St-Takla.org  >   pub_Bible-Interpretations  >   Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament  >   Father-Antonious-Fekry  >   11-Sefr-Molook-El-Awal
 

شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص أنطونيوس فكري

ملوك الأول 1 - تفسير سفر الملوك الأول

 

محتويات:

(إظهار/إخفاء)

* تأملات في كتاب ملوك أول:
تفسير سفر الملوك الأول: مقدمة ملوك أول | ملوك الأول 1 | ملوك الأول 2 | ملوك الأول 3 | ملوك الأول 4 | ملوك الأول 5 | ملوك الأول 6 | ملوك الأول 7 | ملوك الأول 8 | ملوك الأول 9 | ملوك الأول 10 | ملوك الأول 11 | ملوك الأول 12 | ملوك الأول 13 | ملوك الأول 14 | ملوك الأول 15 | ملوك الأول 16 | ملوك الأول 17 | ملوك الأول 18 | ملوك الأول 19 | ملوك الأول 20 | ملوك الأول 21 | ملوك الأول 22 | ملخص عام

نص سفر الملوك الأول: الملوك الأول 1 | الملوك الأول 2 | الملوك الأول 3 | الملوك الأول 4 | الملوك الأول 5 | الملوك الأول 6 | الملوك الأول 7 | الملوك الأول 8 | الملوك الأول 9 | الملوك الأول 10 | الملوك الأول 11 | الملوك الأول 12 | الملوك الأول 13 | الملوك الأول 14 | الملوك الأول 15 | الملوك الأول 16 | الملوك الأول 17 | الملوك الأول 18 | الملوك الأول 19 | الملوك الأول 20 | الملوك الأول 21 | الملوك الأول 22 | ملوك الأول كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33 - 34 - 35 - 36 - 37 - 38 - 39 - 40 - 41 - 42 - 43 - 44 - 45 - 46 - 47 - 48 - 49 - 50 - 51 - 52 - 53

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الآيات 1-4:- "وَشَاخَ الْمَلِكُ دَاوُدُ. تَقَدَّمَ فِي الأَيَّامِ. وَكَانُوا يُدَثِّرُونَهُ بِالثِّيَابِ فَلَمْ يَدْفَأْ. فَقَالَ لَهُ عَبِيدُهُ: «لِيُفَتِّشُوا لِسَيِّدِنَا الْمَلِكِ عَلَى فَتَاةٍ عَذْرَاءَ، فَلْتَقِفْ أَمَامَ الْمَلِكِ وَلْتَكُنْ لَهُ حَاضِنَةً وَلْتَضْطَجعْ فِي حِضْنِكَ فَيَدْفَأَ سَيِّدُنَا الْمَلِكُ». فَفَتَّشُوا عَلَى فَتَاةٍ جَمِيلَةٍ فِي جَمِيعِ تُخُومِ إِسْرَائِيلَ، فَوَجَدُوا أَبِيشَجَ الشُّونَمِيَّةَ، فَجَاءُوا بِهَا إِلَى الْمَلِكِ. وَكَانَتِ الْفَتَاةُ جَمِيلَةً جِدًّا، فَكَانَتْ حَاضِنَةَ الْمَلِكِ. وَكَانَتْ تَخْدِمُهُ، وَلكِنَّ الْمَلِكَ لَمْ يَعْرِفْهَا."

عمر الملك داود الآن حوالي 70 عاما فهو ملك وعمره 30 عامًا وملك 40 عامًا. وواضح أنه في سن السبعين يوجد كثيرين لهم حيوية أكثر من ذلك فلماذا انهارت صحة داود هكذا؟ لقد رأى داود أياما صعبة بسبب خطيته في موضوع أوريا وكان أصعبها، فتنة ابنه عليه بل سعيه وراءه ليقتله ثم حزنه على أولاده وما حدث لهم ومنهم. وهو ذو الشخصية المملوءة حبًّا وحنانًا. وأضف لذلك ندمه العميق وحزنه الحقيقي على خطيته تجاه الله، الذي أحبه وسانده حتى صار ملكا وأنجح طريقه. لقد تاب داود توبة حقيقية ودموعه غسلته فعاد نقيا كما كان، ولكن تدهورت صحته ووهنت عظامه نتيجة لحزنه على خطاياه التي فعلها، ويكفي أن تقرأ ما قاله في المزمور السادس. توبة داود هذه كانت هي السبب في قول الله عنه "وجدت داود بن يسى رجلا حسب قلبي، الذي سيصنع كل مشيئتي" (أع13: 22). وهذه التوبة هي ما يطلبه الله من كل منا ليغفر. ونجد هنا مشورة بإحضار فتاة حاضنة جميلة للملك وهي أبيشج الشونمية. وهذه الفكرة إنما كانت من وزراء ومشيري داود بحسب شهواتهم هم وليس حسب طلبه . ويقال أنها طريقة يونانية للعلاج فهذه تعمل كممرضة تنام بجوار المريض. وموضوع أبيشج ذكر هنا كمقدمة لما سيحدث بعد ذلك في موضوع أدونيا ابن داود. وذكر موضوع ضعف داود لإظهار سبب الإسراع بتنصيب ملك آخر من أولاده.

