St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   job
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   job

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أيوب 1 - تفسير سفر أيوب

 

* تأملات في كتاب أيوب:
تفسير سفر أيوب: مقدمة سفر أيوب | أيوب 1 | أيوب 2 | أيوب 3 | أيوب 4 | أيوب 5 | أيوب 6 | أيوب 7 | أيوب 8 | أيوب 9 | أيوب 10 | أيوب 11 | أيوب 12 | أيوب 13 | أيوب 14 | أيوب 15 | أيوب 16 | أيوب 17 | أيوب 18 | أيوب 19 | أيوب 20 | أيوب 21 | أيوب 22 | أيوب 23 | أيوب 24 | أيوب 25 | أيوب 26 | أيوب 27 | أيوب 28 | أيوب 29 | أيوب 30 | أيوب 31 | أيوب 32 | أيوب 33 | أيوب 34 | أيوب 35 | أيوب 36 | أيوب 37 | أيوب 38 | أيوب 39 | أيوب 40 | أيوب 41 | أيوب 42 | ملخص عام

نص سفر أيوب: أيوب 1 | أيوب 2 | أيوب 3 | أيوب 4 | أيوب 5 | أيوب 6 | أيوب 7 | أيوب 8 | أيوب 9 | أيوب 10 | أيوب 11 | أيوب 12 | أيوب 13 | أيوب 14 | أيوب 15 | أيوب 16 | أيوب 17 | أيوب 18 | أيوب 19 | أيوب 20 | أيوب 21 | أيوب 22 | أيوب 23 | أيوب 24 | أيوب 25 | أيوب 26 | أيوب 27 | أيوب 28 | أيوب 29 | أيوب 30 | أيوب 31 | أيوب 32 | أيوب 33 | أيوب 34 | أيوب 35 | أيوب 36 | أيوب 37 | أيوب 38 | أيوب 39 | أيوب 40 | أيوب 41 | أيوب 42 | أيوب كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الأَوَّلُ

عظمة أيوب وفقدانه كل ما له

 

(1) غِنَى أيوب وتقواه (ع1-5)

(2) شكوى الشيطان على أيوب (ع6-12)

(3) مصائب أيوب (ع13-22)

 

(1) غِنَى أيوب وتقواه (ع1-5):

1 كَانَ رَجُلٌ فِي أَرْضِ عَوْصَ اسْمُهُ أَيُّوبُ. وَكَانَ هذَا الرَّجُلُ كَامِلًا وَمُسْتَقِيمًا، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ. 2 وَوُلِدَ لَهُ سَبْعَةُ بَنِينَ وَثَلاَثُ بَنَاتٍ. 3 وَكَانَتْ مَوَاشِيهِ سَبْعَةَ آلاَفٍ مِنَ الْغَنَمِ، وَثَلاَثَةَ آلاَفِ جَمَل، وَخَمْسَ مِئَةِ فَدَّانِ بَقَرٍ، وَخَمْسَ مِئَةِ أَتَانٍ، وَخَدَمُهُ كَثِيرِينَ جِدًّا. فَكَانَ هذَا الرَّجُلُ أَعْظَمَ كُلِّ بَنِي الْمَشْرِقِ. 4 وَكَانَ بَنُوهُ يَذْهَبُونَ وَيَعْمَلُونَ وَلِيمَةً فِي بَيْتِ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ فِي يَوْمِهِ، وَيُرْسِلُونَ وَيَسْتَدْعُونَ أَخَوَاتِهِمِ الثَّلاَثَ لِيَأْكُلْنَ وَيَشْرَبْنَ مَعَهُمْ. 5 وَكَانَ لَمَّا دَارَتْ أَيَّامُ الْوَلِيمَةِ، أَنَّ أَيُّوبَ أَرْسَلَ فَقَدَّسَهُمْ، وَبَكَّرَ فِي الْغَدِ وَأَصْعَدَ مُحْرَقَاتٍ عَلَى عَدَدِهِمْ كُلِّهِمْ، لأَنَّ أَيُّوبَ قَالَ: «رُبَّمَا أَخْطَأَ بَنِيَّ وَجَدَّفُوا عَلَى اللهِ فِي قُلُوبِهِمْ». هكَذَا كَانَ أَيُّوبُ يَفْعَلُ كُلَّ الأَيَّامِ.

 

ع1: كلمة أيوب كلمة عربية الأصل بمعنى "آب" أي رجع، أو كلمة عبرية من "آيوف" ومعناها المضطهد أو المتألم. وكان أيوب يسكن في أرض عوص التي تقع جنوب بلاد اليهود وشمال بلاد أدوم، أو تكون شمال شرق نهر الفرات (أنظر المقدمة "مكان كتابته").

