St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   numbers

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

العدد 14 - تفسير سفر العدد

 

* تأملات في كتاب عدد:
تفسير سفر العدد: مقدمة سفر العدد | العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | ملخص عام

نص سفر العدد: العدد 1 | العدد 2 | العدد 3 | العدد 4 | العدد 5 | العدد 6 | العدد 7 | العدد 8 | العدد 9 | العدد 10 | العدد 11 | العدد 12 | العدد 13 | العدد 14 | العدد 15 | العدد 16 | العدد 17 | العدد 18 | العدد 19 | العدد 20 | العدد 21 | العدد 22 | العدد 23 | العدد 24 | العدد 25 | العدد 26 | العدد 27 | العدد 28 | العدد 29 | العدد 30 | العدد 31 | العدد 32 | العدد 33 | العدد 34 | العدد 35 | العدد 36 | العدد كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ عَشَرَ

عقاب الله للشعب الخائف المتذمر

 

(1) خوف الشعب وتشجيع يشوع وكالب (ع1-9)

(2) غضب الله وشفاعة موسى (ع10-19)

(3) حديث الرب مع موسى واستجابة شفاعته (ع20-25)

(4) حديث الرب عن عقوبته وموت الجواسيس العشرة (ع26-38)

(5) ندم الشعب وهزيمته (ع39-45)

 

(1) خوف الشعب وتشجيع يشوع وكالب (ع1-9)

1 فَرَفَعَتْ كُلُّ الجَمَاعَةِ صَوْتَهَا وَصَرَخَتْ. وَبَكَى الشَّعْبُ تِلكَ الليْلةَ. 2 وَتَذَمَّرَ عَلى مُوسَى وَعَلى هَارُونَ جَمِيعُ بَنِي إِسْرَائِيل وَقَال لهُمَا كُلُّ الجَمَاعَةِ: «ليْتَنَا مُتْنَا فِي أَرْضِ مِصْرَ أَوْ ليْتَنَا مُتْنَا فِي هَذَا القَفْرِ! 3 وَلِمَاذَا أَتَى بِنَا الرَّبُّ إِلى هَذِهِ الأَرْضِ لِنَسْقُطَ بِالسَّيْفِ؟ تَصِيرُ نِسَاؤُنَا وَأَطْفَالُنَا غَنِيمَةً. أَليْسَ خَيْرًا لنَا أَنْ نَرْجِعَ إِلى مِصْرَ؟» 4 فَقَال بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «نُقِيمُ رَئِيسًا وَنَرْجِعُ إِلى مِصْرَ». 5 فَسَقَطَ مُوسَى وَهَارُونُ عَلى وَجْهَيْهِمَا أَمَامَ كُلِّ مَعْشَرِ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيل. 6 وَيَشُوعُ بْنُ نُونَ وَكَالِبُ بْنُ يَفُنَّةَ مِنَ الذِينَ تَجَسَّسُوا الأَرْضَ مَزَّقَا ثِيَابَهُمَا 7 وَقَالا لِكُلِّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيل: «الأَرْضُ التِي مَرَرْنَا فِيهَا لِنَتَجَسَّسَهَا جَيِّدَةٌ جِدًّا جِدًّا. 8 إِنْ سُرَّ بِنَا الرَّبُّ يُدْخِلنَا إِلى هَذِهِ الأَرْضِ وَيُعْطِينَا إِيَّاهَا أَرْضًا تَفِيضُ لبَنًا وَعَسَلًا. 9 إِنَّمَا لا تَتَمَرَّدُوا عَلى الرَّبِّ وَلا تَخَافُوا مِنْ شَعْبِ الأَرْضِ لأَنَّهُمْ خُبْزُنَا. قَدْ زَال عَنْهُمْ ظِلُّهُمْ وَالرَّبُّ مَعَنَا. لا تَخَافُوهُمْ».

 

ع1، 2: كنتيجة للتقرير السئ الذي رفعه العشرة جواسيس للشعب، حدث خوف شديد وندم وحسرة، فلم ينم أغلبية الشعب تلك الليلة بل خرجوا من خيامهم في بكاء وصراخ وندب، وكالعادة تذمروا ووضعوا كل اللوم على موسى وهارون؛ مما يوضح لنا مدى تقلب هذا الشعب وسرعة انتشار الشر، وبالرغم من وجودهم على أعتاب الأرض التي وعد بها الله إلاّ أنهم تمنوا، من كثرة يأسهم، لو كانوا ماتوا في أرض مصر أو في برية سيناء، فذلك أفضل من مواجهة هؤلاء الأعداء الجبابرة سكان أرض كنعان.

