St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

العدد 3 - تفسير سفر العدد

 

* تأملات في كتاب عدد:
تفسير سفر العدد: مقدمة سفر العدد | العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | ملخص عام

نص سفر العدد: العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | العدد كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

نسل موسى وهارون والحديث عن اللاويين

 

(1) مواليد موسى وهرون (ع1-4)

(2) دعوة اللاويين لخدمة البيت (ع5-10)

(3) اللاويون فداء أبكار الشعب (ع11-13)

(4) الحديث عن عشائر اللاويين (ع14-20)

(5) توزيع المسئوليات على عشائر اللاويين بعد حصرهم (ع21-39)

(6) اللاويون عوض عن أبكار الشعب (ع40-51)

 

(1) مواليد موسى وهرون (ع1-4):

1 وَهَذِهِ تَوَالِيدُ هَارُونَ وَمُوسَى يَوْمَ كَلمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي جَبَلِ سِينَاءَ. 2 وَهَذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي هَارُونَ: نَادَابُ البِكْرُ وَأَبِيهُو وَأَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ. 3 هَذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي هَارُونَ الكَهَنَةِ المَمْسُوحِينَ الذِينَ مَلأَ أَيْدِيَهُمْ لِلكَهَانَةِ. 4 وَلكِنْ مَاتَ نَادَابُ وَأَبِيهُو أَمَامَ الرَّبِّ عِنْدَمَا قَرَّبَا نَارًا غَرِيبَةً أَمَامَ الرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ وَلمْ يَكُنْ لهُمَا بَنُونَ. وَأَمَّا أَلِعَازَارُ وَإِيثَامَارُ فَكَهَنَا أَمَامَ هَارُونَ أَبِيهِمَا.

 

ع1: تواليد: أي مواليد.

سبق دائمًا اسم موسى أخاه هارون إذ هو نبى الله وكليمه، ولكن في هذا الأصحاح جاء اسم هارون أولًا لما يلي:

  1. أن الكلام كله سيكون عن اللاويين وعن أمور تتعلق بالعبادة والكهنة الذين ينتمون لهارون، أما أبناء موسى فلم يشتركوا في عمل الكهنة بل كانوا ضمن اللاويين من عشيرة العمراميين التابعة للقهاتيين.

  2. لأن الترتيب التاريخى يقتضى كتابة اسم هارون وبنيه أولًا لأنه هو الأخ الأكبر لموسى.

  3. يظهر اتضاع موسى في عدم استغلال مركزه بذكر اسمه قبل أخيه مادام الكلام عن الكهنوت.

وتعبير "يوم كلم الرب موسى" تعود بنا لنفس تاريخ بدء الحصر (عد 1: 1) وهو أول الشهر الثاني من السنة الثانية للخروج من مصر.

 

ع2-3: ملأ أيديهم: سيامتهم وتقديمهم الذبائح بأيديهم أمام الرب.

الكهانة: خدمة الكهنوت.

كان أبناء هارون أربعة، وجاءت أسماؤهم بحسب ترتيب ولادتهم، وهم ناداب وأبيهو وألعازار وإيثامار، وقد سبق ذكر أسمائهم عدة مرات في سفرى الخروج واللاويين.

وهؤلاء الأربعة اختارهم الله وتم تكريسهم وتخصيصهم لخدمة الكهنوت المقدسة.

 

ع4: يعود الوحى المقدس ويذكر ما سبق ذكره في سفر اللاويين (عد 10: 1، 2) لمهابة هذا الحدث ولتذكير الجميع به ... أنه عندما حلّ مجد الرب على الخيمة أثناء وجود موسى وهارون بداخلها ونزلت نار من عند الله وحرقت ذبيحة المحرقة المقدسة وأوقدت المذبح.. وصارت هذه النار الإلهية هي مصدر لكل نار تستخدم في العبادة بعد ذلك، أما خطية ناداب وأبيهو فكانت أنهما لم يستخدما هذه النار الإلهية بل استخدما نارًا عادية أتيا بها من الخارج، في استهتار وعدم مبالاة للنظام الذي وضعه الله، ولذلك كان عقاب الله رادعًا إذ خرجت نار إلهية من داخل الخيمة وحرقتهما في الحال، وعند موتهما لم يكن لهما نسل يرث من بعدهما الخدمة ولهذا لم يتبقَ من أولاد هارون سوى ألعازار وإيثامار يخدمان مع أبيهما أمام الرب.

