St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   exodus
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   exodus

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

الخروج 13 - تفسير سفر الخروج

 

* تأملات في كتاب خروج:
تفسير سفر الخروج: مقدمة سفر الخروج | الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | ملخص عام

نص سفر الخروج: الخروج 1 | الخروج 2 | الخروج 3 | الخروج 4 | الخروج 5 | الخروج 6 | الخروج 7 | الخروج 8 | الخروج 9 | الخروج 10 | الخروج 11 | الخروج 12 | الخروج 13 | الخروج 14 | الخروج 15 | الخروج 16 | الخروج 17 | الخروج 18 | الخروج 19 | الخروج 20 | الخروج 21 | الخروج 22 | الخروج 23 | الخروج 24 | الخروج 25 | الخروج 26 | الخروج 27 | الخروج 28 | الخروج 29 | الخروج 30 | الخروج 31 | الخروج 32 | الخروج 33 | الخروج 34 | الخروج 35 | الخروج 36 | الخروج 37 | الخروج 38 | الخروج 39 | الخروج 40 | الخروج كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ

تقديس البكر وتيهان الشعب وقيادة الله

 

(1) تقديس البكر وعيدي الفصح والفطير (ع1-16)

(2) التيهان في البرية (ع17-22)

 

(1) تقديس البكر وعيدي الفصح والفطير (ع1-16):

1 وَكلم الرَّبُّ ِمُوسَى قائلًا: 2«قَدِّسْ لِي كُلَّ بِكْرٍ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ النَّاسِ وَمِنَ الْبَهَائِمِ. إِنَّهُ لِي». 3 وَقَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: «اذْكُرُوا هَذَا الْيَوْمَ الَّذِي فِيهِ خَرَجْتُمْ مِنْ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ فَإِنَّهُ بِيَدٍ قَوِيَّةٍ أَخْرَجَكُمُ الرَّبُّ مِنْ هُنَا. وَلاَ يُؤْكَلُ خَمِيرٌ. 4 اَلْيَوْمَ أَنْتُمْ خَارِجُونَ فِي شَهْرِ أَبِيبَ. 5 وَيَكُونُ مَتَى أَدْخَلَكَ الرَّبُّ أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّينَ وَالْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّينَ وَالْحِوِّيِّينَ وَالْيَبُوسِيِّينَ الَّتِي حَلَفَ لِآبَائِكَ أَنْ يُعْطِيَكَ أَرْضًا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا أَنَّكَ تَصْنَعُ هَذِهِ الْخِدْمَةَ فِي هَذَا الشَّهْرِ. 6 سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُ فَطِيرًا وَفِي الْيَوْمِ السَّابِعِ عِيدٌ لِلرَّبِّ. 7 فَطِيرٌ يُؤْكَلُ السَّبْعَةَ الأَيَّامِ وَلاَ يُرَى عِنْدَكَ مُخْتَمِرٌ وَلاَ يُرَى عِنْدَكَ خَمِيرٌ فِي جَمِيعِ تُخُومِكَ. 8«وَتُخْبِرُ ابْنَكَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ قَائِلًا: مِنْ أَجْلِ مَا صَنَعَ إِلَيَّ الرَّبُّ حِينَ أَخْرَجَنِي مِنْ مِصْرَ. 9 وَيَكُونُ لَكَ عَلاَمَةً عَلَى يَدِكَ وَتَذْكَارًا بَيْنَ عَيْنَيْكَ لِتَكُونَ شَرِيعَةُ الرَّبِّ فِي فَمِكَ. لأَنَّهُ بِيَدٍ قَوِيَّةٍ أَخْرَجَكَ الرَّبُّ مِنْ مِصْرَ. 10 فَتَحْفَظُ هَذِهِ الْفَرِيضَةَ فِي وَقْتِهَا مِنْ سَنَةٍ إِلَى سَنَةٍ. 11«وَيَكُونُ مَتَى أَدْخَلَكَ الرَّبُّ أَرْضَ الْكَنْعَانِيِّينَ كَمَا حَلَفَ لَكَ وَلِآبَائِكَ وَأَعْطَاكَ إِيَّاهَا 12 أَنَّكَ تُقَدِّمُ لِلرَّبِّ كُلَّ فَاتِحِ رَحِمٍ وَكُلَّ بِكْرٍ مِنْ نِتَاجِ الْبَهَائِمِ الَّتِي تَكُونُ لَكَ. الذُّكُورُ لِلرَّبِّ. 13 وَلَكِنَّ كُلَّ بِكْرِ حِمَارٍ تَفْدِيهِ بِشَاةٍ. وَإِنْ لَمْ تَفْدِهِ فَتَكْسِرُ عُنُقَهُ. وَكُلُّ بِكْرِ إِنْسَانٍ مِنْ أَوْلاَدِكَ تَفْدِيهِ. 14«وَيَكُونُ مَتَى سَأَلَكَ ابْنُكَ غَدًا: مَا هَذَا؟ تَقُولُ لَهُ: بِيَدٍ قَوِيَّةٍ أَخْرَجَنَا الرَّبُّ مِنْ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ. 15 وَكَانَ لَمَّا تَقَسَّى فِرْعَوْنُ عَنْ إِطْلاَقِنَا أَنَّ الرَّبَّ قَتَلَ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بِكْرِ النَّاسِ إِلَى بِكْرِ الْبَهَائِمِ. لِذَلِكَ أَنَا أَذْبَحُ لِلرَّبِّ الذُّكُورَ مِنْ كُلِّ فَاتِحِ رَحِمٍ وَأَفْدِي كُلَّ بِكْرٍ مِنْ أَوْلاَدِي. 16 فَيَكُونُ عَلاَمَةً عَلَى يَدِكَ وَعِصَابَةً بَيْنَ عَيْنَيْكَ. لأَنَّهُ بِيَدٍ قَوِيَّةٍ أَخْرَجَنَا الرَّبُّ مِنْ مِصْرَ».