 

St-Takla.org Image: But Joshua the son of Nun and Caleb the son of Jephunneh, who were among those who had spied out the land, tore their clothes (Numbers 14:6-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع وكالب يمزقان ثيابهما (العدد 14: 6-10)

St-Takla.org Image: But Joshua the son of Nun and Caleb the son of Jephunneh, who were among those who had spied out the land, tore their clothes (Numbers 14:6-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع وكالب يمزقان ثيابهما (العدد 14: 6-10)

ع3: مع ازدياد تذمرهم وقلة إيمانهم، رغم معجزات الله العظيمة التي صنعها معهم، رفعوا تذمرهم لدرجة أعلى من موسى وهارون إذ تذمروا على الله نفسه، وبأسلوب مؤسف انتقدوا حكمة الله وتدبيره، ولانزعاجهم قالوا ببجاحة أليس أفضل لنا أن نعود ونستعبد في مصر!؟ فطاعة الله معناها أن نموت بيد أعدائنا الذين سيسبون أطفالنا ونساءنا.

 

ع4: ومع انتشار وازدياد البكاء والصراخ والتذمر، نادى قوم منهم بفكر غريب وهو تنحية موسى وهارون وإقامة رئيس جديد للشعب لقيادتهم في عودتهم لمصر، ناسين بذلك أن القائد الحقيقي هو الله الذي يقودهم من خلال عمود السحاب ويرشدهم من خلال أحاديثه مع موسى... ولكن هكذا يعمى الغضب الإنسان عن رؤية الحقائق والبديهيات.

 

ع5: أما موسى وهارون فسجدا على الأرض أمام الله، وهذا يعنى قلة حيلتهما مع الشعب والتجاءهما إلى الله، فتذللا أمامه حتى يعبر بهما وبهذا الشعب هذا الموقف العصيب.

فلنحذر جميعًا من الغضب ونتائجه وتصاعد الهياج بداخلنا، فغضب الإنسان لا يصنع بر الله، بل عادة ما يقوده لحماقة يندم عليها بعد ذلك، فنلتجئ إلى الله بالصلاة عندما تحل بنا ضيقة ونترك الأمر بيده ونحن واثقون أنه يعطى ويصنع لنا الأفضل دائمًا.

 

ع6: مزَّقا ثيابهما: عمل يعبر عن الحزن والأسف والضيق الشديد.

نرى هنا وجهًا آخر وإتجاهًا إيجابيًا في التفكير، إذ وقف يشوع بن نون ومعه كالب بن يفنة في مواجهة الشعب معلنين اعتراضهما وحزنهما على ما رأياه من الشعب، فمزقا ثيابهما حزنًا وغضبًا من وعلى هذا الشعب الذي نسى كل عمل الله السابق.

 

ع7، 8: بدأ كلاهما الكلام وحاولا إقناع الشعب وتشجيعه بأن هذه الأرض، أي أرض كنعان، هي أرض جيدة ورائعة ولا يمكن تركها أو التخلى عنها، وهي أرض من خيراتها تفيض لبنًا وعسلًا كما أخبرا الشعب سابقًا (عد 13: 27) وإن رضى الله عنهم سيهبهم هذه الأرض ميراثًا لهم ولأولادهم.

 

ع9: لأنهم خبزنا: سنهزمهم ونأخذ غنائمهم ونأكلها كما نأكل الخبز.

سوف تصير هذه الأرض لنا وسنهزم شعوبها لأن الرب إلهنا معنا وقد أسلمهم لنا فلا تخافوا من أي شيء.

زال عنهم ظلهم: تعبير معناه أن الله أزال عن هذه الشعوب حمايته لهم وبالتالي من السهل هزيمتهم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Moses gets a pardon from the Lord for the people (Numbers 14:11-25) صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يحصل من الله على عفو (العدد 14: 11-25)

St-Takla.org Image: Moses gets a pardon from the Lord for the people (Numbers 14:11-25)

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يحصل من الله على عفو (العدد 14: 11-25)

(2) غضب الله وشفاعة موسى (ع10-19)