† الرب إلهنا طويل الأناة متمهل على الخطاة ولكنه أيضًا يغير على كنيسته وعلى روح العبادة بها، فاحذر أيها الحبيب من الاستهتار في التعامل مع الله وحقوقه، ولا ترتكن على مراحم الله في غير موضعها، ولا تنسى أن السيد المسيح نفسه وهو محب للخطاة غافر للزناة هو أيضًا من وبخ الكهنة والكتبة والفريسيين وطرد الباعة من بيته في منتهى الحسم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) دعوة اللاويين لخدمة البيت (ع5-10):

5 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: 6«قَدِّمْ سِبْطَ لاوِي وَأَوْقِفْهُمْ قُدَّامَ هَارُونَ الكَاهِنِ وَليَخْدِمُوهُ. 7 فَيَحْفَظُونَ شَعَائِرَهُ وَشَعَائِرَ كُلِّ الجَمَاعَةِ قُدَّامَ خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ وَيَخْدِمُونَ خِدْمَةَ المَسْكَنِ 8 فَيَحْرُسُونَ كُل أَمْتِعَةِ خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ وَحِرَاسَةِ بَنِي إِسْرَائِيل وَيَخْدِمُونَ خِدْمَةَ المَسْكَنِ. 9 فَتُعْطِي اللاوِيِّينَ لِهَارُونَ وَلِبَنِيهِ. إِنَّهُمْ مَوْهُوبُونَ لهُ هِبَةً مِنْ عِنْدِ بَنِي إِسْرَائِيل. 10 وَتُوَكِّلُ هَارُونَ وَبَنِيهِ فَيَحْرُسُونَ كَهَنُوتَهُمْ. وَالأَجْنَبِيُّ الذِي يَقْتَرِبُ يُقْتَلُ».

 

ع5، 6: قدم سبط لاوى: أفرز وخصّص اللاويين.

قدام هارون: إعدادهم للاشتراك في العمل معه.

ليخدموه: يكون لهارون السلطان التنظيمى في العبادة.

أمر الرب موسى أن يأتي بذكور اللاويين، إذ اختارهم الله وخصصهم لخدمة الخيمة وأعلن أنهم سوف يعملون تحت قيادة هارون الكاهن لمساعدته في الخدمة بما سيوكل لهم من أعمال بعد ذلك؛ واللاويون هنا يشبهون خدمة الشمامسة في الكنيسة والذين يساعدون الكهنة في العبادة الجماعية وترتيباتها، ويخدمون تحت سلطانهم.

وتظهر هنا مراحم الله مع سبط لاوى الذي أخطأ أبوهم في حادثة شكيم (تك34: 25، 26) ولكن بتوبته حوَّل نسله للخدمة بل صاروا مكرسين لله ومنهم الكهنوت الذي يقود الشعب في العبادة بالإضافة إلى أن اللاويين صاروا فداءً وعوضًا عن أبكار بني إسرائيل (عد 8). وقد ظهر تمسك اللاويين بعبادة الله وإيمانهم به في حادثة العجل الذهبى (خر32) عندما أطاعوا موسى وقتلوا المُصرّين على عبادة العجل.

 

ع7: شعائره: أي أوامر وتوجيهات هارون.

شعائر الجماعة: أي تنفيذ النظام الطقسى على كل الشعب.

المسكن: كلمة استخدمها الله لوصف خيمة الاجتماع باعتبارها المسكن الذي يسكن فيه وسط شعبه.

كانت أول مهام اللاويين التي حدَّدها الله لهم هي استلام ترتيبات العبادة وطقوسها من هارون بكل دقة واحتراس لأنهم المسئولون أيضًا أمام الله عن تعليم وتسليم هذه الأمور للشعب وكل الجماعة، وتعبير يخدمون خدمة المسكن هي مقدمة للأعداد القادمة التي سوف يوضح الله فيها بعض أمور هذه الخدمة.

 

ع8: حراسة بني إسرائيل: أي ينوبون عن الشعب كله في حراسة بيت الله.

كانت عشائر اللاويين في سكناهم تحيط بالخيمة، أي بين الخيمة وبين الأسباط، فكانت مهمتهم الأولى هي حراسة الخيمة، خارجيًا كمبنى فلا يقترب منه أحد وداخليًا لكل محتوياتها أي أمتعتها، ويؤكد اختصاصهم وحدهم بخدمة المسكن.

 

ع9: يعتبر سبط اللاويين بأكمله تقدمة الشعب كله إلى الله، أي تجاوبًا مع محبة الله ورعايته فيقدم بنو إسرائيل سبطًا منهم حتى يتكرس لخدمة الله ومسكنه، ويقدموه إلى الله بتقديمه إلى هارون القائد للكهنوت فيوزعهم في الخدمات المختلفة كما أمر الرب.

 

ع10: توكل: تقيم وتسند له عمل.

الأجنبى: أي انسان غير نسل هارون واللاويين، حتى لو كان من شعب الله.

كان على هارون وبنيه أن يقوموا بحراسة كهنوتهم، والمعنى هنا هو القيام بالخدمة الكهنوتية والمحافظة والغيرة عليها من تدخل أي غريب.

