St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

العدد 9 - تفسير سفر العدد

 

* تأملات في كتاب عدد:
تفسير سفر العدد: مقدمة سفر العدد | العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | ملخص عام

نص سفر العدد: العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | العدد كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ التَّاسِعُ

التذكير بعمل الفصح وعمود السحاب والنار

 

(1) عمل الفصح في وقته (ع1-5)

(2) أحكام على من امتنع عن أكل الفصح (ع6-14)

(3) عمود السحاب والنار والارتحال (ع15-23)

 

(1) عمل الفصح في وقته (ع1-5):

1 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ لِخُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ: 2«وَليَعْمَل بَنُو إِسْرَائِيل الفِصْحَ فِي وَقْتِهِ. 3 فِي اليَوْمِ الرَّابِعَ عَشَرَ مِنْ هَذَا الشَّهْرِ بَيْنَ العِشَاءَيْنِ تَعْمَلُونَهُ فِي وَقْتِهِ. حَسَبَ كُلِّ فَرَائِضِهِ وَكُلِّ أَحْكَامِهِ تَعْمَلُونَهُ». 4 فَكَلمَ مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيل أَنْ يَعْمَلُوا الفِصْحَ. 5 فَعَمِلُوا الفِصْحَ فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ فِي اليَوْمِ الرَّابِعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ بَيْنَ العِشَاءَيْنِ فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ - حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى هَكَذَا فَعَل بَنُو إِسْرَائِيل.

 

ع1: كلم الرب موسى : لا يخضع كلام الله لموسى هنا لترتيب أحداث الأصحاحات السابقة، فالزمن هنا واضح ومحدد، وهو الشهر الأول من السنة الثانية للخروج، بينما حصر الشعب وعده كان في الشهر الثاني من نفس السنة أي حديث الله مع موسى في هذا الأصحاح عن عمل الفصح سبق ما جاء في الأصحاح الأول بحصر الشعب.

 

ع2: لأهمية ذبيحة الفصح التي فدت أبكار الشعب وترمز لفداء المسيح لنا، ألزم الله الشعب أن تُقام في ميعادها وبلا تأجيل. وقد جاء تحديد ميعادها في (خر12) بأنه مساء اليوم الرابع عشر من نيسان وهو الشهر الأول من السنة الدينية والسابع في السنة المدنية. وكلمة "فى وقته" لا تشمل اليوم فقط بل توقيت أكله وذلك بين العشائين وهو ما يقابل الآن بالتوقيت المعروف لنا ما بين العصر وقبل غروب الشمس.

 

ع3: حسب كل فرائضه تعملونه: أي بحسب كل ما شرحه الله سابقًا من ذبح وتنظيف وشى وأكل، وهي الأحكام التي حفظها الشعب جيدًا وسبق شرحها في (خر12)، وأشير إليها أيضًا في (لا23).

 

ع4، 5: كما كلم الرب موسى وأمره، فعل الشعب وأطاع بكل تدقيق وأكلوا الفصح بين العشاءين كما تنص أحكامه تمامًا.

وقد عمل بنو إسرائيل الفصح الأول في مصر، وهذا هو الفصح الثاني في بداية السنة الثانية لخروجهم من مصر وللأسف انشغلوا بعد ذلك بخطاياهم وتذمراتهم فلم يعملوا الفصح إلا بعد دخولهم أرض الميعاد على يد يشوع. أما في العهد الجديد فتحرص الكنيسة على عمل سر التناول من جسد الرب ودمه، الذي كان الفصح رمزًا له. لأن هذا السر هو غذاء وقوة المسيحيين.

