الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

حزقيال 32 - تفسير سفر حزقيال

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | يا ابن آدم | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هذا الإصحاح ينهى النبوات الخاصة بمصر. ولكن أن تطول النبوات الخاصة بمصر بهذا الشكل يدفعنا أن نفكر أن الآيات تنظر إلى أبعد من ذلك. فدينونة الرب لمصر وحكمه بهذا بدأت منذ زمن سحيق تك 15: 14. بسبب استعباد مصر لشعب الله، وقلنا أن هذا إشارة لاستعباد إبليس لشعب الله. ولكن يبدو أن الأمر يمتد للمستقبل أيضًا حين يطلق إبليس من سجنه ويعطى كل قدرته لضد المسيح في الأيام الأخيرة رؤ 20: 3 + رؤ 13: 2 ونلاحظ أن مملكة ضد المسيح تدعى روحيًا مصر (وذلك لأن مصر أيام موسى اشتهرت بالعناد، فالضربات تنهال عليها وهي تعاند، وهذا ما سيحدث لمملكة ضد المسيح (الدجال)، فالضربات تنهال عليها لتتوب ومع هذا ترفض رؤ 9: 20 + 16: 11 بالإضافة لما اشتهرت به مصر أي الكبرياء واستعباد أولاد الله. وهذا الإصحاح الذي يحدثنا عن خراب مصر يصبح خرابًا لمملكة ضد المسيح، أي يشير لنهاية الأيام. ولذلك نجد العبارات تتجه هذا الاتجاه الذي يشير لنهاية العالم وخراب نهائي لكل عدو متكبر سواء للمسيح أو الكنيسة جسد المسيح.

 

الآيات 1-3:- و كان في السنة الثانية عشرة في الشهر الثاني عشر في اول الشهر أن كلام الرب صار إلى قائلا. يا ابن ادم ارفع مرثاة على فرعون ملك مصر وقل له اشبهت شبل الامم وانت نظير تمساح في البحار اندفقت بانهارك وكدرت الماء برجليك وعكرت انهارهم. هكذا قال السيد الرب اني ابسط عليك شبكتي مع جماعة شعوب كثيرة وهم يصعدونك في مجزفتي.

إرفع مرثاة = فالله كان يود لو لم يكن هذا الهلاك والخراب والألم الذي سيحدث بسبب إطلاق الشيطان من سجنه، ولكن الله سيطلقه في الأيام الأخيرة لأن الناس أصبحت لا تريد الله، بل تريد الخطية "والرب يعطيك حسب قلبك مز 20: 4. والله سيطلقه للناس ليجربوا ما اشتهاه قلبهم من أنواع الخطايا، وسيتألمون لذلك، فنتائج الخطية دائمًا مؤلمة، والله يسمح بهذا الألم لعلهم يدركوا بشاعة ما اختاروا فيتوبون. هي محاولة أخيرة من الله قبل نهاية الأيام، حتى لا تكون هناك فرصة لم يستغلها الله لخلاص البشر. وبذلك ينطبق قول المرنم "لكي تتبرر في أقوالك وتغلب إذا حوكمت" (مز 51: 4) وقوله إرفع مرثاة = فهذا قطعًا لأن الله حزين على ما سيحدث للبشر وقتئذ أشبهت شبل الأمم = فرعون ظن في نفسه أسدًا يحمى من حوله، فوعد يهوذا بحمايتها وأنت نظير تمساح = أي حبيس نهرك لا تستطيع أن تخرج منه، إذًا لن تستطيع حماية من هم خارج بلدك. بل أنت تمساح تأكل الأسماك، أي أنت متوحش تأكل شعبك وتقودهم للدمار. وكدرت الماء = حين يتحرك التمساح يكدر الماء وفرعون هذا حين تحرك لمساعدة صديقه في القيروان دمر جيشه وشعبه فأثار المياه وسبب قلقًا لشعبه. حين إندفقت بأنهارك = أي اندفعت بشدة داخل أنهارك فهيجت الطين فيها إشارة للاضطراب الذي أحدثه بالمصريين. وهذا ينطبق على ما عمله الفرعون، وما سيعمله ضد المسيح، يثير الجو ضد الله، ويحاول أن يفرض حمايته على تابعيه، فيكون لهم سمة خاصة بها يشترون ويبيعون، والمقصود أن من له السمة يستطيع أن يتمتع بحماية الدجال رؤ 13: 16، 17. وتكدير الماء إشارة للضيق الذي ستعانى منه كنيسة المسيح في تلك الأيام مت 24: 21، 22. والله لن يترك هذا الوضع طويلًا بل أبسط عليك شبكتى = فالله لا يترك الأشرار للأبد. وكان جيش بابل هو الشبكة التي وقع فيها هذا الفرعون، ولكل طاغية شبكة أعدها الله، وهكذا هناك شبكة لضد المسيح (راجع رؤ 16: 1، 2 فهذه الضربات موجهة لأتباع ضد المسيح وله هو شخصيًا) = عكرت أنهارهم = تصرفاته سببت الضيق الذي وقع فيه الناس. ولاحظ فمن خدعهم وساروا وراءه إذ يكتشفون ضلاله وأنه لم يسبب لهم سوى الألم يقومون عليه = وهم يصعدونك في مجزفتى = أي شبكتى وبعد أن يخرج من أرضه يلقى كسمكة كبيرة على أرض جافة