St-Takla.org Image: The riches and wealth of Job (Job 1:1-3) صورة في موقع الأنبا تكلا: غنى أيوب وثرائه (أيوب 1: 1-3)

St-Takla.org Image: The riches and wealth of Job (Job 1:1-3)

صورة في موقع الأنبا تكلا: غنى أيوب وثرائه (أيوب 1: 1-3)

ويصف السفر أيوب بخمسة صفات هي:

رجل: أي إنسان يعيش في أرض عوص بين الوثنيين، ولكنه عرف الله وأحبه وسمع صوته في داخله، أي في ضميره. وهذا يبين أنه يمكن للإنسان أن يحيا مع الله مهما كانت الظروف المحيطة به صعبة ومهما كان ضعفه، فهو مجرد رجل مثل باقي الرجال، ولكنه عرف طريق الله، فتميز عمن حوله.

كاملًا: أي يسعى نحو الكمال والمقصود طبعًا الكمال النسبى الخاص بالبشر وليس الكمال المطلق الخاص بالله، وساعدته نعمة الله في طريق الكمال. وهذا ليس معناه أنه بلا خطية ولكن يسعى في طريق الكمال.

مستقيمًا: في معاملاته مع من حوله، أي أنه غير منافق، أو كاذب، ويعلن بلسانه ما في قلبه، ويراعى الله في كل تصرفاته.

يتقي الله: أي يخاف الله ويعبده بأمانة ويحبه ويحيا له.

يحيدُ عن الشر: أي يبتعد عن مصادر الشر ليحيا في نقاوة، وهذا ناتج عن مخافته لله.

 

ع2، 3: يصف لنا هنا قوة أيوب إذ رزقه الله سبعة بنين وثلاث بنات. وكان الأبناء يعتبرون وقتذاك مصدرًا للقوة، إذ يساعدون والدهم في أعماله، مثل الزراعة، أو رعى الغنم. ورقم سبعة يرمز لعمل الروح القدس، ورقم ثلاثة يرمز للثالوث القدوس والإيمان مع الرجاء مع المحبة.

ذكر أولًا تقوى أيوب، ثم قوته في عدد بنيه، ثم أخيرًا غناه المادي، أي ذكر الأهم، ثم الأقل أهمية. وكانت قديمًا تقدر ثروة الإنسان بما يملكه من مواشى وعبيد. وفى بداية شرحه لممتلكات أيوب قال أن له سبعة آلاف من الغنم؛ لأن الأغنام كانت أكثر من المواشى استخدامًا من أجل لبنها ولحمها. ثم ذكر أنه يملك ثلاثة آلاف من الجمال وهي أهم وسيلة للمواصلات وقتذاك. وبعد ذلك يذكر البقر التي كانت تستخدم في حرث الأرض، فكان له خمس مئة زوج من البقر، كل زوج قادر على حرث فدان من الأرض. وبعد ذلك يذكر خمس مئة من الأتن - والأتان هي أنثى الحمار - وأهميتها عن الذكر تظهر في قدرتها على الإنجاب، بالإضافة إلى إنتاج اللبن.

أما العبيد والخدم، فكان عددهم كثير جدًا، لم يذكر لكثرتهم. ويلاحظ أن أيوب أعظم بنى المشرق الذين اشتهروا بغناهم عن باقي العالم (اش2: 6، 7).

 

St-Takla.org         Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 20 (Butlin 550.20) "Job and His Daughters" صورة: من الصور الإيضاحية لسفر أيوب - الفنان ويليام بليك - أيوب وبناته

St-Takla.org Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 20 (Butlin 550.20) "Job and His Daughters"

صورة: من الصور الإيضاحية لسفر أيوب - الفنان ويليام بليك - أيوب وبناته

ع4: من الواضح أن أيوب قد وزَّع على بنيه أجزاء من أملاكه، فصاروا هم أيضًا أغنياء. وكان بنوه السبعة كل واحد يعمل وليمة يدعو فيها باقي أخوته الذكور والإناث؛ ليرتبطوا في محبة معًا. وهذا يبين مدى ارتباطهم في محبة وعدم انشغالهم بالممتلكات والغنى عن المحبة. وواضح أن كل ابن وابنة يعيش في بيته، إذ كان متزوجًا، ولكنهم حريصون على الترابط في محبة، ولم يهملوا أخواتهم البنات، فالابن كرجل مسئول عن إقامة الوليمة ويدعو أخته، سواء كانت متزوجة، أو غير متزوجة.

 

ع5: يفهم ضمنيًا أن أيوب غالبًا لم يكن يحضر هذه الولائم وذلك نوع من النسك، أو انشغال بالصلاة والعبادة، لكنه لم يمنع أبناءه من التمتع بهذه الولائم.

