St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   deuteronomy

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

التثنية 5 - تفسير سفر التثنية

 

* تأملات في كتاب تثنية:
تفسير سفر التثنية: مقدمة سفر التثنية | التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | ملخص عام

نص سفر التثنية: التثنية 1 | التثنية 2 | التثنية 3 | التثنية 4 | التثنية 5 | التثنية 6 | التثنية 7 | التثنية 8 | التثنية 9 | التثنية 10 | التثنية 11 | التثنية 12 | التثنية 13 | التثنية 14 | التثنية 15 | التثنية 16 | التثنية 17 | التثنية 18 | التثنية 19 | التثنية 20 | التثنية 21 | التثنية 22 | التثنية 23 | التثنية 24 | التثنية 25 | التثنية 26 | التثنية 27 | التثنية 28 | التثنية 29 | التثنية 30 | التثنية 31 | التثنية 32 | التثنية 33 | التثنية 34 | التثنية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ

الوصايا العشر

 

(1) دعوة الشعب لسماع الوصايا (ع1-5)

(2) الوصايا العشر (ع6-22)

(3) خوف الشعب من مواجهة الرب (ع23-33)

 

(1) دعوة الشعب لسماع الوصايا (ع1-5):

1 وَدَعَا مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيل وَقَال لهُمْ: «اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ الفَرَائِضَ وَالأَحْكَامَ التِي أَتَكَلمُ بِهَا فِي مَسَامِعِكُمُ اليَوْمَ وَتَعَلمُوهَا وَاحْتَرِزُوا لِتَعْمَلُوهَا. 2 اَلرَّبُّ إِلهُنَا قَطَعَ مَعَنَا عَهْدًا فِي حُورِيبَ. 3 ليْسَ مَعَ آبَائِنَا قَطَعَ الرَّبُّ هَذَا العَهْدَ بَل مَعَنَا نَحْنُ الذِينَ هُنَا اليَوْمَ جَمِيعُنَا أَحْيَاءٌ. 4 وَجْهًا لِوَجْهٍ تَكَلمَ الرَّبُّ مَعَنَا فِي الجَبَلِ مِنْ وَسَطِ النَّارِ. 5 أَنَا كُنْتُ وَاقِفًا بَيْنَ الرَّبِّ وَبَيْنَكُمْ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ لِأُخْبِرَكُمْ بِكَلامِ الرَّبِّ لأَنَّكُمْ خِفْتُمْ مِنْ أَجْلِ النَّارِ وَلمْ تَصْعَدُوا إِلى الجَبَلِ. فَقَال:

 

ع1: تعلموها: افهموها.

احترزوا: اهتموا ودققوا لخطورة الكلام.

تبدأ العظة الثانية بدعوة موسى للشعب أن ينتبه لسماع الوصايا العشر التي هي فرائض الله وأحكامه الأساسية لسلوك الشعب.

ثم يطلب منهم أن يستوعبوها ويفهموا معانيها بعمق ليتمتعوا بقوتها. والأمر الثالث الذي طلبه موسى هو أن يعملوا بهذه الوصايا فتصير حياة فيهم.

كل ما تقرأه في الكتاب المقدس حوله إلى تطبيق عملى في حياتك، فاستحسان وفهم الكلام الإلهي ليس كافيًا، وليتك تأخذ كل يوم آية واحدة تحفظها وتردّدها وتتأمل في معانيها حتى يساعدك هذا على تطبيقها طوال اليوم.

 

 

ع2: يذكّرهم موسى بالعهد الذي قطعه الله مع آبائهم في جبل حوريب، وعندما ظهر لهم بنار عظيمة وضباب على الجبل وأعطاهم الوصايا والشريعة على يد موسى. وعندما نزل موسى من على الجبل أقام مذبحًا واثنى عشر عمودًا تأكيدًا لاشتراك كل الأسباط في العهد. وكتب الوصايا والشريعة في كتاب وذبح ذبائح ورش الدم على المذبح وعلى الشعب تأكيدًا للعهد بالدم الذي هو رمز لدم المسيح الفادى في العهد الجديد الذي به ننال الخلاص (خر24: 6-8).

