الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته والجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل أن | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت وبطاقات تهنئة مسيحية وقبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة وأجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات والمواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

حزقيال 44 - تفسير سفر حزقيال

 

* تأملات في كتاب حزقيال:
تفسير سفر حزقيال: مقدمة سفر حزقيال | حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | يا ابن آدم | ملخص عام

نص سفر حزقيال: حزقيال 1 | حزقيال 2 | حزقيال 3 | حزقيال 4 | حزقيال 5 | حزقيال 6 | حزقيال 7 | حزقيال 8 | حزقيال 9 | حزقيال 10 | حزقيال 11 | حزقيال 12 | حزقيال 13 | حزقيال 14 | حزقيال 15 | حزقيال 16 | حزقيال 17 | حزقيال 18 | حزقيال 19 | حزقيال 20 | حزقيال 21 | حزقيال 22 | حزقيال 23 | حزقيال 24 | حزقيال 25 | حزقيال 26 | حزقيال 27 | حزقيال 28 | حزقيال 29 | حزقيال 30 | حزقيال 31 | حزقيال 32 | حزقيال 33 | حزقيال 34 | حزقيال 35 | حزقيال 36 | حزقيال 37 | حزقيال 38 | حزقيال 39 | حزقيال 40 | حزقيال 41 | حزقيال 42 | حزقيال 43 | حزقيال 44 | حزقيال 45 | حزقيال 46 | حزقيال 47 | حزقيال 48 | حزقيال كامل

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-3):- " 1ثُمَّ أَرْجَعَنِي إِلَى طَرِيقِ بَابِ الْمَقْدِسِ الْخَارِجِيِّ الْمُتَّجِهِ لِلْمَشْرِقِ، وَهُوَ مُغْلَقٌ. 2فَقَالَ لِيَ الرَّبُّ: «هذَا الْبَابُ يَكُونُ مُغْلَقًا، لاَ يُفْتَحُ وَلاَ يَدْخُلُ مِنْهُ إِنْسَانٌ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ دَخَلَ مِنْهُ فَيَكُونُ مُغْلَقًا. 3اَلرَّئِيسُ الرَّئِيسُ هُوَ يَجْلِسُ فِيهِ لِيَأْكُلَ خُبْزًا أَمَامَ الرَّبِّ. مِنْ طَرِيقِ رِوَاقِ الْبَابِ يَدْخُلُ، وَمِنْ طَرِيقِهِ يَخْرُجُ». "

قارن مع (يو16: 27، 28) وأيضاً " متى أدخل البكر إلى العالم " (عب1: 6). فنحن الآن في حديث عن هيكل المسيح جسده، أي الكنيسة. وبداية تكوين الجسد هو تجسد المسيح نفسه حين " دخل إلى العالم" . وقد إتفق الأباء أن هذا الباب الشرقى الذي دخل منه المسيح هو العذراء مريم، فهو وُلِد منها وبقيت بتولاً. وهذا معنى يكون مغلقاً لا يفتح ولا يدخل منه إنسان. ويدلل الأباء على إمكانية هذا بأن المسيح دخل خلال الأبواب المغلقة بعد القيامة. وحتى لا يظن أحد أنه روح بلا جسد سمح لهم أن يلمسوا يديه وجنبه. ومرة ثانية أكل معهم. وهناك إشارة أخرى للتجسد = الرئيس الرئيس هو يجلس فيه ليأكل خبزاً أمام الرب = فهو كان يأكل ويشرب ويجوع ويعطش. لقد تجسد وتأنس أي شابهنا في كل شيء ما خلا الخطية وحدها. بل كان ينمو في القامة والحكمة. ولاحظ أن باقى الأبواب مفتوحة للجميع. مِنْ طَرِيقِ رِوَاقِ الْبَابِ يَدْخُلُ، وَمِنْ طَرِيقِهِ يَخْرُجُ = رواق الباب هو الأمة اليهودية وشعب اليهود الذي تجسد ابن الله في وسطهم وأخذ جسدا منهم. ودخل من باب الرواق الذي هو بطن العذراء مريم. ومن طريقه يخرج = وخرج من الرواق = خرج من أورشليم عاصمة اليهود إذ أخذه اليهود ليصلبوه خارج أورشليم.

