St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   exodus
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   exodus

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

الخروج 23 - تفسير سفر الخروج

 

* تأملات في كتاب خروج:
تفسير سفر الخروج: مقدمة سفر الخروج | الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | ملخص عام

نص سفر الخروج: الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | الخروج كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 - 32 - 33

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ وَالعِشْرُونَ

العدل والأعياد ووجود الله معهم ورفض مخالطة الأشرار

 

(1) رفض الكذب والنفاق (ع1-3)

(2) مساعدة الآخرين (ع4-13)

(3) الأعياد (ع14-19)

(4) ملاك الله (ع20-23)

(5) عدم الاختلاط بالأمم (ع24-33)

 

(1) رفض الكذب والنفاق (ع1-3):

1«لاَ تَقْبَلْ خَبَرًا كَاذِبًا. وَلاَ تَضَعْ يَدَكَ مَعَ الْمُنَافِقِ لِتَكُونَ شَاهِدَ ظُلْمٍ. 2 لاَ تَتْبَعِ الْكَثِيرِينَ إِلَى فِعْلِ الشَّرِّ وَلاَ تُجِبْ فِي دَعْوَى مَائِلًا وَرَاءَ الْكَثِيرِينَ لِلتَّحْرِيفِ. 3 وَلاَ تُحَابِ مَعَ الْمِسْكِينِ فِي دَعْوَاهُ.

 

ع1: يرفض هنا خطية الكذب برفض الأخبار الكاذبة وبالتالي لا يمكن أن يشهد بالزور فهذا تأييد للكلام الكاذب، أي تدعوه الشريعة لرفض الكذب بكل صوره.

لا تستهن بالكذب بالمغالاة والمبالغة أو التقليل والتحقير، بل كن مدققًا في كل كلامك ولا تتسرع فيه وافحص كل خبر تسمعه فيرشدك الله لتميز الحق من الكذب ولا تشيع كلامًا كاذبًا دون أن تقصد فتضل الآخرين وتغضب الله.

 

ع2: يحذر أيضًا من المشاركة في أي شر بالكلام أو بالعمل وعدم تأييد أي شيء كاذب حتى ولو أجمع عليه الكل.

 

ع3: لا تشفق على المسكين لمظهره الضعيف فتعوج القضاء وتظلم الغنى، بل كن عادلًا فيُعاقب المسكين إن كان مخطئًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) مساعدة الآخرين (ع4-13):

4 إِذَا صَادَفْتَ ثَوْرَ عَدُوِّكَ أَوْ حِمَارَهُ شَارِدًا تَرُدُّهُ إِلَيْهِ. 5 إِذَا رَأَيْتَ حِمَارَ مُبْغِضِكَ وَاقِعًا تَحْتَ حِمْلِهِ وَعَدَلْتَ عَنْ حَلِّهِ فَلاَ بُدَّ أَنْ تَحِلَّ مَعَهُ. 6 لاَ تُحَرِّفْ حَقَّ فَقِيرِكَ فِي دَعْوَاهُ. 7 اِبْتَعِدْ عَنْ كَلاَمِ الْكَذِبِ وَلاَ تَقْتُلِ الْبَرِيءَ وَالْبَارَّ لأَنِّي لاَ أُبَرِّرُ الْمُذْنِبَ. 8 وَلاَ تَأْخُذْ رَشْوَةً لأَنَّ الرَّشْوَةَ تُعْمِي الْمُبْصِرِينَ وَتُعَوِّجُ كَلاَمَ الأَبْرَارِ. 9 وَلاَ تُضَايِقِ الْغَرِيبَ فَإِنَّكُمْ عَارِفُونَ نَفْسَ الْغَرِيبِ لأَنَّكُمْ كُنْتُمْ غُرَبَاءَ فِي أَرْضِ مِصْرَ. 10 وَسِتَّ سِنِينَ تَزْرَعُ أَرْضَكَ وَتَجْمَعُ غَلَّتَهَا 11 وَأَمَّا فِي السَّابِعَةِ فَتُرِيحُهَا وَتَتْرُكُهَا لِيَأْكُلَ فُقَرَاءُ شَعْبِكَ. وَفَضْلَتُهُمْ تَأْكُلُهَا وُحُوشُ الْبَرِّيَّةِ. كَذَلِكَ تَفْعَلُ بِكَرْمِكَ وَزَيْتُونِكَ. 12 سِتَّةَ أَيَّامٍ تَعْمَلُ عَمَلَكَ. وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابِعُ فَفِيهِ تَسْتَرِيحُ لِيَسْتَرِيحَ ثَوْرُكَ وَحِمَارُكَ وَيَتَنَفَّسَ ابْنُ أَمَتِكَ وَالْغَرِيبُ. 13 وَكُلُّ مَا قُلْتُ لَكُمُ احْتَفِظُوا بِهِ. وَلاَ تَذْكُرُوا اسْمَ آلِهَةٍ أُخْرَى وَلاَ يُسْمَعْ مِنْ فَمِكَ.