 

ع1، 2: أمر الله موسى أن يُعلم الشعب تقديس الابن البكر وكذا بكر البهيمة، فهذان قد قتلهما الملاك المهلك للمصريين أما أبكار شعب الله ففداهم خروف الفصح، الذي هو رمز للمسيح، واشتراهم بدمه فهم ملك له لذا يطلب تخصيصهم له.

ويلاحظ في تقديم الأبكار ما يلي:

  1. كان كل بكر يُفدَى بدفع خمسة شواقل من الفضة.

  2. سبط اللاويين كان فداءًا لأبكار بني إسرائيل.

  3. زاد عدد أبكار بني إسرائيل عن سبط اللاويين 273 نفس، فكان فداء كل واحد بخمسة شواقل من الفضة (عد3: 39-51).

  4. تذبح أبكار الحيوانات الطاهرة لله وأما الحيوانات النجسة فتفدى بشاه أو يكسر عنقها (ع2، 12، 16).

  5. يبقى البكر سبعة أيام يتغذى على لبن أمه ثم يذبح.

  6. لا يأخذ صاحب الحيوان شيئًا من هذه الأبكار مثل صوفها ولا يستغلها في العمل بل تقدم لله.

  7. لا يجوز نذر الأبكار من الحيوانات فهي ستقدم حتمًا بحسب الشريعة.

خصِّص لله بداية يومك وأحسن أوقاتك وإمكانياتك بالإضافة إلى تقديم بكور ممتلكاتك، وإن اختار الله أحد أولادك للتكريس فشجعه.

