St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التثنية 28 - تفسير سفر التثنية

 

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55 - 56 - 57 - 58 - 59 - 60 - 61 - 62 - 63 - 64 - 65 - 66 - 67 - 68

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّامِنُ وَالعِشْرُونَ

تفاصيل البركات واللعنات

 

(1) البركات (ع1-14)

(2) اللعنات (ع15-44)

(3) هجوم الأعداء عليهم لابتعادهم عن الله (ع45-57)

(4) الضربات والسبي (ع58-68)

 

(1) البركات (ع1-14):

1«وَإِنْ سَمِعْتَ سَمْعًا لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْرِصَ أَنْ تَعْمَل بِجَمِيعِ وَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ يَجْعَلُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ مُسْتَعْلِيًا عَلى جَمِيعِ قَبَائِلِ الأَرْضِ 2 وَتَأْتِي عَليْكَ جَمِيعُ هَذِهِ البَرَكَاتِ وَتُدْرِكُكَ إِذَا سَمِعْتَ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ. 3 مُبَارَكًا تَكُونُ فِي المَدِينَةِ وَمُبَارَكًا تَكُونُ فِي الحَقْلِ. 4 وَمُبَارَكَةً تَكُونُ ثَمَرَةُ بَطْنِكَ وَثَمَرَةُ أَرْضِكَ وَثَمَرَةُ بَهَائِمِكَ نِتَاجُ بَقَرِكَ وَإِنَاثُ غَنَمِكَ. 5 مُبَارَكَةً تَكُونُ سَلتُكَ وَمِعْجَنُكَ. 6 مُبَارَكًا تَكُونُ فِي دُخُولِكَ وَمُبَارَكًا تَكُونُ فِي خُرُوجِكَ. 7 يَجْعَلُ الرَّبُّ أَعْدَاءَكَ القَائِمِينَ عَليْكَ مُنْهَزِمِينَ أَمَامَكَ. فِي طَرِيقٍ وَاحِدَةٍ يَخْرُجُونَ عَليْكَ وَفِي سَبْعِ طُرُقٍ يَهْرُبُونَ أَمَامَكَ. 8 يَأْمُرُ لكَ الرَّبُّ بِالبَرَكَةِ فِي خَزَائِنِكَ وَفِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ وَيُبَارِكُكَ فِي الأَرْضِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. 9 يُقِيمُكَ الرَّبُّ لِنَفْسِهِ شَعْبًا مُقَدَّسًا كَمَا حَلفَ لكَ إِذَا حَفِظْتَ وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكَ وَسَلكْتَ فِي طُرُقِهِ. 10 فَيَرَى جَمِيعُ شُعُوبِ الأَرْضِ أَنَّ اسْمَ الرَّبِّ قَدْ سُمِّيَ عَليْكَ وَيَخَافُونَ مِنْكَ. 11 وَيَزِيدُكَ الرَّبُّ خَيْرًا فِي ثَمَرَةِ بَطْنِكَ وَثَمَرَةِ بَهَائِمِكَ وَثَمَرَةِ أَرْضِكَ عَلى الأَرْضِ التِي حَلفَ الرَّبُّ لآِبَائِكَ أَنْ يُعْطِيَكَ. 12 يَفْتَحُ لكَ الرَّبُّ كَنْزَهُ الصَّالِحَ السَّمَاءَ لِيُعْطِيَ مَطَرَ أَرْضِكَ فِي حِينِهِ وَليُبَارِكَ كُل عَمَلِ يَدِكَ فَتُقْرِضُ أُمَمًا كَثِيرَةً وَأَنْتَ لا تَقْتَرِضُ. 13 وَيَجْعَلُكَ الرَّبُّ رَأْسًا لا ذَنَبًا وَتَكُونُ فِي الاِرْتِفَاعِ فَقَطْ وَلا تَكُونُ فِي الاِنْحِطَاطِ إِذَا سَمِعْتَ لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكَ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ لِتَحْفَظَ وَتَعْمَل 14 وَلا تَزِيغَ عَنْ جَمِيعِ الكَلِمَاتِ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ يَمِينًا أَوْ شِمَالًا لِتَذْهَبَ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لِتَعْبُدَهَا.

 

ع1: يبدأ الرب بتحديد شرط الحصول على البركات وتجنب اللعنات وهو طاعة وصايا الله التي تسمو بشعبه عن باقى الشعوب.

 

ع2: في الأصحاح السابق ذكر الرب المعاصي التي تجلب اللعنة على مرتكبيها، وبالتالي من يتجنبها يحصل على البركة. في هذا الأصحاح يعطى الرب تفصيلًا عن ماهية وطبيعة تلك اللعنات والبركات مبتدئًا بالبركات من (ع3-14). ويظهر في هذا الأصحاح:

  1. عدل الله وعقابه لكل من يتمادى في الشر.

  2. رحمته وبركاته لكل من يطيعه.

  3. ضرورة التمسك بوصاياه للمحافظة على نعمته، فاختياره لشعبه ورعايته لهم لا تمنع العقاب عنهم إذا رفضوا كلامه.

  4. رحمته في قبول توبة شعبه إذا عادوا إليه بعد نزول اللعنات عليهم، فيرفعها عنهم ويعيد إليهم بركاته كما يظهر في (تث 30).

 

ع3: هذا العدد امتداد لكلمة "تدركك" الخاصة بالبركات، التي أتت في العدد السابق، فالمعنى عميق ورائع ويعنى أن البركات تجرى إليه لتدركه بدلًا من أن يجرى وراءها لكي يدركها. فأينما يكون سواء في المدينة يمارس حرفة صناعية أو تجارية أو كان في القرية يمارس حرفة زراعية، فستأتيه البركات حتمًا في كل أعماله.

 

ع4: تشمل البركة كل نتاج أعمال الإنسان وهي كالآتي:

  1. ثمرة البطن وتعنى النسل الكثير العدد الجيد النوع.

  2. ثمرة الأرض وتعنى المحصول الوفير.

  3. ثمرة البهائم من البقر والغنم، أي ما تلده البهائم يكون أيضًا كثير العدد وفى حالة صحية جيدة.

