St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التثنية 14 - تفسير سفر التثنية

 

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ عَشَرَ

المحلل والمحرم والعشور

 

(1) الابتعاد عن الممارسات الوثنية (ع1، 2)

(2) المحلل والمحرم من الحيوانات البرية والبحرية (ع3-10)

(3) الطيور (ع11-21)

(4) العشور والبكور السنوية (ع22-29)

 

(1) الابتعاد عن الممارسات الوثنية (ع1، 2)

1«أَنْتُمْ أَوْلادٌ لِلرَّبِّ إِلهِكُمْ. لا تَخْمِشُوا أَجْسَامَكُمْ وَلا تَجْعَلُوا قَرْعَةً بَيْنَ أَعْيُنِكُمْ لأَجْلِ مَيِّتٍ. 2 لأَنَّكَ شَعْبٌ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ وَقَدِ اخْتَارَكَ الرَّبُّ لِتَكُونَ لهُ شَعْبًا خَاصًّا فَوْقَ جَمِيعِ الشُّعُوبِ الذِينَ عَلى وَجْهِ الأَرْضِ.

 

ع1: تخمشوا: تجرحوا.

قرعة بين أعينكم: حلق الحواجب بسبب الحزن.

حرص الله أن يبتعد شعبه عن الوثنيين ولا يقلدوهم في أي ممارسات يعملونها إرضاءً للآلهة الوثنية. فعند موت الوثنيين كانوا يجرحون أجسادهم، وهذا ضد احترام الجسد الذي خلقه الله، وكذلك كانوا يحلقون حواجبهم وهذا أيضًا يغير من شكل الإنسان الذي خلقه الله، فطالب شعبه ألا يعملوا مثل هذه الممارسات ليحتفظوا ببنوتهم له ويتمتعوا برعايته لهم.

 

ع2: يذكرهم الله بأنهم مقدسون ومخصصون لعبادته ويجب أن يبتعدوا عن العبادات الوثنية. فهم شعب خاص بالله متميز عن باقي الشعوب وأسمى منهم لعبادتهم الله ووجوده بينهم.

إن تميزك عن كل من حولك هو في سكنى الله داخلك، فلا تقلد العالم في كلامه وتصرفاته الشريرة حتى لا تغضب الله وتعطل عمله فيك وحاسب نفسك كل يوم لتتنقى من أفكار العالم.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Fallow deer - from the book: The Universal Bible Dictionary, edited by: F. N. Peloubet, 1912. صورة في موقع الأنبا تكلا: حيوان اليحمور: الأيل الأسمر الأوروبي، الأيل الآدم، الأيل الأسمر - من كتاب: قاموس الكتاب المقدس العالمي، تحرير: ف. ن. بالوبيت، 1912 م.

St-Takla.org Image: Fallow deer - from the book: The Universal Bible Dictionary, edited by: F. N. Peloubet, 1912.

صورة في موقع الأنبا تكلا: حيوان اليحمور: الأيل الأسمر الأوروبي، الأيل الآدم، الأيل الأسمر - من كتاب: قاموس الكتاب المقدس العالمي، تحرير: ف. ن. بالوبيت، 1912 م.

(2) المحلل والمحرم من الحيوانات البرية والبحرية (ع3-10)