 

ع4: يدعوهم الله إلى مساعدة الآخرين ليس فقط الأحباء والأقرباء بل والأعداء أيضًا. فإن ابتعد حيوان ملك لأحد الأعداء عنه وتاه ووجده أحد العبرانيين، يلزم عليه أن يمسكه ويرده إلى العدو. وإن كان هذا في شريعة العهد القديم فكم بالأحرى في العهد الجديد يجب أن نحب الأعداء ونشفق عليهم.

إن امتلأ قلبك بالمحبة ستحب كل إنسان حتى وإن كان يسئ إليك أو يعاديك، فبالمحبة تتشبه بالمسيح وتصل إلى الملكوت وتخجل عدوك وتكسر الشر الذي فيك وفيه.

 

ع5: عدلت عن حله: رفضت مساعدة عدوك.

لابد أن تحل معه: يلزم أن تساعد عدوك.

يعطى مثلًا آخر في مساعدة الآخرين ويختار حيوانًا وهو الحمار الذي يحمل أحمالًا وملكًا لعدو، وقد سقط في الطريق على الأرض من ثقل الحمل، فيطالبه برفع الحمل عن الحمار وإقامته ليستكمل طريقه، فرفع هذه الأحمال غالبًا لا يقوم بها شخص واحد بل اثنان أو أكثر أي يساعد من يسئ إليه في إقامة حماره.

 

ع6: يعطى مثلًا آخر في مساعدة الآخرين وهو مساعدة الضعيف مثل الفقير. فإذا قدّم دعوى أمام القضاة لبحث أي مشكلة فلا يشارك الأغنياء في الضغط على الفقير ليخسر دعواه لأنه ليس له نصير بسبب فقره، بل ليعلن الحق ويسند الفقير ولا يعوِّج العدل.

 

ع7: يدعوهم في مساعدة الآخرين أن يساندوا البرئ والبار عند القضاة، فلا يكذب أي يشهد بالزور فيظلم البرئ ويقتله ويبرر الشرير، فالله لا يرضى عن ذلك، لأن التلاعب بالكلمات أي الكذب يمكن أن يضلِّل القضاء فيظلم الأبرياء ويبرر الأشرار.

كن مدققًا في كلامك لئلا توحى باتهام البرئ أو مجاملة الشرير لأجل مركزه وخجلك منه، ولكن إعلن صوت الله بلطف ووضوح حتى لو لم يعجب الأشرار، فرضى الله عليك أهم من الناس.

 

ع8: ينهى أيضًا في مساعدتهم للآخرين عن الرشوة التي تؤثر على الإنسان لتعميه عن الحق فيبحث عن طرق ملتوية وثغرات في القانون ليبرر من أعطاه الرشوة فيفقد عدله كقاضٍ إذ يصير كأعمى لا يرى الحق.

 

ع9: يطلب منهم المساعدة للغير في شكل الغرباء الذين بلا سند من الآخرين، ويتذكروا أنهم كان محتاجين للمساعدة عندما كانوا غرباء في مصر من أيام يوسف حتى موسى.

 

ع10، 11: توصى الشريعة أيضًا بزراعة الأرض ست سنوات ثم تعطى راحة في السنة السابعة لعدة أغراض:

  1. تأكل منها الفقراء بقايا المحصولات التي فيها والنباتات الطبيعية التي تنمو بها.

  2. ما يفضل بعد الفقراء تأكله الحيوانات.

  3. تستريح الأرض من إجهاد الزراعة لتعوض ما فقدته وتستعد للزراعة في السنة التالية وهذا مفيد علميًا.

بالإضافة إلى الفوائد الروحية هي :

  1. الإيمان بالله والاتكال عليه لأنه وعد أن يعطى ضعف المحصول في السنة السادسة فيكفى احتياجاتهم لمدة عامين.

