الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

حزقيال 34 - تفسير سفر حزقيال

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | يا ابن آدم | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لم يسجل تاريخ هذا الإصحاح وما بعده، وربما كان تاريخهم بعد خراب أورشليم ليفسر أسباب هذا الخراب وليعطى رجاء في المستقبل. ومن ضمن أسباب الخراب إهمال وأنانية الرعاة الذين لم يكونوا رقباء ينذرون الشعب ولا اهتموا بخلاص نفوس الرعية، بل كان كل ما اهتموا به هو كيف يستفيدوا من هذا الشعب ماديًا وتمتلئ جيوبهم. لذلك قال السيد المسيح "الذين أتوا من قبلي هم سراق ولصوص" وهم أجراء يهتمون بالأجر ولكن قلبهم ليس على رعيتهم. ويا ويل أمة شعبها خاطئ وكهنتها بهذا الوصف، لهذا خربت يهوذا. ولكن من المعزى أنه في هذا الإصحاح نسمع وعد بمجيء المسيح الراعي الحقيقي والراعي الصالح للخراف (قارن مع يو 10).

 

آية 2:- يا ابن ادم تنبا على رعاة إسرائيل تنبا وقل لهم هكذا قال السيد الرب للرعاة ويل لرعاة إسرائيل الذين كانوا يرعون أنفسهم إلا يرعى الرعاة الغنم.

يرعون أنفسهم = يهتموا بما يعود عليهم من نفع مادي ومعنوى وليس بالشعب

 

آية 3:- تاكلون الشحم وتلبسون الصوف وتذبحون السمين ولا ترعون الغنم.

الراعي له أن يشرب من لبن خرافه، وهذا يعنى أن يكتفي من شعبه بأن يكون في مستوى مادى معقول. لكن ليس أن يذبح السمين = يأخذوا أجود ما عند الشعب.

 

St-Takla.org Image: Ezekiel strictly warns against the false prophets (Ezekiel 34:1-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيال يشدد على الأنبياء الكذبة (حزقيال 34: 1-10)

St-Takla.org Image: Ezekiel strictly warns against the false prophets (Ezekiel 34:1-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيال يشدد على الأنبياء الكذبة (حزقيال 34: 1-10)

آية 4:- المريض لم تقووه والمجروح لم تعصبوه والمكسور لم تجبروه والمطرود لم تستردوه والضال لم تطلبوه بل بشدة وبعنف تسلطتم عليهم.

هم يطلبون الأغنياء لمصلحتهم الخاصة، فلماذا يطلبون المرضى والضعفاء، وعدم اهتمامهم بهؤلاء الضعفاء الفقراء جعلهم يتشتتون.

 

آية 8:- حي أنا يقول السيد الرب من حيث أن غنمي صارت غنيمة و صارت غنمي ماكلا لكل وحش الحقل إذ لم يكن راع ولا سال رعاتي عن غنمي ورعى الرعاة أنفسهم ولم يرعوا غنمي.

عادت في هذا الإصحاح نغمة حلوة فالله يقول غنمي. ويدين الرعاة الذين لا يرعونهم.

 

آية 10:- هكذا قال السيد الرب هانذا على الرعاة واطلب غنمي من يدهم واكفهم عن رعي الغنم ولا يرعى الرعاة أنفسهم بعد فاخلص غنمي من افواههم فلا تكون لهم ماكلا.

اكفهم عن رعى الغنم = هذا يعنى انتهاء الكهنوت اليهودي طالما المسيح الكاهن الأعظم قد أتى، بل قال المسيح عنهم سُرَّاق ولصوص (يو10). والله سيطلب قطيعه ليرعاه هو بنفسه. أما هؤلاء الأجراء فلن يرعوا حتى أنفسهم فالمسيح راعي الكل.

 

آية 13:- و اخرجها من الشعوب واجمعها من الاراضي واتي بها إلى ارضها وارعاها على جبال إسرائيل وفي الاودية وفي جميع مساكن الأرض.