 

آية (4):- " 4ثُمَّ أَتَى بِي فِي طَرِيقِ بَابِ الشِّمَالِ إِلَى قُدَّامِ الْبَيْتِ، فَنَظَرْتُ وَإِذَا بِمَجْدِ الرَّبِّ قَدْ مَلأَ بَيْتَ الرَّبِّ، فَخَرَرْتُ عَلَى وَجْهِي."

المجد ملأ بيت الرب قارن مع (يو17: 22) " وأنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتنى" فنحن حصلنا على مجد عظيم ولكنه لم يستعلن بعد فينا (رو8: 18)  " المجد العتيد أن يستعلن فينا ".

 

آية (5):- " 5فَقَالَ لِي الرَّبُّ: «يَا ابْنَ آدَمَ، اجْعَلْ قَلْبَكَ وَانْظُرْ بِعَيْنَيْكَ وَاسْمَعْ بِأُذُنَيْكَ كُلَّ مَا أَقُولُهُ لَكَ عَنْ كُلِّ فَرَائِضِ بَيْتِ الرَّبِّ وَعَنْ كُلِّ سُنَنِهِ، وَاجْعَلْ قَلْبَكَ عَلَى مَدْخَلِ الْبَيْتِ مَعَ كُلِّ مَخَارِجِ الْمَقْدِسِ. "

الله أسس البيت وزَوَّد الكنيسة بأسرار سبعة لتأسيس هذا البيت. والآن ما دور الكنيسة لتحافظ على هذا المجد. هنا طُلِب من النبي أن يعى جيداً بقلبه وينظر بعينيه = أي بوعى كامل بما هو مدخل البيت = أي طريق ووسائل دخولنا لهذا الجسد (الكنيسة). والمدخل هو الأسرار والإستمرار في حياة التوبة والنقاوة والإبتعاد عن النجاسات .

ومخارج المقادس = ما يحرمنا منها فيجعلنا نخرج.

 

آية (6):- " 6وَقُلْ لِلْمُتَمَرِّدِينَ، لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: يَكْفِيكُمْ كُلُّ رَجَاسَاتِكُمْ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ، "

يكفيكم كل رجاساتكم = إذاً المدخل الأول هو التوبة، ويكفى ما مضى من زمان الخطية.

 

آية (7):- "  7بِإِدْخَالِكُمْ أَبْنَاءَ الْغَرِيبِ الْغُلْفَ الْقُلُوبِ الْغُلْفَ اللَّحْمِ لِيَكُونُوا فِي مَقْدِسِي، فَيُنَجِّسُوا بَيْتِي بِتَقْرِيبِكُمْ خُبْزِي الشَّحْمَ وَالدَّمَ. فَنَقَضُوا عَهْدِي فَوْقَ كُلِّ رَجَاسَاتِكُمْ. "

ليست أول مرة نسمع عن غلف القلوب = أي غير المختونين بالقلب. وهذا ما أشار إليه بولس الرسول (رو2: 29) وقارن مع (لا 26: 41+ إر 4: 4). فالله إذاً منذ أن طلب أن يختتن شعبه لم يكن مهتماً بقطع جزء من اللحم. بل قطع الخطية من القلب.

أبناء الغريب = كان لليهود شريعة أن من يخدم بيت الله هم اللاويين والكهنة فقط وأيضاً يكونون في قداسة ولا يدخل غريب للخدمة. وهنا نجد الله يعاتبهم ويؤسس الشرط الثانى أو المدخل الثانى لبيته = أن يكون كهنتة وخدامه ليسوا غرباء. ولكن ما المعنى الروحي للغرباء ؟ فالغريب عن شعب الله هو من يعيش للعالم وبلغة وطريقة ومبادئ العالم من محبة للعالم وللمادة ولشهواتهم. فعلى خدام الله أن لا يُدخِلوا هذه المبادئ الغريبة للكنيسة.

 

آية (8):- "  8وَلَمْ تَحْرُسُوا حِرَاسَةَ أَقْدَاسِي، بَلْ أَقَمْتُمْ حُرَّاسًا يَحْرُسُونَ عَنْكُمْ فِي مَقْدِسِي."