St-Takla.org Image: David's servants said to him, "Let a young woman, a virgin, be sought for our lord the king, and let her stand before the king, and let her care for him; and let her lie in your bosom, that our lord the king may be warm." (1 Kings 1:1-4) صورة في موقع الأنبا تكلا: فتاة عذراء تقف أمام داود الملك (ملوك الأول 1: 1-4)

St-Takla.org Image: David's servants said to him, "Let a young woman, a virgin, be sought for our lord the king, and let her stand before the king, and let her care for him; and let her lie in your bosom, that our lord the king may be warm." (1 Kings 1:1-4)

صورة في موقع الأنبا تكلا: فتاة عذراء تقف أمام داود الملك (ملوك الأول 1: 1-4)

وَلكِنَّ الْمَلِكَ لَمْ يَعْرِفْهَا = كانت خطية داود هي خطية شهوة جنسية، والله الذي أحب داود سامحه ونقل عنه خطيته بعد أن ندم داود وإعترف بخطيته. ولكن الله أيضًا في محبته لم يكتف بإعتراف داود، ولكنه كطبيب ماهر عالج حبيبه داود ليشفيه من مرض الشهوة. وهذا ما حدث. فنجد داود بعد أن رأى ما رآه من فساد أولاده قد كره الجنس وعفت نفسه تمامًا عنه، حتى أنه لم يقترب من هذه الفتاة التي أتوا بها إليه.

 

الآيات 5-10:- "ثُمَّ إِنَّ أَدُونِيَّا ابْنَ حَجِّيثَ تَرَفَّعَ قَائِلًا: «أَنَا أَمْلِكُ». وَعَدَّ لِنَفْسِهِ عَجَلاَتٍ وَفُرْسَانًا وَخَمْسِينَ رَجُلًا يَجْرُونَ أَمَامَهُ. وَلَمْ يُغْضِبْهُ أَبُوهُ قَطُّ قَائِلًا: «لِمَاذَا فَعَلْتَ هكَذَا؟» وَهُوَ أَيْضًا جَمِيلُ الصُّورَةِ جِدًّا، وَقَدْ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ بَعْدَ أَبْشَالُومَ. وَكَانَ كَلاَمُهُ مَعَ يُوآبَ ابْنِ صَرُويَةَ، وَمَعَ أَبِيَاثَارَ الْكَاهِنِ، فَأَعَانَا أَدُونِيَّا. وَأَمَّا صَادُوقُ الْكَاهِنُ وَبَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ وَنَاثَانُ النَّبِيُّ وَشِمْعِي وَرِيعِي وَالْجَبَابِرَةُ الَّذِينَ لِدَاوُدَ فَلَمْ يَكُونُوا مَعَ أَدُونِيَّا. فَذَبَحَ أَدُونِيَّا غَنَمًا وَبَقَرًا وَمَعْلُوفَاتٍ عِنْدَ حَجَرِ الزَّاحِفَةِ الَّذِي بِجَانِبِ عَيْنِ رُوجَلَ، وَدَعَا جَمِيعَ إِخْوَتِهِ بَنِي الْمَلِكِ وَجَمِيعَ رِجَالِ يَهُوذَا عَبِيدِ الْمَلِكِ، وَأَمَّا نَاثَانُ النَّبِيُّ وَبَنَايَاهُو وَالْجَبَابِرَةُ وَسُلَيْمَانُ أَخُوهُ فَلَمْ يَدْعُهُمْ."

هنا نسمع عن ابن داود أدونيا وكل ما عرفناه عنه أنه جميل الصورة جدًا فكان في عيني أبيه كجوهرة ولكنه صار كشوكة. وهو أكبر أبناء داود الأحياء لأن أمنون وإبشالوم ماتا وهذا مسجل كتابيا وغالبًا كيلآب أيضا. وفي آية (5) ترفع قائلا = كان أدونيا له كثير من البركات التي أنعم الله بها عليه لكن دخل الكبرياء قلبه عوضا عن الشكر وحاول اغتصاب ما لم يدعه الله إليه. وعد لنفسه عجلات وفرسانا = هذا ليس للحرب ولكن للتعظيم كما فعل إبشالوم وكما لم يفعل داود أبدًا وهذه وسائل بشرية.

