St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   exodus
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   exodus

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

الخروج 17 - تفسير سفر الخروج

 

* تأملات في كتاب خروج:
تفسير سفر الخروج: مقدمة سفر الخروج | الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | ملخص عام

نص سفر الخروج: الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | الخروج كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ السَّابِعُ عَشَرَ

إخراج الماء من الصخرة وهزيمة عماليق

 

(1) الماء في حوريب (ع1-7)

(2) الانتصار على عماليق (ع8-13)

(3) تذكار الانتصار (ع14-16)

 

(1) الماء في حوريب (ع1-7):

1 ثُمَّ ارْتَحَلَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَرِّيَّةِ سِينٍ بِحَسَبِ مَرَاحِلِهِمْ عَلَى مُوجِبِ أَمْرِ الرَّبِّ وَنَزَلُوا فِي رَفِيدِيمَ. وَلَمْ يَكُنْ مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ. 2 فَخَاصَمَ الشَّعْبُ مُوسَى وَقَالُوا: «أَعْطُونَا مَاءً لِنَشْرَبَ!» فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «لِمَاذَا تُخَاصِمُونَنِي؟ لِمَاذَا تُجَرِّبُونَ الرَّبَّ؟» 3 وَعَطِشَ هُنَاكَ الشَّعْبُ إِلَى الْمَاءِ وَتَذَمَّرَ الشَّعْبُ عَلَى مُوسَى وَقَالُوا: «لِمَاذَا أَصْعَدْتَنَا مِنْ مِصْرَ لِتُمِيتَنَا وَأَوْلاَدَنَا وَمَوَاشِيَنَا بِالْعَطَشِ؟» 4 فَصَرَخَ مُوسَى إِلَى الرَّبِّ: «مَاذَا أَفْعَلُ بِهَذَا الشَّعْبِ؟ بَعْدَ قَلِيلٍ يَرْجُمُونَنِي!» 5 فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «مُرَّ قُدَّامَ الشَّعْبِ وَخُذْ مَعَكَ مِنْ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ. وَعَصَاكَ الَّتِي ضَرَبْتَ بِهَا النَّهْرَ خُذْهَا فِي يَدِكَ وَاذْهَبْ. 6 هَا أَنَا أَقِفُ أَمَامَكَ هُنَاكَ عَلَى الصَّخْرَةِ فِي حُورِيبَ فَتَضْرِبُ الصَّخْرَةَ فَيَخْرُجُ مِنْهَا مَاءٌ لِيَشْرَبَ الشَّعْبُ». فَفَعَلَ مُوسَى هَكَذَا أَمَامَ عُيُونِ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ. 7 وَدَعَا اسْمَ الْمَوْضِعِ «مَسَّةَ وَمَرِيبَةَ» مِنْ أَجْلِ مُخَاصَمَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَمِنْ أَجْلِ تَجْرِبَتِهِمْ لِلرَّبِّ قَائِلِينَ: «أَفِي وَسَطِنَا الرَّبُّ أَمْ لاَ؟».

 

ع1: بحسب مراحلهم: إرتحل بنو إسرائيل كمجموعات، كل مجموعة تنصب خيامها بجوار الأخرى وعندما ينتقلون من مكان لمكان ينتقلون مجموعة تلو الأخرى وكذلك بحسب الأماكن التي مروا بها وأمرهم الله أن ينتقلوا من مكان إلى مكان.

رفيديم: معناها راحات وتوجد في وسط برية سيناء نحو الجنوب.

إنتقل بنو إسرائيل من برية سين جنوبًا نحو مكان يسمى رفيديم وكان قاحلًا ليس فيه ماء.

 

St-Takla.org Image: A map of Rephidim (Exodus 17:1) صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة رفيديم (خروج 17: 1)

St-Takla.org Image: A map of Rephidim (Exodus 17:1)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة رفيديم (خروج 17: 1)

ع2: تذمر الشعب على موسى لعطشهم وطالبوه هو وهارون بإحضار ماء، فوبخهم من أجل تذمرهم على الله بعد أن رأوا عجائب عظيمة مثل الضربات العشر وعبور البحر الأحمر وتحويل الماء المر إلى ماء عذب في مارة وإرسال المن والسلوى....

 

ع3: سقط الشعب ليس فقط في التذمر بل في اليأس أيضًا لأجل قسوة العطش، ولكن للأسف لم يرفعوا صلواتهم لله إذ شعروا أنهم سيموتون عطشًا.

