St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التثنية 4 - تفسير سفر التثنية

 

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

التشجيع على العمل بالوصايا

 

(1) أهمية وصايا الله (ع1-8)

(2) التذكير بتلقي الوصايا العشر في حوريب (ع9-14)

(3) التحذير من صنع التماثيل (ع15-28)

(4) الله ليس سواه (ع29-40)

(5) مدن الملجأ (ع41-43)

(6) مقدمة للعظة الثانية (ع44-49)

 

(1) أهمية وصايا الله (ع1-8):

1«فَالآنَ يَا إِسْرَائِيلُ اسْمَعِ الفَرَائِضَ وَالأَحْكَامَ التِي أَنَا أُعَلِّمُكُمْ لِتَعْمَلُوهَا لِتَحْيُوا وَتَدْخُلُوا وَتَمْتَلِكُوا الأَرْضَ التِي الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكُمْ يُعْطِيكُمْ. 2 لا تَزِيدُوا عَلى الكَلامِ الذِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهِ وَلا تُنَقِّصُوا مِنْهُ لِتَحْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمُ التِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا. 3 أَعْيُنُكُمْ قَدْ أَبْصَرَتْ مَا فَعَلهُ الرَّبُّ بِبَعْل فَغُورَ. إِنَّ كُل مَنْ ذَهَبَ وَرَاءَ بَعْل فَغُورَ أَبَادَهُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ مِنْ وَسَطِكُمْ. 4 وَأَمَّا أَنْتُمُ المُلتَصِقُونَ بِالرَّبِّ إِلهِكُمْ فَجَمِيعُكُمْ أَحْيَاءٌ اليَوْمَ. 5 اُنْظُرْ. قَدْ عَلمْتُكُمْ فَرَائِضَ وَأَحْكَامًا كَمَا أَمَرَنِي الرَّبُّ إِلهِي لِتَعْمَلُوا هَكَذَا فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ دَاخِلُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا. 6 فَاحْفَظُوا وَاعْمَلُوا. لأَنَّ ذَلِكَ حِكْمَتُكُمْ وَفِطْنَتُكُمْ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّعُوبِ الذِينَ يَسْمَعُونَ كُل هَذِهِ الفَرَائِضِ فَيَقُولُونَ: هَذَا الشَّعْبُ العَظِيمُ إِنَّمَا هُوَ شَعْبٌ حَكِيمٌ وَفَطِنٌ. 7 لأَنَّهُ أَيُّ شَعْبٍ هُوَ عَظِيمٌ لهُ آلِهَةٌ قَرِيبَةٌ مِنْهُ كَالرَّبِّ إِلهِنَا فِي كُلِّ أَدْعِيَتِنَا إِليْهِ؟ 8 وَأَيُّ شَعْبٍ هُوَ عَظِيمٌ لهُ فَرَائِضُ وَأَحْكَامٌ عَادِلةٌ مِثْلُ كُلِّ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ التِي أَنَا وَاضِعٌ أَمَامَكُمُ اليَوْمَ؟

 

ع1: الفرائض: الواجبات التي أمر بها الله شعبه وتتعلق بالعبادة والطقوس.

الأحكام: وصايا الله في السلوك والمعاملات المختلفة.

فالآن يا إسرائيل: يعلن موسى الكلام التالي معتمدًا على ما سبق من أحداث وهي:

  1. عناية الله بشعبه في إخراجهم من أرض مصر ورعايتهم في برية سيناء.

  2. اختيار الله لهم شعبًا خاصًا به فيلتزمون بأوامره.

  3. استعدادهم لدخول أرض الميعاد ليعيشوا فيها بنقاوة بدلًا من الشر والأشرار الذين سيزيلونهم.

  4. قرب انتقال موسى من العالم فيعطيهم خلاصة خبرته وأبوته وإرشاداته.

طلب موسى من شعبه أن ينصتوا باهتمام لوصايا الله التي سيؤكدها لهم الآن ليعملوا بها فيكونوا بالحقيقة أولاده ويستحقوا دخول أرض الميعاد، ووصايا الله وكلامه تعطيهم حياة ليست فقط روحية مع الله ولكن ترشدهم أيضًا في السلوك العملى النقى في معاملاتهم وكل أعمالهم.

 

ع2: حذَّرهم موسى من إضافة أي أفكار بشرية إلى وصايا الله، مهما بدت منطقية، لأن كلام الله أعلى من كل كلام بشرى. وعلى الجانب الآخر لا يندفع أحد في حذف أي وصية يراها صعبة أو غير مقنعة، فالضعف في فهمه هو وليس في كلام الله الكامل أي ينبغى الالتزام بكل وصايا الله. وقد أكّد المسيح نفس المعنى في عظته على الجبل (مت5: 17، 18) وكذلك أكد أيضًا سفر الرؤيا نفس المعنى (رؤ22: 18، 19).

 

ع3: بعل فغور: اسم إله للموآبيين كان يُعبَد في جبل فغور الذي هو أحد قمم سلسلة جبال عباريم في مملكة موآب.