 

St-Takla.org Image: As soon as Pharaoh set them free, the Hebrew slaves set off in a hurry to leave Egypt. (Exodus 13: 17) - "Moses: red sea crossing" images set (Exodus 13:7 - 15:21): image (1) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان لما أطلق فرعون الشعب أن الله لم يهدهم في طريق أرض الفلسطينيين مع أنها قريبة، لأن الله قال: «لئلا يندم الشعب إذا رأوا حربا ويرجعوا إلى مصر»" (الخروج 13: 17) - مجموعة "موسى وعبور البحر الأحمر" (الخروج 13: 7 - 15: 21) - صورة (1) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: As soon as Pharaoh set them free, the Hebrew slaves set off in a hurry to leave Egypt. (Exodus 13: 17) - "Moses: red sea crossing" images set (Exodus 13:7 - 15:21): image (1) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان لما أطلق فرعون الشعب أن الله لم يهدهم في طريق أرض الفلسطينيين مع أنها قريبة، لأن الله قال: «لئلا يندم الشعب إذا رأوا حربا ويرجعوا إلى مصر»" (الخروج 13: 17) - مجموعة "موسى وعبور البحر الأحمر" (الخروج 13: 7 - 15: 21) - صورة (1) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع3: ذكَّرهم بيوم خروجهم من مصر التي استعبدوا فيها أكثر من أربعمائة سنة (430 سنة)، وهي ترمز لعبودية الخطية إذ امتلأت مصر بالأوثان، فيطلب منهم الإلتزام بأكل الفطير الذي يرمز للنقاوة ورفض الخمير الذي يرمز للشر وتقديس الأبكار وأكل خروف الفصح.

حينما تتوب وتعترف كن أكثر حرصًا في رفض مصادر الشر متذكرًا ذل الخطية لتبتعد عن كل ما يؤدى إليها.

 

ع4، 5: يذكرهم بالإلتزام بعيدى الفصح والفطير طوال حياتهم ليس فقط في البرية بل بعدما يستقرون في أرض الميعاد ويكون حولهم الشعوب الوثنية، فلا يهتموا بأفكارهم الغربية بل يتمسكوا بشريعة الله.

ويفهم أن شهر نيسان هو شهر أبيب، وكان شهر أبيب هو السابع من شهور السنة ولكن جعله الله الشهر الأول كما ذكر في (خر 12: 2)، وبهذا أصبحت هناك سنة مدنية عند العبرانيين تحسب بها الأمور السياسية والمدنية والزراعية وسنة أخرى دينية وهي التي تبدأ بشهر أبيب وتحسب بها الأعياد والمناسبات الدينية. ويوجد شهر في السنة القبطية حاليًا يسمى أبيب ولكنه غير شهر أبيب الذي كان موجودًا عند العبرانيين. وكان شهر أبيب يوافق شهرى مارس وأبريل الحاليين أي أن خروج بني إسرائيل كان في الربيع وهو وقت مناسب لارتحالهم من مصر في الصحراء.

 

ع6، 7: يؤكد الإلتزام بأكل الفطير سبعة أيام وعزل الخمير الذي يرمز للشر ... وعدد "7" يرمز لكمال عمل الروح القدس، أي العمر كله نحياه في نقاوة مبتعدين عن الشر.

 

ع8-10: علامة على يدك: أي تعملها باهتمام.

تذكارًا بين عينيك: تفهمها وتتذكرها وتراها دائمًا لكي تتممها.

في فمك: تعلم بها أولادك.

يؤكد عليه الإلتزام بعمل الفصح والفطير طوال حياته وتعليم معانيه الروحية لأولاده على مدى الأجيال.

إهتم أن تعلم أولادك وأحباءك التعاليم الروحية ليحبوا الله والكنيسة ويرتبطوا به ولا يكون الجهل هو المعطل عن الله، بل تظهر حلاوة عشرة الله بالطريقة المباشرة أو غير المباشرة حسبما توافق الظروف المحيطة بك.

 

ع11-13: يذكرهم بإتمام شريعة تقديم البكر لله طوال حياتهم عندما يخرجون من مصر ثم يستقرون في أرض كنعان ويأمرهم بما يلي:

  1. تقديم بكر الإنسان (فاتح رحم) الذكر لله بتكريسه له. وهذا ما حدث بتكريس سبط لاوى لخدمة الله بدلًا من أبكار بني إسرائيل (عد3: 11).

  2. يفدى بكر الإنسان بتقديم خمسة شواقل مقدسة فضة عن كل بكر وهو ما يساوى حوالي 75 جم من الفضة (عد18: 16) وذلك قبل عدّ ذكور سبط اللاويين الذين صاروا بدلًا من أبكار بني إسرائيل.