حراسة أقداسى :- هذا عمل الكهنة والخدام حراسة أولاد الله من الضياع في العالم. وأن يتشدد الكهنة في حراسة الأقداس فلا يسمحوا لخاطئ غير تائب من الإقتراب للتناول.

 

الآيات (9-14):- " 9« هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: ابْنُ الْغَرِيبِ أَغْلَفُ الْقَلْبِ وَأَغْلَفُ اللَّحْمِ لاَ يَدْخُلُ مَقْدِسِي، مِنْ كُلِّ ابْنٍ غَرِيبٍ الَّذِي مِنْ وَسْطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 10بَلِ اللاَّوِيُّونَ الَّذِينَ ابْتَعَدُوا عَنِّي حِينَ ضَلَّ إِسْرَائِيلُ، فَضَلُّوا عَنِّي وَرَاءَ أَصْنَامِهِمْ، يَحْمِلُونَ إِثْمَهُمْ. 11وَيَكُونُونَ خُدَّامًا فِي مَقْدِسِي، حُرَّاسَ أَبْوَابِ الْبَيْتِ وَخُدَّامَ الْبَيْتِ. هُمْ يَذْبَحُونَ الْمُحْرَقَةَ وَالذَّبِيحَةَ لِلشَّعْبِ، وَهُمْ يَقِفُونَ أَمَامَهُمْ لِيَخْدِمُوهُمْ. 12لأَنَّهُمْ خَدَمُوهُمْ أَمَامَ أَصْنَامِهِمْ وَكَانُوا مَعْثَرَةَ إِثْمٍ لِبَيْتِ إِسْرَائِيلَ. لِذلِكَ رَفَعْتُ يَدِي عَلَيْهِمْ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ، فَيَحْمِلُونَ إِثْمَهُمْ. 13وَلاَ يَتَقَرَّبُونَ إِلَيَّ لِيَكْهَنُوا لِي، وَلاَ لِلاقْتِرَابِ إِلَى شَيْءٍ مِنْ أَقْدَاسِي إِلَى قُدْسِ الأَقْدَاسِ، بَلْ يَحْمِلُونَ خِزْيَهُمْ وَرَجَاسَاتِهِمِ الَّتِي فَعَلُوهَا. 14وَأَجْعَلُهُمْ حَارِسِي حِرَاسَةَ الْبَيْتِ لِكُلِّ خِدْمَةٍ لِكُلِّ مَا يُعْمَلُ فِيهِ."

الله هنا يمنع الكهنوت اليهودى من الهيكل الجديد. ولا يمنع الغرباء عن جسده بل فقط غير المختونين بالقلب. أغلف اللحم = هو من يجرى وراء شهواته ولم يميتها (كو3: 5). وأما الكهنوت اليهودى الذي ضلل شعبه وجعلهم يقدمون المسيح للصليب ويرفضونه حتى هذا اليوم فهو كهنوت مرفوض لا يقدم ذبائح ويتحمل إثم الشعب الذي ضلله. وهم ضلوا وراء أصنامهم = قبل سبي بابل هم ضلوا وراء أصنام حقيقية، أما الآن فهم يضلون وراء شهوة قلوبهم في مسيح يعطيهم مجد هذا العالم. ولكن نجد آية (11) تعترض هذا الرفض بأن هناك من كهنة اليهود من يقدمون ذبائح وهناك إحتمالين ولكنهم مكملين لبعضهم:- الأول أن هذه الآية تتكامل مع (15، 16) أي كهنوت أبناء صادوق، ويكون المقصود بكهنة آية (11) هم أنفسهم أبناء صادوق. والثانى وهو الأوقع أن الكهنوت اليهودى ممثلاً في قيافا وحنان قدموا آخر ذبيحة مقبولة، أي السيد المسيح شخصياً. وبذلك قدموا أعظم خدمة للجسد الجديد أو الهيكل الجديد وربما يكون هذا معنى ويكونون خداماً في مقدسى. وهم لهم خدمة عظيمة جداً حتى الآن، فهم يمسكون بين أيديهم كتابهم العهد القديم شاهداً بنبواته على صحة العهد الجديد. ولأجل خطاياهم رفعت يدى عليهم = ضربتهم وشتتهم في كل أنحاء العالم.

