St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   kings2

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

ملوك الثاني 3 - تفسير سفر الملوك الثاني

 

* تأملات في كتاب ملوك ثاني:
تفسير سفر الملوك الثاني: مقدمة سفر الملوك الثاني | ملوك الثاني 1 | ملوك الثاني 2 | ملوك الثاني 3 | ملوك الثاني 4 | ملوك الثاني 5 | ملوك الثاني 6 | ملوك الثاني 7 | ملوك الثاني 8 | ملوك الثاني 9 | ملوك الثاني 10 | ملوك الثاني 11 | ملوك الثاني 12 | ملوك الثاني 13 | ملوك الثاني 14 | ملوك الثاني 15 | ملوك الثاني 16 | ملوك الثاني 17 | ملوك الثاني 18 | ملوك الثاني 19 | ملوك الثاني 20 | ملوك الثاني 21 | ملوك الثاني 22 | ملوك الثاني 23 | ملوك الثاني 24 | ملوك الثاني 25 | ملخص عام

نص سفر الملوك الثاني: الملوك الثاني 1 | الملوك الثاني 2 | الملوك الثاني 3 | الملوك الثاني 4 | الملوك الثاني 5 | الملوك الثاني 6 | الملوك الثاني 7 | الملوك الثاني 8 | الملوك الثاني 9 | الملوك الثاني 10 | الملوك الثاني 11 | الملوك الثاني 12 | الملوك الثاني 13 | الملوك الثاني 14 | الملوك الثاني 15 | الملوك الثاني 16 | الملوك الثاني 17 | الملوك الثاني 18 | الملوك الثاني 19 | الملوك الثاني 20 | الملوك الثاني 21 | الملوك الثاني 22 | الملوك الثاني 23 | الملوك الثاني 24 | الملوك الثاني 25 | ملوك الثاني كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

يهورام الملك ومحاربة موآب

 

(1) يورام (يهورام) يملك على إسرائيل (ع1-3)

(2) تحالف يهورام لمحاربة موآب (ع4-10)

(3) التجاء الملوك لأليشع (ع11-19)

(4) هزيمة موآب (ع20-27)

 

(1) يورام (يهورام) يملك على إسرائيل (ع1-3):

1 وَمَلَكَ يَهُورَامُ بْنُ أَخْآبَ عَلَى إِسْرَائِيلَ فِي السَّامِرَةِ، فِي السَّنَةِ الثَّامِنَةَ عَشَرَةَ لِيَهُوشَافَاطَ مَلِكِ يَهُوذَا. مَلَكَ اثْنَتَيْ عَشَرَةَ سَنَةً. 2 وَعَمِلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَلكِنْ لَيْسَ كَأَبِيهِ وَأُمِّهِ، فَإِنَّهُ أَزَالَ تِمْثَالَ الْبَعْلِ الَّذِي عَمِلَهُ أَبُوهُ. 3 إِلاَّ أَنَّهُ لَصِقَ بِخَطَايَا يَرُبْعَامَ بْنِ نَبَاطَ الَّذِي جَعَلَ إِسْرَائِيلَ يُخْطِئُ. لَمْ يَحِدْ عَنْهَا.

 

ملحوظة: اسم يورام ويهورام هما اسمًا واحدًا في اللغة العبرية ولكن حتى لا يحدث التباس في الشخصيات أخذت بعض ترجمات الكتاب المقدس اسم "يورام" لابن آخاب ملك إسرائيل؛ وأطلقت اسم يهورام على ابن يهوشافاط ملك يهوذا، واستخدمت الترجمات هذا التمييز لأن كلاهما عاصر الآخر، فلا يحدث تداخل عند القارئ.

 

St-Takla.org Image: Now Jehoram the son of Ahab became king over Israel at Samaria in the eighteenth year of Jehoshaphat king of Judah, and reigned twelve years. (2 Kings 3:1-5) صورة في موقع الأنبا تكلا: "يهورام" بن أخاب يملك على إسرائيل (ملوك الثاني 3: 1-5)

St-Takla.org Image: Now Jehoram the son of Ahab became king over Israel at Samaria in the eighteenth year of Jehoshaphat king of Judah, and reigned twelve years. (2 Kings 3:1-5)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "يهورام" بن أخاب يملك على إسرائيل (ملوك الثاني 3: 1-5)

ع1: فى نهاية الأصحاح الأول (2 مل 1: 17) علمنا أن أخزيا بن أخاب لم ينجب ولدًا؛ لذلك انتقل الملك بعد وفاته إلى أخيه يهورام بن أخاب، وكانت بداية ملكه على إسرائيل في العاصمة السامرة، وكان ذلك في السنة الثامنة عشر ليهوشافاط ملك يهوذا واستمر حكمه إثنى عشر عامًا. وفى وقت تملك يهورام بن أخاب على إسرائيل كانت السنة الثانية لاشتراك يهورام في الملك على يهوذا مع يهوشافاط أبيه. ويهورام بن أخاب أزال تمثال البعل ولكنه لم يقتل أنبياء البعل (ع13)، فظل الميل لعبادة الأوثان قائمًا في السامرة. ومن ناحية أخرى تزوج يهورام بن يهوشافاط ملك يهوذا بعثليا ابنة أخاب وبهذا دخلت عبادة الأوثان إلى مملكة يهوذا وهذا يظهر مدى انتشار عبادة الأوثان في مملكتى اليهود الشمالية والجنوبية أيام أليشع النبي، مما جعل مهمته صعبة في إعلان الحق وإرجاع الناس لعبادة الله.