تصلى كنيستنا في القداس الإلهي صلوات الأواشى حسب فصول السنة الزراعية الثلاثة:

من أجل أن يبارك الرب مياه الأنهار في الفترة من 12 بؤونة إلى 9 بابة

من أجل الزروع ونبات الحقل في الفترة من 10 بابة إلى 10 طوبة

من أجل ثمرات الأرض في الفترة من 11 طوبة إلى 11 بؤونه

ومنه نرى أن طقوس كنيستنا ترجع في أصولها إلى كلمات الكتاب المقدس، فهي في هذه الصلوات تترجى بركات الله ووعوده بالخيرات.

 

ع5: السلة هي الوعاء الذي يجمع بداخله الثمار، فمباركتها تعنى مباركة ما بداخلها فيكون الحصاد وفير.

والمعجن هو الإناء الذي يعجن فيه الدقيق فيصير خبزًا، فمباركته تعنى وفرة الخير والشبع.

 

ع6: مباركًا تكون في دخولك وفى خروجك معناه أن تكون مباركًا في أعمالك وفى كل ما تسعى إليه، لأن تأدية هذه الأعمال يستلزم الخروج والدخول، فمعنى ذلك أن البركة تشمل كل أنشطة الحياة.

 

ع7: يمنحك الرب الانتصار على كل من يعاديك أو يقاومك. فإذا هاجموك بأعداد وفيرة بجنودهم المنتظمين في صفوف ومتكتلين ضدك، أي قادمين من طريق واحد، فإنه يبددهم أمامك فيهربون في طرق كثيرة.

لا تنزعج من حروب الشياطين ولكن التجئ إلى الله بالصلاة وكل وسائط النعمة فتخاف منك الشياطين وتهرب.

 

ع8: يبارك الرب مخازن محاصيلك فتمتلئ بوفرة من الخيرات وتنجح في كل ما تباشره من أعمال (كما قيل في سفر التكوين عن يوسف ابن يعقوب "كل ما يصنع كان الرب ينجحه بيده" تك39: 3). والبركة في الأرض التي يعطيك الرب تعنى الاستقرار في أرض الموعد وعدم التعرض لتهديد خارجي.

 

ع9، 10: يرفعك الرب إلى مرتبة عليا بين الشعوب، فتكون شعبًا مقدسًا منتسبًا وخاصًا له. ذلك إذا حفظت وصاياه وعملت وفق شرائعه فتخاف منك باقي الشعوب.

 

ع11: تكرار لما جاء في ع4. فيؤكد لهم الرب ثانيةً أنه سيبارك نسلهم ونسل بهائمهم ومحاصيل أرضهم وثمار أشجارهم.

 

ع12: كنوز الله السمائية هي الأمطار التي تعطى محاصيل وفيرة لشعبه فيصيروا أغنى من الشعوب المحيطة بهم، وتأتى هذه الشعوب لتقترض منهم أما شعب الله فلا يقترض من أحد لكثرة الخيرات عنده.

 

ع13: وإن سمعت لوصايا الرب تكون متفوقًا على جميع الشعوب في النمو والازدهار ولا تكون في مؤخرتهم بل مرتفعًا عنهم دائمًا.

 

St-Takla.org Image: "You shall have no other gods before Me. ‘You shall not make for yourself a carved image—any likeness of anything that is in heaven above, or that is in the earth beneath, or that is in the water under the earth; you shall not bow down to them nor serve them. For I, the Lord your God, am a jealous God, visiting the iniquity of the fathers upon the children to the third and fourth generations of those who hate Me.. Then it shall be, if you by any means forget the Lord your God, and follow other gods, and serve them and worship them, I testify against you this day that you shall surely perish.. Take heed to yourselves, lest your heart be deceived, and you turn aside and serve other gods and worship them.. So you shall not turn aside from any of the words which I command you this day, to the right or the left, to go after other gods to serve them.. But if your heart turns away so that you do not hear, and are drawn away, and worship other gods and serve them, I announce to you today that you shall surely perish; you shall not prolong your days in the land which you cross over the Jordan to go in and possess" (Deuteronomy 5: 7-9; 8: 19; 11: 16; 28: 14; 30: 17-18) - Deuteronomy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالا منحوتا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من أسفل وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن.. وإن نسيت الرب إلهك، وذهبت وراء آلهة أخرى وعبدتها وسجدت لها، أشهد عليكم اليوم أنكم تبيدون لا محالة.. فاحترزوا من أن تنغوي قلوبكم فتزيغوا وتعبدوا آلهة أخرى وتسجدوا لها.. ولا تزيغ عن جميع الكلمات التي أنا أوصيك بها اليوم يمينا أو شمالا، لكي تذهب وراء آلهة أخرى لتعبدها.. فإن انصرف قلبك ولم تسمع، بل غويت وسجدت لآلهة أخرى وعبدتها، فإني أنبئكم اليوم أنكم لا محالة تهلكون" (التثنية 5: 7-9؛ 8: 19؛ 11: 16؛ 28: 14؛ 30: 17-18) - صور سفر التثنية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "You shall have no other gods before Me. ‘You shall not make for yourself a carved image—any likeness of anything that is in heaven above, or that is in the earth beneath, or that is in the water under the earth; you shall not bow down to them nor serve them. For I, the Lord your God, am a jealous God, visiting the iniquity of the fathers upon the children to the third and fourth generations of those who hate Me.. Then it shall be, if you by any means forget the Lord your God, and follow other gods, and serve them and worship them, I testify against you this day that you shall surely perish.. Take heed to yourselves, lest your heart be deceived, and you turn aside and serve other gods and worship them.. So you shall not turn aside from any of the words which I command you this day, to the right or the left, to go after other gods to serve them.. But if your heart turns away so that you do not hear, and are drawn away, and worship other gods and serve them, I announce to you today that you shall surely perish; you shall not prolong your days in the land which you cross over the Jordan to go in and possess" (Deuteronomy 5: 7-9; 8: 19; 11: 16; 28: 14; 30: 17-18) - Deuteronomy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالا منحوتا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من أسفل وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن.. وإن نسيت الرب إلهك، وذهبت وراء آلهة أخرى وعبدتها وسجدت لها، أشهد عليكم اليوم أنكم تبيدون لا محالة.. فاحترزوا من أن تنغوي قلوبكم فتزيغوا وتعبدوا آلهة أخرى وتسجدوا لها.. ولا تزيغ عن جميع الكلمات التي أنا أوصيك بها اليوم يمينا أو شمالا، لكي تذهب وراء آلهة أخرى لتعبدها.. فإن انصرف قلبك ولم تسمع، بل غويت وسجدت لآلهة أخرى وعبدتها، فإني أنبئكم اليوم أنكم لا محالة تهلكون" (التثنية 5: 7-9؛ 8: 19؛ 11: 16؛ 28: 14؛ 30: 17-18) - صور سفر التثنية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع14: شرط الحصول على كل هذه البركات هو التمسك بوصايا الله والابتعاد عن عبادة الأوثان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) اللعنات (ع15-44):