10 وَلكِنْ قَال كُلُّ الجَمَاعَةِ أَنْ يُرْجَمَا بِالحِجَارَةِ. ثُمَّ ظَهَرَ مَجْدُ الرَّبِّ فِي خَيْمَةِ الاِجْتِمَاعِ لِكُلِّ بَنِي إِسْرَائِيل. 11 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى: «حَتَّى مَتَى يُهِينُنِي هَذَا الشَّعْبُ وَحَتَّى مَتَى لا يُصَدِّقُونَنِي بِجَمِيعِ الآيَاتِ التِي عَمِلتُ فِي وَسَطِهِمْ؟ 12 إِنِّي أَضْرِبُهُمْ بِالوَبَإِ وَأُبِيدُهُمْ وَأُصَيِّرُكَ شَعْبًا أَكْبَرَ وَأَعْظَمَ مِنْهُمْ». 13 فَقَال مُوسَى لِلرَّبِّ: «فَيَسْمَعُ المِصْرِيُّونَ الذِينَ أَصْعَدْتَ بِقُوَّتِكَ هَذَا الشَّعْبَ مِنْ وَسَطِهِمْ 14 وَيَقُولُونَ لِسُكَّانِ هَذِهِ الأَرْضِ الذِينَ قَدْ سَمِعُوا أَنَّكَ يَا رَبُّ فِي وَسَطِ هَذَا الشَّعْبِ الذِينَ أَنْتَ يَا رَبُّ قَدْ ظَهَرْتَ لهُمْ عَيْنًا لِعَيْنٍ وَسَحَابَتُكَ وَاقِفَةٌ عَليْهِمْ وَأَنْتَ سَائِرٌ أَمَامَهُمْ بِعَمُودِ سَحَابٍ نَهَارًا وَبِعَمُودِ نَارٍ ليْلًا. 15 فَإِنْ قَتَلتَ هَذَا الشَّعْبَ كَرَجُلٍ وَاحِدٍ يَقُولُ الشُّعُوبُ الذِينَ سَمِعُوا بِخَبَرِكَ: 16 لأَنَّ الرَّبَّ لمْ يَقْدِرْ أَنْ يُدْخِل هَذَا الشَّعْبَ إِلى الأَرْضِ التِي حَلفَ لهُمْ قَتَلهُمْ فِي القَفْرِ. 17 فَالآنَ لِتَعْظُمْ قُدْرَةُ سَيِّدِي كَمَا قُلتَ: 18 الرَّبُّ طَوِيلُ الرُّوحِ كَثِيرُ الإِحْسَانِ يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَالسَّيِّئَةَ لكِنَّهُ لا يُبْرِئُ. بَل يَجْعَلُ ذَنْبَ الآبَاءِ عَلى الأَبْنَاءِ إِلى الجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابِعِ. 19 اِصْفَحْ عَنْ ذَنْبِ هَذَا الشَّعْبِ كَعَظَمَةِ نِعْمَتِكَ وَكَمَا غَفَرْتَ لِهَذَا الشَّعْبِ مِنْ مِصْرَ إِلى هَهُنَا».

 

ع10: بلغ التطاول والتذمر شدته وبدلًا من أن يسمع الشعب ليشوع وكالب الشاهدين الأمينين، انقلب بالأكثر عليهما بل وطالب برجمهما حتى الموت، فإذ رأى الله كل هذا التذمر بل محاولة قتل يشوع وكالب، تدخل سريعًا فظهر بمجده في الخيمة لكل الشعب.

 

ع11: بدأ الرب حديثه مع موسى، معلنًا غضبه على الشعب وموضحًا لموسى الشر العظيم الذي وقعوا فيه، وأظهر الرب غضبه باستخدام تعبير صعب إذ اعتبر أن ما صنعه الشعب هو إهانة لشخصه القدوس. إذ أن تذمرهم هو عدم إيمان بقدرة الله أو تصديق لوعوده المقدسة وعدم عرفان وشكر لكل ما سبق وصنع بهم.

 

ع12: أعلن الله لموسى عن عقابه المزمع أن يقوم به وهو وباء يرسله ليبيد الشعب، ويجعل من موسى وهارون والأمناء من الشعب بداية جديدة لشعب جديد أعظم وأكبر عددًا.. كما فعل مع نوح سابقًا عند تجديد الخليقة. فالله في عدله لا يشمل عقابه الكل بل الخطاة وحدهم، أما من كانوا أمناء وحفظوا عهوده يحفظهم الله من التجربة الصعبة ولا يعاقبهم.

 

ع13، 14: بدأ موسى المحب والشفيع والمحامى لشعبه في المرافعة والدفاع عنهم، فقد أزعجه كثيرًا أن يباد الشعب، وإذ غُلب من حبه لشعبه تكلم مع الله قائلًا ... لقد أصعدت يا إلهي بذراعك القوية هذا الشعب من أرض مصر وعلمت جميع الشعوب أنك صرت لنا قائدًا وملكًا ولك سكنًا في وسطنا، ونحن شعبك عايناك عينًا لعين ورأينا مجدك على جبل حوريب وظللتنا بسحابتك وقدتنا بعمود السحاب وعمود النار نهارًا وليلًا.