 

ع2، 3: كان يهورام أقل من أبيه أخاب وأمه (ايزابل) في عدم تدينه، إذ أنه أزال تمثال البعل الذي أقامه أبوه، إلا أنه لم يقض على أنبياء البعل، كما يتضح من رد أليشع عليه قائلًا: "اذهب إلى أنبياء أبيك وإلى أنبياء أمك (عدد13). لقد تخلى خارجيًا عن المظاهر المادية للعبادة الوثنية ولكن ظلت روحها سائدة ولم يتخلى يهورام عن الديانة القومية التي أسسها يربعام بن ناباط، الذي أقام تماثيل للأوثان في مملكته في بيت إيل ودان (1 مل 12: 29).

† يهورام أزال تمثال البعل ولكنه لم يقتل أنبياؤه ولا أزال تماثيل العجول في بيت إيل ودان. فلا تترك خطية وتستبقى باقي الخطايا لأنها ستجرك إلى كل شر. قدم توبة كاملة واثقًا من قوة الله التي ستسند ضعفك وتحررك من سلطان الخطايا المتسلطة عليك. ومهما سقطت فقم مصرًا على الحياة الجديدة والله يقدر تعبك وسيمنحك مكانًا في ملكوته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) تحالف يهورام لمحاربة موآب (ع4-10):

4 وَكَانَ مِيشَعُ مَلِكُ مُوآبَ صَاحِبَ مَوَاشٍ، فَأَدَّى لِمَلِكِ إِسْرَائِيلَ مِئَةَ أَلْفِ خَرُوفٍ وَمِئَةَ أَلْفِ كَبْشٍ بِصُوفِهَا. 5 وَعِنْدَ مَوْتِ أَخْآبَ عَصَى مَلِكُ مُوآبَ عَلَى مَلِكِ إِسْرَائِيلَ. 6 وَخَرَجَ الْمَلِكُ يَهُورَامُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ مِنَ السَّامِرَةِ وَعَدَّ كُلَّ إِسْرَائِيلَ. 7 وَذَهَبَ وَأَرْسَلَ إِلَى يَهُوشَافَاطَ مَلِكِ يَهُوذَا يَقُولُ: «قَدْ عَصَى عَلَيَّ مَلِكُ مُوآبَ. فَهَلْ تَذْهَبُ مَعِي إِلَى مُوآبَ لِلْحَرْبِ؟» فَقَالَ: «أَصْعَدُ. مَثَلِي مَثَلُكَ. شَعْبِي كَشَعْبِكَ وَخَيْلِي كَخَيْلِكَ». 8 فَقَالَ: «مِنْ أَيِّ طَرِيق نَصْعَدُ؟». فَقَالَ: «مِنْ طَرِيقِ بَرِّيَّةِ أَدُومَ». 9 فَذَهَبَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَمَلِكُ يَهُوذَا وَمَلِكُ أَدُومَ وَدَارُوا مَسِيرَةَ سَبْعَةِ أَيَّامٍ. وَلَمْ يَكُنْ مَاءٌ لِلْجَيْشِ وَالْبَهَائِمِ الَّتِي تَبِعَتْهُمْ. 10 فَقَالَ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ: «آهِ، عَلَى أَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَعَا هؤُلاَءِ الثَّلاَثَةَ الْمُلُوكِ لِيَدْفَعَهُمْ إِلَى يَدِ مُوآبَ!»

 

ع4، 5: كان ميشع ملك موآب يدفع جزية لأخاب من ثروته الضخمة في المواشى، فكان يؤدى إليه سنويًا مائة ألف خروف ومائة ألف كبش حى بصوفها. وقد بدأ دفع هذه الجزية من أيام عمرى ملك إسرائيل ولكن عندما مات أخاب تمرد موآب ولم يعد يدفع الجزية.

 

St-Takla.org Image: King Jehoram agrees with other kings (Jehoshaphat king of Judah - king of Edom) to have a war against the king of Moab (2 Kings 3:6-8) صورة في موقع الأنبا تكلا: "يهورام" وملوك آخرين (يهوشافاط ملك يهوذا - ملك أدوم) يتفقون على الحرب ضد ملك موآب (ملوك الثاني 3: 6-8)

St-Takla.org Image: King Jehoram agrees with other kings (Jehoshaphat king of Judah - king of Edom) to have a war against the king of Moab (2 Kings 3:6-8)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "يهورام" وملوك آخرين (يهوشافاط ملك يهوذا - ملك أدوم) يتفقون على الحرب ضد ملك موآب (ملوك الثاني 3: 6-8)

ع6: تضايق يهورام -عندما ملك بعد أخزيا- من عصيان موآب وعدم دفعهم الجزية لأخيه أخزيا، فقرر إخضاعهم له ليدفعوا الجزية وبدأ يستعد للحرب، فأمر بعد جنوده؛ ليعرف مدى القوة المحاربة التي يملكها، فوجدها قليلة عن محاربة موآب؛ لذا فكر في التحالف مع ملوك آخرين؛ ليساعدوه في هذه الحرب.