 

ع3: قطع الله العهد مع الآباء الذين عصوه برفض دخول أرض الميعاد لخوفهم من الساكنين فيها، فأمر بحرمانهم من دخولها وتاهوا في البرية حتى مات كل الرجال البالغين، لذا قد يظن الأبناء الذين يسمعون موسى الآن أن العهد ليس معهم فيؤكد هنا موسى أن العهد معهم وليس مع آبائهم، هذا هو قصد الله لأن الله يعرف أن الآباء سيرفضون طاعته. فكان يقصد الأبناء الذين كانوا أطفالًا وقتذاك أو سيولدوا بعد ذلك لأنهم هم الذين سيطيعونه فيدخلهم أرض كنعان. وكان معهم بالطبع كالب ويشوع.

 

ع4: تأكيدًا للعهد، يعلن موسى أنه كان مع الله نفسه وليس بواسطة ملاك أو أي وسيط. والمقصود برؤيتهم الله وجهًا لوجه هو رؤية النار على الجبل وسماع صوته، وهذا يدعو للتمسك بالعهد والوصايا والشريعة لأنها من الله مباشرة.

 

ع5: يذكرهم موسى بأنه كان شاهدًا على حضور الله وكلامه مع الشعب بل كان وسيطًا بينهم وبين الله لأنهم خافوا من منظر الجبل والنار التي عليه، فاقترب إلى الجبل وصعد وحده عليه وسمع الوصايا والشريعة ثم أخبر بها الشعب. وبعد ذلك بدأ موسى يكرر لهم الوصايا لذا ففى نهاية الآية كتب "فقال".

وكما كان موسى وسيطًا بين الشعب والله، كذلك فالمسيح هو وسيط العهد الجديد الذي فدانًا بدمه ولنا به قدوم أمام الآب (عب8: 6 ، عب12: 24،).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: "You shall have no other gods before Me. ‘You shall not make for yourself a carved image—any likeness of anything that is in heaven above, or that is in the earth beneath, or that is in the water under the earth; you shall not bow down to them nor serve them. For I, the Lord your God, am a jealous God, visiting the iniquity of the fathers upon the children to the third and fourth generations of those who hate Me.. Then it shall be, if you by any means forget the Lord your God, and follow other gods, and serve them and worship them, I testify against you this day that you shall surely perish.. Take heed to yourselves, lest your heart be deceived, and you turn aside and serve other gods and worship them.. So you shall not turn aside from any of the words which I command you this day, to the right or the left, to go after other gods to serve them.. But if your heart turns away so that you do not hear, and are drawn away, and worship other gods and serve them, I announce to you today that you shall surely perish; you shall not prolong your days in the land which you cross over the Jordan to go in and possess" (Deuteronomy 5: 7-9; 8: 19; 11: 16; 28: 14; 30: 17-18) - Deuteronomy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالا منحوتا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من أسفل وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن.. وإن نسيت الرب إلهك، وذهبت وراء آلهة أخرى وعبدتها وسجدت لها، أشهد عليكم اليوم أنكم تبيدون لا محالة.. فاحترزوا من أن تنغوي قلوبكم فتزيغوا وتعبدوا آلهة أخرى وتسجدوا لها.. ولا تزيغ عن جميع الكلمات التي أنا أوصيك بها اليوم يمينا أو شمالا، لكي تذهب وراء آلهة أخرى لتعبدها.. فإن انصرف قلبك ولم تسمع، بل غويت وسجدت لآلهة أخرى وعبدتها، فإني أنبئكم اليوم أنكم لا محالة تهلكون" (التثنية 5: 7-9؛ 8: 19؛ 11: 16؛ 28: 14؛ 30: 17-18) - صور سفر التثنية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "You shall have no other gods before Me. ‘You shall not make for yourself a carved image—any likeness of anything that is in heaven above, or that is in the earth beneath, or that is in the water under the earth; you shall not bow down to them nor serve them. For I, the Lord your God, am a jealous God, visiting the iniquity of the fathers upon the children to the third and fourth generations of those who hate Me.. Then it shall be, if you by any means forget the Lord your God, and follow other gods, and serve them and worship them, I testify against you this day that you shall surely perish.. Take heed to yourselves, lest your heart be deceived, and you turn aside and serve other gods and worship them.. So you shall not turn aside from any of the words which I command you this day, to the right or the left, to go after other gods to serve them.. But if your heart turns away so that you do not hear, and are drawn away, and worship other gods and serve them, I announce to you today that you shall surely perish; you shall not prolong your days in the land which you cross over the Jordan to go in and possess" (Deuteronomy 5: 7-9; 8: 19; 11: 16; 28: 14; 30: 17-18) - Deuteronomy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالا منحوتا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من أسفل وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن.. وإن نسيت الرب إلهك، وذهبت وراء آلهة أخرى وعبدتها وسجدت لها، أشهد عليكم اليوم أنكم تبيدون لا محالة.. فاحترزوا من أن تنغوي قلوبكم فتزيغوا وتعبدوا آلهة أخرى وتسجدوا لها.. ولا تزيغ عن جميع الكلمات التي أنا أوصيك بها اليوم يمينا أو شمالا، لكي تذهب وراء آلهة أخرى لتعبدها.. فإن انصرف قلبك ولم تسمع، بل غويت وسجدت لآلهة أخرى وعبدتها، فإني أنبئكم اليوم أنكم لا محالة تهلكون" (التثنية 5: 7-9؛ 8: 19؛ 11: 16؛ 28: 14؛ 30: 17-18) - صور سفر التثنية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(2) الوصايا العشر (ع6-22):