 

الآيات 4-6:- و اتركك على الأرض واطرحك على وجه الحقل واقر عليك كل طيور السماء واشبع منك وحوش الأرض كلها. و القي لحمك على الجبال واملا الاودية من جيفك. واسقي ارض فيضانك من دمك إلى الجبال وتمتلئ منك الافاق.

هذه تشير لحرب شديدة يلقى فيها هو وجنوده مدوسين بدمهم في البرية، متروكين لطيور السماء ووحوش الأرض، ودمهم يملأ أرضهم = أرض فيضانك (قارن مع رؤ 16: 14 + رؤ 19: 17، 18 + حز 39: 4، 17-20).

 

الآيات 7، 8:- و عند اطفائي اياك احجب السماوات واظلم نجومها و اغشي الشمس بسحاب والقمر لا يضيء ضؤه. و اظلم فوقك كل انوار السماء المنيرة واجعل الظلمة على ارضك يقول السيد الرب.

قارن مع مت 24: 29 + رؤ 8: 12 فهذه الظلمة تشير للأيام الأخيرة وهي من علامات النهاية، بعد أن تضرب دولة ضد المسيح وتملأ دماء أتباعه الجبال والوديان. وبالنسبة لفرعون تفسر هذه الآيات روحيًا بأنها ظلمة النفس فلم يعد لهذا الشرير بصيرة ليرى نور الله، ولم يعد له رجاء في خلاص من محنته التي وضع نفسه فيها، وستختفي منه كل حكمة إش 19: 11- 16. وهذه الظلمة حدثت فعلًا في أيام ضربات الله العشر على يد موسى.

 

الآيات 9، 10:- و اغم قلوب شعوب كثيرين عند اتياني بكسرك بين الامم في اراض لم تعرفها. و احير منك شعوبا كثيرين ملوكهم يقشعرون عليك اقشعرارا عندما اخطر بسيفي قدام وجوههم فيرجفون كل لحظة كل واحد على نفسه في يوم سقوطك.

سيرتعب الباقون حين يُضرب فرعون أو يَضرِب الله دولة ضد المسيح في الأيام الأخيرة (قارن مع رؤ 18: 9، 10). فبيتك يكون في خطر حين تشتعل النيران في بيت جارك. فالحزن سيعم الجميع على خراب دولة ضد المسيح، وسيرتعبون حين يروا هذه الضربات عندما  أخطر بسيفى = أي أستعمل براعتي في استعمال السيف (الضربات) لأرعب الآخرين، فلربما يقودهم هذا للتوبة. والسيف كان ملك بابل بالنسبة لفرعون، والسيف سيكون الضربات والجامات ضد دولة "ضد المسيح"، وضربات النبيين ضده (رؤ11).