 

ع7: أرسل يهورام ملك إسرائيل إلى يهوشافاط ملك يهوذا يسأله التحالف معه؛ ليحارب ملك موآب، خاصة لوجود قرابة بينهما، إذ أن يهورام بن يهوشافاط كان قد تزوج بعثليا أخت يهورام ملك إسرائيل، فأعلن يهوشافاط على الفور موافقته واستعداده للمحاربة جنبًا إلى جنب مع جيوش إسرائيل والتعرض لنفس المخاطر للجنود والخيل. ورغم أن يهوشافاط كان ملكًا صالحًا، لكنه أخطأ بتزويج ابنه لبنت أخاب ملك إسرائيل الشرير، ثم بموافقته على المحاربة مع يهورام ملك إسرائيل لارتباطه بعبادة الأوثان. وكان قد وافق قبلًا على المحاربة مع أخاب أبيه في راموت جلعاد (1 مل22: 4).

 

ع8: سأل يهورام ملك إسرائيل يهوشافاط ملك يهوذا - الذي وافق على التحالف معه لمحاربة ملك موآب - وقال له أي طريق يفضل أن يسلكا فيه لمحاربة موآب؟ وكان يوجد طريقان، الطريق السهل وهو أن يتجه شرقًا إلى نهر الأردن ويعبره، ثم ينحدرا جنوبًا فيجدا موآب، أو أن يتجها جنوبًا ويمرا بأدوم ويدورا من الغرب إلى الشرق جنوب البحر الميت؛ ليحاربا موآب من جنوبه وهذا هو الطريق الصعب وقد فضل يهوشافاط أن يسلكا الطريق الصعب لما يلي:

  1. لأن موآب لا يتوقع أن يأتيا من هذا الطريق، فتكون مهاجمتهما لموآب مفاجئة، فيتغلبا عليه.

  2. لأنهما في الطريق سيمرا بأدوم، الخاضع لملك يهوذا، فيضمانه معهما بجيوشه، فيصبح التحالف ثلاثى وأقوى.

 

ع9: توجه ملك إسرائيل إلى هناك برفقة حليفيه ملك يهوذا وملك أدوم، وجابوا الصحراء الواسعة، لمدة سبعة أيام، دون أن يجدوا مصدرًا للمياه، ونفذ الماء من الجيش، إذ لم يبق منه شيئًا للجنود ولا للبهائم المصاحبة للجيش.

ويلاحظ أن الملوك أخطأوا، إذ لم يصلوا قبل الخروج للحرب وبالتالي، لم يأخذوا معونة الله وإرشاده، فنسوا أن يحملوا معهم مياه كثيرة تكفى لرحلتهم الطويلة، أو لم يدققوا في حساب احتياجهم المائى.

† لا تنشغل بالمشكلة التي تواجهها وبتدابيرك لحلها، فتنسى أن تصلى؛ لأن إرشاد الله ومعونته أساس النجاح وهو يحفظ من مخاطر كثيرة لا تتوقعها، إنه يحبك فلماذا تهمله؟ وسيعطيك ولن يأخذ منك شيئًا، فادخله في حياتك وفى كل احتياجاتك.

 

St-Takla.org Image: And the king of Israel said, "Alas! For the LORD has called these three kings together to deliver them into the hand of Moab." But Jehoshaphat said, "Is there no prophet of the LORD here, that we may inquire of the LORD by him?" (2 Kings 3:10-11) صورة في موقع الأنبا تكلا: الملوك الثلاثة يتشاورون في مشكلة الماء (ملوك الثاني 3: 10-11)

St-Takla.org Image: And the king of Israel said, "Alas! For the LORD has called these three kings together to deliver them into the hand of Moab." But Jehoshaphat said, "Is there no prophet of the LORD here, that we may inquire of the LORD by him?" (2 Kings 3:10-11)

صورة في موقع الأنبا تكلا: الملوك الثلاثة يتشاورون في مشكلة الماء (ملوك الثاني 3: 10-11)

ع10: بسبب ابتعاد يهورام ملك إسرائيل عن الله وارتباطه بعبادة الأوثان، عندما تعرض هو والجيوش المحالفة له للعطش والموت خاف جدًا من الله ولشعوره بكثرة خطاياه توقع أن يكون هذا الموت عطشًا بتدبير من الله؛ لتسقط جيوش المتحالفين أمام موآب، إذ سيخور الجنود من العطش ويسقطوا في الحرب، فالإنسان البعيد عن الله ييأس بسرعة، أما الذي يؤمن بالله فيلتجئ إليه ويطلب معونته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) التجاء الملوك لأليشع (ع11-19):