6 أَنَا هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ الذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ العُبُودِيَّةِ. 7 لا يَكُنْ لكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي. 8 لا تَصْنَعْ لكَ تِمْثَالًا مَنْحُوتًا صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ وَمَا فِي المَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. 9 لا تَسْجُدْ لهُنَّ وَلا تَعْبُدْهُنَّ لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلهٌ غَيُورٌ أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ وَفِي الجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابِعِ مِنَ الذِينَ يُبْغِضُونَنِي 10 وَأَصْنَعُ إِحْسَانًا إِلى أُلُوفٍ مِنْ مُحِبِّيَّ وَحَافِظِي وَصَايَايَ. 11 لا تَنْطِقْ بِاسْمِ الرَّبِّ إِلهِكَ بَاطِلًا لأَنَّ الرَّبَّ لا يُبْرِئُ مَنْ نَطَقَ بِاسْمِهِ بَاطِلًا. 12 اِحْفَظْ يَوْمَ السَّبْتِ لِتُقَدِّسَهُ كَمَا أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. 13 سِتَّةَ أَيَّامٍ تَشْتَغِلُ وَتَعْمَلُ جَمِيعَ أَعْمَالِكَ 14 وَأَمَّا اليَوْمُ السَّابِعُ فَسَبْتٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ لا تَعْمَل فِيهِ عَمَلًا مَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَثَوْرُكَ وَحِمَارُكَ وَكُلُّ بَهَائِمِكَ وَنَزِيلُكَ الذِي فِي أَبْوَابِكَ لِيَسْتَرِيحَ عَبْدُكَ وَأَمَتُكَ مِثْلكَ. 15 وَاذْكُرْ أَنَّكَ كُنْتَ عَبْدًا فِي أَرْضِ مِصْرَ فَأَخْرَجَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ مِنْ هُنَاكَ بِيَدٍ شَدِيدَةٍ وَذِرَاعٍ مَمْدُودَةٍ. لأَجْلِ ذَلِكَ أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ أَنْ تَحْفَظَ يَوْمَ السَّبْتِ. 16 أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ كَمَا أَوْصَاكَ الرَّبُّ إِلهُكَ لِتَطُول أَيَّامُكَ وَلِيَكُونَ لكَ خَيْرٌ على الأَرْضِ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ. 17 لا تَقْتُل 18 وَلا تَزْنِ 19 وَلا تَسْرِقْ 20 وَلا تَشْهَدْ عَلى قَرِيبِكَ شَهَادَةَ زُورٍ 21 وَلا تَشْتَهِ امْرَأَةَ قَرِيبِكَ وَلا تَشْتَهِ بَيْتَ قَرِيبِكَ وَلا حَقْلهُ وَلا عَبْدَهُ وَلا أَمَتَهُ وَلا ثَوْرَهُ وَلا حِمَارَهُ وَلا كُل مَا لِقَرِيبِكَ. 22 هَذِهِ الكَلِمَاتُ كَلمَ بِهَا الرَّبُّ كُل جَمَاعَتِكُمْ فِي الجَبَلِ مِنْ وَسَطِ النَّارِ وَالسَّحَابِ وَالضَّبَابِ وَصَوْتٍ عَظِيمٍ وَلمْ يَزِدْ. وَكَتَبَهَا عَلى لوْحَيْنِ مِنْ حَجَرٍ وَأَعْطَانِي إِيَّاهَا.

