهُ عَنِ الشَّرِّ, وَرَدَّ الرَّبُّ شَرَّ نَابَالَ عَلَى رَأْسِهِ». وَأَرْسَلَ دَاوُدُ وَتَكَلَّمَ مَعَ أَبِيجَايِلَ لِيَتَّخِذَهَا لَهُ امْرَأَةً. 40 فَجَاءَ عَبِيدُ دَاوُدَ إِلَى أَبِيجَايِلَ إِلَى الْكَرْمَلِ وَقَالُوا لَهَا: «إِنَّ دَاوُدَ قَدْ أَرْسَلَنَا إِلَيْكِ لِنَتَّخِذَكِ لَهُ امْرَأَةً». 41 فَقَامَتْ وَسَجَدَتْ عَلَى وَجْهِهَا إِلَى الأَرْضِ وَقَالَتْ: «هُوَذَا أَمَتُكَ جَارِيَةٌ لِغَسْلِ أَرْجُلِ عَبِيدِ سَيِّدِي». 42 ثُمَّ بَادَرَتْ وَقَامَتْ وَرَكِبَتِ الْحِمَارَ مَعَ خَمْسِ فَتَيَاتٍ لَهَا ذَاهِبَاتٍ وَرَاءَهَا, وَسَارَتْ وَرَاءَ رُسُلِ دَاوُدَ وَصَارَتْ لَهُ امْرَأَةً. 43 ثُمَّ أَخَذَ دَاوُدُ أَخِينُوعَمَ مِنْ يَزْرَعِيلَ فَكَانَتَا لَهُ كِلْتَاهُمَا امْرَأَتَيْنِ. 44 فَأَعْطَى شَاوُلُ مِيكَالَ ابْنَتَهُ امْرَأَةَ دَاوُدَ لِفَلْطِي بْنِ لاَيِشَ الَّذِي مِنْ جَلِّيمَ.

 

ع39: عرف داود بموت نابال، فبارك الرب، واعتبر أن موت نابال هو انتقام الله منه لأنه عيّره، وشكر داود الله الذي منعه من الشر.

ولأن داود قد أعجب بحكمة أبيجايل وحسن تصرفها أرسل بعضًا من رجاله إليها لعرض زواجه منها.

 

ع40، 41: ذهب رسل "داود" بالفعل إلى أبيجايل وحدثوها بكلام "داود" في طلب الزواج منها، فقامت باتضاع، وقبل أن تجيب بكلمة، سجدت إلى الأرض أمامهم، وقالت إنها ليست مستحقة أن تتزوج "داود" بل هي كالجارية المستعدة لغسل أرجل عبيده !!.

 

ع42، 43: قامت أبيجايل مع خمس فتيات من جواريها وركبت الحمار وصارت وراء عبيد "داود" ووصلت إليه وتزوجها. ويذكر الوحى أيضًا أن داود تزوج أخينوعم من بلدة يزرعيل، فصارت له زوجة ثالثة بعد ميكال ابنة شاول ثم أبيجايل أرملة نابال. وفى (1 صم 27: 3) يذكر الوحى أخينوعم قبل أبيجايل، فقد تكون أخينوعم هي الزوجة الثانية وأبيجايل الثالثة. وكان مسموحًا في العهد القديم بتعدد الزوجات من أجل الضعف الروحي، ولكن الوضع الأول الذي خلق الله عليه الإنسان كان زوجة واحدة (تك1: 27)، وأعاد المسيح البشرية إلى هذا الوضع في العهد الجديد (1 كو7: 2، مت19: 3-10).

 

ع44: جليم: إحدى قرى أرض بنيامين بالقرب من جبعة.

علم شاول بزواج "داود" من أبيجايل وأخينوعم وكان هذا ضد كرامة ميكال ابنته، ففسخ شاول زواجها منه وأعطاها زوجة لرجل اسمه "فلطى"، ولكننا نعلم أيضًا أنه بعد أن أخذ داود الحكم استرد زوجته ميكال من "فلطى" (2 صم3: 13-16).

اختار داود أبيجايل زوجة من أجل حكمتها واتضاعها ومحبتها ولطفها، لذا يا إخوتى فالاستعداد للزواج هو التحلى بالفضائل المسيحية التي تؤهل لتكوين علاقة زيجية على مستوى روحي في التفاهم والود وليس بالاستعدادات المادية الزائلة والتي قد تخدع البعض ولكنها تؤدى إلى علاقات زيجية فاشلة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/samuel1/chapter-25.html