15«وَلكِنْ إِنْ لمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْرِصَ أَنْ تَعْمَل بِجَمِيعِ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضِهِ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ تَأْتِي عَليْكَ جَمِيعُ هَذِهِ اللعْنَاتِ وَتُدْرِكُكَ. 16 مَلعُونًا تَكُونُ فِي المَدِينَةِ وَمَلعُونًا تَكُونُ فِي الحَقْلِ. 17 مَلعُونَةً تَكُونُ سَلتُكَ وَمِعْجَنُكَ. 18 مَلعُونَةً تَكُونُ ثَمَرَةُ بَطْنِكَ وَثَمَرَةُ أَرْضِكَ نِتَاجُ بَقَرِكَ وَإِنَاثُ غَنَمِكَ. 19 مَلعُونًا تَكُونُ فِي دُخُولِكَ وَمَلعُونًا تَكُونُ فِي خُرُوجِكَ. 20 يُرْسِلُ الرَّبُّ عَليْكَ اللعْنَ وَالاِضْطِرَابَ وَالزَّجْرَ فِي كُلِّ مَا تَمْتَدُّ إِليْهِ يَدُكَ لِتَعْمَلهُ حَتَّى تَهْلِكَ وَتَفْنَى سَرِيعًا مِنْ أَجْلِ سُوءِ أَفْعَالِكَ إِذْ تَرَكْتَنِي. 21 يُلصِقُ بِكَ الرَّبُّ الوَبَأَ حَتَّى يُبِيدَكَ عَنِ الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا. 22 يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِالسِّلِّ وَالحُمَّى وَالبُرَدَاءِ وَالاِلتِهَابِ وَالجَفَافِ وَاللفْحِ وَالذُّبُولِ فَتَتَّبِعُكَ حَتَّى تُفْنِيَكَ. 23 وَتَكُونُ سَمَاؤُكَ التِي فَوْقَ رَأْسِكَ نُحَاسًا وَالأَرْضُ التِي تَحْتَكَ حَدِيدًا. 24 وَيَجْعَلُ الرَّبُّ مَطَرَ أَرْضِكَ غُبَارًا وَتُرَابًا يُنَزِّلُ عَليْكَ مِنَ السَّمَاءِ حَتَّى تَهْلِكَ. 25 يَجْعَلُكَ الرَّبُّ مُنْهَزِمًا أَمَامَ أَعْدَائِكَ. فِي طَرِيقٍ وَاحِدَةٍ تَخْرُجُ عَليْهِمْ وَفِي سَبْعِ طُرُقٍ تَهْرُبُ أَمَامَهُمْ وَتَكُونُ قَلِقًا فِي جَمِيعِ مَمَالِكِ الأَرْضِ. 26 وَتَكُونُ جُثَّتُكَ طَعَامًا لِجَمِيعِ طُيُورِ السَّمَاءِ وَوُحُوشِ الأَرْضِ وَليْسَ مَنْ يُزْعِجُهَا. 27 يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِقُرْحَةِ مِصْرَ وَبِالبَوَاسِيرِ وَالجَرَبِ وَالحِكَّةِ حَتَّى لا تَسْتَطِيعَ الشِّفَاءَ. 28 يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِجُنُونٍ وَعَمىً وَحَيْرَةِ قَلبٍ 29 فَتَتَلمَّسُ فِي الظُّهْرِ كَمَا يَتَلمَّسُ الأَعْمَى فِي الظَّلامِ وَلا تَنْجَحُ فِي طُرُقِكَ بَل لا تَكُونُ إِلا مَظْلُومًا مَغْصُوبًا كُل الأَيَّامِ وَليْسَ مُخَلِّصٌ. 30 تَخْطُبُ امْرَأَةً وَرَجُلٌ آخَرُ يَضْطَجِعُ مَعَهَا. تَبْنِي بَيْتًا وَلا تَسْكُنُ فِيهِ. تَغْرِسُ كَرْمًا وَلا تَسْتَغِلُّهُ. 31 يُذْبَحُ ثَوْرُكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَلا تَأْكُلُ مِنْهُ. يُغْتَصَبُ حِمَارُكَ مِنْ أَمَامِ وَجْهِكَ وَلا يَرْجِعُ إِليْكَ. تُدْفَعُ غَنَمُكَ إِلى أَعْدَائِكَ وَليْسَ لكَ مُخَلِّصٌ. 32 يُسَلمُ بَنُوكَ وَبَنَاتُكَ لِشَعْبٍ آخَرَ وَعَيْنَاكَ تَنْظُرَانِ إِليْهِمْ طُول النَّهَارِ فَتَكِلانِ وَليْسَ فِي يَدِكَ طَائِلةٌ. 33 ثَمَرُ أَرْضِكَ وَكُلُّ تَعَبِكَ يَأْكُلُهُ شَعْبٌ لا تَعْرِفُهُ فَلا تَكُونُ إِلا مَظْلُومًا وَمَسْحُوقًا كُل الأَيَّامِ. 34 وَتَكُونُ مَجْنُونًا مِنْ مَنْظَرِ عَيْنَيْكَ الذِي تَنْظُرُ. 35 يَضْرِبُكَ الرَّبُّ بِقُرْحٍ خَبِيثٍ عَلى الرُّكْبَتَيْنِ وَعَلى السَّاقَيْنِ حَتَّى لا تَسْتَطِيعَ الشِّفَاءَ مِنْ أَسْفَلِ قَدَمِكَ إِلى قِمَّةِ رَأْسِكَ. 36 يَذْهَبُ بِكَ الرَّبُّ وَبِمَلِكِكَ الذِي تُقِيمُهُ عَليْكَ إِلى أُمَّةٍ لمْ تَعْرِفْهَا أَنْتَ وَلا آبَاؤُكَ وَتَعْبُدُ هُنَاكَ آلِهَةً أُخْرَى مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ 37 وَتَكُونُ دَهَشًا وَمَثَلًا وَهُزْأَةً فِي جَمِيعِ الشُّعُوبِ الذِينَ يَسُوقُكَ الرَّبُّ إِليْهِمْ. 38 بِذَارًا كَثِيرًا تُخْرِجُ إِلى الحَقْلِ وَقَلِيلًا تَجْمَعُ لأَنَّ الجَرَادَ يَأْكُلُهُ. 39 كُرُومًا تَغْرِسُ وَتَشْتَغِلُ وَخَمْرًا لا تَشْرَبُ وَلا تَجْنِي لأَنَّ الدُّودَ يَأْكُلُهَا. 40 يَكُونُ لكَ زَيْتُونٌ فِي جَمِيعِ تُخُومِكَ وَبِزَيْتٍ لا تَدَّهِنُ لأَنَّ زَيْتُونَكَ يَنْتَثِرُ. 41 بَنِينَ وَبَنَاتٍ تَلِدُ وَلا يَكُونُونَ لكَ لأَنَّهُمْ إِلى السَّبْيِ يَذْهَبُونَ. 42 جَمِيعُ أَشْجَارِكَ وَأَثْمَارِ أَرْضِكَ يَتَوَلاهُ الصَّرْصَرُ. 43 اَلغَرِيبُ الذِي فِي وَسَطِكَ يَسْتَعْلِي عَليْكَ مُتَصَاعِدًا وَأَنْتَ تَنْحَطُّ مُتَنَازِلًا. 44 هُوَ يُقْرِضُكَ وَأَنْتَ لا تُقْرِضُهُ. هُوَ يَكُونُ رَأْسًا وَأَنْتَ تَكُونُ ذَنَبًا.