 

سبق شرح هذه الوصايا بالتفصيل في (خر20).

الوصية الأولى

 

ع6، 7: أمامي: أي بجانبى.

الوصية الأولى هي تعريف الله بنفسه لشعبه ويعُلِّم الشعب جيدًا أنه لم يخرج من العبودية في مصر بقوته الذاتية، وإنما كانت هناك قوة علوية قادرة هي التي أخرجته وهذه القوة هي قوة الله القدير وأنه لا يقبل أن يعبد شعبه آلهة أخرى بجوار عبادتهم له بل يكون هو الإله الوحيد المعبود دون شريك أو نظير.

 

الوصية الثانية

 

ع8: ينهاهم الرب في الوصية الثانية عن نحت تماثيل بقصد العبادة تطابق شكل من الأشكال الموجودة في السماء، كالكواكب والنجوم والأقمار، أو الموجودة على سطح الأرض كالبشر والبهائم أو الموجودة في البحار مثل الأسماك.

 

ع9، 10: السجود هو تعبير جسدي عن الخضوع والطاعة من الساجد للمسجود له، ولما كان الله هو الكائن الوحيد الذي ندين له بذلك فلا يسمح مطلقًا بالسجود لغيره، حتى لو لم يكن هناك سجود بل وقوف بروح الخشوع والخضوع أي العبادة فهذا أيضًا غير مسموح به لغير الإله الواحد. ومن هنا لزم التعبيران "لا تسجد لهن" و"لا تعبدهن".

الرب إلهك إله غيور: في مواضع متعددة من الكتاب المقدس، يشبه الرب علاقته بشعبه (بكنيسته) بعلاقة العريس بعروسه أو الزوج بزوجته.

فكما يحب العريس عروسه ويهبها كل رعاية وحنان، فإنه ينتظر منها أن تبادله حبًا بحب وحنانًا بمهابة وخضوع. والزوج لا يطيق أن يشاركه في محبة زوجته شخص آخر. كذلك الرب فهو إله غيور لا يسمح لمحبوبته أي لشعبه بأن يوزع حبه وعبادته بعضها للإله الحقيقي وبعضها لآلهه أخرى، مما يعنى ولاء غير كامل لله.