 

ع15، 16: فإذا حدث وأتممت عقابك بفناء هذا الشعب، ألا يقول المصريون ومعهم كل الشعوب الذين سمعوا بأعمالك السابقة معنا ثم بقصاصك من شعبك .. أن إلههم لم ينفذ لهم وعده الذي سبق ووعد به بإدخالهم إلى الأرض، بل على العكس فقد أهلكهم وتخلص منهم في الصحراء؟!

 

ع17: لتعظم قدرة سيدى: تعبير مدح وتمجيد لله ومقدمة لما سوف يطلبه موسى من الله.

يقدم موسى لله المجد، إذ هو وحده كلىّ القدرة وفى يده كل الأحكام، ويذكره بوعوده السابقة التي قطعها مع شعبه على الجبل وذكرت في (خر34: 6، 7).

 

ع18: أما هذه الكلمات التي نطق بها الله قبلًا ويستخدمها موسى هنا هي مراجعة كما ذكرنا لما قاله الله وهو:

الرب طويل الروح: لقد سبق وأعلنت يا الله مراحمك وطول أناتك نحو شعبك، ونحن نتمسك بهذا كوعد منك لنا نطالب الآن بتنفيذه فينا.

يغفر الذنب: أي تسامح شعبك وتنسى خطيته إذا أتى إليك تائبًا، وهو ما يتمشى ويتفق مع السيد المحسن الكريم على عبيده.

لا يبرئ بل يجعل...: أي الله أيضًا عادل في حالة عدم توبة عبيده، فمراحمه الواسعة والكثيرة تتمشى جنبًا إلى جنب مع عدله، وتعبير "ذنب الآباء على الأبناء" معناه أنه في أحيان كثيرة يجنى الأبناء نتيجة سوء تصرف الآباء، كالآباء المسرفين الذين يبددون ميراثهم ويتركون أبناءهم في فقر، أو الأمراض الوراثية التي يكون الآباء المنحرفون سببًا لأبنائهم فيها.

ولكن هذا القول ليس مطلقًا بدليل أن الله عاقب الشعب الذي أخطأ بعدم إدخاله إلى الأرض، ولكن من كان دون العشرين عامًا لم تأتِ عليه العقوبة بل دخل أرض الموعد. وكخلاصة للقول فالله يعلن اتساع مراحمه للتائبين من الخطاة وشدة عدله مع الرافضين والعصاة؛ والمقصود أيضًا بجعل ذنب الآباء على الأبناء هو سلوك الأبناء في الشر مثل آبائهم فيعاقبهم بعدله لأجل شرورهم التي اكتسبوها من آبائهم وامتدت عبر الأجيال.

 

ع19: يستمر موسى في توسله وشفاعته من أجل الشعب إلى الله ويطلب أن يرحمه ويغفر خطيته كنعمته وخلاصه الإلهي بصرف النظر عن استحقاق هذا الشعب لهذه المغفرة أم لا !!. ويُذَكِّر الله أيضًا أن هذا ليس شيئًا جديدًا على قلبه الأبوى، فقد سبق وغفر لشعبه مرات كثيرة منذ خروجه من أرض مصر.

ليتنا جميعًا نملك هذا القلب المحب الذي لموسى النبى، فنتعلم أن نصلى من أجل الجميع وخاصة المسيئين والبعيدين ونطلب مراحم الله للجميع، فمن أكثر الأمور المفرحة لقلب الله أن نصلى للمسيئين والبعيدين قبل أن نصلي لأنفسنا.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) حديث الرب مع موسى واستجابة شفاعته (ع20-25):

