St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   wisdom
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   wisdom

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

تفسير سفر الحكمة - المقدمة

 

* تأملات في كتاب حكمة:
تفسير سفر الحكمة: مقدمة سفر الحكمة | حكمة سليمان 1 | حكمة سليمان 2 | حكمة سليمان 3 | حكمة سليمان 4 | حكمة سليمان 5 | حكمة سليمان 6 | حكمة سليمان 7 | حكمة سليمان 8 | حكمة سليمان 9 | حكمة سليمان 10 | حكمة سليمان 11 | حكمة سليمان 12 | حكمة سليمان 13 | حكمة سليمان 14 | حكمة سليمان 15 | حكمة سليمان 16 | حكمة سليمان 17 | حكمة سليمان 18 | حكمة سليمان 19 | ملخص عام

نص سفر الحكمة: الحكمة 1 | الحكمة 2 | الحكمة 3 | الحكمة 4 | الحكمة 5 | الحكمة 6 | الحكمة 7 | الحكمة 8 | الحكمة 9 | الحكمة 10 | الحكمة 11 | الحكمة 12 | الحكمة 13 | الحكمة 14 | الحكمة 15 | الحكمة 16 | الحكمة 17 | الحكمة 18 | الحكمة 19 | حكمة سليمان كامل

أولا: كاتبه

ثانيًا: زمن كتابته

ثالثًا: مكان كتابته

رابعًا: أغراضه

خامسًا: سماته

سادسًا: العقائد

سابعًا: الليتورجيات

ثامنًا: الرموز

تاسعًا: قانونيته

عاشرًا: اقتباسات من الكتاب المقدس

الحادي عشر: أقسامه

 

أولا: كاتبه:

سليمان الحكيم ابن داود ملك بني إسرائيل، الذي عاش في القرن العاشر قبل الميلاد، أي قبل عام 1000 ق.م. وكتب أسفارًا أخرى كثيرة، مثل سفر الأمثال، ونشيد الأنشاد، والجامعة، بالإضافة إلى كتابات كثيرة لم يضمها الوحي الإلهي إلى أسفار الكتاب المقدس بحسب تقليد الآباء.

وقد كتبه سليمان باللغة العبرية، ثم ترجم إلى اللغة اليونانية في القرن الثاني ق.م. ولبلاغته في أصله العبري، ظهر أيضًا بليغًا في ترجمته اليونانية.

ومما يثبت أن كاتبه هو سليمان الحكيم:

إعلان سليمان عن شخصه من خلال السفر، إذ يقول الكاتب أنه ملك وقاضى لشعب إسرائيل، وجالسًا على عرش أبيه، وأمره الله ببناء هيكل له (حك 9: 7، 8).

يظهر من أسلوبه أنه نفس الأسلوب الذي كتب به سليمان باقي أسفاره.

St-Takla.org                     Divider

ثانيًا: زمن كتابته:

كُتب قبل عام 1000 ق.م، وانتشر في القرن الثاني وبداية القرن الأول ق.م في الإسكندرية بين اليهود الساكنين هناك؛ لأنه كان سندًا ضروريًا لهم ضد الأفكار اليونانية الوثنية السائدة هناك.

St-Takla.org                     Divider

ثالثًا: مكان كتابته:

كتبه سليمان في اليهودية، وغالبًا في أورشليم مكان إقامته.

St-Takla.org                     Divider

St-Takla.org Image: The wisdom of Solomon صورة في موقع الأنبا تكلا: حكمة سليمان

St-Takla.org Image: The wisdom of Solomon

صورة في موقع الأنبا تكلا: حكمة سليمان

رابعًا: أغراضه:

  1. تثبيت إيمان اليهود في وحدانية الله، والرد على الشكوك فيها، ودعوة الأمم أن يؤمنوا بالله الواحد.

  2. قوة الله التي تنتصر على حروب الشياطين المختلفة.

  3. عناية الله للأبرار، وعطاياه السخية لهم، ومعاقبة الأشرار. فالله يبارك في الماديات في يد أولاده، أما في يد الأشرار فتكون سبب ضلالهم؛ لأجل شرهم.

  4. أسباب الخير والشر، وما يؤدى إليهما.

  5. الحكمة هي الله، وهي عطية إلهية لكل من يطلبونها.

  6. الحكمة هي عمل الله في الإنسان، فيبارك إمكانياته مهما كانت صغيرة، ويؤدى به إلى السلوك المستقيم.

  7. أهمية الحياة الأبدية، وتأثيرها على السلوك الإنسانى.

  8. عظم البتولية وبركات الله لمحبيها.