ولكن ما كان يحرص عليه أيوب هو استدعاء بنيه وتقديسهم وتقديم ذبيحة عنهم لغفران خطاياهم؛ لأن في عصر الآباء البطاركة كان رب الأسرة يعتبر كاهنها، فيقدم ذبائح عن نفسه وعن أسرته لغفران خطايا الفعل، أو الفكر، أو الكلام. وذلك لأن أيوب خشى أن يكون بنوه قد جدفوا، أي صنعوا أخطاء ضد الله، فبتقديم الذبيحة يستغفر الله وينال مراحمه على أولاده.

وكان التقديس يتم بالتوبة والاغتسال والاستحمام وتغيير الملابس، إعلانًا عن نقاوة القلب ورفض الشر؛ أما الذبيحة فكانت رمزًا لذبيحة المسيح الكفارية.

كان أيوب حريصًا على اتمام هذه الذبائح والاستعداد لها بالتقديس كل أيام حياته، وهذا يبين التدقيق في حياة أيوب واهتمامه برعاية أبنائه وبناته روحيًا، فلم يشغله الغنى عن الحياة مع الله، بل كان قدوة لأولاده في الحياة الروحية.

وكان أيوب أيضًا يبكر في اليوم التالي للوليمة، بتقديم الذبيحة والتقديس لها، إعلانًا عن اهتمامه بنقاوة أبنائه.

اهتم برعاية أهل بيتك ودعوتهم للحياة في الكنيسة وخاصة التمتع بسرى الاعتراف والتناول لنوال غفران خطاياهم والاتحاد بالمسيح، فهذا هو عملك الأساسى في الحياة لخلاص نفسك والآخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) شكوى الشيطان على أيوب (ع6-12):

6 وَكَانَ ذَاتَ يَوْمٍ أَنَّهُ جَاءَ بَنُو اللهِ لِيَمْثُلُوا أَمَامَ الرَّبِّ، وَجَاءَ الشَّيْطَانُ أَيْضًا فِي وَسْطِهِمْ. 7 فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «مِنَ أَيْنَ جِئْتَ؟». فَأَجَابَ الشَّيْطَانُ الرَّبَّ وَقَالَ: «مِنْ الْجَوَلاَنِ فِي الأَرْضِ، وَمِنَ التَّمَشِّي فِيهَا». 8 فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هَلْ جَعَلْتَ قَلْبَكَ عَلَى عَبْدِي أَيُّوبَ؟ لأَنَّهُ لَيْسَ مِثْلُهُ فِي الأَرْضِ. رَجُلٌ كَامِلٌ وَمُسْتَقِيمٌ، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ». 9 فَأَجَابَ الشَّيْطَانُ الرَّبَّ وَقَالَ: «هَلْ مَجَّانًا يَتَّقِي أَيُّوبُ اللهَ؟ 10 أَلَيْسَ أَنَّكَ سَيَّجْتَ حَوْلَهُ وَحَوْلَ بَيْتِهِ وَحَوْلَ كُلِّ مَا لَهُ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ؟ بَارَكْتَ أَعْمَالَ يَدَيْهِ فَانْتَشَرَتْ مَوَاشِيهِ فِي الأَرْضِ. 11 وَلكِنِ ابْسِطْ يَدَكَ الآنَ وَمَسَّ كُلَّ مَا لَهُ، فَإِنَّهُ فِي وَجْهِكَ يُجَدِّفُ عَلَيْكَ». 12 فَقَالَ الرَّبُّ لِلشَّيْطَانِ: «هُوَذَا كُلُّ مَا لَهُ فِي يَدِكَ، وَإِنَّمَا إِلَيهِ لاَ تَمُدَّ يَدَكَ». ثمَّ خَرَجَ الشَّيْطَانُ مِنْ أَمَامِ وَجْهِ الرَّبِّ.

 

ع6: الشيطان: كلمة عبرية معناها خصم، أو مقاوم.

أراد كاتب السفر أن يصور صلاح الملائكة وشر الشيطان بتصوير يفهمه البشر، فقال أن الله في مجده حضر حوله الملائكة يسبحوه ويمجدوه، والشيطان دخل أيضًا وسط بنى الله، أي الملائكة، ووقف بينهم في حضرة الله.

إن الملائكة دائمًا في حضرة الله ولكنه هنا يبين اشتياقهم ومحبتهم للوجود معه.

كما أن الشيطان ليس من حقه الدخول في حضرة الله لكن الله سمح له؛ ليبين شره وعداوته للبشر؛ ليحترسوا منه، ويظهر الله قدرته وسلطانه على الشيطان الذي لا يدعه يجرب الإنسان فوق ما يحتمل.