 

الآيات (15-16):- " 15«أَمَّا الْكَهَنَةُ اللاَّوِيُّونَ أَبْنَاءُ صَادُوقَ الَّذِينَ حَرَسُوا حِرَاسَةَ مَقْدِسِي حِينَ ضَلَّ عَنِّي بَنُو إِسْرَائِيلَ، فَهُمْ يَتَقَدَّمُونَ إِلَيَّ لِيَخْدِمُونِي، وَيَقِفُونَ أَمَامِي لِيُقَرِّبُوا لِي الشَّحْمَ وَالدَّمَ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. 16هُمْ يَدْخُلُونَ مَقْدِسِي وَيَتَقَدَّمُونَ إِلَى مَائِدَتِي لِيَخْدِمُونِي وَيَحْرُسُوا حِرَاسَتِي.  "

قلنا سابقاً أن صادوق = بر. فهؤلاء هم كهنة العهد الجديد الذين يقدمون ذبيحة جسد ودم المسيح للتبرير. هذا هو الكهنوت الذي على طقس ملكى صادق الذي يقدم شحم ودم = إشارة للجسد والدم ولكن بلغة العهد القديم. ولذلك يسمى المذبح هنا مائدتى. فمن عليها نتناول كلنا هذا الجسد والدم.

 

الآيات (17-18):- " 17وَيَكُونُ عِنْدَ دُخُولِهِمْ أَبْوَابَ الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ، أَنَّهُمْ يَلْبَسُونَ ثِيَابًا مِنْ كَتَّانٍ، وَلاَ يَأْتِي عَلَيْهِمْ صُوفٌ عِنْدَ خِدْمَتِهِمْ فِي أَبْوَابِ الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ وَمِنْ دَاخِل. 18وَلْتَكُنْ عَصَائِبُ مِنْ كَتَّانٍ عَلَى رُؤُوسِهِمْ، وَلْتَكُنْ سَرَاوِيلُ مِنْ كَتَّانٍ عَلَى أَحْقَائِهِمْ. لاَ يَتَنَطَّقُونَ بِمَا يُعَرِّقُ. "

ثياب الكتان = " كهنتك يلبسون البر " (مز132: 9) الملابس البيضاء هي رمز للبر الذي بالمسيح، لذلك يلبس كهنة العهد الجديد أثناء الخدمة ملابس بيضاء.     

لا يأتي عليهم صوف = فمن المفروض أن خدام الله وخصوصاً الكهنة يكونون في حرارة روحية ملتهبون بالروح كما قال بولس الرسول " من يضعف وأنا لا أضعف. من يعثر وأنا لا ألتهب ". فلا داعى لما يدفئهم خارجياً. ولا يتنطقون بما يُعَرِّق = المعنى أنه يجب أن يكونوا في حرارة الروح، هذا يدفعهم للخدمة بحماس، وهم في خدمتهم سيعرقون جداً. كما تقول الكنيسة في سر الإبركسيس `Pra[ic " أن للرسل أعراق ولنشترك معهم فيها ". فعلينا أن نشترك في أعراق الخدمة. أي نخدم بنشاط ولا يكون هناك ما يعرق. وليكن لهم عصائب من كتان على رؤسهم = الكتان لونه أبيض = مظهر الكهنة وتصرفاتهم مفروض أنه قدوة للشعب ، والشعب يتعلم منهم، وبر الكهنة هو بالمسيح الذي فيهم وليس بر ذاتى وليس هو عن رياء. وهذا البر يجب أن يراه الشعب في تصرفاتهم حتى لا يتعثروا. وتغطية الشعر عموما هو رمز للخضوع التام. ولتكن سراويل = ليغطوا عورتهم (خر28). والمعنى العام أن يلبسوا السيد المسيح فهو برنا = الملابس الكتانية وهو الذي يسترنا = السراويل.