  2. فرصة للتفرغ لعبادة الله في السنة السابعة.

وعندما أهمل بنو إسرائيل تنفيذ وصية السنة السابعة، عاقبهم الله بالسبي ليستوفوا بحرمانهم من أرضهم خلال سبعين سنة ما أهملوه في تقديسهم للسنة السابعة في الزمن الماضى قبل السبي (2 أى 36: 21).

 

ع12: الغريب: الأجنبى الذي يخدمك ويعمل عندك.

تظهر أيضًا شريعة الشفقة في شريعة تقديس يوم السبت، إذ يترك العمل الزراعى يوم السبت وبهذا يقدم راحة للحيوانات العاملة في زراعة الأرض وكذا للعبيد بالإضافة للأجراء الذين يستأجرهم من الأمم.

 

ع13: يلخص هنا ما سبق في تأكيد تنفيذ الوصايا السابقة وأهمها عبادة الله ورفض الأوثان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) الأعياد (ع14-19):

14«ثَلاَثَ مَرَّاتٍ تُعَيِّدُ لِي فِي السَّنَةِ. 15 تَحْفَظُ عِيدَ الْفَطِيرِ. تَأْكُلُ فَطِيرًا سَبْعَةَ أَيَّامٍ كَمَا أَمَرْتُكَ فِي وَقْتِ شَهْرِ أَبِيبَ لأَنَّهُ فِيهِ خَرَجْتَ مِنْ مِصْرَ. وَلاَ يَظْهَرُوا أَمَامِي فَارِغِينَ. 16 وَعِيدَ الْحَصَادِ أَبْكَارِ غَلاَّتِكَ الَّتِي تَزْرَعُ فِي الْحَقْلِ. وَعِيدَ الْجَمْعِ فِي نِهَايَةِ السَّنَةِ عِنْدَمَا تَجْمَعُ غَلاَّتِكَ مِنَ الْحَقْلِ. 17 ثَلاَثَ مَرَّاتٍ فِي السَّنَةِ يَظْهَرُ جَمِيعُ ذُكُورِكَ أَمَامَ السَّيِّدِ الرَّبِّ. 18 لاَ تَذْبَحْ عَلَى خَمِيرٍ دَمَ ذَبِيحَتِي. وَلاَ يَبِتْ شَحْمُ عِيدِي إِلَى الْغَدِ. 19 أَوَّلَ أَبْكَارِ أَرْضِكَ تُحْضِرُهُ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ إِلَهِكَ. لاَ تَطْبُخْ جَدْيًا بِلَبَنِ أُمِّهِ.

 

ع14: يحدد هنا أهم ثلاثة أعياد عند اليهود وهي:

  1. العيد الأول وهو الفصح سبب نجاتهم من عبودية مصر ويرمز للمسيح الفادى المصلوب.

  2. والعيدان الآخران وهما الحصاد والجمع، ففى وقت الفرح المادي يجب أن نشكر الله ونمجده.

وقد ذكرت الأعياد بالتفصيل في (لا23، عد18، 28).

 

ع15: يلي الفصح عيد الفطير الخالى من الخمير والذي يأكلونه سبعة أيام ويرمز للنقاوة من كل شر الذي يرمز إليه الخمير. ويطالبهم أن يقدموا عطايا لله في هذا العيد دليلًا على محبتهم له ويعيدون من مساء اليوم الرابع عشر من شهر أبيب (نيسان) حتى مساء اليوم الحادي والعشرين فيه.

وشهر أبيب المذكور يقابل شهر مارس وأبريل وهو غير أبيب الموجود في السنة القبطية.

إحرص أن تقدم شيئًا لله كل يوم بالعبادة وعمل الخير فلا تقف أمامه فارغًا في هذا اليوم، وفى اليوم الأخير تجد ما تقدمه له.

 

ع16: عيد الحصاد (أو عيد الخمسين): وهو جمع المحاصيل التي تنضج في أول الموسم وهي المحاصيل الشتوية كالقمح، ويقع هذا العيد بعد خمسين يومًا من أول أحد بعد الفصح وكان هذا الأحد يسمى عيد الباكورة وقد ذكر بالتفصيل في (لا23، تث16).

عيد الجمع (وهو عيد المظال): وفيه تجمع المحاصيل التي تنضج متأخرًا أي المحاصيل الصيفية كالعنب والزيتون ومدته أسبوع يبدأ من الخامس عشر من الشهر السابع (إيثانيم). ويقيم الشعب في مظال خلال هذه الفترة تذكارًا لتغربه في برية سيناء وذكر بالتفصيل في (لا23، تث16).