وجاء تحذير الله مخيفًا لكل الشعب، فليس لأحد الاقتراب من هذه الخدمة المقدسة غير الكهنة من عشيرة هارون، وكل من يحاول التطاول أو الاقتراب منها يكون جزاؤه القتل، كما فعل الله بنفسه مع قورح وإخوته عندما حاولوا تقديم بخور للرب وهم ليسوا من الكهنة، وسيأتى الكلام عن هذه الحادثة بالتفصيل في (عد 16)، وكما أهلك الله عُزَّة الذي لمس تابوت عهد الله (2 صم6: 6، 7).

ويضيف التقليد اليهودي أن اليهود فيما بعد علقوا سيفًا ذهبيًا على الباب الخارجي للخيمة كإشارة وتذكرة لهذا الأمر الإلهي بموت كل من يلمس أو يتعامل مع الخيمة ومقدساتها غير الكهنة واللاويين.

أخى الحبيب ... لعلك أو أحد أفراد أسرتك قد حصل على إحدى درجات الشماسية وتم دعوته لخدمة بيت الرب، فلا تهمل إذًا هذه الخدمة العظيمة وشجع أبناءك أيضًا على الالتزام بها، فليس هناك أفضل من أن يخصنا الله كشمامسة في المحافظة على النظام والعبادة في بيته، فهي مسئولية ضخمة وكريمة أن يحافظ الشمامسة مع الكهنة على ميراث وتراث وطقوس الكنيسة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) اللاويون فداء أبكار الشعب (ع11-13):

11 وكلم الرَّبُّ ِمُوسَى قائلًا: 12«وَهَا إِنِّي قَدْ أَخَذْتُ اللاوِيِّينَ مِنْ بَيْنِ بَنِي إِسْرَائِيل بَدَل كُلِّ بِكْرٍ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل فَيَكُونُ اللاوِيُّونَ لِي. 13 لأَنَّ لِي كُل بِكْرٍ. يَوْمَ ضَرَبْتُ كُل بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرٍَ قَدَّسْتُ لِي كُل بِكْرٍ فِي إِسْرَائِيل مِنَ النَّاسِ وَالبَهَائِمِ. لِي يَكُونُونَ. أَنَا الرَّبُّ».

 

ع11: وكلم الرب موسى: هذا التعبير يعنى استمرار الحديث السابق ولكنه تمهيد لفتح موضوع جديد في نفس الحديث.

 

ع12، 13: يوضح هنا الله، باتضاعه، للشعب حكمته في اختيار اللاويين له ولخدمته، فيعود بذاكرة الشعب إلى تاريخ ضرب أبكار المصريين من الناس والبهائم (خر12)، وكيف أمر الله بعد ذلك بتخصيص كل أبكار الشعب من الناس والبهائم أيضًا له، إذ كان كل فاتح رحم هو نصيب مخصّص للرب (خر13) ... فإذا كان هذا البكر حيوانًا يقدم ذبيحة لله أما إذا كان إنسانًا فيقدم عوضًا عنه خمسة شواقل من الفضة.

أما هنا وبعد بناء الخيمة يوضح الله أن اللاويين صاروا بدلًا من أبكار الشعب وكلمة "يكون اللاويون لى" هي توضيح جديد لخصوصية هذا السبط وملكيته لله وخدمته له.

فلنراجع قلوبنا كل يوم هل هي بالحقيقة مخصّصة لله وسكنى روحه القدوس؟ ... لقد خصصنا الله له ومسح قلوبنا بزيت الميرون المقدس عند نوال سر المعمودية، ولكن علينا أن نحفظ هذا الختم وهذا التخصيص، ونذكر أنه عندما اختار الله قلوبنا لسكناه صارت مسكنًا وبيتًا له وحده ولا ينبغى لغريب أو أجنبى، أي خطية أو شهوة، أن تسكنه أو تقترب منه.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) الحديث عن عشائر اللاويين (ع14-20):

14 وَأَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ: 15«عُدَّ بَنِي لاوِي حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ وَعَشَائِرِهِمْ. كُل ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا تَعُدُّهُمْ». 16 فَعَدَّهُمْ مُوسَى حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَمَا أُمِرَ. 17 وَكَانَ هَؤُلاءِ بَنِي لاوِي بِأَسْمَائِهِمْ: جَرْشُونُ وَقَهَاتُ وَمَرَارِي. 18 وَهَذَانِ اسْمَا ابْنَيْ جَرْشُونَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمَا: لِبْنِي وَشَمْعِي. 19 وَبَنُو قَهَاتَ حَسَبَ عَشَائِرِهِمْ: عَمْرَامُ وَيِصْهَارُ وَحَبْرُونُ وَعُزِّيئِيلُ. 20 وَابْنَا مَرَارِي حَسَبَ عَشَائِرِهِمَا: مَحْلِي وَمُوشِي. هَذِهِ هِيَ عَشَائِرُ اللاوِيِّينَ حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ.

 

ع14، 15: بعد حصر ذكور الشعب القادرين على الحرب من كل الأسباط (عد 1)، جاء الرب بتكليف جديد لموسى وهو حصر ذكور اللاويين، ولكن من عُمر ابن شهر وليس من عمر 20 سنة كالخارجين للحرب، وهذا لأن رجال سبط لاوى الذين سيخدمون الله ينبغى إعدادهم منذ طفولتهم ليكونوا لله.

