St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   jeremiah
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   ot  >   church-encyclopedia  >   jeremiah

تفسير الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد القديم: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

أرميا 46 - تفسير سفر إرميا

 

* تأملات في كتاب إرمياء:
تفسير سفر إرميا: مقدمة سفر إرميا | أرميا 1 | أرميا 2 | أرميا 3 | أرميا 4 | أرميا 5 | أرميا 6 | أرميا 7 | أرميا 8 | أرميا 9 | أرميا 10 | أرميا 11 | أرميا 12 | أرميا 13 | أرميا 14 | أرميا 15 | أرميا 16 | أرميا 17 | أرميا 18 | أرميا 19 | أرميا 20 | أرميا 21 | أرميا 22 | أرميا 23 | أرميا 24 | أرميا 25 | أرميا 26 | أرميا 27 | أرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | ملخص عام

نص سفر إرميا: إرميا 1 | إرميا 2 | إرميا 3 | إرميا 4 | إرميا 5 | إرميا 6 | إرميا 7 | إرميا 8 | إرميا 9 | إرميا 10 | إرميا 11 | إرميا 12 | إرميا 13 | إرميا 14 | إرميا 15 | إرميا 16 | إرميا 17 | إرميا 18 | إرميا 19 | إرميا 20 | إرميا 21 | إرميا 22 | إرميا 23 | إرميا 24 | إرميا 25 | إرميا 26 | إرميا 27 | إرميا 28 | إرميا 29 | إرميا 30 | إرميا 31 | إرميا 32 | إرميا 33 | إرميا 34 | إرميا 35 | إرميا 36 | إرميا 37 | إرميا 38 | إرميا 39 | إرميا 40 | إرميا 41 | إرميا 42 | إرميا 43 | إرميا 44 | إرميا 45 | إرميا 46 | إرميا 47 | إرميا 48 | إرميا 49 | إرميا 50 | إرميا 51 | إرميا 52 | أرميا كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25 - 26 - 27 - 28

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

اَلأَصْحَاحُ السادس والأربعون

تأديب مصر

 

(1) معركة كركميش (ع1، 2)

[2] سقوط مصر المتكبرة (ع 3 - 12)

[3] هجوم بابل على مصر (ع 13 - 17)

[4] تخريب مصر بيد بابل (ع 18 - 26)

[5] خلاص إسرائيل (ع 27، 28)

 

(1) معركة كركميش (ع1، 2):

1 كَلِمَةُ الرَّبِّ الَّتِي صَارَتْ إِلَى إِرْمِيَا النَّبِيِّ عَنِ الأُمَمِ، 2 عَنْ مِصْرَ، عَنْ جَيْشِ فِرْعَوْنَ نَخُو مَلِكِ مِصْرَ الَّذِي كَانَ عَلَى نَهْرِ الْفُرَاتِ فِي كَرْكَمِيشَ، الَّذِي ضَرَبَهُ نَبُوخَذْرَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ فِي السَّنَةِ الرَّابِعَةِ لِيَهُويَاقِيمَ بْنِ يُوشِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا:

 

ع1: يبدأ من هذا الإصحاح نبوات عن الأمم حتى نهاية السفر وهو يهتم بتأديب الأمم لأن الله خالق جميع الشعوب ويريد خلاصهم فإن كان يؤدبهم بشدة فحتى يتوبوا وحينئذ يباركهم ببركة عظيمة مثل مصر التي أدبها بهزيمة تلو الأخرى وفقر وذل حتى تتوب ثم يعطيها بركة فتصير كنيسة قوية لله حتى الآن.

 

ع2: فرعون نخو: هو الملك الثاني من الأسرة السادسة والعشرين ويمثل نهاية الملوك الأقوياء في مصر وملك من عام 609 - 583 ق . م

كركميش: معناها قلعة كاموش إله موآب الرئيسي وتقع على نهر الفرات في عربة النبوة الأولى المذكورة في هذا الإصحاح عن هزيمة فرعون نخو ملك مصر بيد نبوخذراصر ملك بابل في معركة كركميش في السنة الرابعة للملك يهوياقيم ملك يهوذا أي عام 605 ق.م

