الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

حزقيال 16 - تفسير سفر حزقيال

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | يا ابن آدم | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53 - 54 - 55 - 56 - 57 - 58 - 59 - 60 - 61 - 62 - 63

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لازال الله يبرر نفسه من أجل الخراب الذي سيأتى على أورشليم، فبعد أن شبه أورشليم بعود الكرم الذي سيحرق، يشبهها هنا بعروس زانية خائنة لا تستحق سوى الهجر والتخلى. وهذا الإصحاح من المفيد أن نطبقه على الشعب اليهودى مرة، ثم مرة ثانية على الكنيسة ككل، ومرة ثالثة على النفس البشرية. هو إصحاح معاملة الله معي وإنتشالى من الضياع ثم خيانتى له. هذا الإصحاح هو أنشودة الخلاص المجانى حتى نكون عروس مقدسة للمسيح.

ويمكن تقسيم الإصحاح إلى الأقسام الآتية:-

1)    الآيات 1 – 7    :- ماذا كان حال إسرائيل أو الكنيسة قبل مراحم الله.

2)    الآيات 8 – 14 :- زمن الحب :- الله يحب البشر منذ الأزل وإلى الأبد (راجع تفسير يو13: 1) فيكون زمن الحب معناه زمن إعلان محبة الله هذه التي ظهرت على الصليب، أو ما أسماه بولس الرسول ملء الزمان.

3)    الآيات 15 – 26:- الخيانة = زنيت على إسمك .

4)    الآيات 27 – 43:- الحكم الذي تستحقه هذه الخائنة.

5)    الآيات 44 – 51:- ليست يهوذا فقط هي الخائنة بل كل البشر يهوداً وأمم، ويسمى الأمم هنا السامرة وسدوم ، فبعد سبى أشور لإسرائيل المملكة الشمالية إختلط نسل الأسباط العشرة بالأمم الوثنية ومارسوا عباداتهم الوثنية " الجميع زاغوا وفسدوا معا. ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد " (رو3 : 12).

6)    الآيات 52 – 63:- كما هي عادة الأنبياء فبعد ذكر ما يستحقه البشر من عقوبات لأجل خطاياهم وخيانتهم لله نجد خلاص المسيح. وهنا نجد نبوة واضحة بصلب المسيح بالنيابة عن البشر، وأن اليهود هم من سيصلبونه . وبهذا يكمل إثم اليهود، ولكن بالصليب يتبرر الجميع. 

 

الآيات (1-7):-" 1وَكَانَتْ إِلَيَّ كَلِمَةُ الرَّبِّ قَائِلَةً: 2«يَا ابْنَ آدَمَ، عَرِّفْ أُورُشَلِيمَ بِرَجَاسَاتِهَا، 3وَقُلْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ لأُورُشَلِيمَ: مَخْرَجُكِ وَمَوْلِدُكِ مِنْ أَرْضِ كَنْعَانَ. أَبُوكِ أَمُورِيٌّ وَأُمُّكِ حِثِّيَّةٌ. 4أَمَّا مِيلاَدُكِ يَوْمَ وُلِدْتِ فَلَمْ تُقْطَعْ سُرَّتُكِ، وَلَمْ تُغْسَلِي بِالْمَاءِ لِلتَّنَظُّفِ، وَلَمْ تُمَلَّحِي تَمْلِيحًا، وَلَمْ تُقَمَّطِي تَقْمِيطًا. 5لَمْ تَشْفُقْ عَلَيْكِ عَيْنٌ لِتَصْنَعَ لَكِ وَاحِدَةً مِنْ هذِهِ لِتَرِقَّ لَكِ، بَلْ طُرِحْتِ عَلَى وَجْهِ الْحَقْلِ بِكَرَاهَةِ نَفْسِكِ يَوْمَ وُلِدْتِ. 6فَمَرَرْتُ بِكِ وَرَأَيْتُكِ مَدُوسَةً بِدَمِكِ، فَقُلْتُ لَكِ: بِدَمِكِ عِيشِي، قُلْتُ لَكِ: بِدَمِكِ عِيشِي. 7جَعَلْتُكِ رَبْوَةً كَنَبَاتِ الْحَقْلِ، فَرَبَوْتِ وَكَبُرْتِ، وَبَلَغْتِ زِينَةَ الأَزْيَانِ. نَهَدَ ثَدْيَاكِ، وَنَبَتَ شَعْرُكِ وَقَدْ كُنْتِ عُرْيَانَةً وَعَارِيَةً.  "

عَرِّف أورشليم برجاساتها = بدء الأنشودة هو اكتشاف خطايانا. وهذه الرجاسات يكرهها الله، ويجب أن نكرهها نحن أيضاً، خصوصاً أننا شعبه. ورجاسات أورشليم تفوق رجاسات العالم كله.. لماذا ؟ لأنها ناكرة للجميل. فبعد كل ما قدمه الله لها تسير وراء آخر. وهنا يوضح الله أصلها الحقير. مخرجك ومولدك من أرض كنعان. أبوك أمورى وأمك حثية = كان اليهود يفتخرون بأنهم أولاد إبراهيم يو 8: 33 + مت 3: 9. ولكن أولاد إبراهيم حقيقة هم أولاده بالإيمان غل 4: 11، 12. أما هؤلاء فأعمالهم تشبه الكنعانيين الذين لعنوا من أجل خطاياهم لذلك صاروا أولاداً للكنعانيين، وهذا نسب أخلاقي وليس عرقي، كما قيل عن كل من يفعل الخطية أنه ابن لإبليس 1يو 3: 10 + يو 8: 44 (ونرى أن الكذاب ابن لإبليس في هذه الآية يو8: 44).