وكان اللاويون يبدأون عملهم من سن 25 عامًا حتى الخمسين (عد 8: 24، 25).

وقد قدّس الله كثيرين من أنبيائه وقديسيه في طفولتهم الأولى، فيدعو أرميا وهو في بطن أمه (أر1: 5)، ويوحنا المعمدان امتلأ بالروح أيضًا في بطن أمه، وتعطى الكنيسة للأطفال الدخول في درجات الشماسية الأولى وهي الإبصلتس أي المرتل.

ويذكرنا هذا بأن نهتم بأبنائنا منذ طفولتهم ونربطهم بالكنيسة خاصة أنها تعلمنا ذلك من خلال سر المعمودية الذي يتم في بداية حياتهم وتوصينا بالعناية الروحية بهم من خلال التناول من الأسرار المقدسة وارتباطهم بمدارس التربية الكنسية.

 

ع16، 17: قام موسى بعدّ اللاويين كأمر الله، فذكر رؤوس آبائهم الأولين ويذكر أن رؤساء عشائر اللاويين هم ثلاثة كبار كانوا أبناء لاوى ابن يعقوب وخرجت من هؤلاء الثلاثة كل عشائر اللاويين. وذكر هؤلاء الثلاثة بحسب ترتيب أعمارهم وهم "جرشون" أبو كل الجرشونيين "وقهات" أصل عشائر القهاتيين وهم أصل موسى وهارون، والثالث هو "مرارى" الذي جاءت منه كل قبائل وعشائر المراريين.

 

ع18-20: بعد ذكر أبناء لاوى يذكر هنا الأحفاد وهم ثمانية والذي أسس كل منهم بعد ذلك عشيرة حملت اسمه. فكان ابنا جرشون هما "لبنى" و"شمعى" رئيسان لعشائرهما. وكان أبناء قهات هم "عمرام"، و"يصهار"، و"حبرون"، و"عزئييل" وصاروا رؤساء عشائرهم، وكانا ابنا مرارى هما "محلى"، و"موشى" أيضًا رئيسان لعشائرهما.

ليتنا نهتم بتربية أطفالنا لأن سمات شخصية الإنسان تتكون منذ طفولته المبكرة، فالعناية بهم هي أهم عمل نقدمه لهم طوال عمرهم، والحنان مع التوجيه ومشاركتهم ألعابهم هو الذي يكوِّن فيهم شخصية سوية مستقرة وناجحة طوال الحياة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) توزيع المسئوليات على عشائر اللاويين بعد حصرهم (ع21-39):