رغم أن نخو كان مستوليًا على كركميش لمدة 4 سنوات وقد حصنها واستولى على كل البلاد التي قبلها في سورية ولكنه هزم على يد نبوخذ نصر وضاع كل سلطانه على هذه المنطقة. فلا تتكبر مهما كانت قوتك واعلم أن كل قوة معك هي نعمة من الله أشكره عليها واستخدمها بأمانة لمجده.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

[2] سقوط مصر المتكبرة (ع 3 - 12)

3 «أَعِدُّوا الْمِجَنَّ وَالتُّرْسَ وَتَقَدَّمُوا لِلْحَرْبِ. 4 أَسْرِجُوا الْخَيْلَ، وَاصْعَدُوا أَيُّهَا الْفُرْسَانُ، وَانْتَصِبُوا بِالْخُوَذِ. اصْقِلُوا الرِّمَاحَ. الْبَسُوا الدُّرُوعَ. 5 لِمَاذَا أَرَاهُمْ مُرْتَعِبِينَ وَمُدْبِرِينَ إِلَى الْوَرَاءِ، وَقَدْ تَحَطَّمَتْ أَبْطَالُهُمْ وَفَرُّوا هَارِبِينَ، وَلَمْ يَلْتَفِتُوا؟ الْخَوْفُ حَوَالَيْهِمْ، يَقُولُ الرَّبُّ. 6 الْخَفِيفُ لاَ يَنُوصُ وَالْبَطَلُ لاَ يَنْجُو. فِي الشِّمَالِ بِجَانِبِ نَهْرِ الْفُرَاتِ عَثَرُوا وَسَقَطُوا. 7 مَنْ هذَا الصَّاعِدُ كَالنِّيلِ، كَأَنْهَارٍ تَتَلاَطَمُ أَمْوَاهُهَا؟ 8 تَصْعَدُ مِصْرُ كَالنِّيلِ، وَكَأَنْهَارٍ تَتَلاَطَمُ الْمِيَاهُ. فَيَقُولُ: أَصْعَدُ وَأُغَطِّي الأَرْضَ. أُهْلِكُ الْمَدِينَةَ وَالسَّاكِنِينَ فِيهَا. 9 اصْعَدِي أَيَّتُهَا الْخَيْلُ، وَهِيجِي أَيَّتُهَا الْمَرْكَبَاتُ، وَلْتَخْرُجِ الأَبْطَالُ: كُوشُ وَفُوطُ الْقَابِضَانِ الْمِجَنَّ، وَاللُّودِيُّونَ الْقَابِضُونَ وَالْمَادُّونَ الْقَوْسَ. 10 فَهذَا الْيَوْمُ لِلسَّيِّدِ رَبِّ الْجُنُودِ يَوْمُ نَقْمَةٍ لِلانْتِقَامِ مِنْ مُبْغِضِيهِ، فَيَأْكُلُ السَّيْفُ وَيَشْبَعُ وَيَرْتَوِي مِنْ دَمِهِمْ. لأَنَّ لِلسَّيِّدِ رَبِّ الْجُنُودِ ذَبِيحَةً فِي أَرْضِ الشِّمَالِ عِنْدَ نَهْرِ الْفُرَاتِ. 11 اصْعَدِي إِلَى جِلْعَادَ وَخُذِي بَلَسَانًا يَا عَذْرَاءَ، بِنْتَ مِصْرَ. بَاطِلًا تُكَثِّرِينَ الْعَقَاقِيرَ. لاَ رِفَادَةَ لَكِ. 12 قَدْ سَمِعَتِ الأُمَمُ بِخِزْيِكِ، وَقَدْ مَلأَ الأَرْضَ عَوِيلُكِ، لأَنَّ بَطَلًا يَصْدِمُ بَطَلًا فَيَسْقُطَانِ كِلاَهُمَا مَعًا».

 

ع3: المجن : آلة حربية للدفاع مثل الترس.

ترس : قرص خشبى له عروة يلبسه الجندى في ذراعه ويحركه أمامه لحمايته من السهام.

ينادى قادة الجيش المصرى جنودهم ليعدوا أسلحتهم، ويتقدموا لمحاربة جيش بابل في معرك كركميش.

 

ع4: أسرجوا الخيل : ضعوا السُرج على ظهر الخيول والسُرج جمع سِرج وهو المقعد الذي يجلس عليه الفارس فوق ظهر الفرس.