وفى هذين العيدين يقدم كل واحد بكور ما جمعه لله ليبارك في باقي المحصول المجموع، ويكونوا فرحين لأن الله سمح لهم بأن يعطوا له وكذلك يفرح المحتاجون الذين يشبعون بهذه العطايا.

 

ع17: افتدى الله بخروف الفصح أبكار بنى إسرائيل من ضربة الأبكار لذا يدين الذكور بحياتهم لله ويأتون في هذه الأعياد ليشكروه ويسبحوه.

والذكر يمثل أسرته وليس فقط نفسه فيأتى جميع الذكور ليعيدوا لله في هذه الأعياد. ويمكن طبعًا أن تحضر النساء ولكن على الأقل يحضر الذكور كمندوبين عن أسرهم ليقدموا عطاياهم لله ويشكروه لأنه نجاهم من العبودية في مصر ومن الموت، كما نشكر نحن الآن الله في الأعياد لأنه خلصنا من موت الخطية.

 

ع18: يوصيهم في عيد الفصح أن يصاحب الذبح فطير بلا خمير لأن الفطير يرمز للنقاوة التي يتقدم بها الإنسان لينال خلاص الله.

يأمرهم أيضًا ألا يبقوا من ذبيحة الفصح إلى اليوم التالي كما في (خر 12)، وعمومًا فشحم أي ذبيحة مقدمة لله يحرق على مذبح المحرقة فهو لله ولا يأكل منه الكاهن أو الشعب، فيلزم أن يُحرَق الشحم على المذبح في يوم ذبح الحيوان أي تقديم الجزء المختص بالله بعد ذبح الذبيحة مباشرة.

 

ع19: بيت الرب: خيمة الاجتماع أو هيكل سليمان الذي بنى فيما بعد.

يؤكد هنا على تقديم البكور. وتظهر رحمة الله في ألا يذبحوا الجدى الحديث الولادة الذي مازال يرضع من أمه، فالله يعلمنا الإشفاق على الحيوانات لنشفق بالأولى على إخوتنا المساكين والضعفاء. بالإضافة إلى رفضه عقيدة وثنية عند الأمم كانت تنص على طبخ الجدى الحديث الولادة مع لبن أمه ثم طرح مرقه في الحقول لتعطى خصوبة للأرض وعمومًا فالشريعة تعلم الإنسان ألا يطبخ الحيوان الصغير المذبوح ويأكله مع لبن أمه الذي كان من المفروض أن يرضعه ويعيش به حتى يتعلم الشفقة في كل معاملاته.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(4) ملاك الله (ع20-23):

20«هَا أَنَا مُرْسِلٌ مَلاَكًا أَمَامَ وَجْهِكَ لِيَحْفَظَكَ فِي الطَّرِيقِ وَلِيَجِيءَ بِكَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي أَعْدَدْتُهُ. 21 اِحْتَرِزْ مِنْهُ وَاسْمَعْ لِصَوْتِهِ وَلاَ تَتَمَرَّدْ عَلَيْهِ لأَنَّهُ لاَ يَصْفَحُ عَنْ ذُنُوبِكُمْ لأَنَّ اسْمِي فِيهِ. 22 وَلَكِنْ إِنْ سَمِعْتَ لِصَوْتِهِ وَفَعَلْتَ كُلَّ مَا أَتَكَلَّمُ بِهِ أُعَادِي أَعْدَاءَكَ وَأُضَايِقُ مُضَايِقِيكَ. 23 فَإِنَّ مَلاَكِي يَسِيرُ أَمَامَكَ وَيَجِيءُ بِكَ إِلَى الأَمُورِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفِرِزِّيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ. فَأُبِيدُهُمْ.

 

ع20: ملاكًا: المقصود بالملاك هنا أي رسول وهو إما:

  1. ملاك نورانى يقودهم في الطريق حتى أرض الميعاد.

  2. ملاك يظهر بشكل عمود النار أو عمود السحاب.

  3. هو الله نفسه الذي يتكلم معهم ويقصد به ملاك العهد أي الأقنوم الثاني في شكل صوت يتكلم أو سحاب يظهر في خيمة الإجتماع يظهر حضرته ووجوده.