21 لِجَرْشُونَ عَشِيرَةُ اللِّبْنِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الشَّمْعِيِّينَ. هَذِهِ هِيَ عَشَائِرُ الجَرْشُونِيِّينَ. 22 المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا المَعْدُودُونَ مِنْهُمْ سَبْعَةُ آلافٍ وَخَمْسُ مِئَةٍ. 23 عَشَائِرُ الجَرْشُونِيِّينَ يَنْزِلُونَ وَرَاءَ المَسْكَنِ إِلى الغَرْبِ. 24 وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي الجَرْشُونِيِّينَ أَلِيَاسَافُ بْنُ لايِل. 25 وَحِرَاسَةُ بَنِي جَرْشُونَ فِي خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ: المَسْكَنُ وَالخَيْمَةُ وَغِطَاؤُهَا وَسَجْفُ بَابِ خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ 26 وَأَسْتَارُ الدَّارِ وَسَجْفُ بَابِ الدَّارِ اللوَاتِي حَوْل المَسْكَنِ وَحَوْل المَذْبَحِ مُحِيطًا وَأَطْنَابُهُ مَعَ كُلِّ خِدْمَتِهِ. 27 وَلِقَهَاتَ عَشِيرَةُ العَمْرَامِيِّينَ وَعَشِيرَةُ اليِصْهَارِيِّينَ وَعَشِيرَةُ الحَبْرُونِيِّينَ وَعَشِيرَةُ العُزِّيئِيلِيِّينَ. هَذِهِ عَشَائِرُ القَهَاتِيِّينَ 28 بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا ثَمَانِيَةُ آلافٍ وَسِتُّ مِئَةٍ حَارِسِينَ حِرَاسَةَ القُدْسِ. 29 وَعَشَائِرُ بَنِي قَهَاتَ يَنْزِلُونَ عَلى جَانِبِ المَسْكَنِ إِلى التَّيْمَنِ. 30 وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي عَشِيرَةِ القَهَاتِيِّينَ أَلِيصَافَانُ بْنُ عُزِّيئِيل. 31 وَحِرَاسَتُهُمُ التَّابُوتُ وَالمَائِدَةُ وَالمَنَارَةُ وَالمَذْبَحَانِ وَأَمْتِعَةُ القُدْسِ التِي يَخْدِمُونَ بِهَا وَالحِجَابُ وَكُلُّ خِدْمَتِهِ. 32 وَلِرَئِيسِ رُؤَسَاءِ اللاوِيِّينَ أَلِعَازَارَ بْنِ هَارُونَ الكَاهِنِ وَكَالةُ حُرَّاسِ حِرَاسَةِ القُدْسِ. 33 وَلِمَرَارِي عَشِيرَةُ المَحْلِيِّينَ وَعَشِيرَةُ المُوشِيِّينَ. هَذِهِ هِيَ عَشَائِرُ مَرَارِي. 34 وَالمَعْدُودُونَ مِنْهُمْ بِعَدَدِ كُلِّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا سِتَّةُ آلافٍ وَمِئَتَانِ. 35 وَالرَّئِيسُ لِبَيْتِ أَبِي عَشَائِرِ مَرَارِي صُورِيئِيلُ بْنُ أَبِيجَايِل. يَنْزِلُونَ عَلى جَانِبِ المَسْكَنِ إِلى الشِّمَالِ. 36 وَوَكَالةُ حِرَاسَةِ بَنِي مَرَارِي أَلوَاحُ المَسْكَنِ وَعَوَارِضُهُ وَأَعْمِدَتُهُ وَفُرَضُهُ وَكُلُّ أَمْتِعَتِهِ وَكُلُّ خِدْمَتِهِ 37 وَأَعْمِدَةُ الدَّارِ حَوَاليْهَا وَفُرَضُهَا وَأَوْتَادُهَا وَأَطْنَابُهَا. 38 وَالنَّازِلُونَ قُدَّامَ المَسْكَنِ إِلى الشَّرْقِ قُدَّامَ خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ نَحْوَ الشُّرُوقِ هُمْ مُوسَى وَهَارُونُ وَبَنُوهُ حَارِسِينَ حِرَاسَةَ المَقْدِسِ لِحِرَاسَةِ بَنِي إِسْرَائِيل. وَالأَجْنَبِيُّ الذِي يَقْتَرِبُ يُقْتَلُ. 39 جَمِيعُ المَعْدُودِينَ مِنَ اللاوِيِّينَ الذِينَ عَدَّهُمْ مُوسَى وَهَارُونُ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ بِعَشَائِرِهِمْ كُلُّ ذَكَرٍ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا اثْنَانِ وَعِشْرُونَ أَلفًا.

 

ع21، 22: كما جاء في (ع18) يعيد موسى علينا أن عشيرتى "اللبنيين والشمعيين تنتسب لأبيهم جرشون وقد بلغ عددهم عند الحصر سبعة آلاف وخمسمائة ذكر من عمر ابن شهر فصاعدًا.

 

ع23، 24: كما حدد الله للأسباط أماكن ورايات حول خيمة الاجتماع، يحدد هنا مكان عشائر الجرشونيين بأن تكون خيامهم غرب الخيمة أى في مقابل قدس الأقداس.

ولتنظيم الإقامة والعمل وحل المشاكل، أُختير "ألياساف بن لابل" رئيسًا عن كل الجرشونيين أي القبيلتين معًا.

 

ع25، 26: أما العمل الذي كُلِّفَت به عشيرتا الجرشونيين فكان الاهتمام بالخيمة من حيث تفكيكها وحملها عند الارتحال ثم إعادة تركيبها أي إقامتها عند النزول، وتفصيل مسئوليتهم وعهدتهم كان كالآتي:

  1. المسكن: مبنى الخيمة من ألواح وعمدان وعوارض تمثل هيكلها وكذلك ستائر القماش التي تمثل جدرانها بألوانها الجميلة المختلفة (راجع خر 26).

وقد اختص الجرشونيون بحمل القماش دون الأخشاب من المسكن إذ كانت الأخشاب من نصيب "المراريين" كما سيأتي في (ع36).

  1. الخيمة: الغطاء الخارجي للخيمة وكان من شعر الماعز.

  2. الغطاء: ويشتمل على غطاء من جلود الكباش وآخر من جلود التخس (حيوان بحري).

  3. سجف الباب: الستر على باب خيمة الاجتماع وكان يقام على خمسة أعمدة.

  4. أستار الدار: الستائر الكتانية التي تحيط بفناء الخيمة ومعلقة على أعمدة خشبية فهي سور للخيمة.

  5. سجف باب الدار: هو الستر الذي كان على باب الدار الخارجية من ناحية الشرق.

  6. أطنابه: الأحبال المستخدمة في تربيط أجزاء الخيمة ببعضها والمستخدمة أيضًا في شدها للأوتاد.

  7. اللواتى حول المسكن وحول المذبح: أي الستائر التي تمثل المحيط الخارجي وكذلك الستائر الداخلية التي تقسم الخيمة لأجزاء.

  8. كل خدمته: أي كل الأمور الأخرى المتعلقة بما سبق تكون في عهدة الجرشونيين.