ويشير دخول الشيطان وسط بنى الله، أي الملائكة، إلى أنه يمكن أن يدخل في الأماكن المقدسة، مثل الكنائس ويحارب أولاد الله في كل مكان، ولكن بسماح من الله وبمقدار محدد، لا يتجاوز قدرة البشر على مقاومته بمعونة الله.

هذا المنظر التصويرى يبين احترام الله للحرية الشخصية لمخلوقاته، فهو يترك الملائكة يسبحونه والشيطان يظهر شره نحو الإنسان وبالأولى يحترم حرية الإنسان في اختيار الخير، أو الشر. ولكن في نفس الوقت هو ضابط الكل، الذي يحمى البشر من عدوان إبليس، خاصة عندما يلتجئوا إليه.

 

St-Takla.org         Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 2 (Butlin 550.2) "Satan Before the Throne of God" صورة: صورة: من الصور الإيضاحية لسفر أيوب - الفنان ويليام بليك - الشيطان أمام عرش الله

St-Takla.org Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 2 (Butlin 550.2) "Satan Before the Throne of God"

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة: من الصور الإيضاحية لسفر أيوب - الفنان ويليام بليك - الشيطان أمام عرش الله

ع7: سأل الله الشيطان من أين جئت؟ وليس معنى هذا أن الله لا يعرف من أين جاء ولكن الله يعلن أنه الرقيب على الشيطان وكل خلائقه، وأن الشيطان تحت سلطان الله وسيحاسب على كل عمل يعمله. وليعلن أن الشيطان شرير ويحتاج إلى مساءلة من الله، أما الملائكة الأطهار الذين يعملون إرادة الله، فلا يحتاجون إلى مساءلة. أجاب الشيطان قائلًا من الجولان في الأرض والتمشى فيها، وهذا يعنى ما يلي:

  1. لم يدعِ أنه كان يعمل خيرًا؛ لأنه شرير.

  2. أنه نشيط كثير الحركة وبالتالي ينبغى على البشر الاحتراس منه، فلا يتهاونوا في علاقتهم بالله؛ لئلا يحاربهم الشيطان.

  3. الشيطان قد سقط من السماء، فهو يتجول في الأرض التي سقط إليها، أي أن مجال عمله ومملكته هي في الأرض، فيلزم على الإنسان الحذر الدائم منه.

 

ع8: أظهر الله للشيطان أنه عارف بأفكاره دون أن يعلنها، ففضح نيته في أن يسئ إلى أيوب بقوله "هل جعلت قلبك على عبدى أيوب ؟". والله أيضًا هو ضابط الكل، فلا يسمح له أن يسئ إلى إنسان إلا بإذن الله.

أعلن الله دفاعه عن أيوب وتحدث عن فضائله، فوصفه بأنه متميز في البر عن كل أهل العالم في جيله. ووصفه أيضًا بأنه عبده، أي تابع له، فلا يستطيع الشيطان أن يمسه. ثم وصفه بالصفات التي وصف بها في بداية السفر في (ع1) بأنه كامل ومستقيم ويبتعد عن الشر.

هذه الصفات العظيمة الفاضلة في أيوب تدين الشيطان الذي ابتعد عن البر وانغمس في الشر.

 

ع9-11: طبيعة الشيطان أن يشتكى على أولاد الله؛ لأنه شرير ولا يطيق الخير، أما أولاد الله فيسترون بمحبة على أخطاء الآخرين، ولا يفضحونهم مثل الشيطان "المحبة تستر كل الذنوب" (أم10: 12).

لأن الشيطان متكبر فلم يحتمل مدح الله لأيوب، فبالتالى أسرع يشتكى عليه.

إن الشيطان يزرع في داخلنا فكرة المجازاة المادية التي يعطيها لنا الله مقابل علاقتنا به وخدمته، ثم إذا سقطنا في التعلق بالماديات وطلبها كجزاء لأعمالنا الروحية، يسرع ليشتكى علينا، مبينًا أننا لا نتقى الله مجانًا، بل لأجل عطاياه.

لم يجد الشيطان خطية يمسكها على أيوب، فادعى أنه يتقى الله من أجل عطاياه المادية له وهذا إدعاء كاذب.

يظهر ضعف الشيطان في أنه رغم بجاحته في الشكوى على البشر لكنه لا يستطيع أن يمسهم بأذى، إلا بإذن الله.

