St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   09-Sefr-Samoil-El-Awal
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري

صموئيل الأول 11 - تفسير سفر صموئيل أول

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب صموئيل اول:
تفسير سفر صموئيل الأول: مقدمة سفر صموئيل الأول | صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | ملخص عام

نص سفر صموئيل الأول: صموئيل الأول 1 | صموئيل الأول 2 | صموئيل الأول 3 | صموئيل الأول 4 | صموئيل الأول 5 | صموئيل الأول 6 | صموئيل الأول 7 | صموئيل الأول 8 | صموئيل الأول 9 | صموئيل الأول 10 | صموئيل الأول 11 | صموئيل الأول 12 | صموئيل الأول 13 | صموئيل الأول 14 | صموئيل الأول 15 | صموئيل الأول 16 | صموئيل الأول 17 | صموئيل الأول 18 | صموئيل الأول 19 | صموئيل الأول 20 | صموئيل الأول 21 | صموئيل الأول 22 | صموئيل الأول 23 | صموئيل الأول 24 | صموئيل الأول 25 | صموئيل الأول 26 | صموئيل الأول 27 | صموئيل الأول 28 | صموئيل الأول 29 | صموئيل الأول 30 | صموئيل الأول 31 | صموئيل الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات (1-4):-

و صعد ناحاش العموني ونزل على يابيش جلعاد فقال جميع اهل يابيش لناحاش اقطع لنا عهدا فنستعبد لك. فقال لهم ناحاش العموني بهذا اقطع لكم بتقوير كل عين يمنى لكم و جعل ذلك عارا على جميع إسرائيل. فقال له شيوخ يابيش اتركنا سبعة أيام فنرسل رسلا إلى جميع تخوم إسرائيل فان لم يوجد من يخلصنا نخرج اليك. فجاء الرسل إلى جبعة شاول وتكلموا بهذا الكلام في اذان الشعب فرفع كل الشعب اصواتهم وبكوا.

يابيش جلعاد: مدينة على جبل جلعاد في شرق الأردن. وعمون كانوا على حدود رأوبين ومنسى الشرقية. ناحاش: أي حنش أو حيَّة وربما الاسم بسبب تأليههم للحية وفي (2صم 2:10) ذُكِرَ أن ناحاش ملك بنى عمون صنع معروفًا مع داود ولعله ابن ناحاش هذا ويمكن أن يسمى الأب وابنه بنفس الاسم. ولا مانع أن يكون هو نفسه وقد عاش طويلًا ليعاصر شاول وداود. وجاء في الترجمة السبعينية أن هذه الحادثة حدثت بعد شهر من اختيار شاول ملكًا. وربما طلب الشعب أن يملك عليهم ملك بسبب شعورهم بأن ناحاش يُدبّرْ حربًا ضدهم ويؤكد هذا الاحتمال (1صم12:12). ولقد ظهر من طلب ناحاش للشعب وهو تقوير كل عين يمنى: مدى الانحطاط والحالة المزرية للشعب وضعفهم واستهانة أعدائهم بهم. وقدّم ثيودوريت ويوسيفوس تفسيرًا لهذا الطلب أن خلع العين اليمنى يعطل الإنسان من أن يكون محاربًا. فالمحارب يمسك بالسيف بيده اليمنى والدرع باليسرى والدرع يغطى العين اليسرى ويعطل مجال الرؤيا وبخلع العين اليمنى يكف الإنسان عن أن يكون محاربًا فيستسلم تمامًا لعدوّه. والمعنى الرمزي للقصة أن إبليس الحية القديمة ورمزه هنا ناحاش هدفه استعباد الإنسان تمامًا ورمز الإنسان هنا هو شعب الله وذلك بخلع العين اليمنى (رمز البصيرة الروحية التي بها نتطلع للسماويات) وترك العين اليسرى (رمز النظرة العالمية التي نشتهى بها ملذات العالم) لذلك تصوّر الأيقونات القبطية المسيح والقديسين بعينين واسعتين فالمسيح ينظر لشعبه ويعرف عنهم كل شيء والقديسين لهم بصيرة روحية أمّا يهوذا فيرسمونه بجنبه كي تظهر عين واحدة لأنه متطلع إلى الفضة لا إلى خلاصه الأبدي. ولاحظ قولَهُ نزل على يابيش جلعاد. فإبليس لا سلطان لهُ لاستعبادنا ما لم نكن قد نزلنا لمستوى محبة العالم. فهو أولًا يعمى بصيرتنا الروحية بمحاولة أن ننشغل بالزمنيات "أعطيك كل هذه إن خررت وسجدت لي" فلو وافق الإنسان لمحبته للزمنيات ينحط للمستوى الأرضي فينزل عليه إبليس ويستعبده تمامًا. أتركنا سبعة أيام: كانت هذه عادة للمحاصرين أن يطلبوا مهلة. وقد وافق ناحاش في استهانة بكل إسرائيل فهو واثق أنه لا يوجد في كل الأسباط من يقدر أن يخلصهم. ولاحظ أن أهل يابيش جلعاد سبق ووافقوا أن يستعبدوا لناحاش (آية1) ولكنه طلب تقوير العين اليمنى أي هو طلب العبودية الكاملة.