 

ع4: من شدة هياج الشعب وتذمره، خاف موسى وصرخ إلى الله لينقذه من أيديهم لأنهم كادوا يقتلونه رجمًا بالحجارة. وهذا يظهر إيمان موسى بالتجائه إلى الله ولكن يوجد عنده بعض ضعف الإيمان لأجل خوفه من الشعب.

إلتجئ إلى الله في كل ضيقاتك مهما كانت قاسية وحتى لو قام كل الناس عليك وثق أنه قادر على إنقاذك ويصنع معجزات لأجلك.

 

ع5: استجاب الله لموسى ووعده بحل المشكلة وذلك بأن يمر أمام الشعب ومعه عصاه ليطمئنوا أن الله معه، لأن الله قد فعل معجزات كثيرة بهذه العصا، وأمره أن يأخذ معه من شيوخ بنى إسرائيل ليكونوا شهودًا على المعجزات التي ستحدث وهي خروج الماء من الصخرة الصماء.

 

ع6: الصخرة: كانت صخرة يعرفها موسى وهي إما أن تكون بجوار العليقة أو أن عمود النار كان يقف بجوارها.

حوريب: اسم للمنطقة التي يقع فيها جبل سيناء.

أمر الله موسى بضرب الصخرة فيخرج ماء، ففعل ذلك وخرج الماء أمام شيوخ إسرائيل.

وترمز الصخرة للمسيح الذي يروى عطشنا بمياه روحه القدوس. والعصا ترمز للصليب الذي احتمله المسيح لأجلنا، فالعصا ضربت الصخرة وكذلك المسيح بصلبه نلنا الروح القدس.

وترمز العصا أيضًا إلى الناموس الذي أتمه المسيح ثم مات وفدانا، وترمز أيضًا للحربة التي طعن بها المسيح على الصليب وخرج من جنبه دم وماء.

 

St-Takla.org Image: And the LORD said to Moses, "Go on before the people, and take with you some of the elders of Israel. Also take in your hand your rod with which you struck the river, and go. Behold, I will stand before you there on the rock in Horeb; and you shall strike the rock, and water will come out of it, that the people may drink." And Moses did so in the sight of the elders of Israel (Exodus 17:5-7) صورة في موقع الأنبا تكلا: نزول الماء من صخرة حوريب (خروج 17: 5-7)

St-Takla.org Image: And the LORD said to Moses, "Go on before the people, and take with you some of the elders of Israel. Also take in your hand your rod with which you struck the river, and go. Behold, I will stand before you there on the rock in Horeb; and you shall strike the rock, and water will come out of it, that the people may drink." And Moses did so in the sight of the elders of Israel (Exodus 17:5-7)

صورة في موقع الأنبا تكلا: نزول الماء من صخرة حوريب (خروج 17: 5-7)

ع7: مريبة: مخاصمة.

مسة: تجربة.

وقد دُعَىِ مكان آخر بهذا الاسم في قادش (عد20: 13) لمشابهة ما حدث هناك بهذه الحادثة.

دعا موسى المكان الذي خرج فيه الماء من الصخرة بمسة ومريبة، ليذكر الشعب أنهم سقطوا في التجربة وتذمروا وخاصموا الله ولكن الله بحنانه أعطاهم ماء.

تذكر خطاياك كل حين لتتوب دائمًا فتشكر الله وتنال مراحمه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الانتصار على عماليق (ع8-13):

8 وَأَتَى عَمَالِيقُ وَحَارَبَ إِسْرَائِيلَ فِي رَفِيدِيمَ. 9 فَقَالَ مُوسَى لِيَشُوعَ: «انْتَخِبْ لَنَا رِجَالًا وَاخْرُجْ حَارِبْ عَمَالِيقَ. وَغَدًا أَقِفُ أَنَا عَلَى رَأْسِ التَّلَّةِ وَعَصَا اللهِ فِي يَدِي». 10 فَفَعَلَ يَشُوعُ كَمَا قَالَ لَهُ مُوسَى لِيُحَارِبَ عَمَالِيقَ. وَأَمَّا مُوسَى وَهَارُونُ وَحُورُ فَصَعِدُوا عَلَى رَأْسِ التَّلَّةِ. 11 وَكَانَ إِذَا رَفَعَ مُوسَى يَدَهُ أَنَّ إِسْرَائِيلَ يَغْلِبُ وَإِذَا خَفَضَ يَدَهُ أَنَّ عَمَالِيقَ يَغْلِبُ. 12 فَلَمَّا صَارَتْ يَدَا مُوسَى ثَقِيلَتَيْنِ أَخَذَا حَجَرًا وَوَضَعَاهُ تَحْتَهُ فَجَلَسَ عَلَيْهِ. وَدَعَمَ هَارُونُ وَحُورُ يَدَيْهِ الْوَاحِدُ مِنْ هُنَا وَالآخَرُ مِنْ هُنَاكَ. فَكَانَتْ يَدَاهُ ثَابِتَتَيْنِ إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ. 13 فَهَزَمَ يَشُوعُ عَمَالِيقَ وَقَوْمَهُ بِحَدِّ السَّيْفِ.