يظهر من كلام الشطيان أنه يحاول استفزاز، أو إثارة من يتكلم معه والعجيب أنه يفعل هذا مع الله نفسه، فكم يكون استعداده لاستفزاز الإنسان، ليثور ويسقط في الخطية، ولذا ينبغى الابتعاد عن النقاش معه وعدم التسرع في أي قرار.

كما أراد الشيطان الإيقاع بين الإنسان والله، بإثارة الله ضده، فهو أيضًا يحاول إثارة الإنسان على الله بأفكار كاذبة شريرة (أى1: 16).

إن الشيطان رغم شره اعترف بأن أيوب يعبد الله وإن كان قد كذب وقال أنه يعبده مقابل الماديات، وهكذا استطاع الله أن يجعل الشيطان يعترف ببر أيوب. وهذا يبين حكمة الله وسلطانه من ناحية، وضعف الشيطان من ناحية أخرى.

إن الشيطان لا يجد دليلًا على كذبه بأن أيوب يعبد الله مقابل الماديات ولكن بخبث يطرح كلامه في صيغة سؤال على أنه حقيقة "هل مجانًا يتقى أيوب الله؟" لعله يخدع الله، ولكن بالطبع الله يفهم كل شيء. ونستفيد من هذا ألا ننساق وراء كلام الشيطان الذي يبدو منطقيًا مع أنه كذب، وذلك بالصلاة والخضوع للمرشد.

أعترف الشيطان بمحبة الله لأولاده وحمايته لهم في قوله "سيجت حوله" وهذا يطمئنا أن الله يسندنا دائمًا.

إن الشيطان يحاول التضليل عن الحق بقلب الحقائق، فيقول لله أنك باركت أعمال يديه، مركزًا على نعمة الله، ومتغافلًا جهاد أيوب في أعمال يديه، أي رعاية مواشيه. فهو يحاول إظهار أن ما يتمتع به أيوب من نعمة هو بركة الله دون أي تعب من أيوب نفسه، وهذا كذب لأن نعمة الله معطاة لأيوب المجاهد، كما يحاول أن يخدع الشيطان اليوم بعض الناس بأن النعمة كافية لخلاصهم دون أي جهاد.

 

St-Takla.org         Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 5 (Butlin 550.5) "Satan Going Forth from the Presence of the Lord and Job's Charity" صورة: من الصور الإيضاحية في سفر أيوب - من رسم الفنان ويليام بليك - الشيطان يذهب من حضرة الله، وفي أسفل الصورة يظهر أيوب الصديق وفضائله وهو يعطي مسكين

St-Takla.org Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 5 (Butlin 550.5) "Satan Going Forth from the Presence of the Lord and Job's Charity"

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية في سفر أيوب - من رسم الفنان ويليام بليك - الشيطان يذهب من حضرة الله، وفي أسفل الصورة يظهر أيوب الصديق وفضائله وهو يعطي مسكين

ع12: سمح الله للشيطان أن يسيء إلى أيوب من جهة ممتلكاته وبنيه، ولكن لا يمد يده إلى شخصه وهذا يظهر سلطان الله.

سمح الله للشيطان أن يجرب أيوب لحكمة إلهية؛ حتى يخلص أيوب من خطية البر الذاتي التي كان يعانى منها داخليًا.

أراد الشيطان أن يسقط أيوب في التجديف عندما يفقد ما له، وإن لم يجدف فهو على الأقل يكون فرحًا؛ لأجل مصيبة ونكبة أيوب، كما يفرح في نكبات الصديقين (مز35: 26، 27). ولكن حكمة الله، التي تفوق خبث الشيطان، استخدم هذه التجربة لصالح أيوب؛ ليخلصه من البر الذاتي.

كن حذرًا من الأفكار التي تأتى عليك ويكون نتيجتها الابتعاد عن الله، مهما كانت منطقية، فهي أفكار كاذبة من إبليس المخادع. ارفضها في الحال، ثم اكشفها أمام أب اعترافك، بهذا تفضح الشيطان ولا يكون له سلطان عليك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) مصائب أيوب (ع13-22):