وَلَمْ يُغْضِبْهُ أَبُوهُ قَطُّ = الآب الذي لا يغضب ابنه ويعلمه أن يمتنع عن الشر كأنه يعلمه أن يفعل الشر. ولذلك هو إستغل شيخوخة أبيه ومرضه وإغتصب الملك، وأدونيا كان يعلم نية أبيه أنه سَيُعْطَى المُلك لسليمان (1 أي 9:22). وهذا يتضح في تجاهله لأبوه داود وعدم دعوة سليمان، لذلك يعتبر ماعمله أدونيا مؤامرة ضد الملك المختار من الله. وهذا فعله اليهود حين قالوا عن المسيح هذا لا يملك علينا. وَقَدْ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ بَعْدَ أَبْشَالُومَ = أم أدونيا هي حجيث وأم إبشالوم هي معكة فهما من أُمَّيْن مختلفتين والمعنى المقصود أن أدونيا كان أصغر سنا من إبشالوم.

 وكان كلامه مع يوآب = يوآب فضل أن يملك أدونيا ضعيف الشخصية عن أن يملك سليمان القوي وإذا ملك أدونيا صار الملك الفعلي ليوآب وغريب أن ينحاز رجال داود ضد رغبة داود. ولكن هم غالبًا رأوا ضعف داود الصحي وربما فضلوا أن يملك أدونيا حتى يضمنوا لهم مراكز قيادية بعد داود. وأما انحياز أبياثار الكاهن لأدونيا فهو غريب فعلا لكن يبدو أن هذا كان بسماح من الله حتى تتم النبوة في بيت عالي الكاهن. فسليمان حين ملك عزل أبياثار وعين صادوق مكانه وظلت عائلة صادوق في رياسة الكهنوت حتى مجيء المسيح وانتهى بعزل أبياثار بيت عالي الكاهن تمامًا.

St-Takla.org Image: Adonijah the son of Haggith exalted himself, saying, "I will be king"; and he prepared for himself chariots and horsemen, and fifty men to run before him (1 Kings 1:5-8) صورة في موقع الأنبا تكلا: ادوينا ينصب نفسه ملكا ويعد لنفسه عجلات (ملوك الأول 1: 5-8)

St-Takla.org Image: Adonijah the son of Haggith exalted himself, saying, "I will be king"; and he prepared for himself chariots and horsemen, and fifty men to run before him (1 Kings 1:5-8)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ادوينا ينصب نفسه ملكا ويعد لنفسه عجلات (ملوك الأول 1: 5-8)

وكان أبياثار كاهنا في أورشليم حيث التابوت. وصادوق كاهنا في جبعون حيث خيمة الاجتماع (1 أي 39:16). وجبعون على هضبة تبعد 5 أميال شمال غربي أورشليم.

فَذَبَحَ أَدُونِيَّا = إتضح سوء نية أدونيا في أنه لم يدع سليمان، إذًا هو يعرف أن داود إختاره ملكا بعده. وحتى تكتمل الصورة قدم ذبائح فمعه أبياثار رئيس الكهنة فكأنه يبدأ ملكه بصبغة دينية ولكنها مزيفة.

حجر الزاحفة = لعله حجر قدسه الكنعانيون لوجوده بجانب عين مياه، فهم يقدسون المياه كمصدر للحياة ويظنون أن إلهًا حال فيها.

 