نبوة عن أن الكنيسة التي سيرعاها المسيح ستكون في إسرائيل وفي كل الأرض

 

St-Takla.org Image: Ezekiel with His sheep (Ezekiel 34:11-19) صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيال مع غنمه (حزقيال 34: 11-19)

St-Takla.org Image: Ezekiel with His sheep (Ezekiel 34:11-19)

صورة في موقع الأنبا تكلا: حزقيال مع غنمه (حزقيال 34: 11-19)

آية 14:- ارعاها في مرعى جيد ويكون مراحها على جبال إسرائيل العالية هنالك تربض في مراح حسن وفي مرعى دسم يرعون على جبال إسرائيل.

جبال إسرائيل العالية = تشير لعلو وسمو الكنيسة المرتفعة عن الأرضيات وأبوها سماوي وسيرتها هي في السماويات في 3: 20.

 

آية 16:- و اطلب الضال واسترد المطرود واجبر الكسير واعصب الجريح وابيد السمين والقوي وارعاها بعدل.       

سأبيد السمين القوى = تعني من كان له راحة وعاش في الخطية يشربها كالماء، هذا لن يرعاه الله.

 

آية 17:- و انتم يا غنمي فهكذا قال السيد الرب هانذا احكم بين شاة وشاة بين كباش وتيوس.

أحكم بين شاة وشاة = الله هو وحده الذي يستطيع أن يميز بين السمين القوى والخروف الضال

 

الآيات 18، 19:- اهو صغير عندكم أن ترعوا المرعى الجيد وبقية مراعيكم تدوسونها بارجلكم وأن تشربوا من المياه العميقة والبقية تكدرونها باقدامكم. و غنمي ترعى من دوس اقدامكم وتشرب من كدر ارجلكم.

الله أعطى المياه العميقة = أي فهمم كتب الله وأسراره ومحبته وهذا يعلنه الله لخدامه ليشرحوه لشعبه، والخدام هم خدام المصالحة، عليهم أن يصالحوا الشعب مع الله 2كو 5: 18. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). إذًا على الخدام أن يشربوا من المياه العميقة (هي عميقة لأنه مهما حاول الخادم أن يدرك عمقها لن يستطيع، لن يستطيع أحد أن يدرك عمق محبة الله) ويعطوا الآخرين ليشربوا. أن يسمعوا ويفهموا ويفرحوا من نعم الله لهم، ثم يعطوا ويعلموا ويقودوا شعبهم. ولكنهم بتصرفاتهم لوثوا المياه وقدموا لشعبهم معلومات ملوثة.

وهذه تعنى:-

    1-            إما إهمال تعليم الفقراء، وكلموهم بأي كلام، وبدون اهتمام.

    2-            بمحبتهم الضعيفة واحتقارهم للفقراء أعطوا صورة رديئة للناس عن الله.

ترعوا المرعى الجيد = أي ما يأتي منه عائد مادي كبير. وبقية مراعيكم تدوسونها أي يحتقروا الفقراء. ولنلاحظ أن الناس ترى في الخدام صورة لله. والله يقول = أصغير عندكم هذا = فحتى لو كان صغير عندكم، فهو عندي شيء أثيم جدًا سأنتقم منكم بسببه.

 

آية 21:- لانكم بهزتم بالجنب والكتف ونطحتم المريضة بقرونكم حتى شتتموها إلى خارج.

بهزتم = دفعتم جانبًا الضعفاء ولم تشفقوا عليهم (كما فعل الكتبة والفريسيين).

 

آية 23:- و اقيم عليها راعيا واحدًا فيرعاها عبدي داود هو يرعاها وهو يكون لها راعيا.

عبدي داود = هو الراعي الحقيقي المسيح ابن داود. الذي قلبه حسب قلب الله. راعيًا واحدًا = فالمسيح الذي جعل الاثنين واحدًا أف 2: 14. فما عاد هناك قطيعين أو دولتين. الكنيسة هي كنيسة واحدة، كما كانت إسرائيل دولة واحدة أيام داود.