13 وَكَانَ ذَاتَ يَوْمٍ وَأَبْنَاؤُهُ وَبَنَاتُهُ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ خَمْرًا فِي بَيْتِ أَخِيهِمِ الأَكْبَرِ، 14 أَنَّ رَسُولًا جَاءَ إِلَى أَيُّوبَ وَقَالَ: «الْبَقَرُ كَانَتْ تَحْرُثُ، وَالأُتُنُ تَرْعَى بِجَانِبِهَا، 15 فَسَقَطَ عَلَيْهَا السَّبَئِيُّونَ وَأَخَذُوهَا، وَضَرَبُوا الْغِلْمَانَ بِحَدِّ السَّيْفِ، وَنَجَوْتُ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 16 وَبَيْنَمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذْ جَاءَ آخَرُ وَقَالَ: «نَارُ اللهِ سَقَطَتْ مِنَ السَّمَاءِ فَأَحْرَقَتِ الْغَنَمَ وَالْغِلْمَانَ وَأَكَلَتْهُمْ، وَنَجَوْتُ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 17 وَبَيْنَمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذْ جَاءَ آخَرُ وَقَالَ: «الْكَلْدَانِيُّونَ عَيَّنُوا ثَلاَثَ فِرَق، فَهَجَمُوا عَلَى الْجِمَالِ وَأَخَذُوهَا، وَضَرَبُوا الْغِلْمَانَ بِحَدِّ السَّيْفِ، وَنَجَوْتُ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 18 وَبَيْنَمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذْ جَاءَ آخَرُ وَقَالَ: «بَنُوكَ وَبَنَاتُكَ كَانُوا يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ خَمْرًا فِي بَيْتِ أَخِيهِمِ الأَكْبَرِ، 19 وَإِذَا رِيحٌ شَدِيدَةٌ جَاءَتْ مِنْ عَبْرِ الْقَفْرِ وَصَدَمَتْ زَوَايَا الْبَيْتِ الأَرْبَعَ، فَسَقَطَ عَلَى الْغِلْمَانِ فَمَاتُوا، وَنَجَوْتُ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ». 20 فَقَامَ أَيُّوبُ وَمَزَّقَ جُبَّتَهُ، وَجَزَّ شَعْرَ رَأْسِهِ، وَخَرَّ عَلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ، 21 وَقَالَ: «عُرْيَانًا خَرَجْتُ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَعُرْيَانًا أَعُودُ إِلَى هُنَاكَ. الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا». 22 فِي كُلِّ هذَا لَمْ يُخْطِئْ أَيُّوبُ وَلَمْ يَنْسِبْ للهِ جِهَالَةً.

 

ع13-15: السبئيون: أهل سبأ، وهي تقع جنوب شبه الجزيرة العربية وهي اليمن الحالية.

الأتن: جمع أتان وهي أنثى الحمار.

كان أبناء وبنات أيوب معتادين أن يجتمعوا في أحد بيوت الأبناء حول وليمة محبة تؤكد الترابط بينهم. واجتمعوا في هذه المرة في بيت أخيهم الأكبر، والأخ الأكبر، أي البكر كما هو معروف، يأخذ ضعف نصيب اخوته وبالتالي، فمن المتوقع أن تكون وليمة فاخرة فيما تحتويه من الأكل والشرب. أي أن الشيطان بعد أن أخذ السماح من الله اختار يومًا عظيمًا مبهجًا لتكون الضربة فيه أكبر وبالتالي يوقع أيوب في التذمر على الله.

البقر والأتن أيضًا كانت تعمل في الحقول التابعة لأيوب في الحرث وأعمال النقل المختلفة، فهجم عليها مجموعة رجال من السبئيين، وهم يمثلون عصابة من قطاع الطرق يهجمون على أي أناس آمنين؛ ليسرقوا ممتلكاتهم، وقد أهاجهم الشيطان على أيوب، فلم يخشوا عظمته وقوته، فاستولوا على البقر والأتن وقتلوا عبيد أيوب، أي الغلمان بالسيف. فكانت الضربة عنيفة، خاصة وأن أيوب كان يملك عددًا كبيرًا من البقر يقدر بخمس مئة زوج من البقر، ويقدر عدد الأتن بخمس مئة أتان (ع3).

كانت المفاجأة صعبة ومذهلة؛ لأنه غالبًا لم يستطع أحد من قبل مهاجمة أيوب لعظمته، أما هذه المرة، فقد استولوا على البقر والأتن وقتلوا العبيد، ولم يفلت إلا واحد فقط، الذي هرب وأخبر أيوب بهذه المصيبة، فكان تأثير ذلك مؤلمًا جدًا لأيوب، إذ أنها خسارة كبيرة وغير متوقعة. ولكن أيوب تماسك ولم يتذمر، أو يهيج ضد الله. وهكذا فشلت أول محاولة شيطانية لإثارة أيوب ضد الله؛ لأن الشيطان هو الذي أهاج السبئيين على ممتلكات أيوب من العبيد والبقر والأتن؛ ليجعل أيوب يعتقد أن الله هو الذي أهاج هؤلاء السبئيين عليه. ولكن أيوب قبل ذلك من الله ولم يتذمر.