11 فَقَالَ يَهُوشَافَاطُ: «أَلَيْسَ هُنَا نَبِيٌّ لِلرَّبِّ فَنَسْأَلَ الرَّبَّ بِهِ؟» فَأَجَابَ وَاحِدٌ مِنْ عَبِيدِ مَلِكِ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ: «هُنَا أَلِيشَعُ بْنُ شَافَاطَ الَّذِي كَانَ يَصُبُّ مَاءً عَلَى يَدَيْ إِيلِيَّا». 12 فَقَالَ يَهُوشَافَاطُ: «عِنْدَهُ كَلاَمُ الرَّبِّ». فَنَزَلَ إِلَيْهِ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوشَافَاطُ وَمَلِكُ أَدُومَ. 13 فَقَالَ أَلِيشَعُ لِمَلِكِ إِسْرَائِيلَ: «مَا لِي وَلَكَ! اذْهَبْ إِلَى أَنْبِيَاءِ أَبِيكَ وَإِلَى أَنْبِيَاءِ أُمِّكَ». فَقَالَ لَهُ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ: «كَلاَّ. لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ دَعَا هؤُلاَءِ الثَّلاَثَةَ الْمُلُوكِ لِيَدْفَعَهُمْ إِلَى يَدِ مُوآبَ». 14 فَقَالَ أَلِيشَعُ: «حَيٌّ هُوَ رَبُّ الْجُنُودِ الَّذِي أَنَا وَاقِفٌ أَمَامَهُ، إِنَّهُ لَوْلاَ أَنِّي رَافِعٌ وَجْهَ يَهُوشَافَاطَ مَلِكِ يَهُوذَا، لَمَا كُنْتُ أَنْظُرُ إِلَيْكَ وَلاَ أَرَاكَ. 15 وَالآنَ فَأْتُونِي بِعَوَّادٍ». وَلَمَّا ضَرَبَ الْعَوَّادُ بِالْعُودِ كَانَتْ عَلَيْهِ يَدُ الرَّبِّ، 16 فَقَالَ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: اجْعَلُوا هذَا الْوَادِيَ جِبَابًا جِبَابًا. 17 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: لاَ تَرَوْنَ رِيحًا وَلاَ تَرَوْنَ مَطَرًا وَهذَا الْوَادِي يَمْتَلِئُ مَاءً، فَتَشْرَبُونَ أَنْتُمْ وَمَاشِيَتُكُمْ وَبَهَائِمُكُمْ. 18 وَذلِكَ يَسِيرٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، فَيَدْفَعُ مُوآبَ إِلَى أَيْدِيكُمْ. 19 فَتَضْرِبُونَ كُلَّ مَدِينَةٍ مُحَصَّنَةٍ، وَكُلَّ مَدِينَةٍ مُخْتَارَةٍ، وَتَقْطَعُونَ كُلَّ شَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ، وَتَطُمُّونَ جَمِيعَ عُيُونِ الْمَاءِ، وَتُفْسِدُونَ كُلَّ حَقْلَةٍ جَيِّدَةٍ بِالْحِجَارَةِ».

 

ع11: إن كان ملك إسرائيل سقط في اليأس والتذمر، لكن يهوشافاط ملك يهوذا، الذي يعرف الله، انتبه إلى أن هذه المشكلة حدثت بسبب عدم طلبهم لله قبل الخروج إلى الحرب، فسأل المحيطين به، هل يوجد نبى لله لنسأله هنا؟ تقدم أحد عبيد يورام ملك إسرائيل وقال إن أليشع النبي، الذي كان تلميذًا وخادمًا لإيليا، موجود في مكان قريب. والغريب أن يوجد أليشع في هذا المكان؛ لأنهم في البرية جنوب البحر الميت بعيدًا عن المملكة الشمالية إسرائيل وجنوب أيضًا المملكة الجنوبية مملكة يهوذا وغالبًا حرك روح الله أليشع؛ ليرافق هؤلاء الجنود وكان قريبًا من مكان وجودهم في البرية، عندما تعرضوا للعطش، حتى عندما يطلبه يهوشافاط يجده.

وبالطبع كان ملك أدوم الوثني لا يهمه سؤال نبى الله، أما يورام ملك إسرائيل فكان غير محب لرؤية أليشع؛ لأن معلمه إيليا هو الذي تنبأ عن موت أخيه أخزيا الملك السابق له وأبيه وأمه أخاب وايزابل، بالإضافة إلى أنه منشغل بعبادة الأوثان ولا يهمه سماع صوت الله على لسان أنبيائه.

 

St-Takla.org Image: So one of the servants of the king of Israel answered and said, "Elisha the son of Shaphat is here, who poured water on the hands of Elijah."  (2 Kings 3:11-12) صورة في موقع الأنبا تكلا: عبد لملك إسرائيل يخبر الملوك بوجود أليشع (ملوك الثاني 3: 11-12)

St-Takla.org Image: So one of the servants of the king of Israel answered and said, "Elisha the son of Shaphat is here, who poured water on the hands of Elijah."  (2 Kings 3:11-12)

صورة في موقع الأنبا تكلا: عبد لملك إسرائيل يخبر الملوك بوجود أليشع (ملوك الثاني 3: 11-12)

ع12: فرح يهوشافاط بخبر وجود أليشع، فقال على الفور، عنده كلام الرب، أي وجد الوسيلة التي يسمع بها صوت الله وهذا يبين تقواه ومحبته لله وقام ليذهب إليه باتضاع؛ لأنه هو المحتاج لله ولنبيه وقام معه الملكان الآخران يهورام ملك إسرائيل وملك أدوم.