هنا حديث عن البركة واللعنة - البركة التي يصبغها الله على محبيه والذين يحفظون وصاياه، فالمحبة لله تظهر في التمسك بوصاياه والعمل بها، واللعنة التي تصيب من لا يحبونه ويبغضونه في أنفسهم وتنعكس آثارها على أولادهم من بعدهم. فعواقب الخطية تمتد آثارها على الأجيال التالية مثال ما حدث من شتات للشعب اليهودي كعقاب على رفضهم المسيح وقد امتد أثره إلى أجيال تالية للجيل الذي رفض المسيح.

 

الوصية الثالثة

 

ع11: التحذير من سوء استخدام اسم الله بأى صورة من الصور، كأن يقسم به كذبًا، أو في مجالات غير لائقة. فيجب على الإنسان التوقير الكامل والاحترام التام لاسم الرب وألا يذكره إلا بكل خشية واحترام وحينما يكون هناك ضرورة حقيقية فقط. وإذا خالف الإنسان هذه الوصية يعاقبه الله.

وهذه الوصية تبعدهم عن استخدام أسماء الآلهة الوثنية، فيحلفوا باسم الله فقط ولكن بكل تقدير واحترام. أما في المسيحية بعد النضج الروحي وثبات الإيمان، فغير مسموح بالقسم لأن اسم الله أعلى من أن يستخدم في المعاملات المادية.

 

الوصية الرابعة

 

ع12: سبت: كلمة عبرية معناها "راحة".

لتقدسه: لتخصصه.

أمر بتخصيص يوم السبت للرب فهو يوم للعبادة والراحة من الأعمال اليومية المعتادة.

 

ع13-15: أبوابك: مدنك.

نزيل: ضيف أو زائر.

يعمل الإنسان ستة أيام في الأسبوع ليدبر احتياجاته المادية ولكنه يحتاج إلى تخصيص يوم للراحة من العمل حتى يتفرغ للعبادة. والله الذي يعلم احتياجات الإنسان أمر أن يستريح الإنسان والحيوان والضيف في جميع مدن إسرائيل؛ وكذلك العبيد والإماء، مذكرًا الشعب بأنهم هم أيضًا كانوا عبيدًا في مصر لولا أن الرب أخرجهم من عبوديتهم بقوته العظيمة فينبغى أن يهتموا براحة عبيدهم.

 

الوصية الخامسة

 

ع16: يبدأ بهذه الوصية الوصايا الخاصة بعلاقة الإنسان مع الآخرين وأهمها العلاقة الخاصة بوالديه، فيأمر الله أن يعتنى كل إنسان بوالديه ويلبى احتياجاتهم فيطيل الله أيامه على الأرض في سعادة مع الله، سواء بطول عمره أو بتلذذه بحياته مع الله. ويعد الله بخيرات كثيرة على الأرض لمن يهتم بوالديه ثم بخيرات لا توصف في الأرض الجديدة أي ملكوت السموات.

 

الوصية السادسة

 

ع17: الحياة هي عطية من الله، هو الذي أعطاها وهو وحده الذي يأخذها، فحياة الإنسان مقدسة ويجب أن تحترم وألا يتم التعدى عليها بأى شكل من الأشكال وإلا فيأمر الله بعقاب من يفعل هذا بالموت كما قال منذ أيام نوح (تك9: 6).

 

الوصية السابعة

 

ع18: الزنا خطية بشعة وسميت في مواضع كثيرة من الكتاب المقدس "نجاسة"، وبسببها عاقب الرب شعوبًا كثيرة بداية من الطوفان إلى حرق سدوم وعمورة... واعتبرها السيد المسيح سببًا كافيًا ووحيدًا لحل رباط الزوجية المقدس.

 

الوصية الثامنة

 

ع19: السرقة هي سلب مال الغير، وهي شديدة القسوة في أثرها على الغير إذ تحرمه مما هو في حاجة إليه، وتزداد بشاعة هذه الخطية إذا كان المسروق منه من الفئات الضعيفة في المجتمع كالأرملة والفقير.

