St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

العدد 2 - تفسير سفر العدد

 

* تأملات في كتاب عدد:
تفسير سفر العدد: مقدمة سفر العدد | العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | ملخص عام

نص سفر العدد: العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | العدد كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّانِي

الأسباط وإقامتهم حول الخيمة

 

مقدمة:

يوضح لنا هذا الأصحاح كيف أن إلهنا هو إله نظام وترتيب، وكيف قسَّم الاثنى عشر سبطًا إلى أربع مجموعات وكل مجموعة تقيم خيامها على أحد جهات خيمة الاجتماع الأربع، وكذلك وضع الله نظام لترتيب ارتحال الجماعة عند السفر.

 

(1) نظام ومكان إقامة الأسباط (ع1-16)

(2) نظام ارتحال اللاويين وباقي الأسباط (ع17-34)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(1) نظام ومكان إقامة الأسباط (ع1-16):

1 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: 2«يَنْزِلُ بَنُو إِسْرَائِيل كُلٌّ عِنْدَ رَايَتِهِ بِأَعْلامٍ لِبُيُوتِ آبَائِهِمْ. قُبَالةَ خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ حَوْلهَا يَنْزِلُونَ. 3 فَالنَّازِلُونَ إِلى الشَّرْقِ نَحْوَ الشُّرُوقِ رَايَةُ مَحَلةِ يَهُوذَا حَسَبَ أَجْنَادِهِمْ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي يَهُوذَا نَحْشُونُ بْنُ عَمِّينَادَابَ. 4 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ أَرْبَعَةٌ وَسَبْعُونَ أَلفًا وَسِتُّ مِئَةٍ. 5 وَالنَّازِلُونَ مَعَهُ سِبْطُ يَسَّاكَرَ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي يَسَّاكَرَ نَثَنَائِيلُ بْنُ صُوغَرَ. 6 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُ أَرْبَعَةٌ وَخَمْسُونَ أَلفًا وَأَرْبَعُ مِئَةٍ. 7 وَسِبْطُ زَبُولُونَ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي زَبُولُونَ أَلِيآبُ بْنُ حِيلُونَ. 8 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُ سَبْعَةٌ وَخَمْسُونَ أَلفًا وَأَرْبَعُ مِئَةٍ. 9 جَمِيعُ المَعْدُودِينَ لِمَحَلةِ يَهُوذَا مِئَةُ أَلفٍ وَسِتَّةٌ وَثَمَانُونَ أَلفًا وَأَرْبَعُ مِئَةٍ بِأَجْنَادِهِمْ. يَرْتَحِلُونَ أَوَّلًا. 10«رَايَةُ مَحَلةِ رَأُوبَيْنَ إِلى التَّيْمَنِ حَسَبَ أَجْنَادِهِمْ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي رَأُوبَيْنَ أَلِيصُورُ بْنُ شَدَيْئُورَ 11 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُ سِتَّةٌ وَأَرْبَعُونَ أَلفًا وَخَمْسُ مِئَةٍ. 12 وَالنَّازِلُونَ مَعَهُ سِبْطُ شَمْعُونَ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي شَمْعُونَ شَلُومِيئِيلُ بْنُ صُورِيشَدَّاي. 13 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ تِسْعَةٌ وَخَمْسُونَ أَلفًا وَثَلاثُ مِئَةٍ. 14 وَسِبْطُ جَادَ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي جَادٍَ أَلِيَاسَافُ بْنُ رَعُوئِيل. 15 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ خَمْسَةٌ وَأَرْبَعُونَ أَلفًا وَسِتُّ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ. 16 جَمِيعُ المَعْدُودِينَ لِمَحَلةِ رَأُوبَيْنَ مِئَةُ أَلفٍ وَوَاحِدٌ وَخَمْسُونَ أَلفًا وَأَرْبَعُ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ بِأَجْنَادِهِمْ وَيَرْتَحِلُونَ ثَانِيَةً.

 

ع1، 2: رايته: قطعة من القماش عليها رمز أو رسم أو لون ما.

قبالة: أمام أو في مقابل.

كان الحديث من الله، القائد الأعلى لمسيرة شعبه، موجهًا إلى القادة الأرضيين، أي موسى وهارون، وكان موضوع الحديث عن كيفية سكنى الأسباط حول الخيمة عند إقامتها .. وكان أمر الله الأول أن يكون لكل مجموعة علمًا يميزها، ولأن كل مجموعة تتكون من ثلاثة أسباط، رأى المفسرون أيضًا أن كل سبط كان له علمًا آخر أصغر يميزه داخل المجموعة. وعلم كل سبط مميز عن باقي أعلام الأسباط الأخرى، وربما كان عليه ما يمثله من نبوات يعقوب لأولاده (تك49).