فصحنا المسيح موجود على المذبح كل يوم وصارت مواعيد الصلوات معلومة للكل، فهل تحرص على حضور القداس الإلهي باكرًا، وهل تُعلم أبناءك مثل هذا الاهتمام؟ أخى كلمة صغيرة في أذنك "الاهتمام يعنى الاحترام" فماذا يعنى الكسل والتهاون والتأخير؟!.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) أحكام على من امتنع عن أكل الفصح (ع6-14):

6 لكِنْ كَانَ قَوْمٌ قَدْ تَنَجَّسُوا لِإِنْسَانٍ مَيِّتٍ فَلمْ يَحِل لهُمْ أَنْ يَعْمَلُوا الفِصْحَ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ. فَتَقَدَّمُوا أَمَامَ مُوسَى وَهَارُونَ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ 7 وقال لهُ: أولئك الناس إننا «إِنَّنَا مُتَنَجِّسُونَ لِإِنْسَانٍ مَيِّتٍ. لِمَاذَا نُتْرَكُ حَتَّى لا نُقَرِّبَ قُرْبَانَ الرَّبِّ فِي وَقْتِهِ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيل؟» 8 فَقَال لهُمْ مُوسَى: «قِفُوا لأَسْمَعَ مَا يَأْمُرُ بِهِ الرَّبُّ مِنْ جِهَتِكُمْ». 9 فَأَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى: 10«قُل لِبَنِي إِسْرَائِيل: كُلُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ أَوْ مِنْ أَجْيَالِكُمْ كَانَ نَجِسًا لِمَيِّتٍ أَوْ فِي سَفَرٍ بَعِيدٍ فَليَعْمَلِ الفِصْحَ لِلرَّبِّ. 11 فِي الشَّهْرِ الثَّانِي فِي اليَوْمِ الرَّابِعَ عَشَرَ بَيْنَ العِشَاءَيْنِ يَعْمَلُونَهُ. عَلى فَطِيرٍ وَمُرَارٍ يَأْكُلُونَهُ. 12 لا يُبْقُوا مِنْهُ إِلى الصَّبَاحِ وَلا يَكْسِرُوا عَظْمًا مِنْهُ. حَسَبَ كُلِّ فَرَائِضِ الفِصْحِ يَعْمَلُونَهُ. 13 لكِنْ مَنْ كَانَ طَاهِرًا وَليْسَ فِي سَفَرٍ وَتَرَكَ عَمَل الفِصْحِ تُقْطَعُ تِلكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا لأَنَّهَا لمْ تُقَرِّبْ قُرْبَانَ الرَّبِّ فِي وَقْتِهِ. ذَلِكَ الإِنْسَانُ يَحْمِلُ خَطِيَّتَهُ. 14 وَإِذَا نَزَل عِنْدَكُمْ غَرِيبٌ فَليَعْمَل فِصْحًا لِلرَّبِّ. حَسَبَ فَرِيضَةِ الفِصْحِ وَحُكْمِهِ كَذَلِكَ يَعْمَلُ. فَرِيضَةٌ وَاحِدَةٌ تَكُونُ لكُمْ لِلغَرِيبِ وَلِوَطَنِيِّ الأَرْضِ».

 

ع6، 7: ظهرت هنا حالة احتاجت إرشادًا وتوضيحًا من موسى النبي وهارون أخيه الكاهن وهذه الحالة الاستثنائية كانت أنه عندما عمل بنو إسرائيل الفصح في الوقت المحدد له، مات أحد الأقارب لبعض الناس من الشعب فتنجسوا بلمسه ودفنه، وطبقًا لأحكام الشريعة لا يستطيعون الاقتراب من الفصح أو ممارسة شعائره، وقد آلمهم هذا الشعور بأن يفرزوا عن الشعب وتفوتهم هذه النعمة وهي أكل الفصح الذي لا يعمل إلا مرة واحدة في السنة، فتقدموا لموسى وهارون وسألوهما وهم حزانى لفرزهم.

 

ع8، 9: أما موسى الخادم الأمين فلم يأتِ برأى من عنده بل طلب منهم الانتظار حتى يسمع رأى وأمر الرب في هذا الموضوع، ودخل إلى الخيمة وكلمه الله كالمعتاد من فوق تابوت الشهادة ومن بين الكروبين.

ليتك تتعلم عندما تجيب إنسانًا سألك إرشادًا أو نصحًا أن ترفع قلبك نحو الله طالبًا منه الرأى والمعونة قبل أن تجيب سؤاله.