 

ع13: تكلم أليشع؛ بشجاعة لأن فيه روح الله، الذي كان في إيليا بقوة مضاعفة، فوبخ يهورام ملك إسرائيل، معلنًا رفضه التعاون معه؛ لأنه يعتمد على أنبياء البعل، الذين رعاهم واهتم بهم والديه أخاب وإيزابل. ورغم أن يورام يهودي ولكنه ارتبط بعبادة الأوثان وإن كان قد أزال تمثال البعل ولكنه مازال يحتفظ بأنبياء البعل، كمشيرين له؛ فإن كان متشككًا في عبادة البعل، لكنه مازال مصرًا على هذه العبادة. وكلام أليشع يبين أن الله يرفض من يخلط بين عبادته وعبادة الأوثان، وهناك احتمال أن يكون قد اصطحب مع جيشه بعض أنبياء البعل وتماثيله وسألهم النجدة من الموت عطشًا ولم ينجدوه؛ لذا رفض أن يستشيرهم ثانية، عندما طلب منه أليشع أن يرجع إليهم.

ويلاحظ أن أليشع لم يكلم ملك أدوم؛ لأنه وثني وبالتالي يرفض عبادة الله، فلماذا أتى مع الإثنين ليطلبوا مشورة الله؟ وهو بالطبع لا يؤمن بالله ولا بسماع صوته. أما يورام ملك إسرائيل فأجاب أليشع، بأنه لن يذهب إلى أنبياء البعل وأنه يشعر باليأس؛ لأنه يعانى هو وكل جنوده من العطش ومعرضون للهلاك بيد ملك موآب وهذه الإجابة تبين عدم ثقة يهورام في الأوثان التي يعبدها وإلا لكان التجأ إليها، وفى نفس الوقت يشعر أنه بعبادة الأوثان يغضب الله، فسيطر عليه اليأس.

† اتكل على الله فقط ولا تنزعج مهما كانت المشاكل التي تواجهك وإن استخدمت أي وسائل لحل المشكلة، فهي مجرد واجبك، الذي ينبغى أن تؤديه، أما الحل فثق أنه سيأتى من الله ولكن أية وسيلة بلا قيمة، ما دمت لا تثق في قوة الله التي معك.

 

ع14: أقسم أليشع بالله، معلنًا بهذا أنه هو الإله الوحيد وأن الآلهة الوثنية ليست آلهة وفى القسم يظهر أليشع أنه يشعر بحضرة الله وبالتالي مخافته، فلا يخاف من الناس، حتى لو كانوا ملوكًا؛ لأن الله هو رب الجنود، أي فيه كمال القوة، فلا يخشى من يقف أمام الله من قوة البشر. وهذا القسم هو الذي كان يستخدمه معلمه إيليا النبي دائمًا، فقد تتلمذ على يديه جيدًا.

أعلن أليشع أنه من أجل إكرام يهوشافاط سيبلغ الملوك صوت الله، فمن أجل وجود يهوشافاط البار، سينال يورام وملك أدوم بركة. ولكن من ناحية أخرى، فرغم تقوى يهوشافاط، فإن تهاونه بمخالطة ملوك إسرائيل، سواء كان يورام، أو أبوه أخاب، أتى عليه بمتاعب وعاتبه الله عليها.

† ابحث عن أصدقائك واخترهم بتدقيق، حتى يرفعوك ويسندوك في طريق الملكوت واحذر من الخلطة الشريرة، فإنها حتمًا تؤثر عليك ولو جزئيًا، وإن ارتبطت بهم بالعمل، أو الجيرة ليكن ذلك في أضيق الحدود ولا تفتح قلبك لهم، حتى لا تدنسه أفكارهم الردية.

 

ع15: طلب أليشع شخصًا يضرب الموسيقى على العود، حتى تصاحب تسابيحه المرفوعة أمام الله وبعد هذه الصلوات والتسابيح، حل عليه روح الله وأرشده بكلام الله. فالصلوات والتسابيح هي التي تؤهل القلب لسماع صوت الله، بل الصلاة هي حوار بين الإنسان والله، فيها يرفع الإنسان قلبه ويمجد الله، فيرشده الله إلى الحق والسلوك الحسن.

وهذه التسابيح من ناحية أخرى تطرد الشياطين، فإن كان هناك من يعبدون الأوثان، مثل ملك أدوم وملك إسرائيل ومن يتبعهم من أنبياء البعل، تبطل قوتهم وتهرب شياطينهم، فيتنقى الجو ويظهر كلام الله. وقد تكرر هذا، عندما كان داود النبي يضرب على العود، فتهرب الشياطين التي كانت في شاول الملك (1 صم16: 23) وقد تعود الأنبياء في مدرسة الأنبياء، منذ أيام صموئيل أن يستخدموا الآلات الموسيقية، مثل العود، عند تسبيحهم لله (1 صم10: 5)؛ لذا طلب أليشع العواد، ليرفع تسابيحه لله.

 

St-Takla.org Image: Elisha says that the soldiers would stop up every spring of water (2 Kings 3:16-19) صورة في موقع الأنبا تكلا: أليشع يقول أن الجنود سوف يطمون عيون الماء (ملوك الثاني 3: 16-19)

St-Takla.org Image: Elisha says that the soldiers would stop up every spring of water (2 Kings 3:16-19)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أليشع يقول أن الجنود سوف يطمون عيون الماء (ملوك الثاني 3: 16-19)

ع16: جبابًا: جمع جب وهو بئر، أو حفرة لحفظ الماء.