ذكَّرهم موسى بما حدث عندما سقطوا في خطية الزنا وعبادة فغور الإله الوثني للموآبيين، حين أغراهم بالاق بالنساء الموآبيات فضربهم الله بالوبأ وأمر بقتل الكثيرين منهم (عد25). وهو بهذا يحذِّرهم من الابتعاد عن وصايا الله وعبادة الأوثان والشهوات الشريرة.

 

ع4: الملتصقون بالرب: المتمسكون بوصايا الرب مهما واجهوا من إغراءات وشهوات.

يشجع موسى الذين يسمعونه، وهم مَن تمسكوا بوصايا الله ولم يسقطوا في الزنا وعبادة الأوثان عند الإله الوثني فغور، ويمتدحهم ويذّكرهم بنعمة الحياة نتيجة تمسكهم بالله.

 

ع5: ينبّههم موسى إلى ضرورة التمسك بوصايا الله عندما يدخلوا أرض الميعاد، فهي مرشدهم في كل حياتهم، وقد اعطاهم الله بعض الوصايا لتنفذ في أرض الميعاد وليس في برية سيناء مثل عيد المظال، وماذا يعملون لو أصاب البرص بيوتهم ... إلخ.

 

ع6: يلفت موسى نظرهم إلى أن تمسكهم بوصايا الله سيعطيهم حكمة وتميُّز في كل سلوكهم ستلاحظه الأمم المحيطة بهم في أرض الميعاد فيروا سمو عبادتهم وسلوكهم ويشعروا بعظمة إلههم الذي أعطاهم هذه الوصايا.

 

ع7، 8: أضاف موسى أن تنفيذهم للوصايا سيظهر عمل الله فيهم وقربه منهم ورعايته لهم، وهذا مختلف تمامًا عن الآلهة الوثنية البعيدة عن شعوبها ولا تستطيع أن ترعاهم أو تعطيهم أحكامًا وفرائض مثل وصايا الله.

تذكر أنك نور العالم وملح الأرض لتتمسك بكلام الله وتطبق وصاياه فلا تعثر الناس بخطاياك بل تجتذبهم بسلوكك النقى إلى محبة الله الذي فيك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) التذكير بتلقي الوصايا العشر في حوريب (ع9-14):

9«إِنَّمَا احْتَرِزْ وَاحْفَظْ نَفْسَكَ جِدًّا لِئَلا تَنْسَى الأُمُورَ التِي أَبْصَرَتْ عَيْنَاكَ وَلِئَلا تَزُول مِنْ قَلبِكَ كُل أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَعَلِّمْهَا أَوْلادَكَ وَأَوْلادَ أَوْلادِكَ. 10 فِي اليَوْمِ الذِي وَقَفْتَ فِيهِ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ حِينَ قَال لِي الرَّبُّ: اجْمَعْ لِي الشَّعْبَ فَأُسْمِعَهُمْ كَلامِي لِيَتَعَلمُوا أَنْ يَخَافُونِي كُل الأَيَّامِ التِي هُمْ فِيهَا أَحْيَاءٌ عَلى الأَرْضِ وَيُعَلِّمُوا أَوْلادَهُمْ. 11 فَتَقَدَّمْتُمْ وَوَقَفْتُمْ فِي أَسْفَلِ الجَبَلِ وَالجَبَلُ يَضْطَرِمُ بِالنَّارِ إِلى كَبِدِ السَّمَاءِ بِظَلامٍ وَسَحَابٍ وَضَبَابٍ. 12 فَكَلمَكُمُ الرَّبُّ مِنْ وَسَطِ النَّارِ وَأَنْتُمْ سَامِعُونَ صَوْتَ كَلامٍ وَلكِنْ لمْ تَرُوا صُورَةً بَل صَوْتًا. 13 وَأَخْبَرَكُمْ بِعَهْدِهِ الذِي أَمَرَكُمْ أَنْ تَعْمَلُوا بِهِ الكَلِمَاتِ العَشَرِ وَكَتَبَهُ عَلى لوْحَيْ حَجَرٍ. 14 وَإِيَّايَ أَمَرَ الرَّبُّ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ فَرَائِضَ وَأَحْكَامًا لِتَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا.

 

ع9: يحذّر موسى الشعب من نسيان ما حدث معهم في برية سيناء عندما أعطاهم الله الوصايا والشريعة، لأن سكناهم بين الأمم في أرض كنعان وانشغالهم بالبناء والزراعة قد يشغلهم عن أهم شيء وهو وصايا الله. ويوصيهم أيضًا أن يعلِّموا هذه الوصايا لأولادهم ويقصوا عليهم ما حدث عند استلام الشريعة على الجبل. وهذا ما تهتم به الكنيسة في العهد الجديد وهو تسليم الحياة الروحية من الآباء للأبناء والتلمذة داخل الكنيسة.