أبوك أمورى وأمك حثية :- أبوك أمورى =  كان اسم أموري يطلق على سكان فلسطين وغرب آسيا، ويُذكر إسمهم بديلا عن الكنعانيين الذين طلب الرب من شعب إسرائيل إبادتهم بسبب نجاساتهم، وسكن بنو إسرائيل مكانهم. وتم هذا أولا مع سيحون ملك الأموريين وشعبه وعوج ملك باشان وشعبه، والكنعانيين كلهم كانوا ملعونون بسبب خطية أبوهم كنعان مع جده نوح . أمك حثية = حث هو جد الحثيين والابن الثانى لكنعان بن نوح ومعنى الاسم في العبرية " مرعب " وعاش الحثيون في كنعان أولا، وإلى ما بعد الغزو الإسرائيلى لكنعان. ولقد إشترى إبراهيم مغارة المكفيلة منهم، وفيها دفن سارة زوجته. وتزوج عيسو من بناتهم. ويقال أنه كان للحثيين 1000 إله.

 وفي هذه الآية نرى أن بتسميتهم أولاد كنعان وحث، فقد نزع عنهم الله بنوتهم لإبراهيم يو8: 39-41. بل صاروا أولاد لعنة ورعب كما تشير أسماء (أمورى وحثى)  وهكذا كان حال كل البشر قبل المسيح ملك السلام والذي أتى بالسلام ورفع اللعنة، ولهذا قيل أيضا عن الأمم في آية 45 " أمكن حثية وأبوكن أمورى "  فالجميع زاغوا وفسدوا.

وآيات 4 ، 5 صورة مؤلمة للجنس البشرى كله، إذ يولد ورجاساته تعمل في داخله "هأنذا بالإثم صورت وبالخطية حبلت بي أمى مز 51: 5". هذا معنى لم تقطع سرتك = فعن طريق السرة يأتي الغذاء للطفل أولاً في بطن الأم، والمعنى هنا أن مصادر الخطية، خطية أبائك (الأمورى والحثى) مازالت تغذيك = لك نفس خطاياهم، فكنت في نجاسة الخطية الأصلية، ولم يطهرك أحد = ولم تغسلى بالماء للتنظيف.

ولم يسترك أحد فظللت عارية، فالخطية تساوى العرى = لم تقمطى تقميطاً = فلا يوجد في البشر من يغسل أدناسنا أو يحمل عارنا ويسترنا بقماط. ولم تملحى تمليحا الملح يستخدم ليمنع الطعام من الفساد (كالفسيخ مثلاً)، فلم يكن هناك ثلاجات أو ثلج في ذلك الزمان. فكان الملح علامة عدم الفساد (2أى 13: 5 + مر 9: 49، 50 + كو 4: 6) والمعنى أنه لم يكن هناك حماية لك من الفساد. والمسيح أتى ليفتدينا ويستر علينا ويفيض علينا من نعمته التي تحفظنا من الفساد. لذلك فالكنيسة في صلاة الحميم للطفل في يوم ميلاده السابع ، تضع ملحاً في الماء إشارة للنعمة التي سيحصل عليها الطفل في المعمودية فتحفظه من الفساد (وتضع في الماء زيتاً إشارة لعمل الروح القدس وحلوله على المعمد في سر الميرون الذي يعقب سر العماد، فالكنيسة في صلاة الحميم تعلن اهتمامها بالطفل وأنها بأسرارها فيها كل ما يحتاجه الطفل ليحيا في عدم فساد منذ ميلاده وحتي انتقاله).

ولم تشفق عليك عين = بل حين ولدت الأمة اليهودية كان ذلك في مصر في أرض العبودية، وفرعون كرمز للشيطان أذلهم وإستعبدهم. وطرحت بكراهة نفسك = فالمصريين كرهوهم بل إعتبروهم رجس، ولنلاحظ أن من عروها قد كرهوها، والشيطان يسهل لنا طريق الخطية ليس حباً فينا بل كراهية لنا، وليدمرنا.

نجد هنا حصراً لما قدمه الله للأمة اليهودية أولنا. مدوسة بدمك = نتيجة أنها ورثت خطية آدم كانت مستعبدة للشيطان، فالكل مولود بالخطية " بالخطية ولدتنى أمى " وبدأ الله خطة الخلاص وأتى بهم كنسل إبراهيم إلى مصر ليعزلهم عن نجاسات كنعان.   وحافظ عليهم وكون منهم شعبا كبيرا وسط أمة كرهتهم. وكانوا على حافة الخراب والهلاك في مصر، مكتوب عليهم الموت فقلت لك بدمك عيشى. قلت لك بدمك عيشى = هذه كقول بولس الرسول "أما أنا فكنت بدون الناموس عائشاً قبلاً رو 7: 9" وهذه كما يقول المثل العامى عن مريض أو فقير معدم "أهى عيشة والسلام". أي قرر لها الله الحياة. وبالنسبة لكل البشرية فالله نظر إلى هذا العالم في نجاسته يتمرغ في دمه (يموت ويهلك) وهو منبوذ مطرود، لكن الله في صلاحه يريد للبشر الحياة. فقال لهم الله بدمك عيشى أي تعيش كما هى، مجرد حياة لأنه مازال هناك دم في عروق البشر يُبقى عليهم أحياء لفترة من الزمن، ولكن الخطية كائنة فىهم تنجسهم، وهم في خطاياهم مدوسين من إبليس = مدوسة بدمك، ومدوسين من خطاياهم، فبقائها بدمها اشارة لإستمرارها في نجاستها بلا تطهير (لا 12 + لا 15: 19 – 30)، هي تحتاج تطهير بدم ذبيحة ، وهي في نجاستها تعتبر ميتة وهذا يعني ان كل البشر هم فاقدين للحياة الأبدية وقول الله هنا بدمك عيشى = أي لتبقى حياتك البشرية لفترة، وعيشى بحالتك ولا تموتى، حتى أتدخل بنعمتى، فتولدى ميلاداً جديداً في المعمودية بعد الفداء، وذلك في ملء الزمان، أما الآن فيكفى أنك حية وإنتظرى. وتكرار بدمك عيشى، يعنى توجيه هذه الكلمة للأمم واليهود. والله لم يتركها تحيا فقط بل إهتم بها ورعاها وأعطاها بركات زمنية = فربوت وكبرت ونما الجنس البشرى وإزدهر في كل مكان.  ربوت = من ربوة أي مكان مرتفع، و الكلمة مترجمة في الانجليزية مزدهرة نامية كنبات الحقل  = جعلتك ربوة، وبلغت زينة الأزيان = جعلها الله جميلة، فكم من مدن جميلة وحضارات عريقة وفلسفات وعلوم، لم يبخل الله على العالم بشئ. (وشئ شبيه بذلك فلقد إستمر العالم الشيوعى يسب الله أكثر من سبعين سنة، والله يفيض عليهم قوة وعلم وغذاء..... إلخ). ولاحظ أنه بالرغم من إضطهاد المصريين لشعب الله، قول الكتاب عنهم "ولكن بحسبما أذلوهم هكذا نموا وإمتدوا فإختشى منهم المصريون خر1: 12. الله أعطاهم نمواً عددياً. والله أعطى لبقية الشعوب نمواً ونضجاً عقلياً وصار للعالم جمال ونضج وفكر = نهد ثدياك ونبت شعرك = فالتشبيه بعروس، والعروس لا تخطب إلا إذا نضجت وعلامة النضج للفتاة ثدياها، ألن تستعملهما في إرضاع أولادها. والكنيسة ترضع أولادها لينموا في الإيمان. هذا القول يشير لأن المسيح أيضاً أتى في ملء الزمان (غل 4: 4) بعد أن صار العالم ناضجاً مستعداً لذلك المجئ. واليهود كان لهم ثديان يرضعان منهما أولادهم وهم الناموس والأنبياء. والكنيسة لها أيضاً ثديان هما العهد القديم والعهد الجديد.