كان أمر الله على فم أليشع النبي للملوك ومن معهم أن يحفروا، في الوادى الذي يقفون فيه، حفرًا عميقة؛ لاستقبال الماء. وكان هذا أمرًا غريبًا، لا يقبله العقل البشرى، إذ ليس هناك مصدرًا للمياه، أو توقعًا لنزول المطر. ولكن هذا دليل الإيمان والخضوع لله والله يشترط هذا الخضوع؛ ليصنع معجزاته ويفيض بخيراته على الإنسان، فالجهاد الإنسانى شرط ضرورى لنوال نعمة الله، كما طلب المسيح أن يرفعوا الحجر عن باب القبر، فحينئذ يصنع المعجزة ويقيم لعازر.

 

ع17: يؤكد الله أهمية الإيمان، الذي يطلبه في أولاده، فيعدهم بالماء الكثير، الذي يملأ الوادى، رغم أنهم لن يروا مصدرًا طبيعيًا للماء، فالمتوقع أن يكون هو المطر من السماء وما يصاحب نزول المطر، أي الرياح، فكان المطلوب منهم الإيمان وتنفيذ أمر الله، بحفر الجباب، حينئذ ينعمون بالرى والشبع من الماء هم وبهائمهم.

 

ع18: أعلن لهم الله أنهم إن آمنوا فسيروا الوادى ممتلئًا ماءً ويشربوا. وإذ يرون هذه المعجزة، يتأكدون أنه من السهل جدًا على الله أن ينصرهم على موآب، إذ ينمو إيمانهم، فلا يخافوا من الأعداء.

† ليتك تفهم أعمال الله وخيراته التي يهبها لك وتتأمل عنايته وتشكره دائمًا فيثبت إيمانك ولا تتزعزع أمام أية تجارب، أو مشاكل، يمكن أن تمر بك.

 

ع19: تطمون: تردمون، أى تملأونها بالتراب والحجارة.

نتيجة كثرة شرور الموآبين وانغماسهم في عبادة الإله الوثني كموش، قرر الله إبادتهم بقسوة؛ لعلهم يؤمنوا بقوته ويتركوا عبادة الأوثان، فطلب من الملوك الثلاثة - على فم أليشع- أن يدمروا كل مدن الموآبيين المحصنة والرئيسية ويقطعوا كل شجرة مثمرة. كما يدمروا كل عيون الماء ويفسدوا خصوبة أرض الحقول، بإلقاء الحجارة فيها.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Now it happened in the morning, when the grain offering was offered, that suddenly water came by way of Edom, and the land was filled with water. (2 Kings 3:20) صورة في موقع الأنبا تكلا: المياه تملأ جميع الحفر (ملوك الثاني 3: 20)

St-Takla.org Image: Now it happened in the morning, when the grain offering was offered, that suddenly water came by way of Edom, and the land was filled with water. (2 Kings 3:20)

صورة في موقع الأنبا تكلا: المياه تملأ جميع الحفر (ملوك الثاني 3: 20)

(4) هزيمة موآب (ع20-27):

20 وَفِي الصَّبَاحِ عِنْدَ إِصْعَادِ التَّقْدِمَةِ إِذَا مِيَاهٌ آتِيَةٌ عَنْ طَرِيقِ أَدُومَ، فَامْتَلأَتِ الأَرْضُ مَاءً. 21 وَلَمَّا سَمِعَ كُلُّ الْمُوآبِيِّينَ أَنَّ الْمُلُوكَ قَدْ صَعِدُوا لِمُحَارَبَتِهِمْ جَمَعُوا كُلَّ مُتَقَلِّدِي السِّلاَحِ فَمَا فَوْقُ، وَوَقَفُوا عَلَى التُّخُمِ. 22 وَبَكَّرُوا صَبَاحًا وَالشَّمْسُ أَشْرَقَتْ عَلَى الْمِيَاهِ، وَرَأَى الْمُوآبِيُّونَ مُقَابِلَهُمُ الْمِيَاهَ حَمْرَاءَ كَالدَّمِ. 23 فَقَالُوا: «هذَا دَمٌ! قَدْ تَحَارَبَ الْمُلُوكُ وَضَرَبَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا، وَالآنَ فَإِلَى النَّهْبِ يَا مُوآبُ». 24 وَأَتَوْا إِلَى مَحَلَّةِ إِسْرَائِيلَ، فَقَامَ إِسْرَائِيلُ وَضَرَبُوا الْمُوآبِيِّينَ فَهَرَبُوا مِنْ أَمَامِهِمْ، فَدَخَلُوهَا وَهُمْ يَضْرِبُونَ الْمُوآبِيِّينَ. 25 وَهَدَمُوا الْمُدُنَ، وَكَانَ كُلُّ وَاحِدٍ يُلْقِي حَجَرَهُ فِي كُلِّ حَقْلَةٍ جَيِّدَةٍ حَتَّى مَلأُوهَا، وَطَمُّوا جَمِيعَ عُيُونِ الْمَاءِ وَقَطَعُوا كُلَّ شَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ. وَلكِنَّهُمْ أَبْقَوْا فِي «قِيرِ حَارِسَةَ» حِجَارَتَهَا. وَاسْتَدَارَ أَصْحَابُ الْمَقَالِيعِ وَضَرَبُوهَا. 26 فَلَمَّا رَأَى مَلِكُ مُوآبَ أَنَّ الْحَرْبَ قَدِ اشْتَدَّتْ عَلَيْهِ أَخَذَ مَعَهُ سَبْعَ مِئَةِ رَجُل مُسْتَلِّي السُّيُوفِ لِكَيْ يَشُقُّوا إِلَى مَلِكِ أَدُومَ، فَلَمْ يَقْدِرُوا. 27 فَأَخَذَ ابْنَهُ الْبِكْرَ الَّذِي كَانَ مَلَكَ عِوَضًا عَنْهُ، وَأَصْعَدَهُ مُحْرَقَةً عَلَى السُّورِ. فَكَانَ غَيْظٌ عَظِيمٌ عَلَى إِسْرَائِيلَ. فَانْصَرَفُوا عَنْهُ وَرَجَعُوا إِلَى أَرْضِهِمْ.