20 فَقَال الرَّبُّ: «قَدْ صَفَحْتُ حَسَبَ قَوْلِكَ. 21 وَلكِنْ حَيٌّ أَنَا فَتُمْلأُ كُلُّ الأَرْضِ مِنْ مَجْدِ الرَّبِّ 22 إِنَّ جَمِيعَ الرِّجَالِ الذِينَ رَأُوا مَجْدِي وَآيَاتِي التِي عَمِلتُهَا فِي مِصْرَ وَفِي البَرِّيَّةِ وَجَرَّبُونِي الآنَ عَشَرَ مَرَّاتٍ وَلمْ يَسْمَعُوا لِقَوْلِي 23 لنْ يَرُوا الأَرْضَ التِي حَلفْتُ لِآبَائِهِمْ. وَجَمِيعُ الذِينَ أَهَانُونِي لا يَرُونَهَا. 24 وَأَمَّا عَبْدِي كَالِبُ فَمِنْ أَجْلِ أَنَّهُ كَانَتْ مَعَهُ رُوحٌ أُخْرَى وَقَدِ اتَّبَعَنِي تَمَامًا أُدْخِلُهُ إِلى الأَرْضِ التِي ذَهَبَ إِليْهَا وَزَرْعُهُ يَرِثُهَا. 25 وَإِذِ العَمَالِقَةُ وَالكَنْعَانِيُّونَ سَاكِنُونَ فِي الوَادِي فَانْصَرِفُوا غَدًا وَارْتَحِلُوا إِلى القَفْرِ فِي طَرِيقِ بَحْرِ سُوفَ».

 

ع20: تأتى إجابة الله مفرحة جدًا لموسى، فيعلن مغفرته وصفحه عن شعبه، والله في اتضاعه العجيب ورفعه لشأن شفاعة موسى المقبولة يقول له "حسب قولك"، فأيّة كرامة إذًا لرجال الله القديسين، فالله يسامح الشعب هنا من أجل طلبة موسى، ومرة أخرى يغلق السماء فلا تمطر كما طلب إيليا؟!

 

ع21: حى أنا: صيغة قسم وتأكيد مساوية للتعبير "بذاتى أقسمت".

يكمل الله حديثه مع موسى فيقول أنه مع استجابتى لطلبك بالمغفرة، ولكن مجدى المالئ الأرض كلها يستوجب أيضًا أن أجرى عدلى. ويعتبر هذا العدد مقدمة لحكم الله في الأعداد القادمة.

 

ع22، 23: أما عدل الله فكان قضاؤه كالآتي: أن كل الجيل الذي عاين قوة الله وذراعه الرفيعة وكيف أخرجهم من أرض مصر، ستكون عقوبته أنه لن يرى الأرض التي وعد بها الله آباءهم ولن يدخلوها ويتملكوها، ويعلِّل الله عدم استحقاق هذا الجيل لهذه النعمة بأنهم أهانوه إهانة كبيرة وهم المختبرون له عشر مرات ومع هذا تذمروا عليه، والمقصود بعشر مرات أي مرات كثيرة ولكن حرفيًا أيضًا اختبروه في العشر ضربات بأرض مصر وكذلك عشر مرات في مواضع مختلفة نوضحها هنا بذكر عشرة مواقف اختبر فيها الشعب الله وقوته، وإن كان المعنى المقصود أنهم جربونى مرات كثيرة.

  1. قتل أبكار المصريين ونجاة أبكارهم.

  2. عند عبورهم البحر الأحمر ومطاردة فرعون وكل جيوشه لهم (خر14: 10-12).

  3. تذمرهم بسبب مرارة الماء في مارة وما صنعه الرب معهم (خر15: 24).

  4. عبادة العجل الذهبى عند صعود موسى الجبل وتأخره عليهم ومعاقبتهم (خر32: 1).

  5. تذمرهم لأجل الطعام في أرض سين (خر16: 2، 3).

  6. تذمرهم مرة أخرى من أجل اللحم (عد 11: 4-6).

  7. تذمرهم في تبعيرة ومعاقبتهم بحريق المحلة في أطرافها (عد 11: 1-3).

  8. مخالفة الشعب وإبقاء المن لليوم الثاني (خر16: 20).

  9. مخالفة الشعب وجمع المن يوم السبت (خر16: 27، 28).

  10. وأخيرًا تذمرهم بسبب كلام الجواسيس في قادش رفيع (عد 14: 1-4).

 

ع24: يستثنى الله كالب، وبالطبع يشوع بن نون ولكن كالب كان هو المتقدم في الكلام، من هذه العقوبات، فالله عادل ولا ينسى هنا موقف كالب ابن يفنة الذي كان تصرفه وإيمانه غير تصرف الشعب "روح أخرى" ولأنه تبع الله بكل قلبه فسوف يدخله إلى الأرض ويجعل له نصيبًا فيها وميراثًا لنسله من بعده.

 

ع25: يسكن العمالقة الجبال ويسكن الكنعانيون بجوار سواحل البحر المتوسط، وإذ سمع الاثنان، العمالقة والكنعانيون، عن شعب بنى إسرائيل واقترابه وقوة إلههم تجمعا في الوادى في حالة من حالات الاستعداد للحرب. وهنا يحذر الله بمحبته وأبوته الشعب من الحرب وملاقاة أعدائهم في الوادى ويأمرهم بالانصراف في الغد إلى الصحراء جنوبًا في اتجاه البحر الأحمر.