 

St-Takla.org Image: The first bad-news messenger comes to Job: "Now there was a day when his sons and daughters were eating and drinking wine in their oldest brother's house; and a messenger came to Job and said, "The oxen were plowing and the donkeys feeding beside them, "when the Sabeans raided them and took them away; indeed they have killed the servants with the edge of the sword; and I alone have escaped to tell you!"" (Job 1:13-15) صورة في موقع الأنبا تكلا: أول رسول يصل إلى أيوب: "وكان ذات يوم وأبناؤه وبناته يأكلون ويشربون خمرا في بيت أخيهم الأكبر، أن رسولا جاء إلى أيوب وقال: «البقر كانت تحرث، والأتن ترعى بجانبها، فسقط عليها السبئيون وأخذوها، وضربوا الغلمان بحد السيف، ونجوت أنا وحدي لأخبرك»." (أيوب 1: 13-15)

St-Takla.org Image: The first bad-news messenger comes to Job: "Now there was a day when his sons and daughters were eating and drinking wine in their oldest brother's house; and a messenger came to Job and said, "The oxen were plowing and the donkeys feeding beside them, "when the Sabeans raided them and took them away; indeed they have killed the servants with the edge of the sword; and I alone have escaped to tell you!"" (Job 1:13-15)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أول رسول يصل إلى أيوب: "وكان ذات يوم وأبناؤه وبناته يأكلون ويشربون خمرا في بيت أخيهم الأكبر، أن رسولا جاء إلى أيوب وقال: «البقر كانت تحرث، والأتن ترعى بجانبها، فسقط عليها السبئيون وأخذوها، وضربوا الغلمان بحد السيف، ونجوت أنا وحدي لأخبرك»." (أيوب 1: 13-15)

ع16: لعل أيوب بعدما سمع بخبر استيلاء السبئيين على بقره وأتنه، يكون قد فكر في مهاجمتهم لاسترداد أملاكه ولكن كانت ضربة الشيطان قاسية لأيوب، إذ فيما هو يسمع خبر فقدانه لأملاكه من البقر والأتن والعبيد المسئولين عنها، أتاه خبرًا آخرًا سيئًا جدًا، وهو فقدانه لغنمه، الذي يقدر عدده بسبعة آلاف (ع3)، وموت عبيده الذين يرعون هذه الأغنام. وأخبره رسول من عبيده بأن نار نزلت من السماء وأحرقت الغنم والعبيد ولم ينج إلا هذا العبد؛ ليخبره بما حدث.

ويظهر هنا شر الشيطان الذي أنزل نار من السماء لتحرق غنم وعبيد أيوب، وجعل الرسول يخبر أيوب بأن نار الله هي التي أكلت الغنم، ليثيره ضد الله ويسقطه في خطية التذمر. ولكن أيوب احتمل ولم يتذمر.

لعل أيوب تعجب في نفسه لعدم حماية الله للأغنام والرعاة الذين يرعونها؛ لأن هذه الأغنام كان يقدم منها أيوب ذبائحًا لله، فلماذا تهلك كلها؟ ولكنه لم يتذمر.

 

ع17: الكلدانيون: الساكنين جنوبًا ما بين نهرى دجلة والفرات، وقد سكنوا بابل فيما بعد وهي تقع شمالًا ما بين النهرين.

ثم تأتى الضربة الثالثة وقد كانت قاسية جدًا؛ لأنها أتت بينما كان الرسول الثاني يخبر أيوب باحتراق الغنم والرعاة، إذ وصل عبد من عبيد أيوب وأخبره بأن الكلدانيين هجموا في ثلاثة فرق على جمال أيوب، واستولوا عليها، وقتلوا عبيد أيوب بحد السيف، ولم ينجُ إلا هذا العبد ليخبر أيوب. وهجوم الكلدانيين في ثلاثة فرق مؤامرة محكمة، حتى لا يفلت أحد من الجمال، أو العبيد الذين يرعونها.

توالى المصائب على أيوب في وقت واحد كان أمرًا صعبًا جدًا، أراد به الشيطان أن يستفز أيوب ضد الله. ولكن أيوب احتمل في صمت ولم يتذمر.

 

ع18، 19: أخيرًا تأتى المصيبة الرابعة والأخيرة وهي أصعب جميع المصائب، إذ وصل رسول رابع وهو أحد عبيد أيوب، بينما هو يستمع إلى الرسل الثلاثة، الذين يخبرونه بالمصائب التي حلت به، وأخبر أيوب بأن أبناؤه السبعة وبناته الثلاث، فيما هم مجتمعون في بيت أخيهم الأكبر في وليمة عظيمة يأكلون ويشربون، هبت على البيت الذي يجلسون فيه ريحًا قوية، أقوى من أي ريح اعتادها السكان في هذا المكان؛ حتى أنها استطاعت أن تهدم زوايا البيت الأربع، فسقط بكل حوائطه وسقفه على المجتمعين فيه، فمات الكل؛ الأبناء والبنات والعبيد. ولعل هذا العبد الذي حضر ليخبره بالمصيبة كان خارج البيت يعمل أي شيء مطلوب منه، ورأى المصيبة تحدث أمام عينيه فأتى وأخبر أيوب.