3«لا تَأْكُل رِجْسًا مَا. 4 هَذِهِ هِيَ البَهَائِمُ التِي تَأْكُلُونَهَا: البَقَرُ وَالضَّأْنُ وَالمَعْزُ 5 وَالإِيَّلُ وَالظَّبْيُ وَاليَحْمُورُ وَالوَعْلُ وَالرِّئْمُ وَالثَّيْتَلُ وَالمَهَاةُ. 6 وَكُلُّ بَهِيمَةٍ مِنَ البَهَائِمِ تَشُقُّ ظِلفًا وَتَقْسِمُهُ ظِلفَيْنِ وَتَجْتَرُّ فَإِيَّاهَا تَأْكُلُونَ. 7 إِلا هَذِهِ فَلا تَأْكُلُوهَا مِمَّا يَجْتَرُّ وَمِمَّا يَشُقُّ الظِّلفَ المُنْقَسِمَ: الجَمَلُ وَالأَرْنَبُ وَالوَبْرُ لأَنَّهَا تَجْتَرُّ لكِنَّهَا لا تَشُقُّ ظِلفًا فَهِيَ نَجِسَةٌ لكُمْ. 8 وَالخِنْزِيرُ لأَنَّهُ يَشُقُّ الظِّلفَ لكِنَّهُ لا يَجْتَرُّ فَهُوَ نَجِسٌ لكُمْ. فَمِنْ لحْمِهَا لا تَأْكُلُوا وَجُثَثَهَا لا تَلمِسُوا. 9«وَهَذَا تَأْكُلُونَهُ مِنْ كُلِّ مَا فِي المِيَاهِ: كُلُّ مَا لهُ زَعَانِفُ وَحَرْشَفٌ تَأْكُلُونَهُ. 10 لكِنْ كُلُّ مَا ليْسَ لهُ زَعَانِفُ وَحَرْشَفٌ لا تَأْكُلُوهُ. إِنَّهُ نَجِسٌ لكُمْ.

 

ع3: بداية يطلب منهم الرب أن يكون طعامهم طاهرًا لكي يفكر المؤمن دومًا في الطهارة والقداسة حتى في أكله وشربه، فكان عليه أن يميز بين الأطعمة المحللة والمحرمة.

 

ع4، 5: يحدد لهم الرب البهائم الطاهرة وهي:

  1. البقر.

  2. الضأن.

  3. المعز.

  4. الأيل: وهو نوع من التيوس الجبلية.

  5. الظبى: وهو ذكر الغزال.

  6. اليحمور: وهو حيوان يشبه الغزال ويميل إلى اللون الأحمر.

  7. الوعل: وهو التيس الجبلى.

  8. الرئم: وهو الثور الوحشي.

  9. الثيتل: وهو نوع من البقر الوحشي.

  10. المهاة: وهي البقرة الوحشية.

 

ع6: الظلف: الظفر.

تجتر: تحفظ الطعام في مكان خاص في المعدة ثم تستعيده إلى الفم لمضغه.

يتميز المحلل من البهائم عن المحرم بالشرطين التاليين:

  1. الظفر المشقوق.

  2. اجترار الطعام.

وقد سبق ذكر ذلك في (لا11: 3).

 

ع7، 8: إن كان الحيوان يجتر لكن ظفره غير مشقوق فلا يؤكل مثل: الجمل والأرنب والوبر، وهو حيوان يشبه الأرنب ولكن ليس له ذيل، ويسكن في الجحور. كذلك لا يؤكل إن كان ظفره مشقوق ولكنه لا يجتر مثل الخنزير. فهذه الحيوانات لا تؤكل لحومها ولا تُلمَس جثثها.

ويوجد أكثر من سبب مباشر لتحريم أكل بعض الحيوانات. فقد أثبتت دراسات حديثة أن تناول لحوم بعض الحيوانات تنجم عنه مخاطر صحية لأن طعام تلك الحيوانات من الحشائش السامة، بالإضافة إلى ذلك بعض تلك الحيوانات كانت مرتبطة بممارسات وثنية فكانت بعضها تستخدم كذبائح للأوثان مثل الجمل، وكان بعضها رموزًا وثنية لبعض المجتمعات القديمة، فكان الله يريد أن يعزل شعبه حتى لا يشتركوا مع الأمم في رجاساتهم. ومهما كانت الأسباب فإن تطبيق هذا التمييز بين الطاهر والنجس ينم عن طاعة الشعب لله واستعدادهم للوفاء بمتطلبات العهد معه.