عريانة وعارية = تكرار القول فيه إشارة:-

1)    لأنها مولودة بالخطية فعريانة إشارة للخطية الأصلية، وعارية إشارة لخطاياها الحالية.

2)    عريانة إشارة للخطية، فآدم لم يشعر أنه عريان إلا بعد أن أخطأ، وعارية فيه إشارة للشعور بعدم الإحتياج للمسيح رؤ 3: 17 وبالتالي لا يلجأوا إليه. فالمسيح وحده هو الذي يستر، ورمزا لهذا إستتر آدم بذبيحة.

3)    عريانة إشارة لليهود بسبب تعديهم على الناموس، وعارية إشارة للأمم لخطاياهم.

 

الآيات (8-14):-" 8فَمَرَرْتُ بِكِ وَرَأَيْتُكِ، وَإِذَا زَمَنُكِ زَمَنُ الْحُبِّ. فَبَسَطْتُ ذَيْلِي عَلَيْكِ وَسَتَرْتُ عَوْرَتَكِ، وَحَلَفْتُ لَكِ، وَدَخَلْتُ مَعَكِ فِي عَهْدٍ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَصِرْتِ لِي. 9فَحَمَّمْتُكِ بِالْمَاءِ، وَغَسَلْتُ عَنْكِ دِمَاءَكِ، وَمَسَحْتُكِ بِالزَّيْتِ، 10وَأَلْبَسْتُكِ مُطَرَّزَةً، وَنَعَلْتُكِ بِالتُّخَسِ، وَأَزَّرْتُكِ بِالْكَتَّانِ، وَكَسَوْتُكِ بَزًّا، 11وَحَلَّيْتُكِ بِالْحُلِيِّ، فَوَضَعْتُ أَسْوِرَةً فِي يَدَيْكِ وَطَوْقًا فِي عُنُقِكِ. 12وَوَضَعْتُ خِزَامَةً فِي أَنْفِكِ وَأَقْرَاطًا فِي أُذُنَيْكِ وَتَاجَ جَمَال عَلَى رَأْسِكِ. 13فَتَحَلَّيْتِ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ، وَلِبَاسُكِ الْكَتَّانُ وَالْبَزُّ وَالْمُطَرَّزُ. وَأَكَلْتِ السَّمِيذَ وَالْعَسَلَ وَالزَّيْتَ، وَجَمُلْتِ جِدًّا جِدًّا، فَصَلُحْتِ لِمَمْلَكَةٍ. 14وَخَرَجَ لَكِ اسْمٌ فِي الأُمَمِ لِجَمَالِكِ، لأَنَّهُ كَانَ كَامِلاً بِبَهَائِي الَّذِي جعَلْتُهُ عَلَيْكِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. "

فمررت بك وإذا زمنك زمن الحب = لقد صارت العروس ناضجة الآن، وعلى العريس أن يتقدم لخطبتها. فالشعب اليهودى في مصر صار ناضجاً ليتحرر فأرسل الله لهم موسى، وبالنسبة للكنيسة فلقد جاء المسيح بنفسه لها. كان موسى مخلصاً للشعب في زمن حب الله لهم، وكان المسيح في تجسده أبلغ مثل للحب "ليس حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه يو 15: 13. زمن الحب = ملء الزمان = الزمن الذي رآه الله مناسبا لتجسد المسيح حبا في البشر. وحين مر السيد عليها كانت عريانة بفعل الخطية، فستر السيد عليها = وبسطت ذيلى عليك = هذا ما فعله بوعز مع راعوث إشارة للمسيح عريس نفوسنا (را 3: 9). فالقدوس لم يستنكف من أن يأخذنا له عروساً. ودخلت معك في عهد = كان العهد الأول لآدم وحواء "نسل المرأة يسحق رأس الحية" والوعد الثانى لنوح بعدم الهلاك "قوس قزح" والوعد الثالث لإبراهيم بالختان والوعد الرابع مع موسى بالذبائح وخروف الفصح، والوعد الخامس والأخير بدم المسيح. هي كانت نجسة تعيش بدمها ولا تطهير سوي بالدم (عب 9: 22) فحممتك بالماء = لليهود بالمرور في البحر الأحمر، ولنا بالمعمودية (= تطهير) (رو 6) التي فيها نموت في المسيح ومسحتك بالزيت = هذا رمز لعمل الروح القدس، فمع اليهود كان هذا للأنبياء والملوك والكهنة. أما في العهد الجديد فكلنا مسحنا بالميرون وصرنا هياكل للروح القدس. وغسلت عنك دماءك = بالمعمودية نغسل من دماء خطايانا الأصلية التي ولدنا بها والحالية التي إرتكبناها بعد المعمودية. وبعد المسح بالروح القدس نصير له = فصرتِ لي = لاحظ أن المسح بالميرون فيه تكريس للممسوح فيصير قدساً أي مخصصاً لله. وألبستك مطرزة = تلبس أفخر الملابس بعد أن كانت عارية. وأفخر ما نرتديه هو المسيح "إلبسوا المسيح" فبالمعمودية تصير لنا حياة المسيح الكامل في صفاته (رو 13: 14 + في 1: 21) ونعلتك بالتخس = كما ألبس الابن الضال حذاء في رجليه، هذه حماية لنا لنسير وسط العالم ولا ننحرف عن طريق الله. والكتان = علامة النقاوة والطهارة. والبز = علامة البر. والحلى = هي عربون الروح الذي يكسب النفس جمالاً. ووضع الإسورة في يديها = هو تقديس طاقات العمل لحساب الملكوت وخزامة في أنفها وأقراطاً في أذنيها = لتقديس حواسها. أما تاج جمالها = فهو السيد المسيح نفسه. وتحليت بالذهب = الحياة السماوية. والفضة = كلمة الله مز 12: 6. وأكلت السميذ = جسد المسيح غذاء للنفس، أما اليهود فأكلوا المن وقد يكون أيضاً لليهود الحلى والذهب والفضة هي ما أخذوها من المصريين. وأكلت العسل = حين أكل حزقيال كلمة الله (الدَرْج) كان في فمه كالعسل. وهكذا داود وإرمياء ويوحنا (راجع تفسير إصحاح 3 آيات 1-15). وخرج لك اسم في الأمم = هكذا جاءت ملكة سبأ لسليمان. والكنيسة دائماً منارة للعالم كله.