  9. دعوة الحكام للتمسك بالحكمة، ليستطيعوا أن يحكموا شعوبهم بفكر الله.

  10. تصوير عميق لبعض الأحداث المذكورة في أسفار موسى الخمسة، مثل الضربات العشر ونزول المن.

St-Takla.org                     Divider

خامسًا: سماته:

  1. يظهر أن كاتبه على درجة عالية من العلم، ورقة المشاعر، وبلاغة الأسلوب، ويتميز بالتقوى والروحانية.

  2. الكاتب دارس للأسفار المقدسة، ويقتبس منها، ويضيف إليها تأملات عميقة، وأفكار حكمية.

  3. يستخدم الكاتب فنون البلاغة والإنشاء في أسلوب أدبى رفيع المستوى. ويستخدم أحيانًا الموضوعات المتقابلة، أي المتضادة، مثل الخير والشر، لتوضيح المعنى وتأكيده.

  4. يقدم موضوعات حكمية مختلفة، وينهى كل موضوع بملخص له، فهو كاتب منظم في تفكيره، يساعد القارئ على تجميع المعانى الموجودة في كل موضوع.

  5. يظهر الأسلوب دراية الكاتب بالفلسفات الوثنية واليونانية.

  6. يجسد السفر الحكمة، فيخاطبها كشخص، والمقصود بالحكمة هي اللوغوس، أي الأقنوم الثاني الذي تجسد في ملء الزمان.

St-Takla.org                     Divider

سادسًا: العقائد:

يحوى السفر عقائد كثيرة نبين أهمها هنا:

1- الله: فيظهر صفات كثيرة له مثل:

أ - عالم بكل شيء (حك 1: 6-10).

ب- خالق الإنسان على صورته (حك 2: 23). وخلقه بارًا خالدًا، أما الموت فدخل إلى العالم بحسد إبليس (حك 1: 12-16؛ 2: 24).

حـ- الله هو مدبر العالم كله، ومصدر كل معرفة وعلم (حك 7: 15-21).

د - الله وحده مصدر الفضائل، إليه نلتجئ بالصلاة (حك 8: 21).

هـ- الله يبحث عن أولاده، ويعلن نفسه بسهولة وعمق لمن يطلبه، ويتجاوب معه (حك 6: 13-17).

 

2- المسيح: يعلن السفر أن المسيح هو الله، وهو الحكمة، فيقول:

أ - المسيح هو الله الذي له كل صفات الألوهية، وروحه هو الروح القدس (حك 7: 22، 23).

ب- المسيح واهب الخلود (حك 8: 13).

جـ- المسيح الأزلي خالق كل المخلوقات (حك 9: 9).

 

3- الروح القدس

أ - المسيح يرسل لنا الروح القدس واهب الحكمة والمعرفة (حك 9: 17).

ب - الروح القدس موجود في كل مكان (حك 1: 7).

 

4- الضيقات:

يسمح بها الله لأولاده كامتحان مؤقت، ينالون بعده ثواب عظيم (حك 3: 5).

St-Takla.org                     Divider

سابعًا: الليتورجيات:

نجد في طقوس الكنيسة اقتباسات مأخوذة من هذا السفر نورد بعضها هنا:

1- القداس الإلهي:

فنرى في صلاة الصلح في القداس الباسيلى "الموت الذي دخل إلى العالم بحسد إبليس" مأخوذ من (حك 2: 24).

 

2- الأجبية:

في قطع صلاة باكر يقول "سبقت عيناى وقت السحر لأتلو في جميع أقوالك" مأخوذة من (حك 16: 28).

 

3- التسبحة:

نجد في لبش الهوس الأول "العمق العميق صار مسلكًا ... وطريق غير مسلوكة مشوا عليها" مأخوذة من (حك 19: 7، 8).

 

4- البصخة:

تقرأ أجزاء من هذا السفر في الساعة السادسة من إثنين البصخة (حك 1: 1-9)، الساعة الحادية عشر من ليلة الأربعاء (حك 7: 24-30)، وباكر يوم الجمعة العظيمة (حك 2: 12-22).

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider

ثامنًا: الرموز:

توجد رموز كثيرة في هذا السفر من أهمها:

  1. اضطهاد المسيح: اضطهاد الأشرار للبار هو رمز لاضطهاد اليهود للمسيح البار (حك 2: 12-20).

  2. المسيح الديان: الصديق الذي يعتبر الأشرار موته هوانًا يدينهم في نهاية الأيام، هو رمز للمسيح الذي سيدين جميع الأشرار ببره في الدينونة الأخيرة (حك 5: 1-5، 18-24).