وتعبير "حولها ينزلون" هو تعبير جميل يوضح اهتمام الله أن يكون شعبه حوله وهو إلههم الكائن في وسطهم يرعى كل احتياج لهم.

لقد صار لنا أيضًا راية وعلامة في رسم الصليب المقدس الذي به نذكر ونتذكر آلام فادينا الرب يسوع وحبه لنا. إهتمّ يا أخى أن تصادق هذه العلامة في كل أعمالك، فقوتها عجيبة جدًا.

 

ع3-9: محلة: مكان إقامة الخيام.

 

St-Takla.org Image: The tribes' residence around the Tabernacle - Graph from: Church Encyclopedia for the Old Testament Commentary Series - St. Mark Church, Masr El-Gedida. صورة في موقع الأنبا تكلا: رسم توضيحي يصور مكان إقامة الأسباط حول الخيمة - من الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة.

St-Takla.org Image: The tribes' residence around the Tabernacle - Graph from: Church Encyclopedia for the Old Testament Commentary Series - St. Mark Church, Masr El-Gedida.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رسم توضيحي يصور مكان إقامة الأسباط حول الخيمة - من الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة.

بدأ الله بتحديد مكان إقامة خيام أول مجموعة والتي تتكون من ثلاثة أسباط وهم يهوذا ويساكر وزبولون (شكل 1)، ويلاحظ في هذه المجموعة الآتي:

  1. بالرغم من أنهم ثلاثة أسباط ولكن أطلق عليهم "محلة يهوذا" إذ هو الأكبر والمتقدم بين إخوته ومنه سيأتى المسيح.

  2. إحتلت هذه المجموعة المكان الشرقى أي أمام الباب الأساسى والوحيد لخيمة الاجتماع. وأمامه ناحية الباب يسكن موسى وهارون وباقى الكهنة. وكانت محلة يهوذا تبعد ألفى ذراع عن الخيمة أي حوالي كيلومترًا، وآخر الخيام فيها كانت تبعد حوالي 1,5 كم، أي أن كل الشعب قادر على الوصول بسهولة إلى خيمة الاجتماع.

  3. ذكر اسم رؤساء الأسباط لتوضيح مكانتهم وسلطانهم التنظيمى وهم نفس الرؤساء الذين ساعدوا موسى وهارون في حصر الشعب وعدّه (عد 1).

  4. ذكر أيضًا عدد الذكور الذين سبق حصرهم والمستعدين للحرب، وبعد أن ذكر عدد ذكور كل سبط تم جمعهم جميعًا كمجموع لمجموعة واحدة وهي "محلة يهوذا" فبلغ عدد ذكور المجموعة الشرقية مائة وستة وثمانين ألف وأربعمائة.

يرتحلون أولًا: أي أنهم أول الناس الذين يقومون بفك خيامهم وقيادة الشعب في المسير.

ويلاحظ أنه في الأصحاح العاشر أيضًا سوف يوضح بالأكثر طريقة ارتحال الشعب وترتيب الأسباط فيها.

 

ع10-16: التيمن: أي جهة الجنوب.

خصَّص الله جهة الجنوب لإقامة ثلاثة أسباط أُخر، وهم أسباط رأوبين وشمعون وجاد، ولكن المحلة أو المجموعة أخذت اسم رأوبين كسبط مقدم للمجموعة كما حدث مع مجموعة يهوذا. وأيضًا تم حصر ذكور كل سبط وحده ثم جاء مجموع عدد المجموعة كلها مائة وواحد وخمسين ألفًا وأربعمائة وخمسين أي الذكور المحصيين للحرب.

يرتحلون ثانية: أي أنهم عند الارتحال يكونون ثانى مجموعة بعد مجموعة يهوذا.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) نظام ارتحال اللاويين وباقي الأسباط (ع17-34):