 

ع15: سبب جميع اللعنات، سواء المذكورة هنا أو ما ذكرت في الأصحاح السابق، هو عصيان كلام الله. وهذه اللعنات هي تأديب لتعود بالإنسان إلى الله بالتوبة.

 

ع16: هذه اللعنة عكس البركة المذكورة في (ع3)، فيسعى الفشل نحو الإنسان سواء المقيم في المدينة أو القرية أي في جميع الأعمال.

 

ع17: وهي عكس ما جاء في (ع5)، فعوضًا عن البركة التي تزيد من ثمارك لتملأ السلة، والدقيق الوافر الذي يملأ المعجن، يسود الشح وقلة المحصول عوضًا عن الوفرة والشبع.

 

ع18: وهي عكس ما جاء في (ع4)، فلا تكون هناك بركة في ذريتك أو في مواليد بقرك وغنمك، وتنزع البركة من محاصيل أرضك، فيقل الخير وتكون في عوز وضيق.

 

ع19: وهي عكس ما جاء في (ع6)، فبدلًا من أن يبارك الرب أعمالك، تخفق في كل ما تسعى إليه ويتبعك الفشل والخيبة حيثما ذهبت وفى أي مكان حللت.

 

ع20: الزجر: الانتهار والتوبيخ بعنف.

يفقدون سلامهم ويكونون مضطربين في كل حياتهم ويغضب الله عليهم، بالإضافة إلى توبيخ الناس لهم، ويستمر هذا الاضطراب حتى تنتهي حياتهم سريعًا لكثرة خطاياهم.

 

ع21: يضربهم الرب بالأوبئة التي تنتشر بينهم وتظل ممسكة بهم حتى تقضى على معظمهم فيمحى اسمهم من الأرض التي يعطيها لهم.

 

ع22: يعدد لهم الرب الأمراض التي ستمسك بهم لتفنيهم وهي:

السل: مرض يصيب الرئة في الإنسان فيدمرها وهو شديد العدوى.

الحمى: وهي أنواع كثيرة ومن أعراضها المشتركة ارتفاع شديد لحرارة الجسم.

البرداء: الرعشة الشديدة الناتجة عن الإصابة ببعض الحميات.

الالتهاب: وهو يصيب أجهزة متعددة من الجسم كالأعصاب والعضلات وينجم عنه أمراض كثيرة مثل الروماتيزم وغيره.

الجفاف: وهو ندرة الماء اللازم لاحتياجات الإنسان والحيوان والزرع. في الإنسان والحيوان قد يسبب الوفاة، وفى الزرع يسبب ذبوله وتلف المحاصيل.

اللفح: الحر الشديد التي تجلبه الريح الساخنة، وقد يسبب موت البشر وتلف المزروعات والثمار.

الذبول: الضعف الشديد وانحطاط القوى الجسمانية وفقدان النشاط والحيوية.

 

ع23: صورة بلاغية تصور الحر اللافح كأن السماء أصبحت من النحاس الذي يعكس حرارة الشمس بشدة ولا يعطى منفذًا لمطر يخفف من شدة الحر، وكأن الأرض أصبحت حديدًا غير صالحة لانبات أي بذور، فكأن الطبيعة قد انقلبت ضد الإنسان كرد على انقلاب الإنسان ضد الله.

 

ع24: بدلًا من الأمطار التي تروى الزرع، تحمل الرياح أتربة تهلكه وتجعل الهواء خانق حتى يهلك الإنسان.

 

ع25: وهي عكس ما جاء في (ع7)، فبدلًا من الانتصار على الأعداء تلحقك الهزيمة ويتبدد جيشك إلى فرق مشتتة تبحث عن مخرج للفرار من أمام الأعداء سعيًا للنجاة، فيتشتتون في ممالك كثيرة لا يشعرون فيها بالاطمئنان بل يكونون دائمى القلق والاضطراب.

 

ع26: وبسبب كثرة القتلى في الحرب والموتى بسبب الأوبئة والأمراض، تتناثر جثثهم على الأرض دون أن تجد من يدفنها، فتنهشها الجوارح والوحوش دون أن يصدها أو يطردها أحد لانشغال البقية الباقية في همومهم وأحزانهم والبلاء الذي يحيط بهم.