(راجع صور الخيمة ومشتملاتها في الجزء الثاني للموسوعة لتفسير العهد القديم أي سفري الخروج واللاويين).

 

ع27، 28: أما المجموعة الثانية من اللاويين، بعد الجرشونيين، فهم القهاتيون ويذكر هنا أيضًا للمرة الثانية تفاصيل عشائرهم وهم العمراميون (عمرام هو أبو موسى وهارون ومريم) واليصهاريون والحبرونيون وأخيرًا عشيرة العزئيليين. وكان مجموع أعداد الذكور في هذه العشائر، من سن شهر، ثمانية آلاف وستمائة، وكانت مهمتهم ومسئوليتهم هي الحفاظ على القدس وقدس الأقداس ومحتوياتهما والسهر عليه، وسيأتي ذكر التفاصيل في (ع31).

 

ع29، 30: كما فعل الله سابقًا في تحديد مكان الجرشونيين، يفعل هكذا أيضًا فيحدد جنوب الخيمة كمكان للقهاتيين ينصبون فيه خيامهم، واختار أيضًا رئيسًا لكل عشائر القهاتيين هو "أليصافان بن عزئييل".

 

ع31: يأتي في هذا العدد تفصيل محتويات القدس وقدس الأقداس لتوضيح مهام القهاتيين.

  1. التابوت: كانوا يحملوه دون لمسه عن طريق قضيبين ولا ينظرون إليه إذ يغطيه الكهنة قبل حمله، وقد حوى بعد ذلك لوحى العهد أى لوحى الشريعة وعصا هرون الكاهن وقسط المن، وبعد إقامة الخيمة كان مكان التابوت في قدس الأقداس.

  2. المائدة: وهي مائدة خبز الوجوه (خر25: 23) ويوضع عليها اثنى عشر رغيفًا وكان مكانها في القدس، ويغطيها الكهنة أيضًا قبل حملها.

  3. المنارة الذهبية: راجع وصفها في (خر25: 31) وكانت تغطى أيضًا كسابقيها قبل حملها.

  4. المذبحان: وهما مذبح المحرقة في الدار الخارجية ومذبح البخور الذهبى الموجود داخل القدس، وتفاصيل كل مذبح واستخدامه سبق شرحه في سفر الخروج.

  5. أمتعة القدس: الأوانى والأدوات الصغيرة التي يخدمون بها مثال الملاقط والمجامر وغيرها من أدوات أو أشياء أكبر في حجمها مثل المرحضة.

  6. الحجاب وكل خدمته: أي إجمالًا لكل ما سبق ومعناه كل ما هو خلف الحجاب ويستخدم في الخدمة الطقسية.

أخى الحبيب أخذت كنيستنا الكثير من النظم التي وضعها الله بنفسه في تقسيم العمل بين الكهنة والشمامسة، كما كان الحال قديمًا بين الكهنة واللاويين، فصار إعداد وترتيب أدوات المذبح هو مسئولية الشمامسة، أما الأوانى المقدسة نفسها فلا يحق للشماس لمسها باليد المجردة بل بلفائف تقديسًا لها وإجلالًا لقدرها ... فإذا كانت الأمور القديمة في الخيمة لها هذه الكرامة، فكم بالحرىّ أوانى مذبح عهد النعمة والفداء.

 

ع32: وكالة حراس حراسة القدس: أي الرئاسة على كل رؤساء اللاويين فيما يتعلق بالعمل الطقسى والعبادة.

أمام الله ألعازار بن هارون مسئولًا عن قيادة عمل اللاويين، فيشرف على رؤسائهم في آداء خدمتهم وجميع أعمالهم.

 

ع33-35: المجموعة الثالثة هي مجموعة "المراريين" وبها عشيرتا "المحليين والموشيين"، وكما كان الحال مع المجموعتين السابقتين .. يذكر هنا أيضًا أعداد ذكورهم في الإحصاء وقد بلغوا ستة آلاف ومائتين وذكر أيضًا رئيسهم وهو صوريئيل بن أبيجايل، أما مكان عشائر المراريين فكان نحو الشمال كما هو موضح بالرسم في نهاية الأصحاح.

 

ع36، 37: أما أعمالهم ومسئوليتهم التي كلفهم بها الله فكانت كالتالي:

  1. ألواح المسكن وعوارضه: ألواح المسكن هي ألواح خشبية مصنوعة من خشب السنط ومغطاة بالذهب، وكانت تمثل حوائط الخيمة الداخلية (راجع خر26: 15-29)، أما العوارض فكانت الدعامات التي تثبت الألواح وتصلها ببعضها البعض.

  2. فرضه: قواعد الأعمدة المصنوعة من الفضة.

  3. كل أمتعته وكل خدمته: أي كل ما يتعلق بالألواح والعوارض.

  4. أعمدة الدار حواليها: أي الأعمدة الخشبية التي للدار الخارجية للخيمة أي السور.