 

ع8، 9: عماليق: هم نسل أليفاز بن عيسو وكان بينهم وبين نسل يعقوب عداوة ربما لأجل سرقة يعقوب البكورية من جدهم عيسو. وكانوا يسكنون جنوب فلسطين وسوريا واغتاظوا عندما رأوا بركة الله في عدد بنى إسرائيل فهاجموهم.

يشوع: هو ابن نون من سبط أفرايم ومعنى اسمه الله يخلص، وكان واحدًا من الجواسيس الذين أرسلهم موسى لتجسس أرض الميعاد (عد13، 14) وصار خليفة لموسى في قيادة الشعب وإدخالهم أرض الميعاد (عد13: 8).

هجم عليهم في برية سيناء لأول مرة جيش رجاله طوال القامة فكانوا يسمونهم عماليق. فأرسل موسى ليشوع ليقود الجيش ويحارب عماليق، أما هو فصعد على تل ليصلى من أجلهم وأمسك بيده عصا الله ليثبت إيمان الشعب بالله الذي صنع معه معجزات كثيرة بهذه العصا وحتى يطلب منه التدخل للانتصار على عماليق.

اقتران جهادك الروحي مع صلاتك يضمنان لك النصرة، فلا تخشَ من أعداءك مهما كانوا جبابرة ما دمت أمينًا في أعمالك وتصلى.

 

St-Takla.org Image: Joshua son of Nun leads the Israelites in the war (Exodus 17:8-10) صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع بن نون يقود الإسرائيليين إلى الحرب (خروج 17: 8-10)

St-Takla.org Image: Joshua son of Nun leads the Israelites in the war (Exodus 17:8-10)

صورة في موقع الأنبا تكلا: يشوع بن نون يقود الإسرائيليين إلى الحرب (خروج 17: 8-10)

ع10: حور : أحد تلاميذ موسى المقربين وهو من سبط يهوذا، وهو جد بصلئيل الذي قاد الصناع الذين عملوا خيمة الاجتماع (خر31: 1)، ويظن البعض أنه زوج مريم أخت موسى.

أطاع يشوع موسى وقاد الشعب لمحاربة عماليق، أما موسى فصعد على التل ومعه أخوه هارون وأحد تلاميذ موسى الأتقياء وهو حور ليعاوناه في الصلاة.

ويظهر من هذا معانى روحية هامة هي :

  1. أهمية الصلاة المصاحبة للجهاد الروحي.

  2. اشتراك الشعب مع القائد أو الخادم في الصلاة وكل عمل روحي فهذا التعاون يشجع النفوس ويفرح الله بهذه الوحدانية.

  3. رغم قوة القائد أو الخادم ولكنه محتاج لمساعدة خدام آخرين له وهما هارون وحور بالإضافة ليشوع وكل من يحارب معه.

ما أحلى أن يجتمع الأخوة معًا للصلاة فالله يفرح بصلاة الجماعة أكثر من صلاة الفرد، لذا ليتك تهتم بصلاة جماعية في بيتك إن لم يكن كل يوم فعلى الأقل كل أسبوع.

 

ع11: في الصلاة رفع موسى يديه فكان على شكل صليب وبالصليب والصلاة انتصر إسرائيل على عماليق. وبعدما تعب ارتخت يداه قليلًا فقوى عماليق على إسرائيل، فتشدد ورفع يديه ثانية فاستعاد إسرائيل انتصاره على الأعداء ثم إذا تعب وارتخت يداه يعود عماليق فيغلب. وسمح الله بهذا ليعلن أهمية اقتران الصلاة بالصليب الذي كان موسى على شكله عند رفع يديه للصلاة.

ومن هذا يظهر أن موسى هنا كان رمزًا للمسيح فيما يلي:

  1. رفع موسى يديه للصلاة مثل المسيح الذي رفع يديه على الصليب.