 

ع10-12: جاءت إجابة الرب على السائلين مريحة ومطمئنة وجعل الرب إجابته شريعة تلتزم بها كل الأجيال، وهي أن كل من كان متنجسًا لميت أو حالت ظروف سفره لمكان بعيد من إتمام شريعة الفصح في ميعاده؛ عليه أن يعمل الفصح في نفس اليوم أي الرابع عشر من الشهر التالي وهو الثاني من السنة الدينية وأن يراعى في عمله كل ما جاء في الشريعة من أكله بين العشاءين، وأكله على فطير وليس على خبز مختمر، وكذلك مع أعشاب مرة، وألا يبقوا شيئًا منه للغد.. راجع كل ما ذكر عن الفصح في (خر12).

ونرى من هذا رحمة الله ومرونته في تنفيذ وصاياه، فهو يلتمس العذر لمن هم في ظروف خاصة. وهذه المسئولية يقوم بها بكنيسة العهد الجديد أب الاعتراف في إرشاد من لهم ظروف خاصة.

 

ع13: أما كل من تهاون دون عذر من الأعذار السابقة التي ذكرها الله، ولم يشترك في عمل وأكل الفصح، فسوف يتحمل ذلك الإنسان نتيجة إهماله واستهتاره ويكون معرضًا بذلك لعقوبة الله، أما جماعة الشعب فعليها أن تقطعه وتفرزه أي تبعده عنها ولا يكون منها بعد ذلك.

 

ع14: الغريب: هو الدخيل المتهود أي ليس من نسل الأسباط ولكنه انضم للشعب واختتن.

وطنى الأرض: أي يهودي عبرانى من نسل إبراهيم وإسحق.

سمح الله لكل إنسان انضم للشعب أن يشترك في تقدمة الفصح بكل شرائعه حتى لو كان غريبًا منضمًا ولكن لابد من اختتانه أولًا .. فالله في محبته يقبل الكل ولكن لابد من الإيمان والاختتان كما نقول نحن الآن لابد من الإيمان والمعمودية.

إلتمس العذر لمن حولك ولا تكن قاسيًا في أحكامك عليهم وشجعهم على الحياة مع الله وإصلاح أخطائهم فيحبوا الحياة الروحية ويحبوك.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) عمود السحاب والنار والارتحال (ع15-23):

15 وَفِي يَوْمِ إِقَامَةِ المَسْكَنِ غَطَّتِ السَّحَابَةُ المَسْكَنَ خَيْمَةَ الشَّهَادَةِ. وَفِي المَسَاءِ كَانَ عَلى المَسْكَنِ كَمَنْظَرِ نَارٍ إِلى الصَّبَاحِ. 16 هَكَذَا كَانَ دَائِمًا. السَّحَابَةُ تُغَطِّيهِ وَمَنْظَرُ النَّارِ ليْلًا. 17 وَمَتَى ارْتَفَعَتِ السَّحَابَةُ عَنِ الخَيْمَةِ كَانَ بَعْدَ ذَلِكَ بَنُو إِسْرَائِيل يَرْتَحِلُونَ. وَفِي المَكَانِ حَيْثُ حَلتِ السَّحَابَةُ هُنَاكَ كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل يَنْزِلُونَ. 18 حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل يَرْتَحِلُونَ وَحَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَانُوا يَنْزِلُونَ. جَمِيعَ أَيَّامِ حُلُولِ السَّحَابَةِ عَلى المَسْكَنِ كَانُوا يَنْزِلُونَ. 19 وَإِذَا تَمَادَتِ السَّحَابَةُ عَلى المَسْكَنِ أَيَّامًا كَثِيرَةً كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل يَحْرُسُونَ حِرَاسَةَ الرَّبِّ وَلا يَرْتَحِلُونَ. 20 وَإِذَا كَانَتِ السَّحَابَةُ أَيَّامًا قَلِيلةً عَلى المَسْكَنِ فَحَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَانُوا يَنْزِلُونَ وَحَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَانُوا يَرْتَحِلُونَ. 21 وَإِذَا كَانَتِ السَّحَابَةُ مِنَ المَسَاءِ إِلى الصَّبَاحِ ثُمَّ ارْتَفَعَتِ السَّحَابَةُ فِي الصَّبَاحِ كَانُوا يَرْتَحِلُونَ. أَوْ يَوْمًا وَليْلةً ثُمَّ ارْتَفَعَتِ السَّحَابَةُ كَانُوا يَرْتَحِلُونَ. 22 أَوْ يَوْمَيْنِ أَوْ شَهْرًا أَوْ سَنَةً مَتَى تَمَادَتِ السَّحَابَةُ عَلى المَسْكَنِ حَالةً عَليْهِ كَانَ بَنُو إِسْرَائِيل يَنْزِلُونَ وَلا يَرْتَحِلُونَ. وَمَتَى ارْتَفَعَتْ كَانُوا يَرْتَحِلُونَ. 23 حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَانُوا يَنْزِلُونَ وَحَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَانُوا يَرْتَحِلُونَ. وَكَانُوا يَحْرُسُونَ حِرَاسَةَ الرَّبِّ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ بِيَدِ مُوسَى.