  5. فرضها وأوتادها وأطنابها: فرضها أي الأعمدة الفضية والأوتاد هي القطع الخشبية التي تثبت الأعمدة في الأرض من داخل وخارج الخيمة والتي تشد إليها الأعمدة بالحبال أي الاطناب.

ويلاحظ أن عهدة المراريين كانت أثقل الأشياء في الخيمة وحملها عند الارتحال.

 

ع38: أما الجهة الأخيرة وهي الجهة الشرقية والتي توجد أمام مدخل باب الخيمة فقد خصصها الله لموسى النبي وأخيه هرون الكاهن ونسلهما؛ وفى الأصل موسى وهارون هما لاويان من مجموعة القهاتيين، عشيرة العمراميين، ولكنهما أخذا مكانًا منفصلًا إذ صار هارون يمثل الكهنوت مع بنيه وموسى هو نبى الله؛ أما المسئولية التي أوكلها الله لهما مع بنيهم فكانت:

  1. حراسة المقدس: أي الاهتمام العام والشامل بالخيمة وكل ما تحتويه وبالعبادة والإشراف على كل مجموعات اللاويين، ويشمل تعبير "حراسة المقدس" ضمنًا تقديم الذبائح.

  2. لحراسة بني إسرائيل: أي أنهم ينوبون عن شعب إسرائيل كله في الحفاظ على المقدسات المتعلقة بالخيمة.

  3. الأجنبى الذي يقترب يقتل: الأجنبى هنا يشمل ليس فقط الأجانب عن الشعب بل أيضًا أي غريب ليس له صلة بالكهنوت، حتى ولو من الشعب نفسه، فالله لكي يوضح غيرته على بيته منع أي إنسان أن يدخل ويعبث بمقدسات البيت وحتى تكون العقوبة رادعة جعلها القتل.

 

ع39: يذكر في هذا العدد إجمالى عدد اللاويين في مجماميعهم الثلاثة وهو اثنان وعشرون ألفًا .. بينما إذا جمعنا نحن هذه المجاميع نجدها اثنين وعشرين ألف وثلثمائة ويقال أن الثلاثمائة الفرق هم أبكار اللاويين أنفسهم الذين فداهم آباؤهم أولًا مع كل أبكار الأسباط (خر13) قبل حصر الأسباط ولهذا فقد استثنوا من العد هنا.

ليكن لك خدمة محددة ولو صغيرة تقدمها لله، فمجرد حمل أجزاء الخيمة كان أمرًا عظيمًا، فكم يكون أكثر لو قدمت خدمة للكنيسة وأعظم خدمة هي أن تأتى بإنسان بعيد إلى أحضانها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(6) اللاويون عوض عن أبكار الشعب (ع40-51):

40 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «عُدَّ كُل بِكْرٍ ذَكَرٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا وَخُذْ عَدَدَ أَسْمَائِهِمْ. 41 فَتَأْخُذُ اللاوِيِّينَ لِي. أَنَا الرَّبُّ. بَدَل كُلِّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيل. وَبَهَائِمَ اللاوِيِّينَ بَدَل كُلِّ بِكْرٍ فِي بَهَائِمِ بَنِي إِسْرَائِيل». 42 فَعَدَّ مُوسَى كَمَا أَمَرَهُ الرَّبُّ كُل بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيل. 43 فَكَانَ جَمِيعُ الأَبْكَارِ الذُّكُورِ بِعَدَدِ الأَسْمَاءِ مِنِ ابْنِ شَهْرٍ فَصَاعِدًا المَعْدُودِينَ مِنْهُمُ اثْنَيْنِ وَعِشْرِينَ أَلفًا وَمِئَتَيْنِ وَثَلاثَةً وَسَبْعِينَ. 44 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: 45«خُذِ اللاوِيِّينَ بَدَل كُلِّ بِكْرٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيل وَبَهَائِمَ اللاوِيِّينَ بَدَل بَهَائِمِهِمْ فَيَكُونَ لِيَ اللاوِيُّونَ. أَنَا الرَّبُّ. 46 وَأَمَّا فِدَاءُ المِئَتَيْنِ وَالثَّلاثَةِ وَالسَّبْعِينَ الزَّائِدِينَ عَلى اللاوِيِّينَ مِنْ أَبْكَارِ بَنِي إِسْرَائِيل 47 فَتَأْخُذُ خَمْسَةَ شَوَاقِل لِكُلِّ رَأْسٍ. عَلى شَاقِلِ القُدْسِ تَأْخُذُهَا. عِشْرُونَ جِيرَةً الشَّاقِلُ. 48 وَتُعْطِي الفِضَّةَ لِهَارُونَ وَبَنِيهِ فِدَاءَ الزَّائِدِينَ عَليْهِمْ». 49 فَأَخَذَ مُوسَى فِضَّةَ فِدَائِهِمْ مِنَ الزَّائِدِينَ عَلى فِدَاءِ اللاوِيِّينَ. 50 مِنْ أَبْكَارِ بَنِي إِسْرَائِيل أَخَذَ الفِضَّةَ أَلفًا وَثَلاثَ مِئَةٍ وَخَمْسَةً وَسِتِّينَ عَلى شَاقِلِ القُدْسِ 51 وَأَعْطَى مُوسَى فِضَّةَ الفِدَاءِ لِهَارُونَ وَبَنِيهِ حَسَبَ قَوْلِ الرَّبِّ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى.