وعدم لمس جثث الحيوانات المحرمة هو لأنها تنجس من يلمسها ومن الناحية الصحية قد تنقل بعض الأمراض. وفضلًا عن الأسباب المباشرة فهناك مفاهيم رمزية روحية:

فالاجترار ينطبق على المؤمن - بالمفهوم الروحي - الذي يتغذى بكلمة الله الحية حين يقرأ دومًا كلام الله ويعيد قراءته والتأمل فيه كما يقول داود في مزاميره: "طوبى للرجل الذى... في ناموس الرب يلهج نهارًا وليلًا (مز1: 2). أما شق الظلف فتعنى المؤمن الذي تقوده روح التمييز في حياته فيفرق بين ما يصلح لحياته الروحية والأبدية وما ليس نافعًا، فيتجنب السلوك فيه وينحيه جانبًا. كما تعنى أيضًا القدرة على احتمال التعب فترمز للجهاد الروحي.

أما في المسيحية فبعد فهم الرموز الروحية أصبح مسموحًا بأكل جميع الحيوانات التي يريدها الإنسان كما ظهر في رؤيا بطرس (أع10: 11) لأن الله خلق كل شيء مباركًا ونبتعد فقط عن الخطية، ومن الأطعمة نمتنع عن الدم والمخنوق (أع 15: 20).

كثرة التأمل في كلمة الله يطهر الإنسان، فاجعل لك منها غذاء يوميًا تعيد التأمل فيه.

 

ع9، 10: الحرشف: القشور.

مقياس المحلل من الحيوانات البحرية هو وجود زعانف وقشور؛ أما الذي ليس له زعانف وقشور فهو محرم، لا يؤكل لأنه نجس.

مثال لذلك ثعبان السمك، إذ ليس له زعانف ولا قشور، فهو من الحيوانات البحرية المحرمة. وهناك سبب صحى لذلك وهو أن الحيوانات المحارية تقتات بالقاذورات مما قد يسبب بعض الأمراض.

أما المفاهيم الروحية الرمزية لذلك فهي:

كما أن الزعانف تساعد على السباحة، هكذا المؤمن في العالم تحيط به تيارات مضادة لمسيرته الروحية، فعليه أن يجاهد ولا يخضع لتيارات الشر.

أما القشور فهي حماية للأسماك كما تحمينا نعمة الله في جهادنا الروحي.

إياك أن تنسى وسائط النعمة مثل التوبة والاعتراف والتناول والصلاة وقراءة الكتاب المقدس فبدونها تنجذب لتيار العالم وتسير فيه.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Great cormorant bird (Phalacrocorax carbo, great black cormorant) - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 28, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: طائر الغاقة كبيرة (غراب البحر، الغواص) - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 28 إبريل 2017

St-Takla.org Image: Great cormorant bird (Phalacrocorax carbo, great black cormorant) - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 28, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: طائر الغاقة كبيرة (غراب البحر، الغواص) - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 28 إبريل 2017

(3) الطيور (ع11-21):

11«كُل طَيْرٍ طَاهِرٍ تَأْكُلُونَ. 12 وَهَذَا مَا لا تَأْكُلُونَ مِنْهُ: النَّسْرُ وَالأَنُوقُ وَالعُقَابُ 13 وَالحِدَأَةُ وَالبَاشِقُ وَالشَّاهِينُ عَلى أَجْنَاسِهِ 14 وَكُلُّ غُرَابٍ عَلى أَجْنَاسِهِ 15 وَالنَّعَامَةُ وَالظَّلِيمُ وَالسَّأَفُ وَالبَازُ عَلى أَجْنَاسِهِ 16 وَالبُومُ وَالكُرْكِيُّ وَالبَجَعُ 17 وَالقُوقُ وَالرَّخَمُ وَالغَوَّاصُ 18 وَاللقْلقُ وَالبَبْغَاءُ عَلى أَجْنَاسِهِ وَالهُدْهُدُ وَالخُفَّاشُ. 19 وَكُلُّ دَبِيبِ الطَّيْرِ نَجِسٌ لكُمْ. لا يُؤْكَلُ. 20 كُل طَيْرٍ طَاهِرٍ تَأْكُلُونَ. 21«لا تَأْكُلُوا جُثَّةً مَا. تُعْطِيهَا لِلغَرِيبِ الذِي فِي أَبْوَابِكَ فَيَأْكُلُهَا أَوْ يَبِيعُهَا لأَجْنَبِيٍّ لأَنَّكَ شَعْبٌ مُقَدَّسٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ. لا تَطْبُخْ جَدْيًا بِلبَنِ أُمِّهِ.