الخوذ: جمع خوذة وهي غطاء معدني يوضع على رأس الجندي لحمايته من الضربات.

اصقلوا: نظفوها لتصير حادة ومدببة فتصيب الأعداء.

الدروع: جمع درع وهو ما يلبسه الجندي على صدره حتى فوق ركبتيه ويكون معدني لحمايته من الضربات.

يستكمل الله دعوتهم لجنودهم ليعدوا الآت الحرب ويلبسونها للدخول في معركة مع البابليين.

 

ع5: مدبرين: مسرعين هربًا إلى الوراء

بحزن شديد يرى إرميا بروح النبوة جنود مصر هاربين من أمام قوة الجيش البابلي وهم في خوف شديد يسرعون لينجوا بحياتهم.

 

ع6: ينوص: يهرب

يرى إرميا أيضًا أن الجنود المتميزين بالخفة والسرعة لا يستطيعوا الهرب من وجه جيش بابل. وكذلك الأقوياء الأبطال المصريين يسقطون قتلى، وهكذا انهزم الجيش المصري في الشمال أي في كركميش على نهر الفرات.

 

ع7: أمواهها: مياهها وأمواجها

 

ع8: كان الجيش المصري واثقًا من قوته مثل نهر النيل المملوء بالحياه، فكان الجيش متأكدًا من أنه سينتصر على بابل.

 

ع9: كوش: الحبشة

فوط: منطقة في ليبيا أو الصومال

اللوديون : باقي سكان ليبيا

كان الجيش المصري مستعينًا بالمرتزقة من البلاد المجاورة مثل ليبيا وأفريقيا وكذلك الحبشة وهؤلاء المرتزقة كانوا متمرنين على رمي السهام بالقوس، فتقدم الجيش المصري بثقة أنه سيغلب لقوته العظيمة

 

ع10: كان يوم معركة كركميش يوم انتقام الرب من مصر المتكبرة التي أذلت شعبه أيام موسى وضايقته في العصور التالية، ويستخدم الله بابل كأداة لتأديب مصر فالله هو المنتقم ليذل المصريين لعلهم يتوبون ويرجعون إليه ولا يعتمدو على آلهتهم الوثنية. فقد قتل في هذه المعركة وسالت دماء الكثيرين من المصريين.

 

ع11: جلعاد: منطقة تقع شرق نهر الأردن واستولى عليها بنو إسرائيل وسكنوا فيها.

بلسانًا: نبات عبارة عن أشجار مرتفعة ملساء لها ورق صغير، من جزع الشجرة يخرج سائل يستخدم في علاج أمراض كثيرة وكان ينمو في جلعاد والحبشة.

العقاقير: أدوية.

رفادة: قطعة من القماش تلف على الجروح مثلما ما نسميه اليوم الشاش. وعبارة لا رفادة يقصد بها لا علاج لك.

يشبه مصر بامرأة ضعيفة يستعير لها اسم عذراء أي فتاة صغيرة ضعيفة قد أصابتها جيوش بابل وتبحث عن أدوية لعلاج جروحها ولكن بلا فائدة لأنها قد تحطمت أمام بابل.

 

ع12: يعلن هزيمة مصر التي أخذت تصرخ من هول الهزيمة في كركميش، وسمعت بها الدول المحيطة بها؛ لأنه إن كانت مصر قوية كالبطل لكن بابل أقوى منها فصدمتها كبطل وحطمتها.

إن كنت قد قابلت ضيقات وآلام فلا تبحث عن علاج لك في العالم إذ علاجك الوحيد هو معرفة المسيح والحياة معه فهو الذي يشفيك من جميع آلامك النفسية والجسدية ويعيد لك قوتك الروحية.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

[3] هجوم بابل على مصر (ع 13 - 17):