17«ثُمَّ تَرْتَحِلُ خَيْمَةُ الاِجْتِمَاعِ. مَحَلةُ اللاوِيِّينَ فِي وَسَطِ المَحَلاتِ. كَمَا يَنْزِلُونَ كَذَلِكَ يَرْتَحِلُونَ. كُلٌّ فِي مَوْضِعِهِ بِرَايَاتِهِمْ. 18«رَايَةُ مَحَلةِ أَفْرَايِمَ حَسَبَ أَجْنَادِهِمْ إِلى الغَرْبِ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي أَفْرَايِمَ أَلِيشَمَعُ بْنُ عَمِّيهُودَ. 19 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ أَرْبَعُونَ أَلفًا وَخَمْسُ مِئَةٍ. 20 وَمَعَهُ سِبْطُ مَنَسَّى. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي مَنَسَّى جَمْلِيئِيلُ بْنُ فَدَهْصُورَ. 21 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمُ اثْنَانِ وَثَلاثُونَ أَلفًا وَمِئَتَانِ. 22 وَسِبْطُ بِنْيَامِينَ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي بِنْيَامِينَ أَبِيدَنُ بْنُ جِدْعُونِي. 23 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ خَمْسَةٌ وَثَلاثُونَ أَلفًا وَأَرْبَعُ مِئَةٍ. 24 جَمِيعُ المَعْدُودِينَ لِمَحَلةِ أَفْرَايِمَ مِئَةُ أَلفٍ وَثَمَانِيَةُ آلافٍ وَمِئَةٌ بِأَجْنَادِهِمْ. وَيَرْتَحِلُونَ ثَالِثَةً. 25«رَايَةُ مَحَلةِ دَانَ إِلى الشِّمَالِ حَسَبَ أَجْنَادِهِمْ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي دَانَ أَخِيعَزَرُ بْنُ عَمِّيشَدَّاي. 26 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمُ اثْنَانِ وَسِتُّونَ أَلفًا وَسَبْعُ مِئَةٍ. 27 وَالنَّازِلُونَ مَعَهُ سِبْطُ أَشِيرَ. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي أَشِيرَ فَجْعِيئِيلُ بْنُ عُكْرَنَ. 28 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ وَاحِدٌ وَأَرْبَعُونَ أَلفًا وَخَمْسُ مِئَةٍ. 29 وَسِبْطُ نَفْتَالِي. وَالرَّئِيسُ لِبَنِي نَفْتَالِي أَخِيرَعُ بْنُ عِينَنَ. 30 وَجُنْدُهُ المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ ثَلاثَةٌ وَخَمْسُونَ أَلفًا وَأَرْبَعُ مِئَةٍ. 31 جَمِيعُ المَعْدُودِينَ لِمَحَلةِ دَانَ مِئَةُ أَلفٍ وَسَبْعَةٌ وَخَمْسُونَ أَلفًا وَسِتُّ مِئَةٍ. يَرْتَحِلُونَ أَخِيرًا بِرَايَاتِهِمْ». 32 هَؤُلاءِ هُمُ المَعْدُودُونَ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ. جَمِيعُ المَعْدُودِينَ مِنَ المَحَلاتِ بِأَجْنَادِهِمْ سِتُّ مِئَةِ أَلفٍ وَثَلاثَةُ آلافٍ وَخَمْسُ مِئَةٍ وَخَمْسُونَ. 33 وَأَمَّا اللاوِيُّونَ فَلمْ يُعَدُّوا بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيل كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى. 34 فَفَعَل بَنُو إِسْرَائِيل حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَ بِهِ الرَّبُّ مُوسَى. هَكَذَا نَزَلُوا بِرَايَاتِهِمْ وَهَكَذَا ارْتَحَلُوا. كُلٌّ حَسَبَ عَشَائِرِهِ مَعَ بَيْتِ آبَائِهِ.

 

ع17: بعد أن ترتحل مجموعتا يهوذا ورأوبين، وهم ستة أسباط أي نصف الشعب، تفكك الخيمة أيضًا وترتحل في وسط الشعب، أي مجموعتان ثم الخيمة وبعدهما مجموعتان، ولأن اللاويين وحدهم هم الذين لهم حق حمل الخيمة بكل مشتملاتها وأمتعتها فقد ذكر ارتحالهم هنا مصاحبًا لارتحال الخيمة.

كل في موضعه برايته: لم يكن اللاويون يرتحلون دفعة واحدة بل كانوا جماعات، وكل جماعة مكلفة بحمل أجزاء معينة، ويأتى ترتيب ارتحال هذه الجماعات كما سيوضح الأصحاح العاشر وكانت جماعات اللاويين هذه هى "الجرشونيون" و"المراريون" و"القهاتيون"، وكان لكل جماعة فيهم راية أو علم يميزها، وكانت كل جماعة من الثلاث تسكن على جهة مختلفة من جهات الخيمة كما يوضح الرسم في نهاية الأصحاح.

 

ع18-24: أما المجموعة الثالثة فحملت اسم أفرايم ابن يوسف وشملت كالعادة ثلاثة أسباط، فكان معه سبط منسى أخو أفرايم وبنيامين، وذكر أيضًا أسماء رؤساء الأسباط وعدد المجندين للحرب لكل سبط على حدة ثم مجموع الثلاثة أسباط معًا، فبلغ المجموع مائة وثمانية آلاف ومائة. وكان أيضًا ترتيب ارتحالهم بين الأسباط هو الثالث.