 

الآيات 25-30:- و اقطع معهم عهد سلام وانزع الوحوش الرديئة من الأرض فيسكنون في البرية مطمئنين وينامون في الوعور. واجعلهم وما حول اكمتي بركة وانزل عليهم المطر في وقته فتكون امطار بركة. و تعطي شجرة الحقل ثمرتها وتعطي الأرض غلتها ويكونون امنين في ارضهم و يعلمون اني أنا الرب عند تكسيري ربط نيرهم وإذا انقذتهم من يد الذين استعبدوهم. فلا يكونون بعد غنيمة للامم ولا ياكلهم وحش الأرض بل يسكنون امنين ولا مخيف. و اقيم لهم غرسا لصيت فلا يكونون بعد منفيي الجوع في الأرض ولا يحملون بعد تعيير الامم. فيعلمون اني أنا الرب الههم معهم وهم شعبي بيت إسرائيل يقول السيد الرب.

المسيح ملك السلام أقام سلامًا بين السمائيين والأرضيين وبين الله والإنسان وبين الإنسان والإنسان = وأقيم معهم عهد سلام. وسينزع الوحوش الرديئة = يقيد إبليس بسلسلة رؤ 20: 1-3. وأنزل عليهم المطر أي يفيض الله على شعبه من نعمته. وأكبر نعمة أن يسكن فينا روحه القدوس ومن يسكن فيه الروح القدس يكون كشجرة مغروسة على المياه = تعطى ثمرها إشارة لثمار الروح غل 5: 22، 23. والمسيح كسر نيرنا مع الشيطان لذلك قال إن حرركم الابن فبالحقيقة تكونون أحرارًا يو 8: 36 = تكسيري ربط نيرهم. وحين يسود المسيح علينا كرئيس ويملك علينا لن يجرؤ شيطان = الأمم أن يغتنمنا. غرسا لصيت = كلمة غرسا أتت في الترجمة الإنجليزية (NKJV) حديقة أو جنة = garden، هكذا أراد الله أن يزرع الكنيسة في العالم ويفيض عليها ببركاته الروحية والمادية، فالروح القدس سكب محبة الله في قلوبنا، فكان من ثمار هذه المحبة الفرح والسلام.... (غل5: 22، 23)، وكانت هذه هي نفس سمات جنة عَدْنْ. لقد أعاد الله للإنسان إمكانية أن يحيا الحياة الفردوسية الأولى. وكان قصد الله أن يكون شعبه نوراً للعالم، يرى الناس بركات شعب الله والمحبة التي فيهم فيمجدوا الله ويؤمنوا به = لصيت = أي تكون شهرة من يؤمن بالمسيح أنه إنسان محب مملوء فرحا ويكون مصدر لجذب الآخرين. وكان هذا عن طريق المسيح غصن البر (إر 23: 5) الذي له اسم فوق كل اسم (في 2: 9). وجعل لكنيسته مجده =  صيت.

ولنرى من هو المسيح بالنسبة لكنيسته كما جاء في هذا الإصحاح:-

1)    الراعى :- (آيات12، 15، 23، 31).

2)    المخلص :- (آيات12، 22).

3)    الملك :- أسماه داود (آية23) فهو ابن داود بالجسد، وهو الرئيس (آية24).

4)    ملك السلام :- (آيات25، 27، 28).

5)    القاضى الذي يحكم بالعدل بين شعبه :- (آيات16، 17، 20، 22). بينما من كانوا قبله هم سراق ولصوص.

ويعلمون إنى أنا الرب إلههم = أي كفايتهم وسلامهم وقوتهم وحريتهم وكل شيء لهم.

أناس أنتم = بهذا نفهم أن الغنم هم شعب الله.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حزقيال بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-34.html