 

ع20: في الصباح، في الوقت المقدس، الذي ترفع فيه ذبيحة المحرقة على مذبح الله في أورشليم والتي ترمز للمسيح الفادى المصلوب، الذي بفدائه تفيض كل الخيرات على البشرية، في هذا الوقت رأى الملوك ومن معهم مياهًا غزيرة، تأتى من ناحية جبال أدوم، التي سقطت عليها الأمطار ولم يرها الملوك ولكنها كانت غزيرة ووصلت إليهم في الصباح، فملأت الجباب، التي حفروها في الوادى وحينئذ شربوا كلهم وفرحوا وشكروا الله، إذ آمنوا، بسبب هذه المعجزة أن الله هو وحده الإله الحقيقي صانع المعجزات وصغرت في أعينهم الآلهة الوثنية. ومفهوم بالطبع أن الملوك لم يقدموا ذبيحة ولكنه في وقت تقديم الذبيحة، في أورشليم، حدث جريان الماء نحو الوادى، فالله يريد أن يربطهم بأورشليم وهيكله المقدس، الذي هو مصدر كل البركات.

 

ع21: التخم: الحدود.

عندما شعر المؤابيون بتحركات جيوش الملوك الثلاثة متجهة نحوهم، تأهبوا لملاقاتهم، حاشدين على الحدود كل قادر على حمل السلاح سواء المجندين، أو من هم أكبر منهم وقادرين على حمل السلاح أي جمعوا أكبر عدد من رجالهم لشعورهم بخطورة الجيوش المقبلة عليهم.

 

St-Takla.org Image: The children of Israel win the war over the Moabites (2 Kings 3:21-27) صورة في موقع الأنبا تكلا: بنو إسرائيل يهزمون الموآبيين في الحرب (ملوك الثاني 3: 21-27)

St-Takla.org Image: The children of Israel win the war over the Moabites (2 Kings 3:21-27)

صورة في موقع الأنبا تكلا: بنو إسرائيل يهزمون الموآبيين في الحرب (ملوك الثاني 3: 21-27)

ع22، 23: فى الوقت الذي أقبلت المياه من أدوم وملأت الوادى، رأى الموآبيون المياه حمراء كالدم؛ لأن رمال أدوم حمراء، فالماء الآتي من هناك يحمل هذه الرمال، فيظهر لونه أحمرًا، بالإضافة إلى انعكاس أشعة الشمس على هذه المياه، فظهر الماء كأنه دم.

وكان الموآبيون يتمنون الانتصار على تحالف الجيوش المقبلة عليهم، فبكبريائهم تخيلوا أن الملوك قد انقسموا بعضهم على بعض وتحاربوا، فسالت دماء جنودهم وملأت الوادى. فالإنسان المتكبر يسقط بسهولة فيما يتخيله مهما بعد عن الواقع. لذا إذ رأى الموآبيون منظر الدم الذي تخيلوه اندفعوا بكبرياء؛ ليستولوا على غنائم الجيوش المتحالفة، التي اعتقدوا أنها هربت بعد انقسامهم وقتلهم بعضهم البعض.

وهكذا نرى تدبير الله العجيب، الذي قاد الجيوش إلى هذا الوادى (ع16) في أدوم؛ ليسهل حفر الجباب به وتسيل مياه الأمطار نحوه آتية من على جبال أدوم، فيشرب الجيش ومواشيه وفى نفس الوقت يمتحن الله إيمان الجيش في حفر الجباب، قبل إتيان المياه، ثم يحول منظر المياه أمام عيون الأعداء إلى دم، فيتخيلوا أن الملوك قد تحاربوا، فيهجموا ليأخذوا غنائمهم، فالله يستهزئ بالأعداء المقبلين على أولاده ويسقطهم في شرورهم.

والوادى يرمز إلى الاتضاع وحفر الجباب لحفظ الماء يرمز للاهتمام بعطايا الله والاحتفاظ بها، كما جمع التلاميذ الكسر عند إشباع الجموع (مت14: 20). وإتيان المياه بغزارة يرمز لسخاء الله في عطاياه لأولاده، فتكفيهم وتفيض عنهم.