13 اَلْكَلِمَةُ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا الرَّبُّ إِلَى إِرْمِيَا النَّبِيِّ فِي مَجِيءِ نَبُوخَذْرَاصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ لِيَضْرِبَ أَرْضَ مِصْرَ: 14 «أَخْبِرُوا فِي مِصْرَ، وَأَسْمِعُوا فِي مَجْدَلَ، وَأَسْمِعُوا فِي نُوفَ وَفِي تَحْفَنْحِيسَ. قُولُوا انْتَصِبْ وَتَهَيَّأْ، لأَنَّ السَّيْفَ يَأْكُلُ حَوَالَيْكَ. 15 لِمَاذَا انْطَرَحَ مُقْتَدِرُوكَ؟ لاَ يَقِفُونَ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ طَرَحَهُمْ! 16 كَثَّرَ الْعَاثِرِينَ حَتَّى يَسْقُطَ الْوَاحِدُ عَلَى صَاحِبِهِ، وَيَقُولُوا: قُومُوا فَنَرْجِعَ إِلَى شَعْبِنَا، وَإِلَى أَرْضِ مِيلاَدِنَا مِنْ وَجْهِ السَّيْفِ الصَّارِمِ. 17 قَدْ نَادُوا هُنَاكَ: فِرْعَوْنُ مَلِكُ مِصْرَ هَالِكٌ. قَدْ فَاتَ الْمِيعَادُ.

 

ع13: بعد انتصار بابل على مصر في معركة كركميش عام 605 ق . م تحركت جيوش بابل المحاصرة وأورشليم، فتقدمت جيوش مصر لمعاونة أورشليم فانسحب الجيش البابلي بحكمة حربية وذلك عام 588 ق . م وعادت جيوش مصر إلى مصر ثم تحركت جيوش بابل لمهاجمة مصر وذلك بعد حوالي 17 سنة من انتصارها عليهم في كركميش فدمرت قوة مصر ثم عادت لمحاصرة أورشليم واستولت عليه وضربتها عام 587 ق . م.

 

ع14: ينادى إرميا بروح النبوة مصر ببلادها المختلفة التي سبق الكلام عنها في (إر 44: 1) حتى تستعد للهجوم البابلي الآتي عليها.

 

ع15: سقط أبطال وجبابرة الجيش المصري قتلى أمام الجيش البابلي ويوضح إرميا أن هذا بسماح من الله لتأديبهم لأجل كبريائهم لعلهم يتوبون لقوله لأن الرب قد طردهم.

 

ع16: كذلك جنود المرتزقة الذين ضمتهم مصر إلى جيشها من بلاد أفريقيا عندما رأوا ضعف مصر للمرة الثانية أمام بابل التي هاجمت مصر في أرضها وسقط بعضهم مع الجنود المصريين قتلى أمام بابل قالا هلم نرجع إلى بلادنا وذلك لينجوا أنفسهم لأن مصر أصبحت ضعيفة وأصبحت القوة المهيمنة على العالم هي بابل.

 

ع17: نادى الجنود المرتزقة وكذلك المصريون بأن فرعون الملك معرض للهلاك وقد مر الوقت الذي كانت فيه مصر القوى العظمى في العالم قبل أشور وبابل.

في ترجمة أخرى مثل اليسوعية ترجمت كلمة هالك بجلبة أي "ضجيج" والمعنى نادوا فرعون بأن مصر قد امتلأت ضجيجًا بسبب الهجوم البابلي وضاعت كرامة مصر وضعفت.

لا تعتمد على قوتك في مواجهة العالم لأنك إنسان ومهما كانت قوتك فهي معرضة للتقلب ولكن اعتمد على الله الذي لا يتغير فلا تخشى من قوة العالم واحتفظ بسلامك حتى لو مرت بك ضيقات فتكون مطمئنًا كل حين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

[4] تخريب مصر بيد بابل (ع 18 - 26)