  3. البتولية: المكافأة السمائية للأطهار الذين ليس لهم نسل، مثل العاقر والخصى ترمز للأمجاد السمائية التي ينالها البتوليون (حك 3: 13-15).

St-Takla.org                     Divider

تاسعًا: قانونيته:

1- سفر الحكمة ضمن الأسفار القانونية الثانية، وتعترف بذلك الكنيسة الأرثوذوكسية والكاثوليكية، أما البروتستانت فرغم أنهم يرفضونه، ويرفضون كل الأسفار القانونية الثانية، ولكنهم يعتبرونه كتابًا عظيمًا، يحوى معانى روحية عميقة، ومكتوب ببلاغة عالية، كما شهد بذلك أحدهم، وهو الدكتور سمعان كلهون كاتب كتاب "مرشد الطالبين".

ولإثبات قانونية هذه الأسفار نورد تاريخ جمعها، وهو كما يلي:

أ - قام نحميا - في القرن الخامس قبل الميلاد - بجمع الأسفار المقدسة التي كتبها الأنبياء، ورجال الله في مكتبة، بعد إرجاع اليهود من السبي (2 مك2: 13). وهي تلك الأسفار التي رتبها عزرا الكاهن، ونُسبت إليه في جمعها، وتشمل كل أسفار العهد القديم، فيما عدا الأسفار القانونية الثانية.

ب - في القرن الثاني قبل الميلاد قام يهوذا المكابى بجمع الأسفار التي كتبت بعد زمان عزرا ونحميا، التي لم يستطيعا الحصول عليها في زمانهما؛ لأنها كانت مع بعض اليهود الذين كانوا قد تشتتوا في السبي، وبهذا كملت الأسفار المقدسة. وهذه الأسفار الأخيرة التي جمعها يهوذا (2 مك2: 14)، هي ما تسمى بالأسفار القانونية الثانية، وهي ليست ثانية في مكانتها، بل ثانية في زمان جمعها. وقد كانت الأسفار القانونية الثانية موجودة في أيدي اليهود قبل ذلك بسنوات كثيرة، ولكن يهوذا جمعها، ورتبها، إذ أن الحقبة بين نحميا ويهوذا كانت طويلة، وهي ثلاثة قرون. وقد اعترف بها اليهود وقتذاك كأسفار قانونية.

ج- هاجر كثير من اليهود الذين كانوا في فلسطين إلى مصر؛ نتيجة اضطهاد السلوقيين لهم. وأراد بطليموس فيلادلفوس حاكم مصر ترجمة أسفار اليهود من العبرية إلى اليونانية، فاستدعى اثنين وسبعين شيخًا من اليهود، قاموا بترجمة الأسفار التي كانت بين أيدي اليهود، وسميت بالترجمة السبعينية، وهي تحوى الأسفار القانونية الثانية.

د - واضح مما سبق أن اليهود قبلوا الأسفار القانونية الثانية قبل مجئ المسيح، ولكن في العصر المسيحى، أي القرن الأول، وما تلاه، اعتمد المسيحيون في إثبات أن يسوع المسيح هو المسيح المنتظر على الترجمة السبعينية لأسفار العهد القديم؛ لذا رفض اليهود الأسفار القانونية الثانية، وتمسكوا بالنسخة القديمة التي كانت عندهم، والتي تنقصها هذه الأسفار.

هـ- قبلت الكنيسة الكتاب المقدس بما يحويه من الأسفار القانونية الثانية، طوال القرون الماضية، حتى القرن السادس عشر، حين قامت الثورة البروتستانتية، فرفضت هذه الأسفار، لا لأسباب عقيدية، ولكن رفضًا منهم لكل ما تسلموه من الكنيسة الكاثوليكية، وعادوا إلى النسخة اليهودية القديمة، واعتبروا الأسفار القانونية الثانية مجرد كتب قديمة، وضموها إلى كتب الأبوكريفا، أي الكتب المخفية، والتي تحوى أساطير وخرافات، وهي كتب غير قانونية.

 

و - الأسفار القانونية الثانية تشمل:

  1. سفر طوبيا وترتيبه في الكتاب المقدس بعد نحميا، ويشمل أربعة عشر إصحاحًا.

  2. سفر يهوديت وترتيبه في الكتاب المقدس بعد سفر طوبيا، ويشمل ستة عشر إصحاحًا.

  3. تتمة سفر أستير، وترتيبه في الكتاب المقدس مكمل لسفر أستير، ويشمل الإصحاحات من العاشر إلى السادس عشر.