 

ع27: يضيف هنا الرب مجموعة أخرى من الأمراض تصيبهم نتيجة ابتعادهم عنه، وهي أمراض مزمنة وخطيرة تستعصى على الشفاء وهي:

القرحة (قرحة مصر): القرحة هي البثور والدمامل المتقيحة والخراريج. وقد نسبت إلى مصر لأنها كانت إحدى الضربات العشر (الضربة السادسة)، التي ضرب بها الرب المصريين أيام موسى، لمنعهم لشعب الله من الخروج من مصر (خر9: 10).

البواسير: مرض مؤلم يصيب منطقة الإخراج عند الإنسان.

الجرب: طفح جلدى يشوه الجلد وينفر الناس.

الحكة: هي الهرش، ويحدث آلامًا وضيقًا للمصاب به.

 

ع28: نتيجة لكثرة المصائب التي تحيط بهم وحيرتهم مما يحدث لهم، يصابون بالجنون وتتسم تصرفاتهم بالطياشة وعدم الاتزان، كما قد يصابون بالعمى نتيجة تشبع الجو بالجراثيم الناتجة عن الأتربة الملوثة، وليس فقط العمى الجسدي بل العمى العقلى والروحي فلا يدرون كيف يتصرفون تجاه ما يواجههم فيعيشون حيارى تائهى الفكر والإرادة.

 

ع29: يصبحون عاجزين عن الرؤية في وضح النهار أى نتيجة ارتباكهم وحيرتهم، فيضلون عن الطريق الصحيح للتغلب على مشاكلهم حتى لو كان السبيل إلى ذلك واضح وظاهر، بل يسلكون في طرق شتى تؤدى بهم إلى الفشل والإحباط، ويتسلط عليهم الأعداء فلا يكونون إلا مقهورين مذلين مظلومين، لا يجدون من يمد لهم يد العون لا من الناس ولا من الله، لأن الرب مخلصهم يستر وجهه عنهم من أجل خطاياهم وعدم توبتهم.

 

ع30: هنا وصف لمظاهر الاضطهاد التي سيعانى منها الشعب من الأعداء وهي:

  1. يغزوك العدو المنتصر عليك وامرأتك التي خطبتها يأخذها لنفسه.

  2. البيت الذي تبنيه لتسكن فيه يستولى عليه العدو ويقيم هو به ويحرمك منه.

  3. الكرم الذي غرسته لا تستمتع بثمره إذ ينهبه العدو ولا تأخذ أنت منه شيئًا.

 

ع31: يستولى العدو أيضًا على مواشيكم وثيرانكم ويذبحونها أمام أعينكم ولا يعطونكم مما يذبحون شيئًا. يغتصبون حمارك في حضورك وأنت لا تستطيع أن تفعل شيئًا لاسترداده منهم، يسوقون غنمك ويغنمونها لأنفسهم ولا تستطيعون مقاومتهم.

 

ع32: أولادكم وبناتكم يصيرون أسرى لدى الأعداء، فيأخذونهم إلى الأسر تحت بصركم وترونهم وهم يذهبون بهم، فتحزنون أشد الحزن مما تبصرون، ولا تملكون سوى البكاء حتى تتعب عيونكم وتصيبكم الحسرة على ضياع البنين دون أن يكون في إمكانكم أن تفعلوا شيئًا لإنقاذهم من أيدي الأعداء.

 

ع33: محاصيل زراعاتكم وكل ما تعبتم فيه من إنتاج أراضيكم ومن صنعة أياديكم يتمتع به غيركم من الشعوب التي قهرتكم والتي لم تكن لكم بها أي صلة أو معرفة من قبل، فتصيرون مكسورين ومحطمين في كل أيام حياتكم.

 

ع34: ما سوف يحدث لك من مصائب وما ستشاهده عيونك من مظاهر القهر والإذلال لك ولبنيك سيطير عقلك فتصبح كالمجنون الذي يتخبط في أفكاره ولا يملك من أمر نفسه شيئًا.

 

ع35: وهذه ضربة أخرى من الأمراض إضافة إلى ما سبق ذكره في (ع22). إذ يسمح الرب بأن تصيب ركبهم وسيقانهم القروح الشديدة التي لا يمكنهم الشفاء منها، حيث تنتشر في كل أجزاء أجسامهم فيصعب عليهم الجلوس أو الوقوف أو المشى ويتعذر أي نشاط جسمانى لهم.

 

ع36: تسير إلى الأسر فتكون خاضعًا لشعب آخر لم تكن لك ولا لآبائك به صلة من قبل، حيث يجبرونك على ممارسة عباداتهم الوثنية فتسجد لآلهتهم صنعة الأيادى والتي هي ليست سوى خشب وحجر، وحتى ملكك ورؤساؤك يصبحون ضعاف ويؤخذون للسبى. وقد حدث هذا في السبي الأشوري لمملكة إسرائيل ثم السبي البابلي لمملكة يهوذا.

 

ع37: من شدة الأهوال التي لحقت بك تنظر إليك الشعوب باستغراب ودهشة من الذل الذي أصبحت عليه بعد ما كان لك من سمو ورفعة وعلو شأن بين الأمم. وتكون المثال الذي يشار إليه عند الحديث عن أقصى درجات الذل والانحطاط، بل وتسخر منك الشعوب التي تكون أسيرًا لديهم ويستهزأون بك.

 

ع38: رغم تعبكم وجهدكم الكبير الذي تبذلونه في زراعة حقولكم، فلن تجنوا منها المحاصيل لأن الرب سيسلط عليكم الجراد ليأكله.

 

ع39: كذلك بالنسبة لما تغرسونه من أشجار الكروم، لا تجنون ثمارها ولا تشربون من خمرها لأن الرب سيسلط عليكم الدود ليأكلها.

 

ع40: ومع كثرة ما يتوفر لك من أشجار الزيتون في أنحاء أرضك، لا يكون بإمكانك أن تستعمل شيئًا من زيته لأن الثمار ستصيبها الآفات والأمراض قبل أن تنضج فتتبدد وتتلف وتسقط في الأرض.

 

ع41: حتى بنوك وبناتك لا تفرح بوجودهم إلى جانبك إذ تحرم منهم لأن العدو سيأخذهم أسرى إلى بلاده بعيدًا عنك.