  3. تقديم بكر الحيوان الذكر لله ذبيحة.

  4. الحيوانات النجسة مثل الحمار يقدم بدلًا من بكرها شاة، وإن لم يقدم يقتل بكر الحيوان النجس حتى لا يأكله أحد. وقد وضَّحت الشريعة التي استلمها موسى الحيوانات النجسة والحيوانات الطاهرة، ويفهم من هذا كما ذكرنا في سفر التكوين أن الحيوانات الطاهرة وغير الطاهرة كانت معروفة قبل شريعة موسى، أي أن الآباء قد تعلموها من الله.

  5. يُقدَّم الذكر لأنه يمثل القوة، فنحن نقدم لله أفضل ما عندنا بالإضافة إلى أنه يرمز للمسيح الذي هو بكر بين إخوة كثيرين (رو8: 29).

 

ع14-16: يؤكد أهمية تعليم الأبناء عناية الله وقوته التي أخرجت شعبه بيد قوية من عبودية مصر بعد قتل أبكارهم، والوسيلة لنجاتهم كانت ذبح الخروف لفداء الأبكار لذا يفدون أبكار الإنسان ويقدمون أبكار الحيوانات لله. ويضعون كلمات هذه الشريعة في عصائب أي قطع من الجلد أو القماش تثبت على الجبهة وتلف حول الرأس وأيضًا يثبتون واحدة أخرى على اليد عند الساعد، والمقصود أن يفكروا أو يعملوا بهذه الشريعة فالرأس ترمز للفكر واليد للعمل.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Moses took the bones of Joseph with him (Exodus 13:17-19) صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يأخذ عظام يوسف معه (خروج 13: 17-19)

St-Takla.org Image: Moses took the bones of Joseph with him (Exodus 13:17-19)

صورة في موقع الأنبا تكلا: موسى يأخذ عظام يوسف معه (خروج 13: 17-19)

(2) التيهان في البرية (ع17-22):

17 وَكَانَ لَمَّا أَطْلَقَ فِرْعَوْنُ الشَّعْبَ أَنَّ اللهَ لَمْ يَهْدِهِمْ فِي طَرِيقِ أَرْضِ الْفَلَسْطِينِيِّينَ مَعَ أَنَّهَا قَرِيبَةٌ لأَنَّ اللهَ قَالَ: «لِئَلاَّ يَنْدَمَ الشَّعْبُ إِذَا رَأُوا حَرْبًا وَيَرْجِعُوا إِلَى مِصْرَ». 18 فَأَدَارَ اللهُ الشَّعْبَ فِي طَرِيقِ بَرِّيَّةِ بَحْرِ سُوفٍ. وَصَعِدَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مُتَجَهِّزِينَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. 19 وَأَخَذَ مُوسَى عِظَامَ يُوسُفَ مَعَهُ لأَنَّهُ كَانَ قَدِ اسْتَحْلَفَ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِحَلْفٍ قَائِلًا: «إِنَّ اللهَ سَيَفْتَقِدُكُمْ فَتُصْعِدُونَ عِظَامِي مِنْ هُنَا مَعَكُمْ». 20 وَارْتَحَلُوا مِنْ سُكُّوتَ وَنَزَلُوا فِي إِيثَامَ فِي طَرَفِ الْبَرِّيَّةِ. 21 وَكَانَ الرَّبُّ يَسِيرُ أَمَامَهُمْ نَهَارًا فِي عَمُودِ سَحَابٍ لِيَهْدِيَهُمْ فِي الطَّرِيقِ وَلَيْلًا فِي عَمُودِ نَارٍ لِيُضِيءَ لَهُمْ - لِكَيْ يَمْشُوا نَهَارًا وَلَيْلًا. 22 لَمْ يَبْرَحْ عَمُودُ السَّحَابِ نَهَارًا وَعَمُودُ النَّارِ لَيْلًا مِنْ أَمَامِ الشَّعْبِ.