 

 

الوصية التاسعة

 

ع20: إذا طلبت شهادة إنسان في القضاء، فيلزم ألا يزيد أو ينقص شيئًا من الحق حتى لا يظلم أحدًا، ولا يحابى أحدًا غنيًا كان أو فقيرًا (تث16: 18-20).

 

الوصية العاشرة

 

ع21: الشهوة هي إحساس قلبى داخلي وأول مراحل الفعل الخارجي المرذول. فالخطية تبدأ أولًا بالفكر، فإذا تركنا هذا الفكر ينمو داخلنا فانه يقودنا في النهاية إلى الفعل. ومن هنا جاءت أهمية ضبط الفكر الذي تنادى به كنيستنا. فهذه الوصية تحارب الخطية من جذورها، فإذا امتنعنا عن اشتهاء ما للغير تعلمنا القناعة والرضا.

 

ع22: لم يزد: أي لا تحتاج إلى إضافة أو مزيد، فهي تتضمن كل التشريعات الأخرى.

يقرّر موسى النبي في نهاية سرده للوصايا أنها كلمات الله التي أعطاها له مكتوبة على لوحين من الحجر عندما ظهر على الجبل، الذي ظهر عليه مجد الله بالضباب والسحاب والنار، وأن هذه هي كلمات الله وليس عليها أي زيادة.

ليتنا نلتزم بتنفيذ وصايا الله في حياتنا مهما كانت الضغوط المحيطة بنا أو انسياق من حولنا في خطايا مختلفة لكي نتمتع برعاية الله وبركاته مهما أحاط بنا الشر.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) خوف الشعب من مواجهة الرب (ع23-33):

23«فَلمَّا سَمِعْتُمُ الصَّوْتَ مِنْ وَسَطِ الظَّلامِ وَالجَبَلُ يَشْتَعِلُ بِالنَّارِ تَقَدَّمْتُمْ إِليَّ جَمِيعُ رُؤَسَاءِ أَسْبَاطِكُمْ وَشُيُوخُكُمْ 24 وَقُلتُمْ: هُوَذَا الرَّبُّ إِلهُنَا قَدْ أَرَانَا مَجْدَهُ وَعَظَمَتَهُ وَسَمِعْنَا صَوْتَهُ مِنْ وَسَطِ النَّارِ. هَذَا اليَوْمَ قَدْ رَأَيْنَا أَنَّ اللهَ يُكَلِّمُ الإِنْسَانَ وَيَحْيَا. 25 وَأَمَّا الآنَ فَلِمَاذَا نَمُوتُ؟ لأَنَّ هَذِهِ النَّارَ العَظِيمَةَ تَأْكُلُنَا. إِنْ عُدْنَا نَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِنَا أَيْضًا نَمُوتُ! 26 لأَنَّهُ مَنْ هُوَ مِنْ جَمِيعِ البَشَرِ الذِي سَمِعَ صَوْتَ اللهِ الحَيِّ يَتَكَلمُ مِنْ وَسَطِ النَّارِ مِثْلنَا وَعَاشَ؟ 27 تَقَدَّمْ أَنْتَ وَاسْمَعْ كُل مَا يَقُولُ لكَ الرَّبُّ إِلهُنَا وَكَلِّمْنَا بِكُلِّ مَا يُكَلِّمُكَ بِهِ الرَّبُّ إِلهُنَا فَنَسْمَعَ وَنَعْمَل. 28 فَسَمِعَ الرَّبُّ صَوْتَ كَلامِكُمْ حِينَ كَلمْتُمُونِي وَقَال لِي الرَّبُّ: سَمِعْتُ صَوْتَ كَلامِ هَؤُلاءِ الشَّعْبِ الذِي كَلمُوكَ بِهِ. قَدْ أَحْسَنُوا فِي كُلِّ مَا تَكَلمُوا. 29 يَا ليْتَ قَلبَهُمْ كَانَ هَكَذَا فِيهِمْ حَتَّى يَتَّقُونِي وَيَحْفَظُوا جَمِيعَ وَصَايَايَ كُل الأَيَّامِ لِيَكُونَ لهُمْ وَلأَوْلادِهِمْ خَيْرٌ إِلى الأَبَدِ. 30 اِذْهَبْ قُل لهُمْ: ارْجِعُوا إِلى خِيَامِكُمْ. 31 وَأَمَّا أَنْتَ فَقِفْ هُنَا مَعِي فَأُكَلِّمَكَ بِجَمِيعِ الوَصَايَا وَالفَرَائِضِ وَالأَحْكَامِ التِي تُعَلِّمُهُمْ فَيَعْمَلُونَهَا فِي الأَرْضِ التِي أَنَا أُعْطِيهِمْ لِيَمْتَلِكُوهَا. 32 فَاحْتَرِزُوا لِتَعْمَلُوا كَمَا أَمَرَكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ. لا تَزِيغُوا يَمِينًا وَلا يَسَارًا. 33 فِي جَمِيعِ الطَّرِيقِ التِي أَوْصَاكُمْ بِهَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ تَسْلُكُونَ لِتَحْيُوا وَيَكُونَ لكُمْ خَيْرٌ وَتُطِيلُوا الأَيَّامَ فِي الأَرْضِ التِي تَمْتَلِكُونَهَا».