 

الآيات 11-16:- لانه هكذا قال السيد الرب سيف ملك بابل يأتي عليك. بسيوف الجبابرة اسقط جمهورك كلهم عتاة الامم فيسلبون كبرياء مصر و يهلك كل جمهورها. و ابيد جميع بهائمها عن المياه الكثيرة فلا تكدرها من بعد رجل إنسان ولا تعكرها اضلاف بهيمة. حينئذ انضب مياههم واجري انهارهم كالزيت يقول السيد الرب. حين اجعل ارض مصر خرابا وتخلو الأرض من ملئها عن ضربي جميع سكانها يعلمون اني أنا الرب. هذه مرثاة يرثون بها بنات الامم ترثو بها على مصر وعلى كل جمهورها ترثو بها يقول السيد الرب.

السيف هو ملك بابل الذي سيخرب ملك مصر وقوتها وأبهتها التي تفتخر بها. حتى النهر سيشارك في الحزن العام الذي خيم على الأمة وبدلًا أن تندفق مياهه تكون كالزيت = بطيئة وثقيلة، أي بلا فيضان، فالفيضان يجعل المياه تندفع بقوة ولا تكون هادئة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وهذا يعنى توقف مصادر الخير، فلأنهم استخدموا خيراتهم بطريقة خاطئة وكانت سببًا في كبريائهم، فالله يشفيهم من هذا الكبرياء بأن يحرمهم من الخيرات = فيسلبون كبرياء مصر آية (12).

 

الآيات 17-32:- و كان في السنة الثانية عشرة في الخامس عشر من الشهر أن كلام الرب كان إلى قائلا. يا ابن ادم ولول على جمهور مصر واحدره هو وبنات الامم العظيمة إلى الأرض السفلى مع الهابطين في الجب. ممن نعمت أكثر انزل واضطجع مع الغلف. يسقطون في وسط القتلى بالسيف قد أسلم السيف امسكوها مع كل جمهورها. يكلمه اقوياء الجبابرة من وسط الهاوية مع اعوانه قد نزلوا اضطجعوا غلفا قتلى بالسيف. هناك اشور وكل جماعتها قبوره من حوله كلهم قتلى ساقطون بالسيف. الذين جعلت قبورهم في أسافل الجب وجماعتها حول قبرها كلهم قتلى ساقطون بالسيف الذين جعلوا رعبا في ارض الأحياء. هناك عيلام وكل جمهورها حول قبرها كلهم قتلى ساقطون بالسيف الذين هبطوا غلفا إلى الأرض السفلى الذين جعلوا رعبهم في ارض الأحياء فحملوا خزيهم مع الهابطين في الجب. قد جعلوا لها مضجعا بين القتلى مع كل جمهورها حوله قبورهم كلهم غلف قتلى بالسيف مع أنه قد جعل رعبهم في ارض الأحياء قد حملوا خزيهم مع الهابطين في الجب قد جعل في وسط القتلى. هناك ماشك وتوبال وكل جمهورها حوله قبورها كلهم غلف قتلى بالسيف مع أنهم جعلوا رعبهم في ارض الأحياء. و لا يضطجعون مع الجبابرة الساقطين من الغلف النازلين إلى الهاوية بادوات حربهم وقد وضعت سيوفهم تحت رؤوسهم فتكون اثامهم على عظامهم مع أنهم رعب الجبابرة في ارض الأحياء. اما أنت ففي وسط الغلف تنكسر وتضطجع مع القتلى بالسيف. هناك ادوم وملوكها وكل رؤسائها الذين مع جبروتهم قد القوا مع القتلى بالسيف فيضطجعون مع الغلف ومع الهابطين في الجب. هناك امراء الشمال كلهم وجميع الصيدونيين الهابطين مع القتلى برعبهم خزوا من جبروتهم واضطجعوا غلفا مع قتلى السيف وحملوا خزيهم مع الهابطين إلى الجب. يراهم فرعون ويتعزى عن كل جمهوره قتلى بالسيف فرعون وكل جمهوره يقول السيد الرب. لاني جعلت رعبه في ارض الأحياء فيضجع بين الغلف مع قتلى السيف فرعون وكل جمهوره يقول السيد الرب