 

ع40: كان الحصر الأول (عد 1) لذكور الشعب القادرين على الحرب فوق سن عشرين عامًا، أما الحصر الذي أمر به الرب موسى في هذا العدد هو مثال حصر اللاويين أي من ابن شهر فصاعدًا، كان هذا الحصر للأبكار فقط من الذكور (ع42)، وأمره أن يكتب هذا الحصر لذكور الأسباط بالأعداد والأسماء من أجل الدقة.

 

ع41: أما الغرض من هذا الحصر فكان استبدال أبكار الشعب كله بأبكار اللاويين، ولفهم هذه النقطة سوف نشرحها بالتفصيل ...

بعد أن قتل الرب أبكار المصريين، سواء من الناس أو البهائم (خر12: 29، خر13: 1-2)، أمر الشعب أن يقدم كل بكر نصيبًا للرب سواء من أبناء الشعب أو بهائمهم. وبهذا الحصر الجديد أراد الله أن يعفى الشعب من تقديم أبكاره وتخصيص أبكار اللاويين عوضًا عن أبكار الشعب.

وكما كان رجال سبط لاوى يحسبون بدلًا من أبكار بني إسرائيل، كذلك كانت بهائمهم تخصص كلها لله بدلًا من أبكار بهائم بنى إسرائيل.

 

ع42، 43: عندما أتم "موسى" حصر الأبكار بأسمائهم بلغ عددهم 22.273 (اثنان وعشرون ألفًا ومائتان وثلاثة وسبعين أي بزيادة قدرها مائتين وثلاثة وسبعون (273) عن عدد رجال اللاويين.

 

ع44، 45: كانت الأعداد مقاربة جدًا فأمر الرب موسى بأن يستبدل أبكار الشعب بتقديم رجال سبط لاوى فداءًا عنهم، وكذلك بهائم اللاويين عوضًا عن أبكار بهائم الشعب فيصير اللاويون بجملتهم وما يملكونه نصيبًا للرب.

أنا الرب: تعبير اعتراضى الغرض منه تأكيد أن هذا الأمر وهذا النظام مصدره الله وحده.

أى شرف هذا أن يُنسب الله خاصته لاسمه القدوس، أنه مجد صار ممنوحًا لنا إذ صرنا بعد المعمودية كلنا ملكًا له نحمل ختمه، ولكن أيها الحبيب هل تشعر فعلًا أن نفسك مكرسة لله وأن كل ما تملكه هو ملكًا له. فإن كنت لم تفكر هكذا قبلًا فتذكر من اليوم أنك كلك ملك لله وما تملكه هو عطية منه لكي تتصرف بأمانة فيه وكوكيل عنه.

 

ع46، 47: شاقل: تعتبر أول عملة فضية موزونة عرفها الشعب وتقدر بحوالي خمسة عشر جرامًا.

جيرة: وهي 1/20 من الشاقل، أي أن الشاقل يساوى 20 جيرة.

شاقل القدس: أي الشاقل المضبوط في وزنه (المعيار).

أما الأعداد الزائدة من أبكار الشعب والتي ليست لها مقابل من أبكار اللاويين وعددهم مائتان وثلاثة وسبعون فيكون فداؤهم كالآتي :

يدفع عن كل ذكر خمسة شواقل فضية مضبوطة الوزن كمثال الشواقل المحفوظة لدى الكهنة وتمثل الوزن الحقيقي، وذكر أن كل شاقل يساوى 20 جيرة تأكيدًا للوزن والقيمة المطلوبة.

وقد يرد سؤال هنا للبعض وهو على أي أساس تم تحديد المائتين والثلاث وسبعين للمستوجبين الفدية بالفضة؟

بالرغم من وجود الكثير من الآراء إلا أن أقربهم للواقع هو أنه تم الاختيار بأحد طرق إلقاء القرعة التي يرتضيها الجميع كنظام يبعد عن المحاباة عند الاختيار.

 

ع48-51: كان إجمالى ما تم جمعه من فضة عوضًا وفداءًا عن أبكار الشعب الزائدين عن اللاويين بلغ مقداره ألف وثلاثمائة وخمسة وستين شاقل بالوزن المحدد، أي شاقل القدس، وقد سلم موسى ما جمعه من فضة لهارون وبنيه من الكهنة كما أمر الرب بذلك، إذ هم وحدهم المسؤلون عن الخدمة واحتياجاتها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات العدد: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/numbers/chapter-03.html