 

آية (19):- "  19وَعِنْدَ خُرُوجِهِمْ إِلَى الدَّارِ الْخَارِجِيَّةِ، إِلَى الشَّعْبِ، إِلَى الدَّارِ الْخَارِجِيَّةِ، يَخْلَعُونَ ثِيَابَهُمُ الَّتِي خَدَمُوا بِهَا، وَيَضَعُونَهَا فِي مَخَادِعِ الْقُدْسِ، ثُمَّ يَلْبَسُونَ ثِيَابًا أُخْرَى وَلاَ يُقَدِّسُونَ الشَّعْبَ بِثِيَابِهِمْ. "

لا يليق أنه في حياتنا وسط العالم أن نلبس الملابس الكهنوتية = " لا تلقوا درركم أمام الخنازير ". وهناك معني روحي هو عدم محاولة إظهار البر في رياء، فالبر ليس للمظهريات بل هو حياة يحياها الكاهن، وعدم الظهور بالملابس الكهنوتية أمام الناس له معنى عدم التجارة بالمقدسات، فمجانا أخذتم ومجانا اعطوا.

 

آية (20):- " 20وَلاَ يَحْلِقُونَ رُؤُوسَهُمْ، وَلاَ يُرَبُّونَ خُصَلاً، بَلْ يَجُزُّونَ شَعْرَ رُؤُوسِهِمْ جَزًّا. "

لا يحلقون رؤسهم تماماً مثل كهنة الأوثان، ولا يرخونه في ميوعة بل يقصونه بإعتدال، والمعنى هنا المظهر المعتدل في كل شيء. ومعنى الآيتين (19، 20) المظهر مهم ففي (19) لا يظهر أحد بره للشعب "من أراد أن يصلى فليدخل مخدعه"، وفي آية (20) لا يعثر الشعب بمظهره.

 

آية (21):- " 21وَلاَ يَشْرَبُ كَاهِنٌ خَمْرًا عِنْدَ دُخُولِهِ إِلَى الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ. "

الخمر رمز للأفراح. فمن يدخل الدار الداخلية طالباً الفرح الروحي فليمتنع عن الفرح العالمى.

 

آية (22):- " 22وَلاَ يَأْخُذُونَ أَرْمَلَةً وَلاَ مُطَلَّقَةً زَوْجَةً، بَلْ يَتَّخِذُونَ عَذَارَى مِنْ نَسْلِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ، أَوْ أَرْمَلَةً الَّتِي كَانَتْ أَرْمَلَةَ كَاهِنٍ. "

والكاهن كوكيل لله لا يرتبط سوى بعذراء أو بأرملة التي كانت أرملة كاهن ، لأن عروس المسيح لا يجب أن يكون قلبها مع أحد سوى الله. والعذراء هي من لم تعطى قلبها لأحد سوى المسيح، أما قوله الأرملة فهذا يعنى أن الأرملة كانت مرتبطة بكاهن، والكاهن يرمز للمسيح، وحيث أن المسيح رئيس كهنتنا لا يموت، فتكون هذه الأرملة هي التي ماتت عن العالم حين إرتبطت بالمسيح. وهذا التشبيه إستخدمه القديس بولس الرسول في (رو7: 3، 4). وبالنسبة للكاهن المسيحى لو ماتت زوجته فهو لا يتزوج ثانية لأن كل بنات الشعب بناته لا يتزوج منهن.

 

 آية (23):- "  23وَيُرُونَ شَعْبِي التَّمْيِيزَ بَيْنَ الْمُقَدَّسِ وَالْمُحَلَّلِ، وَيُعَلِّمُونَهُمُ التَّمْيِيزَ بَيْنَ النَّجِسِ وَالطَّاهِرِ.  "

على الكاهن أن يكون صالحاً للتعليم (1تى3: 2). المقدس = هو كل ما يخص الله، فيكون المقصود هو كل ما يساعد على الدخول بالأكثر في علاقة العمق في محبة الله. أما المحلل = فالمقصود به هو كل شيء خلقه الله. مثال:- كل المأكولات محللة، لكن الصوم يساعد بالأكثر على أن نعيش في السماويات، وهكذا " كل الأشياء تحل لي لكن ليس كل الأشياء تبنى ".