وبالطبع هذا الأمر يتمشى أيضًا مع عقوبة الله للشعب وقصده بعدم دخولهم في هذا الوقت.

إن كنت ترفض طاعة الله فستحرم نفسك من بركات كثيرة، وإذا خسرتها قد لا تستطيع تعويضها، فانتهز كل فرصة لتقترب إلى الله وتتمتع بعشرته... اليوم فرصة لتتوب وتطلب مراحمه وتترك عنك كل شر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Sinai map (Numbers 14:36-39) صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة سيناء (العدد 14: 36-39)

St-Takla.org Image: Sinai map (Numbers 14:36-39)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة سيناء (العدد 14: 36-39)

(4) حديث الرب عن عقوبته وموت الجواسيس العشرة (ع26-38):

26 وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: 27«حَتَّى مَتَى أَغْفِرُ لِهَذِهِ الجَمَاعَةِ الشِّرِّيرَةِ المُتَذَمِّرَةِ عَليَّ؟ قَدْ سَمِعْتُ تَذَمُّرَ بَنِي إِسْرَائِيل الذِي يَتَذَمَّرُونَهُ عَليَّ. 28 قُل لهُمْ: حَيٌّ أَنَا يَقُولُ الرَّبُّ لأَفْعَلنَّ بِكُمْ كَمَا تَكَلمْتُمْ فِي أُذُنَيَّ. 29 فِي هَذَا القَفْرِ تَسْقُطُ جُثَثُكُمْ جَمِيعُ المَعْدُودِينَ مِنْكُمْ حَسَبَ عَدَدِكُمْ مِنِ ابْنِ عِشْرِينَ سَنَةً فَصَاعِدًا الذِينَ تَذَمَّرُوا عَليَّ. 30 لنْ تَدْخُلُوا الأَرْضَ التِي رَفَعْتُ يَدِي لِأُسْكِنَنَّكُمْ فِيهَا مَا عَدَا كَالِبَ بْنَ يَفُنَّةَ وَيَشُوعَ بْنَ نُونٍ. 31 وَأَمَّا أَطْفَالُكُمُ الذِينَ قُلتُمْ يَكُونُونَ غَنِيمَةً فَإِنِّي سَأُدْخِلُهُمْ فَيَعْرِفُونَ الأَرْضَ التِي احْتَقَرْتُمُوهَا. 32 فَجُثَثُكُمْ أَنْتُمْ تَسْقُطُ فِي هَذَا القَفْرِ 33 وَبَنُوكُمْ يَكُونُونَ رُعَاةً فِي القَفْرِ أَرْبَعِينَ سَنَةً وَيَحْمِلُونَ فُجُورَكُمْ حَتَّى تَفْنَى جُثَثُكُمْ فِي القَفْرِ. 34 كَعَدَدِ الأَيَّامِ التِي تَجَسَّسْتُمْ فِيهَا الأَرْضَ أَرْبَعِينَ يَوْمًا لِلسَّنَةِ يَوْمٌ. تَحْمِلُونَ ذُنُوبَكُمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً فَتَعْرِفُونَ ابْتِعَادِي. 35 أَنَا الرَّبُّ قَدْ تَكَلمْتُ. لأَفْعَلنَّ هَذَا بِكُلِّ هَذِهِ الجَمَاعَةِ الشِّرِّيرَةِ المُتَّفِقَةِ عَليَّ. فِي هَذَا القَفْرِ يَفْنُونَ وَفِيهِ يَمُوتُونَ». 36 أَمَّا الرِّجَالُ الذِينَ أَرْسَلهُمْ مُوسَى لِيَتَجَسَّسُوا الأَرْضَ وَرَجَعُوا وَسَجَّسُوا عَليْهِ كُل الجَمَاعَةِ لِإِشَاعَةِ المَذَمَّةِ عَلى الأَرْضِ 37 فَمَاتَ الرِّجَالُ الذِينَ أَشَاعُوا المَذَمَّةَ الرَّدِيئَةَ عَلى الأَرْضِ بِالوَبَإِ أَمَامَ الرَّبِّ. 38 وَأَمَّا يَشُوعُ بْنُ نُونَ وَكَالِبُ بْنُ يَفُنَّةَ مِنْ أُولئِكَ الرِّجَالِ الذِينَ ذَهَبُوا لِيَتَجَسَّسُوا الأَرْضَ فَعَاشَا.