 

ع23، 24: الرؤساء: رؤساء الأسباط الاثنى عشر ومعاونيهم.

الشيوخ: السبعون شيخًا الذين انتخبوا من الشعب ليعاونوا موسى (عد11: 16).

عندما رأى الشعب عظمة الله في ظهوره بالنار والضباب على الجبل وكذا سمعوا صوته، خافوا جدًا وأظهروا هذا في كلامهم مع الرؤساء، متعجبين من نعمة الله التي سمحت لهم أن يسمعوا صوته ويروه لأنهم يعرفون أن الإنسان لا يحتمل رؤية الله.

 

ع25، 26: من شدة خوفهم أعلنوا للرؤساء عجزهم عن رؤية الله مرة ثانية لئلا تأكلهم ناره فيموتوا لأن ظهور الله فوق طاقة الإنسان.

 

ع27: طلب الشعب من موسى أن يقف أمام الله ويتكلم معه ثم يخبرهم بما يريده، لخوفهم من تكرار ظهور الله لهم ولكنهم في نفس الوقت مستعدون لطاعته في كل ما يأمر به كما سيخبرهم موسى.

 

ع28، 29: مدح الله مخافة الشعب له واستعدادهم لطاعته التي أعلنوها بشفاههم وترجى أن تكون بقلوبهم حتى يستمروا في هذه الفضيلة ولا تكون مجرد انفعالات وقتية.

 

ع30، 31: وافق الله على انصراف الشعب إلى خيامهم لعجزهم عن الاستمرار في رؤية مجد الله، ويكفى أن يقف أمامه موسى ليخبره الله بالوصايا والشرائع التي سيعلمها للشعب، فيحيوا بها طوال حياتهم عندما يدخلوا إلى أرض كنعان.

 

ع32، 33: يعلق موسى النبي في النهاية بعدما سرد لهم ما حدث عند استلام الوصايا والشريعة، فيطلب من الشعب أن يتمسكوا بكلام الله وينفذوه ليعيشوا في سلام وتطول أيامهم في أرض الميعاد المملوءة بالخيرات.

إن مخافة الله هي بداية الحياة الروحية التي تضمن لك السلوك السليم في وصاياه والابتعاد عن الخطية. فتذكر دائمًا عظمة الله الذي يقف أمامك فتحيا في نقاوة وأمان ولا يستطيع الشر أن يدخل إليك وتضمن في النهاية ملكوت السموات.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات التثنية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/deuteronomy/chapter-05.html