 

ع21: يحذرهم حتى يطيعوا هذا الملاك لأنه يمثل الله أو هو الله نفسه إذ يقول اسمى فيه وهو لا يغفر خطاياهم إن أصروا على الشر.

 

ع22: يعدهم إن أطاعوا الملاك أي أطاعوا الله أن يدافع عنهم ضد أعدائهم أي يسلكوا مطمئنين في كل حياتهم.

 

ع23: يعدهم أيضًا أن الملاك سيوصلهم إلى أرض الميعاد ويبيد الشعوب الأشرار الساكنين هناك ليسكنهم مكانهم. وكانت الإبادة كاملة أو جزئية للبعض، أي بقى نفر قليل منها بحسب كثرة شرورهم ولكن الله كان قد أمر بإبادة الكل ولكن تهاون بنو إسرائيل في طردهم وقتلهم بعد يشوع.

إن طاعة وصايا الله تحفظك من حروب الشياطين فمهما كانت صعبة لا تتركها بل اطلب معونته لتتمتع برعايته ومحبته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(5) عدم الاختلاط بالأمم (ع24-33):

24 لاَ تَسْجُدْ لِآلِهَتِهِمْ وَلاَ تَعْبُدْهَا وَلاَ تَعْمَلْ كَأَعْمَالِهِمْ بَلْ تُبِيدُهُمْ وَتَكْسِرُ أَنْصَابَهُمْ. 25 وَتَعْبُدُونَ الرَّبَّ إِلَهَكُمْ فَيُبَارِكُ خُبْزَكَ وَمَاءَكَ وَأُزِيلُ الْمَرَضَ مِنْ بَيْنِكُمْ. 26 لاَ تَكُونُ مُسْقِطَةٌ وَلاَ عَاقِرٌ فِي أَرْضِكَ. وَأُكَمِّلُ عَدَدَ أَيَّامِكَ. 27 أُرْسِلُ هَيْبَتِي أَمَامَكَ وَأُزْعِجُ جَمِيعَ الشُّعُوبِ الَّذِينَ تَأْتِي عَلَيْهِمْ وَأُعْطِيكَ جَمِيعَ أَعْدَائِكَ مُدْبِرِينَ. 28 وَأُرْسِلُ أَمَامَكَ الزَّنَابِيرَ فَتَطْرُدُ الْحِوِّيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ مِنْ أَمَامِكَ. 29 لاَ أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ فِي سَنَةٍ وَاحِدَةٍ لِئَلاَّ تَصِيرَ الأَرْضُ خَرِبَةً فَتَكْثُرَ عَلَيْكَ وُحُوشُ الْبَرِّيَّةِ. 30 قَلِيلًا قَلِيلًا أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ إِلَى أَنْ تُثْمِرَ وَتَمْلِكَ الأَرْضَ. 31 وَأَجْعَلُ تُخُومَكَ مِنْ بَحْرِ سُوفٍ إِلَى بَحْرِ فَلَسْطِينَ وَمِنَ الْبَرِّيَّةِ إِلَى النَّهْرِ. فَإِنِّي أَدْفَعُ إِلَى أَيْدِيكُمْ سُكَّانَ الأَرْضِ فَتَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ. 32 لاَ تَقْطَعْ مَعَهُمْ وَلاَ مَعَ آلِهَتِهِمْ عَهْدًا. 33 لاَ يَسْكُنُوا فِي أَرْضِكَ لِئَلاَّ يَجْعَلُوكَ تُخْطِئُ إِلَيَّ. إِذَا عَبَدْتَ آلِهَتَهُمْ فَإِنَّهُ يَكُونُ لَكَ فَخًّا».

 

ع24: يحذرهم أيضًا من الإشتراك في عبادة الأوثان التي يعبدها الأمم الذين سيسكن مكانهم في أرض الميعاد بل يطلب منهم أيضًا أن يهدموا الحوائط والأعمدة والمعابد (أنصابهم) التي أقاموها لعبادتهم.

وإذا اعترض البعض بأن قتل هذه الشعوب فيه قسوة لأنه لم تكن لهم فرصة أن يعرفوا الله، وما هو ذنب أطفالهم الذي يقتلون، والإجابة على ذلك هو أن:

  1. الله يحدث كل البشر من خلال صوته داخلهم وهو الضمير.

  2. الطبيعة تحدث بوجود الله ووحدانيته.

  3. سمعت هذه الشعوب عما عمله الله مع شعبه وعبورهم البحر الأحمر والضربات العشر، وكان هذا كافيًا ليؤمنوا به.