 

ع24: انطلق الموآبيون فعلًا إلى معسكر إسرائيل وذلك للنهب لا للمحاربة، ففوجئوا بهجوم الجيوش المتحالفة عليهم، إزاء هذه الهجمة غير المتوقعة لم يستطع الموآبيون أن يتماسكوا، ففروا هاربين إلى بلادهم في خوف وذعر، فتعقبهم الإسرائيليون يقتلون كل من يقع تحت أيديهم.

 

ع25: مقاليع: جمع مقلاع وهي آلة لرمى الحجارة.

قير حارسه: عاصمة موآب القديمة. مكانها اليوم مدينة "كرك" في الأردن، تبعد حوالي ثمانية عشر كيلو مترًا شرق الجزء الجنوبى من البحر الميت.

كان جيش الملوك في تقدمهم يهدمون المدن، وكان كل جندى يلقى حجارة في الأراضي الزراعية والحقول المثمرة حتى فسدت. كما ردموا كل عيون الماء وقطعوا كل شجرة مثمرة، ولم يبقى إلا عاصمة الموآبيين التي تدعى قير حارسه وهذه كانت مدينة محصنة بأسوار مبنية من الحجارة فلم يكن من السهل هدمها ولكن تقدم الجنود الذين يستخدمون المقاليع، فألقوا عليها حجارة كثيرة لإفسادها.

 

St-Takla.org Image: Mesha, the Moabite king sacrifices his son (2 Kings 3: 26-27) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375. صورة في موقع الأنبا تكلا: ميشع ملك موآب يقدم ابنه ذبيحة (الملوك الثاني 3: 26-27) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

St-Takla.org Image: Mesha, the Moabite king sacrifices his son (2 Kings 3: 26-27) - from: Chronicle of the World: Weltchronik (manuscript), by Rudolf von Ems, between 1350 and 1375.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميشع ملك موآب يقدم ابنه ذبيحة (الملوك الثاني 3: 26-27) - من مخطوط كتاب تاريخ العالم (ويلتكرونيك)، رودلف فون إمس، في الفترة ما بين 1350-1375 م.

ع26: مستلي السيوف: مدربين على استخدام السيوف.

عندما وجد موآب انتصار الجيوش المتحالفة عليه، حاول إنقاذ الموقف بالتحالف مع ملك أدوم، الذي كانت له علاقات به قبلًا (2 أى20: 22، 23)، فأخذ ملك موآب سبعمائة محارب من جنوده المدربين وحاول أن يشق طريقًا له بين الجيوش المتحالفة، خاصة جيوش يهوذا وإسرائيل؛ حتى يصل إلى ملك أدوم ويتحالف معه، فيستطيع بهذا التحالف الوقوف أمام يهوذا وإسرائيل المتحالفين ولكنه فشل في اختراق صفوف أعدائه.

† كان الله مع جيوش التحالف، ففشلت محاولات الأعداء. فكن واثقًا أنه ما دام الله معك فلا تؤثر فيك تهديدات، أو إساءات الآخرين.

 

ع27: عندئذ قدم ملك موآب ابنه البكر محرقة على سور المدينة للصنم كموش إله الموآبيين، فاقشعر شعب بني إسرائيل من هذا المنظر الفظيع ورفعوا الحصار وانسحبوا عائدين إلى بيوتهم، دون أي احتفال بالنصر. ربما اعتقد ملك موآب أن انسحاب الملوك يعنى انتصارًا له وكان ذلك بسبب الذبيحة البشرية التي قدمها لآلهته ولكن واقع الأمر يقول أنه بقى مهزومًا وسط الخراب والدمار الذي لحق بمدنه.

ولعل الجيوش المتحالفة شعرت أنه يكفيهم هذا الانتصار، أي تقديم ولى عهد الأعداء والذي كان يملك مع أبيه وعوضًا عنه ذبيحة، فانصرفوا.

وقد حدث غيظ على إسرائيل، أي اغتاظ أدوم ويهوذا من إسرائيل الذي جعل ولى العهد يقدم ذبيحة واستياءهم هذا جعلهم ينصرفون عن ملك إسرائيل، الذي جرهم إلى هذه الحرب.

وعلى العموم انتهت الحرب ولكن موآب كانت قد خربت، كتأديب إلهى، في نفس الوقت ظهرت قوة الله التي سندت الجيوش المتحالفة؛ لوجود يهوشافاط المؤمن معهم.

وانصراف أدوم ويهوذا عن إسرائيل يرمز إلى أن العبادة المظهرية، التي يقدمها إسرائيل ولكنه يخلط فيها عبادته بالله مع الأوثان، تجعل في النهاية الوثنيين ينصرفون عنه والذين يعبدون الله ينصرفون عنه أيضًا.

† لا تحاول الخلط بين أسلوبك كإبن لله وأساليب العالم الشريرة، فالعالم لن يرضى عليك وبالطبع الله سيغضب عليك. لا تكن فاترًا، بل حارًا؛ حتى تنال قوة الله وبركته وتجد خلاصك.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الملوك ثاني: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/kings2/chapter-03.html