 

آية (24):- " 24وَفِي الْخِصَامِ هُمْ يَقِفُونَ لِلْحُكْمِ، وَيَحْكُمُونَ حَسَبَ أَحْكَامِي، وَيَحْفَظُونَ شَرَائِعِي وَفَرَائِضِي فِي كُلِّ مَوَاسِمِي، وَيُقَدِّسُونَ سُبُوتِي."

على الكاهن أن يكون عادلاً في حكمه وحسب الشريعة. وأن يحفظ هو الشريعة فيكون قدوة.

 

آية (25):- " 25وَلاَ يَدْنُوا مِنْ إِنْسَانٍ مَيِّتٍ فَيَتَنَجَّسُوا. أَمَّا لأَبٍ أَوْ أُمٍّ أَوِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ أَوْ أَخٍ أَوْ أُخْتٍ لَمْ تَكُنْ لِرَجُل يَتَنَجَّسُونَ.  "

الموت نتيجة للخطية وعليه فلمس الميت المقصود منه التلامس مع الخطية والتلذذ بها. والدليل على أن المقصود بهذه الشريعة المعنى الروحي، هو قيام ميت حين تلامس مع عظام إليشع النبي. وهناك معنى آخر أن يرتفع قلب الكاهن فلا يحزن على ميت فهو في السماء ولكن الله يراعى قطعاً المشاعر الطبيعية للأب والأم... وهو نفسه بكى على قبر لعازر.

 

الآيات (26-27):- " 26وَبَعْدَ تَطْهِيرِهِ يَحْسِبُونَ لَهُ سَبْعَةَ أَيَّامٍ. 27وَفِي يَوْمِ دُخُولِهِ إِلَى الْقُدْسِ إِلَى الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ لِيَخْدِمَ فِي الْقُدْسِ، يُقَرِّبُ ذَبِيحَتَهُ عَنِ الْخَطِيَّةِ، يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ."

وماذا يحدث لو تلامس مع ميت أي أخطأ ؟ يتطهر ويقدم ذبيحة أي توبة وتناول ، فدم المسيح وحده يغفر الخطايا = يقرب ذبيحته .

 

الآيات (28-30):- "  28وَيَكُونُ لَهُمْ مِيرَاثًا. أَنَا مِيرَاثُهُمْ. وَلاَ تُعْطُونَهُمْ مِلْكًا فِي إِسْرَائِيلَ. أَنَا مِلْكُهُمْ. 29يَأْكُلُونَ التَّقْدِمَةَ وَذَبِيحَةَ الْخَطِيَّةِ وَذَبِيحَةَ الإِثْمِ، وَكُلُّ مُحَرَّمٍ فِي إِسْرَائِيلَ يَكُونُ لَهُمْ. 30وَأَوَائِلُ كُلِّ الْبَاكُورَاتِ جَمِيعِهَا، وَكُلُّ رَفِيعَةٍ مِنْ كُلِّ رَفَائِعِكُمْ تَكُونُ لِلْكَهَنَةِ. وَتُعْطُونَ الْكَاهِنَ أَوَائِلَ عَجِينِكُمْ لِتَحِلَّ الْبَرَكَةُ عَلَى بَيْتِكَ. "

لا يكون للكهنة عمل يتكسبون منه سوى خدمتهم، والله نفسه يكون لهم ميراثاً وقطعاً ليس من المفروض أن يهتم الكاهن بما يملك. فالله هو الذي يعوله، من باكورات شعبه يأكل (ثمارهم وماشيتهم وعجينهم) " الذين ينادون بالإنجيل من الإنجيل يعيشون " (1كو9: 13، 14) وبذلك تحل البركة على الشعب.

 

آية (31):- " 31لاَ يَأْكُلُ الْكَاهِنُ مِنْ مَيِّتَةٍ وَلاَ مِنْ فَرِيسَةٍ، طَيْرًا كَانَتْ أَوْ بَهِيمَةً."