  4. هناك أمثلة للإيمان والحياة مع الله وسط الأمم مثل راحاب الزانية (يش2، 6: 25) وراعوث.

  5. موت الأطفال كان مؤلمًا لآبائهم لعلهم يتوبون والله بسابق علمه يعرف أن هؤلاء الأطفال سيكونون أشرارًا. كذلك سيحاسب الله الأطفال الذين لم يخطئوا بطريقة تختلف عن الكبار الأشرار.

 

ع25: يؤكد عليهم أن يعبدوا الله فقط، وحينئذ يبارك الله في طعامهم وشرابهم ويحميهم من الأمراض ويشفيهم منها إن أصابتهم.

بركة الله تحل عليك إن كنت تعبده ولا يتعلق قلبك بماديات العالم فيدبر لك احتياجاتك المادية ولا تتعطل بالأمراض أو معوقات العالم عن عبادته فتحيا في فرح كل أيامك حتى تصل إلى الملكوت.

 

ع26: يعدهم الله أيضًا، إن تمسكوا بعبادته، أن يبارك كل امرأة حبلى فلا يسقط جنينها ويعطى نسلًا من كل بطون نسائه، فلا توجد عاقر أي يزدادون في العدد والقوة. ثم يعدهم أيضًا بطول العمر تأكيدًا لزيادة عددهم.

 

ع27: الذين تأتى عليهم: الشعوب الوثنية التي تهاجمها وتطردها لأجل شرها.

مدبرين: يجرون ويهربون أمامك.

يضيف الله أيضًا أنه يظهر بعظمته عند حربه مع الأعداء فيخافوا ويهربوا سريعًا من أمام بني إسرائيل. وتظهر هيبة الله إما في مهابة أولاده فيخافهم الأعداء أو بأى واسطة أخرى مثل الزنابير (ع28) أو الرعود.

 

ع28: زنابير: جمع زنبار أي دبور وهو حشرة تلسع لسعات لا تحتمل يرسلها الله أمام بني إسرائيل في حربهم مع سكان أرض الميعاد الأصليين فيهربون من أمامهم في الحرب (يش24: 12، حك12: 8، 9).

 

ع29: تظهر هنا حكمة الله في طرد الأعداء تدريجيًا حتى تكون هناك فرصة لبني إسرائيل أن يعمروا المدن مكانهم. ولكن إن طردهم سريعًا تأتى وحوش البرية وتسكن مدنهم المهجورة فلا يستطيع بنو إسرائيل الدخول إليها، وفى نفس الوقف طرد الشعوب تدريجيًا كانت فرصة لهذه الشعوب أن تتوب ويرجع ولو بعض أفرادها إلى الله (حك12: 10-27).

لا تتضايق إن طال جهادك ضد أي خطية فالله يبعدها عنك تدريجيًا حتى لا تسقط في الكبرياء أو أي خطايا أخرى، فهو يعلم شراسة إبليس وفى نفس الوقت تكون لك فرصة أن يثبت إيمانك من خلال الجهاد الروحي وتتقوى بنعمة الله.

 

ع30: سبب آخر لطرد الأعداء تدريجيًا وهو أن يعطى بني إسرائيل فرصة حتى يعتنوا بزراعة الأرض فيأكلوا من ثمارها ويتمتعوا بها.

 

ع31: حدَّد له الله مساحة أرض الميعاد التي سيمتلكها وهي تمتد جنوبًا من البحر الأحمر (بحر سوف) إلى الشمال الغربي وهو البحر الأبيض أي بحر فلسطين، ومن البرية أي برية سيناء في الجنوب الغربي إلى النهر الذي هو نهر الفرات في الشمال الشرقى. وقد حدث هذا فعلا أيام داود وسليمان (1 مل4: 21، 24). أما في العهد الجديد فشعب الله هم المؤمنون بالمسيح في كل مكان بالعالم وليسوا في مساحة أرض معينة.

 

ع32، 33: يطالبه ألا يهادن أو يعاهد سكان الأرض ويساكنهم بل يطردهم لئلا إذا خالطهم يرتبط بعبادة الأوثان ويترك الله، وقد حدث هذا فعلًا في عصر القضاة (قض2، 3). أما من يؤمن من الشعوب الوثنية فينضم إلى شعب الله مثل أوريا الحثى وأرونة اليبوسى (2 صم11: 3، 24: 16).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الخروج: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/exodus/chapter-23.html