 

ع17، 18: لم يوجههم الله شمالًا إلى أرض فلسطين أي أرض الميعاد، بل اتجهوا من رعمسيس القريبة من أرض جاسان إلى سكوت، ثم من سكوت اتجهوا جنوبًا نحو البحر الأحمر، وسكوت في الطريق بين الاسماعيلية والسويس الحالية (خريطة 2 - ص93 بالكتاب المطبوع). وقد أتاههم الله بعيدًا عن أرض الميعاد لأنه يعرف ضعفهم الروحي فإذا واجهوا حربًا سيخافوا ويعودوا إلى عبودية مصر لذا سمح لهم بأن يتوهوا في البرية فيكون اتكالهم الوحيد على الله، لأنه كانت توجد طريق قصيرة تتجه نحو الشمال إلى العريش ورفح وتستغرق حوالي أسبوعين للوصول إلى فلسطين ولكنهم لن يستطيعوا مواجهة الحروب مع الكنعانيين لضعف إيمانهم وقتذاك فلما قضوا أربعين سنة في البرية نما إيمانهم وتدربوا على الجهاد الروحي فاستطاعوا دخول أرض الميعاد ومواجهة الكنعانيين.

أقتل الضيقات التي تمر بك لأنها قد تكون الحل لخلاص نفسك، فالله يعرف طبعك ويبعدك عن الشر مستخدمًا بعض الضيقات.

 

ع19: كان يوسف يشعر بغربته في مصر رغم مركزه العظيم وأنه لابد أن تدفن عظامه في أرض الميعاد، التي هي رمز لأورشليم السمائية، فتذكر موسى وصية يوسف وأخذ عظامه معه وهو خارج من مصر وغالبًا أخذ عظام إخوة يوسف أيضًا ونقلها إلى شكيم في كنعان (أع7: 16).

جيد أن تتذكر غربة العالم دائمًا لتفكر في جمال الأبدية وتسعى لنوالها فتهتم بقراءاتك وصلواتك وتوبتك.

 

St-Takla.org Image: A map for Egypt and Succoth (Exodus 13:20) صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة لمصر وسكوت (خروج 13: 20)

St-Takla.org Image: A map for Egypt and Succoth (Exodus 13:20)

صورة في موقع الأنبا تكلا: خريطة لمصر وسكوت (خروج 13: 20)

ع20-22: تحرك بنو إسرائيل من سكوت إلى إيثام في طرف برية سيناء وعلى حدودها (خريطة 2 - ص93 بالكتاب المطبوع). وهكذا صاروا بلا معين فأظهر الله حينئذ عنايته بهم وأرسل لهم عمودًا من السحاب يغطيهم فوق رؤوسهم ويحميهم من الشمس الحارقة طوال النهار ويتحرك فوقهم إلى الأمام وإذ يرفعون رؤوسهم إليه يسيرون وراءه.

وهو يرمز للمعمودية لأن السحاب كمية من الماء مثل ماء المعمودية التي تعطى المعتمدين فيها طبيعة جديدة وتهديهم إلى الحياة مع الله وتجتاز بهم وسط الضيقات التي تمثلها الشمس الحارقة.

وفى الليل يتحول عمود السحاب إلى عمود نار من الأرض إلى السماء يتحرك أمامهم فينير طريقهم ويخيف أعداءهم ويحميهم.

والظلمة ترمز للخطية والعمى الروحي التي يزيلها عمود النار فيضئ لهم طريق الحياة مع الله، وهو من نار لأن إلهنا نار آكلة، وعمود النار يرمز إلى وصاياه التي تهدينا إلى الحياة معه، فلنتطهر من كل خطية لكى نكون مرضيين أمامه ونطمئن لقوته التي تحمينا من أعداءنا الشياطين.

وظلَّ عمود السحاب وعمود النار معهم طوال أيام البرية فالله يهدينا ويحمينا طوال حياتنا في برية العالم.

ضع الله أمامك من بداية كل يوم ليطمئن قلبك وتخافه فترفض الخطية وتتأمل في حبه فتتمتع بعشرته.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات الخروج: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/exodus/chapter-13.html