الآيات 11-31:- "فَكَلَّمَ نَاثَانُ بَثْشَبَعَ أُمِّ سُلَيْمَانَ قَائِلًا: «أَمَا سَمِعْتِ أَنَّ أَدُونِيَّا ابْنَ حَجِّيثَ قَدْ مَلَكَ، وَسَيِّدُنَا دَاوُدُ لاَ يَعْلَمُ؟ فَالآنَ تَعَالَيْ أُشِيرُ عَلَيْكِ مَشُورَةً فَتُنَجِّي نَفْسَكِ وَنَفْسَ ابْنِكِ سُلَيْمَانَ. اِذْهَبِي وَادْخُلِي إِلَى الْمَلِكِ دَاوُدَ وَقُولِي لَهُ: أَمَا حَلَفْتَ أَنْتَ يَا سَيِّدِي الْمَلِكُ لأَمَتِكَ قَائِلًا: إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنَكِ يَمْلِكُ بَعْدِي، وَهُوَ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّي؟ فَلِمَاذَا مَلَكَ أَدُونِيَّا؟ وَفِيمَا أَنْتِ مُتَكَلِّمَةٌ هُنَاكَ مَعَ الْمَلِكِ، أَدْخُلُ أَنَا وَرَاءَكِ وَأُكَمِّلُ كَلاَمَكِ». فَدَخَلَتْ بَثْشَبَعُ إِلَى الْمَلِكِ إِلَى الْمِخْدَعِ. وَكَانَ الْمَلِكُ قَدْ شَاخَ جِدًّا وَكَانَتْ أَبِيشَجُ الشُّونَمِيَّةُ تَخْدِمُ الْمَلِكَ. فَخَرَّتْ بَثْشَبَعُ وَسَجَدَتْ لِلْمَلِكِ، فَقَالَ الْمَلِكُ: «مَا لَكِ؟» فَقَالَتْ لَهُ «أَنْتَ يَا سَيِّدِي حَلَفْتَ بِالرَّبِّ إِلهِكَ لأَمَتِكَ قَائِلًا: إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنَكِ يَمْلِكُ بَعْدِي وَهُوَ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّي. وَالآنَ هُوَذَا أَدُونِيَّا قَدْ مَلَكَ. وَالآنَ أَنْتَ يَا سَيِّدِي الْمَلِكُ لاَ تَعْلَمُ ذلِكَ. وَقَدْ ذَبَحَ ثِيرَانًا وَمَعْلُوفَاتٍ وَغَنَمًا بِكَثْرَةٍ، وَدَعَا جَمِيعَ بَنِي الْمَلِكِ، وَأَبِيَاثَارَ الْكَاهِنَ وَيُوآبَ رَئِيسَ الْجَيْشِ، وَلَمْ يَدْعُ سُلَيْمَانَ عَبْدَكَ. وَأَنْتَ يَا سَيِّدِي الْمَلِكُ أَعْيُنُ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ نَحْوَكَ لِكَيْ تُخْبِرَهُمْ مَنْ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ سَيِّدِي الْمَلِكِ بَعْدَهُ. فَيَكُونُ إِذَا اضْطَجَعَ سَيِّدِي الْمَلِكُ مَعَ آبَائِهِ أَنِّي أَنَا وَابْنِي سُلَيْمَانَ نُحْسَبُ مُذْنِبَيْنِ». وَبَيْنَمَا هِيَ مُتَكَلِّمَةٌ مَعَ الْمَلِكِ، إِذَا نَاثَانُ النَّبِيُّ دَاخِلٌ. فَأَخْبَرُوا الْمَلِكَ قَائِلِينَ: «هُوَذَا نَاثَانُ النَّبِيُّ». فَدَخَلَ إِلَى أَمَامِ الْمَلِكِ وَسَجَدَ لِلْمَلِكِ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ. وَقَالَ نَاثَانُ: «يَا سَيِّدِي الْمَلِكَ، أَأَنْتَ قُلْتَ إِنَّ أَدُونِيَّا يَمْلِكُ بَعْدِي وَهُوَ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّي؟ لأَنَّهُ نَزَلَ الْيَوْمَ وَذَبَحَ ثِيرَانًا وَمَعْلُوفَاتٍ وَغَنَمًا بِكَثْرَةٍ، وَدَعَا جَمِيعَ بَنِي الْمَلِكِ وَرُؤَسَاءَ الْجَيْشِ وَأَبِيَاثَارَ الْكَاهِنَ، وَهَا هُمْ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ أَمَامَهُ وَيَقُولُونَ: لِيَحْيَ الْمَلِكُ أَدُونِيَّا. وَأَمَّا أَنَا عَبْدُكَ وَصَادُوقُ الْكَاهِنُ وَبَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ وَسُلَيْمَانُ عَبْدُكَ فَلَمْ يَدْعُنَا. هَلْ مِنْ قِبَلِ سَيِّدِي الْمَلِكِ كَانَ هذَا الأَمْرُ، وَلَمْ تُعْلِمْ عَبْدَكَ مَنْ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّ سَيِّدِي الْمَلِكِ بَعْدَهُ؟». فَأَجَابَ الْمَلِكُ دَاوُدُ وَقَالَ: «اُدْعُ لِي بَثْشَبَعَ». فَدَخَلَتْ إِلَى أَمَامِ الْمَلِكِ وَوَقَفَتْ بَيْنَ يَدَيِ الْمَلِكِ. فَحَلَفَ الْمَلِكُ وَقَالَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي فَدَى نَفْسِي مِنْ كُلِّ ضِيقَةٍ، إِنَّهُ كَمَا حَلَفْتُ لَكِ بِالرَّبِّ إِلهِ إِسْرَائِيلَ قَائِلًا: إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنَكِ يَمْلِكُ بَعْدِي، وَهُوَ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّي عِوَضًا عَنِّي، كَذلِكَ أَفْعَلُ هذَا الْيَوْمَ». فَخَرَّتْ بَثْشَبَعُ عَلَى وَجْهِهَا إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَتْ لِلْمَلِكِ وَقَالَتْ: «لِيَحْيَ سَيِّدِي الْمَلِكُ دَاوُدُ إِلَى الأَبَدِ»."