 

ع42: الصرصر: هو صرصار الغيط وأنواع من الحشرات تفسد النباتات فتهاجم المحاصيل وتفسدها ولا يحصد منها شيئًا.

 

ع43: بعد أن كان الغرباء في أرضك يخضعون لتشريعاتك وأحكامك، بل كانوا يخدمونك في كثير من أعمال الزراعة وجلب الماء وقطع الحطب ورعاية المواشى والأغنام، يصبحون هم السادة، فيسودون عليكم، وأنتم تنحطون فتصيرون أقل شأنًا ممن كنتم في السابق أسيادهم.

 

ع44: وهي عكس ما جاء في (ع12). فبعد أن كانوا يتمتعون بالوفرة المادية إذ كانوا يقرضون الشعوب من حولهم، ينعكس الأمر فيصبحون لشدة فقرهم في حاجة إلى استجداء الآخرين، فيصلون إلى أدنى درجات المذلة والهوان. ويصير الغرباء هم السادة بينما يصبح شعب إسرائيل خاضعًا لهم.

لا تنجذب إلى لذة الخطية لئلا تأتى عليك نتائجها الشريرة ويغضب عليك الله فتفقد البركات التي تتمتع بها وتفقد سلامك وأبديتك بل تصير في اضطراب وذل كثير.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) هجوم الأعداء عليهم لابتعادهم عن الله (ع45-57):

45 وَتَأْتِي عَليْكَ جَمِيعُ هَذِهِ اللعَنَاتِ وَتَتَّبِعُكَ وَتُدْرِكُكَ حَتَّى تَهْلِكَ لأَنَّكَ لمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ لِتَحْفَظَ وَصَايَاهُ وَفَرَائِضَهُ التِي أَوْصَاكَ بِهَا. 46 فَتَكُونُ فِيكَ آيَةً وَأُعْجُوبَةً وَفِي نَسْلِكَ إِلى الأَبَدِ. 47 مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ لمْ تَعْبُدِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِفَرَحٍ وَبِطِيبَةِ قَلبٍ لِكَثْرَةِ كُلِّ شَيْءٍ. 48 تُسْتَعْبَدُ لأَعْدَائِكَ الذِينَ يُرْسِلُهُمُ الرَّبُّ عَليْكَ فِي جُوعٍ وَعَطَشٍ وَعُرْيٍ وَعَوَزِ كُلِّ شَيْءٍ. فَيَجْعَلُ نِيرَ حَدِيدٍ عَلى عُنُقِكَ حَتَّى يُهْلِكَكَ. 49 يَجْلِبُ الرَّبُّ عَليْكَ أُمَّةً مِنْ بَعِيدٍ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ كَمَا يَطِيرُ النَّسْرُ أُمَّةً لا تَفْهَمُ لِسَانَهَا 50 أُمَّةً جَافِيَةَ الوَجْهِ لا تَهَابُ الشَّيْخَ وَلا تَحِنُّ إِلى الوَلدِ 51 فَتَأْكُلُ ثَمَرَةَ بَهَائِمِكَ وَثَمَرَةَ أَرْضِكَ حَتَّى تَهْلِكَ وَلا تُبْقِي لكَ قَمْحًا وَلا خَمْرًا وَلا زَيْتًا وَلا نِتَاجَ بَقَرِكَ وَلا إِنَاثَ غَنَمِكَ حَتَّى تُفْنِيَكَ. 52 وَتُحَاصِرُكَ فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ حَتَّى تَهْبِطَ أَسْوَارُكَ الشَّامِخَةُ الحَصِينَةُ التِي أَنْتَ تَثِقُ بِهَا فِي كُلِّ أَرْضِكَ. تُحَاصِرُكَ فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ فِي كُلِّ أَرْضِكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. 53 فَتَأْكُلُ ثَمَرَةَ بَطْنِكَ لحْمَ بَنِيكَ وَبَنَاتِكَ الذِينَ أَعْطَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ. 54 الرَّجُلُ المُتَنَعِّمُ فِيكَ وَالمُتَرَفِّهُ جِدًّا تَبْخَلُ عَيْنُهُ عَلى أَخِيهِ وَامْرَأَةِ حِضْنِهِ وَبَقِيَّةِ أَوْلادِهِ الذِينَ يُبْقِيهِمْ 55 بِأَنْ يُعْطِيَ أَحَدَهُمْ مِنْ لحْمِ بَنِيهِ الذِي يَأْكُلُهُ لأَنَّهُ لمْ يُبْقَ لهُ شَيْءٌ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ فِي جَمِيعِ أَبْوَابِكَ. 56 وَالمَرْأَةُ المُتَنَعِّمَةُ فِيكَ وَالمُتَرَفِّهَةُ التِي لمْ تُجَرِّبْ أَنْ تَضَعَ أَسْفَل قَدَمِهَا عَلى الأَرْضِ لِلتَّنَعُّمِ وَالتَّرَفُّهِ تَبْخَلُ عَيْنُهَا عَلى رَجُلِ حِضْنِهَا وَعَلى ابْنِهَا وَابْنَتِهَا 57 بِمَشِيمَتِهَا الخَارِجَةِ مِنْ بَيْنِ رِجْليْهَا وَبِأَوْلادِهَا الذِينَ تَلِدُهُمْ لأَنَّهَا تَأْكُلُهُمْ سِرًّا فِي عَوَزِ كُلِّ شَيْءٍ فِي الحِصَارِ وَالضِّيقَةِ التِي يُضَايِقُكَ بِهَا عَدُوُّكَ فِي أَبْوَابِكَ.

 

ع45: سبب كل هذه اللعنات السابقة هو عصيان كلام الله وتستمر هذه اللعنات حتى تُهلِك الإنسان.

 

ع46: ما يحل بكم من مصائب سيكون عبرةً وتحذيرًا للأجيال التالية وعلامة على شدة غضب الرب على عصيانكم، وتأكيدًا لسلطانه القادر على رفع من يعمل البر وعقاب الشرير. بل أن الأجيال التالية ستعانى من ميراث الحالة المؤلمة التي ولدوا أو نشأوا فيها.