 

ع10: يذّكرهم موسى باليوم الذي أمره فيه الله بجمع الشعب أمام الجبل الذي ظهر مجده عليه واستلم فيه موسى الوصايا والشريعة. وظهرت في هذا اليوم عظمة الله فخافه الشعب جدًا.

 

ع11: يضطرم: يشتعل.

كبد السماء: وسط السماء وأعلاها.

تقدم الشعب نحو الجبل فظهر مجد الله بمظاهر قوية وهي النار التي اشتعلت في قمة الجبل والضباب والظلام والسحاب الذي أحاط بالجبل، ليعلن قوة الله وعجز البشر عن معرفة كل ما فيه، فهو جبار يتنازل باتضاعه ليكون وسط شعبه ويعلّمهم وصاياه ليحيوا بها ولا يخافوا من آلهة الأمم الوثنية. وكان بنو إسرائيل الواقفون أمام موسى في هذا اليوم أطفالًا ورأوا هذا المنظر.

أما في العهد الجديد كان ظهور الله بشكل وديع ومتضع عندما تجسد وأعلن وصاياه في عظته على الجبل ببساطة ولطف. هذه هي نعمة العهد الجديد، فبعد أن نخاف الله نستطيع أن نتمتع بلطفه وحنانه.

 

ع12: سمع الشعب صوت كلام - عندما كلمهم الرب – ولكن لم يروا صورة حتى لا يقوموا فيما بعد بعمل تمثال للإله فيتعبدون للتمثال وينسون الإله الحقيقي. وقد نهاهم الرب كثيرًا في وصاياه عن عبادة التماثيل أو الأصنام.

 

ع13: العهد هنا هو الوصايا العشر المكتوبة على لوحى حجر، وقد عبر عنها هنا بالكلمات العشر، والألواح الحجرية تمثل وثيقة العهد التي تحوى شروطه. فالعهد هو أساس العلاقة بين الله وبين شعبه، وطاعة هذه الأحكام تمثل تنفيذ الشروط من جانب الشعب مقابل رعاية الله له واستمرار بنوته للإله الحي.

 

ع14: يؤكد لهم موسى أن الفرائض والأحكام التي علّمهم إياها كان مصدرها الله وهو الذي طلب منه أن ينقلها إليهم بعدما أعلمه بها. وينبههم موسى أن هذه الوصايا عليهم أن يطبقوها ويتخذوها كمبادئ تحكم تصرفاتهم حين يتملكون الأرض التي هم عابرون إليها ويسلموها من جيل إلى جيل مع التأكيد على ضرورة العمل بالوصية وليس فقط تعليمها. وقد قال السيد المسيح في العهد الجديد "من علّم وعمل" تأكيدًا لأهمية وضرورة العمل بما يُعَلّم. كذلك جاء في (يع2: 18) "أرنى إيمانك بدون أعمالك وأنا أريك بأعمالى إيمانى".

لا تنسَ أعمال الله السابقة معك ووعودك له حتى لا تشغلك المشاغل عنه أو تزعجك المشاكل، ولتكن علاقتك بالله هي أساس حياتك اليومية فتحيا مطمئنًا.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) التحذير من صنع التماثيل (ع15-28):