والله عادة يحب أن يرفع من شأن أولاده الذين يحبهم إذ هو يكرم من يكرمونه (1صم2: 30)، وكما إشتهرت حكمة سليمان إشتهرت بركة إبراهيم وإسحق (تك26: 26 – 30) وهذا ما حدث مع حزقيا الملك حين غيَّرت الشمس إتجاهها، وهي من آلهة البابليين فأتى أمراء بابل ليروا من هو هذا الإنسان الذي فعل هذا.

14وَخَرَجَ لَكِ اسْمٌ فِي الأُمَمِ لِجَمَالِكِ، لأَنَّهُ كَانَ كَامِلاً بِبَهَائِي الَّذِي جَعَلْتُهُ عَلَيْكِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ = سر جمالنا الحقيقى وقوتنا وبركتنا هو الثبات في المسيح.

 

الآيات (15-34):-"  15«فَاتَّكَلْتِ عَلَى جَمَالِكِ، وَزَنَيْتِ عَلَى اسْمِكِ، وَسَكَبْتِ زِنَاكِ عَلَى كُلِّ عَابِرٍ فَكَانَ لَهُ. 16وَأَخَذْتِ مِنْ ثِيَابِكِ وَصَنَعْتِ لِنَفْسِكِ مُرْتَفَعَاتٍ مُوَشَّاةٍ، وَزَنَيْتِ عَلَيْهَا. أَمْرٌ لَمْ يَأْتِ وَلَمْ يَكُنْ. 17وَأَخَذْتِ أَمْتِعَةَ زِينَتِكِ مِنْ ذَهَبِي وَمِنْ فِضَّتِي الَّتِي أَعْطَيْتُكِ، وَصَنَعْتِ لِنَفْسِكِ صُوَرَ ذُكُورٍ وَزَنَيْتِ بِهَا. 18وَأَخَذْتِ ثِيَابَكِ الْمُطَرَّزَةَ وَغَطَّيْتِهَا بِهَا، وَوَضَعْتِ أَمَامَهَا زَيْتِي وَبَخُورِي. 19وَخُبْزِي الَّذِي أَعْطَيْتُكِ، السَّمِيذَ وَالزَّيْتَ وَالْعَسَلَ الَّذِي أَطْعَمْتُكِ، وَضَعْتِهَا أَمَامَهَا رَائِحَةَ سُرُورٍ. وَهكَذَا كَانَ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ.

20«أَخَذْتِ بَنِيكِ وَبَنَاتِكِ الَّذِينَ وَلَدْتِهِمْ لِي، وَذَبَحْتِهِمْ لَهَا طَعَامًا. أَهُوَ قَلِيلٌ مِنْ زِنَاكِ 21أَنَّكِ ذَبَحْتِ بَنِيَّ وَجَعَلْتِهِمْ يَجُوزُونَ فِي النَّارِ لَهَا؟ 22وَفِي كُلِّ رَجَاسَاتِكِ وَزِنَاكِ لَمْ تَذْكُرِي أَيَّامَ صِبَاكِ، إِذْ كُنْتِ عُرْيَانَةً وَعَارِيَةً وَكُنْتِ مَدُوسَةً بِدَمِكِ. 23وَكَانَ بَعْدَ كُلِّ شَرِّكِ. وَيْلٌ، وَيْلٌ لَكِ! يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، 24أَنَّكِ بَنَيْتِ لِنَفْسِكِ قُبَّةً وَصَنَعْتِ لِنَفْسِكِ مُرْتَفَعَةً فِي كُلِّ شَارِعٍ. 25فِي رَأْسِ كُلِّ طَرِيق بَنَيْتِ مُرْتَفَعَتَكِ وَرَجَّسْتِ جَمَالَكِ، وَفَرَّجْتِ رِجْلَيْكِ لِكُلِّ عَابِرٍ وَأَكْثَرْتِ زِنَاكِ. 26وَزَنَيْتِ مَعَ جِيرَانِكِ بَنِي مِصْرَ الْغِلاَظِ اللَّحْمِ، وَزِدْتِ فِي زِنَاكِ لإِغَاظَتِي.