St-Takla.org Image: And Adonijah sacrificed sheep and oxen and fattened cattle by the stone of Zoheleth, which is by En Rogel; he also invited all his brothers, the king's sons, and all the men of Judah, the king's servants (1 Kings 1:8,9) صورة في موقع الأنبا تكلا: ادوينا يصنع وليمة كبيرة للذين معه (ملوك الأول 1: 9، 8)

St-Takla.org Image: And Adonijah sacrificed sheep and oxen and fattened cattle by the stone of Zoheleth, which is by En Rogel; he also invited all his brothers, the king's sons, and all the men of Judah, the king's servants (1 Kings 1:8,9)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ادوينا يصنع وليمة كبيرة للذين معه (ملوك الأول 1: 9، 8)

لم يكن في ذلك الحين قد تم الاستقرار كيف يورث الملك هل يرث البكر، أم الذي يختاره الملك، أم الذي يختاره الشعب لذلك في (20) قالت بثشبع أعين جميع إسرائيل نحوك لكي تخبرهم من يجلس على كرسي سيدي الملك. ثم نجد خطة ناثان والتي اشترك فيها مع بثشبع لإخبار داود بما فعله أدونيا دون علمه. وناثان لم يستطع السكوت على هذه المؤامرة لأنه يعرف أن سليمان هو حبيب الرب فهو اسماه يديديا (2 صم 25:12) وناثان لم يكن ليتدخل إن لم يكن يعلم أن الأمر من الله. وكان دخول ناثان وراء بثشبع لزيادة حماس داود. ولقد أضاف ناثان أنهم لم يدعوه للاحتفال وهذا معناه أنهم لم يستشيروا الملك ولم يستشيروا الله. بل نادوا يحيا الملك أدونيا كأن أبيه الملك داود قد مات. ونلاحظ ارتباط ناثان بسليمان فهو الذي حمل النبوة الخاصة به. وقول ناثان لبثشبع في (12) فتنجي نفسك = لأنه كان من عادة الملوك الوثنيين أن يقتلوا كل من يخافوا أن ينافسهم في الملك حين يملكوا. ولذلك قالت بثشبع في (21) أَنِّي أَنَا وَابْنِي.. نُحْسَبُ مُذْنِبَيْنِ = أي أن أدونيا سيعتبر سليمان محاولا لاغتصاب العرش فيقتله هو وأمه. وفي (29). فحلف الملك... وفي (30) أنه كما حلفت لك = الحلف السابق الذي حلفه داود لبثشبع غير مذكور لكن ذكر وعد الرب (1أى28: 5، 6) ولا شك أن داود حلف لبثشبع بناء على وعد الرب. ولاحظ سجود ناثان للملك مع أنه سبق ووبخه على خطيته لكن يجب احترام من له الاحترام. وفي (22) بينما كانت بثشبع تتكلم مع داود. دخل النبي ناثان فخرجت هي احتراما فهناك نبي يتكلم مع ملك ونبي لذلك نجد في نهاية كلام ناثان أن الملك يطلب أن يحضروا له بثشبع (آية 28). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وفي (27) يقول ناثان ولم تعلم عبدك = فكان داود يخبر ناثان بكل شيء لأن ناثان كان يحمل لداود كلام الله. طبعا كان كلام ناثان وبثشبع حسب الخطة كل منهما مستقل وكل منهما له اتجاهه فبثشبع تركز على أن الملك حلف لها وأنه إن لم يملك ابنها ستتعرض هي وسليمان للقتل. وناثان يركز على أنه كنبي حمل ويحمل أقوال الله كان يجب أن يعلم. ولذلك خرجت بثشبع. عند دخول ناثان حتى لا يبدو للملك أن هناك اتفاق بينهما. وفي (31) لِيَحْيَ سَيِّدِي الْمَلِكُ.. إِلَى الأَبَدِ = تقول هذا حتى لا يفهم أنها تتمنى موت الملك ليملك ابنها. ونلاحظ في آية (15) وكانت أبيشج تخدم الملك هذه الآية مذكورة هنا لاحتمالين:

1. نوع من إظهار خطأ داود في قبوله أن يكون له حاضنة وزوجاته موجودات.