15 فَاحْتَفِظُوا جِدًّا لأَنْفُسِكُمْ. فَإِنَّكُمْ لمْ تَرُوا صُورَةً مَا يَوْمَ كَلمَكُمُ الرَّبُّ فِي حُورِيبَ مِنْ وَسَطِ النَّارِ. 16 لِئَلا تَفْسُدُوا وَتَعْمَلُوا لأَنْفُسِكُمْ تِمْثَالًا مَنْحُوتًا صُورَةَ مِثَالٍ مَا شِبْهَ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى 17 شِبْهَ بَهِيمَةٍ مَا مِمَّا عَلى الأَرْضِ شِبْهَ طَيْرٍ مَا ذِي جَنَاحٍ مِمَّا يَطِيرُ فِي السَّمَاءِ 18 شِبْهَ دَبِيبٍ مَا عَلى الأَرْضِ شِبْهَ سَمَكٍ مَا مِمَّا فِي المَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. 19 وَلِئَلا تَرْفَعَ عَيْنَيْكَ إِلى السَّمَاءِ وَتَنْظُرَ الشَّمْسَ وَالقَمَرَ وَالنُّجُومَ كُل جُنْدِ السَّمَاءِ التِي قَسَمَهَا الرَّبُّ إِلهُكَ لِجَمِيعِ الشُّعُوبِ التِي تَحْتَ كُلِّ السَّمَاءِ فَتَغْتَرَّ وَتَسْجُدَ لهَا وَتَعْبُدَهَا. 20 وَأَنْتُمْ قَدْ أَخَذَكُمُ الرَّبُّ وَأَخْرَجَكُمْ مِنْ كُورِ الحَدِيدِ مِنْ مِصْرَ لِتَكُونُوا لهُ شَعْبَ مِيرَاثٍ كَمَا فِي هَذَا اليَوْمِ. 21 وَغَضِبَ الرَّبُّ عَليَّ بِسَبَبِكُمْ وَأَقْسَمَ إِنِّي لا أَعْبُرُ الأُرْدُنَّ وَلا أَدْخُلُ الأَرْضَ الجَيِّدَةَ التِي الرَّبُّ إِلهُكَ يُعْطِيكَ نَصِيبًا. 22 فَأَمُوتُ أَنَا فِي هَذِهِ الأَرْضِ. لا أَعْبُرُ الأُرْدُنَّ. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْبُرُونَ وَتَمْتَلِكُونَ تِلكَ الأَرْضَ الجَيِّدَةَ. 23 اِحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَنْسُوا عَهْدَ الرَّبِّ إِلهِكُمُ الذِي قَطَعَهُ مَعَكُمْ وَتَصْنَعُوا لأَنْفُسِكُمْ تِمْثَالًا مَنْحُوتًا صُورَةَ كُلِّ مَا نَهَاكَ عَنْهُ الرَّبُّ إِلهُكَ. 24 لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ هُوَ نَارٌ آكِلةٌ إِلهٌ غَيُورٌ. 25«إِذَا وَلدْتُمْ أَوْلادًا وَأَحفَادًا وَأَطَلتُمُ الزَّمَانَ فِي الأَرْضِ وَفَسَدْتُمْ وَصَنَعْتُمْ تِمْثَالًا مَنْحُوتًا صُورَةَ شَيْءٍ مَا وَفَعَلتُمُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ إِلهِكُمْ لِإِغَاظَتِهِ 26 أُشْهِدُ عَليْكُمُ اليَوْمَ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ أَنَّكُمْ تَبِيدُونَ سَرِيعًا عَنِ الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ الأُرْدُنَّ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا. لا تُطِيلُونَ الأَيَّامَ عَليْهَا بَل تَهْلِكُونَ لا مَحَالةَ. 27 وَيُبَدِّدُكُمُ الرَّبُّ فِي الشُّعُوبِ فَتَبْقُونَ عَدَدًا قَلِيلًا بَيْنَ الأُمَمِ التِي يَسُوقُكُمُ الرَّبُّ إِليْهَا. 28 وَتَصْنَعُونَ هُنَاكَ آلِهَةً صَنْعَةَ أَيْدِي النَّاسِ مِنْ خَشَبٍ وَحَجَرٍ مِمَّا لا يُبْصِرُ وَلا يَسْمَعُ وَلا يَأْكُلُ وَلا يَشُمُّ.

 

ع15: يحذِّرهم موسى من صنع تماثيل لله حتى يعبدوها، فالله عندما ظهر لهم على الجبل في حوريب ليعطيهم الوصايا والناموس (خر19) لم يظهر لهم بصورة أو شكل ما بل سمعوا صوته فقط، فلا يصح أن يصوّروه في تمثال من تخيلاتهم.

 

ع16-18: تحت الأرض: لأن مستوى البحر منخفض عن الأرض.

يعطيهم الله أمثلة من التماثيل التي تعملها الأمم الوثنية، فيحذّرهم من صنع تمثال له، سواء بشكل إنسان ذكر أو أنثى أو حيوان أو طائر أو زحافات أو أسماك، فكلها مخلوقات خلقها الله لخدمتهم فكيف يصورون الله بها ويعبدونها، فالله أسمى من كل هذه الصور.

وبالطبع هذا مختلف عن عمل صور للقديسين لتكريمهم في الكنيسة لأن القديسين بشر مخلوقون لهم شكل محدد، فتصويرهم يجعلنا نتذكرهم لنتشفع بهم ونكرمهم.

 

ع19: جند السماء: النجوم والكواكب.

قسمها: خلقها الله لفائدة كل البشر ولكل إنسان نصيب وقسم منها أي يستفيد منها.

ينهيهم أيضًا عن تصويره بشكل أحد النجوم أو الكواكب التي يرونها في السماء، فإذا ضعفت محبتهم وعبادتهم لله ينبهرون بعظمة هذه الكواكب فيصورون الله بشكل من أشكالها ويسجدون لها.

كثرة تطلع الأمم إلى الشمس والنجوم جذبت قلوبهم إليها فعبدوها، لذا احترس من التطلع والانشغال بالعالم فيبتعد قلبك عن محبة الله وتصير جسدانيًا تطلب الماديات وتنسى الله، بل تنكر دائمًا أن هذه الماديات هي نعم الله المقدمة لك فتشكره.

 

ع20: كور الحديد: المجمرة التي يصهر فيها الحديد وتكون درجة حرارتها عالية جدًا بل أعلى درجة حرارة معروفة وقتذاك .. وترمز إلى صعوبة التجارب والآلام.

شعب ميراث: شعب خاص يعبد الله ويعطيهم أرض الميعاد ميراثًا وهي ترمز لملكوت السموات، فهم مقدسون لله والله يسكن وسطهم ويباركهم.