  2. ظهر ضعف موسى الجسدي فاحتاج لهارون وحور ليسندا يديه، والمسيح في بستان جسثيمانى عندما كان يعتصر من الألم كإنسان ظهر له ملاك ليقويه.

  3. العصا في يد موسى كانت راية للشعب لتثبيت إيمانهم والصليب هو إشارة الغلبة للمسيحيين.

  4. ظل موسى باسطًا يديه حتى غروب الشمس مثل المسيح الذي ظل مصلوبًا حتى مات الساعة التاسعة وأنزلوا جسده عند غروب الشمس.

  5. كان موسى بين هارون وحور، والمسيح صلب بين لصين.

  6. كان موسى بصلاته شفيعًا عن شعبه أمام الله والمسيح هو الشفيع الوحيد الكفارى عن خطايا شعبه.

 

St-Takla.org Image: Moses, Aaron, and Hur went up to the top of the hill. And so it was, when Moses held up his hand, that Israel prevailed; and when he let down his hand, Amalek prevailed (Exodus 17:11-12) صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود موسى وهارون وحور إلى رأس التلة (موسى يظل رافع يديه لتحقيق النصر) (خروج 17: 11-12)

St-Takla.org Image: Moses, Aaron, and Hur went up to the top of the hill. And so it was, when Moses held up his hand, that Israel prevailed; and when he let down his hand, Amalek prevailed (Exodus 17:11-12)

صورة في موقع الأنبا تكلا: صعود موسى وهارون وحور إلى رأس التلة (موسى يظل رافع يديه لتحقيق النصر) (خروج 17: 11-12)

ع12: عندما تعب موسى من كثرة الصلاة، أجلساه على حجر ودعَّم هارون وحور يديه كل واحد من ناحية. وهذا يؤكد أهمية المثابرة في الصلاة وكذلك أهمية عمل كل فرد في الكنيسة، فبدون حور وهارون لم تتم النصرة وليس فقط بدون موسى.

 

ع13: في النهاية تم انتصار إسرائيل على عماليق، فخاف الأعداء واستمر إسرائيل بطريقه في برية سيناء.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) تذكار الانتصار (ع14-16):

14 فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: «اكْتُبْ هَذَا تِذْكَارًا فِي الْكِتَابِ وَضَعْهُ فِي مَسَامِعِ يَشُوعَ. فَإِنِّي سَوْفَ أَمْحُو ذِكْرَ عَمَالِيقَ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ». 15 فَبَنَى مُوسَى مَذْبَحًا وَدَعَا اسْمَهُ «يَهْوَهْ نِسِّي». 16 وَقَالَ: «إِنَّ الْيَدَ عَلَى كُرْسِيِّ الرَّبِّ. لِلرَّبِّ حَرْبٌ مَعَ عَمَالِيقَ مِنْ دَوْرٍ إِلَى دَوْرٍ».

 

ع14: طلب الله من موسى أن يكتب هذا الانتصار في كتاب حتى يتذكر إسرائيل دائمًا قوة الله المساندة. ويؤكد على يشوع أهمية هذا الانتصار وذلك لأن الله يعلم أن يشوع سيكون القائد بعد موسى فيشجع الشعب ألا يخافوا من سكان أرض كنعان الأقوياء عندما يدخلوها. وعماليق يرمز للشيطان، فوعد الله بهزيمته وإفناءه حتى لا يخاف شعبه من الشياطين الأعداء مهما كانوا أقوياء وليعن عقاب الأشرار المصرّين على شرهم فلابد أن يهلكوا مثل عماليق.

تذكر وعود الله فلا تنزعج من تهديدات الأعداء وقوتهم.

 

ع15: عبر موسى عن شكره لله ببناء مذبح وتقديم ذبائح لله عليه وسماه "يهوة نسى" أي الله علمى ورايتى لأنه انتصر وارتفع اسم الله على عماليق وعلى كل الأعداء.

 

ع16: اليد: يد عماليق.

كرسىّ الرب: شعب إسرائيل.

لأن عماليق هاجم شعب الله، فقد هاجم الله نفسه لذا قام عليه الله بحرب امتدت سنينًا كثيرة حتى فنى عماليق أيام داود، فمن يقدر أن يقف أمام الله؟‍!

لا تعصَ الله أو تتحداه بخطاياك لئلا يغضب عليك ولا تتمادَ فيها لئلا تهلكك، وإن أخطأت أسرع إلى التوبة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الخروج: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/exodus/chapter-17.html