2. ربما كان لها يد في مؤامرة أدونيا، وربما كان دورها أن تحجب أخبار تمليك أدونيا عن الملك داود.

 

St-Takla.org Image: So Nathan spoke to Bathsheba the mother of Solomon to talk to him (1 Kings 1:11-14) صورة في موقع الأنبا تكلا: ناثان النبي يشير على بثشبع أن تكلم الملك (ملوك الأول 1: 11-14)

St-Takla.org Image: So Nathan spoke to Bathsheba the mother of Solomon to talk to him (1 Kings 1:11-14)

صورة في موقع الأنبا تكلا: ناثان النبي يشير على بثشبع أن تكلم الملك (ملوك الأول 1: 11-14)

الآيات 32-40:- "وَقَالَ الْمَلِكُ دَاوُدُ: «اُدْعُ لِي صَادُوقَ الْكَاهِنَ وَنَاثَانَ النَّبِيَّ وَبَنَايَاهُوَ بْنَ يَهُويَادَاعَ». فَدَخَلُوا إِلَى أَمَامِ الْمَلِكِ. فَقَالَ الْمَلِكُ لَهُمْ: «خُذُوا مَعَكُمْ عَبِيدَ سَيِّدِكُمْ، وَأَرْكِبُوا سُلَيْمَانَ ابْنِي عَلَى الْبَغْلَةِ الَّتِي لِي، وَانْزِلُوا بِهِ إِلَى جِيحُونَ، وَلْيَمْسَحْهُ هُنَاكَ صَادُوقُ الْكَاهِنُ وَنَاثَانُ النَّبِيُّ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَاضْرِبُوا بِالْبُوقِ وَقُولُوا: لِيَحْيَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ. وَتَصْعَدُونَ وَرَاءَهُ، فَيَأْتِي وَيَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّي وَهُوَ يَمْلِكُ عِوَضًا عَنِّي، وَإِيَّاهُ قَدْ أَوْصَيْتُ أَنْ يَكُونَ رَئِيسًا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا». فَأَجَابَ بَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ الْمَلِكَ وَقَالَ: «آمِينَ. هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ إِلهُ سَيِّدِي الْمَلِكِ. كَمَا كَانَ الرَّبُّ مَعَ سَيِّدِي الْمَلِكِ كَذلِكَ لِيَكُنْ مَعَ سُلَيْمَانَ، وَيَجْعَلْ كُرْسِيَّهُ أَعْظَمَ مِنْ كُرْسِيِّ سَيِّدِي الْمَلِكِ دَاوُدَ». فَنَزَلَ صَادُوقُ الْكَاهِنُ وَنَاثَانُ النَّبِيُّ وَبَنَايَاهُو بْنُ يَهُويَادَاعَ وَالْجَلاَّدُونَ وَالسُّعَاةُ، وَأَرْكَبُوا سُلَيْمَانَ عَلَى بَغْلَةِ الْمَلِكِ دَاوُدَ، وَذَهَبُوا بِهِ إِلَى جِيحُونَ. فَأَخَذَ صَادُوقُ الْكَاهِنُ قَرْنَ الدُّهْنِ مِنَ الْخَيْمَةِ وَمَسَحَ سُلَيْمَانَ. وَضَرَبُوا بِالْبُوقِ، وَقَالَ جَمِيعُ الشَّعْبِ: «لِيَحْيَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ». وَصَعِدَ جَمِيعُ الشَّعْبِ وَرَاءَهُ. وَكَانَ الشَّعْبُ يَضْرِبُونَ بِالنَّايِ وَيَفْرَحُونَ فَرَحًا عَظِيمًا حَتَّى انْشَقَّتِ الأَرْضُ مِنْ أَصْوَاتِهِمْ."

نرى هنا إجراءات داود لحفظ حق سليمان في العرش ولإبطال مؤامرة أدونيا. ولقد استعان داود برجاله المخلصين له دائمًا (ناثان وصادوق وبناياهو) ولقد صاروا بعد ذلك رجال سليمان. وطلب داود أن يصطحبوا عبيده أي رجال الحرب فهو يعلم قوة يوآب. ونلاحظ أن صادوق مسح سليمان فالمسح علامة حلول نعمة من الله لكن لم نسمع أن أبياثار قد مسح أدونيا فهم إكتفوا بالاحتفال وذلك لأن الله لم يسمح بذلك فهو لم يدع أدونيا.