27«فَهأَنَذَا قَدْ مَدَدْتُ يَدِي عَلَيْكِ، وَمَنَعْتُ عَنْكِ فَرِيضَتَكِ، وَأَسْلَمْتُكِ لِمَرَامِ مُبْغِضَاتِكِ، بَنَاتِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، اللَّوَاتِي يَخْجَلْنَ مِنْ طَرِيقِكِ الرَّذِيلَةِ. 28وَزَنَيْتِ مَعَ بَنِي أَشُّورَ، إِذْ كُنْتِ لَمْ تَشْبَعِي فَزَنَيْتِ بِهِمْ، وَلَمْ تَشْبَعِي أَيْضًا. 29وَكَثَّرْتِ زِنَاكِ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ إِلَى أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ، وَبِهذَا أَيْضًا لَمْ تَشْبَعِي. 30مَا أَمْرَضَ قَلْبَكِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِذْ فَعَلْتِ كُلَّ هذَا فِعْلَ امْرَأَةٍ زَانِيَةٍ سَلِيطَةٍ، 31بِبِنَائِكِ قُبَّتَكِ فِي رَأْسِ كُلِّ طَرِيق، وَصُنْعِكِ مُرْتَفَعَتَكِ فِي كُلِّ شَارِعٍ. وَلَمْ تَكُونِي كَزَانِيَةٍ، بَلْ مُحْتَقَرةً الأُجْرَةَ. 32أَيَّتُهَا الزَّوْجَةُ الْفَاسِقَةُ، تَأْخُذُ أَجْنَبِيِّينَ مَكَانَ زَوْجِهَا. 33لِكُلِّ الزَّوَانِي يُعْطُونَ هَدِيَّةً، أَمَّا أَنْتِ فَقَدْ أَعْطَيْتِ كُلَّ مُحِبِّيكِ هَدَايَاكِ، وَرَشَيْتِهِمْ لِيَأْتُوكِ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ لِلزِّنَا بِكِ. 34وَصَارَ فِيكِ عَكْسُ عَادَةِ النِّسَاءِ فِي زِنَاكِ، إِذْ لَمْ يُزْنَ وَرَاءَكِ، بَلْ أَنْتِ تُعْطِينَ أُجْرَةً وَلاَ أُجْرَةَ تُعْطَى لَكِ، فَصِرْتِ بِالْعَكْسِ."

نجد هنا حصراً للشر العظيم الذي إرتكبوه في نكران واضح لجميل الله. كانت جريمتهم هي الوثنية ويسميها الكتاب زنا روحي، فهي خيانة بالقلب = إذا أحب الإنسان أحداً غير الله وعبده. وبدأت العبادة الوثنية في أواخر أيام سليمان وإستمرت. هنا إنحراف هذه العروس وراء آخر غير عريسها. وفي حالتنا هو إرتباطنا بالأمور العالمية على حساب الله. وبدء السقوط هو الكبرياء = إتكلت على جمالك = فالنفس التي تثق في جمالها وتظن أنها بارة تقوم بدور الزانية، لأنه فيما تفعله حسناً لا تفعله لإعلان مجد الله بل هي تطلب مجدها الذاتى، وزنيت على إسمك = أحسن شرح لهذه الآية هو ما حدث من حزقيا الملك، فحينما أتى له أمراء بابل مبهورين من معجزة تغيير الشمس لإتجاهها بسببه والشمس من آلهتهم، وربما كان في فكرهم إلتماس بركته أو طلب حمايته إذ صنع له الرب إسماً عظيما، إذ بحزقيا يسقط ويتباهى بنفسه وكأنه يطلب عمل حلف معهم طالبا حماية البابليين له، هذا بدلا من أن يشهد لله فيعرف البابليون الله. وكانت هذه السقطة من حزقيا الملك في نظر الله زنا روحي، إذ لجأ حزقيا لغير الله. وهذه السقطة لم يسقط فيها بولس الرسول إذ حين أراد شعب لسترة أن يذبحوا له كإله رفض بشدة وبشرهم بالله (أع14: 8 – 18).  

وسكبت زناك على كل عابر = أي عبدوا كل أوثان جيرانهم. وَفَرَّجْتِ رِجْلَيْكِ لِكُلِّ عَابِرٍ= وهذه العبارة جاءت في الترجمة الإنجليزية (new kjv) هكذا " قدمت نفسك لكل عابر" وجاءت في الــ (old kjv) كما جاءت في الترجمة العربية. فنفهم أن هذا كان تعبير يهودى عن اللواتى يحترفن الزنى ويعرضن أنفسهن. 

 وأخذت كل ما أعطاها الله من مواهب وزينة (صحة ومال وإسم...) زيتى وبخورى وخبزى وزنيت عليها = بالنسبة لليهود فهم قدموا كل شيء للأوثان التي عبدوها. ولنا الآن فهذا يعنى إستخدام كل شيء في الخطايا.    بل هم قدموا أولادهم ذبائح للأوثان = هم عملوا هذا فعلاً ولكن روحياً كم من أولاد لنا، جسديين أو روحيين كنا سبباً في هلاكهم. ولاحظ هنا أن الله يقول ذبحت بنيَّ = فالأولاد هم أولاده هو، أما الأباء فما هم سوى خدام لله يربون الأولاد لحساب الله. ومما ضاعف خطيتها نكرانها لجميل الله عليها = لم تذكرى أيام صباك = يوم أخرجهم الله من أرض مصر وفاض عليهم ببركاته مظهراً لهم تفاهة أوثان وآلهة الشعوب. وبعد خروجهم تذمروا على الله طالبين العودة إلى مصر من أجل الكُرَّات واللحم ونسوا سياط وإذلال المصريين لهم...وهذا يحدث مع كل تائب، إذ بعد أن ينعم بغفران خطاياه ويشعر بالسلام والطمأنينة، فإن أهمل جهاده نجد الشيطان يذكره بلذة الخطايا وينسيه بؤس ألام أيام عبوديته للخطية فيبدأ حنينه لخطاياه القديمة، وهذا ما يقال عنه في القداس الإلهى " تذكار الشر الملبس الموت ".  