 

ع11: أباحت الشريعة أكل الطيور الطاهرة وفى نفس الوقت في الأعداد التالية ينهى عن الطيور المحرم أكلها كما ذكر أيضًا في (لا11: 13-25).

 

ع12-18: الطيور المحرمة التي ينهيهم عن أكلها هى:

النسر: طائر كبير برى يخطف فرائسه، ويرمز للسرقة.

الأنوق: يسمى أبو ذقن ويشبه النسر، يرمى ضحيته من ارتفاع ليحطمها ويرمز للقسوة.

العقاب: طائر ساحلى يأكل الأسماك، ويرمز للخطف.

الحدأة: طائر برى يعيش على الخطف وأكل الجثث النتنة، ويتغذى بالقاذورات.

الباشق: طائر برى مفترس كالحدأة، حاد البصر. يرمز لاستغلال المواهب في الشر.

الغراب: طائر برى يخطف الفريسة ويحب الجثث النتنة، ويرمز للسرقة والجشع.

النعامة: طائر برى ضخم لا يرقد على بيضه في العش، ويرمز للاستهتار وعدم تحمل المسئولية.

الظليم: ذكر النعام، وهو أجمل من الأنثى. ويرمز للجمال الخارجي الباطل.

السأف: هو النورس، طائر بحرى خطاف يرمز للسرقة والطمع.

الباز: مثل الصقر ويستخدم في الصيد ويرمز للظلم.

البوم: طائر ليلى برى، ويرمز للخراب لمعيشته في الخرب.

الغواص: طائر ساحلى يغوص ليخطف السمك، ويرمز للسرقة.

الكركى: طائر كبير طويل الساقين كثير الصياح، ويرمز إلى الضجيج وعدم الهدوء.

البجع: طائر قوى ومفترس ويحب العوم، ويرمز للشراسة.

القوق: طائر مائى مثل البجعة، ويرمز للخراب.

الرخم: طائر جارح مثل النسر، ويرمز إلى الشر.

اللقلق: طائر آكل للضفادع والحشرات، طويل المنقار والساقين. ويرمز إلى النجاسة وعدم التدقيق.

الببغاء: طائر مفترس يقلد الكلام، ويرمز إلى خفة العقل.

الهدهد: طائر برى ماهر ويأكل الديدان والحشرات، ويرمز إلى الرياء والجمال الخارجي.

الخفاش: من الثدييات الطائرة وهو طائر مفترس، ومنه أنواع ماصة للدماء، ويرمز للتطفل.

يحدِّد صفات الطيور النجسة في أنها مفترسة، شرسة الطباع، وتأكل الجيف أي الجثث النتنة والقاذورات رغم جمال منظرها الخارجي. وتشير إلى صفات الأشرار وريائهم كما ذكر في الوصف السابق للطيور، وتوضح ضرورة نقاوة مصدر تعليمنا وغذائنا الروحي وضرورة اللطف وعدم الإساءة للآخرين.

 

ع19، 20: دبيب: الحشرات التي تطير وفى نفس الوقت تمشى على الأرض أي تدب عليها.

الحشرات الطائرة بوجه عام محرم أكلها عدا البعض المحلل أكله، ولم يذكر هنا ولكن ذكر في (لا11: 21، 22) وهي الجراد والجندب والحرجوان والدبا (جميعها فصائل من الجراد).

ونلاحظ أن هذه الحشرات ذات أرجل خلفية قوية تساعدها على القفز.

والحشرات عمومًا تقتات على القاذورات، فهي دنسة، مما يشير روحيًا إلى الإنسان المنغمس في الأعمال الدنسة ويعيش حياته على الأكل منها.

أما تلك ذات الأرجل الخلفية القوية فهي ترمز روحيًا إلى المؤمن الذي ينتشل من سقطاته مدفوعًا باشتياقاته إلى العلو نحو السمائيات.