على الكاهن أن يكون عفيف النفس. فأكل شيء ميت دليل دناءة النفس، وهذا معناه أن لا يُشبع نفسه بملذات هذا العالم، بل يكون له الشبع الروحي بشخص السيد المسيح، لذلك عليه أن يعيش على كلمة الله الحية تنعش وتقدس جسده وروحه.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ملخص الإصحاح

نرى هنا الكهنوت المسيحي، والكاهن عمله أن يقدم ذبيحة لاسترضاء الله ولغفران خطايا الشعب. وكانوا في العهد القديم يقدمون ذبائح حيوانية دموية. أما في العهد الجديد فلقد صارت الذبيحة التي تقدم لله هي ذبيحة الإفخارستيا. وبطلت الذبائح الحيوانية، هذه التي كانت رمزا لذبيحة المسيح، فمتى جاء المرموز إليه يبطل الرمز.

ولكن كيف نقدم المسيح ابن الله ذبيحة وهو الحي الذي لا يموت ؟

كان يجب أن يتجسد ابن الله من العذراء باب المقدس الخارجى وهذا الباب = يكون مغلقا لذلك نقول أنها دائمة البتولية. لذلك سمعنا في الأيات (1 – 3) عن تجسد وتأنس ابن الله = ليأكل خبزاً = ومن يأكل فهو صار إنسانا يجوع ويعطش فيأكل ويشرب. والمسيح أخذ جسدا ليموت به على الصليب ويكون ذبيحة خطية وذبيحة إثم (آية29). وذبيحة الإفخارستيا نسمع عنها في (15) ليقربوا إلىَّ الشحم والدم = الجسد والدم.

ونسمع هنا عن نهاية الكهنوت اليهودي (آية10) فهم صلبوا المسيح وما زالوا ضالين. ونسمع عن قبول الأمم ويكون منهم كهنة (آية9) ولكن عليهم أن يسلكوا بالبر مختوني القلب = أبناء صادوق. وأما من هو مستمر في خطيته = أغلف القلب فلا يُقبل في خدمة الكهنوت = أما في (آية11) نسمع أن آخر ذبيحة مقبولة قدمها الكهنوت اليهودي كانت ذبيحة المسيح. ويقول عنها هنا = هم يذبحون المحرقة . وما زالوا يقدمون خدمة للكنيسة بحفظ العهد القديم ونبواته بين أيديهم والتي تشهد للمسيح. وهذه النبوات هي تشهد للمسيح وتشهد عليهم. واستمر الكهنوت المسيحي في تقديم ذبيحة الافخارستيا كامتداد لذبيحة الصليب، ولكن على طقس ملكى صادق، أي ذبيحة الخبز والخمر (تك14: 18 + مز110: 4).

وإستمر المسيح ابن الله وله كل المجد في وسط كنيسته وللأبد وكان هذا ما وعدنا به (مت28: 20). وإذا كان المسيح وسط كنيسته فلقد عاد المجد للكنيسة (آية4) ولكن غير مستعلن وغير مرئى وسيستعلن في اليوم الأخير (رو8: 18). وهذا هو ما قاله الرب بنفسه " وأنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتني " (يو17: 22).

وعلى كهنة العهد الجديد أن يسلكوا بطهارة وبر فهم " وكلاء سرائر الله " (1كو4: 1). ونرى هذا في (الآيات 17 – 31) فهم عليهم الابتعاد عن كل خطية ونجاسة وعن العادات السائدة فهم قدوة. بل ويبتعدون عن الأفراح العالمية. وأن يكون حكمهم بعدل حتى لا يكونوا عثرة لأحد.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حزقيال: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48

 

صفحات ذات علاقة بنفس الموضوع

* البحث في الكتاب المقدس
* قسم سنوات مع إي ميلات الناس - أسئلة وأجوبة عن الكتاب المقدس
قاموس الكتاب المقدس الكامل

* صور من الكتاب المقدس
* تحميل النص الكامل للكتاب المقدس
* أطلس الكتاب المقدس (خرائط الإنجيل)
* قسم العظات وبه تفسير لعشرات من أسفار الكتاب المقدس

إرسل هذه الصفحة لصديق

تفسير ا‌‌‌‌‌‌‌‌لأصحاح السابق من سفر حزقيال بموقع سانت تكلا همنوتموقع الأنبا تكلا هيمانوت - الصفحة الرئيسية

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية -مصر / URL: http://St-Takla.org / اتصل بنا على:

http://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/31-Sefr-Hazkyal/Tafseer-Sefr-Hazkial__01-Chapter-44.html