 

ع47: كل ما يصيبهم من لعنات هو نتيجة لأنهم لم يسروا بعبادة الرب ولم يقبلوا على تطبيق وصاياه إلا عن غصب وتكلف، رغم ما أنعم به الرب عليهم من عطايا جعلتهم في غنى، فبدلًا من أن يشكروه عليها شغلتهم عنه وعن واجباتهم نحوه وعبادتهم له.

من المحزن حقًا أن الإنسان حينما تكثر له النعم والخيرات كثيرًا ما ينشغل بها عن واجباته نحو خالقه، فينحصر كل فكره في كيفية الحفاظ عليها وزيادتها والتمتع بها على حساب عشرته مع الله. وبدلًا من أن يذكر الله باعتباره الواهب الحقيقي لهذه النعم، ينشغل قلبه وفكره فيما يملكه من مادة. ليتنا لا ننسى أبدًا أن كل ما نحققه من نجاحات في مختلف الميادين هو من إحسانات الله لنا، فيزيد هذا من التصاقنا بالرب ونكثر من شكره على كل عطاياه.

 

ع48: بدءًا من هذا العدد وحتى (ع57) يعدد لهم الرب المتاعب التي سيسببها لهم الأعداء إذا ما تخلى الرب عنهم لانحرافهم عن عبادته. فيعود الشعب إلى العبودية المريرة التي قاساها من قبل إذ يسلمهم الرب إلى أعدائهم فيستعبدونهم ويذلونهم. وبدلًا من الوفرة التي يتمتعون بها في أرض الموعد، يقاسون الجوع والعرى والاحتياج حتى إلى ضرورات الحياة.

 

ع49: هؤلاء الأعداء يستخدمهم الرب في تأديب شعبه، فيأتون من أماكن بعيدة (مثلما حدث من البابليين والأشوريين والفرس والسلوقيين ثم الرومان) وينقضون عليهم بسرعة وضراوة كما يفعل النسر حين ينقض على فريسته، وهم أمم أجنبية عنهم ولا يعرفون لغتها.

 

ع50: هؤلاء الأعداء قساة القلوب فلا يحترمون شيخًا ولا يشفقون على الصبيان، بل عنفاء يهلكون الكل.

 

ع51: تستولى الشعوب الغازية على كل خيرات الأرض، فتأكل ما تلده الحيوانات وما ينضج من ثمار الأرض فلا يبقى لهم شيء من القمح أو الخمر أو الزيت أو نسل الحيوانات، فيقاسون من الجوع ويتعرضون للموت.

 

ع52: يفرض الحصار على جميع مدنهم حتى تنهار القلاع والحصون والأسوار التي كانوا مطمئنين من حصانتها وحمايتها لهم من الغزاة. ولن تستثنى مدينة من مدنهم من هذا الحصار فيسقطون في أيدي أعدائهم.

 

ع53: نتيجة لشدة الحصار يعجزون عن توفير الحد الأدنى من القوت الضرورى، فتعم المجاعات ويشتد الجوع فيفقد الناس الإحساس بأى عواطف إنسانية سامية كعاطفة الأبوة والأمومة، فيذبحون أبناءهم ليأكلوا لحومهم (2 مل6: 24-30).

 

ع54، 55: عندما يحاصر الأعداء مدن شعب الله ويكادوا يموتون من الجوع، يذبح الرجل المتنعم أحد أبنائه ليأكل لحمه ويبخل على زوجته وباقى أبنائه من أن يعطيهم شيئًا من لحم الابن المذبوح. هكذا تصل حالتهم إلى هذا الذل وقسوة القلب.

 

ع56، 57: المشيمة: هي جزء يتصل بالجنين وينقل الغذاء من الأم إلى الجنين ويخرج مع المولود عند الولادة ويسمى في اللغة الدارجة "الخلاص".

وأيضًا المرأة التي تعيش في ترف إلى درجة أنها لا تدوس بقدمها على الأرض لشدة ترفها، أي أنها كانت تحيا في راحة كاملة لا تكلفها القيام بأى عمل، هي أيضًا إذ يشتد جوعها في الحصار تضطر إلى أكل المشيمة التي تنزل في الولادة، كما تضطر أيضًا إلى ذبح أبنائها وطبخهم ولا ترضى أن يشاركها أحد في أكلهم ولا حتى زوجها أو أبناؤها الآخرون الذين لم تذبحهم بعد.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) الضربات والسبي (ع58-68):

58 إِنْ لمْ تَحْرِصْ لِتَعْمَل بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هَذَا النَّامُوسِ المَكْتُوبَةِ فِي هَذَا السِّفْرِ لِتَهَابَ هَذَا الاِسْمَ الجَلِيل المَرْهُوبَ الرَّبَّ إِلهَكَ 59 يَجْعَلُ الرَّبُّ ضَرَبَاتِكَ وَضَرَبَاتِ نَسْلِكَ عَجِيبَةً. ضَرَبَاتٍ عَظِيمَةً رَاسِخَةً وَأَمْرَاضًا رَدِيئَةً ثَابِتَةً. 60 وَيَرُدُّ عَليْكَ جَمِيعَ أَدْوَاءِ مِصْرَ التِي فَزِعْتَ مِنْهَا فَتَلتَصِقُ بِكَ. 61 أَيْضًا كُلُّ مَرَضٍ وَكُلُّ ضَرْبَةٍ لمْ تُكْتَبْ فِي سِفْرِ النَّامُوسِ هَذَا يُسَلِّطُهُ الرَّبُّ عَليْكَ حَتَّى تَهْلكَ. 62 فَتَبْقُونَ نَفَرًا قَلِيلًا عِوَضَ مَا كُنْتُمْ كَنُجُومِ السَّمَاءِ فِي الكَثْرَةِ لأَنَّكَ لمْ تَسْمَعْ لِصَوْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ. 63 وَكَمَا فَرِحَ الرَّبُّ لكُمْ لِيُحْسِنَ إِليْكُمْ وَيُكَثِّرَكُمْ كَذَلِكَ يَفْرَحُ الرَّبُّ لكُمْ لِيُفْنِيَكُمْ وَيُهْلِكَكُمْ فَتُسْتَأْصَلُونَ مِنَ الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا. 64 وَيُبَدِّدُكَ الرَّبُّ فِي جَمِيعِ الشُّعُوبِ مِنْ أَقْصَاءِ الأَرْضِ إِلى أَقْصَائِهَا وَتَعْبُدُ هُنَاكَ آلِهَةً أُخْرَى لمْ تَعْرِفْهَا أَنْتَ وَلا آبَاؤُكَ مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ. 65 وَفِي تِلكَ الأُمَمِ لا تَطْمَئِنُّ وَلا يَكُونُ قَرَارٌ لِقَدَمِكَ بَل يُعْطِيكَ الرَّبُّ هُنَاكَ قَلبًا مُرْتَجِفًا وَكَلال العَيْنَيْنِ وَذُبُول النَّفْسِ. 66 وَتَكُونُ حَيَاتُكَ مُعَلقَةً قُدَّامَكَ وَتَرْتَعِبُ ليْلًا وَنَهَارًا وَلا تَأْمَنُ عَلى حَيَاتِكَ. 67 فِي الصَّبَاحِ تَقُولُ: يَا ليْتَهُ المَسَاءُ! وَفِي المَسَاءِ تَقُولُ: يَا ليْتَهُ الصَّبَاحُ! مِنِ ارْتِعَابِ قَلبِكَ الذِي تَرْتَعِبُ وَمِنْ مَنْظَرِ عَيْنَيْكَ الذِي تَنْظُرُ. 68 وَيَرُدُّكَ الرَّبُّ إِلى مِصْرَ فِي سُفُنٍ فِي الطَّرِيقِ التِي قُلتُ لكَ لا تَعُدْ تَرَاهَا فَتُبَاعُونَ هُنَاكَ لأَعْدَائِكَ عَبِيدًا وَإِمَاءً وَليْسَ مَنْ يَشْتَرِي». 29: 1)هَذِهِ كَلِمَاتُ العَهْدِ الذِي أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى أَنْ يَقْطَعَهُ مَعَ بَنِي إِسْرَائِيل فِي أَرْضِ مُوآبَ فَضْلًا عَنِ العَهْدِ الذِي قَطَعَهُ مَعَهُمْ فِي حُورِيبَ.