وبنيت لنفسك قبة = في كل مكان صنعوا لأنفسهم مذابح للأوثان. وروحياً فهذا يعنى أينما سار الإنسان لا يهتم سوى بملذاته وشهواته. وهي تدعو الآخرين للزنا معها أي بالنسبة لليهود يُدخِلون كل أصنام جيرانهم مصر وأشور... إلخ كآلهة يقدمون لها البخور ليسترضونها طالبين حمايتها وبركتها المزعومة، وعاقدين أحلافا مع شعوب هذه الآلهة. هذا يشبه من تتحول الخطية في حياته إلى حالة مرضية، يخطئ بلا شبع، وفي خطايا قد تكون متضادة (زنا وكبرياء مثلاً) والنتيجة أنها رجست جمالها = فبالخطية نفقد صورة المسيح فينا. وبنى مصر الغلاظ اللحم = أي من كانوا في نظرهم أقوياء قادرين على حمايتهم. زنيت  معهم = هذه تشير غالباً لإتكالهم على مصر، وعملهم معاهدات وحلف مع مصر لتحميهم، وكانت العادة في عقد المعاهدات للحماية أن من يطلب الحماية يقدم العبادة لآلهة من يطلب منه الحماية، وهذا حدث أيضاً مع أشور آية 28. ولنلاحظ أنهم عبدوا آلهة الفلسطينيين فأسلمهم الله ليدهم، وهكذا مع مصر وأشور وبابل. وهكذا من يحب خطية تحرقه نيران هذه الخطية. وهي زانية تحتقر الأجرة، بل تعطى من يزنى معها هدايا = هذه إشارة للذهب والفضة التي يدفعونها للشعوب لعقد معاهدات معهم. وهم بعبادتهم لأوثان هذه الشعوب يرتكبون الزنا الروحي. والتشبيه هنا أن من عادة الزوانى أنهن يأخذن أجراً، ولم يسمع أن زانية دفعت هدية لأحد، أما هؤلاء فقد دفعن لآلهة الشعوب المجاورة. أو ليس هذا مثل من يضيع صحته ويصرف أمواله في سبيل خطاياه. تأخذ أجنبيين مكان زوجها = الزوج هنا هو الرب، وزوجها هو الذي يدافع عنها، لكنها أخذت أوثاناً مكان زوجها.

 

الآيات (35-43):-" 35«فَلِذلِكَ يَا زَانِيَةُ اسْمَعِي كَلاَمَ الرَّبِّ: 36هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أُنْفِقَ نُحَاسُكِ وَانْكَشَفَتْ عَوْرَتُكِ بِزِنَاكِ بِمُحِبِّيكِ وَبِكُلِّ أَصْنَامِ رَجَاسَاتِكِ، وَلِدِمَاءِ بَنِيكِ الَّذِينَ بَذَلْتِهِمْ لَهَا، 37لِذلِكَ هأَنَذَا أَجْمَعُ جَمِيعَ مُحِبِّيكِ الَّذِينَ لَذَذْتِ لَهُمْ، وَكُلَّ الَّذِينَ أَحْبَبْتِهِمْ مَعَ كُلِّ الَّذِينَ أَبْغَضْتِهِمْ، فَأَجْمَعُهُمْ عَلَيْكِ مِنْ حَوْلِكِ، وَأَكْشِفُ عَوْرَتَكِ لَهُمْ لِيَنْظُرُوا كُلَّ عَوْرَتِكِ. 38وَأَحْكُمُ عَلَيْكِ أَحْكَامَ الْفَاسِقَاتِ السَّافِكَاتِ الدَّمِ، وَأَجْعَلُكِ دَمَ السَّخْطِ وَالْغَيْرَةِ. 39وَأُسَلِّمُكِ لِيَدِهِمْ فَيَهْدِمُونَ قُبَّتَكِ وَيُهَدِّمُونَ مُرْتَفَعَاتِكِ، وَيَنْزِعُونَ عَنْكِ ثِيَابَكِ، وَيَأْخُذُونَ أَدَوَاتِ زِينَتِكِ، وَيَتْرُكُونَكِ عُرْيَانَةً وَعَارِيَةً. 40وَيُصْعِدُونَ عَلَيْكِ جَمَاعَةً، وَيَرْجُمُونَكِ بِالْحِجَارَةِ وَيَقْطَعُونَكِ بِسُيُوفِهِمْ، 41وَيُحْرِقُونَ بُيُوتَكِ بِالنَّارِ، وَيُجْرُونَ عَلَيْكِ أَحْكَامًا قُدَّامَ عُيُونِ نِسَاءٍ كَثِيرَةٍ. وَأَكُفُّكِ عَنِ الزِّنَا، وَأَيْضًا لاَ تُعْطِينَ أُجْرَةً بَعْدُ. 42وَأُحِلُّ غَضَبِي بِكِ فَتَنْصَرِفُ غَيْرَتِي عَنْكِ، فَأَسْكُنُ وَلاَ أَغْضَبُ بَعْدُ. 43مِنْ أَجْلِ أَنَّكِ لَمْ تَذْكُرِي أَيَّامَ صِبَاكِ، بَلْ أَسْخَطْتِنِي فِي كُلِّ هذِهِ، فَهأَنَذَا أَيْضًا أَجْلِبُ طَرِيقَكِ عَلَى رَأْسِكِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَلاَ تَفْعَلِينَ هذِهِ الرَّذِيلَةَ فَوْقَ رَجَاسَاتِكِ كُلِّهَا. "

نجد هنا أجرة الخطية. فالأمم الذين زنوا معهم سيكونون هم سبباً في خرابهم. أليس في الأمراض الجنسية مثالاً لذلك (الزهرى والإيدز). إذاً الشخص يَهلَك من خطيته. وسيكون تأديبها علنياً = قدام عيون نساء كثيرة = حتى يتعظ الجميع. والنساء الكثيرة هنا هي شعوب كثيرة، فالله يعلن قداسته لباقى الشعوب في رفضه خطية شعبه. والله يستر كثيراً على خطايانا، فإذا أصر المرء على خطيته يسمح الله بأن يفضح، فربما يتوب. والأمور الخاطئة التي يظن الإنسان أن فيها سعادته يكون فيها خرابه.