يذكرهم موسى بمحبة الله لهم، إذ خلصهم من عبودية مصر العنيفة بكل أتعابها وما يتصل بها من مخالطة الوثنيين وأصنامهم، ليعيشوا في البرية كشعب خاص يعبده هو وحده ويعطيهم أرض الميعاد التي وصلوا الآن إلى مشارفها.

 

ع21: ينبههم موسى إلى عدل الله، فكما عاقبه هو شخصيًا بمنعه من دخول أرض الميعاد بسبب عدم طاعته لله في ضرب الصخرة مرتين في قادش (تث 1: 37) نتيجة تذمر الشعب واستفزازه له، هكذا أيضًا سيعاقب بشدة كل من يخالف أمره بصنع تماثيل لعبادتها.

هذه هي المرة الثالثة التي يعلن فيها موسى منع الله له من دخول أرض الميعاد (تث 1: 37؛ 3: 26، 27)، وهذا يظهر مدى مرارة قلبه لتعلقه برؤية محبة الله وأرض الميعاد التي هي رمز للملكوت الأبدي.

 

ع22: بهذا سيموت موسى في الضفة الشرقية لنهر الأردن ويعبر بنو إسرائيل ويمتلكون أرض كنعان. هذا هو عقاب الله لموسى وفى نفس الوقت ينبههم أن يتمسكوا بوصايا الله ولا يعبدوا الأوثان بعد موته ودخولهم أرض الميعاد وسكناهم بين الشعوب الوثنية التي تعبد التماثيل.

 

ع23: يكرر تحذيره لهم من صنع التماثيل لئلا يعاقبوا من الله.

 

ع24:يظهر موسى قوة عدل الله، فيشبهه بنار آكلة أي تهلك كل من يصر على عصيانه.

وينبه أيضًا إلى محبة الله الشديدة لشعبه، فيشبهها بمحبة العريس لعروسه التي يغار عليها من ميلها إلى أي رجل آخر سواه، فينتقم منها ومنه، هكذا الله أيضًا إله غيور يعاقب شعبه بشدة إن تركوه وعبدوا إله آخر سواه، خاصة بعد كل الحب والرعاية التي نالوها منه، فراحتهم وخيرهم في عبادته والحياة معه.

 

ع25: يحذّرهم موسى أيضًا من أنهم بعد استقرارهم في أرض كنعان سنينًا طويلة وولادة أولاد وأحفاد، ينسون وصايا الله ويقلدون الأمم الوثنية المحيطة بهم فيصنعون تماثيل مثلهم ويعبدونها لأن استقرار الإنسان المادي أحيانًا كثيرة يدعوه للتراخى فيهمل عبادة الله.

 

ع26: السماء والأرض: يقصد المخلوقات الجامدة المطيعة لله ويقصد أيضًا من فيها من ملائكة في السماء وبشر على الأرض.

يشهد الله عليهم أنهم إن خالفوا وصاياه وعبدوا الأوثان، سيهلكوا ويطردوا من هذه الأرض لأنها عطية الله لهم، فإن لم يطيعوه يأخذها منهم ويبعدهم عنها.

 

ع27: يهدّدهم الله بأنهم سيبعثرون بين أمم الأرض وتقل أعدادهم فيصيرون شعبًا صغيرًا بلا قيمة بين شعوب الأرض، وهذا ما تم أثناء السبي.

 

ع28: وفى الأماكن التي سيطردهم الله إليها يعيشون بين الوثنيين، فينحطون مثلهم ويصنعون تماثيل بلا حياة وللأسف يعبدونها.

ويظهر هنا أن تحذيرات موسى لهم تشمل تفاصيل عرفها بروح النبوة، فينبه شعبه لعلهم ينتبهون ويتمسكون بوصايا الله وعبادته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) الله ليس سواه (ع29-40):