 

ع26، 27: كان الحديث السابق موَّجه إلى موسى وحده، وهنا الكلام يوجهه الله إلى موسى وهارون معا ... ويأتى الكلام في الآيات القادمة تأكيدًا لعدل الله وقضائه ولكنه يوضح لموسى وهارون أسباب هذا القضاء، فيبدأ كلامه بصيغة استفهامية استنكارية لما حدث من الشعب ويقول "إلى متى" وهو تعبير يفيد كثرة مغفرته السابقة وطول أناته عليهم ويفيد أيضًا وجوب تأديبهم بسبب كثرة تذمراتهم.

 

ع28: يؤكد الله هنا بصيغة القسم "حى أنا" أنه سوف يعاقبهم بالعقوبة نفسها التي أنزلوها على أنفسهم عندما قالوا في ثورة تذمرهم "ليتنا متنا في هذا القفر" (ع2).

تكلمتم به في أذنى: تعبير استخدمه الله نفهم منه جميعًا أن كل ما يقوله الإنسان وينطق به بلسانه أو كل ما يفكر به في قلبه هو مسموع في أذنى الله.

احترس أيها الحبيب وأسأل نفسك هل كل ما تقوله ويسمعه الله مرضى أمامه؟ وإن لم يكن فعليك إذَّا الاحتراس والتدقيق لئلا تجلب على نفسك غضبًا وسخطًا، فالاعتياد على كلمات الشكر يبعد الإنسان عن دائرة التذمر.

 

ع29، 30: رفعت يدى: تعبير عن الوعد أو القسم الذي وعد به الله شعبه.

أما قضاء الله فكان أن كل من تجاوز عمره العشرين عامًا من الشعب، أي راشدًا وواعيًا لما يقوله، لن يدخل هذه الأرض بل سوف يموت في الصحراء. واستثنى الله من هذا العقاب الجاسوسين الشجاعين يشوع تلميذ موسى وكالب الذي تكلم أمام الشعب ليقوى عزيمته.

 

ع31، 32: كذلك أيضًا يستثنى الله الذين عمرهم أقل من 20 سنة الذين قال عنهم بنو إسرائيل أنهم سيكونون غنيمة وأسرى وعبيدًا لدى الكنعانيين ... فهم فقط الذين سيدخلون هذه الأرض ويرثونها ويعرفون خيراتها وجودتها ويتمتعون بما احتقره بنو إسرائيل، وأما الباقون فلن يتمكنوا من كل ذلك إذ سوف يموتون في الصحراء.

 

ع33، 34: فجوركم: تمردكم وثورتكم وتذمركم.

إلا أن العقوبة سوف تشمل بنيكم أيضًا نسبيًا، إذ أنه بسبب تذمركم وثورتكم سيظل بنوكم تائهين في القفر لمدة أربعين سنة بدلًا من التمتع بها الآن وذلك حتى يفنى كل الجيل الحالي والذي جاوز عمره العشرين، ولقد حدّد الله الأربعين سنة باعتبار أنه إن كانت أيام تجسسهم الأرض بلغت أربعين يومًا ستكون عقوبة كل يوم سنة كاملة يدفع فيها الشعب ثمن تذمره ويعرفون فيها غضب الله عليهم وعدم مسيرته وابتعاده عنهم. وتغرب الأبناء 40 سنة في سيناء يعلمهم شناعة خطية التمرد ونتائجها السيئة حتى يطيعوا الله طوال حياتهم.

 

ع35: يؤكد الرب في هذا العدد أن كل ما تكلم به لا رجعة فيه، واصفًا شعبه الذي اعتبره ابنًا وبكرًا له، بالشعب الشرير والجماعة الخاطئة التي تآمرت على ملكها وأبيها "متفقة علىّ" ورفضت سلطانه ولم تثق في قوة ذراعه القادرة على القضاء على أعدائهم.

 

ع36-38: سجسوا: شككوا الشعب وزعزعوا إيمانهم بالله.

أما العشرة الجواسيس الذين أعثروا الشعب وشككوهم وأرهبوهم من الدخول إلى الأرض، فكان قضاء الله عليهم سريعًا وجماعيًا، إذ أصابهم وباء فمات العشرة جواسيس بسبب عثرتهم، أما كالب بن يفنة ويشوع بن نون فلم يشملهم العقاب، فالله العادل يعطى كل إنسان بحسب استحقاقه.