18 حَيٌّ أَنَا، يَقُولُ الْمَلِكُ رَبُّ الْجُنُودِ اسْمُهُ، كَتَابُورٍ بَيْنَ الْجِبَالِ، وَكَكَرْمَل عِنْدَ الْبَحْرِ يَأْتِي. 19 اِصْنَعِي لِنَفْسِكِ أُهْبَةَ جَلاَءٍ أَيَّتُهَا الْبِنْتُ السَّاكِنَةُ مِصْرَ، لأَنَّ نُوفَ تَصِيرُ خَرِبَةً وَتُحْرَقُ فَلاَ سَاكِنَ. 20 مِصْرُ عِجْلَةٌ حَسَنَةٌ جِدًّا. الْهَلاَكُ مِنَ الشِّمَالِ جَاءَ جَاءَ. 21 أَيْضًا مُسْتَأْجَرُوهَا فِي وَسْطِهَا كَعُجُولِ صِيرَةٍ. لأَنَّهُمْ هُمْ أَيْضًا يَرْتَدُّونَ، يَهْرُبُونَ مَعًا. لَمْ يَقِفُوا لأَنَّ يَوْمَ هَلاَكِهِمْ أَتَى عَلَيْهِمْ، وَقْتَ عِقَابِهِمْ. 22 صَوْتُهَا يَمْشِي كَحَيَّةٍ، لأَنَّهُمْ يَسِيرُونَ بِجَيْشٍ، وَقَدْ جَاءُوا إِلَيْهَا بِالْفُؤُوسِ كَمُحْتَطِبِي حَطَبٍ. 23 يَقْطَعُونَ وَعْرَهَا، يَقُولُ الرَّبُّ، وَإِنْ يَكُنْ لاَ يُحْصَى، لأَنَّهُمْ قَدْ كَثُرُوا أَكْثَرَ مِنَ الْجَرَادِ، وَلاَ عَدَدَ لَهُمْ. 24 قَدْ أُخْزِيَتْ بِنْتُ مِصْرَ وَدُفِعَتْ لِيَدِ شَعْبِ الشِّمَالِ. 25 قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: هأَنَذَا أُعَاقِبُ أَمُونَ نُو وَفِرْعَوْنَ وَمِصْرَ وَآلِهَتَهَا وَمُلُوكَهَا، فِرْعَوْنَ وَالْمُتَوَكِّلِينَ عَلَيْهِ. 26 وَأَدْفَعُهُمْ لِيَدِ طَالِبِي نُفُوسِهِمْ، وَلِيَدِ نَبُوخَذْراصَّرَ مَلِكِ بَابِلَ، وَلِيَدِ عَبِيدِهِ. ثُمَّ بَعْدَ ذلِكَ تُسْكَنُ كَالأَيَّامِ الْقَدِيمَةِ، يَقُولُ الرَّبُّ.

 

ع18: تابور: جبل مرتفع إرتفاعه 1800 قدم يقع بجوار وادي يزرعيل في شمال بلاد اليهود.

كرمل: جبل مرتفع أيضًا إرتفاعه 1700 قدم يقع في شمال لبنان ما يقرب من البحر الأبيض المتوسط.

يشبه نبوخذ نصر ملك بابل بجبل مرتفع مثل جبل تابور أو جبل كرمل اللذين يقعان في شمال فلسطين فيتحرك نبوخذ نصر ويأتي ليهاجم مصر.

ع19: أهبة جلاء: الاستعداد للسفر وترك المكان، فيجمع الإنسان حاجياته الضرورية يشبه مصر بفتاة ضعيفة القوة ويدعوها لتستعد للهرب من وجه نبوخذ نصر وقد كانت تسكن آمنة ولكن هجوم بابل عليها، يجعلها تهرب من أمامها ونوف التي كانت تعتبر عاصمة لمصر في بعض الوقت وتقع نواحى شمال الجيزة وحلوان أي جنوب القاهرة تصير خربة من الهجوم البابلي ويتركها سكانها.

 

ع20: يشبه مصر أيضًا بعجله حسنة المنظر فيلتهمها نبوخذ نصر ويذبحها ويأكلها لأنها عبدت العجل أبيس فسحقها ملك بابل لعلها تتوب وتؤمن بالله الحقيقي ونبوخذ نصر جاء من الشمال وهجم على مصر.

 

ع21: صيرة: سمينة

استأجرت مصر جنود مرتزقة من أفريقيا لتقوي جيشها ولكن إذ رأوا ضعفها وأنهم سيذبحون كعجول سمينة مع جيش مصر المنهزم أمام بابل هربوا إلى بلادهم لينجوا بأنفسهم وهكذا صارت مصر ضعيفة أمام دول العالم لأنها تكبرت ولم تعرف الله خالق السماوات والأرض.

 

ع22: يشبه الجيش المصري بالحية التي صوتها وهو الحفيف صوت ضعيف جدًا أمام صراخ الجيش البابلي القوي وكما تقطع رأس الحية بالفأس يشبه إرميا قوة جيوش بابل كأنهم يقطعون الحطب بفؤوسهم فيكسرون قوة مصر.