جِيحُونَ = هي عين ماء تسمى نبع جيحون، وتسمى نبع العذراء، ومعنى كلمة جيحون متفجر لأن النبع مياهه غزيرة، ويقع شمالي أورشليم. حفره اليبوسيون سنة 2000 ق.م. وطمَّه حزقيا الملك حتى لا يستفيد منه الأشوريون حين أتوا لحصار أورشليم، لكنه حوَّل مجرى ماء النبع إلى داخل أورشليم من خلال قناة تحت الأرض (2أى32: 3، 4، 30) . ومياه نبع جيحون هي التي تغذي بركة سلوام (سلوام تعني المرسل يو9: 7). ولاحظ أن أحد أنهار الجنة كان اسمه جيحون (تك2: 13).

وقارن مع آية (9): "فَذَبَحَ أَدُونِيَّا غَنَمًا وَبَقَرًا وَمَعْلُوفَاتٍ عِنْدَ حَجَرِ الزَّاحِفَةِ الَّذِي بِجَانِبِ عَيْنِ رُوجَلَ":

عين روجل = عين ماء جنوب أورشليم ولها أسماء أخرى مثل عين الجاسوس وتسمى أيضًا عين القصار وقد تكون هي عين التنين (نح2: 13) ومما يؤكد التسمية الأخيرة أي "عين التنين" قوله عند حجر الزاحفة ، والزاحفة تشير للثعبان (قاموس strongs). فالثعبان من الزواحف التي كان يعبدها الكنعانيون. ومعنى التسميات أن أدونيا كان كثعبان يريد أن يغتصب ما ليس له أي المُلك، بينما أن سليمان هو المرسل من الله، وإذا كان كما سنرى أن سليمان هو ابن داود وباني الهيكل والملك الحكيم المختار من الله، فهو يرمز لأقنوم الحكمة المسيح ابن داود المرسل من الله وباني الكنيسة هيكل جسده، فنجد سليمان يُمسح ملكا بجانب نبع ينبع مياها غزيرة، فالمسيح هو الذي أرسل الروح القدس ليملأ الكنيسة.

St-Takla.org Image: Bathsheba talks to David about the reign of Solomon her son (1 Kings 1:15-21) صورة في موقع الأنبا تكلا: بثشبع تكلم داود بشأن ملك ابنها سليمان (ملوك الأول 1: 15-21)

St-Takla.org Image: Bathsheba talks to David about the reign of Solomon her son (1 Kings 1:15-21)

صورة في موقع الأنبا تكلا: بثشبع تكلم داود بشأن ملك ابنها سليمان (ملوك الأول 1: 15-21)

وغالبا كان الاختيار ليكون الاحتفال بتنصيب سليمان ملكا أمام الشعب، لأن الشعب يجتمع حول عيون الماء. والتنصيب بقرب عين ماء كأنه طلب أن تكون المملكة مستمرة مثل عين الماء الذي ينساب أبديًا.

الخيمة هي التي بها تابوت العهد وليست خيمة الاجتماع (2 صم 17:6). فالآن هناك خيمتان، خيمة لتابوت العهد وهي في أورشليم وخيمة الاجتماع وهي في جبعون.

 