هناك أناس مصدر عثرة يتعبون البسطاء بكلامهم ونميمتهم ربما عن الكنيسة أو مختلف الأمور، وهناك أيضًا أناس مصدر للبركة والسلام .. يكون كلامهم قليلًا ولكنه مؤثر ونافع للبنيان .. فمن أي الفريقين أنت !!؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Moses warns the people from the war (Numbers 14:40-43) صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يحذر الشعب من الحرب (العدد 14: 40-43)

St-Takla.org Image: Moses warns the people from the war (Numbers 14:40-43)

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يحذر الشعب من الحرب (العدد 14: 40-43)

(5) ندم الشعب وهزيمته (ع39-45):

39 وَلمَّا تَكَلمَ مُوسَى بِهَذَا الكَلامِ إِلى جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيل بَكَى الشَّعْبُ جِدًّا. 40 ثُمَّ بَكَّرُوا صَبَاحًا وَصَعِدُوا إِلى رَأْسِ الجَبَلِ قَائِلِينَ: «هُوَذَا نَحْنُ! نَصْعَدُ إِلى المَوْضِعِ الذِي قَال الرَّبُّ عَنْهُ فَإِنَّنَا قَدْ أَخْطَأْنَا». 41 فَقَال مُوسَى: «لِمَاذَا تَتَجَاوَزُونَ قَوْل الرَّبِّ؟ فَهَذَا لا يَنْجَحُ. 42 لا تَصْعَدُوا لأَنَّ الرَّبَّ ليْسَ فِي وَسَطِكُمْ لِئَلا تَنْهَزِمُوا أَمَامَ أَعْدَائِكُمْ. 43 لأَنَّ العَمَالِقَةَ وَالكَنْعَانِيِّينَ هُنَاكَ قُدَّامَكُمْ تَسْقُطُونَ بِالسَّيْفِ. إِنَّكُمْ قَدِ ارْتَدَدْتُمْ عَنِ الرَّبِّ فَالرَّبُّ لا يَكُونُ مَعَكُمْ». 44 لكِنَّهُمْ تَجَبَّرُوا وَصَعِدُوا إِلى رَأْسِ الجَبَلِ. وَأَمَّا تَابُوتُ عَهْدِ الرَّبِّ وَمُوسَى فَلمْ يَبْرَحَا مِنْ وَسَطِ المَحَلةِ. 45 فَنَزَل العَمَالِقَةُ وَالكَنْعَانِيُّونَ السَّاكِنُونَ فِي ذَلِكَ الجَبَلِ وَضَرَبُوهُمْ وَكَسَّرُوهُمْ إِلى حُرْمَةَ.

 

ع39، 40: استمع الشعب لكلام موسى وشعروا بخطئهم الجسيم الذي استحقوا عليه عقاب الله وعبّر الشعب عن ندمه ببكائه، وأرادوا أن يكفروا عن خطئهم بأن يصعدوا ويحاربوا العمالقة والكنعانيين، ولم يفهموا قصد الرب من عقابهم ولم يلتفتوا إلى تحذيره من أعدائهم (ع25).

 

ع41-43: أما موسى الراعى الأمين والإنسان الروحي المختبر لحكمة الله وقصده فقد قام بتحذير الشعب بألا يفعلوا شيئًا بدون أمر الله، فكل من اعتمد على فكره وفهمه بدون التدبير الإلهي لن ينجح فيه؛ وأضاف في تحذيره أيضًا أن الله ليس معهم وليس في وسطهم في هذه الحرب ولهذا فلن ينتصروا.. وأضاف أن أعداءهم العمالقة والكنعانيين في حالة تأهب واستعداد لهم ويحملون سيوفهم وأن الله سوف لا يتدخل ولن يحمى شعبه من أعدائه وسيكون مصيرهم القتل بالسيف بسبب خطئهم وارتدادهم عن الله.

 

ع44، 45: فى كبرياء وعناد لم يستمع الشعب إلى قائدهم وصعدوا لملاقاة أعدائهم بدون موسى، المرشد، وبدون تابوت العهد، الذي يمثل وجود الله، وإذ تصرف الشعب بحماقة واندفاع ولم يسمع لصوت أبيه الروحي، نزل عليهم الكنعانيون والعمالقة المتربصون بهم بالجبل وحاربوا الشعب وأوقعوا به أشر هزيمة وانكسار.

كسرهم إلى حرمة: حرمة مكان بجنوب فلسطين على حدود أدوم وسمى حرمة لأنه هناك حرمهم العمالقة أي قتلوهم.

إن طاعة الأب الروحي في سر الاعتراف واجبة، فالمتحدث في السر هو الروح القدس، فلا تعاند وتقسى قلبك فتفقد بركة الطاعة وبركة الله ذاته.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات العدد: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/numbers/chapter-14.html