  4. سفر الحكمة لسليمان الملك، وترتيبه في الكتاب المقدس بعد سفر نشيد الأنشاد، ويشمل تسعة عشر إصحاحًا.

  5. سفر حكمة يشوع بن سيراخ، وترتيبه في الكتاب المقدس بعد سفر الحكمة، ويشمل واحد وخمسين إصحاحًا.

  6. سفر نبوة باروخ، وترتيبه في الكتاب المقدس بعد سفر مراثى إرميا، ويشمل ستة إصحاحات.

  7. تتمة سفر دانيال، وترتيبه في الكتاب المقدس مكمل لسفر دانيال، ويشمل بقية الإصحاح الثالث وإصحاحين آخرين، هما الأصحاح الثالث عشر والرابع عشر.

  8. سفر المكابين الأول، وترتيبه في الكتاب المقدس بعد سفر ملاخى، ويشمل ستة عشر إصحاحًا.

  9. سفر المكابين الثاني، وترتيبه في الكتاب المقدس بعد سفر المكابين الأول، ويشمل خمسة عشر إصحاحًا.

 

2- أقرت قوانين الرسل قانونية هذا السفر ضمن الأسفار المقدسة في قانون 85.

 

3- أقرت المجامع الأولى قبل الانقسام قانونيته، مثل مجمع ايبون عام 393 م، والذي حضره القديس أوغسطينوس، وكذلك مجمعى قرطاجنة الأول والثانى عامى 397 م، 419 م.

 

4- أقرت المجامع الحديثة للكنيسة الكاثوليكية قانونيته، مثل المجمع التريدنتينى 1546 م، ومجمع القسطنطينية عام 1642 م. بالإضافة إلى مجمعى الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية عامى 1671 م، 1682 م.

 

5- الترجمة السبعينية، وقد حوت الترجمة على هذه الأسفار، وعدتها في مرتبة واحدة مع الأسفار الأخرى، وكذلك الترجمات التي ظهرت بعدها، وجمعها العلامة أوريجانوس، مثل ترجمة أكويله، وترجمة إبيماخوس.

 

6- شهد الآباء الأولون بقانونيته، واستشهدوا به في كتاباتهم، وهم القديس إكليمندس الروماني، والقديس اكليمندس الإسكندري، والقديس أوسابيوس القيصرى، والقديس إيريناؤس، والقديس ديوناسيوس الإسكندري، والبابا أثناسيوس الرسولى، والقديس أبيفانيوس، والقديس ايرونيموس والقديس باسيليوس.

St-Takla.org                     Divider

عاشرًا: اقتباسات من الكتاب المقدس:

1- العهد القديم:

مما يؤكد قانونية هذا السفر اقتباساته من كتب العهد القديم، مثل أشعياء والمزامير، وأسفار موسى، ويوجد به إشارات واضحة للذبائح والتسابيح (حك 18: 9)، والبخور (حك 18: 21) والخيمة والمذبح والهيكل (حك 9: 8).

 

2- العهد الجديد

اقتبست كتب العهد الجديد الكثير من هذا السفر، فتشابهت المعانى مثل:

أ - (مت13: 43) و(حك 3: 7).

ب- (يو1: 1) و(حك 8: 3).

جـ- (يو1: 10) و(حك 9: 9).

د - (رو 1: 19، 20) و(حك 13: 1).

هـ- (رو2: 4) و(حك 12: 10).

و - (أف6: 11-20) و(حك 5: 17-20).

St-Takla.org                     Divider

الحادي عشر: أقسامه:

يمكن تقسيم السفر إلى الأقسام التالية:

1- مكافأة الأبرار، ومصير الأشرار (حك 1-5).

يظهر هذا الجزء مقابلة بين مصير الأبرار، والأشرار، ويدعو الأبرار إلى التمسك بالبر الذي يهبهم الخلود، ويثبت بهذا إيمان الأبرار بالله أمام مقاومة الأشرار لهم. ويحوى هذا الجزء على ما يلي:

2- مفهوم الحكمة ومدحها (حك 6-9):

يمتدح سليمان الحكمة ويكشف عن طبيعتها وأنها عطية الله، ويدعو الملوك الوثنيين إلى اتباعها. ويحوى هذا الجزء ما يلي:

 

3- مصدر الرحمة والرعاية والأبدية (حك 10-19)

يظهر لنا السفر أهمية هذه الحكمة من خلال سفر الخروج، ومقابلة بين حال شعب الله، والمصريين. وينقسم هذا الجزء إلى ما يلي:

St-Takla.org                     Divider

ملحوظة:

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات حكمة: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19

 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/wisdom/introduction.html