هنا نرى صورة متكررة فيها سيهلك الكل مهما كانت عظمتهم. وهذه نهاية مناسبة للإصحاح الذي يتكلم عن نهاية الأزمنة، ونرى هنا نهاية كل جبار متكبر بميتة بشعة تشير للموت في نجاسة = كالغلف. ونهاية الكل سيهبطون للجب وللأرض السفلى أي الهاوية. ولذلك لم تكن أورشليم وسط هؤلاء، فليس موت لعبيدك يا رب بل هو انتقال. لاحظ تكرار جعلوا رعبهم في أرض الأحياء = فهذه نهاية كل جبار عاتٍ. وهذه تعزية ويالها من تعزية أن فرعون يجد الكل معه، وسيكون معهم جميعًا ضد المسيح والشيطان نفسه في بحيرة النار (رؤ 20: 10، 15).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

تعليق أخير على الإصحاحات (29 – 32) الخاصة بفرعون.

تتكلم هذه الإصحاحات على خطية الكبرياء:-

·        وهذه الخطية سقط فيها الشيطان أولا حين قال " وأنت قلت في قلبك أصعد إلى السموات أرفع كرسىَّ فوق كواكب الله... أصير مثل العلى " فإنحدر إلى الهاوية (إش14: 13 - 15). وهذا موضوع إصحاح 30 من سفر حزقيال. ويقول التقليد أن الشيطان كان من طغمة الكاروبيم ولكنه قال ليس مثلى فوقف أمامه ملاك آخر وقال ليس مثل الله، فأخذ هذا الملاك اسم ميخائيل، فباللغة العبرية  ليس مثل الله = مى خا ئيل. ولذلك أخذ الملاك ميخائيل سلطانا على الشيطان ولذلك يُصَوَّر وفي يده سيف والشيطان ساقط أمامه.

·        وبحسد الشيطان أسقط آدم وحواء في نفس الخطية حين قال لهما " تكونان كالله عارفين الخير والشر " (تك3: 5). وهذا موضوع إصحاح 31 من سفر حزقيال.

·        ودخلت هذه الخطية للعالم وسقط فيها كثيرين، وفي إصحاح 29 نرى سقوط فرعون فيها فيقول عن نفسه أنه ملك وإله. وصارت خطية محبوبة لمعظم البشر.

·        وفي نهاية الأيام حين يُحَّل الشيطان، ويعطى كل قدرته لضد المسيح نرى أنه ستكون له نفس الخطية، فهو " يجلس في هيكل الله كإله مظهرا نفسه أنه إله " (2تس2: 4) وتسجد له كل الأرض " قائلين من هو مثل الوحش " (رؤ13: 1 - 4). ويضرب الله مملكة هذا الوحش حتى يدفع الناس للتخلى عنه فيخلصوا. وهذا موضوع الإصحاح 32.

والله في هذه الإصحاحات إنما هو يظهر لنا أن خطية الكبرياء هي خطية مهلكة يحاول الشيطان أن يُسقط فيها كل البشر بسبب حسده لهم، فيهلكوا معه في البحيرة المتقدة بالنار (رؤ19، 20). لذلك يقول الكتاب " قبل الكسر الكبرياء وقبل السقوط تشامخ الروح " (أم16: 18).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حزقيال بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-32.html