 

الآيات (5-9):-

و إذا بشاول آت وراء البقر من الحقل فقال شاول ما بال الشعب يبكون فقصوا عليه كلام اهل يابيش. فحل روح الله على شاول عندما سمع هذا الكلام وحمي غضبه جدًا. فاخذ فدان بقر وقطعه وارسل إلى كل تخوم إسرائيل بيد الرسل قائلا من لا يخرج وراء شاول ووراء صموئيل فهكذا يفعل ببقره فوقع رعب الرب على الشعب فخرجوا كرجل واحد. وعدهم في بازق فكان بنو إسرائيل ثلاث مئة الف و رجال يهوذا ثلاثين الفا. وقالوا للرسل الذين جاءوا هكذا تقولون لاهل يابيش جلعاد غدا عندما تحمى الشمس يكون لكم خلاص فاتى الرسل واخبروا اهل يابيش ففرحوا.

 حتى هذه اللحظة لم يمارس شاول أي عمل ملوكي خشية حدوث انقسام وسط الشعب خصوصًا بسبب رفض بعض الناس لهُ (بنى بليعال) أو لشعوره بعدم معرفة واجبه بالضبط وماذا يجب عليه أن يفعله. هو كان منتظرًا دعوة من الرب تحدد لهُ العمل المطلوب. وهناك فارق بين ما صنعه جدعون الذي بوّق في الأبواق ليدعو الشعب للقتال وهذا بحسب الناموس، وما فعله شاول إذ بانفعال بشرى مزق بقرة وأرسل قطعها إلى كل الأسباط مهددًا إياهم بضرب ماشية من لا يخرج للحرب وتمزيق البقر هكذا لم يخبر به الناموس لكن يُحسب لشاول أنه لم يتوانى ويؤجل العمل بل كان شجاعًا.

St-Takla.org Image: Then the people said to Samuel, "Who is he who said, 'Shall Saul reign over us?' Bring the men, that we may put them to death." But Saul said, "Not a man shall be put to death this day, for today the LORD has accomplished salvation in Israel." (1 Samuel 11:12-13) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يرفض الثأر للعمونيين (صموئيل الأول 11: 12-13)

St-Takla.org Image: Then the people said to Samuel, "Who is he who said, 'Shall Saul reign over us?' Bring the men, that we may put them to death." But Saul said, "Not a man shall be put to death this day, for today the LORD has accomplished salvation in Israel." (1 Samuel 11:12-13)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يرفض الثأر للعمونيين (صموئيل الأول 11: 12-13)

فروح الله الذي حل عليه أعطاه شجاعة وهو لم يتوانى وفي آية(7) وراء شاول وصموئيل صموئيل معلوم أنه رجل الله فقول شاول هذا يثبت أن ملكه من قبل الرب وربما ذهب معهُ صموئيل للحرب. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وذكرهُ صموئيل يُحسَبْ أيضًا له فهذا معناه أنه يعرف أن الحرب هي لله.

 

آية (10):-

و قال اهل يابيش غدا نخرج إليكم فتفعلون بنا حسب كل ما يحسن في اعينكم.

غدًا نخرج إليكم = رد أهل يابيش جلعاد فيه حكمة فهم بهذا جعلوا ناحاش يفهم أنهم سوف يسلمون غدًا وأنهم فقدوا الأمل في وجود نجدة. فلم يستعد ناحاش للحرب.

 

آية (11):-... أتى شاول وضرب العمونيين...وتشتت الباقي

بناء على رد أهل يابيش نام ناحاش وجيشه مطمئنين فباغتهم شاول وبهذه النصرة نرى أن الله يحوِّل الشر إلى خير فإن قساوة طلب ناحاش هي التي حركت شاول ليحاربه فغلب. وعلينا أن نثق أن الله يحوِّل الضيقات إلى خير ولكن لسنا نعلم متى يأتي الخير ونلاحظ أن شاول كان طاقة جبارة وملك بلا عمل وبلا منفعة والتجربة الشديدة أظهرت إمكانياته وطاقاته. فلا نخاف من التجارب فهي تخرج المواهب المدفونة فينا وتظهرها.

 

St-Takla.org Image: Then Samuel said to the people, "Come, let us go to Gilgal and renew the kingdom there." So all the people went to Gilgal, and there they made Saul king before the LORD in Gilgal. There they made sacrifices of peace offerings before the LORD, and there Saul and all the men of Israel rejoiced greatly. (1 Samuel 11:14-15) صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يؤكد موقفه كملك (صموئيل الأول 11: 14-15)

St-Takla.org Image: Then Samuel said to the people, "Come, let us go to Gilgal and renew the kingdom there." So all the people went to Gilgal, and there they made Saul king before the LORD in Gilgal. There they made sacrifices of peace offerings before the LORD, and there Saul and all the men of Israel rejoiced greatly. (1 Samuel 11:14-15)

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يؤكد موقفه كملك (صموئيل الأول 11: 14-15)

آية (12)..... بعد الانتصار اراد الشعب قتل من كان يرفض شاول.

آية (13):-

فقال شاول لا يقتل أحد في هذا اليوم لأنه في هذا اليوم صنع الرب خلاصا في إسرائيل.

موقف آخر يُحسب لشاول وهو رفضه الانتقام ممن سبق وأهانوه "لا تنتقموا لأنفسكم أيها الأحباء" (رو 12: 19) إذًا لقد نفذ شاول وصية بولس خصوصًا واليوم يوم فرح ولم يُرِدْ أن يُحوّله ليوم انتقام وحزن.

 

آية (14):-

و قال صموئيل للشعب هلموا نذهب إلى الجلجال ونجدد هناك المملكة.

بسبب الانتصار استحق شاول المنتصر أن يجدد ملكه وكان التجديد دينيًا فهم قدّموا ذبائح وصلوات وعم الفرح الجميع.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات صموئيل الأول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/09-Sefr-Samoil-El-Awal/Tafseer-Sefr-Samuel-El-Awal__01-Chapter-11.html