 

ع23: يشبه كثرة الجيش البابلي بالجراد في كثرته فيهجمون على مصر التي تشبه بالوعر أي المكان المقفر وفيه أشجار كثيرة فيقطعها ملك بابل ويتغلب على كل هذه الأشجار لكثرة أعداده.

 

ع24: بهزيمة مصر أمام بابل الآتية من الشمال صار لها الخزي والعار.

 

ع25: آمون نو: مدينة آمون أي طيبة عاصمة مصر وهي مدينة الأقصر. يُعلن الله أنه سيعاقب كبرياء المصريين وآلهتهم الكثيرة التي أعظمها آمون الذي مركزه في طيبة فيخربها ويخرب مدن مصر ويحطم آلهتهم بيد ملك بابل. فالله هو المحرك لأمور العالم ليدعو مصر إلى الاتضاع والرجوع إليه.

 

ع26: بعد أن يحطم نبوخذ نصر مصر يعود لتعمر ثانية ولكن عمرانًا أفضل من العمران المادي وهو بدخول الإيمان على يد مارمرقس لتصبح مصر مسيحية وتترك عبادة الأوثان.

إن كانت الضيقات وتخريب حياتك المادية يؤدي إلى ثبات إيمانك فإقبله فهو طريق النجاة لك لأن الله يحبك وينتشلك من شرور العالم لتحيا له.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

[5] خلاص إسرائيل (ع 27، 28):

27 «وَأَنْتَ فَلاَ تَخَفْ يَا عَبْدِي يَعْقُوبُ، وَلاَ تَرْتَعِبْ يَا إِسْرَائِيلُ، لأَنِّي هأَنَذَا أُخَلِّصُكَ مِنْ بَعِيدٍ، وَنَسْلَكَ مِنْ أَرْضِ سَبْيِهِمْ، فَيَرْجعُ يَعْقُوبُ وَيَطْمَئِنُّ وَيَسْتَرِيحُ وَلاَ مُخِيفٌ. 28 أَمَّا أَنْتَ يَا عَبْدِي يَعْقُوبُ فَلاَ تَخَفْ، لأَنِّي أَنَا مَعَكَ، لأَنِّي أُفْنِي كُلَّ الأُمَمِ الَّذِينَ بَدَّدْتُكَ إِلَيْهِمْ. أَمَّا أَنْتَ فَلاَ أُفْنِيكَ، بَلْ أُؤَدِّبُكَ بِالْحَقِّ وَلاَ أُبَرِّئُكَ تَبْرِئَةً».

 

ع27: إذ يؤدب الله مصر التي أذلت شعبه سنينًا طويلة يبشر شعبه الذي سبته بابل بأنه سيرجع من السبي فلا يخاف من سطوة بابل أو آشور فكما تحطمت مصر وآشور ستتحطم بابل والإمبراطوريات التالية لها بل يستخدم الله ملوك مادي وفارس الذين يحطمون بابل فيعيدوا شعبه ليعمروا أورشليم واليهودية. وهذا رمزًا للرجوع إلى الله والإيمان بالمسيح في ملء الزمان.

ع28: إن كان الله قد يفني الإمبراطوريات العظيمة التي أذلت شعبه فهو يعدهم بالمحافظة عليهم وإن كان سيؤدبهم لخطاياهم حتى يتوبوا فهو يعود ويرحمهم إذ يؤمنون بالمسيح ويحيون معه إلى الأبد.

وعود الله جميلة تقوي النفس مهما أحاطت بها شدائد وحتى تأديباته لأولاده بمقدار ضئيل حتى يتوبوا ثم يعطيهم مراحم كثيرة. فليطمئن قلبك يا أخي وتذكر وعودة فلا تخشى أي أتعاب.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات إرمياء: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | 24 | 25 | 26 | 27 | 28 | 29 | 30 | 31 | 32 | 33 | 34 | 35 | 36 | 37 | 38 | 39 | 40 | 41 | 42 | 43 | 44 | 45 | 46 | 47 | 48 | 49 | 50 | 51 | 52

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/ot/church-encyclopedia/jeremiah/chapter-46.html