29 ثُمَّ إِنْ طَلبْتَ مِنْ هُنَاكَ الرَّبَّ إِلهَكَ تَجِدْهُ إِذَا التَمَسْتَهُ بِكُلِّ قَلبِكَ وَبِكُلِّ نَفْسِكَ. 30 عِنْدَمَا ضُيِّقَ عَليْكَ وَأَصَابَتْكَ كُلُّ هَذِهِ الأُمُورِ فِي آخِرِ الأَيَّامِ تَرْجِعُ إِلى الرَّبِّ إِلهِكَ وَتَسْمَعُ لِقَوْلِهِ 31 لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ إِلهٌ رَحِيمٌ لا يَتْرُكُكَ وَلا يُهْلِكُكَ وَلا يَنْسَى عَهْدَ آبَائِكَ الذِي أَقْسَمَ لهُمْ عَليْهِ. 32«فَاسْأَل عَنِ الأَيَّامِ الأُولى التِي كَانَتْ قَبْلكَ مِنَ اليَوْمِ الذِي خَلقَ اللهُ فِيهِ الإِنْسَانَ عَلى الأَرْضِ وَمِنْ أَقْصَاءِ السَّمَاءِ إِلى أَقْصَائِهَا. هَل جَرَى مِثْلُ هَذَا الأَمْرِ العَظِيمِ أَوْ هَل سُمِعَ نَظِيرُهُ؟ 33 هَل سَمِعَ شَعْبٌ صَوْتَ اللهِ يَتَكَلمُ مِنْ وَسَطِ النَّارِ كَمَا سَمِعْتَ أَنْتَ وَعَاشَ؟ 34 أَوْ هَل شَرَعَ اللهُ أَنْ يَأْتِيَ وَيَأْخُذَ لِنَفْسِهِ شَعْبًا مِنْ وَسَطِ شَعْبٍ بِتَجَارِبَ وَآيَاتٍ وَعَجَائِبَ وَحَرْبٍ وَيَدٍ شَدِيدَةٍ وَذِرَاعٍ رَفِيعَةٍ وَمَخَاوِفَ عَظِيمَةٍ مِثْل كُلِّ مَا فَعَل لكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ فِي مِصْرَ أَمَامَ أَعْيُنِكُمْ؟ 35 إِنَّكَ قَدْ أُرِيتَ لِتَعْلمَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ. ليْسَ آخَرَ سِوَاهُ. 36 مِنَ السَّمَاءِ أَسْمَعَكَ صَوْتَهُ لِيُنْذِرَكَ وَعَلى الأَرْضِ أَرَاكَ نَارَهُ العَظِيمَةَ وَسَمِعْتَ كَلامَهُ مِنْ وَسَطِ النَّارِ. 37 وَلأَجْلِ أَنَّهُ أَحَبَّ آبَاءَكَ وَاخْتَارَ نَسْلهُمْ مِنْ بَعْدِهِمْ أَخْرَجَكَ بِحَضْرَتِهِ بِقُوَّتِهِ العَظِيمَةِ مِنْ مِصْرَ 38 لِيَطْرُدَ مِنْ أَمَامِكَ شُعُوبًا أَكْبَرَ وَأَعْظَمَ مِنْكَ وَيَأْتِيَ بِكَ وَيُعْطِيَكَ أَرْضَهُمْ نَصِيبًا كَمَا فِي هَذَا اليَوْمِ. 39 فَاعْلمِ اليَوْمَ وَرَدِّدْ فِي قَلبِكَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَعَلى الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ. ليْسَ سِوَاهُ. 40 وَاحْفَظْ فَرَائِضَهُ وَوَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ لِيُحْسَنَ إِليْكَ وَإِلى أَوْلادِكَ مِنْ بَعْدِكَ وَلِتُطِيل أَيَّامَكَ عَلى الأَرْضِ التِي الرَّبُّ إِلهُكَ يُعْطِيكَ إِلى الأَبَدِ».

 

ع29: يظهر حنان الله على شعبه أنه رغم سقوطه في عبادة الأوثان ومعاقبته بالسبي وطرده من أرضه إلى أماكن متفرقة في العالم، ولكن إن تاب هناك وطلب الله، يسامحه ويجد معونة منه تسانده وتنقذه من السبي. ولكن الشرط أن تكون التوبة من كل القلب وطلب الله بإيمان كامل، أي رفض الاعتماد على الآلهة الوثنية وكل قوى العالم.

 

ع30: ضُيِّق عليك: عاقبك الله بالسبي والطرد من أرضك إلى بلاد أخرى غريبة.

آخر الأيام: بعد تمام العقاب بالسبي.

يسمح الله بتأديب شعبه فترة كاملة وهي فترة السبي، وفى نهايتها يشعر الشعب بخطأه ويتوب فيقبله الله وتنفتح حواسه الداخلية ويهتم بسماع وصايا الله ويعبده بأمانه، فيرحمه ويرفع عنه كل تأديب. ويقصد أيضًا في آخر الأيام أي في ملء الزمان تظهر رحمة الله بتجسد المسيح ليفدى شعبه وكل من يؤمن به.

 

ع31: يؤكد هنا رحمة الله التي تظهر في تمسكه بعهده مع شعبه الذي أعطاه للآباء "إبراهيم واسحق ويعقوب" بمباركة نسلهم، فيسامحهم عن خطاياهم ويعيدهم من السبي إلى بلادهم كما حدث على يد زرُبابل وعزرا ونحميا (عز1، 2 - نح 7، 8) وكما حدث بتجسد المسيح.

 

ع32: الأيام الأولى: منذ خلقة العالم.

أقصاء السماء إلى أقصائها: أي كل مكان على الأرض من الشرق للغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

يظهر موسى رعاية الله لشعبه التي لم تحدث مع أي شعب آخر في العالم، فينبه الله شعبه للتأمل فيها، إذ لم تحدث مع أي شعب منذ خلقة العالم وفى كل مكان على الأرض.