ويتركونك عريانة وعارية = إننا نفضح أمام الجميع، لو تخلى عنا المسيح الذي يسترنا. أحل غضبى بك. فأسكن ولا أغضب بعد = هذه ضربة إفناء للخطاة، وتطهير لمن بقى فيه رجاء، وعندما يفنى الأشرار ويتطهر الباقين يسكن غضب الله. فإلهنا نار آكلة (عب12: 29). وأكفك عن الزنا = هذا ناتج عن التطهير إذ سمح الله بتأديبهم. وتاريخياً فاليهود بعد عودتهم من السبى لم يعودوا أبداً لعبادة الأوثان. لاحظ أن خراب الشعب أتى على يد أصدقائه "فإن أرضت الرب طرق إنسان جعل أعداؤه يسالمونه" والعكس إن لم ترضى الرب طرق إنسان جعل أصدقاؤه في حرب معه. ويسحب الله منه كل ما سبق وأعطاه له من بركات، ويتركه بلا زينة = عريانة وعارية .

أكشف عورتك = هذا التعبير حين يقال عن المدن فهو يعنى كشف نقاط الضعف فيها حتى يدخل منها جيش الأعداء بسهولة حين يهاجمها. وعادة ما يكون هذا العمل هو عمل الجواسيس الذين يتجسسون نقاط الضعف. وكان هذا الإتهام هو ما وجهه يوسف إلى إخوته " أنهم جاءوا ليروا عورة الأرض " (تك42 : 9)

 

الآيات (44-59):-" 44«هُوَذَا كُلُّ ضَارِبِ مَثَل يَضْرِبُ مَثَلاً عَلَيْكِ قَائِلاً: مِثْلُ الأُمِّ بِنْتُهَا. 45اِبْنَةُ أُمِّكِ أَنْتِ، الْكَارِهَةُ زَوْجَهَا وَبَنِيهَا. وَأَنْتِ أُخْتُ أَخَوَاتِكِ اللَّوَاتِي كَرِهْنَ أَزْوَاجَهُنَّ وَأَبْنَاءَهُنَّ. أُمُّكُنَّ حِثِّيَّةٌ وَأَبُوكُنَّ أَمُورِيٌّ. 46وَأُخْتُكِ الْكُبْرَى السَّامِرَةُ هِيَ وَبَنَاتُهَا السَّاكِنَةُ عَنْ شِمَالِكِ، وَأُخْتُكِ الصُّغْرَى السَّاكِنَةُ عَنْ يَمِينِكِ هِيَ سَدُومُ وَبَنَاتُهَا. 47وَلاَ فِي طَرِيقِهِنَّ سَلَكْتِ، وَلاَ مِثْلَ رَجَاسَاتِهِنَّ فَعَلْتِ، كَأَنَّ ذلِكَ قَلِيلٌ فَقَطْ، فَفَسَدْتِ أَكْثَرَ مِنْهُنَّ فِي كُلِّ طُرُقِكِ. 48حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، إِنَّ سَدُومَ أُخْتَكِ لَمْ تَفْعَلْ هِيَ وَلاَ بَنَاتُهَا كَمَا فَعَلْتِ أَنْتِ وَبَنَاتُكِ. 49هذَا كَانَ إِثْمَ أُخْتِكِ سَدُومَ: الْكِبْرِيَاءُ وَالشَّبَعُ مِنَ الْخُبْزِ وَسَلاَمُ الاطْمِئْنَانِ كَانَ لَهَا وَلِبَنَاتِهَا، وَلَمْ تُشَدِّدْ يَدَ الْفَقِيرِ وَالْمِسْكِينِ، 50وَتَكَبَّرْنَ وَعَمِلْنَ الرِّجْسَ أَمَامِي فَنَزَعْتُهُنَّ كَمَا رَأَيْتُ. 51وَلَمْ تُخْطِئِ السَّامِرَةُ نِصْفَ خَطَايَاكِ. بَلْ زِدْتِ رَجَاسَاتِكِ أَكْثَرَ مِنْهُنَّ، وَبَرَّرْتِ أَخَوَاتِكِ بِكُلِّ رَجَاسَاتِكِ الَّتِي فَعَلْتِ. 52فَاحْمِلِي أَيْضًا خِزْيَكِ، أَنْتِ الْقَاضِيَةُ عَلَى أَخَوَاتِكِ، بِخَطَايَاكِ الَّتِي بِهَا رَجَسْتِ أَكْثَرَ مِنْهُنَّ. هُنَّ أَبَرُّ مِنْكِ، فَاخْجَلِي أَنْتِ أَيْضًا، وَاحْمِلِي عَارَكِ بِتَبْرِيرِكِ أَخَوَاتِكِ. 53وَأُرَجِّعُ سَبْيَهُنَّ، سَبْيَ سَدُومَ وَبَنَاتِهَا، وَسَبْيَ السَّامِرَةِ وَبَنَاتِهَا، وَسَبْيَ مَسْبِيِّيكِ فِي وَسْطِهَا، 54لِكَيْ تَحْمِلِي عَارَكِ وَتَخْزَيْ مِنْ كُلِّ مَا فَعَلْتِ بِتَعْزِيَتِكِ إِيَّاهُنَّ. 55وَأَخَوَاتُكِ سَدُومُ وَبَنَاتُهَا يَرْجِعْنَ إِلَى حَالَتِهِنَّ الْقَدِيمَةِ، وَالسَّامِرَةُ وَبَنَاتُهَا يَرْجِعْنَ إِلَى حَالَتِهِنَّ الْقَدِيمَةِ، وَأَنْتِ وَبَنَاتُكِ تَرْجِعْنَ إِلَى حَالَتِكُنَّ الْقَدِيمَةِ. 56وَأُخْتُكِ سَدُومُ لَمْ تَكُنْ تُذْكَرْ فِي فَمِكِ يَوْمَ كِبْرِيَائِكِ، 57قَبْلَ مَا انْكَشَفَ شَرُّكِ، كَمَا فِي زَمَانِ تَعْيِيرِ بَنَاتِ أَرَامَ وَكُلِّ مَنْ حَوْلَهَا، بَنَاتِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ اللَّوَاتِي يَحْتَقِرْنَكِ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ. 58رَذِيلَتُكِ وَرَجَاسَاتُكِ أَنْتِ تَحْمِلِينَهَا، يَقُولُ الرَّبُّ.

59« لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: إِنِّي أَفْعَلُ بِكِ كَمَا فَعَلْتِ، إِذِ ازْدَرَيْتِ بِالْقَسَمِ لِنَكْثِ الْعَهْدِ."

 وهي كرهت زوجها (الله) وبنيها (فقدمتهم ذبائح). وهنا عدد الله خطايا سدوم، ولم يذكر خطيتهم البشعة وهي الشذوذ الجنسى صراحة ولكن قال عنها فعل الرجس، ونرى أن الخطايا المذكورة هنا هي التي تقود لهذه الخطية الكبرياء و الشبع أى النهم وسلام الإطمئنان أي عدم الخوف من أثار الخطية أو عقوبتها. وظلم الفقير لذلك وصلت بهم الحالة إلى فعل الرجس. هذه الحالة المتردية التي وصل لها الجميع، وصاروا سبايا للخطايا، أي إسرائيل ويهوذا وسدوم... لا علاج لها إلا بمجيء المسيح. في هذه الحالة فقط يرجع الله يهيمن على القلب. ففي المسيح تصير الخليقة جديدة 2كو 5: 17 = يرجعن إلى حالتهن القديمة = أي إلى حالة ما قبل السقوط والفساد.

حينما يسقط المؤمن في الشر يكون أشر من غير المؤمن مت 5: 13. والله دعاهم أولاً أولاد الحثيين والأموريين، والآن يزيد أن لها أختين هما السامرة (مملكة إسرائيل) وسدوم. وسميت السامرة الأخت الكبرى لأنها كمملكة أكبر من يهوذا. وخطية يهوذا فاقت خطايا أختيها فأظهرتهم أبرارا بالنسبة لها = وَاحْمِلِي عَارَكِ بِتَبْرِيرِكِ أَخَوَاتِكِ = ولكن هذه الآية لها معنى آخر إذ هي نبوة واضحة عن أن اليهود هم من سيصلبون المسيح ، وبالصليب سيتبرر أخواتها أي كل العالم يهوداً وأمم = وَأُرَجِّعُ سَبْيَهُنَّ، سَبْيَ سَدُومَ وَبَنَاتِهَا، وَسَبْيَ السَّامِرَةِ وبناتها ولكن يرجع بعض اليهود في البداية = وسبى مسبييك في وسطها (آية53). وفي نهاية الأيام يرجع اليهود للمسيح = وَأَنْتِ وَبَنَاتُكِ تَرْجِعْنَ إِلَى حَالَتِكُنَّ الْقَدِيمَةِ (آية 55). وتكون خطية اليهود بصلب المسيح عاراً أبديا لهم لا يزيله سوى إيمانهم بالمسيح فيتبررون بدمه، إذ حمل المسيح عار كل البشر، حتى اليهود، بصليب العار، ولكن ذلك فقط لمن يؤمن. وكان الصليب هو طريق التعزية لكل البشر = 54لِكَيْ تَحْمِلِي عَارَكِ وَتَخْزَيْ مِنْ كُلِّ مَا فَعَلْتِ بتعزيتك إياهن.

ولاحظ حالة الكبرياء التي كانت عليها يهوذا، فهي لم تكن تذكر سدوم في فمها. وذلك قبل أن ينكشف شرها = ولكن بعد أن إنكشف شرهم بصلبهم للمسيح إحتقرهم جميع الذين آمنوا بالمسيح، بسبب ما فعله اليهود إذ صلبوا رب المجد = بَنَاتِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ اللَّوَاتِي يَحْتَقِرْنَكِ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ. 58رَذِيلَتُكِ وَرَجَاسَاتُكِ أَنْتِ تَحْمِلِينَهَا، يَقُولُ الرَّبُّ. ويزيد الله على هذا بقوله إنى أفعل بك كما فعلت = ونرى هذا في قول بولس الرسول عنهم " أنظروا الكلاب أنظروا فعلة الشر أنظروا القطع " (فى3: 2). وهذه الصفات كان اليهود يقولونها عن الأمم، وها هي نفسها قد صارت تقال عنهم بفم بولس الرسول.

 

الآيات (60-63):-" 60وَلكِنِّي أَذْكُرُ عَهْدِي مَعَكِ فِي أَيَّامِ صِبَاكِ، وَأُقِيمُ لَكِ عَهْدًا أَبَدِيًّا. 61فَتَتَذَكَّرِينَ طُرُقَكِ وَتَخْجَلِينَ إِذْ تَقْبَلِينَ أَخَوَاتِكِ الْكِبَرَ وَالصِّغَرَ، وَأَجْعَلُهُنَّ لَكِ بَنَاتٍ، وَلكِنْ لاَ بِعَهْدِكِ. 62وَأَنَا أُقِيمُ عَهْدِي مَعَكِ، فَتَعْلَمِينَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ، 63لِكَيْ تَتَذَكَّرِي فَتَخْزَيْ وَلاَ تَفْتَحِي فَاكِ بَعْدُ بِسَبَبِ خِزْيِكِ، حِينَ أَغْفِرُ لَكِ كُلَّ مَا فَعَلْتِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ»."

هنا فتح الله باب الرجاء ثانية بالوعد بالمسيح = عهداً أبدياً قال عنه إرمياء النبي " عهدا جديدا مع إسرائيل ويهوذا" (إر31: 31)  وحينئذ ستقبل الجميع فقول الكتاب إسرائيل ويهوذا يشير ضمنا لليهود والأمم، إذ في زمن إرمياء النبي كانت إسرائيل المملكة الشمالية قد إندثرت وإختلطت بالأمم الوثنية. وليس بعهدها السابق، حينما كانوا وحدهم شعب الله المختار. ففي المسيح سيقبل الكل وهذا معنى ولكن لا بعهدك = وأيضاً بلا ختان أو دم ذبائح حيوانية. بل بدم المسيح الذي يغفر = أغفر لك.

هذه الوعود في هذه الآيات هي وعود إنجيلية للكنيسة التي تضم الجميع،  أي كل من يؤمن بالمسيح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حزقيال بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-16.html