 

ع25-31: أخيرًا تأتى المجموعة الرابعة التي سميت باسم "دان" وشملت أيضًا سبطى أشير ونفتالى، وكان مجموع المحسوبين فيها للحرب مائة وسبعة وخمسين ألف وستمائة، وكانت هذه المجموعة الرابعة هي آخر مجموعة في الارتحال.

ويلاحظ في ترتيب إقامة الأسباط ما يلي:

  1. اهتمام الله بالنظام والترتيب ليكون هذا أسلوبًا لشعبه في حياتهم ومعاملاتهم.

  2. كل مجموعة من المجاميع الأربع المقيمة حول خيمة الاجتماع كانت متآلفة، فمجموعة يهوذا القائمة شرق الخيمة شملت ثلاثة من أبناء ليئة هم يهوذا ويساكر وزبولون، ومجموعة رأوبين القائمة جنوب الخيمة شملت اثنين من بنى ليئة هما رأوبين وشمعون، أما جاد فهو ابن زلفة جارية ليئة. والمجموعة الثالثة القائمة غرب الخيمة هي مجموعة أفرايم التي شملت أفرايم ومنسى ابنى يوسف وبنيامين أخوه والكل من نسل راحيل. أما المجموعة الرابعة والتي تقيم شمال الخيمة فهي مجموعة دان وتشمل دان ونفتالى ابنى بلهة وأشير بن زلفة.

  3. يقيم سبط لاوى حول الخيمة وقريبًا منها من الثلاث جهات لأنهم مكلفون لخدمة بيت الرب، أما الكهنة فيقيمون في الناحية الشرقية أمام باب الخيمة للقيام بعملهم فيها.

  4. يلاحظ أن عدد الجنود في المجموعة الأولى، وهي مجموعة يهوذا والتي تتقدم الشعب عند الارتحال، يشمل أكبر عدد من الجنود ويليها في عدد الجنود المجموعة الرابعة وهي مجموعة دان التي تكون في المؤخرة، أما المجموعتان الثانية والثالثة فهما أقل عددًا وتكونان في الوسط، وذلك حفاظًا على الشعب فتكون مقدمته ومؤخرته قوية لمواجهة الأعداء.

  5. تكون خيمة الاجتماع في وسط أسباط إسرائيل عند الإقامة أو الارتحال للمحافظة عليها.

 

ع32: كخاتمة لما جاء بهذا الأصحاح يذكر المجموع الكلى والنهائى للعدد الإجمالى كما جاء أيضًا في نهاية الأصحاح الأول (ع46) شاملًا كل الأسباط أو المجموعات الأربع.

 

ع33: يوضح موسى النبي هنا أمر الرب له بألا يحصى اللاويين مع الشعب، إذ صارت لهم خدمة أخرى وصاروا نصيبًا للرب وخدامًا لبيته وإن كان الأصحاح الثالث سيوضح لنا أنه كان هناك حصر أيضًا لللاويين خاص بهم ولكن سنعلمه في حينه.

 

ع34: وهكذا التزم الشعب بالنظام الموضوع طوال ما يقرب من أربعين عامًا عند ارتحالهم ونزولهم، وحملوا دائمًا راياتهم التي تخص كل مجموعة وكل سبط وكل عشيرة. ويمكننا أن نخلص ببعض المعانى الروحية النافعة مما جاء بهذا الأصحاح:

  1. الله يوضح محبته لنا فيريد أن يسكن في وسطنا كأب حنون وأن يلتف بنوه حوله.

  2. الله في رعايته لنا وضع نظامًا لشعبه في الارتحال والنزول، فالنظام يوفر الوقت ويمنع الهرج والمرج وتيهان الأطفال وسط الشعب الكبير.

  3. الرايات العالية لهداية كل من ضلَّ عن أهله أثناء الرحلة، فهناك راية للمجموعة وأخرى للسبط وأصغر للعشيرة ... وهذا يذكرنا بمنارة الكنيسة العالية والهادية لكل من ضلَّ وتاه في غربة العالم.

  4. علينا نحن أيضًا أن نلتزم بوصايا الرب أثناء رحلة الحياة، فمن السهل أن نتوه أيضًا في العالم الذي نعيش فيه ونفقد طريقنا إلى السماء، فلنجعل عيوننا على الرب ورايته التي هي صليبه وآذاننا وقلوبنا خاضعة لكل ما يقوله لنا فتكتب لنا النجاة.

جيد أن يكون الله هو قائدك في كل خطواتك، فتسلك مطمئنًا في الحياة وذلك برفع صلواتك إليه قبل كل عمل وخضوعك لإرشادات الكنيسة حتى لو اختلفت عن أفكار العالم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات العدد: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/numbers/chapter-02.html