 

ع33: يذكِّرهم بنعمة الله التي ظهرت في تحدثه معهم من على الجبل، عندما أعطى موسى الوصايا والناموس وظهر في هيئة نار عظيمة على الجبل، ولكنها لم تحرق الشعب ولم يموتوا من أجل عظمة صوت الله بل تمتعوا دون غيرهم من شعوب الأرض بسماع صوته والفرح برعايته.

 

ع34: يعلن مظهرًا آخر لرعاية الله وهو اختيارهم كشعب خاص له وإخراجهم من وسط شعب عظيم وهو شعب مصر الذي يُعَدّ أقوى الشعوب وقتذاك، وذلك بقوة إلهية عظيمة ظهرت في الضربات العشر ثم عبور البحر الأحمر وهلاك المصريين.

 

ع35: لقد رأى شعب الله بعينيه كل ما صنعه الله معهم في مصر وفى برية سيناء، وهذه العجائب تعلن أنه الإله الوحيد وأن كل آلهة الأمم الوثنية شياطين.

 

ع36: القصد من سماع صوت الله هو غرس مخافته في قلب شعبه والتي تجلت أيضًا في رؤيته في ناره العظيمة على الجبل في سيناء، فصوت الله ورؤيته في النار تعلن أنه الإله الوحيد والمحب لشعبه وراعيهم.

 

ع37: بحضرته: بنفسه عن طريق حلوله وسط شعبه.

ظهرت محبة الله في تمسكه بوعوده للآباء إبراهيم واسحق ويعقوب، فخلص نسلهم أي شعبه من عبودية مصر بواسطة الضربات العشر، وقادهم بعمود السحاب وعمود النار الذي يعلن حلوله في وسطهم وعبر بهم البحر الأحمر وأغرق فرعون وكل جيشه.

 

ع38: قادهم الله أيضًا بعد خروجهم من مصر للانتصار على شعوب أقوى منهم، فطرد ملوكًا أمامهم، مثل سيحون ملك حشبون وعوج ملك باشان (تث 2، 3)، وأعطى أرض هؤلاء الملوك إلى سبطين ونصف سبط من أسباطهم. بل سيطرد الكنعانيين أيضًا من الضفة الغربية لنهر الأردن ويعطى أرضهم لبقية أسباط إسرائيل.

 

ع39: النتيجة النهائية لكل ما سبق هو ثقة شعب الله به أنه الإله الوحيد في السماء وعلى الأرض، وكل ما يدعيه الوثنيون من آلهة في السماء أو على الأرض هي شياطين، ويلزم أن يردد شعب الله هذا الإيمان ليثبت في قلبه.

إن ترديد المزامير والآيات يذكرنا بوجود الله معنا، فيعطى طمأنينة لقلوبنا ويعطينا أيضًا مخافته، فنحترس من الخطية ونتباعد عنها وإن أخطأنا نتوب سريعًا.

 

ع40: نتيجة الإيمان بالله الواحد وبقدرته العظيمة ومحبته ورعايته لشعبه، ينبغى على أولاده أن يتمسكوا بوصاياه وشرائعه طوال حياتهم، فيحفظهم الله هم وأولادهم في سلام ويعطيهم عمرًا طويلًا وتمتعًا بأيامهم مع الله التي تمتد إلى الأبدية بوجودهم معه في ملكوت السموات.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) مدن الملجأ (ع41-43):

41 حِينَئِذٍ أَفْرَزَ مُوسَى ثَلاثَ مُدُنٍ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ نَحْوَ شُرُوقِ الشَّمْسِ 42 لِكَيْ يَهْرُبَ إِليْهَا القَاتِلُ الذِي يَقْتُلُ صَاحِبَهُ بِغَيْرِ عِلمٍ وَهُوَ غَيْرُ مُبْغِضٍ لهُ مُنْذُ أَمْسِ وَمَا قَبْلهُ. يَهْرُبُ إِلى إِحْدَى تِلكَ المُدُنِ فَيَحْيَا. 43 بَاصَرَ فِي البَرِّيَّةِ فِي أَرْضِ السَّهْلِ لِلرَّأُوبَيْنِيِّينَ وَرَامُوتَ فِي جِلعَادَ لِلجَادِيِّينَ وَجُولانَ فِي بَاشَانَ لِلمَنَسِّيِّينَ.

 

ع41-43: في عبر الأردن نحو شروق الشمس: في الضفة الشرقية لنهر الأردن.

باصر: تقع حوالي 30 كم شمال شرق البحر الميت.

راموت جلعاد: تقع حوالي 45 كم شرق بحيرة طبرية.

جولان: شمال شرق بحيرة طبرية (خريطة 11).

قام موسى بتحديد ثلاث مدن في الضفة الشرقية للأردن، حيث استقر سبط رأوبين وسبط جاد ونصف سبط منسى، واحدة في الجنوب حيث سبط رأوبين وهي باصر، والثانية في الوسط حيث سبط جاد وهي راموت جلعاد، والثالثة في الشمال داخل حدود نصف سبط منسى وهي جولان.