 

ع15، 16: يوم إقامة المسكن: عند إقامة خيمة الاجتماع لأول مرة وقد ترادفت الأسماء لنفس الشئ فخيمة الاجتماع هي خيمة الشهادة وهي المسكن.

كعلامة من علامات حب الله لشعبه ورعايته الحانية رافقت السحابة أي عمود السحاب الشعب منذ خروجهم من مصر وحتى وصولهم أرض الميعاد، فكانت ترشدهم وتظلّل عليهم فتمنع عنهم الشمس الحارقة، أما إذا أتى الليل يتحول عمود السحاب إلى عمود من نار لينير لهم ويرشدهم أيضًا.

وفى يوم إقامة الخيمة لأول مرة حّل الله بمجده وبركته على الخيمة فتكاثف وكثر السحاب حتى غطى الخيمة كلها، وكذلك عند الليل صار المنظر مهيبًا، إذ التحف عمود النار بالخيمة وصعد منها وفوقها في صورة مجد عظيم (خر40).

إن عمود السحاب وعمود النار يعلنان وجود الله وسط شعبه ورعايته لهم ويرمزان إلى سر التجسد واتحاد اللاهوت بالناسوت، فالنار والسحاب يرمزان لللاهوت والخيمة المادية ترمز للناسوت.

 

ع17، 18: حلت: نزلت.

كان الله وحده هو الذي يحدد متى يرحل الشعب ومتى ينزل لأنه قائده "حسب قول الرب"، وكانت العلامة لذلك هي ارتفاع السحابة أو نزولها، فإذا ارتفعت السحابة شرع اللاويون في فك الخيمة للارتحال وتبعهم كل الشعب وإذا ما حلت السحابة ثانية تبعها الشعب أيضًا وأقاموا خيامهم حول بيت الرب.

 

ع19-23: جاءت هذه الأعداد الخمسة تأكيدًا وتفصيلًا لما سبق ذكره في (ع19، 20)، فيؤكد جملة أنه سواء كانت الأيام قليلة أو كثيرة فلا ارتحال ولا نزول إلا بأمر الرب... وفى الأعداد من (21-23) يؤكد ثانية أنه حتى لو كانت السحابة ترتفع يومًا واحدًا ثم تنزل يكون الارتحال ليوم واحد والنزول ليوم واحد، وفى كل الأحوال كان الله هو الذي يحدد الجدول الزمني والشعب يطيعه.

يحرسون حراسة الرب: أي فور نزولهم كانوا يبدأون في إقامة الخيمة وبدء العبادة فورًا وتتميم الشعائر وتقديم الذبائح بحسب ما تكلم الله سابقًا وأوضح لموسى.

ليتنا نتعلم أن نسلم كل أمور حياتنا لله ونترك له التدبير والقيادة ونأخذ بركة الطاعة.. فمشاكل الإنسان كلها تبدأ عندما تنفصل إرادته عن إرادة الله... إحرص على الصلاة وطلب مشورة الله الصالحة قبل أن تبدأ أي عمل.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات العدد: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/numbers/chapter-09.html