الالتصاق بالأرضيات ومداومة التفكير فيها ينجس الإنسان ويحول أفكاره تدريجيًا للشر. فانظر دائمًا إلى السماء واهتم بصلواتك مع القديسين فتسمو بحياتك عن الخطية وعن الماديات الزائلة وتفرح بعشرة الله.

 

ع21: موت الإنسان يذهب به إلى الجحيم بسبب الخطية لأن المسيح لم يتمم الفداء بعد في العهد القديم، لذا فلمس الجثث ينجس وبالطبع فأكل جثث الحيوانات ينجس ليعلن خطورة الخطية التي أدت إلى موت الإنسان والحيوان. ورغم أن الحيوان لم يخطئ ولكنه تنجس وأصبحت جثته نجسة بسبب الإنسان الذي تنجس بالخطية. وتحريم أكل الجثث جاء لأسباب صحية أيضًا، فأكل لحم الجثث يعرض الإنسان للعدوى أو التسمم؛ وحاليًا تمنع قوانين مراقبة الأغذية من أجهزة الدولة بيع لحوم الجثث. أما مسألة اعطائها للغريب الساكن بينهم أو بيعها لأجنبى فهي لم تزد على ما هو قائم فعلًا، إذ أن الشعوب الوثنية لم تكن تحرم أكل الجثث، وقد جاءت الشريعة للشعب المخصص للرب والذي أفرزه من بين الشعوب ليكون خاصة مقدسة يسمو بها عن رجاسات الشعوب الأخرى.

ويوجد معنى رمزى لهذا المنع وهو أن الرب يريد أن ينصرف المؤمنون عن الأمور الميتة، بل يتغذوا دائمًا بكلمة الله الواهبة للحياة.

بالنسبة للشطر الثاني من هذا العدد وهو النهى عن طبخ الجدى بلبن أمه، والذي ذكر أيضًا في (خر23: 19) فالله يريد أن يعلم شعبه الرفق بالخليقة غير العاقلة، فالله لا يريد أن يفطر قلب الأم (الماعز) على وليدها في فترة حضانته الأولى التي يحتاجها الرضيع أيضًا، فغريزة الأمومة تكون شديدة جدًا نحو الصغار (عند الحيوان) قبل الفطام، وتقل تدريجيًا بعد ذلك.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) العشور والبكور السنوية (ع22-29):

22«تَعْشِيرًا تُعَشِّرُ كُل مَحْصُولِ زَرْعِكَ الذِي يَخْرُجُ مِنَ الحَقْلِ سَنَةً بِسَنَةٍ. 23 وَتَأْكُلُ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ لِيُحِل اسْمَهُ فِيهِ عُشْرَ حِنْطَتِكَ وَخَمْرِكَ وَزَيْتِكَ وَأَبْكَارِ بَقَرِكَ وَغَنَمِكَ لِتَتَعَلمَ أَنْ تَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَكَ كُل الأَيَّامِ. 24 وَلكِنْ إِذَا طَال عَليْكَ الطَّرِيقُ حَتَّى لا تَقْدِرَ أَنْ تَحْمِلهُ. إِذَا كَانَ بَعِيدًا عَليْكَ المَكَانُ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ لِيَجْعَل اسْمَهُ فِيهِ إِذْ يُبَارِكُكَ الرَّبُّ إِلهُكَ 25 فَبِعْهُ بِفِضَّةٍ وَصُرَّ الفِضَّةَ فِي يَدِكَ وَاذْهَبْ إِلى المَكَانِ الذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ 26 وَأَنْفِقِ الفِضَّةَ فِي كُلِّ مَا تَشْتَهِي نَفْسُكَ فِي البَقَرِ وَالغَنَمِ وَالخَمْرِ وَالمُسْكِرِ وَكُلِّ مَا تَطْلُبُ مِنْكَ نَفْسُكَ وَكُل هُنَاكَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ وَافْرَحْ أَنْتَ وَبَيْتُكَ. 27 وَاللاوِيُّ الذِي فِي أَبْوَابِكَ لا تَتْرُكْهُ لأَنَّهُ ليْسَ لهُ قِسْمٌ وَلا نَصِيبٌ مَعَكَ. 28«فِي آخِرِ ثَلاثِ سِنِينَ تُخْرِجُ كُل عُشْرِ مَحْصُولِكَ فِي تِلكَ السَّنَةِ وَتَضَعُهُ فِي أَبْوَابِكَ. 29 فَيَأْتِي اللاوِيُّ لأَنَّهُ ليْسَ لهُ قِسْمٌ وَلا نَصِيبٌ مَعَكَ وَالغَرِيبُ وَاليَتِيمُ وَالأَرْمَلةُ الذِينَ فِي أَبْوَابِكَ وَيَأْكُلُونَ وَيَشْبَعُونَ لِيُبَارِكَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ فِي كُلِّ عَمَلِ يَدِكَ الذِي تَعْمَلُ».