 

ع58، 59: يؤكد هنا أن عصيان كلام الله وعدم احترام اسمه يجلب لعنات وضربات كثيرة على شعبه وأمراض مهلكة.

 

ع60: أدواء: جمع داء أي مرض.

يعود الرب من جديد فيضربهم بكل داء كان قد ضرب به المصريين حين عاقب فرعون وشعبه. فتصيبهم الأمراض والأوبئة التي فزع وخاف منها شعب الله عندما رآها تلحق بالمصريين، فهذه الأمراض سوف تلازمهم وتكون عديمة الشفاء.

 

ع61: يجعلهم الرب يقعون فريسة لأمراض كثيرة، ليست فقط تلك المكتوبة في هذا السفر بل أيضًا العديد من الأمراض الأخرى التي لم تذكر هنا، فتعمل عملها في أجسامهم حتى يموتوا من هول وفتك تلك الأمراض بهم.

 

ع62: كان وعد الرب لآبائهم بإكثار نسلهم مشروطًا بحفظهم العهد. فلأنهم خالفوا وصاياه، يرجع فينزع بركته عنهم فيعودون نفرًا قليلًا وأمة ضئيلة العدد كما كانوا من قبل.

 

ع63: كما كانت بركة الرب عظيمة لشعبه، هكذا أيضًا تكون ضرباته عظيمة لإهلاكهم.

 

ع64: ولغضب الله عليهم، يبددهم في بلاد العالم فيعيشون بين الوثنيين الذين يجبرونهم على عبادة الأصنام المصنوعة من الحجر والخشب.

 

ع65: لا يكون قرار لقدمك: لا يكون لك استقرار.

كلال العينين: ضعف البصر.

ذبول النفس: الكآبة.

في إقامتكم لدى الأمم الغازية لا تشعرون براحة ولا طمأنينة أو استقرار، بل تضعف أبصاركم من كثرة البكاء والنحيب على ما سارت إليه أحوالكم ولا تجدون أي لذة في متع الحياة، فالكآبة والكرب يتملكان عليكم من جراء المصائب والأحزان.

 

ع66: وتكونون مهدّدين بالموت في أيَّة لحظة، فتحيون في خوف ورعب غير آمنين على حياتكم لا نهارًا ولا ليلًا.

 

ع67: لا تشعرون بالراحة في أيَّة لحظة من حياتكم سواء في النهار أو في الليل. فمن كثرة ما تعانونه خلال النهار من أخطار وأمراض، تتمنون أن ينقضى النهار سريعًا حتى يأتي الليل فتظنون أنه يريحكم، ولكن العكس يحدث إذ يأتي الليل بمصائب وويلات جديدة فتعودون وتتمنون زواله ليأتى النهار ويكون أفضل حالًا، ولكن للأسف ستصير حياتكم كلها شقاء.

 

ع68: أخيرًا ستجد إسرائيل نفسها مرة أخرى خاضعة لذل العبودية في مصر بعد أن أخرجهم الرب منها على يد موسى قائلًا لهم أنهم لن يعودوا إلى العبودية من جديد، ولكن كان هذا الوعد مشروطًا بطاعتهم للوصية وهو ما لم يحافظوا عليه. فهذا إنذار برجوعهم للعبودية وبأنهم سيحملون إلى مصر في سفن كأسرى، حيث يعرضون للبيع كعبيد ولا يقبل الناس من الشعوب الأخرى على شرائهم لأنهم لا يصلحون في نظرهم كعبيد لهزالهم وضعفهم من جراء ما عانوه من أمراض ومتاعب.

هذه صورة رهيبة لذروة ما سيعانونه من آلام ومتاعب يصعب وصفها.

وقد حدث هذا عندما هاجمت مصر بلاد اليهود وأسرت الملك يهوآحاز، وكذلك عندما هرب اليهود إلى مصر عند الغزو البابلي وتدمير أورشليم، وعند هجوم تيطس الروماني عام 70 م وقتله لليهود أرسل بعضهم إلى مصر.

ثابر في جهادك ضد الخطية فتتمتع بمعونة الله وعشرته ثم ملكوت السموات، وهذا الجهاد مريح ومغرى أما الآلام الناتجة عن الخطية فهي فوق الطاقة ونتيجتها الهلاك في العذاب الأبدي.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/deuteronomy/chapter-28.html