وقد عيَّن الله تلك المدن لكي يهرب إليها كل من قتل نفسًا دون قصد. ولما كانت عادة الأخذ بالثأر شائعة في المجتمعات البدوية - ومنها إسرائيل - كان من الضرورى تخصيص تلك المدن لهذا الغرض.

وقد تم -كما سنرى فيما بعد- تحديد ثلاث مدن أخرى في الضفة الغربية لتخدم نفس الغرض للأسباط التي ستستقر هناك.

بهذا تنتهي العظة الأولى لموسى النبي والتي بدأت من بداية هذا السفر وتبدأ العظة الثانية من العدد التالي.

إن كان الإنسان قاسيًا في مشاعره لأنانيته، فيأخذ بالثأر ممن قتل أحد أحبائه، لكن رحمة الله تحفظ حتى الخطاة خاصة الذين يخطئون بدون قصد ما داموا يتوبون كما حدّد مدن الملجأ لمن يسقط في القتل الخطأ. لذا ثق في مراحم الله مهما كانت خطاياك فهو يحبك ويريد خلاصك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(6) مقدمة للعظة الثانية (ع44-49):

44 وَهَذِهِ هِيَ الشَّرِيعَةُ التِي وَضَعَهَا مُوسَى أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيل. 45 هَذِهِ هِيَ الشَّهَادَاتُ وَالفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي كَلمَ بِهَا مُوسَى بَنِي إِسْرَائِيل عِنْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ مِصْرَ 46 فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ فِي الجِوَاءِ مُقَابِل بَيْتِ فَغُورَ فِي أَرْضِ سِيحُونَ مَلِكِ الأَمُورِيِّينَ الذِي كَانَ سَاكِنًا فِي حَشْبُونَ الذِي ضَرَبَهُ مُوسَى وَبَنُو إِسْرَائِيل عِنْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ مِصْرَ 47 وَامْتَلكُوا أَرْضَهُ وَأَرْضَ عُوجٍَ مَلِكِ بَاشَانَ مَلِكَيِ الأَمُورِيِّينَ اللذَيْنِ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ نَحْوَ شُرُوقِ الشَّمْسِ. 48 مِنْ عَرُوعِيرَ التِي عَلى حَافَةِ وَادِي أَرْنُونَ إِلى جَبَلِ سِيئُونَ (الذِي هُوَ حَرْمُونُ) 49 وَكُل العَرَبَةِ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ نَحْوَ الشُّرُوقِ إِلى بَحْرِ العَرَبَةِ تَحْتَ سُفُوحِ الفِسْجَةِ.

 

ع44، 45: الشريعة: الناموس ويشمل الأوامر الإلهية والقوانين التي استلمها موسى من الله على الجبل.

الشهادات: وصايا الله وأحكامه التي تشهد على وجود الله وتشهد على الشعب لكي ما يتمسكوا بها ولا يخالفوها.

هذه مقدمة العظة الثانية لموسى وفيها يكرّر الوصايا والشرائع الإلهية التي ذكرها قبلًا في (خر20-23)، وهو يعيدها هنا لأن الآباء الذين سمعوها في سفر الخروج قد ماتوا وهؤلاء هم أبناؤهم الذين سيدخلون أرض الميعاد، لذا سُمِّىَ هذا السفر بالتثنية أي تكرار وتأكيد الشريعة، وستمتد العظة من هنا حتى (تث 26: 19).

 

ع46-49: عبر الأردن: الضفة الشرقية للأردن.

فغور: معبد الإله فغور إله الموآبيين.

الجواء: السهول.

أرض سيحون: تقع شرق الأردن (عد21: 25-27؛ تث 2: 24).

حشبون: عاصمة الأموريين التي كان ملكهم سيحون.

أرض عوج: تقع شرق نهر الأردن (تث 3: 1).

عروعير: مدينة موآبية (تث 2: 36).

وادى أرنون: (تث 2: 24).

العربة: هي المنطقة بين البحر الميت والبحر الأحمر.

جبل سيئون: هو نفسه جبل حرمون (تث 3: 8).

بحر العربة: البحر الميت (خريطة 15).

يوضح موسى المكان الذي ألقى فيه عظته الثانية هذه (خريطة 15)، ويوضح أيضًا امتلاك الشعب للأرض التي كان يملكها سيحون، وكذلك الأرض التي كان يملكها عوج ملك باشان - وكلا الأرضين في الضفة الشرقية للأردن. ثم حدَّد جغرافيًا حدود تلك الأراضي جنوبًا من مدينة عروعير التي على طرف وادي أرنون، إلى جبل حرمون شمالًا، أي كل المنطقة التي يجرى فيها نهر الأردن وبحيرة طبرية والبحر الميت تحت سفوح جبل السفجه من الجانب الشرقي للنهر.

يكرّر الله صوته لنا أكثر من مرة وبأكثر من طريقة حتى لا ننسى وصاياه وذلك حرصًا منه على خلاصنا. فليتنا ننتبه إلى صوته ونسرع إلى تنفيذ وصاياه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/deuteronomy/chapter-04.html