 

ع22، 23: حنطتك: قمحك.

أوصى الرب شعبه بتخصيص عشر ما يتحصل عليه الفرد من خيرات الأرض وهي الحنطة وعصير العنب والزيت وكذلك أبكار ما يملكه من البقر والغنم، اعترافًا من المؤمن بأن الرب هو المالك الحقيقي للأرض وكل ما عليها، وبالتالي فما يملكه الإنسان هو عطية من الرب وعلى مقدم العشور أن يأتي بها إلى الهيكل فتقدم على هيئة ولائم محبة (أغابى) يشترك فيها مقدمها مع آخرين. وبذلك يأكل الإنسان مع أسرته ومع الفقراء ويشكر الله.

 

ع24-27: إذا كان محل إقامة مقدم العشور بعيدًا عن الهيكل بحيث يصعب عليه نقل التقدمات والسير بها مسافات طويلة للوصول إلى الهيكل، فيمكنه بيعها ويذهب بثمنها إلى الهيكل ليصرفه هناك في شراء بقر وغنم وعصير العنب لإقامة الوليمة الجماعية هناك، والتي يشترك فيها مع مقدم العشور أهل بيته واللاوى المقيم معه في مدينته. وقد أكد الرب على ضرورة عدم نسيان اللاوى لأنه لم يكن يملك أرضًا كباقى الأسباط. وقد قرنت الوصية إقامة الوليمة بالفرح، فهو فرح بنعم الرب الذي هو معطى كل هذه الخيرات وأفاض بجوده وكرمه علينا وعلى من حولنا. وأكل مقدم العشور مع اللاويين من العشور هو إظهار شركة محبة وتعاطف معهم وابتعاد عن أي تعالى من مقدم العشور بسبب ما أعطاه. والذهاب إلى الهيكل كل سنة لتقديم العشور هو وسيلة تستخدمها الشريعة لربط كل المؤمنين بهيكل الله وعبادته فتقدم العشور هناك.

 

ع28، 29: كل ثلاث سنين يختلف نظام توزيع العشور، حيث السنة الثالثة من نصيب اللاوى والغريب واليتيم والأرملة، فلا يأخذ أحد منها شيئًا إلى مكان الهيكل بل تحفظ في مدن سكنى مقدمى العشور وتكرّس لتلبية احتياجات الفئات المذكورة. ويرفق الرب الوصية بوعد أنه في حالة اتباعها، يبارك كل ما يقوم به مقدمها من أعمال فيكون له خير كثير، فبمباركة العشر تتبارك التسعة أعشار الأخرى. وعدم ذهابه إلى الهيكل في السنة الثالثة وتوزيع العشور على المحتاجين في مدينته يساعده على العناية بالمرضى والعجزة الغير قادرين على الذهاب للهيكل.

اهتم بتقديم العشور لتشكر الله على عطاياه وتفرح مع المحتاجين وتنال بركات كثيرة، بل كلما ازداد حبك ازدادت عطاياك عن العشور.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/deuteronomy/chapter-14.html