الآيات 41-53:- "فَسَمِعَ أَدُونِيَّا وَجَمِيعُ الْمَدْعُوِّينَ الّذِينَ عِنْدهُ بَعْدَمَا انْتَهَوْا مِنَ الأَكْلِ. وَسَمِعَ يُوآبُ صَوْتَ الْبُوقِ فَقَالَ: «لِمَاذَا صَوْتُ الْقَرْيَةِ مُضْطَرِبٌ؟» وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذَا بِيُونَاثَانَ بْنِ أَبِيَاثَارَ الْكَاهِنِ قَدْ جَاءَ، فَقَالَ أَدُونِيَّا: «تَعَالَ، لأَنَّكَ ذُو بَأْسٍ وَتُبَشِّرُ بِالْخَيْرِ». فَأَجَابَ يُونَاثَانُ وَقَالَ لأَدُنِيَّا: «بَلْ سَيِّدُنَا الْمَلِكُ دَاوُدُ قَدْ مَلَّكَ سُلَيْمَانَ. وَأَرْسَلَ الْمَلِكُ مَعَهُ صَادُوقَ الْكَاهِنَ وَنَاثَانَ النَّبِيَّ وَبَنَايَاهُوَ بْنَ يَهُويَادَاعَ وَالْجَلاَّدِينَ وَالسُّعَاةَ، وَقَدْ أَرْكَبُوهُ عَلَى بَغْلَةِ الْمَلِكِ، وَمَسَحَهُ صَادُوقُ الْكَاهِنُ وَنَاثَانُ النَّبِيُّ مَلِكًا فِي جِيحُونَ، وَصَعِدُوا مِنْ هُنَاكَ فَرِحِينَ حَتَّى اضْطَرَبَتِ الْقَرْيَةُ. هذَا هُوَ الصَّوْتُ الَّذِي سَمِعْتُمُوهُ. وَأَيْضًا قَدْ جَلَسَ سُلَيْمَانُ عَلَى كُرْسِيِّ الْمَمْلَكَةِ. وَأَيْضًا جَاءَ عَبِيدُ الْمَلِكِ لِيُبَارِكُوا سَيِّدَنَا الْمَلِكَ دَاوُدَ قَائِلِينَ: يَجْعَلُ إِلهُكَ اسْمَ سُلَيْمَانَ أَحْسَنَ مِنِ اسْمِكَ، وَكُرْسِيَّهُ أَعْظَمَ مِنْ كُرْسِيِّكَ. فَسَجَدَ الْمَلِكُ عَلَى سَرِيرِهِ. وَأَيْضًا هكَذَا قَالَ الْمَلِكُ: مُبَارَكٌ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ الَّذِي أَعْطَانِيَ الْيَوْمَ مَنْ يَجْلِسُ عَلَى كُرْسِيِّي وَعَيْنَايَ تُبْصِرَانِ». فَارْتَعَدَ وَقَامَ جَمِيعُ مَدْعُوِّي أَدُونِيَّا، وَذَهَبُوا كُلُّ وَاحِدٍ فِي طَرِيقِهِ. وَخَافَ أَدُونِيَّا مِنْ قِبَلِ سُلَيْمَانَ، وَقَامَ وَانْطَلَقَ وَتَمَسَّكَ بِقُرُونِ الْمَذْبَحِ. فَأُخْبِرَ سُلَيْمَانُ وَقِيلَ لَهُ: «هُوَذَا أَدُونِيَّا خَائِفٌ مِنَ الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ، وَهُوَذَا قَدْ تَمَسَّكَ بِقُرُونِ الْمَذْبَحِ قَائِلًا: لِيَحْلِفْ لِي الْيَوْمَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ إِنَّهُ لاَ يَقْتُلُ عَبْدَهُ بِالسَّيْفِ». فَقَالَ سُلَيْمَانُ: «إِنْ كَانَ ذَا فَضِيلَةٍ لاَ يَسْقُطُ مِنْ شَعْرِهِ إِلَى الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ وُجِدَ بِهِ شَرٌّ فَإِنَّهُ يَمُوتُ». فَأَرْسَلَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ فَأَنْزَلُوهُ عَنِ الْمَذْبَحِ، فَأَتَى وَسَجَدَ لِلْمَلِكِ سُلَيْمَانَ. فَقَالَ لَهُ سُلَيْمَانُ: «اذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ»."

يوناثان ابن أبياثار هو الذي ذهب وأخبر داود بكلام حوشاي الأركي (2 صم 36،27:15 + 17:17). ونلاحظ هنا أن مؤامرة الشر استمرت ساعات وأعقبها خزي ورعب. ونجد أن أدونيا يشجع نفسه بأن قال عن يوناثان ذو بأس وتبشر بخير وفي رد يوناثان وقوله بل بَلْ سَيِّدُنَا الْمَلِكُ.. قَدْ مَلَّكَ سُلَيْمَانَ = أي لا أبشركم بخير.

وفي (49) وَذَهَبُوا كُلُّ وَاحِدٍ فِي طَرِيقِهِ = فليس هناك محبة تجمعهم، ولا أي شيء مخلص بل مصالح شخصية وغايات نفعية نفسية. وفي (50) خوف أدونيا الشديد هو تعبير ودليل على نيته السيئة وما كان ناويًا أن يعمله بسليمان وأمه.

وفي (52) إِنْ كَانَ ذَا فَضِيلَةٍ = أي لا يستمر في ثورته على الحكم وضد الملك ويكون أمينا معه. فَسَجَدَ الْمَلِكُ عَلَى سَرِيرِهِ (47) للصلاة.

فَقَالَ لَهُ سُلَيْمَانُ اذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ = ولا تتداخل في الحكم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الملوك أول: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/pub_Bible-Interpretations/Holy-Bible-Tafsir-01-Old-Testament/Father-Antonious-Fekry/11-Sefr-Molook-El-Awal/Tafseer-Sefr-Moluk-El-2awal__01-Chapter-01.html