لعل كل المصائب الثلاثة الماضية كان يمكن لأيوب أن يتعزى عنها بوجود أبنائه وبناته حوله، ولكن كان الشيطان قاسيًا، فحرمه من أعز الناس لديه.

إن الريح كانت شديدة حتى أنها هدمت البيت تمامًا من جميع زواياه، فأصبح من الصعب على أيوب أن يحصل على جثث أبنائه وبناته لتصبح مصيبته صعبة جدًا.

لعل أيوب قال في نفسه إن هذا العبد قد نجا وأخبرني، أما كان يمكن أن ينجو أحد أبنائي؟

 

St-Takla.org         Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 3 (Butlin 550.3) "Job's Sons and Daughters Overwhelmed by Satan" صورة: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بليك - أبناء وبنات أيوب وهجوم الشيطان عليهم

St-Takla.org Image: William Blake - Illustrations to the Book of Job, object 3 (Butlin 550.3) "Job's Sons and Daughters Overwhelmed by Satan"

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية لـ سفر أيوب - رسم الفنان وليم بليك - أبناء وبنات أيوب وهجوم الشيطان عليهم

ع20: تأثر أيوب جدًا بهذه المصائب الأربعة المتتابعة، بل والمتداخلة وعبر عن حزنه الشديد بتمزيق ثيابه وجز شعر رأسه. وهذه عادات شرقية قديمة، ومازالت موجودة حتى الآن في بعض البلاد، مثل صعيد مصر.

كذلك سجد على الأرض إعلانًا عن ذله، فقد انحطت نفسه إلى التراب، ولكنه في نفس الوقت هو خاضع لله ومتقبل من يده كل ما يمر به. ولم يجدف ويتذمر على الله كما أدعى عليه الشيطان.

 

ع21: لعل أيوب تأوه، أو صرخ عندما كان يمزق ثيابه، ولكن إيمانه مازال قويًا رغم تأثر عواطفه وحزنه. وقد ظهر إيمانه هذا في قوله عريانًا خرجت من بطن أمى وعريانًا أعود إلى هناك، أي إلى القبر. فهو يؤكد حقيقة واضحة وهي أن الإنسان لا يدخل إلى الحياة بشئ مادى، ولا يخرج أيضًا من الحياة ومعه شيء مادى، وبالتالي لا يصح أن يتعلق الإنسان بالماديات طوال حياته.

ثم أضاف حقيقة إيمانية أخرى تظهر مدى خضوعه إلى الله، إذ قال أن الرب أعطى والرب أخذ فليكن اسم الرب مباركًا، أي أن كل الماديات ملك لله يهبها للإنسان لتسعده، ويأخذها منه أيضًا لأجل خلاص نفسه، حتى لو لم يفهم الإنسان أو حزن لفقدانها. وفى الحالتين ينبغى أن يظل الإنسان مسبحًا وممجدًا الله، ثابتًا في إيمانه وخاضعًا له.

إن أيوب العظيم البار، صاحب الممتلكات العظيمة لم يُعرف للبشرية كلها إلا عندما دخل في الضيقة الشديدة التي أظهرت إيمانه وصبره.

 

ع22: رغم كل المصائب التي حلت بأيوب وإن كان قد حزن جدًا ولكنه لم يخطئ إلى الله، لا بلسانه ولا بقلبه. فلم يتذمر على الله؛ لأن التذمر هو اتهام لله بالجهالة، فتقبل كل شيء من يد الله وخضع له. وهذا يبين عظمة إيمان أيوب وعدم تعلقه، لا بالبشر وأهمهم أبنائه ولا بالماديات مهما كانت كثيرة وحتى لو خسرها كلها.

كان أيوب واعيًا بأن كل التجارب التي حلت به هي بسماح من الله الذي يحبه. فلم يقل أن السبائيين، أو الكلدانيين قد اغتصبوا حقوقه. فلم يغضب منهم، أو يدينهم، بل علم أن كل هذا بسماح من الله ومع هذا لم يتذمر.

لا تتعلق بالماديات لأنها فانية وهي عطايا إلهية مؤقتة في هذا العالم؛ لتظهر محبة الله لك، فاشكره عليها ولكن لا تنسى هدفك وهو محبة الله والملكوت.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أيوب: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/job/chapter-01.html